صفحة الكاتب : عالية خليل إبراهيم

حدوتة الاحتلال
عالية خليل إبراهيم

ماذا تبدو الاصوات المطالبة بخروج القوات الامريكية من العراق في توقيتها الرسمي اعلى صوتا واكثر جرأة من الاصوات الاكثر تعقلا واعتدالا التي دعت وتدعو لتحمل الولايات المتحدة الامريكية
مسؤوليتها الكاملة في تأمين سلامة انتقال البلد لحالة الامن والاستقرار والاشراف على تأهيل قوات الامن والجيش العراقي  لتسلم مهامها الامنية بالشكل المناسب،هل ان الامان الهش الذي يشهده العراق منذ عام 2008 الذي ان لم يخترق بالمفخخات والعبوات يخترق بالاغتيال والكواتم، ام هو تشكيل حكومة مترهلة بعد مخاض عسيردام ما يقارب السنة،ام هي عدوى التغيير التي تجتاح العالم العربي والشعب العراقي يريد ان يدخل ضمن الدائرة من خلال خروج الامريكان؟

هنالك سبب اخر يبدو في رأيي مناسبا هو الرغبة التي يعيشها الكل في وضع نهاية أي نهاية سواء اكانت سعيدة ام حزينة لحدوتة الاحتلال التي نعيش فصولها منذ ثماني سنوات هذا الرغبة التي تجسدت في الحكومة ورئاستها،حيث يمتنع رئيس الوزراء والناطق الرسمي بأسم حكومته بالتوجه مباشرة للشعب العراقي والحديث عن موضوع خروج القوات الامريكية او بقائها،فالصمت المطبق يخيم على الحكومة،مما دعا الجنرال بترايوس لمطالبة الحكومة في تقديم طلب لتمديد بقاء القوات  سريعا ان ارادت ذلك  0على الحكومة ان تعبر عن قبولها ليس بالسكوت على طريقة صاحبات الصون والعفاف،وعليها ان تخاطب الشعب بجرأة حول ضرورة بقاء القوات حاليا،فالصراع مازال على اشده بين الكتل السياسية حول الملف الامني،وكيفية ادارته فأزمة الوزراء الامنيين ما زالت تتفاقم ولا يوجد مؤشرلوضع حل لها،ولاشك  ان جميع افراد الشعب لايدرك ما المعضلة التاريخية في اختيار وزراء امنيين على درجة من النزاهة والوطنية،هل ان سوق الوطنية والنزاهة قد ركد الى درجة العجز عن اختيار وزير للداخلية والدفاع، ام هي الكفاءة  والتخصص ؟1غير ان ما ما يظهر من جبل الجليدي للخلاف بين الكتل السياسية ينبأ ان البلد ليس بخير على الاطلاق وان التوافق بين الطوائف والكتل قد لايدوم طويلا،وان تصادم المصالح والولاءات قد ينذر بأنفلات عقد المودة المؤقت0

الشرق الاوسط القديم يتداعى ويوشك على الانهيار،وليس هنالك دولة في مأمن من زلازل التغيير،وليس هنالك خبير مهما كان باعه في السياسية وتقلباتها يستطيع ان يتنبأ شكل الخريطة التي من الممكن ان ترسم للشرق في ظل هذه التقلبات،الحلفاء في المنطقة يتفتتون،والاصدقاء يفترقون"مصر/السعودية" المعسكرات قد تؤذن بأنحلال وشيك تحت نزولا عند رغبة الشعوب التواقة للحرية"سوريا،ايران،حزب الله" 0 وقد تتنهز منظمة القاعدة وتستطيع السيطرة على مناطق الاضطراب والتوتر كاليمن مثلا0 العراق البلد الاكثر ضعفا سياسيا وبنيويا في المنطقة لابد ان يتأثر بهذه المتغيرات خاصة وانه بلد بلا امن وحدود لحد الان،اما مقولة الاستقرار بالمقارنة مع دول الاضطرابات في المنطقة فتلك قد تكون نسمة ربيع قد تنجلي بسرعة0 ومن المبكر القول ان البلد من الممكن ان يلملم اوراقه في وقت اختلاط الاوراق وبعثرتها0

اوباما الذي يرفع راية السلم ولايريد ان يزج بالقوات الامريكية المنهكة في افغانستان والعراق

ويسلم قيادة عن طواعية لحلف الناتو،قد يكون هو ايضا مترددا في البقاء وربما يرغب في انهاء الملف العراقي سريعا ليتسنى له مطالعة الملفات الاخرى،وان كان يريد البقاء لوقت قصير حتى تكون القوات الامريكية على مقربة مما يحدث في المنطقة ولو على سبيل المراقبة والفرجة ليس الا فتلك فرصة يجب ان ينتهزها البلد ويستفيد من بقاء القوات،ان البقاء في هذا الظرف سوف يشكل ضمانة ولو كانت مؤقتة الى حين توافق الكتل وانجلاء غبرة القتال في المنطقة0

لابأس ان تستمر الحدوتة لبضع الوقت اذا كان في ذلك مصلحة في ذلك،فالحدوتة ليست من حكايا الجدات وانما هي نبض الواقع المعيش في كل لحظة،بقي ان ندون سطر في هذه الحدوتة المملة وهي اننا الان لو سألنا المواطن الليبي او السوري او اليمني عن رأيه في تدخل قوات اجنية برية لاسقاط انظمة الحكم الجاثمة على صدره منذ عقود وتعد نفسها مندوبة الاله في تسير شؤون العباد وتريد ان تبقى الى الابد فماذا سيكون رد هذه الشعوب،الرد بالتأكيد سوف يفضي الى اعادة الرواية وحكاية الحدوتة من البداية0 
 

  

عالية خليل إبراهيم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/06/16



كتابة تعليق لموضوع : حدوتة الاحتلال
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق لطيف عبد سالم ، على حكايات النصوص الشعرية في كتاب ( من جنى الذائقة ) للكاتب لطيف عبد سالم - للكاتب جمعة عبد الله : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شكري وامتناني إلى الناقد المبدع الأديب الأستاذ جمعة عبد الله على هذه القراءة الجميلة الواعية، وإلى الزملاء الأفاضل إدارة موقع كتابات في الميزان الأغر المسدد بعونه تعالى.. تحياتي واحترامي لطيف عبد سالم

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجع الشيخ الوحيد الخراساني يتصدر مسيرة - للكاتب علي الزين : أحسنت أحسنت أحسنت كثيرا.. اخي الكريم.. مهما تكلمت وكتبت في حق أهل البيت عليهم السلام فأنت مقصر.. جزيت عني وعن جميع المؤمنين خيرا. َفي تبيان الحق وإظهار حقهم عليهم السلام فهذا جهاد. يحتاج إلى صبر.. وعد الله -تعالى- عباده الصابرين بالأُجور العظيمة، والكثير من البِشارات، ومن هذه البِشارات التي جاءت في القُرآن الكريم قوله -تعالى- واصفاً أجرهم: (أُولَٰئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ ۖ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ.. تحياتى لكم اخي الكريم

 
علّق ابو مديم ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته : ملاحظة صغيرة لو سمحت سنة 600 للميلاد لم يكن قد نزل القرآن الكريم بعد حتى ان الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم لم يكن قد خلق بعد حسب التواريخ حيث ولد عام 632 ميلادي

 
علّق احمد ابو فاطمة ، على هل تزوج يسوع المسيح من مريم المجدلية . تافهات دخلن التاريخ. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : منذ قديم العصور دأب منحرفي اليهود الى عمل شؤوخ في عقائد الناس على مختلف أديانهم لأهداف تتعلق يمصالهم الدنيوية المادية ولديمومة تسيدهم على الشعوب فطعنوا في أصول الأنبياء وفي تحريف كتبهم وتغيير معتقداتهم . فلا شك ولا ريب انهم سيستمرون فيما ذهب اليه أجدادهم . شكرا لجهودكم ووفقتم

 
علّق سعدون الموسى ، على أساتذة البحث الخارج في حوزة النجف الأشرف - للكاتب محمد الحسيني القمي : الله يحفظهم ذخرا للمذهب

 
علّق احمد السعداوي الزنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كلنا سيوف بيد الشيخ عصام الزنكي ابن عمنا وابن السعديه الزنكيه الاسديه

 
علّق سلام السعداوي الاسدي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : نحن بيت السعداوي الزنكي الاسدي لايوجد ترابط بيننا مع عشيره السعداوي ال زيرج

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجعية الشيعية هي صمام الأمان  والطريق لأهل البيت - للكاتب علي الزين : لقد ابتليت الأمه الإسلامية في زماننا َكذلك الا زمنه السابقة بكثير ممن يسعون إلى الإهانة إلى الدين او المذهب. َولاغرابة في الأمر. هنالك في كل زمان حاقدين اَو ناقصين. َوبسبب ماهم فيه من نقص او عداء. يوظفون عقولهم لهدم الدين او المذهب.. لعتقادهمان ذلك سوف يؤدي إلى علو منزلتهم عندالناساوالجمهور.. تارة يجهون سهامهم ضد المراجع وتارة ضد الرموز.. حمى الله هذا الدين من كل معتدي.. أحسنت أيها البطل ابا حسين.. وجعلكم الله ممن تعلم العلم ليدافع او من أجل ان يدافع عن هذا الدين العظيم

 
علّق نداء السمناوي ، على لمحة من حياة الامام الحسن المجتبى عليه السلام - للكاتب محمد السمناوي : سيضل ذكرهم شعاع في طريق الباحثين لمناقبهم احسنت النشر

 
علّق علاء المياحي ، على جريمة قتل الوقت. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنتم سيدتي الفاضلة وبوركت جهودكم ..كنت اتمنى ان اعرفكم واتابعكم ولكن للاسف الان قد علمت وبدأت اقرأ منشوراتكم..دكمتم بصحة وعافية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } [النور35] . انه الله والنبي والوصي.

 
علّق منير حجازي ، على الحشد الشعبي يعلن بدء عملية كبرى لتجفيف هورة الزهيري آخر معاقل الإرهاب في حزام بغداد : تخريب البيئة وخلق بيئة للتصحر عملية غير انسانية من قبل دولة المفروض بها تمتلك الامكانيات الجوية الكبيرة التي تقوم بتسهيل مهمة اصطياد الارهابيين والقضاء عليهم . يضاف إلى ذلك ما هو دور القوة النهرية التي تتجول في دجلة والفرات والحبانية وغيرها . ما بالكم امعنتم في ارض العراق وموارده تخريبا . سبب انقطاع الامطار هو عدم وجود المناطق الرطبة الموازية التي تغذي الفضاء بالبخار نتيجة لقلة المياه على الأرض .

 
علّق سلام الجبوري ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : السلام عليكم سيدنا نطلب من سماحتكم الاستمرار بهذه البحوث والحلقات لاجل تبصير الناس وتوعيتهم

 
علّق عشيره السعداوي الاسديه ال زنكي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : عشيره السعداوي في مصر ليس كما هيه بيت السعداوي ال زنكي الاسديه

 
علّق دلشاد الزنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم نحن عشيره الزنكي في خانقين واجدادي في السعديه وحاليا متواصلين مع الزنكنه وقبل ايام اتصل علينا الأخ وابن العم ابو سجاد الاسدي من بغداد ويرحب بنا الشيخ محمد لطيف الخيون قلت له ان شيخنا اسمه الشيخ عصام الزنكي قال لي ان الشيخ عصام تابع لنا.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مجتبى الساده
صفحة الكاتب :
  مجتبى الساده


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net