صفحة الكاتب : د . يوسف السعيدي

فقدوا كل كرامه...ولا عزة لهم..
د . يوسف السعيدي

لم يعد أمامنا إلا نغلق ابواب بيوتنا علينا لنعرف إن كان هناك أي امل في ان يتحرك غضب الرجال عندنا . لم يعد أمامنا إلا ان نرى بقية بيوتنا وهي تهدم على ساكنيها لنلمس ما إذا كان تبقى لدى بعضنا بعض من كرامة أو غضب . لم يعد أمامنا إلا ان نتراجع حتى فراشنا قبل ان يصلوا اليه ليأخذوا نساءنا منه ... لقد تهاوى كل شيء ... ومع هذا نقف خمس مرات في اليوم لنصلي وندعو الله ان ينصر المسلمين على أعدائهم ، ونحن مختلفون على الأعداء ... المجزرة أمامنا وجهة نظر ! الموت امامنا شبهه ، نبرر لعدونا ليختار طريقة موتنا ... ونرفع اذان الظهر ونقول حي على الفلاح ، فيما أحد أركان الإسلام يحث على الجهاد ... بتنا مجموعة رجال من كرتون ، مع ان لدينا وظائف شاغرة في القوات المسلحة ، ولدينا كرامات فارغة في مواقع العزة ، تسوقنا ( هيلاري كلنتون) ..وقبلها (كونداليزا رايس)..ومن جاء بعدهما ورؤوسنا تهتز كما أقفيتنا ... جواري وخصيان إعلام المرحلة تعاموا عن مآسينا لكنهم أشداء عندما يعتقل صعلوك في مطار بغداد  او البصرة لأن كرامته أهينت من قبل حملة السلاح الذي لم نتفق بعد على إستراتيجيته . قاتلنا حاكمنا ،... جلادنا الذي كان، يعلمنا كيف ننام باكراً ، لصوصنا أمناء على خزائننا ، ونحن أغنام القطعان لانزال أسرى لمن يحمل عصاه ويهش علينا ... نذبح في ديالى والموصل وبغداد وكركوك  والانبار وبقية العناوين العراقية ..  ولماذا لا نذبح ، فقد 

أكلنا قبل الآن وسنؤكل بعد الآن ... نحن رجال الفراش ومضاجعة نسائنا على عجل ... لم يعد لدينا شيء نعتز به إلا فحولتنا ... إسألوا بعض سياسيينا فما زالوا رجالاً ولو في الثمانين ... 

د . يوسف السعيدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/01/11





كتابة تعليق لموضوع : فقدوا كل كرامه...ولا عزة لهم..
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



الكتّاب :

صفحة الكاتب : عاطف علي عبد الحافظ
صفحة الكاتب :
  عاطف علي عبد الحافظ


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



  لماذا كتابات في الميزان

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 حركة تصحيحية لمنهج السيد كمال الحيدري

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

كتابات متنوعة :



 العدالة الانتقالية في سياسة الرسول(ص)  : د . ميثم مرتضى الكناني

 اسرار وغوامض سقوط الموصل  : د . صلاح الفريجي

 جان بول سارتر  : عباس محمدعمارة

 الاربعينية والشعبانية  : سامي جواد كاظم

 مشروع "كلنا وطن" مذكرة تعاون تبرم بين العتبة الحسينية ووزارة الشباب والرياضة  : رواد الكركوشي

 أمناء الدستور يستنكفوف من تطبيقه  : واثق الجابري

 ليس للمسلمين ما يقرءون وعقيدة التراث بها مُبتلُون  : محمد الحمّار

 من فضائل اللعن  : احمد مصطفى يعقوب

 المحسن السقط بن الامام الحسين ( عليه السلام )  : مجاهد منعثر منشد

 معرضٌ نحتيّ للفنانة آمال كاظم في البيت الثقافي البابلي  : دائرة العلاقات الثقافية العامة

 الوقف الشيعي ينتقد بشدة نواب من صلاح الدين ويصفهم بـ"الخفافيش المثيرة للطائفية"  : السومرية نيوز

 الثعلب الامريكي يريد استمرار اللعب في الارض العراقية  : علي جابر الفتلاوي

 أهالي مدينة الناصرية الكرام يسيرون قافلة دعم لوجستي لأبطالنا المرابطين في محاور عمليات تحرير محافظة نينوى

 الشاب العراقي بين جبهتين  : حمزه الحلو البيضاني

 ماذا لو – مبارة ودية بين الساسة !  : سدير الشايع

إحصاءات :


 • الأقسام : 14 - المواضيع : 86594 - التصفحات : 65346238

 • التاريخ : 18/01/2017 - 10:12

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net