صفحة الكاتب : نبيل عوده

يوميات نصراوي: هكذا تعرفتُ على المناضل تيسير العاروري
نبيل عوده
قرأت في مواقع الانترنت (27 – 07 – 2016) خبر وفاة المناضل الفلسطيني د. تيسير العاروري.
 
أعادني الخبر الى ذكريات مضى عليها نصف قرن تقريبا، وكنت قد نسيت اسم تيسير العاروري، لكن الخبر اعادني الى حادثة في مسيرة حياتي تعرفت بسببها على تيسير العاروري يوم كان طالبا في الاتحاد السوفييتي.
 
*****
 
خلفية الحادث الذي قادني للتعرف بتيسير العاروري
 
تعوق استلامي لجواز سفري من الداخلية الاسرائيلية، لأني سجلت في طلب جواز السفر ان الهدف السفر للدراسة في الاتحاد السوفييتي.. وسؤل قريب لي من حاكم لواء الشمال في وقته لماذا يريد ان يتعلم نبيل في الاتحاد السوفييتي وليس في اسرائيل؟ فرد عليه قريبي بأنه اذا وفروا لنبيل نفس شروط الدراسة المجانية والمصاريف الشخصية فهو يتعهد ان يقنعني بمواصلة دراستي في اسرائيل.  كان ذلك في اواخر عام 1968، حصلت على جواز سفري بعد تعويق استمر  سنة كاملة تقريبا. لذلك سافرت متأخرا لوحدي بدون المجموعة المخطط سفري معها. وصلت قبرص ولأسباب لا اعرفها قررت السفارة السوفيتية ان تسفرني بباخرة ركاب سوفييتية اسمها "ارمينيا"، وليس بالطائرة الى موسكو. رفاقي في موسكو انتظروا وصولي المتوقع لكني طبعا كنت على متن الباخرة اتجول في عواصم الشرق الأوسط وأوروبا برحلة استمرت سبعة أيام.
 
خرجت الباخرة من ميناء فاماغوستا القبرصي باتجاة ميناء اللاذقية السوري، القوميسار في الباخرة (هو بمثابة ضابط سياسي وأمني) طلب من ان لا أتحدث مع الركاب عن جنسيتي الإسرائيلية، وان التزم كابينة القبطان عند وصولها الى الموانئ العربية وهي  اللاذقية ،بيروت والاسكندرية. طبعا لم اتوقع هذا المسار للباخرة، لو توقعته قبل الابحار لما قبلت الصعود للباخرة وفضلت الانتظار لموعد الطائرة الى موسكو.
 
بذلك فُقد الاتصال معي من اسرائيل ومن موسكو.. وعانيت إشكالية كبيرة حتى وصلت الى المعهد الذي سافرت للدراسة به.
 
طبعا لم انزل للموانئ العربية انما شاهدتها من غرفة القبطان حيث البسوني بلوزة بحار.. وكنت اخرس لا أتحدث أي لغة.
 
مع اقترابنا لميناء بيريوس اليوناني الذي يبعد عن اثينا  عدة كيلو مترات. نشر اسمي بقائمة النازلين ترانزيت في ميناء بيريوس – نبيل عودة من اسرائيل – ضمن لوائح الركاب الذين سينزلون الى المدينة لمدة 8 ساعات. ثار جدل كبير بين المسافرين العرب ، خاصة بين وفد من المحامين العرب كان في طريقه لمؤتمر دولي سيعقد في طشقند. وقف رفيق عراقي يشرح لهم ان المسافر لا بد ان يكون رفيق شيوعي، ولكن الموضوع لم يعجب المحامين بان يزور إسرائيلي موانئ عربية، تسألوا من هو هذا الإسرائيلي  المسافر معنا؟ تلفتوا حولهم وكأن للإسرائيلي شكلا مختلفا عن بقية الركاب.  حافظت على صمتي،  رد عليهم الرفيق العراقي بان تعبير إسرائيلي غير لائق لأنه عربي فلسطيني.
 
نزلنا لنزور مدينة بيريوس وسافرت الى أثينا مع زملاء من الباخرة دون ان أفصح عن اسمي وهويتي، وكنت نبيل عوض من رام الله .. ثم اخترت مناسبة جمعتني لوحدي مع الرفيق العراقي وصارحته بهويتي وشكرته على موقفه، قال انه مسافر برحلة عمل، لكن تبين فيما بعد انه كان من طلاب نفس المعهد الحزبي (اسمه الرسمي "معهد العلوم الاجتماعية"). طبعا بقي الأمر سرا بيننا.
 
ثم نزلنا في ميناء اسطنبول ، وبعدها ميناء فارنا البلغاري وبعد سبعة ايام من الضياع والبحث عني في نيقوسيا وصلنا ميناء اوديسا السوفييتي.
 
توقعت ان يكون في استقبالي من يقودني الى المعهد. نقلونا لبيت للطلبة في اوديسا، ولم يفهموا ما الذي جاء بي الى اوديسا. اسمي ليس ضمن لوائح الطلاب. عبثا شرحت لهم اني قادم للدراسة الحزبية في معهد حزبي في موسكو. لم يفهموا شيئا. ولم اكن اعرف الاسم الرسمي للمعهد (معهد العلوم الاجتماعية، لكنه  لا يتبع وزارة التعليم العالي، ويدار مباشرة من أجهزة الحزب الشيوعي السوفييتي) أعطوني مبلغ 40 روبل لشراء وجبات طعام في القطار، وتذكرة سفر بالقطار الى موسكو مع عدد كبير من الطلاب العرب. السفر  بالقطار استغرق كما اذكر يوما ونصف اليوم او يومان. في موسكو استقبل الطلاب مسؤول من جامعة موسكو، نفس الأمر اسمي ليس ضمن الأسماء، لم يفهموا علي ما الذي اريده.. ولأي هدف وصلت؟ استفسروا عن اسمي في وزارة التعليم العالي.. عبثا!!
 
نقلوني مع الطلاب الى جامعة موسكو، أخذوا مني جواز سفري ليبحثوا عن الجامعة التي انا مسجل ضمن طلابها. لكن لا اسم لي، وعبثا أحاول ان اشرح الى اين يجب ان أصل.
 
الزعتر هو المفتاح لتيسير العاروري
 
بعد اسبوع وانا في حيرة كبيرة، تذكرت ان الناشطة النسائية من مدينتي الناصرة اوديت نمر (توفيت قبل اكثر من سنة) حدثتني عن صداقة قوية بينها وبين شيوعي اردني درس معها سنة في الجامعة الحزبية ، اسمه الحركي الرفيق أحمد، وهمست لي ان اسمه الحقيقي  تيسير العاروري، وهو رئيس اتحاد الطلاب الأردنيين في الاتحاد السوفييتي ( كان ذلك قبل حرب 1967 حين كانت الضفة الغربية جزءا من الدولة الأردنية) طبعا لم تقل لي انه فلسطيني. ونبهتني مرات عديدة ان لا اذكر انه كان طالبا في المعهد الشيوعي وان اسمه الحركي "الرفيق أحمد". اعطتني هدية له هي عبارة عن كيلو زعتر بلدي أصلي من جبال الجليل لأنه يحب الزعتر.. وأن اسأل عنه في جامعة موسكو الطلاب الأردنيين بصفته رئيسا لرابطة الطلاب اسمه تيسير.
 
فورا فهمت بان تيسير العاروري هو الحل لمشكلتي، وهو الوحيد الذي سيفهم وجهتي الصحيحة.
 
بحثت عن طلاب اردنيين في مسكن طلبة  جامعة موسكو. تعرفت على ثلاثة طلاب، قلت لهم دون ان اقول اني من اسرائيل، اني احمل رسالة من عمان للطالب تيسير العاروري واود ان التقي به، اخبرني احدهم انه كان رئيسا لإتحاد الطلاب الأردنيين وسينقل طلبي له. بنفس اليوم مساء دخل طالب عرفوني عليه انه تيسير العاروري.
 
سلمت عليه وسألني عن الرسالة. قلت له بهمس اني اريد الوصول للمعهد الذي كان يدرس فيه الرفيق أحمد. أجابني بلهجة قاطعة أنه لا يعرف ما اريد منه ولا يعرف احمد ولا محمدين. دخلت لوهلة في حيرة شديدة. انا في جامعة موسكو منذ اسبوع ونصف، تائه ولا اعرف كيف اصل لمعهدي الذي تبين لي فيما بعد انه شبه سري، لأن بعض طلاب دول تسودها أنظمة معادية للشيوعيين وتحظر احزابها يتعلمون في المعهد.
 
وقفت حائرا أمامه، فجأة لمعت بذهني قصة الزعتر، قلت له اني أحمل له هدية من اوديت نمر، وهي عبارة عن كيس زعتر بلدي من جبال الجليل. ضمني الى صدرة وهو يضحك ووشوشني ان انتظره غدا مع حقيبتي في الساعة الخامسة مساء سيحضر بتكسي وينقلني للمعهد. سألته ماذا مع جواز سفري المحجوز في ادارة الجامعة؟ قال لي لا تقلق، هذه ليست مشكلة ، معهدك هو الدولة كلها  وسيعيد لك جواز السفر.
 
لم انم تلك الليلة وانا احلم بالخلاص من الضياع والوصول الى  معهدي.
 
جهزت حقيبتي. سألني الطلاب هل ستغادرنا؟ الى اين؟ لوهلة لم اعرف بما أجيب، بعد تردد قلت اني سأتوجه الى مطار موسكو لأعود الى بلادي..
 
في الخامسة تماما شاهدت سيارة تكسي تقترب، لمحت تيسير العاروري بجانب السائق،  نزلت بسرعة للشارع، وضعت حقيبتي بالمقعد الخلفي الى جانبي وانطلقت السيارة.
 
بعد سفر نصف ساعة تقريبا وصلنا الى بناية كبيرة من سبعة طبقات او ثمانية. قال لي تيسير انها مسكن طلبة المعهد. نزلنا، دخلنا لقاعة رحبه فيها حارس/ بواب، عرف تيسير وقام مرحبا به، فجأة وجدت أمامي سالم جبران ، تفاجأ من وجودي، بعد ان عانقني قال ان الجميع في اسرائيل وموسكو قلقون علي، يبحثون عني في نيقوسيا وكان خوفهم اني لم اصل للأراضي السوفييتية.
 
هذا ما اذكرة عن الرفيق أحمد – تيسر العاروري، فيما بعد التقينا مرتين، مرة في الناصرة ومرة في رام الله.
 
لكن تلك الحادثة لا يمكن ان تنسى.
 
وداعا د. تيسير العاروري!!

  

نبيل عوده
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/07/31



كتابة تعليق لموضوع : يوميات نصراوي: هكذا تعرفتُ على المناضل تيسير العاروري
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محسن عبد المعطي محمد عبد ربه
صفحة الكاتب :
  محسن عبد المعطي محمد عبد ربه


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 النائب شروان الوائلي : مسوؤلية بناء العراق تقع على عاتق العراقيين جميعا

 المصادقة على قانون التعديل الرابع لقانون نقابة الصحفيين

 مرايا الأسر بين الشّهادة والتّخييل!  : امال عوّاد رضوان

 اساتذة ومنسبي جامعة واسط يتظاهرون لليوم الثاني على التوالي للمطالبة للعدول عن قراء الغاء المخصصات  : علي فضيله الشمري

 الجندي المجهول في الحشد الشعبي فرقة العباس القتالية انموذجا  : ثائر الساعدي

 دار الكفيل للطباعة والنشر والتوزيع تطبع عشرات الآلاف من مناهج وزارة التربية العراقيّة وتؤكّد أنّ طباعتها تُضاهي المطبوع العالمي

 أكاذيبٌ ..أم أُمنيات ..؟!  : اثير الشرع

  سبعة مليارات وقبض ماكو!!  : محمد حسن الوائلي

 السلام على من اتبع الهدى  : حامد الحامدي

 "العفو الدولية" تطالب السعودية بحماية "الشيعة" من الإرهاب والتمييز

 الى أين تسوقنا الإنقاذ؟  : سليم عثمان احمد

  لا تضغطوا على القوات المسلحة في نينوى  : ماجد زيدان الربيعي

 اتفاقٌ في القاهرة أم حفظٌ لماء الوجه  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 الداخلية تكشف "حقيقة" نقل بيانات 9 ملايين عراقي لإحدى دول الجوار

  قالت الاعراب  : عبدالاله الشبيبي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net