صفحة الكاتب : كاظم الحسيني الذبحاوي

الأحداث في وسط وجنوب العراق في العام 1991(الانتفاضة الشعبية الشعبانية) مـَنِ الذي قطف الثمار؟؟
كاظم الحسيني الذبحاوي

  بعد قرائتي للمقال الذي كتبه السيد جواد أبو رغيف ونشره موقع رابطة الكتاب العراقيين وموقع كتابات في الميزان  تحت عنوان (ملحمة أبطالها عراقيون الانتفاضة الشعبانية 1991) فإنه راق لي البيان السردي الذي دبجته أنامل السيد أبو رغيف، فتولدت عندي الرغبة أن أكتب بهذا الموضوع شيئاً يسيراً .
دارنا على مقربة من بيت السيد الخوئي . و نتيجة لما وقع في النجف باعتبارها إحدى المدن المنتفضة من اختفاء لمعالم السلطة البعثية ،وظهور معالم أخرى جديدة لم يألفها الناس .. ساد شعور عند الجميع أن النظام البعثي قد ولّى دون رجعة . والتحليلات التي سمعناها خلافاً لذلك إنما هي تحليلات انتشرت بعد فشل الانتفاضة لا في أثناء ذروتها وسيطرة الأشخاص المنقبين(الملثمين) على مقاليد الأمور في المدينة والمدن المجاورة ، ففي هذه الأثناء تتجه التحليلات باتجاه عدم عودة النظام إلى الحياة مرة أخرى، ولا سيما أنّ الناس في الوسط والجنوب ـ على ما أظن ـ اتخذت من النداء الذي وجهه رئيس الولايات المتحدة الأمريكية جورج بوش الأول مثابة لقرب انتصارهم على هذا النظام الفاسد الذي أرهق البلاد بحروب كان القصد منها إدامة فترة حكمه . على هذا فإنّ ما يذكره البعض من الأخوة من أنهم كانوا يتنبئون بفشل الانتفاضة ؛ إنما هو محض مبالغة منهم، ولا يصمد أمام التحليل الذي يقدمه المنصفون ؛ وإلاّ لمَ لمْ يعلن أحدهم أنّ الانتفاضة فاشلة وسيتمكن النظام من إجهاضها ،حتى تنصرف الناس إلى عدم التصديق بسقوط النظام ؟
نعود إلى صلب الموضوع . الشيعة في العراق ليس لديهم مشروع سياسي منذ ما بعد ثورة زيد عليه السلام ، مشروعهم السياسي قائم على التصديق بالحرب الإعلامية المضادة ،وقراءة التراث بطريقة تدفعهم نحو الموت ..
كنا في زمن النظام البعثي نعتبر أنفسنا منتصرين إذا اجتمعنا في قبو تحت الأرض نمارس عملية قراءة المراثي واللطم على الصدور بعيداً عن أعين الرقيب الأمني أو الحزبي ،فإلى هنا تنتهي طموحاتنا ، هذا هو مشروعنا السياسي !
في ذروة الانتفاضة دخلتُ الصحن الحيدري فإذا بمواكب العزاء والتطبير تستعد للخروج إلى الشوارع .. جاءت امرأة ذكرت أنّ لديها عائلة ليس عندهم طعام يأكلونه ، فأرشدها سماحة الشيخ بضرورة الذهاب إلى مسجد صافي صفا لتغترف منهم الرز والعدس المطبوخين في قدور كبيرة هناك .. لافتات عريضة يزف كاتبوها بشارة سقوط النظام العفلقي وترحيبٌ واضح بانبثاق (الجمهورية الإسلامية العراقية) ، ثم عبارات الموت لصدام والموت للبعث ،وتوزيع السلاح على نقاط السيطرات (الربايا) المنبثة في الأحياء السكنية ،ولفيف من طلبة العلوم الدينية يحملون البنادق وقاذفات الصواريخ ويصطحبون معهم مريديهم من الكهول والشباب والنسوة المنقبات في مجاميع عزائية تثير التساؤلات . سألتُ أحد الأصدقاء المقربين عن حال مسجد الكوفة ،فأجابني بكلمة مختصرة : إذا أردت أن يتبعك الناس ما عليك إلاّ أن تتلفع بعمامة سوداء أو بيضاء وتدخل المسجد ، يتبعك الآلاف دون أن يسألك أحدٌ منهم مَن أنت !
قضى صديق لي زهرة شبابه في زنزانات الحاكمية الحمراء بتهمة نطقه بجملة : (السيد الخميني) ،والحرب مستعرة نيرانها بين البلدين ،وشاب صغير يقضي شطراً من عمره في زنزانات الأمن العامة لأنه قصّ على زملائه أنه رأى نفسه في المنام كأنه في مشهد الإمام الرضا يقبل يد السيد الخميني !
هذه هي أبرز ملامح المشروع السياسي الشيعي العراقي !!
 لسان الحال في زمن صدام بطوله ومعاناته وقسوته ونفاياته هو : الشعب يريد إسقاط النظام، كما في مصر وفي البحرين وفي اليمن ، أما ما بعد إسقاط النظام فليس من شأننا !!
ولذا نجد أن ثمرة الانتفاضة الشعبانية ثمرتان ، الثمرة الحقيقية : قطفها صدام نفسه من يد الإدارة الأمريكية والسعودية .والثمرة الأخرى قطفها الشعب العراقي في الوسط وفي الجنوب ،وكانت هذه الثمرة متنوعة بين البطش والفتك والمقابر الجماعية والسجون الرهيبة والغرامات الثقيلة والفقر والجوع والتخلف والخوف والنفايات والحصار والأمراض النفسية والجسدية وتحطيم ما كان موجوداً من البنى التحتية والخراب والدمار والتنكيل والإهانات والرقص في ملعب الشعب وتعطيل المساجد بشكل تام ،وتهديم المشاهد المشرفة واقتطاع المساحات من كربلاء ، وقصف مدينة النجف بثمانية وستين صاروخاً ميدانياً على ما ذكره شهود العيان ، وما ذكرته بعض التقارير، وآخرها الاتهام بالارتباط بإيران .
الحديث عن الانتفاضة الشعبانية حديثاً يبعث على الأسى واللوعة و... الندم !
قد يقول القائل : العراقيون قطفوا الثمرة حينما سقط صدام ونظام صدام ،وحينها أقول صامتاً :ـ
تذكر التواريخ أنه بعد انتهاء معركة الطف جيء بالماء لتشرب الأطفال ،فامتنع الأطفال عن شرب الماء لأنهم بلغوا حداً لم يستسيغوا معه الماء مهما كانت عذوبته ،ولم يضُر بهم العطش في ذلك الصيف العراقي اللاهب !
 

  

كاظم الحسيني الذبحاوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/03/12



كتابة تعليق لموضوع : الأحداث في وسط وجنوب العراق في العام 1991(الانتفاضة الشعبية الشعبانية) مـَنِ الذي قطف الثمار؟؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 11)


• (1) - كتب : د. عزيز الخزرجي ، في 2012/04/03 .

الأخ و الصديق الاستاذ الذبحاوي المحترم:ـ
أساس كل الفتن و المصائب و المحن في العراق و الأمة العربية هو قلة الوعي و ضعف أو عدم الأرتباط بآلولاية عن طريق ألخط الصحيح!

هذا هو بيت القصيد و السلام

• (2) - كتب : كاظم السيد مهدي الحسيني الذبحاوي ، في 2012/03/23 .

أتقدم بالشكر والامتنان لجميع الأساتذة الذين أدلوا بآرائهم حول هذا المقال . آمل أن تتعانق الأفكار المتنوعة وتتلاقح الفـِكَــر ،وصولاً إلى الأفضل والأقوم . أشكر الأساتذة : سهل الحمداني والشيخ عبد الحافظ البغدادي من البصرة والأساذ كاظم فنجان الحمامي من البصرة أيضاً ،كما أشكر إدارة موقع (كتابات في الميزان) على متابعتها هذه الإغناءات المفيدة لجميع الكتاب والمشتركين .

• (3) - كتب : كاظم فنجان ، في 2012/03/23 .

شكرا لك يا سيدي الكريم على هذا التحليل المنطقي لمسلسل الاحداث المؤلمة التي مرت بنا
نحن يا سيدي في أمس الحاجة الآن لكتابة هذه المأساة بتمعن حتى نستفيد من الدروس المستنبطة ولا نلدغ من الجحر نفسه للمرة العشرين بعد المئة
لو نظرنا الى الاحداث التي مر بها الجنوب لوجدناها عبارة عن متوالية سياسية تكررت عشرات المرات
وكنا نحن الضحية في كل مرة
لا أذكر إننا حققنا ما نصبو إليه من الأمن والأمان وراحة البال
دمت يا سيدي بألف ألف خير
وتقبل خالص مودتي

أخوك

كاظم فنجان

• (4) - كتب : كاظم فنجان ، في 2012/03/23 .

شكرا لك يا سيدي الكريم على هذا التحليل المنطقي لمسلسل الاحداث المؤلمة التي مرت بنا
نحن يا سيدي في أمس الحاجة الآن لكتابة هذه المأساة بتمعن حتى نستفيد من الدروس المستنبطة ولا نلدغ من الجحر نفسه للمرة العشرين بعد المئة
لو نظرنا الى الاحداث التي مر بها الجنوب لوجدناها عبارة عن متوالية سياسية تكررت عشرات المرات
وكنا نحن الضحية في كل مرة
لا أذكر إننا حققنا ما نصبو إليه من الأمن والأمان وراحة البال
دمت يا سيدي بألف ألف خير
وتقبل خالص مودتي

أخوك

كاظم فنجان

• (5) - كتب : كاظم السيد مهدي الحسيني الذبحاوي ، في 2012/03/23 .

هنالك طريقان لا ثالث لهما ، الكسب من الخارج ، والحفاظ على عدم تشتت الداخل . وفي الحقيقة لا يوجد طريق أمثل من بينهما، فالمفاضلة تعطيها الظروف الذاتية والموضوعية. نحن اليوم يجب أن نحصّن الداخل من أن ينهار .
جاء في التفسير الذي قال عنه العلماء أنه تفسيرٌ منسوبٌ للإمام الحسن العسكري عليه السلام ، في معرض تفسير معنى(اليتيم)عند قوله تعالى:( وَإِذْ أَخَذْنَا مِيثَاقَ بَنِي إِسْرَائِيلَ لاَ تَعْبُدُونَ إِلاَّ اللّهَ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً وَذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَقُولُواْ لِلنَّاسِ حُسْناً وَأَقِيمُواْ الصَّلاَةَ وَآتُواْ الزَّكَاةَ ثُمَّ تَوَلَّيْتُمْ إِلاَّ قَلِيلاً مِّنكُمْ وَأَنتُم مِّعْرِضُونَ) [البقرة : 83] ، أنه قال :(واليتامى) أي : وأن يحسنوا إلى اليتامى الذين فقدوا آبائهم الكافلين لهم أمورهم ، السايقين إليهم غذائهم وقوتهم ، المصلحين لهم معاشهم. وقال عليه السلام :وأشدّ من يتم هذا اليتيم ، يتيمٌ ينقطع عن إمامه لا يقدر على الوصول إليه ،ولا يدري كيف حكمه فيما يبتلي به من شرايع دينه ، ألا فمن كان من شيعتنا عالماً بعلومنا ،وهذا الجاهل بشريعتنا المنقطع عن مشاهدتنا يتيم في حجره ، ألا فيمن[ أتصور: فَمَن] هداه وأرشده وعلـّمه شريعتنا كان معنا في الرفيق الأعلى .


• (6) - كتب : كاظم السيد مهدي الحسيني الذبحاوي ، في 2012/03/23 .

السلام عليكم أخي عبد الحافظ .دع عنك الوهابية حتى لو كانوا على غير شاكلتهم ،فإنّ الجدال لا يجدي ،واتجه صوب أهلك في العراق لصيانتهم من الانهيار الفكري ،فالتخيير يقع بين اثنين ،بين الحفاظ على الداخل ،وبين الكسب من الخارج .أظن الثانية غير ذات جدوى . الشيعة قاطعوا السياسة لقرن من الزمان ،وبوسع الخصوم أن يعلنوا تشيعهم كذباً للدخول في السياسة من الداخل لمتزيقهم .القرآن يقول :يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وكونوا مع الصادقين .جاء ذلك لصيانتهم من الكون مع الكاذبين .وفي حديث الإمام الكاظم روحي فداه لهشام بن الحكم ،عبرة لمن اعتبر : يا هشام : لو كان في يدك جوزة وقال الناس لؤلؤة ما كان ينفعك وأنت تعلم أنها جوزة .ولو كان في يدك لؤلؤة ،وقال الناس : أنها جوزة ما ضرَّك وأنت تعلم أنها لؤلؤة . يا هشام :لا تمنحوا الجُهّال الحكمة فتظلموها ،ولا تمنعوها أهلها فتظلموهم . تقبل تحيتي

• (7) - كتب : الشيخ عبد الحافظ البغدادي - البصرة ، في 2012/03/23 .

السيد الحسيني الذبحاوي ... اتمنى من كل قلبي ان اوفق للقاءك , وسالبي طلبك قي اقرب فرصة , ولكني اقول بصراحة انني كتبت لعدة مواقع وهابية اراء باسماء وهمية حينها تم ضرب جهازي وعطل فيه ارسال وفتح اي بريد ... يمكن ان اكتب اليك واستمتع بكتاباتك الرائعة , لاننا بصراحة بحاجة لاقلام جريئة شريفة وانت منهم ....

• (8) - كتب : كاظم السيد مهدي الحسيني الذبحاوي ، في 2012/03/22 .

سماحة وجناب الأخ الشيخ عبد الباسط البغدادي، دام احترامه.
السلام عليكم ورحمة الله .
لقد سرّني تعليقك . وأقف معك على عبارتك التي قلتَ فيها (الذي اريد قوله يا سيدنا الكريم اننا تقوقعنا في مواقفنا وتحولنا بفعل الضروف الى ادوات لا تعي ما تقول وما تريد, خلاصة كلامي اننا طائفة بلا قيادة) . ولي فيها وقفاتٌ ووقفات ،كان آخرها قبل يومين أو ثلاثة . أرجو الاتصال بي على بريدي الأليكتروني [email protected]
برسالة تبعثها لاستكمال الحديث .وتقبّل مني خالص الثناء والمودة .
أخوكم : كاظم
في22/3/2012




• (9) - كتب : الشيخ عبد الحافظ البغدادي - البصرة ، في 2012/03/22 .

السيد كاظم الذبحاوي المحترم .. شكرا لك على هذه الاراء الناضجة الشجاعة التي سطرتها في مقالك التحليلي .. واتفق معك في كل اراءك عدا المثل الاخير الذي سقته في عدم استساغة الحالة وعدم الحاجة للحرية والحكم بعد قرون من الظلم عبر عنها بهاء الاعرجي يوما من {زمن ابي بكر الى احمد حسن البكر} ويومها زعل اخواننا السنة من كلامه... الذي اريد قوله يا سيدنا الكريم اننا تقوقعنا في مواقفنا وتحولنا بفعل الضروف الى ادوات لا تعي ما تقول وما تريد, خلاصة كلامي اننا طائفة بلا قيادة , لاننا لا نمتلك رجال وليس فينا رجل قائد بحقيقة الرجال ( علما ان هناك فرق بين الرجل وبين الذكر , الثانية امر من الله يخلق الذكر والانثى , غير اني ابحث في محيطي كله عن رجل بمواصفات قول الامام امير المؤمنين{ع} : الرجل موقف ... ودليلي على هذا ان الاخوة الاكراد ما وصلوا الى هذا المستوى من الحرية والتقدم العمراني والسياسي بفضل الذكور ... انما بفضل الرجال ... فهل لديك قائدا يا سينا الكريم بمستوى ملا مصطفى البارازاني يحب شعبه وعادلا مع الجميع... هل لديك قائدا مثل السيد الخميني رحمه الله الذي اوصل ايران الى مستوى الدول العظمى ... وانا شاهد على شعبهم كانوا يزحفون الى الفاو ايام قطف ثمار التمر ليشتفغلوا عندنا مقابل ملآ بطونهم ..... قبل وصول صدام حسين وحزبه للسلطة طبعا...

• (10) - كتب : كاظم السيد مهدي الحسيني الذبحاوي ، في 2012/03/13 .

الأخ سه الحمداني . أشكرك على التعليق ، منوهاً أن الانتفاضة التي نتحدث عنها قد تمثل انتكاسة وذلك لغياب المشروع السياسي الشيعي العراقي ، ما جدوى أن تخرج الجماهير المغلوبة على أمرها نتيجة قسوة الحاكمين ،وهي لا تعلم ماذا تريد غير المطالب الحياتية البسيطة ؟ صدام حاول أن يقود الشيعة بنفسه لشعوره بهذه المفارقة عندهم من خلال محاولته لصنع قادة لهم من عنده ،لكن الشيعة لم يلتفتوا إلى هذه اللعبة الخطرة ؛ إلاّ القليل منهم ،ولهذا فإنني أظن أنّ الانتفاضة لم تخلوا من أصابع مريبة أصحابها ، ففشلت أن تقطف الثمار ، لكن ثمن الفشل كان باهضاً دفعته الجماهير الشعبية التي مازالت لا تعرف ماذا تريد بسبب التشويش الذي يمارسه قادة المجتمع في الوسط وفي الجنوب (رؤساء العشائر) رعاية لمصالحهم العملاقة على حساب دموع الملايين وآلامهم . رؤساء العشائر في أسفل درك من النار قاتلهم الله أنى يؤفكون ، هؤلاء المنافقون الذين ساندوا عبيد الله بن زياد لإفشال مبعوث الفاتح العظيم عليه السلام من قبل ، هم أنفسهم رقصوا لصدام في ملعب الشعب للحصول على مزيد من الإهانات والتنكيل لهذه الجماهير المغيبة أذهانها عن الحقائق الجوهرية ، فلو تركزت مطالب الجماهير على إسقاط تأثير هؤلاء الخونة ، لكان أولى من المطالبة بإسقاط صدام نفسه !

• (11) - كتب : سهل الحمداني ، في 2012/03/12 .

السلام عليكم
عنوان كبير ,وما اقساه وما لوعته ، ومن قطف ثماره
قطفنا ثماره وهي الحريه فقط
وقطف ثمار ارزاقه بعد زوال عتاة الحكم الطائفي هم 1- الاكراد 2- المفسدين
أما رجال الانتفاضة لم يحصلوا غير المفخخات والقتل والغدر / ,انا أتألم كم دفع الشيعة من الشهداء والحرمان منذ سقوط الدولة العثمانية ولغاية سقوط الظلم والغلاة /
,انا أتألم من قادة الشيعة لم يتحدوا على صروف القادمات من الغدر والتأمر /
تحياتي




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق فؤاد عباس ، على تمرُ ذكراك الخامسة... والسيد السيستاني يغبطك ويهنئك بالشهادة ؟ : السلام عليكم.. قد يعلم أو لايعلم كاتب المقال أن الشهيد السعيد الشيخ علي المالكي لم يتم إعتباره شهيداً إلى الآن كما وأن قيادة فرقة العباس ع القتالية تنصلت عن مسؤوليتها في متابعة إستحقاقات هذا الشهيد وعائلته .

 
علّق عباس الصافي ، على اصدقاء القدس وأشقائهم - للكاتب احمد ناهي البديري : شعوركم العالي اساس تفوق قلمكم استاذ

 
علّق الحیاة الفکریة فی الحلة خلال القرن التاسع الهجری یوسف الشمری ، على صدر عن دار التراث : الحياة الفكرية في الحلة خلال القرن 9هـ - للكاتب مؤسسة دار التراث : سلام علیکم نبارک لکم عید سعید الفطر کتاب الحیاة الفکری فی اللاحة خلال القرن التاسع الهجری یوسف الشمری كنت بحاجة إليه ، لكن لا يمكنني الوصول إليه هل يمكن أن تعطيني ملف PDF

 
علّق أحمد البيضاني ، على الخلاف حول موضع قبر الامام علي عليه السلام نظرة في المصادر والأدلة - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الحبيب إن الادلة التي التي استندت إليها لا تخلوا من الاشكال ، وهذا ما ذكره جل علمائنا بيد أنك أعتمدت على كتاب كامل الزيارات لابن قولية القمي ، فلو راجعت قليلاً أراء العلماء في هذا الامر ستتبين لك جلية هذا الامر ، ثم من أين لك بالتواتر ، فهل يعقل ان تنسب ذلك إلى بعض الروايات الواردة في كتاب كامل الزيارات وتصفها بالتواتر ؟ ومن عجيب القول لم تبين حسب كلامك نوع التواتر الذي جئت به ، فالتواتر له شروط وهذه الشروط لا تنطبق على بعض رواياتك عزيزي شيخ ليث. فأستعراضك للادلة وتقسيم الروايات إلى روايات واردة عن أهل بيت العصمة (ع) ، واخرى جاءت من طريق المخالفين أستحلفك بالله فهل محمد بن سائب الكلبي من اهل السنة والجماعة ، فقد كان من اصحاب الامام الصادق فأين عقلك من نسبة هذا الكلام لابن السائب الكلبي وهو أول من ألف من الامامية في أحاديث الاحكام أتق الله . فأغلب ما ذكرته أوهن من بيت العنكبوت ، ثم لماذ لم تشير إلى الشخص الذي قال بمخالفة قبر الامير (ع) في وقتنا الحالي ، اتمنى أن تراجع نفسك قبل أن تصبح أضحوكة أمام الناس .

 
علّق سرى أحمد ، على لماذا القدسُ أقرب لنا الآن أكثر من أيِّ وقتٍ مضى؟! - للكاتب فاطمة نذير علي : تحليل راقي جداً ، عاشت الايادي 🤍 كل هذه الاحداث هي اشارة على قرب النصر بإذن الله ، "إنهم يرونه بعيداً ونراه قريباً"

 
علّق طارق داود سلمان ، على مديرية شهداء الرصافة تزود منتسبي وزارة الداخلية من ذوي الشهداء بكتب النقل - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : الاخوة الاعزاء فى دائرة شهداء الرصافة المحترمين تحية وتقدير واحترام انى ابن الشهيد العميد الركن المتقاعد داود سلمان عباس من شهداء انقلاب 8 شباط الاسود1963 بلرقم الاستشهادى 865/3 بمديرية شهداء الرصافة اكملت معاملتى من مؤسسة الشهداء العراقية بلرقم031453011601 بتاريخ 15/4/2012 وتم تسكين المعاملة فى هيئة التقاعد الوطنية لتغير قانون مؤسسة الشهداء ليشمل شهداء انقلاب 8 شباط الاسود1963 وتم ذلك من مجلس النواب وصادق رئيس الجمهورية بلمرسوم 2 فى 2 شباط2016 ولكونى مهاجر فى كندا – تورنتو خارج العراق لم اتمكن من اجراء المعاملة التقاعدية استطعت لاحقا بتكملتها بواسطة وكيلة حنان حسين محمد ورقم معاملتى التقاعدية 1102911045 بتاريخ 16/9/2020 ومن ضمن امتيازات قانون مؤسسة الشهداء منح قطعة ارض اوشقة او تعويض مادى 82 مليون دينار عراقى علما انى احد الورثة وان امكن ان تعلمونا ماذا وكيف استطيع ان احصل على حقوقى بلارض او الشقة او التعويض المادى وفقكم اللة لخدمة الشهداء وعوائلهم ولكم اجران بلدنيا والاخرة مع كل التقدير والاحترام المهندس الاستشارى طارق داود سلمان البريد الالكترونى [email protected] 44 Peacham Crest -Toronto-ON M3M1S3 Tarik D.Salman المهندس الاستشارى طارق داود سلمان الاستاذ الفاضل يرجى منك ايضا مراسلة وزارة الداخلية والدوائر المعنية بالامر اضافة الى هذا التعليق  ادارة الموقع 

 
علّق Saya ، على هذا هو علي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اللهم صل على محمد وال محمد أحسنت اختي بارك الله فيك وزادك علما ونورا.... انا اقرأ هذه المقالة في أيام عظيمة هي ليال القدر وذكرى استشهاد أمير المؤمنين علي عليه السلام وجسمي يقشعر لهذه المعلومات كلما قرأت أكثر عنه أشعر أني لا أعرف عن هذا المخلوق شيئا كل ما اقرأ عنه يفاجأني أكثر سبحان الله والحمد لله الذي رزقنا ولايته ومحبته بمحبته ننجو من النار نفس رسول الله صلى الله عليه وآله لا عجب أن في دين الإسلام محبته واجبة وفرض وهي إيمان وبغضه نفاق وكفر

 
علّق Saya ، على أسرار يتسترون عليها. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : أحسنت اختي بارك الله فيك وزادك علما ونورا بالمناسبة اختي الكريمة نحن مأمورون بأن نصلي على محمد وال محمد فقد جاء عن النبي صلى الله عليه وآله لا تصلوا علي الصلاة البتراء قالوا وكيف نصلي عليك قال قولوا اللهم صل على محمد وال محمد اما بالنسبة للتلاعب فأنا شخصياً من المؤمنين بأن حتى قرأننا الكريم قد تعرض لبعض التلاعب ولكن كما وردنا عن ائمتنا يجب أن نلتزم بقرأننا هذا حتى يظهر المهدي المنتظر عجل الله فرجه الشريف

 
علّق Saya ، على رؤيا دانيال حول المهدي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : أحسنت اختي بارك الله فيك وزادك علما ونورا.... نحن الشيعة عندنا في بعض تفاسير القرآن الكريم ان كلمة "الإنسان" يقصد بها علي عليه السلام وليس دائما حسب الآية الكريمة وهنالك سورة الإنسان ونزلت هذه السورة على أهل البيت عليهم السلام في قصة طويلة... ومعروف عندنا أن المهدي المنتظر عجل الله فرجه الشريف يرجع نسبه إلى ولد فاطمة وعلي عليهما السلام

 
علّق A H AL-HUSSAINI ، على هادي الكربلائي شيخ الخطباء .. - للكاتب حسين فرحان : لم أنسه إذ قام في محرابه ... وسواه في طيف الكرى يتمتع .. قصيدة الشيخ قاسم محيي الدين رحمة الله عليه .

 
علّق muhammed ، على أسرار يتسترون عليها. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : جهد تؤجرين عليه ربي يوفقك

 
علّق ابومطر ، على عذرا يا فيكتور هيجوا فأنك مخطأ تماماً - للكاتب حسين العسكري : والله لو هيجو شايفك ومتحاور وياك، كان لادخل الاسلام ولاتقرب للاسلام الحمدلله انك مطمور ولكن العتب على الانترنت اللي خلة اشكالكم تشخبطون. ملاحظة: لاادافع عن مذهب معين فكل المذاهب وضعت من قبل بشر. احكم عقلي فيما اسمع

 
علّق يوسف البطاط ، على السيدة ام البدور السواطع لمحة من مقاماتها - للكاتب محمد السمناوي : السلام عليكم ورحمة اللّٰه وبركاته أحسنتم جناب الشيخ الفاضل محمد السمناوي بما كتبته أناملكم المباركة لدي استفسار حول المحور الحادي عشر (مقام النفس المُطمئنَّة) وتحديداً في موضوع الإختبار والقصة التي ذكرتموها ،، أين نجد مصدرها ؟؟

 
علّق رعد أبو ياسر ، على عروس المشانق الشهيدة "ميسون غازي الاسدي"  عقد زواج في حفلة إعدام ..!! : لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم حقيقة هذه القصة أبكتني والمفروض مثل هكذا قصص وحقائق وبطولات يجب أن تخلد وتجسد على شكل أفلام ومسلسلات تحكي الواقع المرير والظلم وأجرام البعث والطاغية الهدام لعنة الله عليه حتى يتعرف هذا الجيل والأجيال القادمة على جرائم البعث والصداميين وكي لا ننسى أمثال هؤلاء الأبطال والمجاهدين.

 
علّق منير حجازي ، على الكتاب والتراب ... يؤكدان نظرية دارون   - للكاتب راسم المرواني : في العالم الغربي الذي نشأت فيه ومنه نظرية التطور . بدأت هذه النظرية تتهاوى وبدأوا يسحبونها من التدريس في المدارس لا بل في كل يوم يزداد عدد الذين يُعارضونها . انت تتكلم عن زمن دارون وادواته ، ونحن اليوم في زمن تختلف فيه الادوات عن ذلك الزمن . ومن المعروف غربيا أنه كلما تقدم الزمن وفر للعلماء وسائل بحث جديدة تتهاوى على ضوئها نظريات كانت قائمة. نحن فقط من نُلبسها ثوب جديد ونبحث فيها. دارون بحث في الجانب المادي من نظريته ولكنه قال حائرا : (اني لا أعلم كيف جُهز هذا الإنسان بالعقل والمنطق). أن المتغيرات في هذا الكون لا تزال جارية فلا توجد ثوابت ولا نظريات ثابتة ما دامت تخرج من فكر الإنسان القاصر المليء بالاخطاء. ولهذا اسسوا مختلف العلوم من أجل ملاحقة اخطاء الفكر ، التي سببت للناس المآسي على مرّ التاريخ ، فوضعوا مثلا : (علم الميزان ، معيار العلوم ، علم النظر ، علم الاستدلال ، قانون الفكر ، مفتاح العلوم ) وكُلها تندرج تحت علم المنطق. ان تشارلز دارون ادرك حجم خطر نظريته ولذلك نراه يقول : (ان نظرية التطور قد قتلت الله وأخشى أن تكون نتائجها في مستقبل الجنس البشري أمرا ليس في الحسيان). .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : السيد حسين المولى
صفحة الكاتب :
  السيد حسين المولى


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net