صفحة الكاتب : د . عبد الخالق حسين

حول إغلاق الدعوى ضد رئيس البرلمان العراقي
د . عبد الخالق حسين

خلال جلسة برلمانية خُصِّصت لاستجوابه في (1 آب 2016)، اتهم وزير الدفاع السيد خالد العبيدي، رئيس البرلمان سليم الجبوري، وعدداً من النواب من بينهم محمد الكربولي وطالب المعماري، والنئب السابق حيدر الملا، بممارسة عمليات ابتزاز لتمرير عقود تسليح تشوبها شبهات فساد تقدر بملايين الدولارات.

 

وبهذا التكتيك، اتبع العبيدي، مستفيداً من خبرته العسكرية، مبدأ الهجوم أفضل وسيلة للدفاع. ونجح في ذلك، فنقل الكرة إلى ملعب خصومه، فتحولت الجلسة البرلمانية بدلاً من استجوابه إلى مواجهة الاتهامات التي وجهها إلى رئيس البرلمان، مما حدى بالأخير، إلى مطالبة النواب برفع الحصانة عنه ليمثل أمام القضاء والدفاع عن نفسه، متعهداً أنه لن يدير جلسات البرلمان إلا بعد إثبات براءته. وفعلاً نفذ الجبوري قراره هذا، حيث مثّل أمام القضاء يوم  9 آب الجاري، والذي أعلن "غلق الدعوى المقامة ضد الجبوري من الاتهامات لان الادلة المتحصلة بحق المتهم غير كافية".

 

دلالات الاتهمات 

لهذه الاتهامات المتبادلة بين قيادات المكون السني دلالات خطيرة. فهي تشير إلى عمق الصراع السني-السني، أسوة بالصراعات العميقة بين المكونات العراقية الأخرى مثل: الصراع الشيعي- الشيعي، والكردي- الكردي. وهذا دليل آخر على أن المحنة العراقية هي ليست ناتجة عن كون الشعب العراقي منقسم على نفسه إلى سنة و شيعة وكرد ، بل يعود إلى أن الشعب العراقي بعد عقود من حكم المكون الواحد المتمثل بالحكم القومي العروبي السني، والذي اتبع مبدأ (فرق تسد)، واضطهد المكونات الأخرى، فما جرى بعد سقوط حكم البعث من صراعات هو نتاج حتمي يحدث بعد سقوط أي حكم جائر. فلو لم يكن في العراق مكونات مثل سنة وشيعة، عرب وكرد، لتم اختراع ذرائع أخرى لهذا الصراع كصراع مناطقي، شمال - جنوب، أو إسلامي – علماني، كما الحال في ليبيا، ومصر، وتونس، والجزائر وغيرها.

 

دلالة أخرى جديرة بالإشارة، وهي أن الاتهامات التي وجهها العبيدي للجبوري وغيره من قادة السنة، لو كانت قد صدرت من زعيم سياسي شيعي، لصرخوا بوجهه وامعتصماه، وحشدوا الدول الخليجية وإعلامها، متهمين السياسيين الشيعة باجتثاث السنة بحجة اجتثاث البعث!!. ولكن لحسن حظ الجميع، أن السيد خالد العبيدي هو عربي، مسلم، سني ومن الموصل، وقيادي في كتلة سياسية سنية (متحدون) بزعامة أسامة النجيفي. وهذا هو الجزء المرئي من الجبل الجليدي من الصراع بين الكتل السياسية السنية، أسوة بكتل المكونات الأخرى، فالعراق بلد الصراعات والأزمات الدائمة. 

مرة أخرى أعيد على الأذهان ما قاله الملك فيصل الأول عام 1933م : ((... لا يوجد في العراق شعب عراقي بعد، بل توجد كتلات بشرية ، خالية من أية فكرة وطنية، متشبعة بتقاليد وأباطيل دينية ، لا تجمع بينهم جامعة، سماعون للسوء، ميالون للفوضى مستعدون دائماً للانتقاض على اية حكومة كانت...الخ))(1). 

وما اشبه اليوم بالبارحة، فما الذي تغير في العراق خلال 83 عاماً الماضية؟

 

دلالات سخط العراقيين من تبرئة الجبوري

استقبل الشارع العراقي، (وسائل الإعلام، ومواقع التواصل الاجتماعي، تعليقات مجموعات النقاش ...الخ)، قرار القضاء بغلق الدعوى المقامة ضد الجبوري، بموجة من الغضب والسخرية والاستهزاء والطعن بالقضاء العراقي، واتهامه بالتسيس والإنحياز لهذه الجهة ضد الأخرى. وعلى سبيل المثال لا الحصر نقرأ عناوين مثل:

(محاكمة الجبوري تلهب سخرية العراقيين)، (خبير قانوني يكشف عن "لعبة كبيرة" في براءة رئيس البرلمان)، (لو تعامل القضاء مع جميع المتهمين كتعامله مع الجبوري لفرغت السجون)... وهذا غيض من فيض. وحتى السفير الأمريكي لم يسلم من تهمة التدخل لتبرئة الجبوري، إذ نقرأ مقالاً بعنوان: (تهديد أميركي يرجع الشرعية للجبوري).

 

ولهذا الموقف مخاطره ودلالاته. فالمواطن العراقي مشحون بالغضب ضد السلطة وأية سلطة كانت، وأي مسؤول ومن أي مكون كان. وكما ذكرت آنفاً، هذا ناتج مما عاناه العراقيون من ظلم وجور من الحكومات المتعاقبة عبر قرون، وما يعانيه الآن من إرهاب وفساد. وفي هذه الحالة وكما يقول المثل: (ألظلم لو دام دمر يحرق اليابس والأخضر).

 

لا أريد هنا الدفاع عن السيد سليم الجبوري، فموقفي منه معروف كما عبرت عنه بمقال سابق لي بعنوان (سليم الجبوري يتحدث بلسانين)، ولا الدفاع عن القضاة الذين برأوا ساحته ، فهم رجال قانون أعرف وأقدر من غيرهم في الدفاع عم قراراتهم وعن أنفسهم، ولكن هذا لا يعني أن لا يحق لي إبداء رأيي في هذا الموضوع الخطير، أسوة بغيري من أبناء الشعب.

 

فالسؤال هنا، ماذا كان موقف "الشارع العراقي" لو أصدر القضاء حكماً مغايراً، أي بإقرار الاتهامات ضد الجبوري؟ بالتأكيد لواجهنا نفس الغضب ولكن من مناصري الجبوري ومناهضي العبيدي، وهم كثرُ. فهناك مقال بعنوان: (وزير آل النجيفي وخادمهم ...) للسيد أياد السماوي، جاء فيه: " أرادها أن تكون دليلا أمام القضاء العراقي ومادة لتعاطف الشارع معه، فتحوّلت إلى فضيحة أخلاقية من العيار الثقيل ...الخ"، ومقالات أخرى ضد العبيدي.

 

فالإنصاف يحتم علينا أن نحترم القانون، إذ هناك مبدأ قضائي يفيد: (البينة على من ادعى، واليمين على من أنكر). فكثير من خصوم وزير الدفاع يسألون، إذا كان حقاً لديه أدلة قاطعة ضد رئيس البرلمان، وعدد من النواب بالفساد، فلماذا سكت كل هذه المدة؟ ولماذا لم يكشفها خلال الجلسة البرلمانية؟ ولماذا حاول التخلص من استجوابه في البرلمان؟ وعندما تأكد من عدم خلاصه، لماذا ذهب إلى البرلمان بملابس عسكرية، وأخذ معه عدداً من القادة العسكريين في وزارة الدفاع من بينهم رئيس أركان الجيش في استعراض عسكري؟ وحتى لو أنه ترك هذه الأدلة للوقت المناسب كما ادعى في تصريحاته للإعلام، فإننا ننتظر على أحر من الجمر أن يقدمها بأسرع وقت ممكن، فالكرة الآن في ملعبه، ولكن على الأغلب ليس لدى السيد العبيدي أدلة بما فيه الكفاية، وإنما ما قاله هو جزء من هذا الصراع السني- السني، أسوة بالصراعات بين الكتل السياسية للمكونات العراقية الأخرى، وهي في جميع الأحوال ليست لمصلحة الشعب العراقي، بل هي صراعات حول المصالح الشخصية، والفئوية. 

 

إن المتهَّم رئيس البرلمان، وموجه التهمة وزير الدفاع، كلاهما في السلطة، و من المكون السني، فلو أصدر القضاء حكماً لصالح أي منهما لأثار غضب الشارع العراقي من أنصار الآخر في جميع الأحوال. لذلك أعتقد إن فرض الضغوط على القضاء لإصدار حكم يتوافق مع الشارع العراقي لا يخدم العدالة ولا حكم القانون. إذ لا يجب أن تتم محاكمة المتهم من خلال الإعلام بدلاً من القضاء، وعلى رجال القضاء مقاومة أي ضغط عليهم من الشارع أو السلطة التنفيذية، وأن يتمسكوا بحكم القانون.

والجدير بالذكر، أن القضاء لم يبرئ ساحة الجبوري من الاتهامات، بل أغلق الدعوى لعدم كفاية الأدلة، فمازال المجال مفتوحاً أما وزير الدفاع لتقديم أدلته إن كانت لديه أدلة بما فيه الكفاية، وأنا أشك في ذلك. 

[email protected]  

http://www.abdulkhaliqhussein.nl/

ــــــــــــــــــــــــ

رابط ذو صلة

1- مذكرة الملك فيصل الاول  http://i3aq.yoo7.com/montada-f4/topic-t14.htm

 

2- دكتور أثير يتحدث عن خالد العبيدي...! (فيديو 5 دقائق)

https://www.facebook.com/maitham4350/videos/1154148824645764/

  

د . عبد الخالق حسين
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/08/13



كتابة تعليق لموضوع : حول إغلاق الدعوى ضد رئيس البرلمان العراقي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عبد الله ، على الحيدري وأهم مقولات الحداثيين..هدم أم تقويم؟ - للكاتب د . عباس هاشم : لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم

 
علّق ابو الحسن ، على جمعة العطواني  مثال قول الله تعالى كَالَّتِي نَقَضَتْ غَزْلَهَا مِن بَعْدِ قُوَّةٍ أَنكَاثًا . - للكاتب محمد علي البغدادي : الكاتب الكريم للاسف الشديد ان تتحول وكالة انباء براثا ساحه لمقالات هؤلاء الحثالات امثال العطواني من ابواق الدعوه وجربوع اخر يدعي اياد الامره انا انتهجت نفس اسلوبك رديت على مقال العطواني القذر وترفعت عن الرد على اياد الاماره لانه مليىء بالشتائم والقاذورات ضد السيد الخوئي اسفنا ليس على الدعوه وحثالاتها اسفنا على براثا التي سمحت لهم بنشر قاذوراتهم

 
علّق عبد الخالق الفلاح ، على ضياء بدران وترسبات الوطن المهاجر - للكاتب جهاد العيدان : رحمك الله يابو يقين فقد كنت علماً من الاعلام التي ترفرف في سماء الشعر والادب والاجادة في الكتابة وشاعرا خدوما لا هل البيت ( ع )وقد حملت ادب الغربية بكل بسالة اديباً ومعلماً وشاعراً ملهم واحاسيس لا تنضب بالعطاء الادبي والاعلامي والثقافي ونهراً داماً الخير انا لله وانا الية راجعون

 
علّق نبيل الكرخي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم الاخ استاذ نجم الحجامي المحترم. الاربعة الذين كتبوا الاناجيل الأربعة الموجودة في العهد الجديد هم من اتباع بولس وليسوا من اليهود عدا مرقس، لأن بولس يقول في رسالته إلى أهل كولسي (11:4) في حوالي سنة 63م إن ارسترخس ومرقس ويسطس هم "وحدهم من اليهود الذين عملوا معي في سبيل ملكوت الله فكانوا عونا لي"! والفكرة التي ذكرها جنابك يمكن ان نطورها لنقول ان بولس نفسه قد ابتكر شخصية المسيح الإله ليعطي الحق لليهود في اضطهاد المسيح وقتله على الصليب! ولكن الذي يعيق هذه الفكرة ان يولس كان مخلصاً للدين الشيطاني الذي ابتكره الى درجة ان ضحى بنفسه من اجله وقتل في سبيله! ولكن يمكن ان نقول ان اليهود لكي يبرروا قتلهم واحداً من اعظم الانبياء - بحسب ظنهم انهم قتلوا المسيح بعد ان شبّه لهم - بدأوا يطلقون عليه الاشاعات انه كان يدعي الإلوهية ويقول عن نفسه انه ابن الله كذباً عليه وظلما له! ثم جاء بولس وانخدع بإشاعاتهم الى ان هتف به الشيطان وهو في طريقه الى دمشق فجعله يعتنق العقيدة الشركية الجديدة! شكرا عزيزي استاذ نجم الحجامي على تعليقك الكريم.

 
علّق نبيل الكرخي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم الاخ استاذ نجم الحجامي المحترم. الاربعة الذين كتبوا الاناجيل الأربعة الموجودة في العهد الجديد هم من اتباع بولس وليسوا من اليهود عدا مرقس، لأن بولس يقول في رسالته إلى أهل كولسي (11:4) في حوالي سنة 63م إن ارسترخس ومرقس ويسطس هم "وحدهم من اليهود الذين عملوا معي في سبيل ملكوت الله فكانوا عونا لي"! والفكرة التي ذكرها جنابك يمكن ان نطورها لنقول ان بولس نفسه قد ابتكر شخصية المسيح الإله ليعطي الحق لليهود في اضطهاد المسيح وقتله على الصليب! ولكن الذي يعيق هذه الفكرة ان يولس كان مخلصاً للدين الشيطاني الذي ابتكره الى درجة ان ضحى بنفسه من اجله وقتل في سبيله! ولكن يمكن ان نقول ان اليهود لكي يبرروا قتلهم واحداً من اعظم الانبياء - بحسب ظنهم انهم قتلوا المسيح بعد ان شبّه لهم - بدأوا يطلقون عليه الاشاعات انه كان يدعي الإلوهية ويقول عن نفسه انه ابن الله كذباً عليه وظلما له! ثم جاء بولس وانخدع بإشاعاتهم الى ان هتف به الشيطان وهو في طريقه الى دمشق فجعله يعتنق العقيدة الشركية الجديدة! شكرا عزيزي استاذ نجم الحجامي على تعليقك الكريم.

 
علّق نجم الحجامي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : قال الاخ الكاتب في الخلاصه ( ولذلك فإن موقف اليهود من "مسيح الأناجيل الأربعة" هو موقف صحيح وينطلق من عقيدتهم الدينية التوحيدية. ) ان معنى ذلك ان كاتبي تلك الاناجيل الاربعه هم من اليهود وليس من تلامذه السيد المسيح وقد برروا رفضهم و(قتلهم )للسيد المسيح بتلك الروايات فما هو راي السيد الكاتب بشخصيه كتبه الاناجيل ؟؟

 
علّق ali alsadoon ، على الحوزة العلمية في النجف الأشرف تزف سماحة الشيخ محمد حسين الراشد (رحمه الله) شهيداً : من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا .. صدق الله العلي العظيم رحم الله شهداء العراق واسكنهم فسيح جناته

 
علّق ali alsadoon ، على استشهاد الشيخ امير الخزرجي معتمد مكتب السيد السيستاني اثناء تقديمه الدعم اللوجستي : من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا .. صدق الله العلي العظيم رحم الله شهداء العراق واسكنهم فسيح جناته.

 
علّق Ibrahim Fawaz ، على منتحل العمامة..وتستمر المهزلة ؟! ألف ركعة في اليوم والليلة؟! - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : ما بال هذا للص !! ليس له عمل سوى انتقاد تاريخ الأئمة الأطهار صلوات ربي عليهم وسلامه؟ ألم يحن الوقت لكشفه وكشف أمثاله ومن ورائهم ؟

 
علّق زين أحمد ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : شكرا للصدفة التي جمعتني بموقع كتابات في الميزان ..

 
علّق رعد أبو ياسر الطليباوي ، على هل آية (ولا تزرُ وازرةٌ وزرَ أخرى) استثنت العتبة العباسية ؟!  - للكاتب ابو تراب مولاي : من الإنصاف أن نقول لولا العتبتين الحسينية والعباسية ووقوفهما الى جانب الشعب العراقي وبكل أطيافه وبلا تمييز وفي أحلك الضروف وأشدها لانهار العراق أمنيا"وأقتصاديا"وصحيا". حفظ اللة مرجعيتنا الرشيدة وأبقاها

 
علّق مطصفى الهادي ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : تقول أيها الانسان العراقي : (لماذا حذف المسلمون كل قصص النبي موسى الرائعة و بناء خيمة الاجتماع حيث حل الله فيها ) . واقول لك : وهل وسعته خيمة الاجتماع. وعندما تقول التوراة بأن الله لا يراه احد ، وان من يراه يحترق. كيف رآه من كان معه في خيمة الاجتماع. ثم من لا تسعهُ السموات والأرض كيف تسعهُ خيمة؟؟!! يقول الله لموسى : (لا تقدر أن ترى وجهي ، لأن الإنسان لا يراني ويعيش). سفر الخروج 33:20 آرائنا لا نفرضها بالقوة وموقع كتابات سوف ينشر تعليقك لانه متهافت كله نسخ ولصق من الانترنت مع ا لاسف وكنت بودي أن لا ارد عليك لانه من عادتكم ان تضعون اشكالات كثيرة حتى نتكاسل عن الرد عليها وتعتبرون ذلك انتصارا. فلم يعتقد المسلمون أنهم شعب الله المختار بل كتابك المقدس نسب إليكم ذلك كما يقول في تتمة سفر أستير 1: 10( وأمر أن يكون سهمان أحدهما لشعب الله والآخر لجميع الأمم). وفي إنجيل لوقا 7: 16يقول : ( وافتقد الله شعبه). وكذلك في رسالة بطرس الرسول الأولى 2: 10( الآن أنتم شعب الله). ليس فقط شعب الله بل أبناء الله كما يقول في رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 9: 26( يدعون أبناء الله الحي). أما الاشياء التي ذكرتها وتقول أن المسلمين حذفوها فهي ليست من شأنهم ولا من اختصاصهم فحذف قصة خيمة الاجتماع وحذف الحيّة النحاسية وحذف عيسو فهذه كلها اساطير وأن الله ادرى بما يُنزله على اللناس وللناس . لو لم تكتب تعليقا لكان خير لك.

 
علّق انسان عراقي ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : لماذا حذف المسلمون كل قصص النبي موسى الرائعة و بناء خيمة الاجتماع حيث حل الله فيها لماذا تم حذف حدث الحية النحاسية هل لانها ترمز الى المسيح له المجد ؟ لماذا حذف المسلمون قصص الانبياء الكبار مثل ايليا النبي و اشعيا و ارميا و حزقيال و دانيال ؟ لماذا حذفوا اسم عيسو ابن اسحق ؟ و حذفوا بناء الهيكل..، تعتقدون بالقوة تفرضون اراءكم ... انا متاكد لن يتم نشر تعليقي هذا ؟ لان المسلمين يعتقدون انهم الشعب المختار وان كل ما يفعلوه بالاخرين حلالا... يخاف المسلم السؤال عن كيفية جمع القران و من نقط القران مرتين ؟ و يتبجح ان الكتاب المقدس محرف ! حذف المسلمون كل القصص و اضافوا في تراثهم في القرون الوسطى قصص كثيرة عن الانبياء وموسى قال لشاب ما و ابراهيم قال للشخص الملحد و كلها ينسبوها الى رسول الاسلام وهم يقرون ان الاحاديث ليست وحي انما لا ينطق عن هوى بالنهاية انها ليست وحي الهي باعتراف المسلمين

 
علّق حكمت العميدي ، على بعد اطلاعه على الاحوال المعيشية لعائلة الشهيد جمعة الساعدي ممثل المرجعية الدينية العليا يتعهد ببناء دار سكن لهم : فعلا انها المرجعية الابوية

 
علّق صبيح الكعبي ، على جوانب من مشاريع العتبات المقدسة في العراق/ ج ١ - العتبة العباسية المقدسة. - للكاتب عادل الموسوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نفتخر بهذه الانجازات الكبيرة نتمنى ان نتوسع اعلاميا بالتعريف بها مع تقديري واحترامي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : رفعت نافع الكناني
صفحة الكاتب :
  رفعت نافع الكناني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net