صفحة الكاتب : علي حسين الخباز

نهج النصائح..  قراءة انطباعية في نصائح المرجع الديني الأعلى  سماحة السيد علي السيستاني (دام ظله الوارف) القسم الثامن
علي حسين الخباز

  تكشف مجموعة النصائح ما تحمله من موهبة لقراءة الواقع من جميع جهاته الاجتماعية والتربوية الانسانية، وتظهر قوة الصوت المرجعي والأفكار التي المتصلة بجذرها المعصوم مدرسة أهل البيت(عليهم السلام).

جمعت نصائح السيد علي السيستاني (دام ظله الوارف) الى الشباب خلاصة التجربة الانسانية العميقة، ولهذا نجد أنه لابد من الولوج الى العمق المعنوي لهذه النصائح؛ لكونها حملت دلالات ايمانية عالية الرؤى، غير محصورة بمحددات زمانية، فهي شاملة لشباب جميع الأجيال، فهي ذخيرة روحية محملة بجمالية المعنى، وروح الألفة والنصيحة.
 صاحب هذه النصائح هو ابن النصيحة، وتخرج من مدرسة نصائح الامام علي(عليه السلام) الانسانية، مروراً بحكمة الأئمة الطاهرين (عليهم السلام) في نصائحهم ووصاياهم للأمة، فسماحة السيد علي السيستاني(دام ظله) يوصي في وصيته الثانية بالاتصاف بحسن الخلق، وحسن الخلق من مكارم الأخلاق سمة الصلاح، فلو عدنا الى التأريخ الحسيني المبارك، لوجدنا أن ملخص نهضة الإمام الحسين (عليه السلام) كانت اصلاحية من اجل نشر سمة الصلاح في الأمة.
 وسماحته يبحث عن معنى الاسلام الحقيقي عند الانسان، فأي جفاف أخلاق أو يبوس وجه عند مقابلة الناس، ورداءة المعاملة عند المؤمن حقيقة هي تنكأ القلب؛ لأن الدين حسن التعامل، ولو نأمل في الامكانيات التي منحها الله سبحانه تعالى للنبي(ص) حتى وصل قاب قوسين او ادنى، وكان التركيز الالهي على قوله تعالى: (وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ)، مع وجود مواطن قوة في حياته، تكاد تكون أكثر دهشة، وهذا يعني أن الأخلاق الحسنة قوة حصينة، وحسن الخلق يزرع الألفة والمحبة والمعروف، بينما سوء الاخلاق وسوء المعاملة مع الناس يثمر التباغض والتحاسد، والمطلوب من الشاب المؤمن هو طلاقة الوجه والكلام الحسن.
 والنقطة الحياتية المهمة هي مداراة الغضب واحتمال الأذى، يقول النبي (ص): (إنّ أحبّ الأعمال إلى الله تعالى إدخال السرور على المؤمنين)(مستدرك سفينة البحار: ج5/ ص18).
 ولنتأمل في هذا التكريم الإلهي للكلمة الطيبة اذ جعلها صدقة، نرى أن الولوج الى عمق معنى النصيحة، ستجد أن علامات الصلاح هي الحياء، وصدق اللسان، والخشوع وأشياء كثيرة تمد الناس بالمحبة والألفة، وميزته انه يذكر الناس بالله سبحانه تعالى. السؤال الكبير الذي يحيطنا معرفة بالمكون الاول لسوء الخلق، البحث عن الاركان التي يبنى عليها سوء الخلق، فنجد ان حجر الاساس هو (الجهل، الظلم، الشهوات، الغضب).
 وركز سماحته على مفردة التروي؛ كون المنطقة المأهولة بالقلق هي منطقة السجية، والخوف من الاندفاع وراء تلك السجية تحت ذريعة التطبع والعرب قالت: "العلم بالتعلم والحلم بالتحلم".
 فالتروي هو العمل بهدوء دون صخب، ودون تضخيم الخطأ، ولقراءة تجربة النصائح لابد من الوقوف امام عدد من مفردات هذه النصيحة، ركزت النصائح على الرفق ومعناه اللطف في المعاملة ولين الجانب قولاً وفعلاً.. والرفق يعني الرفقة ضد العنف  والتفسير والفظاظة والغلظة، ويأتي في كل الأحوال بمعنى المداهنة، وأن نترك الكثير من الامور الواجبة من اجل الناس او لمصلحة دنيا.
 ونجد مفهوم التواضع والذي يعني التنزل عن المرتبية، وتدل على طهارة النفس، والتواضع دعوة الى المحبة والمودة والتآلف، ويبعد الحسد والبغض والكراهية من قلوب الناس.
 ووردت ضمن هذا الابداع المرجعي المبارك وصية العمل التدبيري، والتدبير مفردة لها عظمة، ومن عظمتها ان الله سبحانه تعالى نسبها الى نفسه، ووصف ذاته بالمدبر، وألهم عباده هذه الخصلة الحميدة، يستلهم الانسان من تدبير خالقه الطريقة المثلى لتدبير شؤون حياته.
 وتم التركيز على الكثير من المعاني المبدعة رغم قصرها، فهي لا تتعدى المائة كلمة، لكن البحث فيها يحتاج الى جهد كبير لإدراك القيم الانسانية.
 في هذه النصيحة، وردت بعض الصفات الحسنة التي طالب بها سماحة السيد ( دام ظله الوارف) الشباب للالتزام بها، مثل الحلم، وتعني كياسة الرؤى، والصبر معناه التجلد وحسن الاحتمال، والصبر على المكروب، ولنا من ائمتنا ائمة الصبر والتصابر الكثير من العبر.
 هذا الغرس المتنامي يثمر السعادة من الدنيا والآخرة، وملخص الحكمة القادرة على تلخيص جميع المحاور هي: (لو وجد الانسان في نفسه قصوراً ليحاسبها)، وإذا تمنع ليتكلف الخلق الحسن، عساها تتطبع فيه..
 لذا.. ستبقى شجرة النصائح مثمرة، وتظل بظلها الوارف البشرية اجمع.. الله تعالى يديم في عمره ويزيدنا بركة بوجوده.

علي حسين الخباز
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/06/04



كتابة تعليق لموضوع : نهج النصائح..  قراءة انطباعية في نصائح المرجع الديني الأعلى  سماحة السيد علي السيستاني (دام ظله الوارف) القسم الثامن
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق احمد الفالح ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : لسلام عليكم كيف يمكنني الحصول علي نسخة pdf من البحث بغرض البحث العلمي ولتكون مرجع للدراسة وكل الشكر

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على ظهر الفساد في البر والبحر. الجميع فسدوا ولا واحد يعمل صالحا.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ مولاتي وحغظكِ الله الانتخابات سوف المبادئ والقيم.. السوق الاخلاقي؛ لا غرابه؛ فهو ان يعطي المرشح كلاما مقابل ان يسلم الناس رقابهم له ويصبح سيد عليهم المرشجين بالعموم هم افراز هذا المجتمع ومنه من بنجخ هو من يرضى الغالبيه ان يكون ذلك سيدهم على اي حال.. لا عليكِ سيدتي؛ الامريكان سيدهم ترامب؛ هم انتخبوه؛ هذا يدل على اي مجتمع منحط هناك,, منحط بمستوى ترامب الفكري والاخلاقي.. وهذا شانهم.. لكن هناك شعوب لم تنتخبه (ترامب) ولم تنتحب اسيادها؛ ولم بنتخب اسيادها ترامب.. لكن الامريكان ينتخبون سيد اسيادهم؛ ويصبح صنمهم الذي عليه هم عاكفون..هؤلاء اذل الامم. دمتِ غي امان الله

 
علّق علي جابر الفتلاوي ، على ظهر الفساد في البر والبحر. الجميع فسدوا ولا واحد يعمل صالحا.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم اخت ايزابيل بنيامين ماما اشوري المحترمة صدقتك فيما تقولين الفساد متجذر والميل له هو جزء من التكوين البشري، لكن التربية السليمة هي التي تهذّب الميول نحو الفساد وأمور شيطانية أخرى، الله تعالى خلقنا كبشر نحمل الميل نحو الشر والفساد ونحو الخير والصلاح، والتغيير يبدأ من الذات، والله تعالى أكد هذه الحقيقة في القرآن: (( إنّ الله لا يغيّر ما بقوم حتى يغيّروا ما بأنفسهم)) الرعد: 11. تحياتي لك وجزاك الله خيرا.

 
علّق امنيات عدنان حسن علي ، على التعليم تعلن توفر 1200 منحة دراسية في الصين - للكاتب اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي : انا موظفه اعمل مدرسه رياضيات في وزاره التربيه حاصله على شهاده الماجستير في علوم الرياضيات من جامعه بغداد سنه 2013 وانوي اكمال دراستي للحصول على شهادة الدكتوراه في الرياضيات ... مع الشكر

 
علّق محمد حسن ال حيدر ، على السيد جعفر الحكيم والجمع بين المناهج - للكاتب الشيخ جميل مانع البزوني : من هو السيد محمد تقي الطباطبائي؟ هل تقصدون السيد محمد باقر السيد صادق الحكيم؟

 
علّق محمدعباس ، على لا تخجل من الفاسدين - للكاتب سلام محمد جعاز العامري : لكن المجرب سكت ولم يفضح الفاسد ؟؟؟

 
علّق منتظر الوزني ، على مركز تصوير المخطوطات وفهرستها في العتبة العباسية المقدسة يرفد أرشيفه المصوَّر بـ(750 ) مخطوطة نادرة - للكاتب اعلام ديوان الوقف الشيعي : مباركين لجهودكم المبذولة

 
علّق Nouha Adel Yassine ، على بريء قضى أكثر من نصف عمره في السجون ... - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سلاماً على جسر تزاحَمَ فوقَه أنينُ الحيارى بينَ باكٍ ولاطم السـلام عليك يا باب الحوائج يا موسى بن جعفر الكاظم .. اعظم الله لكم الأجر والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على الفرق بين طغاة الكفرة وطغاة المسلمين.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اخ حيدر سلام ونعمة وبركة عليكم . حاولت الرد على مشاركتك ولكني لم افهم ماذا تريد ان تقول فيها لانها تداخلت في مواضيع شى اضافة الى رداءة الخط وعدم وضوحه والاخطاء الاملائية . تحياتي

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الفرق بين طغاة الكفرة وطغاة المسلمين.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ مولاتي عند قراءتي التاريخ اجد مسلكا ما يجمع الشيعه والكنيسه الارثودكسيه غريب. الذي ذبخ المسلمين في "حروب الرده" لرقض ولايته هو ذاته الذي ذبح الارثودكس في "قتح دمشق" وفي نهر الدم الكنيسة الغربيه في ال"حروب الصليبيه" هي ذلتها التي ذبحت المسلمبن والارثودكس معا ماساة "فتح القسطنطينيه" عانا منها الارثودكس واخيرا داعش اختلف مع الارثودكسيه عقدبا.. لكنب احب الارثودكس كثيرا.. انسانيتي تفرض علي حبهم.. تحالف روسيا الارثودكسيه مع البلدان الشيعه وتحالف اتباع ابو بكر مع المحافظبن الجدد والصهيونيه.. تعني لي الكثير

 
علّق احمد المواشي ، على الفرق بين طغاة الكفرة وطغاة المسلمين.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنت اختاه فقد أنصفت ال محد بعد ان ظلمهم ذوي القربى والمحسوبين على الاسلام

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما آشوري ، على الفرق بين طغاة الكفرة وطغاة المسلمين.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اخي الطيب محمد مصطفى كيال حياك الرب . الامثلة على ذلك كثيرة منها إيمان سحرة فرعون بموسى بعد ان كانوا يؤمنون بفرعون الها . وكذلك إيمان فرعون نفسه بموسى في آخر لحظاة حياته . وكذلك في قصة يوسف آمن اولا رئيس شرطة فرعون ، ثم آمن فرعون بيوسف واورثه حكم الفراعنة في مصر وحتى والوالي الروماني عندما تحاجج مع يسوع وعرف ان لا ذنبا عليه تركه وقال لم اجد عليه ذنبا خذوه انتم ثم غسل يديه كدليل على برائته مما سوف يجري على يسوع ولكن ما رأيناه من طغاة المسلمين منذ وفاة نبيهم وإلى هذا اليوم شيء غريب عجيب فقد امعن هؤلاء الطغاة قتلا وتشريدا ونفيا وسجنا لاحرار امتهم المطالبين بالعدالة والمساواة او ممن طالب بحقه في الخلافة او الحكم ورفض استعباد الناس. طبعا لا استثني الطغاة الغربيين المعاصرين او ممن سبقهم ولكن ليس على مستوى طغاة المسلمين والامثلة على ذلك لا حصر لها . تحياتي وما حصل في الاسلام من انقلاب بعد وفاة نبيهم وخصوصا جيل الصحابة الأول من الدائرة الضيقة المحيطة بهذا النبي لا يتصوره عقل حيث امعنوا منذ اللحظة الاولى إلى اضطهاد الفئة الاكثر ايمانا وجهادا ثم بدأوا بقتل عامة الناس تحت اعذار واهية مثل عدم دفع الزكاة او الارتداد عن الدين ثم جعلوا الحكم وراثيا يتداولونه فيما بينهم ولعل اكثر من تعرض إلى الاذى هم سلسلة ذرية نبيهم ائمة المسلمين وقد اجاد الشاعر عندما اختصر لنا ذلك بقوله : كأن رسول الله اوصى بقتلكم ، وقبوركم في كل ارض توزع

 
علّق حيدر ، على الفرق بين طغاة الكفرة وطغاة المسلمين.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : حسب اعتقادي بوجد مغالطة في الكلام فالمقارنة بين زمنين مختلفين لايمكن الجمع بينهما فزمن الانبياء هو زمن الوحي والاتصال بالسماء وزمن المعجزات وهذا ماحصل في زمن نبينا محمد (ص وآله) ولكن بعد وفاته عليه آلاف الصلاة والسلام وانقطاء الوحي فالكل المسلمين وغيرهم سواء بعدم الايمان فهل أمن طغاة الرومان والدولة البيزنطية ام حرف الانجيل والتوراة بما يشتهون لحكم البلاد والعباد

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ان كتابك هذا به كثير من اسرار هذه الايه: ﴿ اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لَا شَرْقِيَّةٍ وَلَا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ﴾ لحضرتك الفكر الذي يسموا بفهم نصوص مقدسه.. لكن المفسرين في كتب الموروث يفوقونك في فن الطبخ كثيرا.. دمتِ بخير مولاتي.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على من صواعق إيزابيل على رؤوس القساوسة . من هو المخطوف.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : الزعاتره لا يقول انك لن تستطيع ان تفهم الزعاتره يقول "اياك ان تفهم؛ وساعمل كل شيء من اجل ذلك"!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حيدر صالح النصيري
صفحة الكاتب :
  حيدر صالح النصيري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 ميثم الزيدي :فرقة العباس القتالية مرتبطةٌ بوزارة الدفاع العراقية من حيث الإدارة والحركات

 المنبر والمأتم الحسيني تأريخ وحاضر رسالة أصلاحية في المجتمع الأسلامي  : صفاء الهندي

 أكثر من 300 شيعي مغربي حجوا إلى كربلاء العراق لإحياء “عاشوراء”

 عاجل : نتائج محافظة ديالى للصف الثالث المتوسط 2015-2016

 مع (المتعصرنين ) في نقدهم  : صلاح عبد المهدي الحلو

 أمرٌ في نفس يعقوب  : توفيق الدبوس

 هيئة الإتصالات تهدد بإغلاق قناة فضائية  : مرصد الحريات الصحفية في العراق

 في الذكرى الثامنة للاحتلال الأمريكي لمهد الحضارات الإنسانية, أرى من المفيد الآن مراجعة ما كتبه المؤرخ الأمريكي (بوب وود ورد)  : كاظم فنجان الحمامي

 التكرير الديمقراطي!!  : د . صادق السامرائي

 أطروحة دكتوراه بجامعة بغداد تناقش التكيف في مستحدثات الأنظمة التصميمية  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 مختصر دراسة صلب المسيح وقيامته من خلال آيات القرآن الكريم  : الاب حنا اسكندر

 مستشفى الكفيل بكربلاء تنقذ جريح من الحشد الشعبي فقد النصف الخلفي من جمجمته

 دفاعــًا عمـا تبقى لرجـال التعليـم من كرامــة  : محمد المستاري

 وماذا بعد ابن لادن  : علي الغزي

 الاستدراك ومكر التاريخ  : مصطفى سعدون

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 102910207

 • التاريخ : 25/04/2018 - 10:23

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net