صفحة الكاتب : ابو فاطمة العذاري

اطلاله حول الادب الاسلامي عبر عصور الادب التاريخية ... الحلقة الثانية عشر والثالثة عشر
ابو فاطمة العذاري

العصور المظلمة (التركي)
إنّ كثيراً من الكتّاب والباحثين ومؤرّخي الأدب أطلقوا تسميات متعددة على هذا العصر فمنهم من أطلق عليه «عصر الانحطاط» ومنهم من سمّاه «عصر العثمانيّين»، وآخر اسماه «العصر التركي»، والبعض وصفه «عصر المماليك»، وهناك من يطلق عليه عصر التتر إلى غيرها من التسميات مع العلم أنّ الكثير من المؤرّخين قسّموا عصور الانحطاط إلى دورين هما الدور المملوكي الذي يبدأ بسقوط بغداد سنة 656هـ، والدور العثماني حين استولى العثمانيّون على القاهرة سنة 923هـ .
ولوحظ ظهور نزعات عديدة في هذه الفترة وأبرزها نزعتان النزعة الإباحية والنزعة الزهدية إذ مال قسم من الناس إلى شرب الخمر ولذائد الدنيا والقسم الآخر مال إلى الزهد .
ومن المعروف أنّ غزو المغول كان وبالاًً على شعوب المنطقة ورغم ذلك فقد نجت مصر من شرّهم حيث نشطت الحركة الأدبية وازدهرت الحياة كما وظهرت في دول المنطقة شخصيّات كثيرة من خطباء الجُمع والأعياد والكُتّاب والمؤلّفين الذين ألّفوا الكتب والموسوعات في أكثر المجالات ومن أشهر هؤلاء المؤلّفين والمصنّفين والشعراء :
القرطبي : ت سنة 671هـ (تفسير جامع أحكام القرآن)
ابن مالك : ت سنة 672هـ ( الألفيّة في النحو)
سراج الدين الورّاق : ت سنة 695هـ (ديوان باسمه)
البوصيري : ت سنة 695هـ (قصيدته البردة في مدح النبيّ(ص) )
ابن منظور : ت سنة 711هـ ( لسان العرب )
صفيّ الدين الحلّي : ت سنة 750هـ ( ديوان شعر وكتاب درر النحو)
ابن هشام : ت سنة761هـ ( قطرالندى ومُغني اللبيب)
ابن نباتة : ت سنة 768هـ ( ديوان مرتّب على حروف الهجاء)
الفيروزآبادي : ت سنة 817هـ ( القاموس المحيط)

********************
الأدب في العصور المظلمة
كان النتاج الأدبي في هذا العصر نشط في بعض البلدان وظهر الشعراء والأدباء واهتمّ الباحثون بالأحداث والسِّير وكذلك نشطت حركة التأليف في المجالات المختلفة لكنّنا مقابل هذه الظاهرة نجد بلدان أخرى قد تعرّضت لانتكاسات وهزّات قويّة فمثلاً كثرت سرقات الشعر وأغلقت وخرّبت معاهد العلم والمكتبات.

********************
(نموذج للاطلاع) البوصيري
محمّد بن سعيد البوصيري ولد في مصر عام 608هـ سكن مدينة القدس ثمّ انتقل إلى المدينة المنوّرة ومكّة يُعلّم القرآن الكريم بعدها عاد إلى مصر
كان فقيهاً وشاعراً مترسّلاً و شعره في غاية الحسن واللطافة وعذوبة الألفاظ وانسجام التركيب له قصائد كثيرة ولكن اشتهر بقصيدته الهمزية في مدح الرسول (ص) في 458 بيتاً، جاء فيها:
كيف ترقَى رقيَّكَ الأنبياءُ                    يا سماء ما طاولتها سماءُ
لم يساووك في عُلاكَ وقد حا                 ل سناً منكَ دونَهم وسَناءُ
إنّما مَثَّلُوا صفاتِك للنا                        سِ كما مثّلَ النجومَ الماءُ
أنت مصباحُ كلّ فَضْل فما تَصــ      ــدُرُ إلاّ عن ضوئكَ الأضواءُ
لكَ ذاتُ العلوم من عالم الغَيْــ            ــبِ ومنها لاَدمَ الأسماءُ
لم تَزَلْ في ضَمائرِ الكَوْنِ تَخُتَا                   رُ لكَ الاُمّهاتُ والآباءُ
ما مضتْ فترةٌ من الرُّسلِ إلاّ                 بَشَّرَتْ قومَها بكَ الأنبياءَ
ومجموع أبيات هذه القصيدة 162 بيتاً، وقد ترجمت إلى الهندية والفارسية والتركية والألمانيّة والفرنسية والانكليزية تبحث هذه القصيدة في النسيب الروحي الرمزي الذي ظاهره الغزل العفيف ثمّ تتطرّق حول النفس وهواها وكذا تبحث في مدح القرآن والرسول (ص) وقد شرحت قصيدة البُردة 21 شرحاً وطبعت مراراً ولقيت عناية العلماء والاُدباء وقد وقع الإجماع على أنّها أفضل اقرانها في مدائح الرسول وممّا جاء فيها:
محمّدٌ سيّدُ الكَوْنينِ والثَّقَلَيــنِ      والفريقينِ من عُرْب ومن عَجَمِ
فاقَ النَّبِيِّينَ في خَلْق وفي خُلُق          ولم يُدانوه في علم ولا كَرَمِ
دَعَ ما ادَّعَتْهُ النَّصارى في نَبِيِّهِمُ  واحْكُمْ بِما شِئْتَ مَدحاً فيه واحتَكمِ
فإنّ فَضْلَ رَسولِ الله ليسَ له               حدٌّ فيُعْرِبَ عن ناطقٌ بفَمِ
لم يَمْتَحِنا بما تَعْيا العقولُ به         حِرْصاً علينا فلم نَرْتَبْ ولم نَهِمِ
نبيّنا الآمر الناهي فلا أحد                أبَرَّ في قول لا مِنهُ ولا نعمِ
هو الحبيب الذي تُرجَى شفاعته         لكلِّ هول من الأهوال مقتحمِ
توفّي البوصيري سنة 696هـ في القاهرة.

********************
(نموذج للاطلاع) صفيّ الدين الحلّي
الشيخ عبد العزيز بن سرايا بن علي الحلّي الطائي ، المعروف بصفي الدين، وُلد سنة 677 في العراق بمدينة الحلّة وهي مدينة العلاّمة الحلّي الذي كان أستاذا للشاعر صفي الدين، والسيّد ابن طاووس وعشرات غيرهم من الأكابر ويعتبر صفيّ الدين أشهر شعراء العصر المغولي وشعرُهُ بليغ ومتنوّع في المدح والغزل والتفاخر والعاطفة والبديع والألغاز كذلك كان خالياً من الشوائب والتعقيد وأهمّ آثاره: ( ديوان شعره, درر البحور وقلائد النحور , معجم الأغلاط اللغوية, الأوزان المستحدثة, خلاصة البلغاء, الكافية, الدُّرُّ النفيس ) ويحتوي كتاب درر البحور وقلائد النحور على 29 قصيدة بعدد أحرف الهجاء في قوافيها حيث يبتدئ في كلّ بيت منها بحرف ويختم بنفس الحرف وهذه القصائد تعرف بالارتقيات فإذا كانت القافية ميميّة كانت أوائل الأبيات كذلك كقوله:
مغانم صفو العيش أسمى المغانم           هي الظلُّ إلاّ أنّه غير دائمِ
ملكتُ زمام العيش فيها وطالما          رفعتُ بها لولا وقوع الجوازمِ
وإذا كانت القافية تنتهي بحرف القاف كان أوائل الأبيات تبدأ بحرف القاف أيضاً كقوله:
قفي وَدّعينا قَبْلَ وشكِ التَّفرُّقِ         فما أنا من يحيى إلى حين نلتقي
قَضَيْتُ وما أودى الحِمامُ بمُهجتي      وشِبْتُ وما حَلَّ البياض بمفرقي
وهناك قصائد نظمها شاعرنا الحلّي تنتهي بالياء وتبدأ أبياتها بالياء أيضاً ولكن تمتاز بأنّها تقرأ مقلوبة بقوله:
يَلذُّ ذُلِّي بنضو          لوْضَنَّ بي لَذَّ ذُلِّيْ
يَلُمُّ شَمْلِيْ لِحُسْن     إنْ سَحَّ لِيْ لَمَّ شَمْلِيْ
وهناك نوع آخر من شعره يسمّى الشعر العاطل أو المهمل والذي يتميز بخلو كلماته من النقط بقوله:
سَدَدَ سَهماً ما عَدا روعَه         ورَوّعَ العُصمَ، وللاُسْدِ صادْ
أمالكَ الأمرِ أرِحْ هالِكاً               مدرِعاً للهَمّ دِرعَ السّوادْ
أراهُ طولُ الصدّ لمّا عَدَا             مَرامَهُ ما هَدّ صُمَّ الصِّلادْ
ودّ وداداً طارِداً هَمَّهُ                 وما مُرادُ الحُرّ إلاّ الوَدادْ
ومن اجمل قصائده قصيدته النونية المشهورة التي يذكر فيها مجد قومه وتاريخهم حيث يقول:
سلي الرماح العوالي عن معالينا        واستشهدي البيض هل خاب الرجا فينا
لما سَعَينا فما رقت عزائُمنا                       عما نرُومُ ولا خابت مساعينا
ثم يقول:
إنّا لقومٌ أبَتْ أخلاقُنا شرفاً                    أن نبتدي بالأذى من ليسَ يؤذينا
بيضَ صنائعُنا سُودٌ وقائعُنا                       خُضْرٌ مرابعُنا حُمْرٌ مواضينا
ومن روائع شعره حين يخاطبُ الإمام علي (عليه السلام) ويقول:
جُمعتْ في صفاتك الأضدادُ           فلذا عزّتْ لكَ الأندادُ
زاهد حاكم حليم شجاع             فاتك ناسك فقير جواد
شيم ما جمعن في بشر قطّ          ولا حاز مثلهنّ العباد
خلق يخجل النسيم من اللطف    وبأس يذوب منه الجماد
ظهرت منك للورى مكرمات        فأقرّت بفضلك الحسّاد
أن يكذب هذا عداك فقد كذّب       من قبل قوم لوط وعاد
جل معناك أن يحيط به الشعر      ويحصى صفاته النقّاد
وقد أبدع في النثر والتأليف ومن مؤلفاته:
1ـ الرسالة المهملة ، كتبها إلى الملك محمّد بن قلاوون .
2ـ الخدمة الجليلة ، رسالة في وصف الصيد بالبندق .
3ـ العاطل الحالي ، رسالة في الزجل والموالي .
4ـ درر النحور في مدائح الملك المنصور .
5ـ الكافية ، بديعيته الشهيرة في مدح النبي .
6ـ رسالة الدار عن محاورات الفار .
7ـ منظومة في علم العروض .
8ـ الرسالة الثومية .
9ـ ديوان شعره .
توفّي الشاعر صفي الدين ( رحمه الله ) عام 750 هـ أو 752 هـ بالعاصمة بغداد

********************
(نموذج للاطلاع) الشيخ بهاء الدين العاملي
ولد محمّد بن حسين بن عبد الصمد العاملي المشهور بالشيخ البهائي في لبنان سنة 953هـ، وقد ألّف في مختلف العلوم الإسلامية وهو رجل موسوعي قال الشعر بالعربية والفارسية ودرس علم التفسير والحديث والفقه وعلم الكلام والعلوم الرياضيّة .
لقد ترك الشيخ البهائي تراثاً علميّاً ضخماً منه: (الحبل المتين في أحكام الدين, رسالة في الدراية, مفتاح الفلاح, الفوائد الصمديّة, خلاصة الحساب,تشريح الأفلاك, ديوان شعره, فوائد الرجال, شرح الشافية في الصرف,أسرار البلاغ, زبدة الاُصول) وللشيخ البهائي شعر كثير بالعربية والفارسية فجاء بعضها بالنصح كقوله:
لقد صرفنا العمر في قيل وقال         يا نديمي قم فقد ضاق المجال
واسقني تلك المدام السلسبيل             انّها تهدي إلى خير السبيل
واخلع الغلّ بها يا ذا النديم                   أنّها نار اضاءت للكليم 
ويشكو ويعاتب البهائي الزمان الذي أبعده عن أحبّائه فيقول:
خليليَّ ما لي والزمان كأنّما               يطالبني في كلّ آن بأوتار
وأبعد أحبابي وأخلى مرابعي            وأبدلني من كلّ صفو بأكدار
ومن شعره في حقّ الإمام عليّ (عليه السلام):
قال لي العذال دع حبه                ما فيه إلاّ شقوة أو أذى
فزاد ذا القول فؤادي أسىً            ما ضرّ عذالي لو زال ذا
وله مقطوعة شعرية رائعة إذ أشرف شيخنا البهائي على مدينة سامراء:
أسرع السير أيّها الحادي             إنّ قلبي إلى الحمى صادي
وإذا ما رأيت عن كثب                 مشهد العسكري والهادي
فالثم الأرض خاضعاً فلقد                   نلت والله خير إسعاد
وإذا ما حللت ناديهم                      يا سقاه الإله من نادي
فالثم الأرض خاضعاً ولهاً               واخلع النعل انّه الوادي
وعندما اتّجه إلى الحجاز وأشرف على المدينة حين وقعت عينه ولأوّل مرّة على قبّة النبي(ص) جاشت نفسه فقال:
هذه قبّة مولاي وأقصى أملي           أوقفوا المحمل كي ألثم خفي جملي  
توفّي الشيخ البهائي سنة 1031هـ.

********************

اطلاله حول الادب الاسلامي عبر عصور الادب التاريخية ... الحلقة الثالثة عشر
العصر الحديث(عصر النهضة)
كان الجهل مخيّماً على الأدب العربي بما فيه الشعر والنثر قُبل النهضة وقد ظهرت عوامل النهضة في زمن محمّد علي باشا سنة 1849م، ومن بوادر هذه النهضة إرسال البعثات إلى مختلف البلاد الأوربيّة للتطلع في العلوم والفنون وتأسيس مدارس وجامعات وتوالي الترجمة في العلوم والفنون إضافة إلى التأليف كما نشطت الطباعة وتأسّست الجمعيات العلميّة والأدبية والمكتبات في كلّ من لبنان وسوريا ومصر والعراق وبعض البلاد العربية الاُخرى ونشطت حركة الاستشراق ومن أشهر المستشرقين: (بروكلمن, دي سلان,غويه لويس, مرغيلوث) ونلاحظ أنّه قويت أغراض النثر الأدبي والاجتماعي والسياسي وكذلك الخطابة كما وأنّ القصّة تطوّرت وترجمت بعض القصص غير العربية إضافةً إلى تنوع مقومات الانتاج الأدبي كالنقد وتأليف الروايات ومن أشهر الاُدباء الذين برزوا هم:
(إبراهيم الأحدب, إبراهيم طوقان, أبو القاسم الشابي, أحمد حسن الزيّات, أحمد شوقي, أحمد الصافي النجفي, أحمد الوائلي, ايليا أبو ماضي, بدر شاكر السيّاب, بنت الشاطئ, بولس سلامة, توفيق الحكيم ,جبران خليل جبران, جورج جرداق, حافظ إبراهيم, رضا الهندي الموسوي, عائشة التيمورية, عباس محمود العقّاد, عبد الحسين الأزري, عبد المحسن الكاظمي, محمّد سعيد الحبوبي, محمّد مهدي البصير, محمّد مهدي الجواهري,حيدر الحلي, جعفر الحلي, محمود البستاني, مظفر النوّاب, نازك الملائكة نجيب, محفوظ نزار قباني,احمد مطر ... وغيرهم )

********************
(نموذج للاطلاع والدراسة) السيد حيدر الحلي
وُلِدَ السيد حيدر بن سليمان بن داود  الحلي في مدينة الحِلَّة ليلة النصف من شعبان ما بين سنة ( 1240 - 1246 هـ ) ونسبه يرجع الى زيد الشهيد نشأ عند عمِّه السيد مهدي لوفاة أبيه .
نشأ سيد حيدر في حجر عمه السيد مهدي ، شهماً ، أديباً ، وقوراً ، تقياً ، عليه سمات العلماء الأبرار ، كثير العبادة والنوافل ، كريم الطبع ، فاق شعراء عصره في رثاء الإمام الحسين ( عليه السلام ). فكان شاعراً بارعاً لا منازع له ، وله إلمام بالعربية ، مصنفاً تقياً ، ناسكاً متقرباً إلى الله عزَّ وجلَّ بمدح آل البيت ( عليهم السلام )  فألحقَه عمه بِطُلابِ مدرستِهِ العلميةِ وكانت الحلة في الفترة التي عاش فيها وما سبقتها تزخر بالعلماء والفقهاء والخطباء والشعراء والأدباء, كان السيد حيدر الحلِّي يُنَقِّحُ حوليَّاته الشِّعريَّـة ويعيد النظر فيها عدة مرات قبل إذاعتها في الناس وقد وهبه الله لساناً سَؤُلاً وقلباً عقولاً فكان أوعى رجال الأدب صدراً ومن أكثرهم حفظاً وأشدهم مزاولةً لأشعار العرب فصار بسبب هذا جزل الألفاظ رقيق المعاني حسن الروية جيد الطبع فجاء شعره متين التأليف عربياً فصيح المفردات وعكف على قراءة شعر كبار الشعراء ودرسه دراسةً تحليلية ووعاه وحفظ الكثير منه فقد درس شعر الشريف الرضي وجمعَ بقلمه ديوان المهيار كاملاً في أربعة أجزاء وجمع ديوان أبي الحسن محمد بن هاني الأزدي الأندلسي .
ومن ذلك نعلم ضخامة ثروة السيد حيدر الِحَّلي اللغوية ورصانة شعره وقوة موهبته وما ملك من الصور الجمالية والمعاني الخلاقة اللطيفة والألفاظ الجزلة التي استفادها الشاعر من ثقافته المتنوعة الواسعة وبيئته العلمية والطبيعية ولقد بدأ السيد حيدر يكتب الشعر في حياة عمه المهدي وكان يعرض عليه شعره فينال منه التشجيع والرعاية وشبَّ السيد حيدر شاعراً مجيداً ثم صار شاعر عصرِهِ بامتياز وأديباً ناثراً وكاتباً مترسِّلاً فتألَّق نجمه الأدبي وقد أكثرَ من الشعر ولا سيما في رثاءِ الإمام الحسين بن علي (ع) وإنتشر شعره في حياته وبقي خالداً متألِّقاً بعد مماته يتناقله الأدباء عن النقاد وتردده المنابر فيلقى إعجابَ السامعين 
الزهراء تشاركه الكتابة
 قال الشيخ محمد السماوي رحمه الله : أخبرني العـلامة السيد حسن بن العـلامة السيد حسن بن العلامة السيد هادي الصدر قال: أخبرني السيد حيدر الحلي قال: كنت بصدد إعداد قصيدة للمحرم وقد شغلني التفكير بإعدادها وإختيار مطلعها ثم آويت إلى فراشي فرأيت فيما يرى النائم فاطمة الزهراء(ع) فأتيت إليها مسلِّماً عليها مقبلاً يديها فالتفتت إليَّ وقالت:
أناعيَ قتلـى الطفِّ لازلت ناعيـا       تُهيج على طول الليالي البواكيا
أعد ذكرهم في كربلا إنَّ ذكرهم           طوى جزعاً طيَّ السجلِّ فؤاديا
فانتبهت باكياً متأثرا وأنا أحفظ البيتين  وأرددهما فكتبتهما وجعلت أعيدهما ماشياً في بَهو منزلي حتى فتح الله عليَّ فقلت :
ودع مقلتي تحمر بعد ابيضاضها          بِعَدِّ رزايا تترك الدمع داميا
وهذه القصيدة من غرر قصائده ومنها:
ومما يزيـل القلب عن مُستَقَـِّره          ويترك زند الغيظ في الصدر واريا
وقوفُ بناتِ الوحيِّ عندَ طليقِهـا           بحـالِ به يُشجين حتى الأعـاديا
أبا حسنٍ حربٌ تقاضتـك دينها             إلى أن أساءت في بنيك التقاضيا
وكانت هذه القصيدة من بعدُ من أحبِّ قصائدِهِ إليهِ حتى أوصى أن تُكتبَ وتُوضعَ في كفنَهَ بعدَ موته ومن أجل هذا كان يقول: كل شعري لي إلا بيتين هما لفاطمة الزهراء (ع) مشيراً للبيتين المذكورين     
شهادات بتفوقه :
شعره موضع إعجاب الأدباء وإكبارهم وصار من المتسالم عليه أن شعره يفوق المتوقع حتى عده العلامة السيد محمد القزويني أشعر الشعراء الطالبين وقال له السيد ميرزا صالح القزويني إنَّ رثائك يحبب إلينا الموت ووصفه الشيخ حسين النوري: إمام شعراء العراق بل سيِّد الشعراء في الندب والمراثي على الإطلاق وخريِّت صناعة الشعر
واما الجواهري فيقول: أمَّا الشاعر الحلي الكبير الثاني والمُحلِّق على وجه التقريب بعد السيد حيدر فهو جعفر الحلي
ووصفه الدكتور أحمد الوائلي بقوله: وبحكم طول مسيرتي في الخطابة فقد وعيت مئات النصوص ولكن شعر السيد حيدر يظلُّ الأُفق الذي تحتدم أجواؤه بما لا يسع البيان تصويره
تميزه بالرثاء
استطاع السيد حيدر تطوير فن الرثاء في الميدان الطويل فحلَّق في حولياته التي خصصها لرثاء أبي عبد الله الحسين (ع) ونافس فيها فحول الشعراء المتقدمين والمتأخرين وجاء بلون جديد من الرثاء وتفنن فيه بل لم يسمع القارئ شعرا بمستوى رثاء السيد حيدر على الاطلاق.
الحوليات
والمميز لحولياته وضوح الثورة فيها فهو ثائر محرِّض على الثورة ضد الظلم والطغيان موتور فيقول في إحدى قصائده :
أهاشم لا يوم لك ابيضَّ أو تُرى       جيادُكِ تزجي عارض النقع أغبـرا
طولـع في ليل القتـام تخالـها      وقد سدت الأفق  السحابَ المسخرا
عليها من الفتيان كل ابن نـثرةٍ      يَعدِّ قتيـر الـدرع وشـياً محبَّـرا
بني الغالبيين الألى لست عـالماً        أأسـمح في طعنٍ أكفك أم قِرَى
إلى الآن لم تجمع بح الخيل وثبـةً       كأنك ما ترين في الطف ما جرى
هلَّم بِها شعثَ النواصي كأنَّهـا        ذئابُ غضاً يمرحن في القاع ضُمَّرا
وإن سألتْكِ الخيلُ أين مغارُها ؟         فقولي : ارفعي كل البسيطة عثيرا
فإنَّ دماكم طحن في كل معشر           فـلا ثأر حتى ليس تبقين معشرا
ولا كدمٍ في كربلا طاح منكم                فـذاك لأجفـان الحمية أسهرا
ومن أشهر الحوليات ما نقل انه التقى إثناء كتابتها بالإمام المهدي (ع) وألقاها عليه وأثار بها حزن الإمام (ع) ومنها:
الله يا حـامي الشريعة                 أتقرُّ وهي كـذا مروعـة
بـكَ تسـتغيث وقلبها                لك من جوىً تشكو صدوعه
تدعو وجرد الخيل مصـ            ـغيـة لـدعوتِهـا سميعـة
وتكـاد ألسـنة السيو               فِ تجيـب دعـوتَها سريعة
حيث الحسين بكـربلا               خيـل العدى طحنت ضُلَوعه
ورضيعـه بدم الوريـ              ـدِ مُخضبٌ فـاطلب رضيعة
ما ذنبُ أهلِ البيت حتَّـ               ـى منـهم أخلـوا ربُوعهُ
الاستنهاض الحماسي:
هو دوما يحرض عشيرته على الثورة في شعره كقوله:
يا آل فهر أين ذاك الشـبا             ليست ظُباكِ اليوم تلك الظُّبا
لا ينبت العزَّ سـوى مربعٍ            ليس بـه برق الظبـا خُلَّبَـا
 ولم يطأ عرش العلا راضيـاً     مـن لم يطأ شـوك القنا مُغضبا
حي على الموتِ بني غـالب        مـا أبـرد الـموت بحر الظُّبا
قُومي فإمَّا أن تجيـلي على           أشـلاء حـرب خيلك الشزبا
أو ترجعي بالمـوت محمولةً       على العـوالي أغـلبـاً أغلبـا
ما أنت للعليـاء أو تقبـلي         بالخيـل تنـزو بك نـزوَ الدَّبَا
الله يا هاشـم أين الحمـى           أين الحفـاظ الـمرُّ؟ أين الإبا
كيف بنات الوحي أعداؤكم             تدخـل بالخيـل عليها الخبا
ومرة يثير همة الإمام المهدي (ع) ويستنهضه ويطلب منه أخذ الثأر من الظالمين فيقول :
أقائمَ بيت الهدى الطاهر            كم الصبر؟ُ فُتَّ حشا الصابر
وكـم يتظلم ديـنُ الإله           إليـك مـن النـفر الجـائر
ولابدَّ من أن نرى الظالمين      بسـيفك مقطـوعة الـدابـر
بيـومٍ به ليس تُبْقِي ضبا      كَ على دارع الشرك والحاسـر
الصورة الفنية:
والصورة الفنيِّة في شعر السيد الحلي متميزة بحيث أنَّ من لديه الحسَّ المرهف يستطيع تمييز شعره عن غيره بمجرد سماعه. فهو يرسم لك صورةً ترى فيها الحرب قائمةً أمامك والقتلى تتهاوى تحت ضربات المقاتلين وترى الفرسان المدافعين عن آل الرسول الرافضين الظلم يتقدمون إلى المنايا ويريك ناراً تلتهب في خيام آل محمد (ص) وأطفالاً ونساءً تتصارخ ويصور لك الشجاعة في أروع أشكالها متمثلة بالهاشِـميين وقد ثبتوا في أرض الوغى ومن روائعه هذه الصورة:
تُسـاقطُ الأدمعَ أجفانُها          كالجمرِ عن ذوب حشاً أُلهبـا
فـدمعها لو لم  يكن محرقاً     عـاد به وجه الثرى معشـب
من مؤلفاته:
1- ديوان شعره ، وهو كبير ومطبوع .
2 - العقدُ المُفَصل في قبيلة المَجدِ المؤثل ، وهو كتاب أدبي ، فيه مدائح وتهاني في عشيرة آل كبة البغدادية
توفّي السيد الحلي ( رضوان الله عليه ) عام 1304 هـ ، ودفن بجوار مرقد الإمام علي (عليه السلام ) في مدينة النجف الأشرف
********************

 

  

ابو فاطمة العذاري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/02/06



كتابة تعليق لموضوع : اطلاله حول الادب الاسلامي عبر عصور الادب التاريخية ... الحلقة الثانية عشر والثالثة عشر
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عبد الرحمن ، على أحمل  اخاك على  سبعين محمل .  - للكاتب زهير البرقعاوي : أحسنتم

 
علّق مصطفى الهادي ، على غبار في أنف معاوية .رواية وتفسير.(1) - للكاتب مصطفى الهادي : نحن لا نكذب الخبر لأننا نعيش في زمن التصنيع المتقدم . ولكن السؤال هو : لماذا يصنعون شخصية مقنعة لمحمد بن سلمان ، ما هو الهدف من ذلك . والأمراء يملئون السعودية ابتداء من محمد بن نايف ومتعب بن عبد الله وغيرهم من ابناء فهد وسلمان . ثم ما هو نفع الامة العربية والاسلامية من ذلك بماذا ينفعهم موت سلمان او نغله . الطواغيت يملأون العالم الاسلامي برمته لا تجد زعيما إلا وهو متفرعن ظالم لقومه .

 
علّق هوبي كركوكي الزنكي كركوك قصب خانه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيرة الزنكي في كركوك متواجدين في أغلب المناطق كركوك القديمه نرحب بقدوم الشيخ عصام ال زنكي من ديالى السعديه لكركوك الف هلا ومرحبا بشيخ عصام الزنكي

 
علّق عبد القادر زنكي موصل تلعفر ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : تحياتنا الى العم الشيخ عصام ال زنكي الساكن في السعديه ورجال ال زنكي المتواجدين هناك لايوجد خط تواصل بيننا نحن خرجنا من السعديه وسكنا الموصل عن جدي الخامس او السادس ولايوجد لدينا تواصل كلمن مع عشيره وارجو إبلاغ الشيخ عصام ال زنكي أولادك ليس في السعديه وإنما في الموصل

 
علّق احمد السعداوي الاسدي ديالي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من بيت السعداوي ال زنكي الاسديه الابطال والف تحيه للشيخ عصام ال زنكي الاسدي في ديالي

 
علّق يعرب العربي ، على غبار في أنف معاوية .رواية وتفسير.(1) - للكاتب مصطفى الهادي : الرائد لا يكذب اهله وهند جهينة الخبر اليقين والخبر ما سوف ترونه لا ماتسمعونه أليكم الخبر الصادم:: ★ الملك سلمان ال سعود ميت منذ اكثر من 3 اشهر )) لغاية الان الخبر عادي ومتوقع ولكن الخبر الذي لن ولن تصدقوه هو :: *** ان الامير محمد بن سلمان ولي العهد ايضا (( ميت )) فلقد توفي مننذ تاريخ 9420022 ماترونه يظهر على الاعلام ليس الامير محمد بن سلمان بل هذا (( شخص يرتدي (( قناع واقعي )) لوجه محمد بن سلمان !!!! مشكلتهم ان المقنع الصامت لا يستطيع ان يخرج بلقاء صحفي او ليلقي خطاب لانه اذا تكلم سيفضحهم الصوت ونبرته .... سؤال لحضراتكم متى اخر مرة رايتم محمد بن سلمان يلقي خطاب او لقاء صحفي ؟!! ... ***والذي يكذب كلامي فليبحث الان عن الخبر على جوجل عن العنوان الاتي: (( شركة يابانيه : جهات سعوديه رسميه طلبت تصنيع اقنعة واقعية للملك سلمان ولبعض الامراء )) لعلمكم ثمن تصنيع القناع الواحد 3600 ودلار حسب ما صرح مدير الشركة المصنعه للاقنعة الخبر نقلته وكالات اعلام عالميه الى رأسهن (( رويترز )) من يكذب كلامي فليكلف نفسه دقيقة واحده ويبحث عن الخبر ولعنة الله على الكاذبين .......

 
علّق يعرب العربي ، على الحلقة الرابعة . مؤامرة عصر الدلو - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ((( الضربة الالهية القاضية — سريعة وخاطفة—عامة وشاملة - - فوق التوقعات والحسابات واسو من من كل الكوابيس وستاتيهم من حيث لا يحتسبوا وستبهتهم وتاخذهم من مكان قريب فاذا هم يجئرون وقيل بعدآ للقوم الظالمين وكان حقآ علينا ان ننجي المؤمنين ونجعلهم الوارثين ولنمكنن لهم دينهم الذي ارتضاه لهم ونبدلهم من بعد خوفهم أمن يعبدوني لا يشركون بي شيئ اولئك هم الذين ان مكناهم في الارض لم يفسدوا فيها وقالوا للناس حسنى اولئك لنمكنن لهم دينهم الذي ارتضيناه لهم وليظهرنه على الدين كله في مشارق الارض ومغاربها بعز عزيز او ذل ذليل الارض والله بالغ عمره ولكن اكثر الناس لا يعلمون ولسوف تعلمون ( والطارق *وما ادراكوما الطارق * النجم الثاقب ) (سقر *وماادراك ما سقر *لواحة للبشر * عليها تسعة عشر ) ( وامطرنا عليهم بحجارة من (سجيل ) فساء صباح الممطرين ))؟.... (((( وما من قرية ألا نحن مهلكوها قبل يوم القيامة او معذبوا اهلها عذاب شديد* كات ذلك وعدا بالكتاب مسطور🌍 )))))) ( وانتظر يوم تأتي السماء بدخان مبين * يغشئئ الناس هذا عذاب اليم )⏳ ( ومكروا ومكرنا والله خير الماكرين )👎👍👍👍 (سنسترجهم من حيث لا يشعرون وأملي لهم أن كيد متين )🔐🔏📡🔭 (وسيعلمون حين يروا العذاب من اقل جندآ واضعف [[ ناصر ](( ن *والقلم ومايسطرون }...... (( ص والقرأن ذي الذكر) (( فما له من قوة ولا [[ناصر]] (((((((( ولكل نبأ مستقر وسوف تعلمون )))

 
علّق يعرب العربي ، على الحلقة الثانية من بحث : ماهو سر الفراغات في التوراة - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سا اوجز القول ليسهل الفهم لم اجد تفسير لتلك الفراغات اثناء قرائتي الا ألا بنهاية المقال حينما افصحتي لنا ان علامة النحوم (*****) لها تفسير لومعنى بالكتاب المقدس عندها كشف التشفير والتلغيز نفسه بنفسه وتبينرلي اننا امام شيفرة ملغزة بطريقة (( السهل الممتنع )) وبنقثفس الوقت تحمل معها مفتاحها ظاهرا امامنا علامة النجوم (*****) تعني محذوف ومحذوف تعني ( ممسوح او ممسوخ ) ... خلاصة القول هناك امر ما مخزي ومهين وقعوباليعثهود وحاولوا اخفاء ذكره عبر هذا التلغيز وما هو سوى ( المسخ الالهي الذي حل بهم حينما خالف ( اهل السبت ) امر الله بعدم صيدهم الحيتان بيوم سبتهم فمسخهم اللهولقردة وخنازير

 
علّق يعرب العربي ، على النقطة : . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ن والقلم ومايسطرون

 
علّق يعرب العربي ، على النقطة : . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : العالم الرباني محيي الدين ابن عربي اورد فصل كاملا باحدى مؤلفاته بخصوص اسرار النقطة و الحروف وهذا النوع من العلم يعد علم الخاصة يحتاج مجاهدة لفهمه....

 
علّق يعرب العربي ، على هل تزوج يسوع المسيح من مريم المجدلية . تافهات دخلن التاريخ. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : التاريخ يكتبه المنتصرون كيفما شاؤا .... ولكنهم نسيوا ان للمهزومين رواية اخرى سيكتبها المحققين والباحثين بالتاريخ

 
علّق يعرب العربي ، على حقل الدم ، او حقل الشبيه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : الحقيقة ان شياطين اليهود جمعوا مكرهم واتفقوا على قتل المسيح عيسى غيلة ( اغتيال ) وهو نايم في داره ولكن الله قلب مكرهم ضدهم فاخبر الله المسيح عيسى وانزل الله الملائكة ومعهم جسد حقيقي كجسد عيسئ وهيئته الا انه ليس فيه روح رغم انوذلكوالجسد له لحم وعطم ودم تماما كجسد عيسى لكنه بلا روح تمامآ كالجسد الذي القاه الله على عرش سليمان فقامت الملائكة بوضعرذلك الجسد بمنام سيدنا عيسي و رفع الله نفس عيسى اليهوكما يتوفئ التنفس حين نومها وقامت الملائكة بتطعير جسد سيدنا عيسي ووضعته في ارض ذات ربوة وقرار ومعين وبعد جاء تليهود واحاطواربدار عيسى ومن ثم دخلوا على ذلكوالجسد المسحىربمنام سيدنا عيسى وباشروه بالطعن من خلف الغطاء المتوسد به بمنامه ونزلت دماء ذلك الجسد الذي لا روح فيه

 
علّق بو حسن ، على السيد كمال الحيدري : الله ديمقراطي والنبي سليمان (ع) ميفتهم (1) . - للكاتب صفاء الهندي : أضحكني الحيدري حين قال أن النملة قالت لنبي الله سليمان عليه السلام " انت ما تفتهم ؟" لا أدري من أي يأتي هذا الرجل بهذه الأفكار؟ تحية للكاتبة على تحليلها الموضوعي

 
علّق أثير الخزاعي ، على غبار في أنف معاوية .رواية وتفسير.(1) - للكاتب مصطفى الهادي : في كامل البهائي ، قال : أن معاوية كان يخطب على المنبر يوم الجمعة فضرط ضرطة عظيمة، فعجب الناس منه ومن وقاحته، فقطع الخطبة وقال: الحمد لله الذي خلق أبداننا، وجعل فيها رياحا، وجعل خروجها للنفس راحة، فربما انفلتت في غير وقتها فلا جناح على من جاء منه ذلك والسلام. فقام إليه صعصعة: وقال: إن الله خلق أبداننا، وجعل فيها رياحا، وجعل خروجها للنفس راحة، ولكن جعل إرسالها في الكنيف راحة، وعلى المنبر بدعة وقباحة، ثم قال: قوموا يا أهل الشام فقد خرئ أميركم فلاصلاة له ولا لكم، ثم توجه إلى المدينة. كامل البهائي عماد الدين الحسن بن علي الطبري، تعريب محمد شعاع فاخر . ص : 866. و الطرائف صفحة 331. و مواقف الشيعة - الأحمدي الميانجي - ج ٣ - الصفحة ٢٥٧.

 
علّق منير حجازي ، على غبار في أنف معاوية .رواية وتفسير.(1) - للكاتب مصطفى الهادي : ينقل المؤرخون أنه لشدة نهم معاوية إلى الأكل وشرهه العجيب في تنويع المطعومات ، تراكمت الشحوم وانتفخ بطنه ، وكبرت عجيزته حتى انه اذا اراد ان يرتقي المنبر يتعاون إثنان من العلوج السود لرفع فردتي دبره ليضعاها على المنبر. وصعد يوما المنبر فعندما القى بجسده الهائل على المنبر (ضرط فأسمع) . يعني سمعه كل من في المجلس . فقال من دون حياء او خجل وعلى الروية : (الحمد لله الذي جعل لنا منافذ تقينا من شر ما في بطوننا). فقال احد المؤرخين : لم ار اكثر استهتارا من معاوية جعل من ضرطته خطبة افتتح بها خطبة صلاة الجمعة..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مؤيد جمعه إسماعيل الريماوي
صفحة الكاتب :
  مؤيد جمعه إسماعيل الريماوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net