صفحة الكاتب : مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات

شهر محرم من منظور حقوق الإنسان
مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات

جميل عودة/مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات

 ما هي الأشهُر الحُرُم؟ وما هو الشهر المُحرَم؟ ولماذا خص الله هذه الأشهر بـ "الحرمة" دون سواها من الأشهر الاثني عشر؟ كيف نفهم العلاقة بين حقوق الإنسان ومنع وقوع الظلم والاعتداء والتجاوز في شهر مُحرَم الحرام؟

 الأشهر الحُرُمْ هي أربعة أشهر من الأشهر القمرية، حُرِّمَ فيها القتال منذ عهد النبي إبراهيم الخليل "ع" وكان هذا التحريم نافذاً حتى زمن الجاهلية قبل الإسلام، وعندما جاء الإسلام أقرَّ حرمتها، ولذلك تُسَمَّى بالأشهر الحُرُمْ، وقد أشار القرآن الكريم إلى حرمة ابتداء قتال الأعداء في هذه الأشهر، كما أشار إلى لزوم مقاتلتهم إذا انتقضوا حرمة هذه الأشهر وبدأوا القتال.

 جاء ذكر عدد الأشهُر الحُرُم في سورة التّوبة في قوله تعالى: (إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِندَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِي كِتَابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ فَلَا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ) فيكون عدد الأشهُر بنصِّ كتاب الله اثنا عشر شهراً، ومن تلك الأشهُر أربعةٌ حُرُم هي: ذو القَعدةِ، وذو الحَجةِ، والمُحرَمُ، ورجبُ. وقد حث الله على عدم ظلم أنفسنا فيها لقوله تبارك وتعالى: " فلا تظلموا فيهن أنفسكم ".

 تذكر المصادر التاريخية إنما سُمِّيت الأشهُر الحرُم بذلك، لأنَّ الله عزّ وجلّ حرّم على المؤمنين فيها دماءَ المشركين، والتعرُّض لهم إلّا بخيرٍ. وقيل سمي هذا الشهر بـ "الشهر الحرام" وذلك لأن العرب في الجاهلية كانت تُحرِم فيه القتال أو القتل، وفيه يضع المقاتلون أسلحتَهم، ولا يَقتُل فيه أحدٌ أحدًا، حتّى إنّ الرجل لو لقي فيه قاتل أبيه أو أبنه ما جاز له أن يقتله. وقد رجّح بعض العلماء أنّ مُحرّم أفضل الأشهر الحرم الأربعة. وتترجم كلمة "محرم" بـ "المحظور" لأن كل الأعمال غير المشروعة محظورة في هذا الشهر، وتحديدا إراقة الدماء وشن الحروب.

 قال رسول الله (ص) في حرمة تلك الأشهر في خطبة الوداع: (إِنَّ دِمَاءَكُمْ وَأَمْوَالَكُمْ وَأَعْرَاضَكُمْ بَيْنَكُمْ حَرَامٌ كَحُرْمَةِ يَوْمِكُمْ هَذَا فِي شَهْرِكُمْ هَذَا فِي بَلَدِكُمْ هَذَا)، فقد بين الرسول الأعظم أحكام الحرمة في كل فعل وحركة في الأيام الحرم لتجنب الوقع بالمعصية والخروج على طاعة رب ّ العالمين. وقال الحسن البصري: إن الله افتتح السنة بشهر حرام، فليس في السنة شهر بعد شهر رمضان أعظم عند الله من المحرم. وكان يُسمى "شهر الله الأحرم" من شدة تحريمه. واليوم الأول من شهر الله المحرم معظَّم، لأنه غُرة الحول ومفتتح السنة الهجرية (رأس السنة).

 للأشهر الحرم أحكام خاصة ليست لغيرها من الأشهر الأخرى، ومن تلك الأحكام: حرمة ابتداء قتال الأعداء، وتضاعف الذنوب، وتضاعف الثواب والحسنات، وزيادة الديات. فَقَدْ رَوَى عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ فِي تَفْسِيرِهِ، الْأَشْهُرُ الْحُرُمُ رَجَبٌ مُفْرَدٌ، وذُو الْقَعْدَةِ وذُو الْحِجَّةِ ومُحَرَّمٌ مُتَّصِلَةٌ، حَرَّمَ اللَّهُ فِيهَا الْقِتَالَ، ويُضَاعَفُ فِيهَا الذُّنُوبُ وكَذَلِكَ الْحَسَنَاتُ."

 وفي هذا السبيل، يؤكد العلماء المسلمون إنّ الظلم في الأشهر الحرم أعظم خطيئة ووزراً من الظلم في سواها، وإن كان الظلم على كلّ حال عظيماً، ولكنّ الله يعظّم في أمره ما يشاء. لأنّ الله سبحانه إذا عظّم شيئاً من جهة واحدة صارت له حرمة واحدة، وإذا عظمه من جهتين أو جهات صارت حرمته متعددةً، فيضاعف فيه العقاب بالعمل السّيء، كما يضاعف الثّواب بالعمل الصّالح.

 إذن، فالحق سبحانه وتعالى الذي خلق الإنسان أراد أن يصون الإنسان حتى يحقن الدماء، فإذا ظل الناس ثلاثة أشهر بلا حرب، ثم شهراً آخر، فنعموا في هذه الفترة بالسلام والراحة والهدوء، فربما يألفون السلام، ولا يفكرون في الحرب مرة أخرى، لكن لو استمرت الحرب بلا توقف لظل سعار الحرب في نفوسهم، وهذه هي ميزة الأشهر الحرم.

 في الواقع، إن الإسلام دين الحياة ودين السَّلام، وقتل النفس يُعَدُّ من أكبر الكبائر، ويأتي بعد الشرك بالله سبحانه وتعالى، فالله عزَّ وجل هو واهب الحياة وليس لأحد أن يزهقها. والشريعة الإسلامية شديدة الحرص على توجيه سلوك الإنسان وأخلاقه، وحماية حياته من أي اعتداء، لذلك فهي تشدِّد على ضرورة اتحاد المنظومة البشرية في وجه أية عملية قتل غير مبررة شرعاً.

 من هذا المنطلق، تشترك القوانين الدولية لحقوق الإنسان مع الشريعة الإسلامية، حيث عد حق الحياة حقّاً مشتركاً يتمتّع به الأشخاص كافة، دون تمييز، فالمسلم وغيره كلّهم سواء في إقرار حرمة الدم، وفي استحقاق الحياة، وتحريم قتل النفس بغير حق، وحماية حق الحياة، من خلال تحديد عقوبة شديدة على من يعتدي على هذا الحق، وهي عقوبة القصاص، فضلا عن إقرار دفاع الإنسان عن نفسه عند تعرّضه لأي اعتداء، سواء كان بالدين، أو النفس، أو العقل، أو العرض، أو المال.

 ومع شدة تحريم القتال والقتل والاعتداء على النفس في الإسلام في شهر محرم الحرام، إلا أن المسلمين –للأسف-لم يلزموا تلك الحدود الإلهية، بل كثيرا ما تجاوزوها وخاضوا في الدماء دون وجه حق، ليس هذا وحسب، بل قتلوا في هذا الشهر، في العاشر منه، سبط نبيهم، وهو الإمام الحسين بن علي بن أبي طالب "ع" الذي وصفه رسول الله بأنه سيد شباب الجنة، وأهل بيته.

 يوم عاشوراء، أي اليوم الواقع في العاشر من هذا الشهر "محرم"، له أهمية عند المسلمين الشيعة، ففي هذا اليوم حصل مقتل الحسين بن علي بن أبي طالب وأهل بيته ظلما، بعد حِصَار دام ثلاثة أيام مٌنِعَ هو وأهل بيته من الماء، في العاشر من محرم سنة 61 للهجرة من قبل جيش يزيد بن معاوية.

 روى الريّان بن شبيب قائلاً: دخلتُ على الرضا عليه السلام في أوّلِ يومٍ من المحرّم فقال لي: يا ابنَ شَبيب، إنّ المحرّم هو الشهر الذي كان أهل الجاهليّة -فيما مضى- يحرّمون فيه الظُّلمَ والقتال لحُرمته، فما عَرَفَت هذه الأُمّة حرمة شهرها، ولا حرمةَ نبيّها! لقد قتلوا في هذا الشهر ذُرّيّتَه، وسَبَوا نساءه، وانتهبوا ثِقلَه، فلا غفر الله لهم ذلك أبداً!

 وكتب المحدّث الشيخ عبّاس القمّيّ في (مفاتيح الجنان: 286 -287): اعلم أنّ هذا الشهر هو شهرُ حزنِ أهلِ البيت عليهم السلام وشيعتهم، فعن الإمام الرضا عليه السلام أنّه قال: «كان أبي (أي الإمام الكاظم) صلوات الله عليه إذا دخل شهرُ المحرّم لا يُرى ضاحكاً، وكانت كآبته تَغلِب عليه، حتّى يَمضيَ منه عشرةُ أيّام، فإذا كان اليومُ العاشر كان ذلك يومَ مصيبته وحزنه وبكائه، ويقول: هذا اليومُ الذي قُتل فيه الحسين صلّى الله عليه!

 ولذكرى عاشوراء عند الشيعة، شعائر مميزة يقومون بها طيلة الأيام العشرة الأوائل من محرم، في جميع أنحاء العالم وخاصة في كربلاء، وهي زيارة ضريح الحسين، وإضاءة الشموع، وقراءة قصة الإمام الحسين والبكاء عند سماعها واللطم تعبيراً عن حزنهم على الواقعة. والاستماع إلى قصائد عن المأساة والمواعظ عن كيفية استشهاد الحسين وأهل بيته. وذلك باعتباره رمزا للنضال ضد الظلم والطغيان والاضطهاد.

 نخلص مما تقدم:

1- إن شهر محرم هو الشهر الأول في التقويم الإسلامي، وهو أحد الأشهر الأربعة "ذو القَعدةِ، وذو الحَجةِ، ورجبُ" التي حرم الله فيها القتال والقتل لجميع الناس، سواء كانوا مسلمين أو غير مسلمين.

2- في شهر محرم وفي الأشهر الحرم يضاعف الله العقوبات لمن يتجاوز حدود الله ويقتل النفس بغير الحق، كما أنه يضاعف الحسنات لمن يلزم حدود الله ويمتنع عن قتل النفس وإثارة القتال والنزاعات والحروب.

3- إن شهر محرم الحرام -كما هي الأشهر الحرم -قد أكد -بشكل ملفت للنظر- مبدأ حق الحياة، وهو من الحقوق التي كفلها القرآن الكريم والسنة النبوية المطهرة والقوانين الوضعية، فضلا عن المعاهدات والمواثيق والاتفاقات الدولية والدساتير الوطنية.

4- إن قتل الناس أو التحريض على القتل والاقتتال في الأشهر الحرم والشهر الحرام، يعد بحق جريمة ضد الإنسانية وضد المشيئة الإلهية الداعية لحفظ النفوس وحقن الدماء.

5- يمكن أن يمثل "عاشوراء" أي العاشر من هذا الشهر، وفي كل سنة، يوما عالميا إنسانيا لرفض الظلم والاضطهاد والاستبداد من أي نظام أو حكومة أو حاكم أو محكوم يتجاوز فيه على حياة الناس وكرامتهم وحقوقهم، لا سيما أن ضحايا هذا اليوم هم خيرة الناس وأفضلهم.


مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/09/27



كتابة تعليق لموضوع : شهر محرم من منظور حقوق الإنسان
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو وجدان زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ممكن عنوان الشيخ عصام الزنكي شيخ عشيرة الزنكي اين في محافظة ديالى

 
علّق محمد قاسم ، على الاردن تسحب سفيرها من ايران : بمجرد زيارة ملك الاردن للسعودية ووقوفها الاالامي معه .. تغير موقفه تجاه ايران .. وصار امن السعودية من اولوياته !!! وصار ذو عمق خليجي !!! وانتبه الى سياسة ايران في المتضمنة للتدخل بي شؤون المنطقة .

 
علّق علاء عامر ، على من رحاب القران إلى كنف مؤسسة العين - للكاتب هدى حيدر : مقال رائع ويستحق القراءة احسنتم

 
علّق ابو قاسم زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى شيخ ال زنكي في محافظة دبالى الشيخ عصام زنكي كل التحيات لك ابن العم نتمنى ان نتعرف عليك واتت رفعة الراس نحن لانعرف اصلنا نعرف بزنكنة ورغم نحن من اصل الزنكي

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري . ، على هل اطلق إبراهيم إسم يهوه على الله ؟؟ ومن هو الذي كتب سفر التكوين؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : إخي الطيب محمد مصطفى كيّال تحياتي . إنما تقوم الأديان الجديدة على انقاض اديان أخرى لربما تكون من صنع البشر (وثنية) أو أنها بقايا أديان سابقة تم التلاعب بها وطرحها للناس على انها من الرب . كما يتلاعب الإنسان بالقوانين التي يضعها ويقوم بتطبيقها تبعا لمنافعه الشخصية فإن أديان السماء تعرضت أيضا إلى تلاعب كارثي يُرثى له . أن أديان الحق ترفض الحروب والعنف فهي كلها أديان سلام ، وما تراه من عنف مخيف إنما هو بسبب تسلل أفكار الانسان إلى هذه الأديان. أما الذين وضعوا هذه الأديان إنما هم المتضررين من أتباع الدين السابق الذي قاموا بوضعه على مقاساتهم ومنافعهم هؤلاء المتضررين قد يؤمنون في الظاهر ولكنهم في الباطن يبقون يُكيدون للدين الجديد وهؤلاء اطلق عليها الدين بأنهم (المنافقون) وفي باقي الأديان يُطلق عليهم (ذئاب خاطفة) لا بل يتظاهرون بانهم من أشد المدافعين عن الدين الجديد وهم في الحقيقة يُكيدون له ويُحاولون تحطيمه والعودة بدينهم القديم الذي يمطر عليهم امتيازات ومنافع وهؤلاء يصفهم الكتاب المقدس بأنهم (لهم جلود الحملان وفي داخلهم قلوب الشياطين). كل شيء يضع الانسان يده عليه سوف تتسلل إليه فايروسات الفناء والتغيير .

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل اطلق إبراهيم إسم يهوه على الله ؟؟ ومن هو الذي كتب سفر التكوين؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله ما يصدم في الديانات ليس لانها محرفه وغير صحيحه ما يصدم هو الاجابه على السؤال: من هم الذين وضعوا الديانات التي بين ايدينا باسم الانبياء؟ ان اعدى اعداء الديانات هم الثقه الذين كثير ما ان يكون الدين هو الكفر بما غب تلك الموروثات كثير ما يخيل الي انه كافر من لا يكفر بتلك الموروثات ان الدين هو الكفر بهذه الموروثات. دمتِ في امان الله

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا وِجهت سهام الأعداء للتشيع؟ - للكاتب الشيخ ليث عبد الحسين العتابي : ولازال هذا النهج ساريا إلى يوم الناس هذا فعلى الرغم من التقدم العلمي وما وفره من وسائل بحث سهّلت على الباحث الوصول إلى اي معلومة إلا أن ما يجري الان هو تطبيق حرفي لما جرى في السابق والشواهد على ذلك كثيرة لا حصر لها فما جرى على المؤذن المصري فرج الله الشاذلي رحمه الله يدل دلالة واضحة على ان (أهل السنة والجماعة) لايزالون كما هم وكأنهم يعيشون على عهد الشيخين او معاوية ويزيد . ففي عام 2014م سافر الشيخ فرج الله الشاذلي إلى دولة (إيران) بعلم من وزارة اوقاف مصر وإذن من الازهر وهناك في إيران رفع الاذان الشيعي جمعا للقلوب وتأليفا لها وعند رجوعه تم اعتقاله في مطار القاهرة ليُجرى معه تحقيق وتم طرده من نقابة القرآء والمؤذنين المصريين ووقفه من التليفزيون ومن القراءة في المناسبات الدينية التابعة لوزارة الأوقاف، كما تم منعه من القراءة في مسجد إبراهيم الدسوقي وبقى محاصرا مقطوع الرزق حتى توفي إلى رحمة الله تعالى في 5/7/2017م في مستشفى الجلاء العسكري ودفن في قريته . عالم كبير عوقب بهذا العقوبات القاسية لأنه رفع ذكر علي ابن ابي طالب عليه السلام . ألا يدلنا ذلك على أن النهج القديم الذي سنّه معاوية لا يزال كما هو يُعادي كل من يذكر عليا. أليس علينا وضع استراتيجية خاصة لذلك ؟

 
علّق حسين محمود شكري ، على صدور العدد الجديد من جريدة الوقائع العراقية بالرقم (4471) تضمن تعليمات الترقيات العلمية في وزارة التعليم العالي - للكاتب وزارة العدل : ارجو تزويدب بالعدد 4471 مع الشكر

 
علّق محمد الجبح ، على إنفجار مدينة الصدر والخوف من الرفيق ستالين!! - للكاتب احمد عبد السادة : والله عمي صح لسانك .. خوش شاهد .. بس خوية بوكت خريتشوف چانت المواجهة مباشرة فاكيد الخوف موجود .. لكن هسه اكو اكثر من طريق نكدر نحچي من خلاله وما نخاف .. فيس وغيره ... فاحجوا خويه احجوا ..

 
علّق Noor All ، على أتصاف الذات باللفظ - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : اتمنى من صميم قلبي الموفقيه والابداع للكاتب والفيلسوف المبدع كريم حسن كريم واتمنى له التوفيق وننال منه اكثر من الابداعات والكتابات الرائعه ،،،،، ام رضاب /Noor All

 
علّق نور الله ، على أتصاف الذات باللفظ - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : جميل وابداع مايكتبه هذا الفيلسوف المبدع يتضمن مافي الواقع واحساس بما يليق به البشر احب اهنئ هذا المبدع عل عبقريته في الكلام واحساسه الجميل،، م،،،،،،،نور الله

 
علّق سلام السوداني ، على شيعة العراق في الحكم  - للكاتب محمد صادق الهاشمي : 🌷تعقيب على مقالة الاستاذ الهاشمي 🌷 أقول: ان المقال يشخص بموضوعية الواقع المؤلم للأحزاب الشيعية، وأود ان أعقب كما يلي: ان الربط الموضوعي الذي يربطه المقال بين ماآلت اليه الأحزاب الحاكمة غير الشيعية في دول المنطقةمن تدهور بل وانحطاط وعلى جميع المستويات يكاد يكون هو نفس مصير الأحزاب الشيعية حاضراً ومستقبلاً والسبب واضح وجلي للمراقب البسيط للوقائع والاحداث وهو ان ارتباطات الأحزاب الشيعية الخارجية تكاد تتشابه مع الارتباطات الخارجية للأحزاب الحاكمة في دول المنطقة وأوضحها هو الارتباط المصيري مع المصالح الامريكية لذلك لايمكن لاحزابنا الشيعية ان تعمل بشكل مستقل ومرتبط مع مصالح الجماهير ومصالح الأمة وابرز واقوى واصدق مثال لهذا التشخيص هو هشاشة وضعف ارتباط أحزابنا الشيعية بالمرجع الأعلى حتى اضطرته عزلته ان يصرخ وبأعلى صوته: لقد بُح صوتنا!!! لذلك لامستقبل لاحزابنا الشيعية ولاامل في الاصلاح والتغيير مع هذا الارتباط المصيري بالمصالح الامريكية وشكراً للاستاذ تحياتي💐 سلام السوداني

 
علّق محمد ، على التكنوقراط - للكاتب محسن الشمري : احسنت استاذ

 
علّق اكرم ، على رسالة الى الشباب المهاجرين الى اليونان - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : لم اجد الحديث في الجزء والصفحة المعنية وفيهما احاديث غير ما منشور والله العالم

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل تستطيع ان تصف النور للاعمى؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ان قصة ميلاد السيد المسيح عليه وعلى امه الصلاة والسلام دليل على حقيقة ان للكون اله خالق فق بنقصنا الصدق والاخلاص لنعي هذه الحقيقه دمتم في امان الله.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . محمد عبد فيحان
صفحة الكاتب :
  د . محمد عبد فيحان


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 كان المفروض ان تكون اكثر دبلوماسية يا وزير خارجيتنا  : محمود المفرجي

 همسة في أذن الزوجة !  : فوزي صادق

 في كربلاء .. نجاح عملية جراحية نادرة لتغيير صوت شاب عشريني من انثوي الى ذكوري

 البيان الأخير بخصوص:مجموعة (الاتحاد العالمي للشعراء العرب) المزعوم  : سمر الجبوري

 تخصيص قطع أراضي سكنية لذوي الشهداء في محافظة البصرة  : اعلام مؤسسة الشهداء

 شيخ في الازهر : قصرنا بحق الشهداء في العراق وسنسأل عنهم يوم القيامة

 معيار العلم وتحدي الحقيقة  : ادريس هاني

 رئيس مجلس ذي قار يوجه بتسهيل إجراءات معاملات المرور  : اعلام رئيس مجلس ذي قار

  أحرار العالم ينشدون من تونس العدالة لفلسطين  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 هل إنقاذ تونس حكرٌ على الأحزاب؟  : محمد الحمّار

  المناصب ... من نجل الرئيس الى نجل الرئيس !  : مير ئاكره يي

 الرحمة أو الفريضة الغائبة في تأويل الدواعش ومن في حكمهم للدين  : ادريس هاني

 تاملات في القران الكريم ح111 سورة الاعراف الشريفة  : حيدر الحد راوي

 صدور مجموعة قصصية (ربمـا أعـود إليـك) ياسمين خضر حمود  : اعلام وزارة الثقافة

 وقفة تأمل  : افنان المهدي

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 107483232

 • التاريخ : 18/06/2018 - 02:48

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net