صفحة الكاتب : د . يوسف السعيدي

لماذا يقتل بَعضُنَا البعض ؟؟؟
د . يوسف السعيدي

ربما لم يكابد هذا الجيل الا  ما كابده في السنين السابقة  التي مرت ..وكانت قاسية بحق...

وكانت مأساوية بلا شك....

وكانت الافظع  مما مر في تاريخ العراق دون ريب...

حسبها انها كانت سنينا اجدب الناس فيها...

وحسبها انها كانت سنينا لم تزرع فيها إلا بذور الضغينة، ولم تثمر إلا عن الرعب، وكأنها تتساقط من شجرة الزقوم التي تظلل أهل الجحيم...

ثم حسبها ان السماء ما امطرت فيها إلا الدماء مدرارا...

لقد عاش هذا الجيل الماساة، والخشية كل الخشية ان يستقر في عقله وضميره ان هذه هي الحياة، فيضيق ذرعاً بالهواء، ويعادي الشمس، ويلوذ بالجريمة ليحتمي منها...

ويفترض ان الشعب بل والبشرية كلها هي فرد واعداء.... فرد واعداء... ولكن علينا، نحن العراقيين، ان نلوم انفسنا قبل ان نلوم الغير، وان الآباء والاجداد قد اسسوا لهذا، حيث كانت الغرائز حاضرة بينما العقل غائب، وكانت السادية أو النزوع نحو الحاق الاذى حد الافتراس ماثلين بينما الرحمة مفقودة... لقد انمحت مآثر التاريخ الزاهية إلا ظلالاً تستعصي على الفهم وبقيت منه صورة السيوف التي تقطع الرقاب....

وكانت اكرم الرقاب واشرفها رقبة الامام الحسين عليه السلام، وهيمن الندم على كل جارحة فينا لكنه لم يدفع الى الصلاح بل تحول الى رغبة جموح في الثأر لما حدث احيانا، وفي تقليد ما حدث في أكثر الاحايين.

ولست معنيا هنا بالتاريخ القديم بما فيه من فضائل ومن شرور... أنما في العام ١٩٥٨ وجه الرصاص الى العائلة المالكة ولم تكن سوى جمهرة من النساء فيها رجلان لا غير الملك الذي احبه الناس، وانتظروه سنينا منذ اغتيال ابيه وولي العهد عبدالاله، كان الجمع يحمل المصاحف الشريفة لكن الرصاص قد انهمر على جمع مستسلم بريء قد احتمى بكتاب الله.

سلمت جثة عبدالاله، وبعده نوري سعيد الى ما اسمته الأحزاب (الجماهير) وكانت هناك لذاذة في تقطيع اوصالها، ومكسباً أي مكسب بالحصول على اصبع سقط حول الجسد... وكان العرس لا يكتمل إلا بسحب الجثة بالحبال من شارع لشارع، ومن محلة لاخرى حتى تتلاشى على اسفلت الطريق، اما ما تبقى، ان بقي شيء، فيحرق وسط الزغاريد والتصفيق... بهذه الطريقة تصورنا اننا قد اصبحنا احراراً....

صارت الحبال وسيلة النضال ضد (الامبريالية وعملائها)، وكان شعار  بعض افراد الحزب الشيوعي (ماكو مؤامرة اتصير، والحبال موجودة).... وقد رسمت على بعض جدران بغداد والمدن الاخرى لوحات بدائية تمثل اشخاصاًَ وقد التفت الحبال حول اعناقهم....

حتى الذي يزف الى عروسه كان الجمع يهتف وراءه (اعدم، اعدم جيش وشعب يحميك).... ولم تقف الثقافة متفرجة بل كانت على موعد مع الحقد فاحتضنته وقال شاعر مجدد يتحدث عن (اعداء الثورة) سنجعل من جماجمهم منافض للسجائر) وقال شاعر كلاسيكي بارز يخاطب (زعيم الثورة) فضيق الحبل واشدد من خناقهم   فلقد تبين في ارخائه الضررُ

بهذه الطريقة تصور  أعضاء الحزب الشيوعي انه سيستحوذ على السلطة اما ان استيلاءه على السلطة في بلد كالعراق هو العامل الرئيس لاية حرب عالمية ثالثة فهذا ما لا يفكر به من اسكرتهم الهتافات. ولم يتوقف الامر عند منتسبي العهد البائد فظهرت تسمية جديدة هي (ايتام العهد البائد)

وهكذا أصبح يتيما لعهد مذموم كل من عارض بل كل من استخدم عقله، بل كل من اخذته الرافة بالناس، ولم يستسغ طعم الدماء.... واصبح اقطاعيا كل من (غترته نظيفة) ، بما في ذلك المسؤول عن تنفيذ الاصلاح الزراعي لتصفية الاقطاع فقد ظهرت اهزوجة بحقه تقول (هديب اقطاعي شلون اتأمن بيه اسمع يكريم)....

طبعاً لم يفكر احد بان تطبيق الاصلاح الزراعي بهذا الشكل قد جعل القطاع الزراعي ينهار... ولم تنفع وعود الحزب الشيوعي للفلاحين ببيت وبقرة حلوب وزوجة (معلمة)...

في العام ١٩٦٣ جرى الانتقام  من قبل حزب البعث فتحول ايتام العهد البائد الى ايتام العهد القاسمي، وجرى اولاً تصفية  عبد الكريم قاسم واتباعه بذات الطريقة التي تمت فيها تصفية العائلة المالكة... وصار رافعو حبال الامس ضحاياها...

وانتهت تسعة أشهر ليطل انقلاب جديد فاذا باحد أقطاب ٨ شباط يفخر في ١٨ تشرين من نفس العام ان طائراته تلقي على (رفاقه) حجارة من سجيل...

ومضى الحكم يقتص ممن رفعوا اللافتات لتسعة اشهر فقط، ومضى اتباعه يثأرون حتى العام ١٩٦٨ وفي كل الاحوال كان هناك اعدامات فردية واخرى جماعية، وحروب، وحاكم يستفرد بيتيم من العهد الذي سبق ليسلم نفسه يتيما لحاكم جديد...

وثأر يجر الى ثأر...

وانتقام يولد انتقام...

ودماء تسيل وتطمح بالمزيد....

ورقاب تخنق أو تقطع لتدعو غيرها الى رفقة الطريق وجلاد يفخر بعدد ضحاياه...

وجلاد آخر يواجه الاول ويسابقه في عدد الضحايا...

ومثقفون لم يعودوا يتوزعون على مدارس الادب ونظرياته بل على الطوائف سنة أو شيعة.. والنتيجة تعالوا للحساب:

بعد كل هذا الدمار الذي الحقناه بانفسنا... ليس لدينا عمل يدر رزقاً... ولا كهرباء توقد مصباحاً... ولا قطرة ماء تبل غلة... ولا شارع للسير... ولا بيوت تأوي مشردينا... ولا ضماد يلف اجساد جرحانا... وحتى بلا وطن ندعي اننا منه وانه لنا...

اما يكفي هذا التفاخر بقتل بعضنا ؟

حاشا لله ان يكون قد حرمنا من افكار تصارع بعضها، ومن السنة واقلام تحمل رؤانا ويجادل فيها بعضنا البعض، وحاشا لله ان يكون قد تركنا لا نجيد إلا لغة السلاح إلتي تأكل من اجسادنا وتجتث ارواحنا فلماذا يظل الانتقام لذات الانتقام مبتغانا؟...

لماذا ناكل بعضنا  ؟؟؟ فحتى كواسر الغاب لا تأكل لحم بعضها فكيف استسغناه.... نحن؟ كيف؟ والى متى ؟....

  

د . يوسف السعيدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/07/15



كتابة تعليق لموضوع : لماذا يقتل بَعضُنَا البعض ؟؟؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق كرار احمد ، على البكاء على الحسين بدعة ام سنة ؟ - للكاتب حيدر الراجح : وفقكم الله

 
علّق Nouha Adel Yassine ، على إمرأة متميزة نادرة - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : تعليقي على تغريدة د.صاحب حول السيدة زينب ع علمٌ من بلاد الحضاراتِ والكرامةِ يَحْمِلُ هَمَّ العدالةِ الإنسانيّةِ و يَمضي نِبْراساً يُنير لنا دَرْبَنا ؛ ولا عجب من هذا فهو المجاهد الحكيم من نسل بيت النبوّة ع ، نهجه طريق الله يجوب المعمورة ولواءه خفّاقاً نصرةً للحق والمستضعفين ، شامخاً كجدّته بطلة كربلاء يقدّم القرابين واهباً من ذاته كل مايملك و أكثر .. دُمْتَ وفيّاً مِعْطاءً كما عهدناك دكتور

 
علّق Nouha Adel Yassine ، على أغرب طريقة دفن لطفل في العالم .... لم يحدثنا التاريخ بمثلها ، قط - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : إنّ تَضْحيةَ الحسين وأهل بيته ع بالرغم من الجراح والمآسي ستبقى نوراً نهتدي به إلى أنْ يَتُمَّ اللهُ نورَهُ .. سلامٌ عليكم دكتور وعلى جهودكم المتواصلة في ترسيخ نهج الحق والخير والعدل

 
علّق د.صاحب الحكيم ، على اللهم تقبل منا هذا القربان - للكاتب صالح الطائي : تحية لك و لقلمك المعبر أيها الكاتب الفذ

 
علّق حميد الدراجي ، على كيف يكون علي الأكبر (ابن الحسن والحسين) معاً ؟ - للكاتب شعيب العاملي : بسم الله الرحمن الرحيم الصحيح ان العم اب كما ورد في الكتاب العزيز ولاداعي لما ذكره الكاتب واطنب فيه فهو بعيد عما نحن فيه و لنا في ازر عم ابراهيم ع دليل قاطع قال المولى عز و وجل وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ لِأَبِيهِ آزَرَ أَتَتَّخِذُ أَصْنَامًا آلِهَةً إِنِّي أَرَاكَ وَقَوْمَكَ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ وفي اسماعيل ع عم يعقوب ع دليل اخر وبرهان علي ونص جلي قال تعالى أَمْ كُنتُمْ شُهَدَاءَ إِذْ حَضَرَ يَعْقُوبَ الْمَوْتُ إِذْ قَالَ لِبَنِيهِ مَا تَعْبُدُونَ مِن بَعْدِي قَالُوا نَعْبُدُ إِلَٰهَكَ وَإِلَٰهَ آبَائِكَ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ إِلَٰهًا وَاحِدًا وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ ولا ادري كيف خفي هذا عن الكاتب ولم يذكره او يشر اليه

 
علّق حميد الدراجي ، على الشريفة بنت الحسن من هي...؟! - للكاتب الشيخ تحسين الحاج علي العبودي : بسم الله الرحمن الرحيم تصحيح لم يكن طريق عودة ال البيت ع من هذه الجهة وانما عادوا الى كربلاء عن طريق الصحراء حيث عين التمر ثم دخلوا لى الكوفة بعد المقام اياما في كربلاء ا ومن الكوفة عادوا الى المدينة

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على كركاميش هل تعني كربلاء ؟؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : بمزيد من الحزن والاسى بلغني ان الاخ الكاتب ماجد المهدي كاتب الموضوع الذي نشرته أعلاه قد توفي و رحل من هذه الدنيا بتاريخ 2/3/2018 . فهنيئا له الأثار الطيبة التي تركها .

 
علّق المعتمد في التاريخ ، على كيف يكون علي الأكبر (ابن الحسن والحسين) معاً ؟ - للكاتب شعيب العاملي : بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم . العم يقال عنه اب لأبناء اخيه. فليس هناك مانع مثل استغفار إبراهيم لإبيه أزر وهو في الأصل عمه. و الله العالم

 
علّق بورضا ، على ادارة موقع كتابات في الميزان تنعى العلامة السيد محمد علي الحلو : إنا لله وإنا إليه راجعون رحم الله السيد العزيز بحق محمد وآل محمد صلوات الله عليهم أجمعين كان مبلغا وناصحا ومناصرا بارزا بلسانه ويده وشعوره في قضية الإمام المهدي عجل الله فرجه الشريف

 
علّق بشير البغدادي ، على تعرف على تاريخ عزاء ركضة طويريج وكيف نشأ ولماذا منع؟! : الحمد لله وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على كركاميش هل تعني كربلاء ؟؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : االسلام عليكم ورحمة الله الحريه الفكريه والصدق كمنهج في المعرفه.. هي هي ان تعرف حقا وان تكون حرا بينك وبين نفسك.. تحياتي وتواضعي اما الفكر الحر والصدق في البحث.. تحياتي لسمو منهاج السيد ماجد المهدي.. دمتم غي امان الله

 
علّق بشير البغدادي ، على المجلس الحسيني في لندن يصدر توضيحا بشان حادثة دهس المشيعيين بمصاب ابي الاحرار : ويبقى الحسين ع

 
علّق ماجد المهدي ، على مناقشة الردود على موضوع (ذبيح شاطئ الفرات).  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اختي الفاضلة ايزابيل باركك و اسعدك الله سبحانه و تعالى . اختي الفاضلة ايزابيل . لقد وقعت بين يدي مصادفة مقالة (قتيل شاطئ الفرات) الرائعة التي تفضلت بكتابتها و انا لدي نفس الشغف الذي قادك للبحث و القراءة في هذه العلوم الاهوتية و عندما قرأت مقالتك هذه استوقفني اسم المدينة ( كركاميش) على انها تعني مدينة كربلاء و اعتقد اني توصلت لحل هذه المسألة ان شاء الله سبحانه و تعالى. لقد لفت انتباهي عدة اشارات و تلميحات قد تساعدنا في اثبات ان الاية المذكورة في الانجيل في سفر يهوديت و التي تذكر الذبيح على نهر الفرات هو الامام الحسين عليه السلام و نظرا لان معلوماتي محدودة جدا حول تاريخ و خفايا و تفسيرات الكتاب المقدس الانجيل فلابد ان اعرض عليك هذه الاشارات و التلميحات لاعرف مدى حجيتها و مصداقيتها عند المحاججة بها لان الواحدة ستقودنا الى الاخرى الى ان تكتمل الصورة عندنا . 1- الايات التي ذكرت الذبيح في سفر يهوديت تذكر ان نبوخذ نصر انتصر على ارفشكاد بمعركة في منطقة (رعاوي) قرب دجلة و الفرات و لكن العجيب ان التوراة تقول ان نبوخذنصر ملك اشور و انه كان مالكا لمملكة نينوى و لقد ذكر هذا الامر عدة مرات مع اننا نعرف ان نبوخذ نصر هو ملك بابل و ليس ملك اشور فهل معقول ان الله سبحانه و تعالى لا يفرق بين ملك اشور و ملك بابل . 2- المنطقة التي دارت بها تلك الحرب هي صحراء ( رعاوي ) و هي تقع قرب نهري دجلة و الفرات و نهر اخر اسمه ياديسون ( وجدت ان كلمة رعاوي هي نسبة الى احد ابناء اسحاق و اسمه ( رعو ) و ذكر ان اسحاق تزوج رفقة بنت باتور و ولدت له ( عيسو ، صفو ، رعو ) و سكن رعو صحراء رعاوي وقرب طريف و تزوج سولافة ... ) و هي اي رعاوي كما تشير المصادر منطقة صحراوية تقع ما بين بحيرة الرزازة قرب كربلاء و منطقة ( طريف ) في السعودية و من ظمنها منطقة ( عرعر ) و كما ان قبيلة ( الشوايا ) و هي من القبائل العراقية (مثلا فلان الفلاني الشاوي ) ﻻ يزالون يسكنون تلك المنطقة و يقال انهم من نسل رعو بن اسحاق !! 3 -بالنسبة لنهر ياديسون فهو كما تذكر بعض المصادر انه يعبر من قناة صغيرة تسمى بلابوكاس كانت تنبع من عين دخنة المتفرعة من بحيرة الرزازة في كربلاء و كان هذا النهر الصغير يخترق صحراء رعاوي و يمر بقصر الاخيضر ليصل الى سكاكا ثم تبوك و يصب في وادي ثرف. و هذا ما تذكره بعض المصادر على انه يوجد مكان قرب كربلاء يسمى ( نينوى) اليس هو نفس اسم المدينة او المملكة العظيمة التي ذكرت في سفر يهوديت ؟؟!! ومن المعلوم إن قرية كربلاء القديمة كانت ترتبط برستاق نينوى من طسوج مدينة سورا التي تجاور مدينة بورسيبا (برس) تقريبا وتقعان على نهر الفرات ، وكان النبي ابراهيم الخليل (ع) قد ظهر فيها وكذلك في مدينة سورا والفلوجة السفلى « الكفل وما جاورها ». وهذه المناطق الثلاث متجاورة وأصبحت المساحة التي تنقل فيها النبي إبراهيم (ع) بما فيها حدود مدينة النجف الحالية لنشر دينه الذي يعتمد على وحدانية ألإله الواحد ألأحد ، قبل أن ينتقل إلى الشام وثم إلى مصر، وإلى الجزيرة العربية . 4- قاموس الكتاب المقدس نفسه يقول ان نهر بلاكوباس ( يقال انه نفسه نهر الكوفة) ربما هو رابع انهار الجنة الاربعة و هو نفسه نهر فيشون و على اساس انه يصب في شط العرب موقع جنة عدن . 5- لفت انتباهي ان كلمة (كركميش) و تعني حصن كميش و كميش هو اسم لاله تلك المنطقة تم ذكره في نصوص ( ابلا) التي وجدت في كركميش اي جرابلس الان لو انتبهنا الى الاسم و معناه المدينة اسمها كركميش و النصوص منسوبة لمكان او شخص او اي شيء اسمه ( ابلا ) اصبح لدينا ثلاث مقاطع ( كر ) ( كميش ) ( ابلا ) لو دمجنا الكلمتين تصبح ( كرابلا ) و هي كربلاء المعروفة و حتى لو اخذنا ( كر كميش ) فكميش هو اله يعبد اي متن معنى الكلمة هو ( حصن الاله ) و ما هو حصن الاله الا هو المصلى او المعبد اي بيت الله و الان ما هو اسم كربلاء الا (حصن الله ) او ( مصلى الله ) فكل التفاسير تقول ان اصل كلمة كربلاء هو ( كرب ايل ، كرب ايلا ، كربلة ..... ) و حتى ان كلمة ( كر ) و ( كرب ) تكادان تكونان واحدة و على الاكثر مصدرهما واحد و الباء اما مضافه هنا او مهمله هناك و هذة الحالات طبيعية جدا و اكثر من ان تحصى .. اعتقد اني قد اوضحت الاشارات و التلميحات التي استطعت الوصول اليها خلال الفترة القليلة لاني لم تمضي علي ربما اكثر من 24 ساعة بقليل منذ ان قرأت مقالتك الرائعة حول الذبيح على نهر الفرات ... ارجوا اكون وفقت في بيان ما توصلت اليه و الله يوفقنا جميعا لما يحب و يرضى. ارجوا التفضل بقبول خالص الاحترام و التقدير.

 
علّق محمدباقر ، على سلوني قبل ان تفقدوني - للكاتب سامي جواد كاظم : يوجد جواب اضافي ايضا على هذه الشبهة وهو ان الامام علي ع كان يقصد مقام الامامة فان مقام الامامة يمتلك المؤهل له ومن يكون مصداقا له يمتلك امكانية ان يجيب عن كل ما يسأل فكل مؤهل لمنصب الامامة يمتلك صلاحية ان يقول سلوني قبل ان تفقدوني

 
علّق بورضا ، على ادارة موقع كتابات في الميزان تنعى العلامة السيد محمد علي الحلو : إنا لله وإنا إليه راجعون رحم الله السيد العزيز بحق محمد وآل محمد صلوات الله عليهم أجمعين كان مبلغا وناصحا ومناصرا بارزا بلسانه ويده وشعوره في قضية الإمام المهدي عجل الله فرجه الشريف .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي حسن الخطيب
صفحة الكاتب :
  علي حسن الخطيب


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 الاسطرلاب البشري....ح2  : علي حسين الخباز

 الايزيدية التي احرجت نساء السنة المسلمات...سارة سعيد قصة شرف لكل العراقيات  : علي قاسم الكعبي

 اللجنة التحضيرية لمهرجان ربيع الشهادة العالمي العاشر تعلن عن البرنامج الخاص بالمهرجان  : كتابات في الميزان

 الحلقة السادسة (السر في دفن العباس في هذا المكان )  : مكتب سماحة آية الله الشيخ محمد السند (دام ظله)

 وزير العمل يقابل ( 650 ) مواطناً من المعاقين وذوي الاحتياجات الخاصة ويؤكد على تبسيط اجراءات الشمول باعانة الحماية الاجتماعية  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 ماذا يريد خالد السهلي من التأريخ ...واقعة الحرة اختيارا  : علي حسين الخباز

 الشعب العراقي من فايروس المحاصصة الطائفية الى وباء محاصصة السحر والشعوذة  : فاروق الجنابي

  باسم محمد البغدادي .. برتبة معتوه  : اسعد عبد الرزاق هاني

 وزير العمل يوعز باجراء تحقيق اصولي بشأن وفاة خمسة مستفيدين من دار الحنان لشديدي العوق في كربلاء  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 العلامة الفضلي.. في آرائهم  : محمد المبارك

 لماذا الآن ياجورج كيسي؟!  : علاء كرم الله

 محاضرة القيتها في قم المقدسة حماها الله  : سيد جلال الحسيني

 علاء الجوادي نموذجا وطنيا وبه نفتخر / 1  : فراس حمودي الحربي

 فيديو مسرب نتنياهو يعترف بتحالف اسرائيل مع السعودية  : كتابات في الميزان

 إبليس والدنيا والهوى. مراجعة صغيرة للحسابات، مالنا وما علينا.  : مصطفى الهادي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net