صفحة الكاتب : علي هادي الركابي

فانية ..وتختفي
علي هادي الركابي

يبدو ان قادة داعش في العراق والشام ؛ عندما اطلقوا شعارهم الوهمي باقية وتمدد؛ قد أخطأوا كثيرا ؛ وهو شعار اكبر من حجهم الحقيقي بكثير؛ فالشعارات التي تطلقها الجيوش والدول في الحروب ؛ وعند التأسيس يجب ان تأخذ بنظر الاعتبار ؛ امكانية تحقيق الاهداف والشعارات ؛ لكي لا تكون اكذوبة كبرى ؛تحسب عليهم يوما ما ؛ او حبرا على ورق ؛ يلعنها الناس يوميا؛ عندما تتداول في الاماكن العامة والخاصة والاعلام وفي دفاتر ام الكتب .
دخلت داعش العراق وسوريا ؛ واعلنت عن دولتها المزعومة ؛ بشعار خاطب العقل الجمعي الاسلامي بروح نفاقية عالية ؛ ادخل باطار اكبر من الاسلام نفسه ؛ وتوهموا ان هذه الدولة هي دولة حلم المسلمين الاوائل ! حسب داعش؛ كل صغيرة وكبيرة في افعاله واقواله ؛ وحتى خطبة التأسيس واعلان الدولة من جامع النوري الكبير في الموصل ؛ كانت محسوبة بعناية ؛ انشاء الدواوين والجيش والحسبة والشرطة والوظائف والمهاجرين من خارج العراق ؛ اوضاعهم و رواتبهم وسكنهم. إن سيرة البغدادي يكتنفها الغموض والكتمان، حتى أنه لا يمكن الاعتداد سوى بعناصر قليلة للغاية منها على أنها حقائق. ولد البغدادي، بحسب جميع الروايات، بالقرب من مدينة سامرّاء، شمالي بغداد، وكُنّى بـ"البغدادي" ربما لإضفاء الصبغة الوطنية على شخصيته، أما لقب "أبو بكر" فهو تيّمنًا باسم أول الخلفاء الراشدين ؛فمترس نفسه وتنظيمه بين عراقة بغداد ونسبه اليها ؛وبين الاسلام دولة في ريعانها بعد الرسول الاعظم محمد (ص).فكان اختياره للاسمين الدولة ؛ وزعيمها ؛ من اجل جلب كل المتطرفين في العالم الى دولته الفتية المزعومة ؛وربطها بشعار باقية وتمدد ...
الشي الوحيد الذي خفي تماما على التنظيم وقادته؛ انهم يقاتلون الشيعة ويجهلون تاريخهم في القتال ؛ وربما نسوا شيئا اسمه (الفتوى ) يستند عليها الشيعة في قتالهم وافعالهم السياسية والاقتصادية والدينية فهي اساس عملهم ؛ ويعتبر العمل بها مبرى للذمة عندهم ؛ فهذه الفتوى العظيمة التي اطلقها مرجع الشيعة الاعلى في العالم الامام السيستاني ؛ قد غيرت ملامح الوضع العسكري والسياسي في المنطقة اجمع ؛ وحولت كفة الانتصار في غضون ايام قلائل ؛ انكفئ بها داعش وتراجع كثيرا بعد ان بات على اسوار بغداد قبل الفتوى بساعات . داعش لم يدرس جيدا التاريخ العسكري الفعلي للشيعة وعلاقته بفتوى مراجع التقليد ؛كفتوى الجهاد في ثورة العشرين ؛وفتوى الجهاد المقدس للأمام الخميني ضد البعثيين وحربهم المفروضة على الجمهورية الاسلامية ؛ وكذلك فتوى الامام محسن الحكيم ضد الشيوعية ؛ وتحريم حرب الاكراد ؛ الخلل واضح انهم لم يشخصوا جيدا عدوهم المفترض ؛ فبرز لهم اناس لا يعرفون الموت الاصديقا حميما في الجنة ؛ ولا يعرفون العدو الا عدوا يجب الثأر منه ومن افعاله بحق اهلهم وناسهم.
فبرزت الفتوى ملامح التأخي الوطني بين كل القوميات والاديان والمذهب ؛ فاصبح بها العراق واحدا موحدا من اقصاه الى اقصاه ؛ فانتصر العراق بكل من فيه ؛ انتصارا اذهل الاعداء قبل الاصدقاء ؛ واذهل العالم اجمع ؛وداعش ايضا ؛ والذي عرف حينها ان الفتوى عندما تطلق من اهل الاسلام الحقيقين وهم المراجع العظام ؛ يكون لها وقعا عالميا ؛ بعكس من تكون فتواه انية ؛ محدودة المصالح والوقت والزمان فزال شعارهم ((لا حكم الا لله ))....باقية وتتمدد بشعار خطه الشهداء بدمائهم وفتوى مرجعهم .......فانية الى زوال وتختفي ان شاء الله الى الابد دولة خرافة لم تعش طويلا ...بل قذفت بها الفتوى الى مزابل ..ابن تيمية ....وحواضن عبد الوهاب القذرة ......انتهى

علي هادي الركابي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/07/15



كتابة تعليق لموضوع : فانية ..وتختفي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد كاظم الصحفي ، على العتبة الحسينية تتبنى توثيق "زيارة الأربعين" وتعلن فتح باب التسجيل في جامعة وارث : تحرير الخبر جدا ممتاز

 
علّق علي علي ، على صح النوم يالجامعة العربية - للكاتب سامي جواد كاظم : تتألق كعادتك في الوصف والتوصيف، سلمت أناملك

 
علّق مكية حسين محمد ، على الهيئة العليا للحج تنشر اسماء المشمولين بالقرعة التكميلية لـ 2018 : عفوا اريد اعرف اسمائنه موجودة بالقرعة

 
علّق وسام سعداوي زنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نتشرف بكل زنكي مع تحياتي لكم وسام ال زنكي السعدية

 
علّق محمد صنكور الزنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حياكم الله ال زنكي ديالى وحيا الله الشيخ عصام الزنكي في مدينة البرتقال الزنكية

 
علّق صايغن الزنكي كركوك ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اخوكم صايغن من عائلة الزنكي في كركوك حي المصلى نتمنى التواصل مع كل زنكي في العراق

 
علّق محمد مندلاوي ال زنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ال زنكي مندلي غير متواصلين مع عمامهم حاليا نتمنى من الشيخ ال زنكي شيخ عصام هو ابن عمنة ونريد الانظمام مع عمامنا ال زنكي في جميع انحاء ديالى محمد المدلاوي مندلي

 
علّق خالد القيسي ، على أنا وشارع المتنبي - للكاتب خالد القيسي : أصبت كبد الحقيقة أستاذ حميد الموسوي فيما يخص نخبة من بعض الكتاب والمثقفين الذي لا أرى ولاء وهم في عيونهم عما يحدث في البلاد ..فمسؤولية المثقف المساهمة في انشاء مجتمع سليم في البلد بعد التغيير والسعي الى الدفاع عنه بالقلم والكلمة الصادقة ..وتوفرت حرية التعبير في الرأي لبناء بلد مستقر والوقوف معه ..لا ما يتفق مع رغبات البعض في النقد الذي يصدع ولا يبني . شكرا لمرورك الطيب باضافة أغنت الموضوع بما يجب ..وفد تغيب عن المرء أشياء رغم أن المادة اعتمدت السخرية والنقد فيما أرامت .

 
علّق ضد الحركات المنحرفة ، على ما الغاية التي خرج من اجلها الحسين ؟ - للكاتب حسن حمزه العبيدي : قبل ان تعلموا الناس على الاخلاق النبيلة علموا صرخيوس على أن يضبط لسانه حينما يقرأ ترهاته التي تصفقون لها فـ ( مرجع السب والشتم ) وانتم ستبقون شوكة في خاصرة التشيع مثيري القلاقل والفتن  . ولاتظن انك تستطيع بهذه المقالة ان تمرر مقالات اخرى فانتم مكشوفين حتى وان تخفيتم خلف اسماء ( استاذ أو دكتور او حتى خلف اسماء البنات في الفيس ايها المخنثون  ) .  فقضيتكم لاتتعدى ان نقرا لكم سطرين لنعرف نواياكم الخبيثة .  لم تجب على سؤالي أين ذهبت مباهلاتكم انتم ومدعي المهدوية !! سؤال اخر لصرخيوس لم يفدك تمجيدك بداعش وقولك انهم يتمتعون بالذكاء ولم يفدك حينما قلت على الفتوى انها طائفية انتصر الحشد بفتوى المرجعية اما انتم فالى مزبلة التاريخ فاين هربت هذه المرة ؟؟؟ فهل ستبقى في جحرك الجديد ام ستخرج بفتنة جديدة ابطالها ال سعود بعد ان قطعوا عنك المدد فبدأت بالتشنيع عليهم !!!  . 

 
علّق سلمان لطيف ال زنكي ديالى ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ال زنكي ديالى الان وقت ان نلتم مع كل عمامنا ال زنكي والف تحية لشيخ ال زنكي الشيخ عصام الزنكي في ديالى الخير اخوكم سلمان الحاج لطيف ال زنكي ديالى السعدية الشهيد حمدي

 
علّق شيروان خانقيني زنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الله على ال زنكي في ديالى خانقين صايرين زنكنة اكراد لان لايوجد شيخ الزنكي في ديالى نتمنى من الشيوخ في ديالى ان يلتم الشمل

 
علّق حميد الموسوي ، على أنا وشارع المتنبي - للكاتب خالد القيسي : مع كل اجواء الحرية التي وفرتها عملية التغيير الا ان رواد شارع المتنبي ظلوا بعيدين عما يحدث في العراق دون تسجيل مواقف وطنية وكأنهم لا زالوا تحت وطأة الخوف والرعب التي زرعتها اجهزة القمع الصدامية . حتى تواجد كل هذه الجموع لا يشكل موقفا بل عبارة عن لقاءات باردة بين المثقفين وقضاءا للوقت . حتى باعة الكتب يشكون من ضعف المشتريات وكساد سوق الكتب.

 
علّق حسن حمزة العبيدي ، على ما الغاية التي خرج من اجلها الحسين ؟ - للكاتب حسن حمزه العبيدي : عن اهل بيت النبوة ( عليهم السلام ) : كونوا زيناً لنا و لا تكونوا شيناً علينا . فالسب و الشتم و التعدي على ارآء الاخرين ليس من منهج الاسلام و نبينا الكريم و أهل بيته الطيبين ( صلوات الله تعالى عليه و عليهم اجمعين ) فالاختلاف في وجهات النظر لا يجيز التعدي على كتابات الاخرين . و كنت اتمنى من القائمين على الموقع مراجعة التعليقات و اتخاذ موقف يبعث على الاعتدال و النظرة الموضوعية لكل التعليقات خاصة المنتهكة لشروط التعليق . و شكراً لكاتب التعليق ضد الحركات المنحرفة على طيب اخلاقه النبيلة

 
علّق ضد الحركات المنحرفة ، على ما الغاية التي خرج من اجلها الحسين ؟ - للكاتب حسن حمزه العبيدي : انت وصرخيك اساس بلاء الامة سؤال مقدما ... اين ذهبت مباهلاتكم انتم واليماني العجيب انك تخالف صريخوس حينما اعترف ببسالة وقوة وذكاء جنود داعش ونصح الحكومة وقوات التحالف بالتحاور معهم .

 
علّق احمد كفراوي الزنكي ديالى كفري ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حياكم الله واجمل تجمع ال زنكي ديالى والشيخ عصام زنكي خيمة ال زنكي ديالى .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حسن الشويلي
صفحة الكاتب :
  حسن الشويلي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

إحصاءات :


 • الأقسام : 25 - التصفحات : 87661885

 • التاريخ : 18/11/2017 - 12:02

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net