صفحة الكاتب : د . عبير يحيي

البينيّة السردية في رواية /ابن آني/ للكاتب المصري أحمد فؤاد درويش دراسة ذرائعية مستقطعة تقدمها الناقدة الذرائعية السورية
د . عبير يحيي

أولًا – المقدمة :

وأنا أقرأ رواية ( ابن آني ) للمخرج السينمائي/ أحمد فؤاد درويش/ المصنّف المخرج رقم 15 في تاريخ إبداع الأفلام الوثائقية في العالم كله على مدى المئة عام الأخيرة, كنت أتساءل- كناقدة- إلى أي مدى تؤثر مهنة الكاتب ( career) على كتاباته أو على أدبيّته؟ هذا التساؤل قادني إلى اعتماد مؤشر أستطيع أن أحكم بناءً عليه على هذه الرواية, و من غير أن أتجاوز مقاييس المنهج الذرائعي الذي أنتهجه في دراساتي النقدية, فالكاتب له ما له و عليه ما عليه...

لقد سيطرت مهنة الكاتب كمخرج سينمائي -لأفلام وثائقية تحديدًا- على عمله الأدبي هذا, والفيلم الوثائقي هو فيلم يعرض فيه مخرجه حقيقة علمية أو تاريخية أو سياسية, بصورة حيادية ودون إبداء الرأي فيها. وهو يحوي سردًا تاريخيًّا أو سياسيًّا لمواقف سجّلت سابقًا , أو لنكبات أو حروب حصلت في الماضي أو الحاضر القريب.

وقد أخذ الكاتب في عمله هذا روح الفيلم الوثائقي, المشاهد, مستخدمًا في رسمها الحوار, وليس السرد, مضيفًا إليها المتخيّل السردي, ليخرج عن بحتية الحقيقة التاريخية أو الواقعية, وليدخل بذات الوقت في عمق الأدب, على اعتبار أن الخيال والرمز والجمال هي الانزياحات التي تصنع الأدب.

السيرة الذاتية للكاتب:

- ولد في قصر نديم بحدائق القبة بالقاهرة عام 1947.

- تخرج من أكاديمية الفنون ( السينما) عام 1967, ومن جامعة القاهرة كلية التجارة عام 1968.

- التحق بالمؤسسة المصرية العامة للسينما في يناير 1968وعمل في تخطيط الانتاج السينمائي للدولة برئاسة نجيب محفوظ وعبد الرازق حسن.

- أسس شركة فرعون فيلم للإنتاج السينمائي الوثائقي والروائي.

- في يوليو 1980, صدر الكتاب الأكاديمي لجامعة جنوب كاليفورنياUcla , مصنفًا درويش المخرج رقم 15 في تاريخ إبداع الأفلام الوثائقية في العالم كله على مدى المئة عام الأخيرة .

- نال العديد من جوائز المهرجانات العالمية, ممثلًا للدولة المصرية أو عن فرعون فيلم, أو عن مركز أفلام المعرفة الذي أسسه عام 2007.

- في 30 مايو 2018, احتفلت دار الأوبرا المصرية بتكريم أحمد فؤاد درويش, خمسون عامًا من الإبداع بالسينما والأدب والموسيقى.

- رئيس مجلس إدارة الجمعية المصرية للتنوير من 2006إلى 2018.

 

 

المستويات النقدية الذرائعية

 

أولًا- المستوى الأخلاقي Moral Level

 

1- البؤرة الفكرية الثابتة أو التبئير الفكري Static Core:

هي مدخل أخلاقي تجعله الذرائعية بؤرة ومركزًا ثابتًا لا ينزاح, ومنه ننطلق إلى باقي المستويات, أجد فيه - كناقدة ذرائعية- نوع العمل الأدبي ومحتوياته الأخلاقية الثابتة, هذه البؤرة تحدّدها الذرائعية باستراتيجية الكاتب الأخلاقية العامة التي تتطابق مع المسيرة الإنسانية, بالإضافة إلى الأفكار العامة ونوع الرؤى التي يطرحها الكاتب, والتي ينبغي أن تكون مفيدة للمجتمع, وخالية من جميع الأفكار السلبية المستوردة المنافية للأخلاق, وبما أن الحياة تشكّل المشرب الرئيسي للأحداث السردية, وبنفس المشرب؛ الحياة مجموعة من الأيديولوجيات نعيشها شئنا أم أبينا, ولا بد أن لنا حصة منها, وهي تمرّ فينا قبل أن نمرّ فيها, فنكون فيها مساهمين ومراقبين في نفس الوقت, سياسيًّا واقتصاديًّا ونفسيًّا, رومانسيًّا وإنسانيًّا, كان لابد للكاتب من أن ينطلق من ذاته وهو يكتب عمله الأدبي, ولاسيما عمله الأدبي الأول.

وطبقًا للمبدأ الذرائعي السردي, والذي ينصّب الأدبَ عرّابًا للمجتمع, والنقدَ عرّابًا للأدب, كان لا بدّ أن يكون هذا المبدأ هو حجر الأساس في الفن السردي, ولهذا السبب تختلف مستويات الأدباء باختلاف قوة الاستراتيجية الشخصية لدى الأديب, أي كلما كان مبدأه الاستراتيجي قويًّا كان متقدّمًا في أدائه السردي, ومسخِّرًا لأدواته التكنيكية بصورة خلّاقة.

ومن تلك البؤرة الفكرية الثابتة التي تحوي استراتيجية الكاتب, وتفاعل الناقد والمتلقي معها, ومن خلال المبدأ السردي الذرائعي سابق الذكر, نبدأ دراستنا المستقطعة لهذا العمل:

الكاتب مخرج كبير مصنّف عالميًّا, ينظر للأدب بمنظار مرئي, وتحت سلطة هذا المنظار تسقط الصورة الأدبية, وتحل محلها الصورة المرئية المتمثلة بالشخصيات, والتفاعل بين تلك الشخصيات يكون مركزه حواري, وهذا يقود إلى اختفاء الأسلوب وجماليته الانزياحية, وتعويضه بتقريرية الحوار, يقودنا ذلك علميًّا نحو التأثير السيكولوجي على استراتيجية الكاتب في الكتابة, لذلك جاء العمل سيناريوهيًّا أكثر منه سردًا انزياحيًّا روائيًّا, بذلك حلّ الأسلوب المرئي بديلًا للأسلوب الجمالي اللغوي, وهذا التلاعب بالجمال الفني يعطي الكاتب خطوات متقدمة في خلق جنس جديد يجمع بين الفن والأدب.

عوّض في الحوار بشكل مستقل عن الأسلوب جماليًّا, لكون الحوار عنصرًا مستقلًّا من عناصر البناء الجمالي, والأسلوب أيضًا عنصر آخر من عناصر البناء الجمالي مستقل أيضًا, يخرج عنه إلى البناء الفني عندما يكون منوطًا به سرد الأحداث- كما وجدنا في هذا العمل- حمولة إضافية عن وظائفه في إبطاء إيقاع السرد أو تسريعه, بالإضافة إلى تحميله المادة المعلوماتية, هذا يعني أن القضايا الإنسانية التي يتناولها الكاتب في الأسلوب عادة, عوّض عنها كاتبنا حين تناولها في الحوار, وهنا سنرى تميّزًا فوق الاعتيادي لهذا الكاتب في الحوار تحديدًا, لإسقاطه الصورة المهنية على أسلوبه في الحوار, هنا لا يوجد أسلوب أدبي, ولا حتى أسلوب تقريري, فهو لم يسرد سردًا صحفيًّا حتى, وإنما سرد عبر الحوار, ما أنتج رواية قد تكون صنفًا جديدًا يقع بين السيناريو والرواية, أو بين المسرحية والرواية, لأنه أسقط عنصرًا جماليًّا مهمًّا وهو الأسلوب, وأحلّ محلّه عنصرًا مهمًّا آخر وهو الحوار, ولم يختل العمل....

إذًا, يمكن أن تُكتب الرواية عن طريق الحوار فقط, وهذا هو التجديد والإبتكار, ويسمى بالحوارية السردية, ويمكن أن يكتب بالأسلوب فقط – بعد تجريده- ويسمى حينها بالمقطوعة السردية, وهذه أجناس بينيّة جديدة اكتشفت حديثًا في العام 2016 بالنظرية البينية الذرائعية, و تمّ إقرارها ووضع حدودها الجنسية وتوثيقها في المجلد الثاني من الموسوعة الذرائعية المعنون ب/ الذرائعية وسيادة الأجناس الأدبية/ حيث تم إقرار المقطوعة السردية ابتكارًا للمنظر عبد الرزاق عوده الغالبي بتعريفه:

" مقطوعة متماسكة سرديًّا من حيث تعشيق المفردات بشكل جمالي يبرز صورًا متلاحقة"[1].

بينما كان لي أنا دكتورعبير خالد يحيي شرف تجنيس ووضع الحدود التجنيسية للحوارية السردية على أنها:

"جنس حواري سلوكي من محفز واستجابة, وسؤال وجواب, بشكل محادثة مسرحية بحوار ظاهري سردي, يحمل بين طياته التشابك السردي للقص القصير, وعقدة التشابك والانفراج, بذلك يعطينا جنسًا بينيًّا بين المسرحية والقص القصير, بشكل حوار مستمر حتى تقرّه النهاية المشتركة"[2] .

فإذن, هناك قصة قصيرة حوارية تسمى الحوارية السردية- حوارية قصيرة- وهذا الكاتب ابتكر رواية حوارية- حوارية طويلة-, وبذلك يكون كاتبنا قد سلك سلوكًا بينيًّا ذرائعيًّا ( جنس بيني روائي) يُصنّف تحت اسم ( رواية حوارية).

 

 

 

2-الخلفية الأخلاقية للنص أو الثيمة :Theme or Moral Background:

ولأن الأدب نتاج إنساني منوط به الارتقاء والتطهر من أدران الخطأ, اعتبرت الذرائعية الأدب ظهيرًا للمجتمع, لذلك لم تعتبر أدبًا النصَّ الذي خلا من الخلفية الأخلاقية المجتمعية, ويندرج تحت ذلك النصوص التي تحرّض على العنف والكراهية والعنصرية والطائفية والمذهبية والفئوية, والنصوص التي تنشر الانحلال الأخلاقي والتفكك الأسري والمجتمعي, والنصوص التي تنتهك الأعراف وتجيز أو تشيع الجريمة ومؤهباتها, فالذرائعية تتبنى مبدأ التعويض الأخلاقي doctrine of compensation وملاحقة الجريمة, والحفاظ على المنظومة الأخلاقية العالمية, وحريات الناس وحقوقهم وواجباتهم, وتشجّع الأدب الرسالي التربوي الذي ينادي بالسلم والوئام, والأمن والأمان بين الناس, وفي هذا العمل, لم يخرج الكاتب عن هذه المنظومة رغم أن طرحها يقوم على تمرّد البطل على عقيدة قومه, وسخريته من الكهنة, ولكنه لم يخرج به باتجاه الإساءة الفعلية للمجتمع التي قد تؤدي إلى تقويض أركانه:

خونسوحتب متمرد في قومه على معتقدهم الديني, هم يؤمنون بآلهة كثيرة ويعبدونها على شريعة آمون رع منذ آلاف السنين, أما هو فتروق له الآلهة المتعددة لا للعبادة وإنما بهدف تحديث الوظائف المنوط بها لكل إله, ودور كل إله في المستقبل, هم يبحثون عن الخلود بعد الموت, وهو يبحث عن العدالة واللذة في الحياة الدنيا, لذلك رأيناه مارس لذته الجنسية مع الكثيرات, وعندما مات, ولشدة شوقه إلى اللقاء مع أبيه آني في اليارو(الفردوس), كذب على الإله الأكبر أوزير وقال أنه لم يخن زوجته, ثم استيقظ ضميره بعد أن دخل الجنة ولقي أبيه (آني), ليعود أدراجه ثانية إلى محكمة (ماعت), ويعترف بخطيئته في الدنيا، بإشارة من الكاتب باتجاه يقظة الضمير الإنساني, وانتصار الصدق على الكذب, والمكافأة بالجنة ثانية, برسالة أن الصدق منجاةٌ دومًا, ودعوة منه (الكاتب) للتسامح على لسان أوزير: أن يتسامح البشر مع البشر, طالما أن الآلهة قد سامحت البشر.

 

 

 

ثانيًا – المستوى البصري External Level::

 

يضمّ هذا المستوى مداخل الجوانب العينية والمنظورة في النص.

3- المدخل البصريExternal entrance :

 

· العتبة العتبة البصرية الأولى الغلاف:

في نصنا الموازي هذا, يبدو الغلاف ملونًا باللون (الفستقي) الفاتح الهادئ و المبهج, الغلاف الأمامي مقسوم إلى نصفين, النصف السفلي يعرض لجزء من البردية الشهيرة (بردية آني) والتي سنأتي بالكلام عنها بالتفصيل لاحقًا, بألوانها (البيج) والأصفر والأبيض والزيتي, كُتب تحتها / جائزةالدولة للإبداع( التفرغ) وزارة الثقافة عام 2008/, النصف العلوي اسم الكاتب (أحمد فؤاد درويش) باللون الأسود, يليه اسم الرواية / ابن آني/ باللون الزيتي والبنط الكبير, وتجنيس العمل ( رواية ) باللون الأسود, يحتويه حرف الياء الكبير من كلمة آني.

الغلاف الخلفي:

عنوان الرواية بالزاوية اليمنى من الغلاف, والنص تعريف ببردية آني:

" تعتبر بردية آني- عامة-, ومشاهد محاكمة الروح بها- خاصة-, من أكثر برديات الرؤية الفلسفية والخيال التشكيلي والأدبي التي أبدعها المصري القديم.

 

ثم كان هناك تعريف ببطلي الرواية( آني وخونسو), إضافة إلى رأي شخصي - أظنه من دار النشر- أنه لم يسبق لرواية أن احتوت كمًّا هائلًا من الأحاسيس والمشاعر, وعمقًا فلسفيًّا, ثم رأي بأن رواية ابن آني عبارة عن أحداث دارت عام 1350 قبل الميلاد, وكأنها تدور في العام 2018بعد الميلاد.

الحقيقة أن الكلام في الخلفية مكتوب بأسلوب ركيك فيه أخطاء كتابية كثيرة لم يرق لي, وكنت أتمنى أن تكون فقرة نقدية موضوعية لأحد النقاد الذين تناولوا العمل, أو فقرة من فقرات الرواية.

بالمجمل كان الغلاف بألوانه والصورة الأمامية مناسبة جدًّا لموضوع الرواية, وعتبة أمامية من روح العمل.

· العتبة البصرية الثانية هي العنوان : ابن آني

عنوان قصير وجاذب ومشوّق, يأخذنا إلى بطل رواية( خونسو) المجهول, بدلالة المعلوم (آني), خونسو ابن آني.

ونحن العرب - بشكل عام – نعتبر أن الماضي يتجاوز الحاضر نحو المستقبل, وقد كان العرب القدامى من الجاهلية قبلها يسمون أبناءهم ب ( ابن أبيه) ويُذكر اسم الأب, فإن لم يُعرف أبوه شرعًا, يسمونه ( ابن أبيه) تضمينًا! وكذلك اهتم الغرب بهذه القضية, ويظهر ذلك جليًّا في أسمائهم التي يقدّمون فيها اسم الجدّ أولًا, ثمّ الأب ثم الاسم, وكأنهم يريدون أن يقولوا: إن الماضي أهم من الحاضر, ويتجاوزه نحو المستقبل.

· بعد العتبات, استهل الكاتب عمله بمقدّمة تعريفية بشخصيات الرواية الرئيسية (آني) و( خونسو), مسندودة بمعلومات تاريخية وميثولوجية وفلسفية عن الحقبة التي عاشا فيها, وانطباعاتهما عن ذلك, وعرّج على بردية آني بالمعلوماتية التالية:

( بردية آني هي الخروج إلى النهار, وهو المعنى الحرفي لما يُطلق عليه بالهيراطيقية ] بدِ- أِم-هَرٌو[, وهي ثمرة تطور طويل في العقيدة الجنائزية المصرية استمرأكثر من 3000 سنة قبل الميلاد, وهي خاتمة الأسفار الدينية كما يراها المصريون القدماء.

وتعتبر الميثولوجيا هنا بؤرة الكاتب وثيمته السردية بإسقاط الماضي على الحاضر بشكل رمزي.

 

· تجنيس العمل كما جاء بالكتاب:

كلمات باللغة الهيروغريفية يتوسطها كلمة رواية, أسفلها :

من خيال الكاتب المصري القديم/ آني

عام 1350 قبل الميلاد

ومن خيال الكاتب المصري المعاصر / أحمد فؤاد درويش

عام 2008 بعد الميلاد

أما الذرائعية فترى أن العمل هو جنس بيني ( رواية حوارية), يجمع بين الرواية والمسرحية, يتبدل الوصف فيها من جمالي إلى مكاني, فهي رواية بينيّة.

الرواية تتبع المدرسة الواقعية مع مسحة رمزية ميثولوجية فلسفية تحت نظرية الفن للمجتمع.

· بعد العتبات, بدأ الكاتب بالتعريف بشخصيات الرواية, يذكرنا ذلك بمسرحيات شيكسبير, الشخصيات الأصلية من وحي خيال الكاتب المصري القديم كما وردت بالبردية, وهي :

- شخصية الحكيم آني: وهو كاتب أول فرعون ملكي, وهو المعلم للكتبة والرسامين والملوِّنين, كاتب القرابين المقدسة لكل الآلهة, معروف أنه حكيم وأمين وخلوق وحريص على أن ينشأ ابنه خونسو مثاليًّا.

- شخصية توتو زوجة آني

- شخصية الإله تحوت إله الحكمة والعلوم والمعرفة

- شخصية الإله أنوبيس إله الجبانة والموتى وحارس أمن المقابر

 

ومن وحي خيال الكاتب المصري المعاصر/ أحمد فؤاد درويش/ :

 

  • خونسوحتب ابن آني( ورد اسمه بالبردية بالاسم فقط في نصائح الحكيم آني لابنه): شخصية نبيلة متمردة, متفلسفة, مستنيرة, تهوى التحديث والتجديد, متعاطفة مع الأهالي ( الشعب) ومناصرة للفقراء, وعاشق للنساء والحياة الدنيا, معادية لتسلط وهيمنة كهنة معابد آمون على الثروات, خوف آني عليه جعله يزوجه من ( نفر) ابنة الكاهن الأكبر.

- شخصية الإله العظيم أوزير ( أوزوريس), أيضا ورد بالاسم فقط بالبردية.

- نفر زوجة خونسوحتب

- الكاهن الأكبر حرو حور والد نفر

- توتي – حور آمون : بنت وابن خونسوحتب ونفر

 

· قسم الكاتب الرواية إلى 40 مشهدًا, على مساحة 200صفحة, عنونها بعناوين ملخصة للمشهد, وصفية (موت الحكيم آني- عمليات تحنيط جسد آني- وقائع شعائر جنازة آني- شعائر جنازة خونسوحتب...) ومكانية ( آني في حقول اليارو- توتو في الوعب مع خونسوحتب- خونسو في حقول اليارو, آني يطلع خونسو على اتجاهات الفردوس ...) حوارات ( حوار خونسوحتب مع الإله تحوت- حوار تحوت مع الإله أوزير, حوار أنوبيس مع الإله أوزير- الحوار الأخير بين الإله تحوت وخونسوحتب...), والملاحظ أنها بالمعظم تحمل أسماء الشخصيات المشاركة بالمشهد( توتو وكاهن حكا- توتو تحج إلى المدينة, الحج إلى أبيدوس- نفر وحماها الحكيم آني...).

 

· الألفاظ والتراكيب : الألفاظ سهلة ومتداولة في عصرنا الحالي خلافًا لما قد يرد إلى الذهن من احتمال تداول الألفاظ الفرعونية القديمة, سوى بعض الأسماء التي يتبعها الكاتب بتعريف مباشر لها. أما التراكيب فتطول وتقصر تبعًا لمجريات السرد والحوار, والملاحظ غلبة الحوار على السرد بشكل كبير, وهو يأتي ضمن مشهدية هي ما قصدتها عندما تكلمت عن سيطرة مهنة الكاتب على عمله الأدبي, تلك المشهدية التي يصف الكاتب فيها المكان والأشخاص والأحداث المتحركة الظاهرة والمخفية, يكتبها الكاتب باللون الأسود القاتم وبالبنط العريض, ما يذكرنا بالمشاهد المسرحية, وقد تم تظليل القصائد المرفقة, بالإضافة إلى هامش مرافق يشرح مصدر القصائد وتاريخ نظمها ( الصفحة 96).

· التنسيق المطبعي جيد جدًّا حيث التزم الكاتب بالشكل البصري النظامي للفقرات والحوار, وحتى بالشكل البصري للقصائد التي ضمّنها في الرواية.

· أدوات التنقيط تم مراعاتها بشكل جيد.

 

ثالثًا - المستوى اللساني Linguistic Level ::

أستقطع هذا المستوى الذي يخص:

-البنية اللغوية من مفردات ونظم وسياق

- والبنية الإشارية / الدلالة ومدلولاتها/

- البنية الجمالية ومتعلقاتها البلاغية/ علم البديع وعلم البيان

وذلك لأن الكاتب أسقط الفسحة الأسلوبية, فالسرد ينقسم إلى فسحتين ذرائعيتين:

فسحة حوارية, وفسحة أسلوبية ( إيجابيات التعبير في الانزياح الخيالي والرمزي).

الفسحة الأسلوبية تحوي الوصف والجمال (علم الجمال- والجمال اللغوي) والبلاغة, والكاتب ألغى الفسحة الأسلوبية كلها, وعوّض عنها بالفسحة الحوارية, وبإلغائها ينعدم عنده التكنيك كأسلوب فلسفي, لأنه اختفى بحذف الفسحة الأسلوبية, لكن الكاتب كان من الذكاء بمكان أنه خلق شخصية فلسفية لتخدم الاتجاه الفلسفي داخل الحوار, وهي الشخصية البطلة ( خونسو), والتي بقيت منذ بداية الرواية إلى نهايتها, فحالت بينها وبين الخروج عن أدبية الأدب, الرواية ليست رواية معاصرة كما ورد في خلفية الغلاف, لأنها فاقدة للتكنيك السردي المعاصر, إلّا أنها جنس جديد اقترب للسيناريو أكثر من الرواية, لذلك تعتبر رواية بينيّة معاصرة, تستمد معاصرتها من التعويض السردي عن جمالية الأسلوب بجمالية الحوار.

 

 

رابعًا– المستوى النفسي Psychological Level:

 

4-المدخل السلوكي: Behavioral entrance :

وهو مدخل استفزازي ومحفّز يهتم بحركة الكاتب السلوكية في الكتابة, فالأدب سلوك إنساني يتناول حركة الإنسان في الحياة, وما يسجله الكاتب في نصوصه كعضو في المجتمع هي إرهاصات وكفاح ومعاناة لأفراد المجتمع, وما هي إلا سلوكيات يومية مستفزة للناقد والمتلقي بالاستجابة والتحليل, وهنا نغوص لاستخراج جميع المسميات السلوكية والتساؤلات التي تخصّ تلك المسميات السلوكية والتي تخرج من رأس قلم الكاتب, والأمور التي برزت من الحبك الأدبي وكوّنت أفكارًا لم ينتبه لها الكاتب, وهي صيد الناقد الثمين.

 

 

وحدات التحليل السلوكي النفسي:

لو لم يخلق الكاتب شخصية فلسفية تطرح إشكاليات وجدليات وتساؤلات فلسفية لسقطت الأدبية عن العمل- كما قلنا سابقًا- باختفاء الأسلوب الذي يحوي الانزياح الجمالي والرمزي وهما مكوّنا الأدب, هذه الشخصية هي التي خدمت الاتجاه الفلسفي بالحوار, نستطيع أن نرصد العديد من التساؤلات بتصانيف عديدة عقائدية, سياسية, اقتصادية, اجتماعية, فنية:

o جدلية العدالة:

في معرض حديث خونسوحتب مع الكاهن الأكبر حول ماهية تعاويذ إنكار الميت لذنوبه وسرد فضائله, والتي كان يبيعها وسطاء الكهنة الفاسدين في كل أنحاء البر الشرقي للنيل, يسأل خونسو الكاهنَ الأكبر هل هولا يعلم عنها شيئًا؟ يجيبه الكاهن الأكبر بأنها أدعية وليست تعاويذ, يتقرب بها الأهالي أثناء محاكمة أرواحهم لمحكمة الإله أوزير, فالطريق إلى فردوس أوزير مرهون بالامتثال لأوامر الآلهة.

 

خونسو: بل مرهون بتطبيق قوانين (ماعت) في الحياة الدنيا.. إذا طبق قانون عادل على الغني قبل الفقير, تختفي سلبيات كثيرة منها بيع الكهنة للأدعية والتعاويذ لشعب يثق في حكا( السحر), ويعتبر خدم الآلهة تجسيدًا للآلهة ذواتهم..

 

سنجد هنا أن الكاهن سيجادل خونسو في عقيدته وإيمانه بتعدد الآلهة, وسيتهمه اتهامًا مباشرًا بالكفر بالآلهة, واتباع قوانين موضوعة دنيوية :

 

يجيبه خونسو بتساؤلات استنكارية, دون أن يخرج عن منطق الألوهية التي يتكلم بها الكاهن الكبر.

هنا يريد الكاتب أن يسقط الصراع العقائدي الذي يحكم ساحتنا العربية اليوم, وهو صراع واحد على مرّ العصور, جرح متورّم, مبعث للألم حين يُمس يصرخ صاحبه, فعل فعائله فينا من قتل وذبح وتشريد وهجرة.

 

 

o تساؤل آخر في تغيير القوانين الاقتصادية وتحديثها: وجعلها مطواعة لما تقتضيه الحالة الراهنة والمستقبل, بما يخدم مصلحة أفراد المجتمع, وألا تبقى مقولبة في قوالب جامدة غير قابلة للتطوير .

 

خونسوحتب: الإلهة ماعت هي القانون من الأسرة الأولى وحتى اليوم, هي الحاضر

الذي يجب أن نحياه في رحاب عدالة قوانينها, وهي المستقبل الذي

يمكننا تحديثه بأيدينا..

الكاهن الكبر : كيف نحدّثه؟

خونسوحتب: بتغيير قوانين ماعت إلى ما هو أكثر عدالة للفقراء المصريين, كلما

فرضت الضرورة على الواقع ذلك.

الكاهن الأكبر: كيف؟؟

خونسوحتب: إذا غضب النيل علينا في عام من الأعوام, ومنّ على الأرض بالمياه وجفّت الأرض, ألغينا الضرائب التي يحصلّها جباة فرعون على المزارعين من الأهالي.

يريد الكاتب أن يقول أن سيطرة الدين على السلطة تخرج الحكم عن العدالة وتعمّ فوضى في القوانين والنظمة , كما نجد في الكثير من بلداننا العربية في الوقت الحاضر

 

o تساؤل سياسي حول تفرّد الحاكم وفرض آرائه على الشعب, بإشارة وإسقاط على الحاضر,على سياسة فرض الحزب الحاكم الواحد, وإلغاء كل ما عداه من الأحزاب, وتسيّد قانون التكفير الذي قالت به بعض الحكومات والجماعات المتطرفة لمن يخالف.

 

الكاهن الأكبر: دعنا من سيرة أخن آتون, إنها تثير أعصابي, ألم تقل إنك مع تعدد

آلهة ديانة آمون رع؟

خونسوحتب: بكل تأكيد لأن التعدد رغم ثباته وجموده لآلاف السنين أكثر سماحة ورحابة صدرمن ديكتاتورية أخن آتون الذي اعتبر من يخالفه في ديانته كافرًا.

الكاهن الأكبر: لم نكن نعرف فكرة التكفير قبل ما ادعى به أخن آتون أنه وحدانية

الإله.

ويتبع هذا تساؤلنا السابق, فهو أيضًا يخلق فوضى في ساحات السلطة كما نرى الآن في الساحة العربية.

 

o تساؤل اجتماعي إصلاحي فلسفي: وطرح قضية التجديد والحرية والإصلاح الديني على أنها هرطقة.

خونسوحتب: نحن نريد تجديد فكر ومنهاج ديانة آمون مستفيدين من حسنات تعدد

الآلهة بها: ثلاثة وخمسون إلهًا, كل منهم له رؤيته الثاقبة في إثراء

الحياة.

الكاهن الأكبر: إخن – آتون خطا بنا خطوات إلى الوراء باسم التجديد والحرية و

الإصلاح الديني, انسَ هذه الهرطقة, وبدلًا من إثراء الحياة, فكر

في إثراء موتك؟

 

يريد الكاتب حلًا اجتماعيًّا إصلاحيًّا لمشكلة متجددة وأزلية .

 

o تساؤل فلسفي في الموت والحياة:

خونسوحتب: ألم تجمع الآلهة إيزيس أشلاء جسد الإله أوزير حتى عاد للحياة؟

أفكر في الحياة أولًا..

الكاهن الأكبر : الموت أولًا.

يريد الكاتب أن يقول أن الدين يفرض سلطته على كل الجوانب الإنسانية بخنق الحرية.

 

 

5- المدخل التقمصي أو الإستنباطي inference and empathy entrance

 

وهو إسقاط نفسي على الآخرين, يحسّه الناقد الذرائعي من خلال ذلك المدخل, ليسجّل كلّ ما يراه بالتقمّص, بالمقارنة الحركية والحسية التي تحدث بالتوازي مع الكاتب للحالات المتشابهة بين الكاتب والناقد، ويتوصّل إلى فكر الأديب من خلال ذلك, ويسجّل الحكمة والموعظة والميول النفسية والذاتية للأديب.

ومن خلال حوار آني مع زوجته توتو يوم التقيا عند باب سيد العدل, تودعه بعد أن انتهت حياته الأولى بالدنيا بالبراءة والبر والتقوى وتبدأ حياته الثانية وهو يتجه نحو الفردوس, يمكننا من خلال ذلك الحوار أن نقف على العديد من التأملات الفلسفية العميقة, والرؤى العقلانية والحكيمة التي قدماها عن خونسو, وكأنها دعوة لاتباع حكمه:

- كان مفكرًا لا يكتب على البرديات إلا ما يدفع الحاضر نحو مستقبل أكثر عدالة للأهالي, مشغولًا جدًّا بقضايا المستقبل.

- كان عاشقًا لحريته, مريضًا بها, عاش ومات كاتبًا عاديًّا .. ولكن فيلسوفًا.

- ينطلق في تأملاته من الماديات المحيطة به, أوضح خونسو أن ثبات فلسفة ديانة الإله أوزير لأكثر من ألف وخمسمائة عام حتى اليوم حول عنصر الحركة في فلسفة الحضارة المصرية إلى عنصر ثبات وركود فأصبحت ذات طبيعة سلفية ماضوية.

- استمرار حرصنا على السلفية الماضوية سيحوّلنا من دولة الفرعون ابن الإله الذي يحكم بمنطق واستقراء قوانين ماعت العادلة إلى دولة يزيح فيها كهنة معابد الكرنك فرعون مصر.

- ويجلسون على سدة الحكم ويقيمون دولة الكهنة وقد يكون هذا ليس ببعيد عن الآن.

- إذا قامت دولة الكهنة, وأصبح الكهنة هم فراعنة مصر, وقضوا على أفكار التنوير وسلطة العقل وآمال الأهالي في إعادة توزيع ثروة مصر بطريقة عادلة, فلن يتركوا الحكم إلا على مومياواتهم.. والأمر يحتاج آنذاك للآلاف من الصفوة المفكرة مثل خونسوحتب.

 

هناك النصائح التي قدمها آني لخونسو :

 

الإله تحوت: وبما نصحك عن المرأة :

- نصحني أبي أن أتخذ لنفسي زوجة وأنا في ريعان الشباب.

- اِحذر الزنا كفاحشة يعاقب عليها القانون بالقتل.

- المرأة البعيدة عن زوجها تقول لك كل يوم" إني جميلة " حتى توقعك في حبائلها.

- اِحذر النساء الأجانب.

- كن حكيمًا في سلوكك مع زوجتك.

 

الإله تحوت : وبماذا نصحك عن أمك؟

خونسو: أوصاني أن أحسن معاملتها وأن أضاعف مقدار الخبز الذي أعطيه لها.

 

الإله تحوت : وبماذا نصحك عن المعرفة ؟

خونسو: قال " اهتم بالمعرفة فإن مكانتها عالية, إذا كنت كاتبًا ماهرًا , فالناس جميعًا سوف يفعلون ما تقوله".

 

الإله تحوت: وبماذا نصحك عن المال؟

خونسو: قال " لا تغتر بمالك, ولا تعتمد على مال غيرك, ولا تبني قصورًا من أي ميراث لك, وقد تكون شقيًّا مع وجود المال معك"

 

الإله تحوت : وعن مكارم الأخلاق, بماذا نصحك؟

خونسو: قال" سيقال عنك إنه على خلق عظيم إذا اتبعت ما أقول :

الآلهة تغضب على من يستخف بها.

لا تتفاخر بالقوة.

لا تدخل بيتًا إلا بعد استئذان أهله

لا تدخل وتخرج من قاعة المحكمة, حتى لايفوح اسمك من كثرة قضاياك.

صلِّ بقلبٍ محب , ولاتجهر بصلاتك, ستسمع الآلهة منك, وتتقبل.

ابتعد عن المسكرات.

الإنسان ينزل الخراب به من جراء لسانه, احترس من الخطل.

كن يقظًا في تعاملاتك الاجتماعية.

لا تمشِ الخيلاء وأنت في موكب الآلهة.

احترم الناس, ومن هو أكبر منك سنًّا خاصة.

تجنب الشغب والعراك, وكن صديقًا لشرطة بيتك.

كن صامتًا مع رئيسك في العمل, واخضع لما يفعل.

 

الإله تحوت: وعن الموت: ماذا قال لك؟

خونسو: قال تذكر الموت, أعدّ قبرًا لنفسك لتدفن فيه, ولا تقولن إني مازلت صغيرًا ليتخطفني الموت, وقرّب الماء لأبيك وأمك اللذين يسكنان في الجبانة, حتى يعمل ابنك لك بالمثل.

 

 

 

6-المدخل العقلاني أو التوليديmentalist entrance :

يستطيع الناقد في هذا المدخل أن يلج إلى جميع الأفكار المتناصّة مع الحياة والكاتب, وقد شكّلت محورًا بين الكاتب وآخرين من الأدباء, لتسير الحياة في مجرى طبيعي متبادل في التعاون بين الأدباء كمنظومة ساندة للمجتمع, بأدب رسالي أخلاقي وأحداث الحياة المتواردة بالتكرار الممل كما تراه الذرائعية....

وكتناص تجنيسي, هذا العمل اكتشاف جديد, ولعدم وجود تناص فهو يخضع لاستراتيجية الاسترجاع( شيء جديد يضاف أو يسترجع للأدب), فالكاتب لا يتناص في هذا النص مع أي نص آخر, ولا مع أي كاتب آخر, فهو اكتشاف أو ابتكار جديد حدّدته النظرية البينيّة التجنيسية الذرائعية ب (الحوارية الروائية), وهو مزيج بين الرواية والسيناريو, أو بين الرواية والمسرحية كما قلنا سايقًا.

أما كتناص فكري سردي, فهناك تناص مع قصص الحياة, مع قصة سيدنا يوسف :

-آني: حسنًا بخصوص البقرات السمان والعجاف, لماذا لا ندخر من سنوات الوفرة لسنوات الجوع؟

-حارس الجنة : اسمي " عليه رضوان أوزير" .

تناص مع الملاك ( رضوان) حارس الجنة في العقيدة الإسلامية.

 

خامسًا– المستوى الحركي في التحليل Dynamic Level

ندرس في هذا المستوى:

v البناء الفني :

1-العنوان : ابن آني

كما قلنا عنه سابقًا: عنوان قصير وجاذب ومشوّق, يأخذنا إلى بطل رواية( خونسو) المجهول بدلالة المعلوم (آني), خونسو ابن آني.

 

2- المقدمة:تعريف بشخصيات الرواية وزمنها ( العام 1350قبل الميلاد) عهد الأسرة التاسعة عشر.

3- أما استهلال الرواية: مشهد وصفي للشخصية الأولى المعلومة (آني), ووصف مكاني تقريري, بطريقة السيناريو:

( الكاتب الحكيم آني بجوار الضفة الشرقية لنيل أواست ]طيبة ثم الأقصر فيما بعد[ يمشي بحركة رجل يقترب من السبعين عامًا, وجهه وسيم, يرتدي لباسًا من كتان أبيض أنيق وناصع البياض....

 

4- الحدث أوالصراع الدرامي في محاور التشابك السردي وعناصر بنائه:

استخدم الكاتب في بناء الحدث الطريقة التقليدية: حيث تدرّج بحدثه من المقدمة حتى العقدة ثم النهاية, متتبعًا التطور السببي المنطقي

أما عن سردية الحدث أي طريقة عرض الأحداث, فبطريقة السرد المباشر, سارد عليم يسرد الأحداث سردًا مسرحيًّا مباشرًا بالأفعال المضارعة المتتالية, مع كشف مباشر وبسيط أيضًا لدواخل الشخصيات, ينتقل الكاتب بعده مباشرة إلى الحوار الذي حمّله مهمة سرد الكثير من الأحداث.

الصراع الدرامي:

كل الصراعات المثارة في العمل هي صراعات عقائدية: على اعتبار أن الدين أفيون الشعوب.

- هناك صراعات كثيرة رمز فيها المؤلف للصراعات الحاصلة في ساحتنا العربية وهو الصراع العقائدي, لأنه أسهل منفذ دخل الاستعمار الفكري من خلاله وهو الطائفية والاختلافات العقائدية الأخرى, وهو صراع يحكم العالم العربي كما كان الصراع العنصري يحكم العالم الأوروبي الذين نحن منبهرون بثقافته وتقدمه الحضاري, وهذان الصراعان ( الفكري والعقائدي) هما اللذان قصما ظهر السلام في العالم, لذلك توجه العالم الغربي باتجاه العالم الشرقي طلبًا للاستيلاء على الموارد الطبيعية التي تسكن تحت أقدام جمال الصحراء, فكانت القشة التي قصمت ظهر البعير هي الخلافات الدينية المؤدلجة والمبرمجة بأصابع صهيونية أمريكية, راح ضحيتها آلاف الأبرياء بين قاتل باسم الله ومقتول بسم الله أيضًا.

- صراع عقائدي بين خونسوحتب, والفرعون ( أخن آتون) الذي أرغم أهالي الامبراطورية المصرية في أفريقيا وآسيا على عبادة الإله آتون ( قرص الشمس)باعتباره الإله الأوحد, وكفّر كل من خالفه.

- صراع أيديولوجي بين خونسو وكهنة معبد آمون رع, الذي كان عاشقًا للحياة الدنيا بكل ما فيها, ينظر لها من وجهة نظر الحياة وليس الموت كما ينظر لها كهنة آمون رع والفرعون.

 

- هناك صراع عقائدي أيضًا بين كهنة معبد آمون رع متعددي الآلهة والفرعون الموحد.

 

- صراع ضد التقاليد بين المجدّد خونسو وبين الكهنة والفرعون الذين يحافظون على الطبيعة السلفية الماضوية للحضارة المصرية.

والصراع بالمجمل ناشئ من اختلاف النظرة إلى الآلهة والتقاليد, في مجتمع إقطاعي استعبادي للإنسان المصري البسيط في مجتمع زراعي تصالح فيه النبات و الحيوان تصالحًا إيجابيا كان السبب في استمرار وبقاء أولى الحضارات الإنسانية.

- صراع ميثولوجي مع الآلهة وخصوصًا الإله أنوبيس(إله التحنيط والجبانة)

التجربة الإبداعية للكاتب:

ولقد وجدت حسب رأيي النقدي الذرائعي بأن هذه الرواية تتمحور على محورين أساسيين:

1- المحور الفني السردي:

كان محورًا حبكيًّا, أي يميل باتجاه التحبيك السردي, ونقصد بالتحبيك السردي أن المحاور السردية الثلاثة التي تشكل الصراع الدرامي شُغلتْ بصراع حبكي على محور التوليد( محور الأحداث) بين الخير القادم من محور التكوين( الشخصيات المحورية والمساعدة) باتجاه الشر القادم من المحور المعارض( الشخصيات المعارضة), ختم هذا الصراع عند العقدة وتوقف, وسبب التوقف يشير إلى اختفاء البناء الجمالي في مثلث الانفراج العلوي, والسبب في ذلك يعود إلى تأثر الكاتب بوظيفته الفنية المرئية السينمائية, فقد استبدل الأسلوب بالسرد التقريري والمشهد السيناريوهي, فغيّر دفة الانفراج باتجاه مسرحي روائي رسم خيوطه المتشابكة عن طريق تسيّد الحوار في السرد, بذلك أعطانا جنسًا جديدًا غير مطروق من قبل, حاولت تسميته ب(الحوارية الروائية), واحتمالات التسميات الأخرى متروكة له, لكنه في كل الحالات هو جنس بيني جديد, فقط سبقته في ذلك الذرائعية بمصطلحها التجنيسي ( البينية الجنسية) التي أنتجت لي أنا محدثتكم عبير يحيي عن جنس بيني شبيه لهذا الجنس أسميته ( الحوارية السردية), وهو مزيج من قص قصير ومسرحية, أما جنسنا هذا موضوع البحث فهو خليط من رواية ومسرحية.

2- المحور الرمزي: وقد أثارت انتباهي الرموز المتشابكة التي أشار لها الكاتب, والمتأتية من ثقافة عميقة في الأيديولوجيا المرئية والمسموعة, حيث تكلم عنها بلمحات ميثولوجية, أحيا فيها أبرز الصراعات التي تمسرحت على خشبة الحياة, ليوظفها باتجاه الهيمنة الأيديولوجية والمادية, التي تتلخص بالطمع بالثروات التي تخفيها الصحراء تحت أقدام سكانها, ولقد حاول الغرب منذ القدم باصطناع كل المحاولات وتأطيرها بإطارات عديدة للوصول نحو الشرق الوسط وفشلوا, لكن نجاحهم تحقق من خلال بث الفرقة بين السكان الوطن العربي ببدع كثيرة, بدأت ب:

1- فرّق تسد

2- نشر الحداثة المعادية للدين والأخلاق

3- الشيوعية

4- الوجودية

5- الفلسفة الأحادية

6- الماركسية

7- الديمقراطية الكاذبة

8- الطائفية والمذهبية والإرهاب الديني: وهي السلاح الماضي الذي تمكن من النفوذ إلى قلب الوطن العربي فصار المسلم العربي يقتل أخاه العربي باسم الله والإسلام, والقاتل والمقتول يقول نفس الشهادة ويقول الله أكبر, وتلك الحالة العقائدية أتاحت لهم التدخل وتعيين حكام يديرونهم بخيوط لعبة الماريونيت, فصار الكثير من الحكام عميلا يبيع النفط ويضع أمواله في بنوكهم, فانتعش الاقتصاد الغربي على حساب الشرقي وانتشر عندنا الجوع والعوز وعندهم الشبع والترف.
كما قام بإذكاء صراعات كثيرة في مجمل نواحي الحياة, ليجعل الثورات عند هذه الشعوب المأزومة حتمية بحكم المنطق والحال المعاش, ورفع شعارات براقة كالحرية والديمقراطية لا تعرف تلك الشعوب منها إلا لفظها, وحتى إن فكرت بتخيّلها بها فهي لن تراها ولا حتى بأحلامها, شعوب تربت منذ ىلاف السنين على طاعة الولي والحاكم, وكأن طاعته من أركان الإيمان, وهي شعوب متدينة بالمعظم, المستنيرون منهم قلّة قد تُكفّر أو تقتل أو تنفى.

هناك العديد من القصص والمعلومات التي نقلها لنا الكاتب عبر الحوارات التي ملأت صفحات العمل, وهي معلومات وقصص تثقيفية هامة وممتعة جدًا عن تلك الحقبة البعيدة جوالي 1750 قبل الميلاد منها:

قصة خلق العالم ص28, وخلق البشر 29, قصة متون الأهرامات ,بكاء الإله أتوم رع من الفرح, خلق التاسوع, قصة إله الشمس رع....هل كانت الآلهة راقصة؟ إله الموسيقا إيحي, إله النيل جعبي ....

المرأة في قانون ماعت وحقوقها القانونية ووظائفها, أحكام الزواج والطلاق, وقانون الأحوال الشخصية , أحكام الميراث, حكم الزوجة الخائنة ( جدع الأنف).

معلومات عن الكتابة الهيروغريفية والكتابة الهيراطيقية, والتلوين, عملية التحنيط وموادها ومراحلها, مراسم الدفن والجنازة, شعائر الحج إلى معبد أبيدوس, وقائع محاكمة الروح في قاعة العدالتين, الآلهة في المحكمة, ....

سادسًا- الخاتمة: أتمنى أن أكون قد أوفيت هذا العمل حقه, وما أظنني فعلت, فالتقصير مني والكمال لله, شكرًا جزيلًا وهنيئًا للكاتب فوزه بجائزة الإبداع, والتهنئة الكبرى على ابتكاره لهذا الجنس البيني ( الرواية الحوارية).

 


[1] المقطوعة السردية صفحة 153المجلد الثاني / الذرائعية وسيادة الأجناس الأدبية/ في الموسوعة الذرائعية.

[2] الحوارية السردية صفحة 171 نفس المصدر السابق.

  

د . عبير يحيي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/04/24



كتابة تعليق لموضوع : البينيّة السردية في رواية /ابن آني/ للكاتب المصري أحمد فؤاد درويش دراسة ذرائعية مستقطعة تقدمها الناقدة الذرائعية السورية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مصطفى الهادي ، على اسباب انكار الصحابة لبيعة الغدير. لو كان لرسول الله (ص) ولد لقتلوه.  - للكاتب مصطفى الهادي : توضيح الموضوع وتفسير بعض ما جاء في الخطبة . في الخطبة يقول الامام علي عليه السلام : (أرأيت لوكان رسول الله صلى الله عليه و آله ترك ولداً ذكراً قد بلغ الحلم ، و آنس منه الرشد ، أكانت العرب تسلم إليه أمرها ؟ قال : لا ، بل كانت تقتله إن لم يفعل ما فعلت). أي أن ابن رسول الله ص لو لم يفعل مثلما فعل علي من سكوته وجلوسه في بيته وتركه الدنيا لهم ، لقتلته قريش ، فلو طالب عليا عليه السلام أو ابن النبي بالحكم بعد رسول الله لقتلوه وهذا يظهر في خطبته الاخرى عليه السلام عندما يقول : (يا ابن ام ان القوم استضعفوني وكادوا يقتلوني). وكذلك عمر بن الخطاب قال لعلي عليه السلام : بايع وإلا قتلناك ، فقال له : إذن تقتلون عبد الله واخو رسول الله ص . فقال عمر : اما عبد الله فنعم ، واما اخو رسول الله فلا . إذن ان سبب عدم قتل الحسن والحسين من قبل اتباع السقيفة هو لأنهم كانوا صغارا يتبعون ابوهم الامام علي والامام عليه السلام ، الذي اضطر للسكوت حرصا على سلامة الدين. وهذا يتضح من قوله : (لأسلّمن ما سلمت امور المسلمين). ولكن عندما تصدى للمسؤولين هو وولديه اجمعت الأمة على قتله وقتاله. وهذا مصداق قوله : لو كان للنبي ولد لقتلوه . اليس الحسن والحسين ابناء رسول الله ص أليس بقية الأئمة ابناءه ، الم يقتلوهم كلهم .

 
علّق جمال ، على اغتصاب السلطة ما بين رئيس الوزراء و رئيس جامعة النهرين الا من ظلم (2) - للكاتب احمد خضير كاظم : اذا تحب انزلك شكم مصيبة هي مسوية من فتن افتراءات ماانزل الله بها من سلطان هذي زوجة المعمم والعمامة الشريفة بريئة من افعالكم تحفظون المعروف وانت كملت نفقة خاصة بفلوس داينتها د.سهى لزوجتك حتى تدفعها الك ذنبهم سووا خير وياكم

 
علّق مريم ، على اغتصاب السلطة ما بين رئيس الوزراء و رئيس جامعة النهرين الا من ظلم (2) - للكاتب احمد خضير كاظم : زوجتك المصونة التي تتحدث عنها في عام ٢٠١٥ قامت بنقل كلام سمعته من تدريسي على زميل آخر وقد يكون بحسن نية او تحت ظرف معين وأضافت عليه ما يشعل الفتنة ثم تشكلت لجان تحقيق ومشاكل مستمرة ثم أتاها كتاب توجيه من السيد العميد آنذاك بأن هذا السلوك لا يليق بتدريسية تربي أجيال

 
علّق عامر ناصر ، على الموت بحبة دواء؟! - للكاتب علاء كرم الله : للعلم 1- نقابة الصيادلة تتحكم بالكثير من ألأمور وذلك بسبب وضعها لقوانين قد فصلت على مقاساتهم متحدين بذلك كل ألإختصاصات ألأخرى مثل الكيمياويين والبايولوجيين والتقنيات الطبية وغيرها 2- تساهم نقابة الصيادلة بمنع فحص ألأدوية واللقاحات في المركز الوطني للرقابة والبحوث الدوائية بحجة الشركات الرصينة ؟؟؟ بل بذريعة تمرير ألأدوية الفاسدة واللقاحات الفاشلة لأسباب إستيرادية 3- يتم فقط فحص الأدوية واللقاحات رمزيا ( physical tests ) مثل وزن الحبة ولونها وهل فيها خط في وسطها وشكل الملصق ومدة ذوبان الحبة ، أما ألأمبولات فيتم فحص العقامة ؟؟؟ أما فحص ال potency أي فحص القوة فلا بل يتم ألإعتماد على مرفق الشركة الموردة ؟؟؟ وناقشت نائب نقيب الصيادلة السابق حول الموضوع وطريقة الفحص في إجتماع حضره ممثلون من الجهات ألأمنية والكمارك فأخذ يصرخ أمامهم وخرج عن لياقته ؟؟؟ حاولت طرح الموضوع أمام وزارة الصحة فلم أفلح وذلك بسبب المرجعية أي إعادة الموضوع الى المختصين وهم الصيادلة فينغلق الباب 4- أنا عملت في السيطرة النوعية للقاحات وكنت قريبا جداً من الرقابة الدوائية وعملت معاونا للمدير في قسم ألإخراج الكمركي ولا أتكلم من فراغ ولا إنشاءاً

 
علّق جيا ، على خواطر: طالب في ثانوية كلية بغداد (فترة السبعينات) ؟! - للكاتب سرمد عقراوي : استمتعت جدا وانا اقرا هذه المقاله البسيطه او النبذه القثيره عنك وعن ثانويه كليه بغداد. دخلت مدونتك بالصدفه، لانني اقوم بجمع معلومات عن المدارس بالعراق ولانني طالبه ماجستير في جامعه هانوفر-المانيا ومشروع تخرجي هو تصميم مدرسه نموذجيه ببغداد. ولان اخوتي الولد (الكبار) كانو من طلبه كليه بغداد فهذا الشيء جعلني اعمل دىاسه عن هذه المدرسه. يهمني ان اعلم كم كان عدد الصفوف في كل مرحله

 
علّق مصطفى الهادي ، على ظاهرة انفجار أكداس العتاد في العراق - للكاتب د . مصطفى الناجي : السلام عليكم . ضمن سياق نظرية المؤامرة ــ اقولها مقدما لكي لا يتهمني البعض بأني من المولعين بهذه النظرية ، مع ايماني المطلق أن المؤامرة عمرها ما نامت. فضمن السياق العام لهذه الظاهرة فإن انفجارات اكداس العتاد هي ضمن سلسلة حرائق ايضا شملت ارشيفات الوزارات ، ورفوف ملفات النزاهة . وصناديق الانتخابات ، واضابير بيع النفط ، واتفاقيات التراخيص والتعاقد مع الشركات وخصوصا شركة الكهرباء والنفط . وهي طريقة جدا سليمة لمن يُريد اخفاء السرقات. واما الحرارة وقلة الخبرة وسوء الخزن وغيرها فما هي إلا مبررات لا معنى لها.لك الله يا عراق اخشى ان يندلع الحريق الكبير الذي لا يُبقي ولا يذر.

 
علّق محمد ميم ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : الرواية الواردة في السيرة في واد وهذا النص المسرحي في واد آخر. وكل شيء فيه حديث النبي صلى الله عليه وسلم فلا ينبغي التهاون به، لما صح من أحاديث الوعيد برواية الكذب عنه: ⭕ قال النبي صلى الله عليه وسلم : (مَنْ كَذَبَ عَلَي مُتَعَمِّدًا فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنْ النَّارِ) متفق عليه ⭕ وقال صلى الله عليه وسلم : (مَنْ حَدَّثَ عَنِّي بِحَدِيثٍ يُرَى أَنَّهُ كَذِبٌ فَهُوَ أَحَدُ الْكَاذِبِينَ) رواه مسلم

 
علّق محمد قاسم ، على (الثعلبة المعرفية) حيدر حب الله انموذجاً....خاص للمطلع والغائر بهكذا بحوث. - للكاتب السيد بهاء الميالي : السلام عليكم .. ها هو كلامك لا يكاد يخرج عن التأطير المعرفي والادلجة الفكرية والانحياز الدوغمائي .. فهل يمكن ان تدلنا على ابداعك المعرفي في المجال العقائدي لنرى ما هو الجديد الذي لم تتلقاه من النصوص التي يعتمد توثيقها اصلا على مزاج مسبق في اختيار رواة الحديث او معرفة قبلية في تأويل الايات

 
علّق مصطفى الهادي ، على متى قيل للمسيح أنه (ابن الله).تلاعبٌ عجيب.  - للكاتب مصطفى الهادي : ما نراه يجري اليوم هو نفس ما جرى في زمن المسيح مع السيدة مريم العذراء سلام الله عليها . فالسيدة مريم تم تلقيحها من دون اتصال مع رجل. وما يجري اليوم من تلقيح النساء من دون اتصال رجل او استخدام ماءه بل عن طريق زرع خلايا في البويضة وتخصيبها فيخرج مخلوق سوي مفكر عاقل لا يفرق بين المولود الذي يأتي عبر اتصال رجل وامرأة. ولكن السؤال هو . ما لنا لا نسمع من اهل العلم او الناس او علماء الدين بأنهم وصفوا المولود بأنه ابن الطبيب؟ ولماذا لم يقل أحد بأن الطبيب الذي اجرى عملية الزرع هو والد المولود ؟ وهذا نفسه ينطبق على السيد المسيح فمن قام بتلقيحه ليس أبوه ، والمولود ليس ابنه. ولكن بما أن الإنسان قديما لا يهظم فكرة ان يلد مولود من دون اتصال بين رجل وامرأة ، نسبوا المولود إلى الله فيُقال بأنه ابن الله . اي انه من خلق الله مباشرة وضرب الله لنا مثلا بذلك آدم وملكي صادق ممن ولد من دون أب فحفلت التوراة والانجيل والقرآن بهذه الامثلة لقطع الطريق امام من يتخذون من هذه الظاهرة وسيلة للتكسب والارتزاق.كيف يكون له ابن وهو تعالى يقول : (أنّى يكون له ولد ولم تكن له صاحبة). وكذلك يقول : (لم يلد ولم يولد). وكذلك قال : (إنما المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وكلمته القاها إلى مريم وروح منه ... سبحانه أن يكون لهُ ولد ولهُ ما في السماوات وما في الأرض). وتسمية ابن الله موغلة في القدم ففي العصور القديمة كلمة ابن الله تعني رسول الله أو القوي بامر الله كماورد في العهد القديم.وقد استخدمت (ابن الله) للدلالة على القاضي أو الحاكم بأنه يحكم بإسم الله او بشرع الله وطلق سفر المزامير 82 : 6 على القضاة بأنهم (بنو العلي)أي أبناء الله. وتاريخيا فإن هناك اشخاص كثر كانوا يُعرفون بأنهم أبناء الله مثل : هرقل ابن الإله زيوس، وفرجيليوس ابن الالهة فينوس. وعلى ما يبدو أن المسيحية نسخت نفس الفكرة واضافتها على السيد المسيح.

 
علّق احمد الحميداوي ، على عبق التضحيات وثمن التحدّيات - للكاتب جعفر البصري : السلام عليكم نعم كان رجلا فاضلا وقد عرفته عن قرب لفترة زمنية قصيرة أيام دراستي في جامعة البصرة ولا زلت أتذكر بكائه في قنوت صلاته . ولقد أجدت أخي البصري في مقالك هذا وفقك الله لكل خير .

 
علّق احسان عبد الحسين مهدي كريدي ، على (700 ) موظفا من المفصولين السياسيين في خزينة كربلاء - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : لدي معاملة فصل سياسي لا اعرف مصيرها مقدمة منذ 2014

 
علّق ابو الحسن ، على كيف تقدس الأشياء - للكاتب الشيخ عبد الحافظ البغدادي : جناب الشيخ الفاضل عبد الحافظ البغدادي دامت توفيقاتكم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جزاك الله خير جزاء المحسنين على هذا الوضيح لا اشكال ولا تشكيل بقدسية ارض كربلاء الطاهره المقدسه مرقد سيد الشهداء واخيه ابي الفضل العباس عليهما السلام لكن الاشكال ان من تباكى على القدسيه وعلى حفل الافتتاح هو نوري ***************فان تباكى نوري يذكرني ببكاء اللعين معاويه عندما كان قنبر يوصف له امير المؤمنين ع فان اخر من يتباكى على قدسيه كربلاء هو  $$$$$ فلللتذكير فقط هو من اقام حفله الماجن في متنزه الزوراء وجلب مريام فارس بملايين الدولارات والزوراء لاتبعد عن مرقد الجوادين عليهما السلام الا بضعة كليومترات وجماعته من اغتصبوا مريام فارس وذهبت الى لبنان واقامت دعوه قضائية عن الاغتصاب ومحافظ كربلاء سواء ابو الهر او عقيل الطريحي هم من عاثوا فساد بارض كربلاء المقدسه ونهبوا مشاريعها وابن &&&&&&&   اما فتاه المدلل الزرفي فهو من اقام حفله الماجن في شارع الروان في النجف الاشرف ولم نرى منه التباكي على رقص البرازيليات وراكبات الدراجات الهوائيه بالقرب من مرقد اسد الله الغالب علي بن ابي طالب هنا تكمن المصيبه ان بكائه على قدسية كربلاء كلمة حق اريد بها باطل نامل من الاخوة المعلقين الارتقاء بالاسلوب والابتعاد عن المهاترات فهي لاتخدم اصل الموضوع ( ادارة الموقع )   

 
علّق علي حسين الخباز ، على نص محدَث عن قصيدة منشوره - للكاتب غني العمار : الله ما اجملك / كلماتك اجمل من نبي الله يوسف اقلها وعلى عاتقي

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم يلتقي بنائب رئيس الوزراء الغضبان ويقدم مقترحا لتخفيف الزخم في الزيارات المليوينة : مقترح في غاية الأهمية ، ان شاء الله يتم العمل به

 
علّق ابو سجى ، على الحلقة الأولى/ عشر سنوات عاش الإمام الحسين بعد أخيه الحسن(عليهما السلام) ماذا كان يفعل؟ - للكاتب محمد السمناوي : ورد في كنتب سليم ابن قيس انه لما مات الحسن بن علي عليه السلام لم يزل الفتنة والبلاء يعظمان ويشتدان فلم يبقى وليٌ لله إلا خائفاً على دمه او مقتول او طريد او شريد ولم يبق عدو لله الا مظهراً حجته غير مستتر ببدعته وضلالته. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حسن يوسف
صفحة الكاتب :
  حسن يوسف


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 اخبار وزارة العمل والشؤون الاجتماعية  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 الفاسدون هنا وهناك  : ماجد زيدان الربيعي

 هل السياسي سيد نفسه؟!  : حسن الهاشمي

 عراك اللصــــــــــــــــــــــــوص  : حميد الحريزي

 عذراً أيها المتأسلمين فقد طفح الكيل ....!  : رحمن علي الفياض

 هل عدد اعضاء مجلس النواب في العراق شرعي؟!!  : عامر عبد الجبار اسماعيل

 إلى جانين مونترو  : د . حيدر الجبوري

 التربية تفتتح مركزا جديدا لمحو الامية في شركة نفط البصرة  : وزارة التربية العراقية

 تسبيح فاطمة الزهراء ( عليها السلام ) شعيرة من شعائر الاسلام  : عبد الزهره المير طه

 مديرية الاستخبارات العسكرية تساهم بفاعلية في عودة النازحين  : وزارة الدفاع العراقية

 وقفة مع حديث (لابد للناس من أمير)  : الشيخ ليث الكربلائي

 هل من انقلاب علمي على الإسلام السياسي؟  : محمد الحمّار

 المطلك يغير موقفه من الهجمات على داعش ويدعو عشائر الجنوب لقتالها

 سقوط نظام حكم آل سعود القبلي كحتمية فكرية وسياسية  : حميد الشاكر

 الاوقاف النيابية : تسجيل العتبة العسكرية بأسم الوقف الشيعي قانوني وليس له اي بعد طائفي  : وكالات

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net