صفحة الكاتب : عالية خليل إبراهيم

اطلاله على مدونات السجناء \"حاكم محمد حسين انموذجا\"
عالية خليل إبراهيم
\"لكن الحكومة ماتت وعاد حاكم محمد حسين الى ذاكرة الاخرين يستعيد نساءه واحلامه وكلماته وكل  ارث العائلة انه الموت ذاته لكنه يشبه سيولة الحياة\"
                                                                                                                                              علي حسن الفواز
ثمة ادب اخر يكتب في فضاء اخر يدونه انسان اخر،يصح ان نطلق عليه\"ادب السجون\"والذي يعنى بالمدونات الادبية والفكرية والتي كتبها مبدعون عايشوا وعانوا تجربة السجن او الاعتقال او كتبت من اناس وثقوا تجربة السجن بالكتابة(الابداعية)، وان كان المفهوم من الممكن ان يعمم ويتسع اذا نظرنا الى السجن بوصفه احساسا بالغربة والقهر والاستلاب وغياب الحرية ،ومن هذا الباب نستطيع ان نسم الادب الذي كتب في العراق بين عامي 1963و2003 فترة حكم البعث الفاشي بانه \"ادب سجون\" وبالامكان دراسة الشفرات النصية والرموز والعلامات اللغوية بانها محمولات سيمولوجية وتاريخية وثقافية فرضها واقع السجن الكبير والذي هو\"العراق\"0
غير ان هذه المقالة تنحومنحى التخصيص \"الادب في السجن\"وتتخذ من كاتب مغمور ما كان له ان يكون مغمورا لوامهله جلاده زمنا ليعيش ويكتب ويعرف الناس بأبداعه الاصيل ذلك هو حاكم محمد حسين القاص العراقي الذي حكم عليه بالاعدام لفراره من الجيش لايام معدوده،فكان فردا من الملايين الذين ماتوا ليعيش القائد وتعيش حروبه المتناسلة، لكن حاكم برهافة حسه وموهبته وحبه للكتابة والحياة ابى ان يكون رقما في عداد الضحايا واسما يمحى ضمن ملايين الاسماء،فكتب من سجنه ادبا يستحق البقاء،ادبا بقدر وثائقيته المعبرة عن حجم المعاناة في السجن واماطته اللثام عن الوجه المرعب للنظام السياسي وممارسته التعسفية الجائرة بقدرما هو ادب ابداعي فيه من الحفر اللغوي والتلوين الاسلوبي والالتفاتات الدلالية المكثفة التي املاها واقع السجن والاعتقال كنسق كتابي متمايز كليا عن ادب الحرية ما يستحق الدراسة والتحليل واضاءته نصيا وسياقيا0
لقد عمدالروائي والقاص حميد المختاروهو الصديق المقرب للراحل الى جمع تراث حاكم محمد حسين الادبي المكتوب خلف القضبان والذي هو عبارة عن الرسائل المكتوبة على اغلفة السجائر \"الطريقة التي تبدو غريبة في عالم تدوين الادب الا انها مألوفة لمن عرف واقع السجون العراقية \" والتي بعثها الراحل لصديقه حميد المختار وثمة رسائل بعثت لامرأة تدعى مريم يذكر المختار انها كانت محبوبة الراحل،بالاضافة الى بعض القصص القصيرة التي اراد يكمل بها مجموعة قصصية كان قد بدأ بكتابتها خارج السجن وكان ينوي ان يعنونها ب\"ترميم\" ،نشرت هذه الرسائل والقصص بالاضافة الى شهادات ادلى بها كتاب ونقاد عن حياة الراحل وموته في كتاب حمل عنوان \"حاكم محمد حسين طائر المسرات والالم\"وقد صدر عن دار الشوؤن الثقافية العامة لهذا العام0 ومن خلال اطلالة مختصرة على عوالم هذه الرسائل والقصص والتعرف الى بعض من تكنيكها السردي واشتغالا تها اللغوية يمكننا ان نتتبع ظلال ادب السجون الذي يحتاج الالمام بكيانه الى دراسات موسعة0
الرسائل:
  في الوقت الذي يتراجع فيه ادب الرسائل الى مواقع خلفية في الادب المكتوب ضمن اجواء الحرية يكتسب هذا الادب اهمية قصوى عندما يكتب في السجن وتأتي هذه الاهمية البالغة من تجربة السجن ذاتها بوصفها تجربة ومحنه من اقسى التجارب والمحن التي يعيشها الانسان في حياته،ليس السجن كالحرية وليس الافق كالقبو وليست الشمس كالظلام وليس الجسد كالكتلة الهامدة وليست الحياة كالموت بالفعل ان تجربة السجن تجربة عالم اخرهو اشبه بالموت ان كانت تجربة الموت فيها قسوة السجن وجبروته والرسائل التي تكتب بالسجن هي رسائل من عالم مختلف عن عالم الحرية،وهنا بأمكاننا ان نقرأ معاناة السجن \"الكتابة على ورق السجائر،شحة الاقلام ورداءتها ،الكتابة تحت المراقبة والخوف،رداءة الاضاءة،الضوضاء واستنشاق الروائح الكريهة ،الحرمان العاطفي \"هذه المعاناةهي علامات  تؤطر النسق الكتابة في السجن، وحاكم يذكر ذلك في جميع رسائله \"بالنسبة للقلم فهو موجود والكتابة به مخالفة لقوانينهم\"ويقول في موضع اخر مدافعا عن حقه في الحياة بالكتابة\"في خضم هذه الظروف استطعت كتابة قصتين هما مصرع الكركدن –وعصير الفئران\"0
الرسائل بوصفها سردا اشبه بادب السيرة الذاتية او اليوميات اونافذة يطل منها السجين على عالم اخر نجدها تتميز ب
1-تضخم عنصر الزمن بشكل كبير وكانه ليل يطبق على فضاء السرد فالزمن المختنق بالمحنة والترقب والحصار يختلف عن الزمن المفتوح،يهيمن الزمن برموزه ودلالالته المتشعبة بحيث لاتخلو عدة عبارات او عدة اسطر من ذكر الزمن كالا تي\"في بداية الشهر الاخير في العام الفائت 1988 بدأت الاوضاع تستتب واستبشرنا خيرا بمقدم العام الجديد وهكذا مضى الشهر بسرعة نحو امال جديدة،ولكن الذي حصل ان الاوامر تغيرت فجأة فنادوا على مئة وخمسين اسما للمواجهة فقط واستجوب مئة ما بعد رؤيتهم لاهلهم وسألوا اسئلة غريبة وهي عن اسم الام ثم عاد الجميع عند المغرب وكان المؤمل ان يذهب قسم اخر في اليوم الثاني ولكن ما حصل هو العكس اذ نا دوا على المئة الذين سئلوا وكان الامر مربكا اذ جيئ باعداد كبيرة من الحرس وفصائل الاستخبارات وعند الفجر تم اختيارهم بسرعة تحت صراخ وعويل بعضهم ووقع الاقدام على بلاط ممرات السجن وظللنا نترقب الحراس بيقظة كما فعلوا وعصبوا عيونهم ومضوا بهم فساد بيننا وجوم غريب مجتمعين على عكس الايام الماضية وتحت هذا الضغط النفسي الهائل عمدت من جانبي مع ثلاثة من نزلاء السجن الى المقامرة فصنعنا من الورق المقوى دومينو ورحنا نلعب\"0
دلالة الزمن في هذا المقتبس تقرأ قرأتين الاولى تخص حالة السجين النفسية ودقة احساسه بالزمن لان الايام واللحظات والثواني قد تقربه من الموت او الحرية وكلما ابتعد السجين عن الحرية ودنا من الموت اكثر اصبح للزمن طعم السم ورؤيا الكراهية واحساس الالم ،والقراءة الثانية تخص فضح الممارسات التعسفية للنظام السياسي الحاكم فهذا النظام يستخدم الزمن بخبث لتحويله الى قوة لتعذيب السجناء فيتحدث السجين هنا انه وقع الاختيار ليوم 1/1 1989 يوم عيد الميلاد لالغاء المواجهات بين السجناء واهاليهم والذين سمحوا لهم بمواجهة اهلهم بيتت النية لاعدامهم  في اليوم التالي ،حيث تم الاستجواب بعد المواجهة ،واعدموا في اليوم التالي واختيار وقت المناداة لتنفيذ الحكم غالبا ما يكون مع ساعات الفجر الاولى ليتحول الفجر من نذير امل وضياء في بدء يوم جديد الى نذير شؤم وقلق وخوف بتنفيذ الاعدام0 
     وبذلك تكون مدونات السجناء ومافيها من دقة في رصد لاساليب التعذيب التي تطال حتى التوقيت وثيقة ادبية دامغة لادانة الانظمة الدكتاتورية لا احسب ان الكتاب الاحرار يجيدونها وان حاولوا ذلك 0 الملاحظة الاخرى فيما يخص الزمن ،هو ان قضايا الاستباق والاسترجاع والتلاعب بهذا العنصر تأتي عفوية وغير مقصودة وهي انثيالات زمنية يفرضها واقع الكتابة خلسة بعيدا عن الانظار والمراقبة ،ولا اشك ان للكاتب حميد المختاردورفي ترتيب وضبط ايقاع الزمن ومن ثم ضبط ايقاع الدلالة في الرسائل بشكل يتطابق مع الحدث ليؤمن للرواية وثائقيتها ودفقها الانفعالي الذي يحدو بالمتلقي الى التعاطف وتبني وجهة نظر السجين 0 
2- الرسائل فيها وصفية مكثفة لعوالم السجن  المنزاحة عن عوالم الخارج ،وهذه الفجوة الشعورية بين العالمين السجن والخارج\"الكاتب والمتلقي\" تعطي للوصف دفقا فنيا عاليا لمزجها بين الواقعية والغرائبية في الوقت ذاته\"وهذه المفارقة بين عالم السجن الذي يبدو غرائبيا لعالم الخارج والعكس صحيح من اهم مايميز مدونات السجون0 ففي احدى الرسائل يقول \"لاجل انقاذي من نفسي عكفت على قراءة القنصل الفخري لكني تعبت ثانية ووجدت من الافضل هو العودة الى الوراء فتذكرت مشروبا كنت اشربه بكثره تصور انه شراب الببسي كولا ولا تخالني اهذي فهو عالم جميل وله ايضا فلسفة خاصة تكمن في اختيار الون والاسم لذا اعتبر القائمين عليه في منتهى الذكاء،ان مهارتي الان تركزت بشكل سليم وسيدعوني هذا للتفكير بحيوات جديدة  فلاعجب ان تناولت احدى قصصي القادمة حكاية رجل يقتحم متجرا لبيع الحلوى ولايأخذ سوى علبة هدية لحبيبته\"0 هنالك رسالتان كتبهما السجين الى محبوبته مريم وهاتان الرسالتان سيل من العواطف الجارفة ومشاعر الحب الملتاعة بالوجد والاشتياق ،والرسالتان تمثلان حالة الجوع العاطفي التي يعيشها السجين وحاجته الملحة للمرأة والحب0
القصص:
  في رسائل حاكم محمد حسين ذكر انه قد كتب قصتين هما عصير الفئران ومصرع الكركدن في السجن ليكمل بها مجموعة شعرية كان يريد ان يطلق عليها عنوان \"ترميم\" 0 وستتركز اطلالتي على هاتين القصتين لان القصص الاخرى التي وردت في الكتاب لم يثبت انها من مدونات السجن0 يبدوالقاص في مجموعته 
 

  

عالية خليل إبراهيم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/01/02



كتابة تعليق لموضوع : اطلاله على مدونات السجناء \"حاكم محمد حسين انموذجا\"
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق لطيف عبد سالم ، على حكايات النصوص الشعرية في كتاب ( من جنى الذائقة ) للكاتب لطيف عبد سالم - للكاتب جمعة عبد الله : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شكري وامتناني إلى الناقد المبدع الأديب الأستاذ جمعة عبد الله على هذه القراءة الجميلة الواعية، وإلى الزملاء الأفاضل إدارة موقع كتابات في الميزان الأغر المسدد بعونه تعالى.. تحياتي واحترامي لطيف عبد سالم

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجع الشيخ الوحيد الخراساني يتصدر مسيرة - للكاتب علي الزين : أحسنت أحسنت أحسنت كثيرا.. اخي الكريم.. مهما تكلمت وكتبت في حق أهل البيت عليهم السلام فأنت مقصر.. جزيت عني وعن جميع المؤمنين خيرا. َفي تبيان الحق وإظهار حقهم عليهم السلام فهذا جهاد. يحتاج إلى صبر.. وعد الله -تعالى- عباده الصابرين بالأُجور العظيمة، والكثير من البِشارات، ومن هذه البِشارات التي جاءت في القُرآن الكريم قوله -تعالى- واصفاً أجرهم: (أُولَٰئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ ۖ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ.. تحياتى لكم اخي الكريم

 
علّق ابو مديم ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته : ملاحظة صغيرة لو سمحت سنة 600 للميلاد لم يكن قد نزل القرآن الكريم بعد حتى ان الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم لم يكن قد خلق بعد حسب التواريخ حيث ولد عام 632 ميلادي

 
علّق احمد ابو فاطمة ، على هل تزوج يسوع المسيح من مريم المجدلية . تافهات دخلن التاريخ. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : منذ قديم العصور دأب منحرفي اليهود الى عمل شؤوخ في عقائد الناس على مختلف أديانهم لأهداف تتعلق يمصالهم الدنيوية المادية ولديمومة تسيدهم على الشعوب فطعنوا في أصول الأنبياء وفي تحريف كتبهم وتغيير معتقداتهم . فلا شك ولا ريب انهم سيستمرون فيما ذهب اليه أجدادهم . شكرا لجهودكم ووفقتم

 
علّق سعدون الموسى ، على أساتذة البحث الخارج في حوزة النجف الأشرف - للكاتب محمد الحسيني القمي : الله يحفظهم ذخرا للمذهب

 
علّق احمد السعداوي الزنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كلنا سيوف بيد الشيخ عصام الزنكي ابن عمنا وابن السعديه الزنكيه الاسديه

 
علّق سلام السعداوي الاسدي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : نحن بيت السعداوي الزنكي الاسدي لايوجد ترابط بيننا مع عشيره السعداوي ال زيرج

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجعية الشيعية هي صمام الأمان  والطريق لأهل البيت - للكاتب علي الزين : لقد ابتليت الأمه الإسلامية في زماننا َكذلك الا زمنه السابقة بكثير ممن يسعون إلى الإهانة إلى الدين او المذهب. َولاغرابة في الأمر. هنالك في كل زمان حاقدين اَو ناقصين. َوبسبب ماهم فيه من نقص او عداء. يوظفون عقولهم لهدم الدين او المذهب.. لعتقادهمان ذلك سوف يؤدي إلى علو منزلتهم عندالناساوالجمهور.. تارة يجهون سهامهم ضد المراجع وتارة ضد الرموز.. حمى الله هذا الدين من كل معتدي.. أحسنت أيها البطل ابا حسين.. وجعلكم الله ممن تعلم العلم ليدافع او من أجل ان يدافع عن هذا الدين العظيم

 
علّق نداء السمناوي ، على لمحة من حياة الامام الحسن المجتبى عليه السلام - للكاتب محمد السمناوي : سيضل ذكرهم شعاع في طريق الباحثين لمناقبهم احسنت النشر

 
علّق علاء المياحي ، على جريمة قتل الوقت. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنتم سيدتي الفاضلة وبوركت جهودكم ..كنت اتمنى ان اعرفكم واتابعكم ولكن للاسف الان قد علمت وبدأت اقرأ منشوراتكم..دكمتم بصحة وعافية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } [النور35] . انه الله والنبي والوصي.

 
علّق منير حجازي ، على الحشد الشعبي يعلن بدء عملية كبرى لتجفيف هورة الزهيري آخر معاقل الإرهاب في حزام بغداد : تخريب البيئة وخلق بيئة للتصحر عملية غير انسانية من قبل دولة المفروض بها تمتلك الامكانيات الجوية الكبيرة التي تقوم بتسهيل مهمة اصطياد الارهابيين والقضاء عليهم . يضاف إلى ذلك ما هو دور القوة النهرية التي تتجول في دجلة والفرات والحبانية وغيرها . ما بالكم امعنتم في ارض العراق وموارده تخريبا . سبب انقطاع الامطار هو عدم وجود المناطق الرطبة الموازية التي تغذي الفضاء بالبخار نتيجة لقلة المياه على الأرض .

 
علّق سلام الجبوري ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : السلام عليكم سيدنا نطلب من سماحتكم الاستمرار بهذه البحوث والحلقات لاجل تبصير الناس وتوعيتهم

 
علّق عشيره السعداوي الاسديه ال زنكي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : عشيره السعداوي في مصر ليس كما هيه بيت السعداوي ال زنكي الاسديه

 
علّق دلشاد الزنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم نحن عشيره الزنكي في خانقين واجدادي في السعديه وحاليا متواصلين مع الزنكنه وقبل ايام اتصل علينا الأخ وابن العم ابو سجاد الاسدي من بغداد ويرحب بنا الشيخ محمد لطيف الخيون قلت له ان شيخنا اسمه الشيخ عصام الزنكي قال لي ان الشيخ عصام تابع لنا.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مرتضى المياحي
صفحة الكاتب :
  مرتضى المياحي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net