صفحة الكاتب : عالية خليل إبراهيم

الإعلامية العراقية وعالم الفضائيات
عالية خليل إبراهيم

 الانفجار الهائل في الفضاء المرئي العراقي بعد ربيع 2003 والذي كان استجابة ضرورية  لتغير المعطيات السياسية وما استتبعها من تغيرات في الأطر الثقافية والبنى الاقتصادية والقيمة للمجتمع العراقي0 أسفر هذا الانتشار الواسع للفضائيات والانشطار المتواصل في زيادة عددها وتباين توجهاتها عن مشاركة للمرأة في هذا المضمار الحيوي والمهم في تشكيل الوعي الفكري والثقافي للمجتمع، فهل المرأة العراقية مستعدة ومؤهلة لخوض هذا التحدي في ظل ظروف سياسية وامنية اقل ما توصف به بأنها متشجنة وغير طبيعية؟ وما الذي استطاعت ان تحققه على صعيدي الحضور والابداع على الشاشة المستديرة ؟وهل لدينا اعلاميات عراقيات يقفن الى مصاف القامات الاعلامية العربية (النسائية) تلك اسئلة ينبغي الاجابة عنها في هذه الورقة 0
 لاشك ان المرأة العراقية لم تكن في اتم جاهزيتها اثناء وبعد التغيير لتصدر المشهد الاعلامي ومن ثم قيادته فلم تكن في العراق قبل سقوط النظام الا كلية اعلام  واحدة فقط وكان الالتحاق بها مقصورا على فئة قليلة لديها دعم وقبول من جهات حزبية معينة، ولم تكن هنالك الاقناة تلفزيونية واحدة او اثنتين على اكثر تقدير،ليس ذلك فحسب بل ارجح ان السبب الاساسي الذي كان وما يزال يقف عائقا امام تطور المرأة في المجالات كافة وليس المجال الاعلامي فحسب هو انهيار منظومة التعليم في العراق بالكامل وتقزمها عند ممارسات نمطية وكليشهات جاهزة كانت اساسا لانتشار الجهل وسطحية التفكير عند الذكور والاناث على حد سواء وان كانت اثاره على المرأة اشد ضراوة وتاثيرا لان هذه المنظومة المصاغة وفق ذهنية ذكورية مهيمنة قد تبنت كل الافكار التي تقصي المرأة وتحجم دورها في الحياة العامة في المجالات كافة ،تبعا لهذه المنظومة المتهرئة نشأ جيل كامل من الفتيات المتعلمات تعليما ناقصا يرفعن شعار الرضوخ والاستسلام 0
لكن القاعدة لاتلغي الاستثناء بالـتأكيد فمنذ حدوث التغيير المدوي وظهور القنوات التلفزيونية والتي كان اغلبها عربيا ظهرت وجوه نسائية عراقية عملن مع تلك الفضائيات بوصفهن مراسلات اخباريات وقد تميزن بالذكاء والموهبة والمواقف الوطنية المبدئية هذا بالاضافة الى الشجاعة النادرة وتحدي الصعاب في وقت عصيب كان فيه مجرد خروج المرأة من البيت الى العمل يعد شجاعة واقداما ،ولابد ان نشيرفي هذا الصدد الى الاعلامية البطلة اطوار بهجت التي استشهدت على ايد زمرة ارهابية ضالة وهي تؤدي واجبها الاعلامي بجرئة نادرة 0 ويصح القول ان بأستشهاد اطوار بهجت ان المرأة الاعلامية والاعلام العراقي بشكل عام قد فقد اعلامية كان من الممكن ان لها شأن كبير في الاعلام العراقي لما تتميز به من مهنية وكفاءة وشجاعة 0
من المميزات في هذا المجال نذكر هديل الربيعي مراسلة العربية ورفل مهدي مراسلة الحرة التي تميزت تقاريرها الاخبارية بالنضج والجرأة والمصداقية 0
 هذا فيما يخص جانب من جوانب الاعلام المرئي وهو جانب المراسلة الاخبارية ،ماذا عن الجوانب الاخرى،عن قيادة العمل التليفزيوني فعلى الارجح لاتوجد امرأة على قمة الهرم القيادي لفضائية من الفضائيات سواء اكان تمويلها حكوميا ام اهليا حزبية كانت ام مستقلة فجميع النساء يشغلن مناصب ادارية من موقع ادنى ولايساهمن في صنع سياسة وتوجهات القنوات ويقتصر دورهن على الجانب التقني والفني ،من الممكن ان نضرب مثلا بخيرية المنصور التي تعمل بصفة منتج منفذ لاغلب برامج قناة البغدادية ،قلة تواجد المرأة على قمة قيادة القنوات انعكس بشكل سلبي على تعاطي الاعلام المرئي مع قضايا المرأة فلا توجد قناة تلفزيونية تأخذ على عاتقها تبني قضايا المرأة والمطالبة بحقوقها في مجلات (صياغة الدستور،الحقوق المدنية،التعليم ،الصحة،الضمان الاجتماعي،تنمية الاقتصاد) واعني بذلك التبني الممنهج والمدروس لقضايا المرأة، حيث جرت العادة  في القنوات ان يكون هناك برنامج في كل قناة عن المرأ ة مدته لاتزيد عن نصف ساعة او اكثر بقليل يعرض في وقت لايعد نموذجيا في المشاهدة وكأن قضايا المرأة في مجتمع شرقي ابوي (باطرياركي) يموج بمعتقدات وافكار وطروحات متباينة تحل ببرنامج صغير0 بأختصار ان تقديم هذه البرامج يتم من منطلق دعائي عشوائي وغير مدروس(تحصيل حاصل) كما ان هذه البرامج جاءت استجابة لسياسة ملء ساعات البث المتبعة في المحطات
  قد نشير بهذا الصدد الى قناة الحرية الفضائية التي قدمت في فترةمن الفترات برامج معمقة وناضجة عن قضايا المرأة وقد تم النقاش بجرأة وموضوعية وقدمتها نيرمين مصطفى0
ماذا عن المرأة كمقدمة برامج ،اومعدة ،او محاورة ،هنا لابد ان نناقش اجراء تعسفي وفصل قسري تمارسه القنوات ضد المرأة الاعلامية واعني بذلك مسألة السفور والحجاب فالقنوات التابعة لاحزاب دينية غالبيتها لاتقبل بالاعلامية السافرة سواء اكانت مذيعة او مراسلة او مقدمة برامج وهي لذلك تعلي من مكانة شأن شخصي يخص المرأة بمفردها على جانب الكفاءة والذكاء والحضور والثقافة ،القنوات الليبرالية بدورها لاتعطي الفرصة للاعلامية المحجبة في الظهور واثبات الذات الا في بعض القنوات التي ترغب في الحفاظ على الاعتدال مثل قناة العراقية ،ان تعامل منظومة الاعلام العراقي بهذا الفكر المتطرف مع قضية الحجاب والسفور يدل على ان المنهجية الاقصائية تتحكم في توجهات القنوات وهي بذلك انعكاس للمجتمع الذي لم يع معنى الديمقراطية الحقة، وان المجتمع بشكل عام والرجل على  وجه الخصوص ما زال ينظر الى المرأة  بعين ضيقة  اساسها الدونية والتهميش وفرض الوصاية ،من ناحية ثانية اثر هذا التوجه لدى المحطات على تدني كفاءة المرأة الاعلامية فالمحجبة موجودة في القناة الدينية لانها ترتدي هذا الزي وكذلك السافرة في القنوات الليبرالية بينما تتراجع معايير العمل الى موقع ادنى اوثانوي وليس من الانصاف ان تطالب المرأة ان تستجيب لاشتراطات مسبقة واطر ضيقة في ادائها المهني،وليس في صالح تطور الاعلام ان يقصي الاعلامية لانها ترتدي هذا الزي اوذاك0
 من الملاحظ ان المذيعة العراقية لاتقدم سوى نشرات الاخبار وبرامج المراة والطفل وبرامج المنوعات وتواجدها قليل في البرامج الحوارية المعمقة سواء اكانت سياسية او ثقافية اوفكرية
ومشاركتها قليلة في البرامج التي تعا لج قضايا المواطنين وهمومهم اليومية،بعض المذيعات    اللواتي تفرض عليهن ظروف العمل ان يجرين حوارا مع شخصية سياسية اوثقافية تجدهن ينظرن كل لحظة واخرى في ورقة الاسئلة المعدة سلفا(من قبل رجل) فهن غالبا لايمتلكن أي خلفية عن الموضوع المتحدث عنه وعن الشخصية التي يجري الحوار معها،والمرأة غالبا لاتشارك في اعداد البرامج السياسية والثقافية والحوارية وان شاركت في تقديمها احيانا0 هنا لابد ان نذكر الاعلامية داليا العقيدي التي تميزت بتقديم الحوارات السياسية من شاشة السومرية0 
في البلدان العربية الاخرى والتي ينخفض فيها منسوب الديمقراطية وتمثيل المرأة في البرلمان او الحكومة عن ما هو موجود في العراق الراهن نجد ان هذه البلدان تمتلك اعلاميات من الوزن الثقيل والمؤثر في المشهد الاعلامي العربي ،في مصر على سبيل المثال القائمة تطول مثل(منى الشاذلي)تقدم برنامج العاشرة مساءا على قناة النيل البرنامج يعالج قضايا شائكة ومهمة في المجتمع المصري،وهو برنامج يشاهد عربيا ايضا ،(لميس الحديدي) تقدم برامج ثقافية وحوارية مهمة من على التليفزيون المصري و(وفاء الكيلاني)قدمت برنامجا من على قناة روتانا استقطب الاهتمام  في الشارع العربي وهو برنامج( ضد التيار)الذي اخذ على عاتقه محاورة الشخصيات الاكثر جدلا في العالم العربي وتتم محاورتهم في قضايا شائكة كقضايا الدين والجنس والمخدرات بالاضافة  الى القضايا السياسية تقدم الان برنامجا ناجحا اخرمن على شاشة(ال،بي،سي)بعنوان(بدون رقابة)، وايضا الاعلامية هالة سرحان كان لها صولات وجولات في برامج تلفزيونية تلامس قضايا المسكوت عنه في المجتمع العربي0
الاعلاميات اللبنانيات المنتشرات على خارطة الاعلام العربي والخليجي خاصة هن ايضا مميزات ومؤثرات في مجالهن المهني نذكر منهن جيزيل خوري التي تقدم برنامج بالعربي من على شاشة العربية وتعد جيزيل في مقدمة الاعلاميات العربيات النابهات اللواتي يمتلكن اسلوبا متفردا وثقافة  واسعة في ادارة الحوار مع الشخصيات السياسية والثقافية والفكرية ،(شذى عمر) عملت لسنوات مع قناة (ال بي سي)في تقديم برنامج (المشهد) وهو يعالج المسائل السياسية0 ولابد ان نذكر الاعلامية مي شدياق التي تعرضت لمحاولة اغتيال لجرأتها ونقدها اللاذع0
ترى اين الاعلامية العراقية في خضم هذا التظاهرة الحاشدة للاعلاميات العربيات المميزات ؟
المرأة العراقية كانت وستظل قادرة على التميز والمنافسة وهي مليئة بالروح الوثابة والطاقة الخلاقة لكنها في هذا المجال بالذات(الاعلام المرئي) محتاجة لاخذ زمام المبادرة من الرجل والاثبات له انها قادرة على صناعة اعلام مميز وبرنامج ناجح،بلاشك ان الاعلامية العراقية محتاجة لتحدي الذات والمجتمع والتقاليد والظروف الامنية حتى تبلغ الغاية المرجوة0
 الاعلام العراقي بدوره لابد ان يعطي للمرأة فرصتها في التفوق واثبات الذات ولابد ان يأخذ على عاتقه النهوض بالمرأة من خلال فسح المجال لها في الظهور والتأثير من خلال ترك ذهنية الاقصاء والوصاية الذكورية والسماح لها بالتعبير عن ذاتها بحرية ومساواة،ومن الممكن ان يكون هنالك برنامج عمل يتبناه الاعلام العراقي بهدف النهوض بواقع المرأة الاعلامية من خلال فتح الدورات التخصصية وارسال البعثات واقامة المسابقات التلفازية0
 ان النهوض بمستوى اداء المرأة الاعلامية اصبح ضرورة ملحة فرضتها تضخم الفضاء بعشرات القنوات فمن غير المعقول ان تتسع الفضائيات بشكل كبير وتتضائل الكفاءة بشكل كبير ايضا0       
 

  

عالية خليل إبراهيم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2010/12/11



كتابة تعليق لموضوع : الإعلامية العراقية وعالم الفضائيات
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق كمال لعرابي ، على روافد وجدانية في قراءة انطباعية (مرايا الرؤى بين ثنايا همّ مٌمتشق) - للكاتب احمد ختاوي : بارك الله فيك وفي عطاك استاذنا الأديب أحمد ختاوي.. ومزيدا من التألق والرقي لحرفك الرائع، المنصف لكل الاجناس الأدبية.

 
علّق ابو سجاد الاسدي بغداد ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نرحب بكل عشيره الزنكي في ديالى ونتشرف بكم في مضايف الشيخ محمد لطيف الخيون والشيخ العام ليث ابو مؤمل في مدينه الصدر

 
علّق سديم ، على تحليل ونصيحة ( خسارة الفتح في الانتخابات)  - للكاتب اكسير الحكمة : قائمة الفتح صعد ب 2018 بأسم الحشد ومحاربة داعش وكانوا دائما يتهمون خميس الخنجر بأنه داعشي ويدعم الارهاب وبس وصلوا للبرلمان تحالفوا وياه .. وهذا يثبت انهم ناس لأجل السلطة والمناصب ممكن يتنازلون عن مبادئهم وثوابتهم او انهم من البداية كانوا يخدعونا، وهذا الي خلاني ما انتخبهم اضافة لدعوة المرجعية بعدم انتخاب المجرب.

 
علّق لطيف عبد سالم ، على حكايات النصوص الشعرية في كتاب ( من جنى الذائقة ) للكاتب لطيف عبد سالم - للكاتب جمعة عبد الله : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شكري وامتناني إلى الناقد المبدع الأديب الأستاذ جمعة عبد الله على هذه القراءة الجميلة الواعية، وإلى الزملاء الأفاضل إدارة موقع كتابات في الميزان الأغر المسدد بعونه تعالى.. تحياتي واحترامي لطيف عبد سالم

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجع الشيخ الوحيد الخراساني يتصدر مسيرة - للكاتب علي الزين : أحسنت أحسنت أحسنت كثيرا.. اخي الكريم.. مهما تكلمت وكتبت في حق أهل البيت عليهم السلام فأنت مقصر.. جزيت عني وعن جميع المؤمنين خيرا. َفي تبيان الحق وإظهار حقهم عليهم السلام فهذا جهاد. يحتاج إلى صبر.. وعد الله -تعالى- عباده الصابرين بالأُجور العظيمة، والكثير من البِشارات، ومن هذه البِشارات التي جاءت في القُرآن الكريم قوله -تعالى- واصفاً أجرهم: (أُولَٰئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ ۖ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ.. تحياتى لكم اخي الكريم

 
علّق ابو مديم ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته : ملاحظة صغيرة لو سمحت سنة 600 للميلاد لم يكن قد نزل القرآن الكريم بعد حتى ان الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم لم يكن قد خلق بعد حسب التواريخ حيث ولد عام 632 ميلادي

 
علّق احمد ابو فاطمة ، على هل تزوج يسوع المسيح من مريم المجدلية . تافهات دخلن التاريخ. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : منذ قديم العصور دأب منحرفي اليهود الى عمل شؤوخ في عقائد الناس على مختلف أديانهم لأهداف تتعلق يمصالهم الدنيوية المادية ولديمومة تسيدهم على الشعوب فطعنوا في أصول الأنبياء وفي تحريف كتبهم وتغيير معتقداتهم . فلا شك ولا ريب انهم سيستمرون فيما ذهب اليه أجدادهم . شكرا لجهودكم ووفقتم

 
علّق سعدون الموسى ، على أساتذة البحث الخارج في حوزة النجف الأشرف - للكاتب محمد الحسيني القمي : الله يحفظهم ذخرا للمذهب

 
علّق احمد السعداوي الزنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كلنا سيوف بيد الشيخ عصام الزنكي ابن عمنا وابن السعديه الزنكيه الاسديه

 
علّق سلام السعداوي الاسدي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : نحن بيت السعداوي الزنكي الاسدي لايوجد ترابط بيننا مع عشيره السعداوي ال زيرج

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجعية الشيعية هي صمام الأمان  والطريق لأهل البيت - للكاتب علي الزين : لقد ابتليت الأمه الإسلامية في زماننا َكذلك الا زمنه السابقة بكثير ممن يسعون إلى الإهانة إلى الدين او المذهب. َولاغرابة في الأمر. هنالك في كل زمان حاقدين اَو ناقصين. َوبسبب ماهم فيه من نقص او عداء. يوظفون عقولهم لهدم الدين او المذهب.. لعتقادهمان ذلك سوف يؤدي إلى علو منزلتهم عندالناساوالجمهور.. تارة يجهون سهامهم ضد المراجع وتارة ضد الرموز.. حمى الله هذا الدين من كل معتدي.. أحسنت أيها البطل ابا حسين.. وجعلكم الله ممن تعلم العلم ليدافع او من أجل ان يدافع عن هذا الدين العظيم

 
علّق نداء السمناوي ، على لمحة من حياة الامام الحسن المجتبى عليه السلام - للكاتب محمد السمناوي : سيضل ذكرهم شعاع في طريق الباحثين لمناقبهم احسنت النشر

 
علّق علاء المياحي ، على جريمة قتل الوقت. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنتم سيدتي الفاضلة وبوركت جهودكم ..كنت اتمنى ان اعرفكم واتابعكم ولكن للاسف الان قد علمت وبدأت اقرأ منشوراتكم..دكمتم بصحة وعافية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } [النور35] . انه الله والنبي والوصي.

 
علّق منير حجازي ، على الحشد الشعبي يعلن بدء عملية كبرى لتجفيف هورة الزهيري آخر معاقل الإرهاب في حزام بغداد : تخريب البيئة وخلق بيئة للتصحر عملية غير انسانية من قبل دولة المفروض بها تمتلك الامكانيات الجوية الكبيرة التي تقوم بتسهيل مهمة اصطياد الارهابيين والقضاء عليهم . يضاف إلى ذلك ما هو دور القوة النهرية التي تتجول في دجلة والفرات والحبانية وغيرها . ما بالكم امعنتم في ارض العراق وموارده تخريبا . سبب انقطاع الامطار هو عدم وجود المناطق الرطبة الموازية التي تغذي الفضاء بالبخار نتيجة لقلة المياه على الأرض . .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ادهم محمد بركات
صفحة الكاتب :
  ادهم محمد بركات


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net