صفحة الكاتب : زهير الفتلاوي

أزمة الثقافة بين الأمة والكاتب، امسية حوارية لمجلس الدكتورة امال كاشف الغطاء
زهير الفتلاوي
سياحة فكرية وأدبية كرستها الجلسة الشهرية لمجلس الدكتورة امال كاشف الغطاء، اذ تخللت الأمسية  الحديث عن الشعر والادب حيث جاءت بعنوان ( أزمة الثقافة بين الأمة والكاتب). الشعر لذي يعد ديوان العرب وفيه المآثر والتناقضات وموقف البعض من الشعراء الذين يرون ان الاخلاق والقيم هي غذاء الضمائر الحية .. تموت الضمائر بانقطاعها عنها وهناك الضمير بوصلة الإنسان لإنسانيته حيث كلما كانت بوصلة الإنسان تعمل بصورة صحيحة تراه يرتقي  بالعلم والفن  والأدب وتتقدم الشعوب وتزدهر الأمم  ، وهذا ديدن الشعراء والعلماء  والفنانين الاصلاء الذين يرفضون طمس الحقيقة وتحريف التاريخ من اجل الشهرة والمال .  الدكتورة أمال كاشف الغطاء قالت في مستهل حديثها أن الثقافة تتعرض إلى هزات ووجهات نضر مختلفة ومتعددة خصوصا أن السلطة لها دور مباشر كما تتأثر الأمة لهذا الأمر ويكون الكاتب هو الضحية ، كما يتصف عالمنا بالثنائيات من خلال الصورة والمضمون ، والمظهر والواقع ، وهناك الجمال والقبح ، اما بالنسبة الى الأدب فهناك الصورة والمضمون ، وهناك من يفضل واحده على الأخرى ومنهم من يبحث عن الصورة والمضمون ، وبعد الحرب العالمية الاولى اذ اكتشف ان الفن يجب ان يدخل الى عالم القبح ، حيث الزم الفنان كيوه يرسم لوحة إعدام الطغاة وارسام بيكاسو، وقد تخلو عن رسم البهاء والجمال والمناظر الجميلة واهتموا بترسيخ ثقافة العنف ، وظهرت المدرسة الدادائية وهي مجموعة فنانين اجتمعوا في باريس ، اذ تم تجميع النفايات في صندوق للقمامة وأصبحت على شكل لوحة وقالوا ماهو مضمون هذه اللوحة ، وقد تفرعت من هذه المدرسة العديد من المدارس للرسم ، كما ظهر في الأدب أيضا الرمزية ومدارس متعددة بعد ان كان الأدب يدور في محور واحد ، وهو أدب الملوك في الرومانسية وأصبح مدارس متعددة ونزل الى عالم الواقع ووصف حال الناس البسطاء الذين يعيشون المعاناة ثم فيكتور هيجوا، اذ رسخوا صور المعاناة والحرمان والانتصار للفقراء ، بينما يختلف أدب شكسبير وهو كان قد تناول بعض أدب القادة والزعماء والرؤساء، فنشاط الزعماء الدينيين والعلماء السياسيين والمكتشفين والفلاسفة أو المخترعين غالبا ما تؤثر في تطورات الحياة البشرية في مختلف المجالات.  وكما أسلفنا هناك من يفضل المضمون على الصورة ، والصورة على المضمون وهناك نفس الشئ في الشعر ، كما جاء بمثال شعر البحتري وهو يفضل الصورة على المضمون ، ونرى ان المتنبي يهتم بالصورة والمضمون، كقوله في هذه القصيدة  ليالي  بعد    الظاعنين    شكول   ***   طوال    وليل    العاشقين    طويل يبن  لي  البدر   الذي   لا   أريده   ***   ويخفين   بدرا   ما    إليه    سبيل           وما عشت  من  بعد  الأحبة  سلوة   ***   ولكنني    للنائبات     حمول  وإن  رحيلا   واحدا   حال    بيننا   ***   وفي الموت من  بعد  الرحيل  رحيل  إذا  كان  شم  الروح  أدنى   إليكم   ***   فلا    برحتني    روضة     وقبول ، وهذا هو قمة الجمال والشعر والأدب ، كما يطل علينا المعري بشعره الجميل وهو ينشد قائلا :  ألا في سبيل المجد مـا انـا فاعـل : .. عـفــاف وإقـــدام وحـــزم ونـائــل 
 
أعنـدي وقـد مـارسـت كــل خفـيّـة .. يـصـدّق واش أو يخـيـب سـائـل ؟ 
أقـل صــدودي أنــي لــك مبـغـض .. وأيسـر هجـري أنـي عنـك راحــل 
إذا هـبـت النكـبـاء بيـنـي وبيـنـكـم .. فـأهـون شــئ مـاتـقـول الـعــواذل  . وهناك مضمون دون وجود للصورة ، مثل شعر  ابو العتاهية اذ يقول :  أتته الخلافة منقادةً إليه تجرر أذيالها فلم تك تصلح إلا له ولم يك يصلح إلا لهاوهذا النسج المحكم للألفاظ والتلاعب بالكلمات وترتيبها ، وهو يخلو من التناسق والقوة المعبرة . وتطرقت إلى طبيعة الأمويون وترفهم وعلوهم وبطشهم لبعض القبائل، وقالت نحن نرفض تلك العوامل التي تسئ إلى الأخر وترسخ مفاهيم الكراهية والعنف وان أعمال الجرائم  تبقى كما هي ، وهناك شاعر أخر وهو جرير ومن الذي يجاري الشاعر جرير وهو ينشد :  بَانَ الخَليطُ، وَلَوْ طُوِّعْتُ مابَانَا، و قطعوا منْ حبالِ الوصلِ أقرانا
  لَـو تَـعلَمينَ الَّذي نَلقى أَوَيتِ لَنا أَو تَـسمَعينَ إِلى ذي العَرشِ شَكوانا
  – كَـصاحِبِ الـمَوجِ إِذ مالَت سَفينَتُهُ يَـدعو إِلـى الـلَهِ إِسراراً وَإِعلانا
  – يـا لَـيتَ ذا القَلبَ لاقى مَن يُعَلِّلُهُ أَو سـاقِياً فَـسَقاهُ الـيَومَ سُلوانا
  – مـا كُـنتُ أَوَّلَ مُشتاقٍ أَخا طَرَبٍ هـاجَت لَـهُ غَـدَواتُ البَينِ أَحزانا
  – لَـقَد كَـتَمتُ الـهَوى حَتّى تَهَيَّمَني لا أَسـتَطيعُ لِـهَذا الـحُبُّ كِتمانا
  – لا بـارَكَ اللَهُ في الدُنيا إِذا اِنقَطَعَت أَسـبابُ دُنـياكَ مِن أَسبابِ دُنيانا
  – كَيفَ التَلاقي وَلا بِالقَيظِ مَحضَرُكُم مِـنّا قَـريبٌ وَلا مَـبداكِ مَـبدانا
  – أَبُـدِّلَ الـلَيلُ لا تَـسري كَواكِبُهُ أَم طـالَ حَتّى حَسِبتُ النَجمَ حَيرانا
 – إِنَّ الـعُيونَ الَّـتي فـي طَرفِها حَوَرٌ قَـتَلنَنا ثُـمَّ لَـم يُـحيِينَ قَـتلانا
  – يَـصرَعنَ ذا اللُبَّ حَتّى لا حِراكَ بِهِ وَهُـنَّ أَضـعَفُ خَـلقِ اللَهِ أَركانا
  – يـا حَـبَّذا جَـبَلُ الرَيّانِ مِن جَبَلٍ وَحَـبَّذا سـاكِنُ الـرَيّانِ مَن كانا
  – وَحَـبَّـذا نَـفَحاتٌ مِـن يَـمانِيَةٍ تَـأتيكَ مِـن قِـبَلِ الـرَيّانِ أَحيانا
  – أَزمـانَ يَدعونَني الشَيطانَ مِن غَزَلي وَكُـنَّ يَـهوَينَني إِذ كُـنتُ شَيطانا 
أما الشاعر مروان ابن أبي حفص وهو شاعر جميل ولكن ليس بقوة جرير والأخطل وهناك العديد من الشعراء والكتاب دفعوا الثمن غاليا بسبب موقفهم من السلطة والحاكم والوقوف مع المبادئ والقيم ، ولم نستطيع  الحديث عن عمل ومنجز الشاعر محمد صالح بحر العلوم ، ونتمنى التفاته من الدولة الى الفنانين والأدباء ولا يمكن للدولة ان تترك مثقفيها وتتقدم  بشتى المجالات على الرغم من أهمية بقية العلوم والاختصاصات الأخرى ونرى كيف اثر اودانيس والياب في الادب العالمي والفنون والمسرح والتاريخ لا يمكن ان يكونا مهمشين ومعزولين عن بناء ونمو المجتمع ، وكثير من القصص والراويات وملاحم ومآثر الخالدين انبنت عليها حقوق الإنسان ولا يمكن أن نبقى   نتغنى في الماضي إلى غير رجعه 
الباحث والمؤرخ قال في مداخلته استمعنا إلى محاضرة قيمة وفيها كثير من الشواهد والعبر من خلال استعراض أنواع الشعر وخصوصا شعراء العهود الماضية ، ولكن لم تتطرق الى شعراء القرن التاسع عشر ومنهم ألجواهري ومحمد بحر العلوم والأخطل الصغير اخذوا مكانا عاليا جدا في شعرهم ، وفي موقفهم في الصراعات السياسية ولغتهم العالية .
الدكتورة أيسن كمال قالت من خلال تدريسنا للطلبة في الجامعة  وإيصال الرسالة وهناك محاولة لتمثيل الدور في شتى الأدوار لغرض تحفيز الطلبة في عملهم المستقبلي ومساعدة المرضى وحل مشاكلهم ، وأشارت إلى محاربة الفن والفنون المسرحية وهي التي تعد غذاء الفكر والروح وتعطي طاقة للعقل ودافع قوي للدفاع عن حقوق الشعب ، 
وداع عبد علي  الباحث في الأنساب  والموروث لشعبي  قال يختلف الشعر الشعبي عن القريض وهناك العديد من القصص والراويات التي تحدثنا عنها في بعض المجالس الثقافية وفيها مزيدا من العبر والمعرفة والوفاء وخاصة فيما يتعلق بالحب وكرامة العيش والتضحية ، وهذه القصة حقيقية نرويها لكم قال انها حصلت في ناحية المشخاب  وهناك من يقول في الناصرية والعمارة ، نستهلها بهذه الابيات الشعرية :  اهنا يمن چنه اوچنت جينه اوگفنه أبابك
ولف الزغر ماينسه اشمالك نسيت احبابك.
 
ان لهذه القصيدة قصة ربما لا يعرفها الكثير أود طرحها لكم:
في محافظة الناصرية وفي العام ما بين (1920 و 1930) كانت هنالك علاقة حب بين امرأة ورجل يمتلك متجراً او محل بسيط في احد اسواق الناصرية وكان يتم اللقاء بينهم في باب المحل بحجة التبضع شاء القدر ان صاحب المحل اغلق المحل لسبب طارىء وذلك دون علم الحبيبة وفي كل يوم تأتي الى المحل ولم تجد الحبيب، دارت في دواخلها امور كثيرة فاخذت قصاصة من الورق وكتبت عليها والقتها في المحل من احد الفتحات في الباب:
أهنا يمن ?چنه اوچنت جينه اوگفنه ابابك
ولف الجهل ما ينسى شمالك نسيت أحبابكولف الجهل ماينسه وانته صدگ ناسيني
أسنين مرت بالهجر وأنه الهجر ماذيني
حالن دواليب الدهر مابينك وبيني
موش أبدواليب الدهر مدولشه أبدولابك
عندما عاد الرجل الى المحل وبعد أن أنهى عمله الطارىء وجد هذه الورقة وعليها هذه الكلمات مما أهاج شعوره وكان لا يجيد كتابة الشعر فذهب الى شاعرنا المبدع المرحوم حاج زاير أدويچ وطلب منه ان يكمل له القصيدة ولكن شاعرنا المرحوم حاج زاير أدويچ أخبر صاحب المحل بانه لم ولن يكن عاجز عن التكملة ولكنه سوف يرسلها الى صديق له شاعر مبدع من اهالي ميسان قضاء المجر الكبير وهو الشاعر المرحوم حاج مطشر عبدالنبي الزبيدي المعروف في الوسط الشعري بالمجراوي.
أي ان البيت الاول او مدخل القصيدة لم يكن الى شاعر بل الى تلك الحبيبة في الناصرية، وحين وصول المقطع الاول الى شاعرنا المرحوم حاج مطشر عبدالنبي المجراوي، اكمل القصيدة وقد غنت في وقتها من قبل المطرب المرحوم داخل حسن ونالت استحسان الجميع. ولكونها قصيدة جيدة كتب على غرارها (7) قصائد لشعراء من المشخاب وقصيدتين من غماس والعاشرة من الحلة واردف شعراء من العمارة من قضاء قلعة صالح الشاعر حمدي عبدالله وآخرين .
وتناول الباحث والكاتب محسن ألعارضي في مداخلته موضوع رسالة عبد الرحمان البزاز حين أرسل إلى لندن لغرض أكمال الدراسة من قبل الحكومة  ، وتفاجاء بعدم الاعتراف بشهادته وعاد لإكمال درسته في الحقوق بكلية الملك داخل العراق وتسنم عدة وظائف ، وقام فيما بعد مع العديد من أساتذة الجامعات بتنظيم التظاهرات ودعم الحريات والإصلاحات ، وتم اعتقاله من قبل نوري السعيد الى ان قامت ثورة تموز.
الشاعر والكاتب داود الرحماني أردف قائلا ان المدح والذم هي صفات موجودة في شتى الحقب السياسية ومنذ الأزل وانشد تلك الأبيات من قصيده طويلة وتتألف من 156 بيت من بحر المتدارك بعنوان (الحواسم) نقتطف منها  : 
  ----------------- الحواسم -----------------
عين بْعين وْ سِـن بْـسِـن ×× شـْــنِـنسالك يا بَعث اٌلجـن
وَحدكْ بالساحه اٌتـْـولـّـيت ×× وْ لا صوت الخلـّـيته اٌيرِن
والأحزاب اٌتــْـشـتــّــتهـِن ×× تمرِدهِن واٌتــْــهـَـجولـهـِـن
وُتــْــريد اٌتــْــعاوِد هاليوم ×× ديمقراطيــّــه وْ تـِـعـــلـِـن!
ذيب وْتلبس فروة ليــــث ×× وِتشارِك فكرك وِاٌتــْـظـِـن؟
لا تِحلَـم فـَـد يوم اٌتــْـعـود ×× والشَـيـنات اٌتــْــبَرﮔـِعـهِــن
وْلا تِـتــْـﮕَرَّبْ عَاٌلأحـزابْ ×× وَلْ غــاد وْ إبْـعِــدْ عـنهِـــنْ
ثَلث عْقود وْخَمْسِ سْنين ×× سَلّابْ... وْ تِسْـلِب حَـقْهِــن
حتّىَ وْ نِقْـبَلْ بِاٌ لشيطانْ! ×× وْ لا إنتَ اٌلتِـصـبَح مِـنهِـن
عين بْعين وْ سِـن بْـسِـن ×× وِاٌنـت اٌلبادي وْ أظـلَمْـهـِـن
----------------------
ياحِزب اٌلشوم اٌشْبَـقـّـيتْ ×× وْيا زَيـنا ت اٌلـنِـذْكرْهِـــن
بِسْمَكْ مَـلّخنه اٌلمَسعــور ×× وْ ظَـل اٌنـْـيابـه اٌمْـكَـشّـرهِـنْ
وتْـرَ بَّع عَرش اٌلسلطا ن ×× سْـنين وْ غصـباً نِجْرَعهِـن
والأعراض اٌليِهـتِـكهِــن ×× واٌلخـيــرات اٌليــهـْـدِرْهِـن!
واٌ لأجسـاد اٌليـثْـرمْهِـــن ×× باٌلـتـيــزاب اٌ يْـمَـوّعـْـهـِــن
واٌلنـفطا ت اٌ لينهَـبهِـن؟×× (رَغـده) اٌلفنـانه اٌتــْـصِرهِنْ؟
 
وْبزْلام اٌلعوجه وْﭽَمْ دونْ×× ناخــَــن لِـرﮔﺎب وْ ذَ لْـهِـن
------------------------
يا هُو اٌلجا ب الأمريكان؟! ×× واٌلهاجَن مِن هَـيَّـجهِـن؟
واٌلنِـﮕلَن جيش اٌلمارينز؟ ×× عاٌلخِـلجــان وْ ﮔَـعّـدهِـن!
وِاٌلبـي لِـثـنين وْ خمسين ×× مِن قصـفن مِن طَـيّرهـن؟!
واٌلنِـﮕلَنْ صاروخ سكودْ ×× بـيـن اٌلـوادِمْ يِحْـشِـرْهِـن!
ضَـبعَك يا حزب اٌلطِغيان ×× اٌبْخـشمه اٌليابس جَرجَرهِـن
و تــْـصَـدِّﮒْ بـيه اٌلثولان ×× ( اٌبَّـرنَو) راعي اٌيْـطَيّحهـن
واليـِـتــْـكابَـرْ عَـاٌلأحـداث ×× والكـُـبـرَن يسـتــَــصـغرهن
لوجاهِل.. لوغِـرْ..مغـرور×× لو شايـخ .. وِاٌ نْتَ الكـلْهِن
مِنْ ﭽذبَـك نَشَّـفـت اٌلشَطْ ×× وْحَتَّىَ اٌلشَطْ هَمْ شَطْ مِنهِـن
يوم اٌكشَر يوم اٌلشِـفـناك ×× موْ بَسْ أكشر.. أكـْـشرهِـن  
  وفي ختام الأمسية أجابت الدكتورة امال كاشف الغطاء عن أسئلة واستفسارات الحاضرين من المثقفين والأدباء والفنانين  .
zwheerpress@gmail.com 

  

زهير الفتلاوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/03/14



كتابة تعليق لموضوع : أزمة الثقافة بين الأمة والكاتب، امسية حوارية لمجلس الدكتورة امال كاشف الغطاء
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف ناصر ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : شكرًا أستاذنا الجليل ، لا عجب ، من عادة الزهر أن يبعث الأريج والعبير

 
علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبد الرضا الساعدي
صفحة الكاتب :
  عبد الرضا الساعدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 شيطنة الفاسدين  : سلام محمد جعاز العامري

 الامام الحسين ... أنشودة الاحرار..في كل زمان ومكان..  : د . يوسف السعيدي

 الانتفاضة الثالثة انتفاضة الكرامة (13) بان كي مون ينصح وإسرائيل تأمل  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 كلية الفقه تستنكر الإساءة لشخصية الرسول العظيم(ص)  : د . سليم الجصاني

 أَسْحارٌ رَمَضانِيَّةٌ السّنةُ الثّانيَةِ (٣)  : نزار حيدر

 ثلاثة ملايين معزي ينهون مراسيم عاشوراء بركضة طويريج ومطالبات بادخالها موسوعة غينس (مصور)  : الوكالة الشيعية للانباء

 رمضان وفلسفة الملوية!!  : حسين الركابي

 محافظ ذي قار يوقع عقدا مع شركة صينية لإنشاء بدالة لاسلكية في مناطق الاهوار

 نجم برشلونة السابق إنييستا يصل إلى اليابان لخوض تحد جديد في مسيرته

 غرفة الحشد والموارد يسخران مختلف الاليات لدرء خطر الفيضانات

  عشرة تعاريف لاذعة  : محمد عبد عبد الرحمن

 صخب وضجيج في أروقة مؤتمر جينيف2  : برهان إبراهيم كريم

  قصة انحراف مرصد الحريات وتآمره على نقابة الصحفيين  : فراس الغضبان الحمداني

 عاجل :اكثر من 70 طالبة عالقة في الاقسام الداخلية في الموصل

 هيأة النزاهة تعلن تفاصيل إنجازاتها للربع الأول من هذا العام  : هيأة النزاهة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net