صفحة الكاتب : د . يوسف السعيدي

ذكريات.. وخيبة... ومنفى..
د . يوسف السعيدي

لان مسببات الموت قد انعدمت في وطني العراق، ولم يعد للموت من سبب غير السجائر فقد اعلنت الحكومة عن تشريع قانون يحد من التدخين... لكن هناك رايا آخر مخالف يبدأ بالذكريات ليصل الحاضر اذ يقول:

على أينا نبكي مرارة جرحنا مرارة جرح واحد وعذاب؟ في طفولتك كنت تتحسر على قطعة من الحلوى، وفي صباك بح صوتك وانت تنادي بحرية الجزائر وفلسطين عربية تسقط...

ما سمعتك الجزائر وما ميزتك فلسطين بين الاصوات.

سقطت انت ولم تسقط الصهيونية... كنت احيانا تغيب عن الاجتماعات لا لشيء الا لانك لا تملك عشرة فلوس تبرع بها لما اسماه حزبك مشروع القرش لكن حزبك تركك تعيش في فقرك وراح يغدق على غيرك من مشارق الارض ومغاربها حتى الغواني سبقتنك الى الغنيمة بشوط بعيد في حين ظللت تحلق انت في مدارات السماء... ويوم انتهت الحرب الضروس اختفى صوتك بين ملايين الاصوات المهللة (بالنصر) وضاع وجودك بين الالوف الباحثة عن (استثمار الفوز) اما انت، فحصيلة الحرب ذكريات تجترها... طائرة عمودية تحملك والارض ترشقها بالصواريخ الصغار والرصاص من حولها كأنها زغاريد نساء يحتفلن بمقدمها... حقول الغام تتلمس طريقاً بينها وعندما يضنيك البحث عن المجاز بين ما تخبئه الارض فانك تفوض الامر لله، ثم للصدفة...

قذائف مدفعية تقرضك ذات اليمين وتزاور عنك ذات الشمال وانت في فجوة بينهما تشغلك عن اصواتها الهموم.

عندما كنت تدعى الى المعتقل ايام الصبا بترحاب ولباقة، كان ذلك لا يهمك كما يهم الاخرين... فانت ليس عبئا على احد يلزمه بالزيارة وجلب المأكل والملبس وابدال ملابسك القذرة باخرى نظيفة... كنت وحدك في الدنيا لا احد معك سواك... وكانت صحبة اللصوص والقتلة، والنشالين، وذوي المهارات الخاصة باغراء النساء، افضل عندك من المجرمين ذوي الياقات البيض، ثم ان طعام المعتقل مما يجلبه ذوو المعتقلين، وحتى الكباب الذي هو قد يكون اي شيء الا كبابا مع قطعة الخبز المطوية كجلدة معزة والحشيش القذر الذي كان يعده متعهدو المعتقلات في الجردل الصديء كان افضل من اللاشيء...

في تلكم الايام كنت تحب الشعر والاغاني ولا سيما شجا الريف العراقي الحزين وعتابة بيدائه اللائذة بالصمت، واغاني الرعاة على الجبال المكللة الهام بنديف الثلج، كان ذلك كله يروق لك ويخفف عنك عبء حياة القيت فيها مصادفة ومصادفة بقيت....

رغم ذلك كله كان هناك شيء بين حنايا النفس يبهجك بمقدار ما يضنيك... فراشة صغيرة ترفرف بين الجوانح... انها الامل... كان الكون عندك يعيد تنظيم نفسه، كانت الارض في تصورك تنفث التغيير وقد بدت بواكيره بالظهور هنا وهناك...

كان وميض البرق يوحي بفيض رائق من الغيوم الدواكن هطال...

كان هنالك ثوابت في مخيلتك كفيلة بصنع يوم جديد في عالم جديد... صلاة جدتك المليئة بالاخطاء والتي تنقلها الملائكة على مضض الى رب يهمه المقصد والنية قبل اللغة، وعباءة ابيك وكيس تبغه ودفتر (البافرا) الصغير الذي يلف باوراقه الرقيقة سجائره.. ومن يومها وانت تعتبر السجارة افضل صديق، فهي معك في الحل والترحال، وهي معك حيثما كانت الضراء حيث لا توجد في حياتك سراء، ودخانها وحده هو الذي يصغي لما يدور في مخيلتك الرعناء..

لكن خفافيش من التي تقتات على الدماء، ونافثات السم بدأ يروق لها العيش على جلدك الكالح هذا يمتص منك جذوة الامل، وهذا يعوض عروقك بالسموم.. ما كنت تتوقع ان تلوذ بعروقك السموم فتجد فيها مرتعا خصبا.

ها انت اليوم بلا وطن تجوب شوارعه، تلعب النرد في مقاهيه، تعشق فيه وجها صبيا يبث اشراقة الحياة الى قلبك عبر العيون.

وطن يتمنى لك ما تتمناه له من صفو العيش، وتنطلق فيه الاغاني عاشقة، حرة، ناعمة، تجعلك تهتز طربا رغما عنك بدلاً من اصوات الانفجارات التي تهز الناس رعبا فتلوذ بالجدار خوفا من ان يسقط عليها الجدار...

كل شيء بات اسهما تتصاعد اثمانها وتهبط، وانت لا تجيد المضاربة وتجهل مغزاها... وتمقت المقامرة بالمال، وتعشق المغامرة بالافكار حتى الجنون... ولكن من يصغي لمن؟ انك سمكة صغيرة تتقاذفها الامواج، وتحيط بها الضواري، ويتربص بها الصيادون منذ ان عرفوا الصنارة والشبك.

تغلق آذانك لا ينفع... تغمض عينيك... ليس في ذلك جدوى فالمآسي تعرف كيف تشق طريقها الى العقل كيف تستوطن الروح...

فماذا يهمك قانون منع التدخين المعلن ما دمت قد صرت خارج الوطن والقوانين التي جاءت بصيغة فتاوى والتي حرمت كل شيء يعطي للحياة معناها الا اللصوصية والقتل..

عد الى سجارتك اذن فهي للخائبين نعم الصديق....

  

د . يوسف السعيدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/10/04



كتابة تعليق لموضوع : ذكريات.. وخيبة... ومنفى..
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي زامل حسين
صفحة الكاتب :
  علي زامل حسين


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 شذرات  : عادل القرين

 صحة الكرخ / اكتشاف (17) حالة للمصابين بمرض الايدز في جانب الكرخ

 شاهدت 12 رجلا غاضب  : اسعد عبدالله عبدعلي

 هل تحققت بعض تحذيرات المرجعية بشان تزييف التأريخ: من حقق النصر ودفع خطر داعش عن العراق والمنطقة...؟!! بين حقائق السيستاني وتوهمات سليماني!!!  : جسام محمد السعيدي

 أجيال وطموحات لا تتعدى الخيال  : فؤاد المازني

 العقل السياسي...والنظام السياسي  : د . يوسف السعيدي

 علامات الترقيم وعلامات المرور  : علي زويد المسعودي

 العقدة والعلة في مسالة الهاشمي ..من يتحمل وزرها..؟؟  : مام أراس

 شاهد على جرائم البعث قرية قدمت 64 شهيداً  : شفيق البصري

 البحرين.. ثورة الحقوق المغيبة اعلامياً  : شبكة النبا المعلوماتية

 العمل تدعو المستفيدين الذين تم ايقاف اعاناتهم الى تحديث بياناتهم  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء: ح4 - الساقطون في اوحال الفتن  : الشيخ محمد مهدي الاصفي

 اخبار وزارة العمل والشؤون الاجتماعية  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 اعطوا عيدية العيد يا اصحاب القرار  : جمعة عبد الله

 انطلق الحق ... وهرب الباطل  : تحسين الفردوسي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net