صفحة الكاتب : الشيخ محمود الحلي الخفاجي

الشعائر الحسينية.. دلالات واهداف ونتائج  ح 6 أقسام الشعائر الحسينية:
الشيخ محمود الحلي الخفاجي

 يمكن تقسيم الشعائر الحسينية الى قسمين: 

ـ القسم الأول: الشعائر المسنونة التي اسسها اهل البيت( عليهم السلام ) وجرت سيرتهم الفعلية عليها وان كانت الممارسة لها بشكل جزئء ظاهرا  وحثوا شيعتهم عليها, والتي وردت فيها نصوص صريحة من قبل الأئمة (عليهم السلام) ويمكن إجمالها بما يلي:

1ـ شعيرة البكاء: 
حيث ان هذه الشعيرة اسلوب نفسي يعبر عن الحزن والاسى، وقد وردت احاديث كثيرة عن أهل البيت (عليهم السلام) والتي تكشف أن هناك تفاعلا نفسياً مع المظلومية والمأساة وقد ورد في الروايات عن قيام أهل البيت عليهم السلام بالبكاء بأنفسهم على الإمام الحسين (عليه السلام) وقد وضع الإمام زين العابدين أسس هذه الشعيرة.
حيث يروى أنه عليه السلام مايقدم له من طعام وشراب الا وبكى على أبيه الحسين عليه السلام
وقد ورد عن الإمام الصادق عليه السلام أنه قال إن جدي علي بن الحسين بكى على أبيه أربعين عاماً.
وايضا السلوك الذي كان يمارسه الإمام زين العابدين عليه السلام عند مروره في سوق القصابين ويذكرهم بمصاب أبيه الحسين عليه السلام فإن هذا في حقيقة الأمر هو عزاء لأبيه ولفاجعة الطف
فأن هذه المواقف وغيرها ماصدر عن الأئمة عليهم السلام يكشف عن تخطيط كان يمارسه الإمام زين العابدين عليه السلام لغرض إثارة القضية إعلاميا في الرأي العام واثارتها على مستوى الرأي الخاص أي ان المؤمنين   سيتفاعلون معها في حياتهم٠
وقد ورد عن الإمام الصادق عليه السلام: أنه قال لفضيل:(تجلسون وتتحدثون.؟. قال: نعم جعلت فداك. قال: أن تلك المجالس احبها فأحيوا أمرنا يا فضيل. فرحم الله من أحيا امرنا . يا فضيل من ذكرنا أو ذكرنا عنده فخرج من عينه مثل جناح الذباب غفر الله له ذنوبه ولو كانت أكثر من زبد البحر).
فالبكاء اسلوب يربي في الإنسان رفض الظلم ويجسد حالة الوقوف إلى جانب الحق إضافة إلى انه يرفع درجة الأحساس بالوقوف مع المظلوم وبالتالي يربطه بالقيم والمعاني الأخلاقية.
اذن فأن فلسفة البكاء لها أبعاد تربوية واخلاقية على الفرد نفسه.

٢ـ المأتم الحسيني:
ويقصد به تلك المجالس التي اقيمت على سيد الشهداء(عليه السلام)، وقد بدأت شعيرة المأتم منذ أيام الفاجعة الاولى والتي كانت محطتها الاولى هي بلاد الشام عند دخول السبايا اليها وحضور الإمام زين العابدين(عليه السلام) والسيدة  زينب بنت أمير المؤمنين(عليه السلام)  وبقية النسوة والصغار من اهل بيت العصمة والطهارة (عليهم السلام).
وأن الامام زين العابدين عليه السلام) قد اعتلى المنبر  في داخل الجامع الاموي وبدأ  يبين تلك المأساة والفاجعة الأليمة التي حدثت في كربلاء، ونعى ابيه الإمام الحسين وبكى وابكى الحاضرين في مجلس الطاغية،  وهنا ان الامام (عليه السلام) قد اثار هذه القضية امام الراي العام وبين بعض فصول المأساة والفاجعة وقد ندب ابيه ونعاه، وهذا بعتبر اول مجلس قد اسسه الامام زين العابدين (عليه السلام)٠
وكذلك عند رجوع ركب السبي الى المدينة ، يقول المؤرخون ان ام سلمة قد اقامت مجلسا تندب فيه الحسين (عليه السلام )٠
اذن عقد المأتم والمجلس قد تاسس على يد الامام المعصوم(عليه السلام )، وهذا يعني مشروعية هذا العمل ٠
وللمجلس الحسيني آثار مهمة حيث انه يحافظ على هذه القضية من التحريف والتزيف، وبالتالي فانه سيحفظ معالم نهضة سيد الشهداء - عليه السلام- من الضياع حيث ان حكومة بني امية حاولت طمس الحقائق على ان هؤلاء خوارج وقد خرجوا على السلطة الحاكمة  .
إضافة الى ان إثارة المأساة في ضمائر الناس اتجاه الفاجعة التي مر بها أهل بيت الرسالة في كربلاء وايضاً ان من آثار مآتم سيد الشهداء هو نشر مفاهيم الإسلام الصحيحة من خلال ما يلقى في هذه المآتم .وهذه تشكل قناة ومنظومة للتعريف بمعارف الاسلام ومفاهيمه واحكامه الشرعية من خلال هذه المآتم. 
وقد روى الشيخ الكليني بطريق معتبر عن ميسر عن ابي جعفر الباقر -عليه السلام- انه قال لي: (اتخلون وتتحدثون وتقولون ما شئتم؟ فقلت اي والله انا لنخلو ونتحدث ونقول ما شئنا .فقال "عليه السلام "اما والله لو ودّتُ اني معكم في بعض تلك المواطن ،اما والله اني لأحب ريحكم وارواحكم وانكم على دين الله ودين ملائكته فأعينوا بورع واجتهاد) .
فيفهم من هذه الرواية وغيرها محبوبية اهل البيت عليهم السلام لهذه المجالس التي يعقدها شيعتهم بدرجة الحث عليها ويكون قريباً من الوجوب ،وعليه تكون المآتم والمجالس تاتي في مقدمة هذه الشعائر .وإنّ هذه المجالس تمثل طاقة تحرك الانسان بأتجاه قضية كربلاء واهداف نهضة سيد الشهداء -عليه السلام- ومضامينها وعقيدتها حيث ان من خلال المجالس تتحقق في أنفسنا نسبة من اهداف نهضة سيد الشهداء ومن اهمها هو إحياء القيم الإلهية ومعالم الإسلام في نفوس المؤمنين.

شيخ محمود الحلي الخفاجي / التاسع من محرم الحرام/١٤٤٢هج

  

الشيخ محمود الحلي الخفاجي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2022/08/05



كتابة تعليق لموضوع : الشعائر الحسينية.. دلالات واهداف ونتائج  ح 6 أقسام الشعائر الحسينية:
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب صالح السنوسي واهلا وسهلا بكم اخا عزيزا . بحثت في فيس بوك ووضعت اسمكم في الباحث ولكن ظهر لي كثيرون بهذا الاسم (Salah Senussi ) فلم اعرف ايهم أنت . والحل إما أن تكتب اسئلتكم هنا في حقل التعليقات وانا اجيب عليها ، او اعطيك رابط صفحتي على الفيس فتدخلها صديق وتكتب لي اشارة . او تعطيني علامة لمعرفة صفحتكم على الفيس نوع الصورة مثلا . تحياتي وهذا رابط صفحتي على الفيس https://www.facebook.com/profile.php?id=100081070830864

 
علّق صالح السنوسي ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اولا انى اكن لك كل التقدير والاحترام وارجو من الله قبل ان اموت التقى بك والله علي كل شى قدير .........طرحك للحقائق جعلتنى اتعلق بكل ما تكتبين وانا رجل مسلم ابحث عن الحقيقة دائما وارى فيك يد العون منك وانا اقدر افيدك ارجو ان تساعدينى لانى لدى كثير من الاسئلة على رسالة عيسى المسيح عليه صلةات الله هدا معرفي على الفيس Salah Senussi اما بخصوص قدسية الثوراة وبقية الكتب ان الله لا يرسل رسالات الى عباده ويتركها في مهب الريح للتزوير ثم يحاسبنا عليها يوم البعث مستحيل وغير منطقى لدالك الكتب الاصلية موجودة ولكن مخفيةوالله اعلمنا بدالك في القران

 
علّق عمار كريم ، على في رحاب العمارة التاريخية دراسة هندسيه في العقود والاقبية والقباب الاسلامية - للكاتب قاسم المعمار : السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة ... شكرا جزيلا للمعلومات القيمة المطروحة حول هذا الموضوع الهام جدا .... يرجى ابلاغنا عن مكان بيع هذا الكتاب داخل العراق ... واذا كانت لديكم نسخة PDF يرجى ارسالها لحاجتنا الماسة لهذه الدراسة مع فائق التقدير والامتنان.

 
علّق سلام جالول شمخي جباره ، على فرص عمل في العتبة العباسية المقدسة.. إليكم الشروط وآلية التقديم : الاسم. سلام جالول. شمخي جباره. خريج. ابتدائيه. السكن. محافظه البصرة المواليد. ١٩٨٨. لدي اجازه سوق عمومي. رقم الهاتف. 07705725153

 
علّق الشيخ العلياوي ، على البُعد السياسي (الحركي) لنهضة الإمام الحسين (عليه السلام) - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم بورکتم سماحة الشيخ علي هذا الايجاز، ونأمل ان تشیروا الی البعدین العقائدي والفقهی في خروج سيد الشهداء عليه السلام ولا تترکون القارئ في حيرة يبحث عنهما

 
علّق حسن الزنكي الاسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد الشيخ قاسم الزنكي في كربلاء ويرحب بجميع الزناكيه من السعديه وكركوك الموصل

 
علّق احمد زنكي كركوك مصلى مقابل الحمام ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي في كركوك بدون شيخ

 
علّق ممتاز زنكي كركوكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيره زنكي في كركوك مصلى القديمه تعرف المنطقه اغلبها زنكي اسديون الأصل من محافظه ديالى سابقا سعديه وجلولاء ومندلي رحلو من مرض الطاعون سكنوا كركوك

 
علّق كريم زنكي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف هلا ومرحبا بكل عشيره الزنكي ومشايخها الشيخ الاب عصام الزنكي في السعديه

 
علّق محمد السعداوي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ديالى السعديه ترحب بكل عشيره الزنكي في العراق والشيخ عصام ابو مصطفى الزنكي متواجد في ديالى وبغداد ومرتبط حاليا مع شيخ عبد الامير الاسدي ابو هديل يسكن منطقه الشعب في بغداد

 
علّق خالد السعداوي الاسدي ، على ديوان ال كمونة ارث تاريخي يؤول الى الزوال - للكاتب محمد معاش : أجمل ماكتب عن ال كمونه وشخصياتها

 
علّق ذنون يونس زنكي الاسدي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى الأخ الشيخ ليث زنكنه الاسدي نحن عشيرة الزنكي ليس عشيرة الزنكنه مع جل احتراماتي لكم نحن دم واحد كلنا بني أسد وشيوخ ال زنكي متواجدين في ديالى الشيخ عصام ابو مصطفى والشيخ العام في كربلاء الشيخ حمود الزنكي وان شاء الله الفتره القادمه سوف نتواصل مع عمامنا في السعديه مع الشيخ عصام وجزاك الله خير الجزاء

 
علّق مصطفى الهادي ، على لا قيمة للانسان عند الحكومات العلمانية - للكاتب سامي جواد كاظم : انسانيتهم تكمن في مصالحهم ، واخلاقهم تنعكس في تحالفاتهم ، واما دينهم فهو ورقة خضراء تهيمن على العالم فتسلب قوت الضعفاء من افواههم. ولو طُرح يوما سؤال . من الذي منع العالم كله من اتهام امريكا بارتكاب جرائم حرب في فيتنام ، واليابان ، ويوغسلافيا والعراق وافغانستان حيث قُتل الملايين ، وتشوه او تعوّق او فُقد الملايين أيضا. ناهيك عن التدمير الهائل في البنى التحتية لتلك الدول ، من الذي منع ان تُصنف الاعمال العسكرية لأمريكا وحلفائها في انحاء العالم على انها جرائم حرب؟ لا بل من الذي جعل من هذه الدول المجرمة على انها دول ديمقراطية لا بل رائدة الديمقراطية والمشرفة والمهيمنة والرقيبة على ديمقراطيات العالم. والله لولا يقين الإنسان بوجود محكمة العدل الإلهي سوف تقتصّ يوما تتقلب فيه الأبصار من هؤلاء ، لمات الإنسان كمدا وحزنا وألما وهو يرى هؤلاء الوحوش يتنعمون في الدنيا ويُبعثرون خيراتها ، وغيرهم مسحوق مقتول مسلوب. والأغرب من ذلك ان اعلامهم المسموم جعل ضحاياهم يُمجدون بقاتليهم ويطرون على ناهبيهم. انها ازمة الوعي التي نعاني منها. قال تعالى : (لا يغرنك تقلب الذين كفروا في البلاد متاع قليل ثم مأواهم جهنم وبئس المهاد). انها تعزية للمظلوم ووعيد للظالم.

 
علّق اعلام الشيخ ليث زنكنه الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم يوجه لكم الشيخ ليث زنكنه الاسدي تحياته واشتياق لكم ولد العم عشيره الزنكي الاسديه في ديالى السعديه ويرحب بكم في اي وقت تحتاجونه وماكو فرق بين الزنكي والزنكنه والف هلا بعمامي اعلام الشيخ ليث زنكنه الاسدي بغداد

 
علّق محمد زنكي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الله حيوالشيخ عصام الزنكي ابن عمنه.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : خالدة الخزعلي
صفحة الكاتب :
  خالدة الخزعلي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net