صفحة الكاتب : الشيخ ليث الكربلائي

وقفة مع حديث (لابد للناس من أمير)
الشيخ ليث الكربلائي

سأل احد الاخوة عن صحة هذا الحديث ولأن الجواب التفصيلي اطول مما يسعه تعليق رأيت ان أفرد له منشورا .
السؤال/
السلام عليكم ورحمة الله ..ماصحة الحديث المنسوب للأمام علي عليه السلام :
(عليكم بإمام بر كان او فاجرا. ) ..جزاكم الله خيرا
الجواب :
وعليكم السلام ورحمة الله 
لم اجد الحديث بالتعبير الذي ذكرتموه انما ورد بتعابير اخرى متعددة جمع بعضها الريشهري في ميزان الحكمة ج1 ص98 واشهرها الصياغة الواردة في نهج البلاغة ١ / ٩١ وهي " لابد للناس من أمير بَرًّ أو فاجر" وباي حال ليس لهذا الحديث سند صحيح وتفصيل البحث في ثلاث نقاط :
1- تخريج الحديث من طرق الامامية
لم يرد في مصنفات الامامية الا في نهج البلاغة ١ / ٩١ من كلام له عليه السلام عن الخوارج ودعواهم ان لا حكم الا لله. وعنه أخذ العلامة في البحار وبالتالي الحديث مرسل بل لا سند له من اصل في كتبنا نعم نقله السيد ابن طاووس في كتابه الملاحم والفتن ص78 عن نعيم بن حماد حدثنا هشيم عن العوام بن حوشب عن أبي صادق عن علي عليه السلام الحديث .. ونعيم هذا هو المروزي صاحب كتاب الفتن ويفصل بينه وبين السيد ابن طاووس ثلاثة قرون تقريبا لذا لاشك في ان السيد نقله من كتاب الفتن بالوجادة فلا يعد مصدرا اخرا للحديث وسيأتي الكلام عن سند المروزي .
2- تخريج الحديث من طرق ابناء العامة :
اقدم مصدر لهذا الحديث عندهم مصنف عبد الرزاق الصنعاني (ت211) غير اني سأبدأ من حيث انتهيت اي من كتاب الفتن لنعيم بن حماد المروزي (ت288هـ) اذ رواه في ص71 في حادثة تختلف عن حادثة الخوارج التي ذكرتها سائر المصادر قال المروزي: "حدثنا هشيم عن العوام بن حوشب عن أبي صادق عن علي قال إن معاوية سيظهر عليكم قالوا فلم نقاتل ؟ قال لابد للناس من أمير بر أو فاجر" وفضلا عن ان في السند ضعاف فان المروزي نفسه لا يُعتمد على حديثه عند ابناء السنة انفسهم قال الذهبي فيه : " لا تركن النفس إلى رواياته" سير أعلام النبلاء 10 / 600
وقد رواه مسندا كل من : البيهقي في شعب الايمان (ج10/ص5, رقم 7102) وهو ايضا في السنن الكبرى ( ج8/ص319, برقم 16764) وابن ابي شيبة في مصنفه (ج7/ص557, برقم 37907) وايضا (ج7/ص562, برقم 37931) وعبد الرزاق الصنعاني في مصنفه (10/124 ، رقم 18591) ولكن كل اسانيدهم ضعيفة حتى وفق المباني الرجالية لأهل السنة لذا خرَّجه الهيثمي في "مجمع الزوائد" (5/225) وعقب قائلا: " فيه وهب بن رزق ولم أعرفه"
ورواه المتقي الهندي في كنز العمال ج5 ص779 مرسلا وهكذا غيره .
الخلاصة ليس لهذا الحديث سند في كتب الامامية وقد روي مسندا في كتب السنة ولكن لم يثبت له عندهم سند صحيح
3- وقفة مع متن الحديث :
وان كان الحديث ليس له سند صحيح لكنه يكاد ان يكون مستفيضا في كتب الحديث والتاريخ ولذا انقل لكم مواقف وآراء بعض علماء الامامية حول متنه :
أ- الشيخ محمد مهدي شمس الدين في كتابه دراسات في نهج البلاغة ص125قال : فقوله عليه السلام ( انه لابد للناس من إمام . . ) تقرير لهذه الضرورة ، التي يفرضها واقع الاجتماع الانساني ، ولا معدى عنها بحال من الأحوال ، ولئن كانت إمرة الامام الفاجر - حين لا يوجد العادل - شرا - ، فهي على ما فيها من شر خير من الفوضى التي تمزق أواصر الاجتماع . وغير خفي ان الامام لم يقصد في كلمته الآنفة إلى بيان طبيعة الحكم الاسلامي ، وإنما قصد فيها إلى بيان ضرورة الحكم في قبال دعوى الخوارج الفوضويين .
ب- الشيخ محمد السند في كتاب الإمامة الإلهية ج1 ص187 : لا يتوهم انه حيث لابد للناس من أمير برّ أو فاجر تدار به رحى إدارة النظام الاجتماعي البشري وهذه اللابدية والضرورة العقلية التي نبه عليها علي ( عليه السلام ) في النهج تقتضي تنصيب الأمير على الناس بالذات بالأصالة من دون حديث النيابة عن المعصوم .
ووجه اندفاع التوهم : أن الضرورة العقلية تقتصي الزعيم ، أما شرائط كونه أمير برّ لا فاجر هو كون إمارته من تشريع الله تعالى وإذنه إذ الولاية لله تعالى الحق ، والإمارة تجري على يد الفرد البشري المخول منه تعالى في ذلك .
ويقول في ج1 ص233 أن الانسان مدني بطبعه ، ويعلم من ضرورة العقل انه لابد في كل اجتماع مدني من نظام وإدارة تقيم هذا الاجتماع وهو المشار اليه في قوله ( عليه السلام ) : لابد للناس من أمير بر أو فاجر
ولا يمكن الاستدلال به على وجوب طاعة الفاجر ومشروعية افعال يقول الشيخ السند - في بيان ذلك - في الامامة الالهية ج2-3 ص225 إنّ ضرورة الفعل وهو النظم لا تدلّ على مشروعية فاعلية الفاعل ، نظير السجّان الذي يسقي المحبوس لديه المشرف على الهلاك ماءً غصبياً لا يدلّ على إباحة الماء ; لأنّ شرب الماء للسجين المظلوم لا يوجب حسناً فاعلياً للفاعل ، بل يوجب سوءً في فاعلية الفاعل
ج- توضيح مهم للشيخ أحمد السلمان دام توفيقه في كتاب شبهات عقدية في نهج البلاغة : وقالوا : أن أميرالمؤمنين عليه السلام صرّح بما لا يحتمل التأويل بأنه لا يُشترط في الإمام العصمة ، بل لا يُشترط فيه حتى العدالة ، إذ أنه عليه السلام قال : لابد للناس من أميرالمؤمنين بَرًّ أو فاجر 
والجواب على هذا :
أولا : صاحب الإشكال خلط بين مفهوم الإمامة والإمارة ، فالذي يطلق عليه إمام هو صاحب الولاية العامّة على الناس ،أمّا الأمير فهوالذي ينصّب من قبل صاحب الولاية العامة ،والكلام في هذه الرواية حول الأمير وليس الإمام ،فهو الذي يمكن أن يكون برًّا أو فاجراً إلا أنه ليس بإمام الحقّ المنصب من الله جلَّ جلاله .
الثاني : لو سلّمنا جدلاً بالتطابق بين معنى الإمامة والإمارة فليس في هذا النص حجّة للخصم ؛ إذ أنّ أميرالمؤمنين عليه السلام في هذا الكلام بصدد بيان بطلان ما يذهب إليه الخوارج ، فأول الكلام هو الآتي : ومن كلام له عليه السلام في الخوارج لما سمع قولهم : ((لا حُكْم إلا لله)) قال عليه السلام : كلمة حق يُراد بها باطل ، نعم إنه لا حكم إلا لله ، ولكن هؤلاء يقولون : لا إمرة إلا لله ، فإنه لابد للناس من أمير برَّ أو فاجر، يعمل في إمرته المؤمن ، ويستمتع فيها الكافر، ويبلَّغ اللهُ فيها الأجل ، ويجمع به الفيء ، ويقاتل به العدو، وتأمن به السبل ، ويؤخذ به للضعيف من القوي ، حتى يستريح به بَرٌّ، ويُستراح من فاجر 
فالخوارج يدّعون أنه لا حكم إلالله عزَّوجل ، وأميرالمؤمنين عليه السلام ردّ عليهم بدليل وجداني ، وهو أنّ الناس يحتاجون في أمورهم الدنيا لأمير، سواء كان برًّا أم فاجراً ، فالكلام هنا حول ما تقتضيه الحاجة البشريّة ، سواء كانوا متشرّعة أم لم يكونوا كذلك ؛ لأن الإنسان مدني بطبعه أو بالضرورة ، ولازم المدنية أن يكون هناك نظام اجتماعي يرعاه أحد ،يكون في قمة الهرم ،سواء سُمّي حاكماً أو ملكاً أو رئيساً أو أميراً أو خليفة .
أي أنه عليه السلام يرد على الخوارج الذين يرفضون كل حاكم حتى لو كان صالحاً ، بأن حاجة الناس لحاكم وإن كان فاجراً لا تخفى على أحد ، فإن وجود حاكم فاجرخير من أن يكون الناس بلا حاكم بحيث تسود الفوضى ، وينعدم الأمن .
ولهذا قال العلامة البيهقي : لا تمتٌّع بالوجود للإنسان إلا عند المشاركة ، فالواحد لا يكفي صنعة مأكوله ومشروبه وملبوسه ، بل يحتاج أن يعمل كلّ لكلّ يتكافؤون فيه ، وذلك بتمدّن واجتماع على أخذ وإعطاء ، يفترض لأجله العدل الذي لا ينفكّ عن الاصطلاح والتواطؤ، فإن كلاً يرى ماله على غيره عدلاً ، وما لغيره عليه غيرعدل ، بل يحتاج إلى متميّزعن النّاس والاتباع كلَّهم بخواصّ يذعنون له بها ، فذلك معنى القول أميرالمؤمنين عليه السلام : لا بدّ للنّاس من أمير برّ أو فاجر، وهذا من مقتضى طبيعة الإنسان 
وهذا الأمرمشابه لما يحصل بين المسلمين والملاحدة ، إذ أنّ الحوارمعهم يبدأ من الصفر، وهو إثبات وجود الصانع للكون بالأدلة والبراهين،دون التطرّق إلى بيان صفاته أوحقيقته ، ثم تتدرج معه شيئاً فشيئاً كلما أقرّ لك بأمر.
فلا علاقة أصلاً بين هذا النص وبين ما يذهب إليه الشيعة من اشتراط عصمة الإمام من كل نقيصة ؛ لأن الإمام عليه السلام بيَّن حاجة الناس إلى حاكم يحكمهم ، بغض النظرعن صفات ذلك الحاكم ما هي ، فهذا أمر آخرلم يبيّنه الامام في كلامه .
علماً أنّ كتاب (نهج البلاغة) زاخر بالنصوص التي تثبت صراحة عصمة أميرالمؤمنين عليه السلام وغيره من أئمة المسلمين عليهم السلام ، ونكتفي هنا بإيراد نصّ واحد اعترف العام والخاص بدلالته .
قال عليه السلام : بل كيف تعمهون وبينكم عترة نبيّكم ، وهم أزمَّة الحق ، وأعلام الدين ، وألسنة الصدق ، فأنزلوهم بأحسن منازل القرآن ، ورِدُوْهم وُرُود الهيم العطاش ، أيها الناس خذوها عن خاتم النبيين صلى الله عليه وآله ، إنه يموت من مات منا وليس بميت ، ويبلى من بلي منا وليس ببال ، فلا تقولوا بما لا تعرفون ، فإن أكثرالحق فيما تنكرون ، واعذروا من لا حُجّة لكم عليه ، وأنا هو، ألم أعمل فيكم بالثقل الأكبر، وأترك فيكم الثقل الأصغر؟ 
ودلالة هذا النص صريحة على عصمة الإمام عليه السلام وبقية أهل البيت عليه السلام ، لا سيما قوله : (( فأنزلهم بأحسن منازل القرآن))، أي أنهم ثقل للقرآن وعديله ، ولهذا قال ابن أبي الحديد المعتزلي تعقيباً على هذه العبارة : وقوله : (( فأنزلوهم منازل القرآن)) تحته سرعظيم ، وذلك أنه أمرالمكلفين بأن يٌجروا العترة في إجلالها ، وإعظامها ، والانقياد لها ، والطاعة لأوامرها مجرى القرآن .
فإن قلت : فهذا القول منه يشعر بأن العترة معصومة ، فما قول أصحابكم في ذلك ؟ قلت : نصَّ أبومحمد بن متويه رحمه الله تعالى في كتاب (الكفاية) على أن عليًّا عليه السلام معصوم ، وإن لم يكن واجب العصمة ، ولا العصمة شرط في الإمامة ، لكن أدلة النصوص قد دلّت على عصمته ، والقطع على باطنه ومغيبه ، وأن ذلك أمر اختصَّ هو به دون غيره من الصحابة ، والفرق ظاهر بين قولنا : (( زيد معصوم)) ، وبين قولنا : ((زيد واجب العصمة)) ؛لأنه إمام ، ومن شرط الإمام أن يكون معصوماً ، فالاعتبارالأول مذهبنا ، والاعتبارالثاني مذهب الإمامية

  

الشيخ ليث الكربلائي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/11/20



كتابة تعليق لموضوع : وقفة مع حديث (لابد للناس من أمير)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مصطفى الهادي ، على  عجِبتُ لِمْن لا يجِدُ قُوتَ يوْمِهِ كيْفَ لا يْخرِجُ على النّاسِ شاهِراً سيْفَهُ " - للكاتب محمد توفيق علاوي : لا يوجد مجتمع معصوم ، ولا توجد أمة بلغت رشدها فنعتبر افعالها مقدسة او مشروعة ودائما ما تختلط الامور نتيجة لعدم النضج الفكري، والمظاهرات لا تخرج عن هذا الموضوع فهي خليط غير متجانس قد يؤدي إلى ضياع المطالب المشروعة ، والمظاهرات عادة تتكون من أربعة عناصر . عنصر محروم خرج مطالبا بحقوقه ورفع ظلامته . عنصر خرج مع الخارجين وهو لا يدري لماذا يتظاهر سوى حصوله على متعة الانفلات. قسم خطير يتحين الفرص للتخريب واحداث الفوضى ولربما السرقة تحت غطاء المظاهرات وهؤلاء يحملون دوافع مذهبية او سياسية غايتها اسقاط النظام القائم أو ارباكه وتشويه صورته. القسم الرابع هو الساكن وسط الظلام يقوم بتحريك كل هؤلاء عبر وسائله التي اعدها للضغط على الحكومة او فرض التغيير باتجاه مصالحه. وهناك قسم آخر متفرج لا له ولا عليه وهو يشبه اصحاب التل أين ما يكون الدسم يتجه إليه. مظاهراتنا اليوم في العراق لا تخلو مما ذكرنا ولذلك وجب الحذر من قبل الحكومة في التعامل معها. فليس كل رجال الامن والجيش في مستوى ثقافي او وعي يُدرك ما يقدم عليه ولربما اكثرهم ليس له خبرة في التعامل مع هذه الحشود . فهو قد تم تدريبه على استخدام السلاح وليس العصا او القمع الناعم والمنع الهادئ . مظاهرات هذه الايام بلا هدف معلن سوى الاقلية التي رفعت بعض المطالب المضطربة وهي نفس المطالب منذ سنوات. وهذه المظاهرات من دون قيادة تدافع عنها وترفع مطاليبها وتقوم بتنظيمها والتفاوض نيابة عنها. فكما نعرف فإن المظاهرات الواعية ذات الأهداف المشروعة تقوم بتنظيم نفسها في هتافاتها ، في مسيرتها ، في عدم التعرض لكل ما من شأنه أن يُثير حفيظة القوى الامنية. وتكون على حذر من المندسين ، وتكون شعاراتها متفق عليها فلا تقبل اي شعار طارئ وتقوم بإبعاد من يرفعون شعارات ارتجالية فورا يطردونهم خارج مظاهراتهم. مظاهرات اليوم خليط لا يُعرف انتمائه ابدا . فهم قاموا بإحراق الكثير من المقرات الحزبية مقرات تيار الحكمة ، مقرات حزب الدعوة . مقرات حزب الفضيلة . مقرات بعض الاحزاب الاسلامية السنّية في الرمادي.فلم تسلم إلا مقرات الصرخي ، والصدري ، والشيوعي. الغريب أن عدة مظاهرات خرجت في العراق في السنوات الماضية. ومضاهرات اليوم أيضا كلها تخرج بعد تعرض السفارة الامريكية للقصف . او قيام الحكومة بتحدي امريكا بفتح معابر حدودية امرت امريكا بإغلاقها ، او الضغط عليها من اجل إيران ، او قيام الحكومة بتوجيه الاتهام لإسرائيل بضرب بعض مخازن السلاح . على اثر كل ذلك تتحرك الجماهير في مظاهرات لا يعرف أحد من بدأ التخطيط لها ومن شحن الجماهير لتخرج إلى الشارع وكل ما نستطيع ان نقوله على هذه المظاهرات هو انها (عفوية) في تبرير لعدم قدرتنا على اكتشاف من هو المحرك الحقيقي لها. على المتظاهرين ان يقوموا بتنظيم انفسهم وينتخبوا لهم قيادة حكيمة في كل محافظة من رجالاتها الحكماء ورؤساء العشائر الاغيار او بعض السياسيين ممن تثق بهم الجماهير. ويكونوا على حذر من مثيري الشغب والفوضى والفتن. ويكونوا على وعي مما تطرحه بعض مواقع التواصل الاجتماعي فهنا يكمن بيت الداء وهنا تضيع حقوق الشعوب.

 
علّق ☆~نور الزهراء~☆ ، على التظاهرات.. معركة كسر العظم بين أمريكا وعبد المهدي (أسرار وحقائق)  : اذا كان الامر كذلك لماذا لا يوعون الشباب ويفهموهم ليش يخلونهم يرحون ضحية لتصفيات سياسية

 
علّق د احمد العقابي ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : اعتقد مشكلة الكشميري مشكلة مادية وابسط دليل ذهابه للاستجداء من محمد اليعقوبي وصار يمدحه لكسب المال

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على كش بغداد - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا المقال ينصح بمراجعته ولكم منا فائق الاحترام ودوام التوفيق والصلاة عل محمد وال محمد الطيبين الطاهرين

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على في مهب.. الأحزاب - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا موضوع مهم ولكن لم يأخذ حقه في الاجابة ننتظر منكم الافضل ونسأل الله لكم التوفيق اللهم صل عل محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على من لا يملك حضارة لا يملك وطن - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم احسنتم نشرا ولكن ليس المؤمل المنتظر منكم وننتظر التميز والابداع والصلاة والسلام عل رسول الله ابي القاسم محمد وال بيته الطيبين الطاهرين

 
علّق فراس ، على تأملات قرآنية في أحسن القصص ( 2 ) - للكاتب جواد الحجاج : عند الحديث عن ام ابراهيم هناك خطأ مطبعي حيث يرد في النص ام موسى بدلا من ام ابراهيم. جزاك الله خيرا

 
علّق محمود عباس الخزاعي ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : اخي الكريم الفحص في العراق ٧٥٠ ألف عراقي وفي سوريا ب ٢٧٠ألف عراقي وإيران ٣٠٠دولار ..... أنا بنفسي فحصت في إيران وفي سوريا وافضل معاملة في سوريا

 
علّق ابو الحسن ، على الى اصحاب المواكب مع المحبة.. - للكاتب علي حسين الخباز : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وانا خادمكم احس خدام مواكب سيد الشهداء عليه السلام من الذين من الله علينا بشرف خدمة زوار الاربعين لا نعاني من الاعلام المدسوس والهجوم على الشعائر الحسينيه بقدر معاناتنا من بعض الاخوه اصحاب المواكب الحسينيه اقول البعض وليس الكل فهو بحسن نيه يريد ان يخدم زوار الاربعين لكنه يسيىء من حيث لايدري اما من خلال مكبرات الصوت التي تبث اللطميات الدخيله على الشعائر والتي تحتوي على موسيقى الطرب او عدم الاهتمام بزي وهندام خدام الموكب وخصوصا وهم من الشباب الذي لم يعرف عن الشعائر الحسينيه الاصيله اي شيىء منها او المبالغه والبذخ في الطعام وتقديم وجبات لاعلاقه لها بالمناسبه حتى اصبح الحديث عن المواكب ليس لخدمتها بل لكمية ونوع طعامها التي تقدمه وكئننا في مطعم 5 نجومبل لا اخفيك سرا ان البعض من المواكب جلب النركيله وكئننا في مهرجان ريدو جانيرو وليس في مواكب مواساة بطلة كربلاء وهي تئتي لزيارة قبر اخيها بل اصبحت على يقين ان المئزومين من قضية الحسين هم من يدفعون البعض للاساءه لتلك الشعائر واني اتمنى مخلصا على هيئة الشعائر في كربلاء المقدسه القيام بجولات تفتيشيه وتتقيفيه لمراقبة تلك المواكب والله الموفق عليه اتوكل واليه انيب

 
علّق محمد السمناوي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته اخي وعزيزي الاخ مصطفى الهادي اسال الله ان اوفق لذلك لك مني جزيل الشكر والاحترام

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : السلام عليكم ورحمة الله بركاته . بارك الله بكم على هذه الدراسة الطيبة التي كنا نفتقر إليها في معرفة ما جرى في تلك الجهات واتمنى ان تعمل على مشروع كتاب لهذا الموضوع واسأل الله أن يوفقكم.

 
علّق ماجده طه خلف ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : هل ينفع لسرطان الغدة الدرقيه وكيف يمكنني الحصول على موعد...خاصة اني شخص تحليلي سرطان غدة درقيه من نوع papillury المرحله الثانيه.. واخذت جرعة يود مشع 30m فاحصة..واني حالتي الماديه صعبه جدا

 
علّق صادق العبيدي ، على احصاءات السكان في العراق 1927- 1997 - للكاتب عباس لفته حمودي : السلام عليكم وشكرا لهذا الموضوع المهم اي جديد عن تعداد العراق وما كان له من اهمية مراسلتنا شكرا لكم

 
علّق ابو مصطفى ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : احسنت

 
علّق رفيق يونس المصري ، على "لا تسرق".. كتاب لأحد محبي الشيخ عائض القرني يرصد سرقاته الأدبية : كيف الحصول على نسخة منه إلكترونية؟ اسم الناشر، وسنة النشر.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد الملة ياسين
صفحة الكاتب :
  احمد الملة ياسين


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ((العراق بين حرية التظاهرات و المقابر الجماعية ))!!!  : رعد موسى الدخيلي

 اتحاد علماء كردستان العراق يدين التحاق رجل دين كردي بتنظيم "داعش" الإرهابي ويعلن انه ليس عضوا في الاتحاد

 العبادي تنازل عن جنسيته البريطانية قبل ان يعلو صوت الناعقين  : سعد الحمداني

 هل يتعكز العالم ...على ساق الكابوي ؟؟  : محمد علي مزهر شعبان

 إسكات الحكيم... لرضا القائد الضرورة ؟؟  : سليمان الخفاجي

 مناشدة لمحافظ بغداد اين المصاعد يابو الغيرة !!  : زهير الفتلاوي

 قائممقام الرمادي يعلن وصول قطعات من الحشد الشعبي الى قاعدة الحبانية  : وكالة المعلومة للانباء

 الحشد يطهر 10 قرى ومئات الكيلو مترات من الصحراء ضمن عملية الجزيرة

 المرأة قادرة على تحديد الرجل الخائن

 هامش الحب  : د . علاء سالم

 مدير مكتب المفتش العام لوزارة العمل في النجف يتفقد دورة ابتكار الاعمال للمقترضين

 حملة اعيدوا لي كبدي  : د . رافد علاء الخزاعي

 مصير العالم!!  : د . صادق السامرائي

 طائفة الخصيان  : هادي جلو مرعي

 السوداني يوجه بتبسيط اجراءات منح القروض للباحثين عن العمل  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net