صفحة الكاتب : جواد العطار

الحكومة والمهمات القادمة
جواد العطار

اجراءات الحكومة الاتحادية في مواجهة استفتاء الانفصال في اقليم شمال العراق الذي تجاهل دعوات المحكمة الاتحادية العليا والرفض المحلي والإقليمي والدولي ، لم تتعدى اطار القانون والدستور وإعادة الامور الى نصابها الطبيعي وفقا للنظام الاتحادي.

لكن السؤال الذي يطرح نفسه: اين كانت الحكومات الماضية عن خروقات اقليم شمال العراق منذ اكثر من اربعة عشر عاما بسيطرته على المنافذ الحدودية مع الدول المجاورة وتصرفه كدولة داخل دولة لها رئيس وبرلمان وجيش وقوات مختلفة امنية واستخبارية وعلاقات وممثليات في اغلب دول العالم وينازع الحكومة الاتحادية سلطاتها في المناطق المختلف عليها وفي إدارة ثروات البلاد وبيعها وتسويقها خارج إرادة السلطة المركزية؟؟؟؟ وأين كانت الحكومة الحالية ايضا عن هذه الخروقات؟ ولماذا سكتت طوال هذه الفترة؟ ام انها كانت تنتظر زلة او استفتاء من قيادة الاقليم لتعمل وفق رب ضارة نافعة على قول رئيس مجلس الوزراء تحت قبة البرلمان قبل اسبوعين ، ولتبدأ بإعادة السيطرة على المطارات والعمل لإعادة المنافذ الحدودية وآخرها ما جرى قبل ايام في كركوك والمناطق المتنازع عليها من اعادة فرض القانون والسلطة الاتحادية على تلك المناطق.

كل ما تقدم من الخامس والعشرين من أيلول الماضي الى اليوم يؤشر التالي:

إيجابا - مستويين:

الاول - وحدة العراقيين جميعا سنة وشيعة وأطراف واسعة من الكرد انفسهم والأقليات حول رفض كافة مشاريع تقسيم العراق ومنها رفض استفتاء الانفصال.

الثاني - حكمة وروية ودبلوماسية عالية من رئيس الحكومة الدكتور حيدر العبادي في إدارة الأزمة والحيلولة دون خروجها عن سياق القانون والسلمية والدستور بشكل منع وقوع حرب أهلية بين الكرد والعرب بما كان قد يجر لا سامح الله كارثة على العراق والمنطقة.

سلبا - مستويين:

الاول - لا مجاملة على حساب الدستور وتطبيق القانون ، ولا اتفاقات سياسية على حساب وحدة وسيادة البلد ... وهو ما كشفت خفاياه الازمة الحالية وكان يجري تحت قبة البرلمان طوال الفترة الماضية بين التحالف الوطني والكتل الكردستانية وخصوصا في حل الخلاف حول اختيار شخص رئيس مجلس الوزراء وتكررت هذه الحالة سابقا ولأكثر من مرة.

الثاني - محاولة البعض اعتبار الكرد طرف خاسر او مهزوم في هذه الأزمة ، والحقيقة ان لا رابح ولا خاسر بين ابناء البلد الواحد والمنتصر في عملية اعادة الانتشار هو الشعب العراقي بكافة أطيافه.

لقد افرزت احداث الأسابيع الثلاث الماضية نتائج إيجابية في اعادة اوضاع العراق الى ما قبل العاشر من حزيران ٢٠١٤ ، وبقي أمامنا ازالة اثار داعش الفكرية وإعادة النازحين الى اماكن سكناهم السابقة وإعمار المناطق المدمرة وإنصاف المحافظات المهمشة في الجنوب عموما والبصرة خصوصا ، وكل هذه مهام جسيمة تحتاج الى حكومة رشيدة للنهوض بها ولن نجد مثل حكومة السيد العبادي من فرصة لإتمام هذه المهمة لانها لاقت من التأييد ما يفوق التصور من الخارج إقليميا وعربيا ودوليا ومن الداخل أيدتها المرجعية الدينية والشعب وكافة القوات الامنية والحشود الوطنية وحتى معظم البيشمركة الكردية.

جواد العطار
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/10/19



كتابة تعليق لموضوع : الحكومة والمهمات القادمة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد كاظم الصحفي ، على العتبة الحسينية تتبنى توثيق "زيارة الأربعين" وتعلن فتح باب التسجيل في جامعة وارث : تحرير الخبر جدا ممتاز

 
علّق علي علي ، على صح النوم يالجامعة العربية - للكاتب سامي جواد كاظم : تتألق كعادتك في الوصف والتوصيف، سلمت أناملك

 
علّق مكية حسين محمد ، على الهيئة العليا للحج تنشر اسماء المشمولين بالقرعة التكميلية لـ 2018 : عفوا اريد اعرف اسمائنه موجودة بالقرعة

 
علّق وسام سعداوي زنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نتشرف بكل زنكي مع تحياتي لكم وسام ال زنكي السعدية

 
علّق محمد صنكور الزنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حياكم الله ال زنكي ديالى وحيا الله الشيخ عصام الزنكي في مدينة البرتقال الزنكية

 
علّق صايغن الزنكي كركوك ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اخوكم صايغن من عائلة الزنكي في كركوك حي المصلى نتمنى التواصل مع كل زنكي في العراق

 
علّق محمد مندلاوي ال زنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ال زنكي مندلي غير متواصلين مع عمامهم حاليا نتمنى من الشيخ ال زنكي شيخ عصام هو ابن عمنة ونريد الانظمام مع عمامنا ال زنكي في جميع انحاء ديالى محمد المدلاوي مندلي

 
علّق خالد القيسي ، على أنا وشارع المتنبي - للكاتب خالد القيسي : أصبت كبد الحقيقة أستاذ حميد الموسوي فيما يخص نخبة من بعض الكتاب والمثقفين الذي لا أرى ولاء وهم في عيونهم عما يحدث في البلاد ..فمسؤولية المثقف المساهمة في انشاء مجتمع سليم في البلد بعد التغيير والسعي الى الدفاع عنه بالقلم والكلمة الصادقة ..وتوفرت حرية التعبير في الرأي لبناء بلد مستقر والوقوف معه ..لا ما يتفق مع رغبات البعض في النقد الذي يصدع ولا يبني . شكرا لمرورك الطيب باضافة أغنت الموضوع بما يجب ..وفد تغيب عن المرء أشياء رغم أن المادة اعتمدت السخرية والنقد فيما أرامت .

 
علّق ضد الحركات المنحرفة ، على ما الغاية التي خرج من اجلها الحسين ؟ - للكاتب حسن حمزه العبيدي : قبل ان تعلموا الناس على الاخلاق النبيلة علموا صرخيوس على أن يضبط لسانه حينما يقرأ ترهاته التي تصفقون لها فـ ( مرجع السب والشتم ) وانتم ستبقون شوكة في خاصرة التشيع مثيري القلاقل والفتن  . ولاتظن انك تستطيع بهذه المقالة ان تمرر مقالات اخرى فانتم مكشوفين حتى وان تخفيتم خلف اسماء ( استاذ أو دكتور او حتى خلف اسماء البنات في الفيس ايها المخنثون  ) .  فقضيتكم لاتتعدى ان نقرا لكم سطرين لنعرف نواياكم الخبيثة .  لم تجب على سؤالي أين ذهبت مباهلاتكم انتم ومدعي المهدوية !! سؤال اخر لصرخيوس لم يفدك تمجيدك بداعش وقولك انهم يتمتعون بالذكاء ولم يفدك حينما قلت على الفتوى انها طائفية انتصر الحشد بفتوى المرجعية اما انتم فالى مزبلة التاريخ فاين هربت هذه المرة ؟؟؟ فهل ستبقى في جحرك الجديد ام ستخرج بفتنة جديدة ابطالها ال سعود بعد ان قطعوا عنك المدد فبدأت بالتشنيع عليهم !!!  . 

 
علّق سلمان لطيف ال زنكي ديالى ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ال زنكي ديالى الان وقت ان نلتم مع كل عمامنا ال زنكي والف تحية لشيخ ال زنكي الشيخ عصام الزنكي في ديالى الخير اخوكم سلمان الحاج لطيف ال زنكي ديالى السعدية الشهيد حمدي

 
علّق شيروان خانقيني زنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الله على ال زنكي في ديالى خانقين صايرين زنكنة اكراد لان لايوجد شيخ الزنكي في ديالى نتمنى من الشيوخ في ديالى ان يلتم الشمل

 
علّق حميد الموسوي ، على أنا وشارع المتنبي - للكاتب خالد القيسي : مع كل اجواء الحرية التي وفرتها عملية التغيير الا ان رواد شارع المتنبي ظلوا بعيدين عما يحدث في العراق دون تسجيل مواقف وطنية وكأنهم لا زالوا تحت وطأة الخوف والرعب التي زرعتها اجهزة القمع الصدامية . حتى تواجد كل هذه الجموع لا يشكل موقفا بل عبارة عن لقاءات باردة بين المثقفين وقضاءا للوقت . حتى باعة الكتب يشكون من ضعف المشتريات وكساد سوق الكتب.

 
علّق حسن حمزة العبيدي ، على ما الغاية التي خرج من اجلها الحسين ؟ - للكاتب حسن حمزه العبيدي : عن اهل بيت النبوة ( عليهم السلام ) : كونوا زيناً لنا و لا تكونوا شيناً علينا . فالسب و الشتم و التعدي على ارآء الاخرين ليس من منهج الاسلام و نبينا الكريم و أهل بيته الطيبين ( صلوات الله تعالى عليه و عليهم اجمعين ) فالاختلاف في وجهات النظر لا يجيز التعدي على كتابات الاخرين . و كنت اتمنى من القائمين على الموقع مراجعة التعليقات و اتخاذ موقف يبعث على الاعتدال و النظرة الموضوعية لكل التعليقات خاصة المنتهكة لشروط التعليق . و شكراً لكاتب التعليق ضد الحركات المنحرفة على طيب اخلاقه النبيلة

 
علّق ضد الحركات المنحرفة ، على ما الغاية التي خرج من اجلها الحسين ؟ - للكاتب حسن حمزه العبيدي : انت وصرخيك اساس بلاء الامة سؤال مقدما ... اين ذهبت مباهلاتكم انتم واليماني العجيب انك تخالف صريخوس حينما اعترف ببسالة وقوة وذكاء جنود داعش ونصح الحكومة وقوات التحالف بالتحاور معهم .

 
علّق احمد كفراوي الزنكي ديالى كفري ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حياكم الله واجمل تجمع ال زنكي ديالى والشيخ عصام زنكي خيمة ال زنكي ديالى .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد شحم
صفحة الكاتب :
  محمد شحم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

إحصاءات :


 • الأقسام : 25 - التصفحات : 87855088

 • التاريخ : 20/11/2017 - 07:56

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net