ويبقى الإرهاب لا دين له

 منذ ايام ظهر شاب في مقطع فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي، معرفا عن نفسه بأنه حسان ابو حمزة من مدينة الرقة في سوريا، بايع تنظيم القاعدة في عام 2003 وقاتل معه في العراق وسوريا، الا انه اليوم اعتنق المسيحية، بسبب الكراهية التي “زرعها الاسلام في قلبه ضد الاخرين”!

المدعو ابو حمزة قال في مقطع الفيديو ايضا، انه كان يعتقد ان  المسيحيين ارهابيون، وان الدين المسيحي ينص على ما تقوم به امريكا و حلفاؤها في العالم من قتل وغزو وتدمير، وان ما تقوم به امريكا هو تطبيق لتعاليم السيد المسيح، وانه لم يقرأ الانجيل ابدا.
نشر ابو حمزة صورا أثناء عملية تعميده من قبل عدد من رجال الدين المسيحيين في دير الانبا انطونيوس في ولاية فرنكفورت بالمانيا، واختار لنفسه اسم القديس بولس.
هناك بعض النقاط التي تضمنها الخبر سنمر عليها سريعا من اجل القاء بعض الضوء على ماجاء في حكاية التكفيري ابوحمزة بالرغم من اننا لا نؤكد ولا ننفي حقيقة هذه الحكاية، وخاصة ان المدعو كان يشغل منصبا قياديا في “جبهة النصرة” (القاعدة) وهو منصب “القاضي الشرعي”.
اولا وقبل كل شيء يجب التأكيد على ان الارهاب لا دين له، وان الارهابيين لا دين لهم، فلا يوجد دين الهي يمكن ان يأمر او يسوغ او يبرر الجرائم الوحشية التي قامت بها القاعدة و“داعش” وباقي الجماعات التكفيرية الاخرى في العراق وسوريا وليبيا واليمن وافغانستان وباكستان والصومال وفي كل انحاء العالم، كالقتل والحرق والاغراق والذبح والتمثيل بالضحايا والتهجير والتفجير وسبي النساء والاطفال.
العقيدة التكفيرية في حال هيمنت على عقل انسان ما ستخرجه من ادميته وانسانيته، وتحوله الى كائن مسخ، تتصاغر امامه وحشيته وحشية الوحوش الكاسرة، فهذه العقيدة ستدفع بمعتنقها الى اشباع احط النوازع الشريرة التي يمكن تصورها في الانسان، وبعد ان يصل التكفيري الى حد الاشباع، عندها اما سيُنهي حياته بالانتحار بطريقة ما، او “يكفر” ليس بعقيدته التكفيرية فحسب بل بالاسلام بشكل عام، كما حصل للمدعو ابوحمزة.
من خلال كلام ابوحمزة يمكن الاستنتاج وبشكل سريع انه شخص ساذج وبسيط، ولابد ان يكون كذلك، فلولا بساطته وسذاجته لما اعتنق العقيدة التكفيرية، فهو اختار المسيحية دينا، كما يقول، بعد ان تبين له ان ما تفعله امريكا من عدوان على الشعوب الاخرى ليس هو الدين المسيحي، لذلك فالمسيحية براء مما يفعله الامريكيون من ظلم وعدوان ونهب وسلب بحق الشعوب.
التكفيري ابو حمزة فصل بين المسيحية وما تقوم به امريكا من ظلم بحق الشعوب الاخرى، وهذا الفصل صحيح، وليس هناك من عاقل في العالم يمكن ان ينسب القتل والظلم والعدوان والنهب والسلب، الذي مارسته امريكا والغرب بشكل عام ضد العرب والمسلمين وباقي الشعوب الاخرى، الى الدين المسيحي، فالمسيحية ظُلمت كما ظُلمت الشعوب الاخرى من قبل الاستعمار الغربي وامريكا، ومن الخطا الفاحش الربط بين الاستعمار الغربي وبين المسيحية.
هناك امر في غاية الاهمية فات التكفيري ابوحمزة وهو يبرر انتقاله من التكفير الى المسيحية، اما لجهل مطبق يعاني منه، كما هو واضح، او ان الجهة التي تقف وراء الحكاية برمتها ارادت ذلك، كما هو اوضح، فاذا كانت المسيحية براء من قتل الملايين من البشر، ومن استخدام السلاح النووي، ومن زرع “اسرائيل” في الجسد الاسلامي، ومن استعمار الشعوب ونهب وثرواتها، بينما من قام بهذه الفظائع هم مسيحيون، او هكذا يعتقد من قام بتلك الفظائع، فكيف يمكن اذن ان نحمل الاسلام، الدين الالهي العظيم الذي حمل النور والعدالة والسلام والمساواة الى العالم اجمع، عندما كان هذا العالم غارقا بالظلم والظلام، مسؤولية جرائم يرتكبها اناس من امثال ابوحمزة، منبوذونمن المسلمين قبل غيرهم، فهم لا يمثلون واحد بالمائة من المسلمين؟
يقول ابوحمزه في الفيديو انه يعتذر من المسيحيين واليهود والملحدين على كرهه وعدائه السابق لهم، من خلال القتل والتفجيرات وغيرها، معتبرا أنه فتح صفحة جديدة باعتناقه المسيحية، ولا يجب تحميله ذنبا عندما كان مسلما!
بدورنا نخاطب التكفيري ابوحمزة ونقول: من قال لك ان الاسلام يدعوك الى تفجير وقتل اتباع الدينات الاخرى؟ من اين جئت بهذه النظرة الى الاخر؟ ثانيا من قال لك انك كنت مسلما عندما كنت تفجر وتقتل خلق الله دون ذنب؟ انك ببساطة لم تكن مسلما اصلا حتى تخرج الان من الاسلام؟ الاسلام براء منك ومن كل التكفيريين الذين يمارسون شذوذهم اما جهلا او خدمة للصهيونية العالمية.
رغم شكوكنا بحكاية ابو حمزة والجهات التي تقف وراءها، الا اننا حاولنا مناقشتها للكشف تهافتها وضعفها، فاذا كان هناك من وقع عليه الظلم في كل ما يشهده الشرق الاوسط والعالم من فتنة تكفيرية، فهو الاسلام والمسلمين، واذا كانت هناك ديار خُربت ودُمرت فهي ديار المسلمين، واذا كانت هناك شعوب شُردت وشُتت في الشعوب الاسلامية، واذا كان هناك من انتفع من وراء هذه الفتنة فهو الغرب و”اسرائيل”.

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/04/25



كتابة تعليق لموضوع : ويبقى الإرهاب لا دين له
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق احمد الفالح ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : لسلام عليكم كيف يمكنني الحصول علي نسخة pdf من البحث بغرض البحث العلمي ولتكون مرجع للدراسة وكل الشكر

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على ظهر الفساد في البر والبحر. الجميع فسدوا ولا واحد يعمل صالحا.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ مولاتي وحغظكِ الله الانتخابات سوف المبادئ والقيم.. السوق الاخلاقي؛ لا غرابه؛ فهو ان يعطي المرشح كلاما مقابل ان يسلم الناس رقابهم له ويصبح سيد عليهم المرشجين بالعموم هم افراز هذا المجتمع ومنه من بنجخ هو من يرضى الغالبيه ان يكون ذلك سيدهم على اي حال.. لا عليكِ سيدتي؛ الامريكان سيدهم ترامب؛ هم انتخبوه؛ هذا يدل على اي مجتمع منحط هناك,, منحط بمستوى ترامب الفكري والاخلاقي.. وهذا شانهم.. لكن هناك شعوب لم تنتخبه (ترامب) ولم تنتحب اسيادها؛ ولم بنتخب اسيادها ترامب.. لكن الامريكان ينتخبون سيد اسيادهم؛ ويصبح صنمهم الذي عليه هم عاكفون..هؤلاء اذل الامم. دمتِ غي امان الله

 
علّق علي جابر الفتلاوي ، على ظهر الفساد في البر والبحر. الجميع فسدوا ولا واحد يعمل صالحا.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم اخت ايزابيل بنيامين ماما اشوري المحترمة صدقتك فيما تقولين الفساد متجذر والميل له هو جزء من التكوين البشري، لكن التربية السليمة هي التي تهذّب الميول نحو الفساد وأمور شيطانية أخرى، الله تعالى خلقنا كبشر نحمل الميل نحو الشر والفساد ونحو الخير والصلاح، والتغيير يبدأ من الذات، والله تعالى أكد هذه الحقيقة في القرآن: (( إنّ الله لا يغيّر ما بقوم حتى يغيّروا ما بأنفسهم)) الرعد: 11. تحياتي لك وجزاك الله خيرا.

 
علّق امنيات عدنان حسن علي ، على التعليم تعلن توفر 1200 منحة دراسية في الصين - للكاتب اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي : انا موظفه اعمل مدرسه رياضيات في وزاره التربيه حاصله على شهاده الماجستير في علوم الرياضيات من جامعه بغداد سنه 2013 وانوي اكمال دراستي للحصول على شهادة الدكتوراه في الرياضيات ... مع الشكر

 
علّق محمد حسن ال حيدر ، على السيد جعفر الحكيم والجمع بين المناهج - للكاتب الشيخ جميل مانع البزوني : من هو السيد محمد تقي الطباطبائي؟ هل تقصدون السيد محمد باقر السيد صادق الحكيم؟

 
علّق محمدعباس ، على لا تخجل من الفاسدين - للكاتب سلام محمد جعاز العامري : لكن المجرب سكت ولم يفضح الفاسد ؟؟؟

 
علّق منتظر الوزني ، على مركز تصوير المخطوطات وفهرستها في العتبة العباسية المقدسة يرفد أرشيفه المصوَّر بـ(750 ) مخطوطة نادرة - للكاتب اعلام ديوان الوقف الشيعي : مباركين لجهودكم المبذولة

 
علّق Nouha Adel Yassine ، على بريء قضى أكثر من نصف عمره في السجون ... - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سلاماً على جسر تزاحَمَ فوقَه أنينُ الحيارى بينَ باكٍ ولاطم السـلام عليك يا باب الحوائج يا موسى بن جعفر الكاظم .. اعظم الله لكم الأجر والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على الفرق بين طغاة الكفرة وطغاة المسلمين.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اخ حيدر سلام ونعمة وبركة عليكم . حاولت الرد على مشاركتك ولكني لم افهم ماذا تريد ان تقول فيها لانها تداخلت في مواضيع شى اضافة الى رداءة الخط وعدم وضوحه والاخطاء الاملائية . تحياتي

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الفرق بين طغاة الكفرة وطغاة المسلمين.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ مولاتي عند قراءتي التاريخ اجد مسلكا ما يجمع الشيعه والكنيسه الارثودكسيه غريب. الذي ذبخ المسلمين في "حروب الرده" لرقض ولايته هو ذاته الذي ذبح الارثودكس في "قتح دمشق" وفي نهر الدم الكنيسة الغربيه في ال"حروب الصليبيه" هي ذلتها التي ذبحت المسلمبن والارثودكس معا ماساة "فتح القسطنطينيه" عانا منها الارثودكس واخيرا داعش اختلف مع الارثودكسيه عقدبا.. لكنب احب الارثودكس كثيرا.. انسانيتي تفرض علي حبهم.. تحالف روسيا الارثودكسيه مع البلدان الشيعه وتحالف اتباع ابو بكر مع المحافظبن الجدد والصهيونيه.. تعني لي الكثير

 
علّق احمد المواشي ، على الفرق بين طغاة الكفرة وطغاة المسلمين.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنت اختاه فقد أنصفت ال محد بعد ان ظلمهم ذوي القربى والمحسوبين على الاسلام

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما آشوري ، على الفرق بين طغاة الكفرة وطغاة المسلمين.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اخي الطيب محمد مصطفى كيال حياك الرب . الامثلة على ذلك كثيرة منها إيمان سحرة فرعون بموسى بعد ان كانوا يؤمنون بفرعون الها . وكذلك إيمان فرعون نفسه بموسى في آخر لحظاة حياته . وكذلك في قصة يوسف آمن اولا رئيس شرطة فرعون ، ثم آمن فرعون بيوسف واورثه حكم الفراعنة في مصر وحتى والوالي الروماني عندما تحاجج مع يسوع وعرف ان لا ذنبا عليه تركه وقال لم اجد عليه ذنبا خذوه انتم ثم غسل يديه كدليل على برائته مما سوف يجري على يسوع ولكن ما رأيناه من طغاة المسلمين منذ وفاة نبيهم وإلى هذا اليوم شيء غريب عجيب فقد امعن هؤلاء الطغاة قتلا وتشريدا ونفيا وسجنا لاحرار امتهم المطالبين بالعدالة والمساواة او ممن طالب بحقه في الخلافة او الحكم ورفض استعباد الناس. طبعا لا استثني الطغاة الغربيين المعاصرين او ممن سبقهم ولكن ليس على مستوى طغاة المسلمين والامثلة على ذلك لا حصر لها . تحياتي وما حصل في الاسلام من انقلاب بعد وفاة نبيهم وخصوصا جيل الصحابة الأول من الدائرة الضيقة المحيطة بهذا النبي لا يتصوره عقل حيث امعنوا منذ اللحظة الاولى إلى اضطهاد الفئة الاكثر ايمانا وجهادا ثم بدأوا بقتل عامة الناس تحت اعذار واهية مثل عدم دفع الزكاة او الارتداد عن الدين ثم جعلوا الحكم وراثيا يتداولونه فيما بينهم ولعل اكثر من تعرض إلى الاذى هم سلسلة ذرية نبيهم ائمة المسلمين وقد اجاد الشاعر عندما اختصر لنا ذلك بقوله : كأن رسول الله اوصى بقتلكم ، وقبوركم في كل ارض توزع

 
علّق حيدر ، على الفرق بين طغاة الكفرة وطغاة المسلمين.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : حسب اعتقادي بوجد مغالطة في الكلام فالمقارنة بين زمنين مختلفين لايمكن الجمع بينهما فزمن الانبياء هو زمن الوحي والاتصال بالسماء وزمن المعجزات وهذا ماحصل في زمن نبينا محمد (ص وآله) ولكن بعد وفاته عليه آلاف الصلاة والسلام وانقطاء الوحي فالكل المسلمين وغيرهم سواء بعدم الايمان فهل أمن طغاة الرومان والدولة البيزنطية ام حرف الانجيل والتوراة بما يشتهون لحكم البلاد والعباد

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ان كتابك هذا به كثير من اسرار هذه الايه: ﴿ اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لَا شَرْقِيَّةٍ وَلَا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ﴾ لحضرتك الفكر الذي يسموا بفهم نصوص مقدسه.. لكن المفسرين في كتب الموروث يفوقونك في فن الطبخ كثيرا.. دمتِ بخير مولاتي.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على من صواعق إيزابيل على رؤوس القساوسة . من هو المخطوف.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : الزعاتره لا يقول انك لن تستطيع ان تفهم الزعاتره يقول "اياك ان تفهم؛ وساعمل كل شيء من اجل ذلك"!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : زوليخا موساوي الأخضري
صفحة الكاتب :
  زوليخا موساوي الأخضري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 قصة انتتخابية  : صادق السيد

 ائتلاف الحكيم يكشف عن خلافات بشأن قانون المحكمة الاتحادية

 العراقيون يتوحدون واعداء العراق يتفرقون  : مهدي المولى

 اسئلة لابد منها الى ربيع  : حيدر زوير

 الخليج في مهب التفاهم الروسي- الامريكي  : جمال الهنداوي

 شهيد المحراب جهاد وشهادة ومشروع ...  : رحيم الخالدي

 جائزة نوبل لحيدر العبادي  : هادي جلو مرعي

 اعلان... عن ندوة الدور السياسي للمرجعية الدينية في العراق الحديث  : د . كمال البصري

 العدد ( 262 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 لمن الملك؟,قوا أنفسكم وأهليكم نار...  : ياس خضير العلي

 بالصور : وفد من معتمدي مكتب السید السيستاني يوزع مساعدات وكسوة العيد على النازحين بقضاء النخيب

 اللعب  : لؤي محفوظ

 واقعة الطف أَوْج الصراع بين الخير والشر  : صادق القيم

 شَوْقِي هَائِل..مَلِكٌ لِمُحَافَظَةِ تَعِز!!  : احمد محمد نعمان مرشد

 نقل موظف من سفارة العراق في مسقط لارتياد زوجته الحسينيات والمآتم الحسينية

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 102988171

 • التاريخ : 26/04/2018 - 15:03

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net