صفحة الكاتب : نزار حيدر

وَهْمُ التَّسْوِيَةِ التّارِيخِيَّةِ..دَعَايَةٌ إِنْتِخابِيَّةٌ
نزار حيدر
   ١/ يتساءل كثيرونَ عن سرِّ الإصرار التُّركي على المشاركة في معركة المَوصل؟ وما وراء التّهديدات التي تُطلقُها أَنقرة ضدّ قوّات الحشد الشّعبي البطلة التي تشارك جنباً الى جنب قوّاتنا المسلّحة الباسلة والبطلة؟!.
   إِنّها، تركيا، ليست حريصة على القضاءِ على الارهابيّين، كما أَنّها غير مُكترثة كثيراً ببقاءِ المَوصل مُغتصبةً على يدِ الارهابيّين! كيف تكترث وهي التي مكّنتهم منها؟!.
   الشَّيء الذي لا يعرفهُ كثيرون هو انَّ أَنقرة حريصة كلّ الحرصِ على إنقاذِ قرابة (٥٠٠) عنصر إِرهابي مرتبطين بها يتخندقونَ في مدينة [تلَّعفر] منذُ إِحتلالها من قبَل الارهابيّين ولحدّ الآن، والذين اتَّخذوا من المدينةِ مقرّاً وممرّاً ومُعسكراً خلفيّاً وقاعدةً لتمكين وتمويل الجماعات الارهابيّة المُرتبطة بأَنقرة!.
   وانّ تركيا تعرف جيّداً انَّ تحرير [تلَّعفر] على يد قوّات الحشد الشّعبي على وجهِ التّحديد يُفقدها كلّ الفُرص لإنقاذ هذه المجموعة الارهابيّة! كما لم يمنحها أَيّة فُرصة لا للهرب ولا للمُقاومة والصّمود لحين إِنقاذهم بطريقةٍ من الطّرق من قِبل أَنقرة، ولهذا السّبب فانَّ الاخيرة تُهدد وتتوعّد وتُحاول تأخير المواجهة في هذه المدينة تحديداً علّها تجد حلّاً أَو طريقةً ما للمساومةِ على هؤلاء الارهابيّين يُنقذهم من القتل عن بِكرةِ أَبيهم أَو يقعون أَسرى بيد قوّات الحشد الشّعبي فيفضحونَ كل المستور والخبايا والخفايا بشأن دور تُركيا في احتضانِ ودعمِ وإِسناد الارهابيّين في المَوصل تحديداً!.
   ٢/ عرِفنا انَّ الهزيمة يتيمة أَمّا الانتصار فلهُ مليون أَبٍ، كما يقول المثل المعروف، ولكنّنا لم نعرف أَبداً انَّ سياسيّين فاسدين وفاشلين يدَّعون أُبوَّتهُم للانتصار حتّى قبل أَن يتحقّق! حتى سمعناهُم أَمس يتحدّثون عن [تسوياتٍ تاريخيّةٍ ما بعد المَوصل] وهذا ما يفعلهُ بعض السياسيّين اليوم وهم يتحيّنون الفُرصة لتبنّي الانتصار المُرتقب في معركة تحريرِ المَوصل ليتمَّ بها تحرير آخر شبرٍ من أَرض العراق الطّاهرة من دَنَسِ الارهابيّين!.
   وبذلك يكون هؤلاء الفاسدين والفاشلين يُتاجرون بدماءِ العراقيّين وآلامهم لتحقيق [مساوماتٍ تاريخيّة] كما هو دَيدَنهم دائماً! تحمي مصالحهم الحزبيّة والعائليّة!. 
   إِنّهم يتحدّثون عمّا يسمّونهُ بالتّسوياتٍ التّاريخية فيما بينهم، لتضليلِ الرّأَي العام العراقي الذي لازالَ يبحث عن المسؤول منهم عن إِحتلال الارهابيّين لنصفِ الْعِراقِ عندما تمدَّدت فُقاعتهم قبل أَكثر من سنتَين!.
   لا أَدري عن أَيّة تسويات يتحدّثون وقد بانت خياناتهم من الآن وهي تتحدَّث عن أَنّها ستأتي على حسابِ الحقيقة! والا ماذا يعني إِتّفاقهم على إِعادةِ [عجلٍ سمينٍ] واحدٍ على الأقلّ الى منصبهِ السّابق كمُقدمةٍ لتحقيق التّسويات المزعومة؟!.
   الا يخجلونَ من مثلِ هذه التّسويات التي تأتي على حسابِ دماء العراقيّين التي أُريقت على يد الارهابيّين بسببِ فسادهِم وفشلهِم؟! وعلى حسابِ العِرض والشّرف الذي انتُهكَ على يدِ الارهابيّين بسببِ فسادهِم وفشلهِم؟! وعلى حسابِ المُدن والتّاريخ والحضارة والتُّراث الذي دمَّرهُ الارهابيّون بسببِ فسادهِم وفشلهِم؟! وعلى حسابِ النَّسيج الاجتماعي القائم على أساس التنوّع والتعدديّة والذي دمَّرهُ الارهابيّون بسببِ فسادهِم وفشلهِم؟!.
   انَّ [العصابةَ الحاكمةَ] لا يمكنُها أَبداً أَن تُحقّق أَيّة تسويات لا آنيّة ولا تاريخيّة تحقّق الصّالح العامّ، فلقد خبرها العراقيّون فوجدها أَنّها بالفعل عصابةٌ بكلِّ معنى الكلِمة لا تجد نفسها الّا في الأزمة ولذلك تجدها تخلق الأَزمات التي تتوالد بشَكلٍ هندسيٍّ مستمرٍّ! فكيف سيحقّقونَ توافقاتٍ تاريخيَّةٍ مزعومةٍ؟!.
   إِنّهم يعيشونَ الوهْم وهم يعرفونهُ جيّداً، ولكنّهم يُحاولونَ بالوهمِ الذي يُطلقونهُ بالشّعارات الفارغة والمشاريع [المخمليّة] تضليل الرّأي العام لكسبِ الجولةِ القادمةِ من الانتخاباتِ النّيابيّةِ، فلولاها لما اضطرّوا لمثل هذه الاستعراضات البهلوانيَّة ولِما سمِعنا منهم حديثاً عن تسوِياتٍ من هذا النّوع! وكلّ ذلك ليظلّوا جاثمينَ على صدرِ العراقيّين يعيثونَ في البلادِ الفساد، ويقودونها للمجهولِ أَكثر فأَكثر! وهو الأَمرُ الذي يجب أَن ينتبهَ لهُ العراقيّون فيضعوا لهُ حداً والّا فسيخسرونَ كلَّ شَيْءٍ!.
   لو صدقت [العصابةُ الحاكمةُ] لحقَّقت تسوياتها المزعومة خلال السّنوات الـ (١٣) المنصرمة! فلوفَّرت الكثير جداً من الوقت والدّم والعِرض! فأَين كانوا خلال هذه الفترة الزّمنية الطّويلة التي أُريقت بسبب خلافاتهِم وتخندقهم في شرانقهِم الحزبيّة والعائليّة الضيّقة دماءٌ وانتُهكت أَعراضٌ ودُمِّر البلد وضاعَ الحاضر والمُستقبل؟!. 
   ٣/ لقد أَصبح الحديث عن مشاريع الاستقلال والانفصال التي كان يُهدّد بها بعض القادة الكُرد، في خبرِ كانَ ومن الماضي! فبعدَ ان تقسَّم إِقليم كُردستان الى إِقليمَين واحِدٌ شمالي وآخر جنوبي بسبب خلافات القادة الكُرد، لم يعُد بالامكانِ الحديث عن حدودٍ يتم إِعادة رسمها بالدَّم! ولذلك فانَّ من الأفضل للجميع، وللكُرد تحديداً، ان ينتبِهوا للمخاطر الجمّة التي يتعرّض لها العراق! والتي سوفَ لم ولن يسلم منها أَحدٌ أَبداً اذا اعتقدَ انَّ التّفكير خارج السّرب أُحاديُّ الجانب يساعدهُ للنّجاة بجلدهِ! أَبداً فلقد أَثبتت التّجربة القاسية التي مرَّ بها العراقيّون خلال الفترة الماضية أَنّهم جميعهُم في مركبٍ واحدٍ فمَن يخرقهُ يُعرِّض نفسهُ والآخِرين لخطرِ الغرقِ المُحتَّم وبنفس المقدار المتساوي، فلا ينجو من ذلك أَحدٌ بأيِّ شكلٍ من الأشكال!.
   أفضلُ للجميعِ وأَسلم أَن يُفكِّروا بعقليَّةٍ وطنيَّةٍ من أَن يظلّوا يلتفّوا حول شرانقهِم الضَّيِّقة! فهي بكلِّ بساطةٍ لن تحميهِم مهما قَوِيَت خيوطُها فالتَّحدِّيات أَقوى وأَشدّ!.    
   ١ تشرين الثّاني ٢٠١٦
                       لِلتّواصُل؛
‏E-mail: [email protected] com
‏Face Book: Nazar Haidar

  

نزار حيدر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2016/11/02



كتابة تعليق لموضوع : وَهْمُ التَّسْوِيَةِ التّارِيخِيَّةِ..دَعَايَةٌ إِنْتِخابِيَّةٌ
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حاتم عباس بصيلة
صفحة الكاتب :
  حاتم عباس بصيلة


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 مقتل صالح انتصار للحوثيين ونجاح لمحور السعودية  : ثامر الحجامي

 البنية التاريخية المتحولة إلى الاسطورة.  : عقيل هاشم الزبيدي

 مقتل 12 إرهابيا مسلحا واعطاب احادية في التاجي

 الكلية العسكرية الثالثة تخرج كوكبة جديدة من الضباط  : وزارة الدفاع العراقية

 كم من البصرة في كربلاء  : رسل جمال

 ماذا قال اية الله الشيخ حسن الجواهري بحق السيد السيستاني في الذكرى السنوية لفتوى الجهاد

 لِحلِّ البَرلمان...إِذا  : نزار حيدر

 فلاح شاكر يطمئن على صحة الشاعر عريان السيد خلف ويثمن جهود الكادر الطبي في مستشفى الشهيد غا  : اعلام وزارة الثقافة

 العتبة الحسينية المقدسة تعلن عن عثورها على مخطوطة نادرة وفريدة عن يوم عاشوراء والشعائر الحسينية في الإسلام  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 معارك بالقرب من كربلاء  : محمد السمناوي

 عضو مجلس المفوضين سرور الهيتاوي يتفقد سير العمل في مكتب كندا الانتخابي  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 العراق ودوامة التسليح  : علي الزاغيني

 احذروا المزايدات على امن البلد  : نزار حيدر

 «القاعدة» يتبنى هجمات الإثنين في العراق التي أودت بحياة 113 شخصًا

 الاستهانة بالقضاء ، لقد عرفنا مبكراً ماسبب عدم إقرار الميزانية  : خالد حسن التميمي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net