صفحة الكاتب : احمد فاضل المعموري

اللعبة الاقليمية في موضوع استفتاء الكرد
احمد فاضل المعموري

الاستفتاء أول خطوات القرار السياسي ومعرفة اتجاه الرأي الذي اعطى الدستور حقوق تقترب من الدولة الكونفدرالية منه الى الاتحاد الفيدرالي وعلى ضوء الشراكة السياسية والتنازلات حتى تعدت هذه الامتيازات  حقوق المكونات الاخرى وتمرد الاقليم ,بعدم الانصياع لقرارات البرلمان  والحكومة الاتحادية في المسائل الخلافية والمثارة من قبل حكومة الاقليم في استقطاع الموارد بعد اعطائها حق بيع نفط بكمية 250 الف برميل وتجاوز الاقليم الى 550 الف برميل حسب بيانات الجانب التركي ,مما مهد لخلافات متلاحقة في الموارد والميزانية ورواتب الموظفين ولأقالات الوزارية  احد اسباب الخلاف .

بعد حسم الآمر واصرار اقليم كردستان على الاستفتاء, وعلى الرغم من رفض دول الجوار الاقليمي تركيا وايران على اجراء الاستفتاء وتحذير الاتحاد الأوربي وتحذير امريكا من اتخاذ قرارات احادية فردية دون موافقة الحكومة  ,سوف يترك اثار خطيرة على الوضع العراقي – والاقليمي القادم والصراع الحزبي بين القوى والاحزاب الكردية بعد فشل كل التفاهمات بتعطيل برلمان اقليم كردستان وانفراد الحزب الديمقراطي بالقرار الكردي زاد من الاصرار على عملية الاستفتاء ,مما فسرت على أنها سقطت في المربع الأول بسبب عدم التوافق الكردي – الكردي وهي اول اشكالية يواجها الإقليم برفض الاعتراف الدولي على اجراء الاستفتاء دون وجود اجماع داخلي حتى  تقبل دول الجوار والعالم ويستطيع ان يتعامل مع هذا الكيان وفق المصالح والاساس الدولية ,وألا يصبح اقليم محاصر وميت بحكم الواقع السياسي – ولكن الاستفتاء ليس تقرير مصير وانما الحصول على اعتراف شعبي أكثر في خطوة تقرير المصير المستقبلية وقد تصل لعشرين سنة القادمة .

الأخطاء السياسات الحزبية الانفرادية دائما تؤثر على حقوق الشعب عبر التاريخ ,عندما اوفدت الحكومة العراقية وخولت وزير النفط د. عادل عبد المهدي المستقيل بالتباحث مع الجانب الكردي في موضوع الشراكة بين الاحزاب الشيعية والحزب الديمقراطي الكردستاني وتوقيع الاتفاقية النفطية على أن هناك حصص واتفاقات جانبية وتنازل عن حقوق ,لم يوضحها الجانب الحكومي للشعب العراقي أو البرلمان والذي هو مؤتمن على هذه الحقوق ,وتمرير الاتفاقية النفطية مع الجانب التركي من خلال توقيع وزير الموارد الطبيعية في حكومة إقليم كردستان السيد اشتي هورامي  وتنازله عن حقوق  الشعب العراقي في اصوله السيادية وبيع الآبار النفطية من اجل مصالح حزبية هي التي لعبت دور وفتحت الباب واسعاً لتدخلات تركيا في شأن الإقليم والمناطق الغربية وتحديداً كركوك والموصل- بعشيقة – والموافقة غير الرسمية على الاستفتاء والتي هي مشاكل مؤجلة ,حتى بعد انتهاء (داعش )والقضاء عليه ولا ننسى أن الدور التركي في تهريب نفط  الموصل وبيعه بالاتفاق مع وسطاء اكراد واتراك للحصول على واردات نفط العراق .

التمثيل الخارجي للكرد بعد تولي وزير الخارجية هوشيار زيباري – والمقرب من السيد مسعود برزاني والتصرف وفق رؤية اقرب الى الدولة دون مرجعية (وتكريد )وزارة الخارجية والاستحواذ على حصر التمثيل الدولي في الإقليم دون سياسة تخدم هذا التمثيل سوى الانفاق الكبير والمستقطع من الميزانية العامة والذي لم يحقق اي انفتاح سياسي أو استقرار امني ,طيلة تولي الوزير ,بل على العكس اصبح محل تدخل عندما وجهت الحكومة الايرانية تحذير الى حكومة الاقليم بعدم موفقتها فتح قنصلية للمملكة العربية السعودية في اربيل وهي على أهبة الاستعداد لحماية مصالحها الداخلية . مما ابعد الشعب العراقي في وجود تمثيل لبعض الدول وعدم وجود توازن متكافئ بين دولة - ودولة, كقاعدة عامة والتعامل بالمثل والمتبعة بين أغلب دول العالم والحفاظ على سيادتها وحقوقها , كلها اخطاء متعمدة مثلتها سياسة الخارجية العراقية .     

كذلك فتح المجال واسع لمشاركة قوات البشمركة في معركة خارج اراضي الإقليم (كوباني )ودون المرور بتصويت البرلمان العراقي الذي أوجب موافقته أن تكون حصرية على المشاركة في الحروب الخارجية او تقديم خدمات عسكرية خارج الاقليم ,كلها تخضع لمواد الدستور العراقي ,ولكن تم تجاهل بنود الدستور كاملً وقدمت قوات البشمركة مساعدات ,وعبرت الحدود السورية بموافقة وتنسيق استخباري تركي , كل هذه الممارسات تشظي الحالة العراقية ولا تكون محل استقرار لأنه يسمح لجانب إقليمي بالتمدد على حساب أخر ينظر له على انه تجاوز لحقوقه في التوازن السياسي .

مثلت زيارة الجنرال الايراني رئيس الأركان العامة للقوات المسلحة الايرانية اللواء (محمد حسين باقري) الى انقرة في زيارة رسمية ,وتوقيع اتفاق موسعة للتعاون العسكري بين رئيس هيئة الاركان العامة التركي (خلوصي أكار)وبين رئيس الاركان العامة الايراني اللواء محمد حسين باقري ,بتوحيد رؤية الاتفاق المستقبلي حول مسائل الامن المشترك والقضية الكردية ,بعثت اشارات الى ان موضوع تغير الواقع الجغرافي للدول المحيطة بالعراق تستوجب المحافظة على هذا التوازن لأنه يضر بمصالح الدولتين وتهديد ايران لحزب الاتحاد الديمقراطي الكردستاني حول موضع الاستفتاء بإنذاره بقطع المياه ومنع المساعدات ,رسالة واضحة ان موضوع الخطوات الاحادية من قبل حكومة الاقليم مرفوضة وستواجه عواقب وخيمة .

وزيارة الجنرال قاسم سليماني للمسؤولين الاكراد جاءت تحذيرية من تغير الخارطة الجغرافية الاقليمية ,.كلها احداث متسارعة على قرار تحديد موعد الاستفتاء , الزيارة المفاجئة لوزير الدفاع الامريكي الخاطفة لبغداد والإقليم رسالة اسناد ولكنها لا تعطي التأييد والقبول في الوقت الحاضر .  

أن خطوة تقديم المصالح العليا والابتعاد عن المصالح الحزبية والشخصية هي مفتاح الحل المقدم لتفاهمات  وفق رؤية مشتركة , وضامنة لشريك حريص وفاعل وتجنب الانفعالات السياسية لفسح المجال أمام التدخلات الخارجية ,وإن تكون رؤية الحلول سلمية  ابتدأ بإحالة كل الملفات الخلافية الى لجان قانونية متخصص والابتعاد عن السياسات الحزبية  التي تثير زوبعة اثر زوبعة هدفها ارغام طرف على حساب الطرف الاخر  ولا تنتج حلول سليمة وشراكة عربية - كردية مستقرة , أن لم تنجح هذه السياسات ورفض ظهور النزعات القومية  المتجددة  بزيادة الانقسامات الداخلية الكردية – الكردية و العربية – الكردية أو الرغبة بالتحرر من قبضة بغداد حسب ادعاء الساسة الكرد – للوقوع في قبضة الصراعات الكردية التركية أو الايرانية ,اليوم انتقل حمى الخلافات تتصدر المشهد الداخلي بتهميش الاحزاب العلمانية حسب وجهة النظرة الكردية .  

  تأجيل قرار الاستفتاء في الوقت الحاضر مفيد لكلا الأطراف واصبح اقرب الى الاعلان الرسمي, بعد قبول الدول الحليفة للإقليم بالموافقة على اعطاء وعود بإجرائه ,سوف يمهد لوساطة دولية او اقليمية بتأجيل الاستفتاء لوقت اخر وتقديم امتيازات وإيجاد أرضية من التفاهمات في الحدود المتنازع عليها والمياه والاتفاقات النفطية التي وقعت والخط النفطي الاستراتيجي العراقي - التركي على الموانئ التركية ,ومسألة الايرادات الاتحادية وقضية كركوك ,وهي مسائل قابلة للنقاش دون رفض مستقبلي على تقرير المصير وليست بالخطوات الصعبة او المستحيلة وان خطوة تسبقها الثقة وعدم الحاق الاذى او التمدد او الضرر على حقوق الشعب ( العربي ) وليس التغاضي عن الاستفتاء أو رفضه, يعني تجاهل مطالب ورغبة الشعب الكردي في نيل حقوقه العادلة وتقرير المصير ,اما من فاز  باعتقادنا هم الكرد ,فازوا بالجولة الاولى بغض النظر عن عملية الاستفتاء ,فأن إشهار التحالف الاستراتيجي بين (لكرد واسرائيل ) هو المغزى الحقيقي وتصعيد المطالب السياسية للحزب الديمقراطي الكردستاني واصراره على اجراء الاستفتاء لغض النظر عن هذه العلاقة ,التي تثير الكثير من الجدل السياسي والاجتماعي في العراق ,بعد تأييد الحكومة الاسرائيلية -لإقامة دولة كردية في شمال العراق لأنها تخدم المصالح الإسرائيلية على المدى البعيد .

  

احمد فاضل المعموري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/08/30



كتابة تعليق لموضوع : اللعبة الاقليمية في موضوع استفتاء الكرد
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ali al Iraqi ، على فلسفة الفساد .. - للكاتب عبد الامير جاووش : الرجاء تحديد كل سلوك اتبعه ما بعد افلاطون

 
علّق منتصر الحبوري ، على أصغر مؤلف في العراق مطبوع له صاحب الحكيم  الجزء الثاني - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : أين اجد نسخة إلكترونية لهذا الكتاب

 
علّق احمد الجوراني ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : جولان عبد الله: انا اعرفك جيدا حق المعرفة واعرف من تكون وماهي دوافعك واين تسكن وفي اي بلد! للأسف وجودك في احد البلاد الاوربية كأن له التأثير المضاد على فكرك وعقلك وعقيدتك السابقة وبدلا من ان تكون عونا للمذهب اصبحت عبئا علينا وليس هذا فقط بل انتهى بك المطاف لتصبح مرتدا عن دينك وعقيدتك ولربما الان قد غيرت ديانتك! يبدو ان التحذيرات لم تجدي نفعا معك ومازال لسانك الطويل وافكارك المريضة تنشر سمومها على مذهبنا العظيم (مذهب محمد وال محمد).. تبا لك ولكل انسان متلون واود ان اعلمك بأننا سوف لن ننسى تطاولك على ال بيت الرسول واوعدك بـأننا سنعثر عليك في العراق اينما تذهب وسنقطع لسانك القذر وان لم تصمت سنقطع رأسك وارجلك انت وكل من حولك لتكون عبرة لأمثالك من الخونة وقد اعذر من انذر..

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : ايزابيل بنيامين ماما اشوري شكراً لك على الإشارة إلى بحثي في الحوار المتمدن، وقد استكملته الآن بعد عودتي إلى الكتابة فهو الآن بجزأين وماض في كتابة الجزء الثالث بعد حصولي على نسخ حصرية من معظم الصحف التي نشرت الخبر وأنا عاكف على ترجمتها الآن. هناك نقطة لا تفتني الإشارة إليها، وهي أن عدم إيماني بمنظومة التشيع كلاً أو بعضاً لا ينفي كوني شيعياً. وإلا فبالقياس المنطقي فإن دفاعك عن أهل بيت نبي الإسلام وانتصارك لمعتقدات الشيعة من المسلمين بل وتزييف الأدلة وتلبيس الحق بالباطل لاثبات أحقيتهم في كتاب زعمت غير مرة أنه محرف، أقول كل هذا لا يستقيم وادعاءك أنك مسيحية. فافهمي (عليك البركات!!)

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : حميد مهدي العبيدي الخزعبلات لغة هي الأحاديث الباطلة، والمصداق الحرفي للأحاديث الباطلة هو أن تأتي إلى كتاب سماوي مقدس كالعهد القديم لتعبث بنصوصه فتبتر منها وتحرف كلماتها للانتصار لمذهبك ودينك... أما إشكالك فلقد جانبت فيه الصواب. فأنا أنكر وأنفي أن هناك ذبيحة مقدسة في هذه النصوص التي جهدت اشوري في تحرفيها عن معانيها. فالقضية كما يقول أهل المنطق (سالبة بانتفاء الموضوع) لا (سالبة بانتفاء المحمول). أنا أنفي أن هناك ذبيحة مقدسة، وإنما الكلام كل الكلام كان في أن ماما اشوري أوهمت القاريء بفرض لا وجود ولا دليل عليه وأسست (لخزعبلاتها): من كون زينب بنت علي هي (العذراء!) إلى كون كركميش هي (كربلاء!).

 
علّق عبدالله جاسم الكريطي ، على الحيدري يعود للإيمان بالإمامة الشيعية..ولكن!! (1-2) - للكاتب د . عباس هاشم : 150 رسالة فقهية في احدى الجامعات تابعها مضروبة ب 500 ورقة لينتج في فكره ان 99% من هذه الرسائل كنت في مواضيع لاانزل الله بها من سلطان وهو لايعرف ان العلم متجدد والابتلاءات كثيرة على المؤمنين ... فكيف يفتي كما يدعي انه مجتهد في مسائل وابتلاءات جديدة

 
علّق حسين المياحي ، على الحيدري يعود للإيمان بالإمامة الشيعية..ولكن!! (1-2) - للكاتب د . عباس هاشم : أحسنتم سيدنا الكريم: أعيد وأكرر أن الرجل مضطرب الفكر ولا يدري ما يقول، فما يبرمه اليوم ينقضه غداً، وبالعكس، حتى لا تكاد تجد له رأياً إلا وله نقيض من كلامه. ومن المغالطات المهمة في هذا الصدد خلط البعض بين اعتقاده الشخصي، وبين الأدلة التي تقود لهذا الاعتقاد. فلا يعنينا اعتقاده الشخصي، سواء اعتقد بالإمامة وأعيان الأئمة أم لا، إنما يعنينا الدليل، فقد يعتقد المرء بناء على رؤيا يراها أو استخارة يستخيرها أو ميل قلبي وهكذا. فهو أمر شخصي لا يعنينا بالمرة، فلا يقولن أحد: سألت الحيدري عن اعتقاده فأجابني أنه يعتقد بالإمامة والعصمة وغيرهما، فهذا ضحك على الذقون ومغالطة قبيحة. المهم في الأمر: ما هو موقفه من الأدلة المطروحة حول الإمامة؟ وهل يراها قطعية أم لا؟ وما هو موقف المذهب ممن جحدها؟ وهكذا... أما أن يقول: أؤمن بالإمامة، وفي الوقت نفسه ينقض جميع أدلتها، فهذه من المضحكات.

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : حميد مهدي العبيدي، عدم فهمك لما أريد لا يعني بالضرورة أن الكاتب قد جافى الصواب وإلا فالمسلمون طيلة 1400 سنة وأكثر لم يفهموا آية الوضوء وغيرها بل واقتتلوا في معاني القرآن! ولا أدري من هم أعداء الإسلام في نظرك، أهم كل المخلوقات عدا الشيعة؟ ولم تفترض أصلاً العداوة، لم لا نعبر أنه اختلاف في الرأي، عدم إيمان بما تعتقد أنت وغيرك، قراءة أخرى للتاريخ، إلخ... أما موضوع البحث، "فيبدو" أن سبب عدم فهمك للبحث بقسميه أنك لم تقرأ وربما قرأت ولم تفهم ولعلك فهمت فعنتّ. أنا في البحث وكما أثبته من نصوص الكتاب المقدس أنفي ما حاولت اشوري تلبيسه على القراء البسطاء أمثال حضرتك بأن هناك ذبيحة مقدسة، فأنا أنفي الموضوع لا المحمول. فالموضوع هنا (الذبيحة المقدسة) التي حاولت اشوري حملها على (العباس بن علي). وأنا أنفي الموضوع (أي لا وجود لذبيحة مقدسة) وبالتالي ينتفي المحمول.

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : أمير الموسوي لآ أظن أني "دافعت" عن شيخ الإسلام ابن تيمية، إنما رفضت إخراجه من الإسلام أو إخراج مؤلفاته. ولا أعلم ما هو "التيار المحمدي الأصيل"؟ فهناك - وحسب قول نبي الإسلام نفسه - ثلاث وسبعون فرقة، ثلاث وسبعون "تياراً محمدياً" كل يدعي أنه "التيار المحمدي الأصيل" فأيهم تعني؟ من يسميهم الشيعة نواصباً يعتقدون أنهم "تيار محمدي أصيل". جنود الدولة الإسلامية كل واحد منهم يؤمن أن تياره هو التيار "المحمدي الأصيل". فهلا أعلمتني أيهم كنت تعني؟ أما رفضي تسمية الدولة الإسلامية داعش، فقد بينت السبب، فاقرأ إن كنت تحسن القراءة.

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : سلام ونعمة وبركة على الجميع واشكر لهم مداخلاتهم الطيبة. سبق وان نشرت تحقيقا طلبه مني بعض الاخوة ــ وهو منشور على هذا الموقع بأجزائه الثلاث ـــ التحقيق حول مزار فاطمة في البرتغال . قدمت فيه الأدلة والبراهين وأشرت إلى المصادر .ولكن مع ذلك انبرى جولان عبد الله إلى الاستماتة في نقض ما جاء فيه فكتب مقالا طويلا عريضا نشره في الحوار المتمدن تحت عنوان (مريم العذراء - سيدة فاطمة .جولان عبدالله الحوار المتمدن في 2017 / 10 / 27 ). حاول فيه ابعاد هذه المعجزة عن القديسة (فاطمة الزهراء بنت محمد) عليهم البركات والزعم انها مريم العذراء . وعلى ما يبدو فإن جولان عبد الله هو ضمن منظومة تتصدى لكل فضائل تُذكر حول آل البيت عليه البركات فهو حالة حال من سبقوه من الاقلام الرخيصة الحاقدة لا لسبب إلا الاغتراف من الكتب المشبوهة والافكار الآسنة المريضة. ومن اجل تمرير ما يكتبه ويعطيه مصداقية اكبر زعم أنه شيعي ولكنه لم يفلح في هذه ايضا حيث بان عواره من خلال مدح كل رموز الشر والنصب لا بل جرأته على اهانة بعض الرموز الدينية الشيعية مما لا يستقيم وزعمه التشيع . تحياتي للجميع

 
علّق حسين صاحب الزاملي ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : جولان عبداللة لو كنت شيعي كما تدعي بين لنا الغرض من هذا النشر. لو فرظنا ان تفسير السيدة ايزابيل اشوري خطا هل هذا يعني ان التورات الاصليه لم تاتي على ذكر معركة الطف فعلاً؟ كيف لا والقران العضيم يقول ان الكهنة حرفو التورات والاناجيل وكتبوها بايديهم. حقيقة واقعا لم افهم القصد من كتاباتك ممكن توضح ولا اعتقذ ايضا انه من الممكن الوصول من كتابات الى شيء مفيد لانه صعب جدا متابعة الفكرة وصط كل هذه الالغاز والرموز. لا اظن انك كنت موفق ابدا في طرحك ولا في اسلوبك في الرد والتعليق فقد عبرت كل الخطوط الحمراء.

 
علّق صادق الجياشي ، على الصرخي يغازل اميركا - للكاتب تقي الرضوي : تم حذف التعليق لاشتماله على تهجم وترويج للمنحرف الضال الصرخي 

 
علّق رافد علي ، على الصرخي يغازل اميركا - للكاتب تقي الرضوي : تم حذف التعليق لاشتماله على تهجم وترويج للمنحرف الضال الصرخي 

 
علّق عمار العذاري ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : انت وقح للغاية يا جولان. انت تاتي الى موقع شيعي لتنشر هكذا مقال. ثم من انت وما هي درجتك العلمية واختصاصك لترد على عالمة في اللاهوت كالسيدة اشوري. لك علم عرفنا بنفسك والا فاسكت وتعلم وريحنا من احقادك وبغضك التي ملات كتاباتك.

 
علّق عقيل العبود ، على ردا على من يدعون ان الاسلام لم يحرر العبيد! - للكاتب عقيل العبود : للتنويه: الآية القرانية تقول: (هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولًا مِّنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِن كَانُوا مِن قَبْلُ لَفِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ). ملاحظة وردت كلمة منهم في الآية المباركة إشارة إلى التبعيض باعتبار ان الرسول الأكرم محمد (ص ) من ابناء المجتمع المكي إشارة للمعنى والسلام. عقيل .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبود مزهر الكرخي
صفحة الكاتب :
  عبود مزهر الكرخي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 تركياـ أمريكا ـ البارزاني؛ رقص على جراح العراقيين..!  : عبد الحمزة سلمان النبهاني

 لومطي يركب مطي!!  : وجيه عباس

 عبد الله بن يقطر، درس في علم التاريخ  : د . حسين ابو سعود

 الحسين الشهيد الفاتح  : هادي الدعمي

 براءة اختراع في الجامعة المستنصرية عن استخلاص الكايتوسان من الفطر واستعماله لزيادة فعالية المضادات الحيوية  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 حياة مواطن عراقي  : مصطفى عبد الحسين اسمر

 الجنايات المركزية تصدر احكاما بالاعدام والمؤبد بحق 10 ارهابيات اجنبيات  : مجلس القضاء الاعلى

 افتتاح القاعة المرجانية في المتحف العراقي  : اعلام وزارة الثقافة

 التسامح هو اقصر طريق إلى الله ...1  : سيد صباح بهباني

 عطش في شاطئ الماء !! ( الجزء الثالث )  : لطيف عبد سالم

 مكتب تحقيق البصرة يضبط عمليات تلاعبٍ بعقاراتٍ مساحتها 19 دونماً  : هيأة النزاهة

 وزارة الموارد المائية تصادق على تأسيس جمعيات مستخدمي المياه في محافظة كركوك  : وزارة الموارد المائية

 الانواء الجوية : انخفاض طفيف في درجات الحرارة للايام الاربعة المقبلة

 الثورة الإيرانية .. 37 عاما من التحديات والإنجازات العظيمة  : عبد الرضا الساعدي

 الخطوط الجوية : نقل (29680) معتمر الى الديار المقدسة خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net