صفحة الكاتب : علي الزاغيني

الاعتصامات هل تحقق ارادة الشعب
علي الزاغيني

عبور جسر الجمهورية باتجاه المنطقة الخضراء من قبل المتظاهرين مشهد سيبقى عالقا بذاكرة الجميع بعدما تم إغلاقه بأسلاك شائكة وتم تحشيد مئات الجنود لحراسته لكن ارادة الشعب أقوى من كل الحواجز والاسوار الكونكريتية  التي وضعت لمنعهم  ,  عندما لا توجد حلول صحيحة لحل الأزمات وتنفيذ الإصلاحات  المطلوبة وبعد ان استنفذت كل الوسائل وحتى التظاهرات السلمية التي استمرت سنوات  لم تحقق شئ للشعب  لم يتبقى سوى  الاعتصام  وهذا ما دعى  اليه السيد مقتدى الصدر امام بوابات المنطقة الخضراء او الحمراء كما يسميها البعض وسوف تستمر حتى تتحقق مطالب المعتصمين   وهذا ما ارعب المفسدين واقلقهم مضاجعهم وربما ستكون نهايتهم وتفتح ابواب المنطقة الخضراء امام المواطنين دون الحاجة الى  بطاقة دخول .

وانا  اجتاز جسر الجمهورية باتجاه ساحة الاعتصام لفت انتباهي العشرات من المواطنين  بمختلف الاعمار وهم يتجهون نحو اعتصامات وهم يرفعون الاعلام العراقية  وكلهم ثقة بان هذه الاعتصامات ستكون الحل  لإجراء الاصلاحات الشاملة ومحاسبة المفسدين والمتلاعبين بالمال العام , وبحقيقة الامر عندما دخلت ساحة الاعتصام وجدت انها قد نظمت بشكل رائع ولا يسمح لاي شخص  لا يحمل  باج بالدخول وفق التعليمات الصادرة وهذا الامر تحسبا لدخول او تسلل عناصر مشبوهة وقد تشكلت لجان عديدة لتنظيم هذا الاعتصام وهي خطوة ايجابية ولاحظت ايضا تنظيم معارض للرسم والكتاب وكذلك مهرجانات شعرية وهذا الامر جعل من الاعتصام محفل ادبي وثقافي  اضافة  الى كونها ساحة اعتصام وما يبعث بالنفس السرور وكذلك وجود مفارز طبية تقدم خدماتها تطوعيا وكذلك وجود العشرات من المتطوعين لتقديم الطعام والحلويات والفواكه وعلينا ان نذكر هنا دور اللجنة الإعلامية التي تنظم عمل الإعلاميين والقنوات الفضائية .

قد لا نكون مخطئين  عندما نقول ان الاعتصامات قد جاءت متأخرة بعض الشئ ولكنها أفضل  من لا شئ  هذا ما تحدث به   احد المعتصمين امام بوابات المنطقة الخضراء عندما سألته عن سبب وجوده هنا بين المعتصمين اجاب نحن هنا تلبية لنداء السيد مقتدى الصدر وتلبية لنداء الوطن ونداء المظلومين لغرض الاعتصام امام المنطقة الخضراء او ما تسمى بالحمراء  بسبب الدماء التي سالت بسببها من حيث نشعر او لا نشعر وسلبت حقوقنا ونحن هنا بكافة طوائفنا نؤيد السيد مقتدى الصدر  ونبقى في ساحة الاعتصام حتى تلبى كافة مطالبنا .

لو اطلعنا على طلبات جميع المعتصمين والمتظاهرين لوجدناها متطابقة ولا تختلف  بشئ     وان اختلفت الفترة الزمنية و في نفس الوقت على لو اطلعنا  ما تصدره الكتل والاحزاب من حلول  للخروج من هذه الأزمة نجدها  قد تكون متشابهة ايضا ولكن اين يكمن الاختلاف في ايجاد الحل ؟

 رغم الاجتماعات المتكررة للكتل وللرئاسات الثلاث ولكن على ما يبدو لا حلول تخرج بها تلك الاجتماعات سوى اقتراحات يطرحها البعض وتصطدم بمصالح الكتل  الاخرى مما يجعلها غير مقبولة  او مرفوضة قبل ان ترى النور , جميع الاحزاب تدعي بانها على استعداد لتقديم استقالات وزرائهم امام رئيس الوزراء ولكن لم نجد تلك الاستقالات سوى في وسائل الاعلام  ولم نرى اي اصلاح او خطوة باتجاه  الاصلاح من الدكتور العبادي  وهو من يتحمل المسؤولية كاملة بعدما تم تفويضه من المرجعية والشعب ولكن خطوات الاصلاح تعثرت كثيرا او اصطدمت بجدار المصالح والمحاصصة , يراهن البعض على نجاح الدكتور العبادي واجتيازه هذه الازمة لأمرين أولهما انه لابد من ان يكون قد حسم أمره في الاصلاح والتغيير والجميع يتطلع الى ذلك والأمر الثاني تصريحات السفير الامريكي بالعراق بنجاح الدكتور العبادي بالتغيير وحصوله على تائيد المجتمع الدولي بذلك وهذا ما يجعل الجميع ينتظر ما تسفر عنه التغيرات المرتقبة التي قد  لا ترضي البعض من الاحزاب والكتل ولكنها بالنهاية قد تكون الحل الأمثل للخروج من هذه الازمة .

قد يتصور البعض ان الإصلاحات التي سوف يقوم بها الدكتور ألعبادي هي نهاية  الاعتصامات والتظاهرات السلمية ولكن اذا لم تكن هذه الاصلاحات بما يتناسب ومطالب الشعب  سوف تجدد بكل تاكيد وسوف تكون اقوى من الاول  و لاسيما اذا ما استمرت نفس الوجوه بالعمل السياسي ولم يتم محاسبة المفسدين وسراق اموال الشعب فسيكون للشعب كلمته الاخيرة 

  

علي الزاغيني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/03/23



كتابة تعليق لموضوع : الاعتصامات هل تحقق ارادة الشعب
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات.

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : احسنتم و جزاكم الله خير جزاء المحسنين و وفقكم لخدمة المذهب و علمائه ، رائع ما كَتبتم .

 
علّق منير حجازي ، على بالصور الاستخبارات والامن وبالتعاون مع عمليات البصرة تضبط ثقبين لتهريب النفط الخام - للكاتب وزارة الدفاع العراقية : ولماذا لم يتم نصب كمين او كاميرات لضبط الحرامية الذين يسرقون النفط ؟؟ ومن ثم استجوابهم لمعرفة من يقف خلفهم ام ان القبض عليهم سوف يؤدي إلى فضح بعض المسؤولين في الدولة ؟

 
علّق منير حجازي ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : التوريث في الاسلام ليس مذموم ، بل أن الوراثة تاتي بسبب أن الوريث عاصر الوارث ورأى تعامله مع الاحداث فعاش تلك الاحداث وحلولها بكل تفاصيلها مما ولد لديه الحصانة والخبرة في آن واحد ولذلك لا بأي ان يكون ابن مرجع مؤهل عالم عادل شجع ان يكون وريثا او خليفة لأبيه ولو قرأت زيارة وارث لرأيت ان آل البيت عليهم السلام ورثوا اولاولين والاخرين وفي غيبة الثاني عشر عجل الله تعالى فرجه الشريف لابد من وراثة العلماء وراثة علمية وليس وراثة مادية. واما المتخرصون فليقولوا ما يشاؤوا وعليهم وزر ذلك . تحياتي

 
علّق سعد جبار عذاب ، على مؤسسة الشهداء تدعو ذوي الشهداء لتقديم طلبات البدل النقدي - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : استشهد من جراء العمليات الحربية والأخطاء العسكرية والعمليات الإرهابي بموجب شهاده الوفاة(5496 )في ٢٠٠٦/٦/١٩ واستناداً إلى قاعدة بيانات وزارة الصناعة والمعادن بالتسلسل(١١٢٨ )والرقم التقاعدي(٤٨٠٨٢٣٢٠٠٤ )

 
علّق حكمت العميدي ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : ماشاء الله تبارك الله اللهجة واضحة لوصف سماحة السيد ابا حسن فلقد عرفته من البداية سماحة السيد محمد رضا رجل تحس به بالبساطة عند النظرة الأولى ودفئ ابتسامته تشعرك بالاطمئنان.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مهرجان السفير
صفحة الكاتب :
  مهرجان السفير


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 القِوى تريد صراعا!!  : د . صادق السامرائي

 أولوية الروح المنهجية في شاعرية سمرالجبوري(دراسة تقريبية موَسعة لقصيدة (بيني وروحي))  : ميمي أحمد قدري

  جامعة واسط تنظم دورة عن العلامات الحيوية وتعلم زرق الابر  : علي فضيله الشمري

  من قلب مسلم أقول : ميلاد مجيد للأخوة المسيحيين  : حيدر محمد الوائلي

 الحمير فرائس الأسود المتصارعة!!  : د . صادق السامرائي

 وزير الدفاع يستقبل نائب وزير الدفاع الالماني  : وزارة الدفاع العراقية

 وعاد المفلسون الى دفاترهم القديمة  : مهدي المولى

 شاعرة أنا  : زينب محمد رضا الخفاجي

 أوجه التشابه فيما بين النبي يحيى(ع) والامام الحسين(ع)  : عامر ناصر

 ناشطون يطلقون هاشتاق “#الفلوجة_ختامها_حشد” بالتزامن مع تحرير الفلوجة

 محمد الأسعد و " مستشرقون في علم الآثار "  : توفيق الشيخ حسن

 وتريات فلسطينية  : شاكر فريد حسن

 الانواء الجوية: الحرارة في بغداد "صفر" مئوي.. والعراق مقبل على موجة أشد برداً  : وكالة نون الاخبارية

 آخر التطورات لعمليات قادمون يا نينوى حتى 07:40 16ـ 04 ـ 2017  : الاعلام الحربي

 هيا بنا للمقهى ....!؟  : فلاح المشعل

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net