صفحة الكاتب : سليم أبو محفوظ

تحت الخطوط
سليم أبو محفوظ
من أول أيام إستلام الراية... لمقام صاحب الشأن الرفيع جلالة سيدنا ابو حسين ،وكلنا يعرف أن الملك سابق شعبه  بسنوات عديدة ... ويريد نهج سياسات جديدة، ونبذ الحقبة الما ضية ، بقضها وقضيضها وطي صفحاتها... الى عالم  النسيان,هي حقبة فتنة ايلول التي أردنت تبعياته الوظائف... في المملكة ،ومضى على أردنتها سبعة وثلاثون سنة بالكمال والتمام وفي جميع الدوائر بأستثناء التربية والتعليم لعدم وجود أعداد بشرية كافية ..وكذلك الصحة.. على الرغم أن سيدنا المغفور له حسين بن طلال ،حاول جاهدا أن يوازن الأمور الا أن الإصطدامات الأدارية... كانت تحدث من حين لآخر ومن خلال حكومة الظل.. التي تدعم الأردنة من تحت لتحت أو من خلف الكواليس ، ضاربين بالدستور ومواده عرض كل الجدران الحديدية والأسمنتية...وكلنا يعرف أن التعليمات المعلنة شيئ والمنفذة شئ ٌآخر ...وبعد الضغط الداخلي والخارجي ...قرر الملك فك إرتباط غربي النهرمع شرقيه .
 
وعلى أساس ذلك أجريت إنتخابات في الاردن، وصفت بالشفافة وكان الهدف منها رسم السياسة العامة في المملكة الأردنية الهاشمية على الرغم أن الإنتخابات جرت في أجواء عرفية وظهر فيها مرشحيين يسارين محظورين من الظهور... والعمل على الساحة الأردنية التي تتحسس من أي نشاط سياسي وحزبي. ومدعومين من قبل تنظيمات وأحزاب محظورة أردنيا ً ، وملاحقة أمنيا ً مع العلم أن الجهات الأمنية تفا جئت، كما تفاجئ الشعب الأردني بالسقف المرتفع غطائه في تسويق المرشحين... في وسائل دعائية وشعارات غير مسبوقة منذعام 1970 ومؤامراته على العمل الفدائي الشريف من قبل الأصدقاء قبل الأعداء...وكل ذلك تلبية لمخططات العدو لضرب الحركة التحررية الفلسطينية. التي تولدت بعد الهزيمة العربية نتيجة الخذلان العربي والتآمر الدولي بعد أن هزم العدو في حرب الكرامة، التي ردت فيها جزء من الكرامة العربية المفقودة... بعد حرب صورية قامت بها بعض الجيوش العربية الباسلة ، التي قام جنودها بخوض معارك فردية ،،وبدون أوامر من القيادات العليا وعلى جميع الجبهات العربية، التي هزم فيها الجمع كله.
 
أن الخطاب الارتجالي الذي ألقاه جلالة ُ الملك عبد الله الثاني امام الحكومة وممثلي الشعب وأعيان الملك... والأمراء وكبار رجالات الدولة ...إنما هو توضيح لخارطة أردن جديد يتوائم والمرحلة الحالية... المطلوبة دوليا ًلبناء شرق أوسط جديد تزول فيه الفوارق الشعبية بإصلاحات، واقعية حقيقية مجسدة على الواقع ملموسة...وبها يكون الملك فوت الفرصة على المتربصين..لخلق الأجواء المناسبة لفعل ما حدث في تونس ومصر من تغيرات جذرية... وقلب الوضع رأسا ً على عقب بواسطة الهبات الشعبية المدعومة أمريكيا ً والمحمية عسكريا ً ...من قبل جيوش نفس البلدان التي تغيرت آلية الحكم فيها بطرق غير مألوفة ولشعوبنا غير معروفة ... بأن يقوم الشعب بحراك ٍمتزايد يوما على يوم... إلى أن تدخلت الجيوش التي تتلقى الأوامر من الخارج ...حسب المعطيات وقد وقفت الجيوش أمام قائدها لا حول لها ولا قوة بيدها ... بل القوة خفية لم نعرف من يحركها ومن يوجهها... سيدنا تعدى الخطر في الأردن بحنكته وحكمته بالتعامل مع المواطن الذي أحب مليكه لأنه صمام أمانه ومصدر أمنه الوطني... واستقراره الاقتصادي والسياسي . 
 
بفضل الله وقدرة جلالة مليكنا الشجاع ..وبوعي غالبية الشعب الأردني خاصة القاطنين في المدن الكبرى ومنها العاصمة ...كانوا على درجة كبيرة من الوعي... والمعرفة بحجم المؤامرة وما ينتج عنها من نتاج سياسي واجتماعي ...لمستقبل المنطقة العربية التي تغرق دولها في فساد مستشري ومتوطن في نفوس المواطنين المستفيدين الذين ذكرهم جلالة الملك أمس في خطابه.. أمام أركان الدولة في القصر الملكي..حيث قال الملك يجب أن نتابع مواطن الفساد ونحقق فيها ونحول من تثبت أدانته إلى المحكمة ... وينال عقابه ويريد الملك تفعيل مدونة السلوك والمضي في حوار شامل .. والمواطن الأردني قادر على التعامل مع التحديات ، من أجل الحفاظ على الإنجازات التي تحققت والبناء الذي وصلنا إليه .. ونتجاوز السلبيات المتراكمة في نفوس نفر من المواطنين ...أصحاب المصالح الضيقة والرؤى القريبة التي لا يحلو لها السير في الاتجاه الصحيح ، والعمل الجاد في تنمية وزيادة عجلة التقدم والتطور المرجو والمطلوب في عملية الإصلاحات الشاملة... والذي ذكره ابا الحسين وقال بدي إصلاح حقيقي وسليم ...أصحاب أجندات ما بدها إصلاح خايفة على مصالحها...ولا نريد يختبئ وراء أي واحد ويقول تعليمات وتوجهات من فوق.. وهنا المقصود كثيرا ً كانت تتخذ قرارات وتنفذ أجندات على حساب توجها من فوق... ولكن الملك كشف المستور.. ويجب تفعيل الدستور الأردني من أجل أن تتطور بلدنا ويستدام أاستقرارنا المفقود واقعيا ً والمتوفر أمنيا ً...بوجود الملك على رأس الهرم ورأس النظام وأسرته الهاشمية لها منا نحن مجاميع المواطنين العاديين كل الإحترام ولن نقبل دونها بديلا ً...أن يقود الأردن ويسوس حكمه... لأن وجودنا مصان مع وجود الهاشميين .
 
وغير ذلك سنبقى مهددين من هنا وهناك تارة نشمل وتارة نقبل ومرات عديدة نضيع في الوسط بين الأرجل والتناقضات... كان خطاب جلالة الملك واضح المعالم تكلم فيه عن مرحلة أفلت بكل تراكماتها وسلبياتها.. التي تحملته غالبية الشعب الأردني الذي ساهم في تطور المرحلة ...وما زال تتكاثف الجهود في أستمرار آلية التجديد.. بعمل جاد لمعالجة أخطاء الماضي المقصودة ،والتي كان يلمسها الجميع . وتركت في النفوس لبعض المواطنين غصة أفقدت الثقة بين بعضهم ... بالوطن ولكن المرحلة التي تكلم عنها ابا الحسين في تطور كل القوانين..وتحقيق التنمية السياسة وتحديث قوانين بعيدة عن العشائرية الضيقة والتوجه نحو التمثيل الحقيقي ضمن مكونات سياسية فاعلة بدون توجها ت من أي جهة أمنية .
 
كما كان وما زالت آثاره موجودة وبنفس الآلية التي تعود عليها مواطننا الأردني البسيط الذي يريد سلته فارغة دوما ً كما تعودنا جراء ظلم وقع على كثير منا...ولكن رياح التغير الهرمي تجاوزها الشعب الاردني وبوعي الجماهير نفسها وبحكمة القائد وبعض الخيرين من المواطنين الأردنين الشرفاء الذين يحبون الوطن ويحبهم شعب الوطن الذين يحافظون.. على ثوابت المملكة الأردنية الهاشمية الحقيقية ...وهي الإلتفاف حول الهاشميين بالفعل لا بالقول والوقوف مع جلالة الملك وعدم المساس بالهمس واللمس بأركان النظام ومكوناته ورجالاته الإكفاء المخلصين للعرش والقيادة.
وصونه والدفاع عنه بكل الوسائل لأنه مصان ووسيلة أمان لنا في أردن الهواشم العظام ..الذين نذروا أنفسهم للمحافظة على الوطن بانجازه والمواطن بأمنه وأمانه ... الإجتماعي والسياسي والوظيفي والمعاشي...
والثابت الآخر من مقومات المملكة والمحافظة على كينونتها هو صون الوحدة الوطنية التي يتكلم عنها الكثير كشعار يطحرح لمنافع شخصية لبعض الزعامات.. من المؤثرين على النهج العام وفي الواقع تستخدم كوسيلة للوصول لعُلا المجد الوظيفي والسياسي وليس الحقيقي نريد وحدة وطنية حقيقية ...ينال كل مواطن على حقه ويشعر بأنه مواطن بحق وحقيقة ..ليس مواطن للجباية ودفع الضرائب فقط ... ومحروم من كل الحقوق المواطنية ... التي يكلفها القانون والدستور ويتجاهلها الحاكم والمسؤل ... الذي إعتلى في الموقع وحاز على المنصب بالغش والواسطة المنتنة بطريقتها وحقيرة بآليتها...
كل الإحترام لسيدي ابا الحسين وكلنا معك نحو أردن جديد بعد العناء الشديد الذي تذوقه كثير المواطنين... وهو يراجع بعض الدوائر القمعية بموظفيها المتعالين والمتنفذين كدائرة المتابعة والتفتيش الذي حان الوقت أن لا تكون على الوجود لأنها دائرة بوليسية وقمعية ووجودها للإهانة فقط.. وموظفيها حادين الطبع كثيرهم وشديدين التصرف جلهم إلا ما ندر...
الشكر لله أولا ً...ولسيدنا والخيرين من مسؤليناالذين تداركوا الأمر وتصرفوا بحكمة وإقتدار لتلطيف أجواء ٌ تكهربتأيامها ومناطق تململ مواطنها وتجرء على الغير مألوف وتصرف بما لا يليق في بداية الطريق...ولكن والحمد لله كل شيئ على ما يرام وعلى الأردن وشعبه رعاية الله خالق الكون ورب الأنام...

  

سليم أبو محفوظ
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/02/21



كتابة تعليق لموضوع : تحت الخطوط
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق فؤاد عباس ، على تمرُ ذكراك الخامسة... والسيد السيستاني يغبطك ويهنئك بالشهادة ؟ : السلام عليكم.. قد يعلم أو لايعلم كاتب المقال أن الشهيد السعيد الشيخ علي المالكي لم يتم إعتباره شهيداً إلى الآن كما وأن قيادة فرقة العباس ع القتالية تنصلت عن مسؤوليتها في متابعة إستحقاقات هذا الشهيد وعائلته .

 
علّق عباس الصافي ، على اصدقاء القدس وأشقائهم - للكاتب احمد ناهي البديري : شعوركم العالي اساس تفوق قلمكم استاذ

 
علّق الحیاة الفکریة فی الحلة خلال القرن التاسع الهجری یوسف الشمری ، على صدر عن دار التراث : الحياة الفكرية في الحلة خلال القرن 9هـ - للكاتب مؤسسة دار التراث : سلام علیکم نبارک لکم عید سعید الفطر کتاب الحیاة الفکری فی اللاحة خلال القرن التاسع الهجری یوسف الشمری كنت بحاجة إليه ، لكن لا يمكنني الوصول إليه هل يمكن أن تعطيني ملف PDF

 
علّق أحمد البيضاني ، على الخلاف حول موضع قبر الامام علي عليه السلام نظرة في المصادر والأدلة - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الحبيب إن الادلة التي التي استندت إليها لا تخلوا من الاشكال ، وهذا ما ذكره جل علمائنا بيد أنك أعتمدت على كتاب كامل الزيارات لابن قولية القمي ، فلو راجعت قليلاً أراء العلماء في هذا الامر ستتبين لك جلية هذا الامر ، ثم من أين لك بالتواتر ، فهل يعقل ان تنسب ذلك إلى بعض الروايات الواردة في كتاب كامل الزيارات وتصفها بالتواتر ؟ ومن عجيب القول لم تبين حسب كلامك نوع التواتر الذي جئت به ، فالتواتر له شروط وهذه الشروط لا تنطبق على بعض رواياتك عزيزي شيخ ليث. فأستعراضك للادلة وتقسيم الروايات إلى روايات واردة عن أهل بيت العصمة (ع) ، واخرى جاءت من طريق المخالفين أستحلفك بالله فهل محمد بن سائب الكلبي من اهل السنة والجماعة ، فقد كان من اصحاب الامام الصادق فأين عقلك من نسبة هذا الكلام لابن السائب الكلبي وهو أول من ألف من الامامية في أحاديث الاحكام أتق الله . فأغلب ما ذكرته أوهن من بيت العنكبوت ، ثم لماذ لم تشير إلى الشخص الذي قال بمخالفة قبر الامير (ع) في وقتنا الحالي ، اتمنى أن تراجع نفسك قبل أن تصبح أضحوكة أمام الناس .

 
علّق سرى أحمد ، على لماذا القدسُ أقرب لنا الآن أكثر من أيِّ وقتٍ مضى؟! - للكاتب فاطمة نذير علي : تحليل راقي جداً ، عاشت الايادي 🤍 كل هذه الاحداث هي اشارة على قرب النصر بإذن الله ، "إنهم يرونه بعيداً ونراه قريباً"

 
علّق طارق داود سلمان ، على مديرية شهداء الرصافة تزود منتسبي وزارة الداخلية من ذوي الشهداء بكتب النقل - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : الاخوة الاعزاء فى دائرة شهداء الرصافة المحترمين تحية وتقدير واحترام انى ابن الشهيد العميد الركن المتقاعد داود سلمان عباس من شهداء انقلاب 8 شباط الاسود1963 بلرقم الاستشهادى 865/3 بمديرية شهداء الرصافة اكملت معاملتى من مؤسسة الشهداء العراقية بلرقم031453011601 بتاريخ 15/4/2012 وتم تسكين المعاملة فى هيئة التقاعد الوطنية لتغير قانون مؤسسة الشهداء ليشمل شهداء انقلاب 8 شباط الاسود1963 وتم ذلك من مجلس النواب وصادق رئيس الجمهورية بلمرسوم 2 فى 2 شباط2016 ولكونى مهاجر فى كندا – تورنتو خارج العراق لم اتمكن من اجراء المعاملة التقاعدية استطعت لاحقا بتكملتها بواسطة وكيلة حنان حسين محمد ورقم معاملتى التقاعدية 1102911045 بتاريخ 16/9/2020 ومن ضمن امتيازات قانون مؤسسة الشهداء منح قطعة ارض اوشقة او تعويض مادى 82 مليون دينار عراقى علما انى احد الورثة وان امكن ان تعلمونا ماذا وكيف استطيع ان احصل على حقوقى بلارض او الشقة او التعويض المادى وفقكم اللة لخدمة الشهداء وعوائلهم ولكم اجران بلدنيا والاخرة مع كل التقدير والاحترام المهندس الاستشارى طارق داود سلمان البريد الالكترونى [email protected] 44 Peacham Crest -Toronto-ON M3M1S3 Tarik D.Salman المهندس الاستشارى طارق داود سلمان الاستاذ الفاضل يرجى منك ايضا مراسلة وزارة الداخلية والدوائر المعنية بالامر اضافة الى هذا التعليق  ادارة الموقع 

 
علّق Saya ، على هذا هو علي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اللهم صل على محمد وال محمد أحسنت اختي بارك الله فيك وزادك علما ونورا.... انا اقرأ هذه المقالة في أيام عظيمة هي ليال القدر وذكرى استشهاد أمير المؤمنين علي عليه السلام وجسمي يقشعر لهذه المعلومات كلما قرأت أكثر عنه أشعر أني لا أعرف عن هذا المخلوق شيئا كل ما اقرأ عنه يفاجأني أكثر سبحان الله والحمد لله الذي رزقنا ولايته ومحبته بمحبته ننجو من النار نفس رسول الله صلى الله عليه وآله لا عجب أن في دين الإسلام محبته واجبة وفرض وهي إيمان وبغضه نفاق وكفر

 
علّق Saya ، على أسرار يتسترون عليها. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : أحسنت اختي بارك الله فيك وزادك علما ونورا بالمناسبة اختي الكريمة نحن مأمورون بأن نصلي على محمد وال محمد فقد جاء عن النبي صلى الله عليه وآله لا تصلوا علي الصلاة البتراء قالوا وكيف نصلي عليك قال قولوا اللهم صل على محمد وال محمد اما بالنسبة للتلاعب فأنا شخصياً من المؤمنين بأن حتى قرأننا الكريم قد تعرض لبعض التلاعب ولكن كما وردنا عن ائمتنا يجب أن نلتزم بقرأننا هذا حتى يظهر المهدي المنتظر عجل الله فرجه الشريف

 
علّق Saya ، على رؤيا دانيال حول المهدي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : أحسنت اختي بارك الله فيك وزادك علما ونورا.... نحن الشيعة عندنا في بعض تفاسير القرآن الكريم ان كلمة "الإنسان" يقصد بها علي عليه السلام وليس دائما حسب الآية الكريمة وهنالك سورة الإنسان ونزلت هذه السورة على أهل البيت عليهم السلام في قصة طويلة... ومعروف عندنا أن المهدي المنتظر عجل الله فرجه الشريف يرجع نسبه إلى ولد فاطمة وعلي عليهما السلام

 
علّق A H AL-HUSSAINI ، على هادي الكربلائي شيخ الخطباء .. - للكاتب حسين فرحان : لم أنسه إذ قام في محرابه ... وسواه في طيف الكرى يتمتع .. قصيدة الشيخ قاسم محيي الدين رحمة الله عليه .

 
علّق muhammed ، على أسرار يتسترون عليها. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : جهد تؤجرين عليه ربي يوفقك

 
علّق ابومطر ، على عذرا يا فيكتور هيجوا فأنك مخطأ تماماً - للكاتب حسين العسكري : والله لو هيجو شايفك ومتحاور وياك، كان لادخل الاسلام ولاتقرب للاسلام الحمدلله انك مطمور ولكن العتب على الانترنت اللي خلة اشكالكم تشخبطون. ملاحظة: لاادافع عن مذهب معين فكل المذاهب وضعت من قبل بشر. احكم عقلي فيما اسمع

 
علّق يوسف البطاط ، على السيدة ام البدور السواطع لمحة من مقاماتها - للكاتب محمد السمناوي : السلام عليكم ورحمة اللّٰه وبركاته أحسنتم جناب الشيخ الفاضل محمد السمناوي بما كتبته أناملكم المباركة لدي استفسار حول المحور الحادي عشر (مقام النفس المُطمئنَّة) وتحديداً في موضوع الإختبار والقصة التي ذكرتموها ،، أين نجد مصدرها ؟؟

 
علّق رعد أبو ياسر ، على عروس المشانق الشهيدة "ميسون غازي الاسدي"  عقد زواج في حفلة إعدام ..!! : لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم حقيقة هذه القصة أبكتني والمفروض مثل هكذا قصص وحقائق وبطولات يجب أن تخلد وتجسد على شكل أفلام ومسلسلات تحكي الواقع المرير والظلم وأجرام البعث والطاغية الهدام لعنة الله عليه حتى يتعرف هذا الجيل والأجيال القادمة على جرائم البعث والصداميين وكي لا ننسى أمثال هؤلاء الأبطال والمجاهدين.

 
علّق منير حجازي ، على الكتاب والتراب ... يؤكدان نظرية دارون   - للكاتب راسم المرواني : في العالم الغربي الذي نشأت فيه ومنه نظرية التطور . بدأت هذه النظرية تتهاوى وبدأوا يسحبونها من التدريس في المدارس لا بل في كل يوم يزداد عدد الذين يُعارضونها . انت تتكلم عن زمن دارون وادواته ، ونحن اليوم في زمن تختلف فيه الادوات عن ذلك الزمن . ومن المعروف غربيا أنه كلما تقدم الزمن وفر للعلماء وسائل بحث جديدة تتهاوى على ضوئها نظريات كانت قائمة. نحن فقط من نُلبسها ثوب جديد ونبحث فيها. دارون بحث في الجانب المادي من نظريته ولكنه قال حائرا : (اني لا أعلم كيف جُهز هذا الإنسان بالعقل والمنطق). أن المتغيرات في هذا الكون لا تزال جارية فلا توجد ثوابت ولا نظريات ثابتة ما دامت تخرج من فكر الإنسان القاصر المليء بالاخطاء. ولهذا اسسوا مختلف العلوم من أجل ملاحقة اخطاء الفكر ، التي سببت للناس المآسي على مرّ التاريخ ، فوضعوا مثلا : (علم الميزان ، معيار العلوم ، علم النظر ، علم الاستدلال ، قانون الفكر ، مفتاح العلوم ) وكُلها تندرج تحت علم المنطق. ان تشارلز دارون ادرك حجم خطر نظريته ولذلك نراه يقول : (ان نظرية التطور قد قتلت الله وأخشى أن تكون نتائجها في مستقبل الجنس البشري أمرا ليس في الحسيان). .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مصطفى محمد الاسدي
صفحة الكاتب :
  مصطفى محمد الاسدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net