صفحة الكاتب : علي جابر الفتلاوي

الشيخ الطوسي لمحات من حياته
علي جابر الفتلاوي

هو الشيخ أبو جعفرمحمد بن الحسن بن علي بن الحسن الطوسي، ولد في رمضان عام ( 385 هج )، في مدينة طوس وإليها انتسب فلقب بالشيخ الطوسي، ومدينة طوس (( هي من أقدم بلاد فارس وأشهرها وكانت ولا تزال من مراكز العلم ومعاهد الثقافة، لأن فيها قبر الإمام علي الرضا عليه السلام ثامن أئمة الشيعة الإثني عشرية، وهي لذلك مهوى أفئدتهم يقصدونها من الأماكن الشاسعة والبلدان النائية، ويتقاطرون إليها من كل صوب وحدب .)) ( 1 )

 وهذا هو دأب محبي أهل البيت عليهم السلام يقصدونهم من أماكن قريبة وبعيدة تأسيا وحبا وتصميما للسيرعلى نهجهم، واليوم وأنا أكتب هذه السطور وملايين الشيعة ومحبي الأئمة الأطهار يحيون ذكرى أربعينية الإمام الحسين جد الإمام الرضا عليهما السلام، وشهداء الطف الذين معه، في مسيرات مليونية راجلة تحديا لأعداء أهل البيت عليهم السلام من الوهابيين التكفيريين والأمريكان والصهاينة، (( المسيرة الحسينية الراجلة تعبير طبيعي عن الوجدان الشعبي للمسلمين  ونسق الحب الظاهر للإمام الحسين عليه السلام، ونسق التحدي نسقان جامعان لمشاعر الجماهير المليونية التي تتحرك وفقهما منذ العصر الأموي ولغاية عصرنا الراهن .)) ( 2 )

الإمام الرضا هو حفيد الإمام الحسين عليهما السلام، دفن الحفيد في طوس فشرّفها بمدفنه، وتحولت إلى موئل للعلماء، ومن أوائل هؤلاء العلماء الذين عاشوا في القرن الخامس الهجري هو الشيخ الطوسي (( وفي هذا القرن ازداد ازدهار المؤلفات وكثرت المصنفات، فظهر كتاب ( التبيان في علوم القرآن ) للشيخ الطوسي .)) ( 3 )

في عام ( 408 هج ) بلغ عمرالشيخ الطوسي ثلاث وعشرون عاما، فانتقل من طوس إلى بغداد عاصمة الدولة العباسية، وفي هذه المرحلة تتلمذ على يد زعيم الحوزة العلمية الشيخ محمد بن محمد النعمان الشهير بالشيخ المفيد، وبقي مشدودا إليه حتى وفاة الشيخ المفيد عام ( 413 هج )، بعدها انتقل للتلمذة على يد السيد المرتضى، وكان الشيخ الطوسي متميزا عن بقية الطلاب في ذكائه (( فاهتم به أكثر من سائر تلاميذه، وعين له كل شهر إثني عشر دينارا، وبقي ملازما له طيلة ثلاث وعشرين عاما حتى توفي السيد العظيم سنة ( 436 هج )، وانتقلت زعامة الطائفة وكرسي البحث والدراسة إلى الشيخ الطوسي واصبح علما للإسلام وملجأ للامة ومنارا للعلوم الإسلامية في العالم إلى يومنا هذا. )) ( 4 )

لقد ذاع وانتشر الصيت العلمي للشيخ الطوسي في البلدان الإسلامية، فكانت داره في بغداد / الكرخ مقصدا لطلاب العلوم الإسلامية، حتى بلغ عدد من تتلمذ علي يديه من العلماء ثلاثمائة، عدا طلاب العلوم الآخرين من الفضلاء، ولشهرته العلمية الكبيرة وتميزه على علماء عصره في مختلف العلوم الإسلامية ومنها علم الكلام، (( انفرد بكرسي علم الكلام بتعيين من الخليفة العباسي القائم بأمر الله عبد الله بن عبد القادر بالله أحمد.. وكان على ذلك من الزعامة حتى سقطت بغداد بيد أتراك السلاجقة))(5 )  

 وصف الكثير من العلماء والباحثين القدامي والمحدثين الشيخ الطوسي بكثير من الصفات لتعدد مواهبه، (( كان عالما جاذبا بطريقته، ومقنعا باسلوبه، حتى نُقل عن شيخ الأزهر الأسبق الشيخ عبد المجيد سليم أنه كان كثير الاعجاب بفقه الشيعة منذ أن أهدي إليه كتاب ( المبسوط ) للشيخ الطوسي، حيث تعرّف على الكتاب واستأنس به، وكان يقول أنه يراجعه في مقدمة الكتب التي راجعها قبل إصدار الفتوى، فإذا رأى فيه ما يقنعه بأنه أفضل مما في مذهبه الفقهي أخذ به. ))  ( 6 )

اشتهر الشيخ الطوسي أنه محيط  بفروع العلوم الإسلامية من أصول وفقه وحديث ولغة وتفسير وعلم الكلام الذي برع فيه كثيرا وعلوم أخرى ، وقد أقرّ بمواهبه هذه علماء عصره والعلماء الذين جاءوا بعده، وصفه الشيخ آغا بزرك الطهراني في تقديمه  لكتاب التبيان، بأنه قدوة فقهاء الشيعة، ومؤسس الاجتهاد المطلق في الفقه والأصول، وتُعد كتب الشيخ الطوسي مرجعا للمتأخرين والمتقدمين من العلماء والباحثين، كذلك تكلم عنه السيد ابو القاسم الخوئي بمثل هذا الكلام وعدّه مؤسسا لمرحلة جديدة في تطور الفكر الأصولي والفقهي، وأضاف السيد الخوئي أن الشيخ الطوسي (( استطاع بنهضته الجبارة أن يقدم في نتاجه الفقهي الدليل المحسوس على ان الأصول الفكرية لمدرسة أهل البيت عليهم السلام قادرة على تزويد الفقيه بالمناهج والأدوات الفكرية التي تمكنه من استنباط أي حكم في جميع الوقائع .)) ( 7 )

 ألّف الشيخ الطوسي الكثير من الكتب، بلغ عددها سبعة وأربعون كتابا، لكن بعضها مفقود، وتفسيره ( التبيان ) من كتبه المهمة، إذ يعتمد عليه الكثير من المفسرين، ومن كتبه المهمة في الحديث، كتابان معتمدان عند فقهاء الشيعة الإمامية لاستنباط الأحكام الشرعية، هما كتاب (تهذيب الأحكام) وكتاب (الاستبصار فيما اختلف من الأخبار)، وله كتاب ( النهاية ) في الفقه والفتوى الذي دُرّس في الحوزة العلمية في النجف سنين طويلة، حتى زمان المحقق الحلّي، إذ استبدل بكتاب الحلّي (شرائع الإسلام)، وله كتب أخرى في مختلف فروع المعرفة الإسلامية مثل كتاب ( الأبواب ) في الرجال، و(أصول العقائد) في علم الكلام، و( الأمالي ) في الحديث، و(الإيجاز) في الفرائض، و( الجمل والعقود ) في العبادات، إضافة إلى ( المبسوط ) وكتب أخرى كثيرة.

(( إن في مؤلفات شيخ الطائفة ميزة خاصة لا توجد فيما عداها من مؤلفات السلف، وذلك لأنها المنبع الأول والمصدرالوحيد لمعظم مؤلفي القرون الوسطى. )) ( 8 ) في عام (448 هج ) ترك الشيخ الطوسي بغداد وهاجر إلى النجف، بسبب غزو السلاجقة الأتراك بغداد بقيادة طغرل بيك، فعاثوا في بغداد فسادا، وخربوا البلاد وقتلوا العباد، إذ شنوا حملة طائفية شعواء على الشيعة، وعلى مراكزهم العلمية والثقافية وعلى رموزهم الدينية، وكان للشيخ الطوسي نصيب كبير من حملتهم الحاقدة، وللعلم إن السلاطين الترك يحملون حقدا طائفيا تأريخيا، تحول بمرور السنوات إلى نسق طائفي تأريخي متسلسل، يبدو ظاهرا مرة وأخرى مضمرا، فلا عجب اليوم عندما نرى تصرفات السلطان التركي (أردوغان) سليل الطائفية السلجوقية العثمانية، وهو يريد أن يعيد تأريخ أجداده من خلال دعمه لمنظمات الإرهاب في سوريا والعراق، إذ اصطف بقوة مع الوهابية، بل تبناها فكريا لينفّس عن حقده التأريخي الطائفي، مدعوما من حكام الخليج الأعراب المنتمين لنفس الفكر الوهابي التكفيري المحسوب على الإسلام ظلما، فتأسست أحزاب ومنظمات إرهابية  تكفيرية متلبسة بالإسلام، بدعم قوي من أعداء الإسلام والمسلمين، فحققت هذه التشكيلات التكفيرية السياسية المحسوبة على الإسلام عدة أهداف خدمة لأعداء الإسلام، ومن هذه الأهداف تشوية سمعة الإسلام والمسلمين وتمزيق وحدتهم. 

 وصل الشيخ الطوسي النجف الأشرف، وأسس (الحوزة العلمية) بشكلها العلمي المنظم،(( تلك هي جامعة النجف العظمى التي شيد شيخ الطائفة ركنها الأساسي ووضع حجرها الأول .)) ( 9 )

  رؤية أن الشيخ الطوسي هو المؤسس للحوزة العلمية، تقابلها رؤية أخرى تقول: إن الحوزة العلمية في النجف موجودة قبل مجيء الشيخ الطوسي إلى النجف الأشرف، ولكل رأي دلائله الخاصة، والرأي الذي يميل إلى أن الشيخ الطوسي هو المؤسس يفند دلائل الرأي الآخر، لكن من المؤكد أن الشيخ الطوسي كان له الفضل في تطور وتنظيم عمل الحوزة العلمية والإشراف عليها حتى وفاته في (22 محرم 460 هج )، وقد كان كتابه ( النهاية )  يدرس لطلاب الحوزة لسنين طويلة حتى استبدل بكتاب (شرائع الاسلام ) للعلامة الحلّي. 

من الذين يميلون إلى أن الشيخ الطوسي هو المؤسس للحوزة العلمية، الشيخ آغا بزرك الطهراني، إذ قال في ترجمته لحياة الشيخ الطوسي: (( إنني أميل إلى القول بأن النجف كانت مأوى للعلماء وناديا للمعارف قبل هجرة الشيخ... كان الفقهاء والمحدثون لا يتجاهرون بشيء مما عندهم وكانوا متبددين حتى عصر الشيخ الطوسي وإلى أيامه، وبعد هجرته انتظم الوضع الدراسي وتشكلت الحلقات كما لا يخفى على من راجع ( آمالي الشيخ الطوسي ) الذي كان يمليه على تلامذته.))(10 )

وأنا كباحث أميل إلى رأي الشيخ الطهراني كونه هو الأقرب إلى الواقع، وتؤيده الدلائل التأريخية، فالشيخ الطوسي هو المؤسس للحوزة العلمية بطريقتها العلمية المنتظمة .

المصادر

1 و8 و9 و 10– الطهراني، آغا بزرك، ترجمته لحياة الطوسي في التبيان، ج1  2– الفتلاوي، علي جبار، قراءات .

3 – العطار، داود، موجز علوم القرآن. 

4 و5 – الغروي، السيد محمد، مع علماء النجف، م1 .

6 و 7 -  الموسوعة الحرة .

  

علي جابر الفتلاوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/01/23



كتابة تعليق لموضوع : الشيخ الطوسي لمحات من حياته
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : صفاء سامي الخاقاني
صفحة الكاتب :
  صفاء سامي الخاقاني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 قصيدة طويريج  : حاتم عباس بصيلة

 أَلانتِصارُ غَيَّرَ وَجْهَ الْعِراقِ وَأَعادَ لَهُ سُمْعَتَهُ أَلْجُزْءُ الأَوَّل  : نزار حيدر

  الدفاع تتوقع مشاركة اكثر من 17 مليون زائر باربعينية الامام الحسين (ع)

 المرجعية.. والخطر الجديد على الأبواب!  : حسين صباح عجيل

  كان هنا  : د . عزة رجب

 ابن أمي  : محمد ابو طور

  محافظ ميسان : ارتفاع مناسيب عمود نهر دجلة بين75 سم إلى متر تحصل لأول مرة منذ سنوات طويلة  : حيدر الكعبي

 ترامب ; يدعو بريطانيا ...  : مهند ال كزار

 الادعاء العام يخاطب جميع دوائر الدولة بضرورة إخباره عن حالات الفساد  : مجلس القضاء الاعلى

 اَلْمُوسِيقَى  : محسن عبد المعطي محمد عبد ربه

  المقايضة السياسية في العراق  : محمد الركابي

 مطار مجلس محافظة كربلاء  : سامي جواد كاظم

 تعظيم الموارد... المنافذ الحدودية النفط البديل  : فراس زوين

 ولادة الإمام الحسن المجتبى (عليه السّلام)  : مجاهد منعثر منشد

 مجزرة الهري بعثرة للجهود خارج الحدود   : عباس البخاتي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net