صفحة الكاتب : مهدي ابو النواعير

بين منهجي داعش: الحوكمة, والذئاب المنفردة أمن العراق إلى أين؟
مهدي ابو النواعير

   إن مما لا شك فيه أن المرحلة التي ستعقب القضاء على داعش في العراق، ستكون مرحلة لا تقل خطورة عن مرحلة احتلاله لأراضي واسعة في بلدنا؛ ومع أن الفرق بين المنهجين واضح جدا، إلا ان موارد الخطورة لا يمكن إلغائها عن واحدة مقارنة بالأخرى، وذلك بسبب التركات والنتائج السلبية التي سيخلفها التنظيم الإرهابي على الصعد الأمنية والاجتماعية والسياسية والعسكرية. لذلك بات من المهم اليوم وضع تصورات مستقبلية لمختلف السيناريوهات, التي يمكن تواجهها الدولة بغية وضع وصياغة خططها الإستراتيجية، بما في ذلك إستراتيجيتها العسكرية، بغية تنظيم مؤسساتها العسكرية والأمنية وتقويتها، بهدف حماية مصالحها الوطنية والقومية، والتخطيط لإدارة العمل الأمني والعسكري.

    لا يمكن لنا أن نتيقن من أن الحلول العسكرية ستكفي مرحلة ما بعد الاحتلال الداعشي للأراضي العراقية، خاصة وأن الطريقة الجديدة لهم، ستقوم على أسس جديدة تعتمد على النشاط الفردي، الذي لا يحتاج كثيرا إلى تمويل أو تنظيم تسلسلي مع خلايا العصابات الإرهابية أو القادة بالتدريج, فمثل هذه الطريقة لعصابات داعش, تحتاج إلى يقضه استخباراتية وأمنية عالية، وتحتاج إلى مراقبة وإمساك الحدود مع دول الجوار (خاصة الدول المتهمة بتصدير الإرهابيين لنا من خلال حدودهم)، وهذه تحتاج إلى اتفاقات أمنية مع هذه الدول, بعيدا عن حروب التسقيط الإعلامي.

    منهج داعش في احتلاله للأرض العراقية كان قائما على مبدأ محاربة الجيوش العسكرية, بشكل مواجهات مباشرة وزخم سريع، وقد تمكن مع ما حصل عليه من دعم عسكري تسليحي ودعم مالي من دول معادية للعراق، أن ينجح في إحتلال الكثير من الأراضي العراقية والسورية، ورفع شعار التمدد لعصابته المشؤومة، فأصبح كالسرطان الذي يحاول ان ينهش جسد الأمة، ولولا فتوى مباركة من مرجعنا ومرجع المسلمين آية الله السيد السيستاني، ونخوة أهل العراق وشجاعتهم في تلبية نداء هذه الفتوى، لكان عصابات داعش قد احتلت وتوسعت بشكل سرطاني يبتلع كل العراق والدول المجارة.

    بعد فشل داعش ودحره وتحطيمه من قبل قواتنا الأمنية والعسكرية وحشدنا الشعبي المبارك، تحولت فلوله وجرذانه إلى نشاطها الإجرامي القديم القائم على الغدر والتفجير والجبن في المواجهة، فيجب على قوانا الأمنية والإستخباراتية أن تبذل جهودا مضاعفة من أجل كشف هذه الخلايا؛ وقد قسم المختصون بالإرهاب أنواع مجرمي داعش إلى ثلاثة أصناف، صنف مغرر به التحق بهذه العصابات نتيجة الخداع الإعلامي الذي رغبهم للانتماء، فاكتشفوا أن واقع هذه العصابات مخزي وحقير، فيحاولون الهرب ولكنهم لا يقدرون، وصنف جاء مغرر به ولكن بعد فترة تأقلم مع الإرهاب، وقسم من النوع الذي تشبع بكفر وانحراف الفكر الداعشي الإرهابي.

    المكافحة الأمنية الإستخباراتية يجب عليها أن تركز على النوع الأول، لتستفاد مما لديه من معلومات، من أجل القضاء على الخلايا النائمة، ويجب عليها أن تحارب المنابر التي تصدر الفكر الداعي لهذا الفكر، وتتبع أصحاب تلك المنابر، ومحاولة القضاء عليهم.

مرحلة ما بعد داعش تحتاج من القوات الأمنية أن تكون صديقة للمواطن , وليست قوة قاهرة متسلطة عليه, فتحقيق الأمن ضد الخلايا الداعشية النائمة, يكون للمواطن دور كبير فيه, لذا نحن نحتاج إلى تعاون بين قوات الأمن والمواطن.


مهدي ابو النواعير
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2017/12/01



كتابة تعليق لموضوع : بين منهجي داعش: الحوكمة, والذئاب المنفردة أمن العراق إلى أين؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب محمد مصطفى كيال حياك الرب منذ ان اختط قلم القدرة مسيرة الانسانية في الكون او على هذه الأرض كان هناك خطان . خط اتبع الشيطان لأن في جعبته الكثير من الشهوات . وخط الرب الذي جعل افضل شهواته (الجنة) محفوفة بالمكاره وبما ان الناس عبيد الدنيا وعبّاد الشهوة انجرفوا وراء الخط الثاني واغترفوا من شهوات الدنيا ما دفعهم إلى قتل كل من يُحاول ارجاعهم إلى الصواب او الخط الالهي وخير من يُحاول ذلك هم المقدسون في كل دين اسباط او حواريون او ائمة السبب لأن هؤلاء كما قال عنهم الرب (وجعلناهم ائمة يهدون بأمرنا) وليس بأمر إبليس . هؤلاء الائمة لا يعطون ذهبا او مناصبا او وعودا كاذبة ، بل رجال الرب الصادقين الذين يقودون الناس إلى النعيم الأكبر المحفوف بالمكاره . اشكركم اخي الطيب على المرور . تحياتي

 
علّق نادية مداني ، على قصة مضرّجة جدائلها بالليلة القزحية - للكاتب احمد ختاوي : نص رائع وممتع تحياتي أستاذ

 
علّق وليد خالد زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيرة زنكي كبيرة جدا في خانقين لاكن المشكلة اين في القيادة الزنكية لايوجد قائد للزنكية على مر السنين المضت فا اصبحت مع اخوالهم الاركوازية

 
علّق فلاح زنكي كربلاء السعدية المخيم ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيخ ال زنكي العام في كربلاء وكلنا من اصول ديالى وتحياتنا لكم اولاد العم في ديالى وكركوك والموصل

 
علّق ام على الزنكي ديالى ناحية السعدية سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيرة الزنكي ومسقط راس اجدادي في ناحية السعدية لاكن الان كل زنكي مرتبط مع الزنكنة من ظمنهم اخوتي واولاد عمي المتواجدين في ديالى لقلة التواصل ولايوجد اخ كبير لهم وهل الشيخ عصام قادر على المهمة الصعبة اختكم ام علي الزنكي كركوك وسابقا ناحية السعدية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ((فلماذا لا تُطبقون ذلك مع حكامكم اليوم في بغداد المالكي والجعفري والعبادي مع انهم لم يضربوكم ولم يسلبوكم بل اعطوكم ثروات الجنوب وفضلوكم على انفسهم فلماذا تنقلبون عليهم وتخرجون عليهم بينما احاديثكم تقول لا يجوز الخروج على الحاكم الظالم. ممكن تفسير؟)) السلام عليكِ ورحمة الله التفسير متضمن في فهم ابليس هناك امر لا ينتبه اليه كثيرون؛ وهو ان ابليس حياته مسخره فقط لمحارية دين الله في الانسان لا يوجد له حياه او نشاط الا ذلك. الدين السني؛ ووفق سيرته التاريخيه؛ هو دين باسم الاسلام لا يوجد له فقه او موروث الا بمحاربة المذهب الشيعي والتعرض له. وضعت الاحاديث للرد على الشيعه اخترع مصطلح صحابه لمواجهة موالاة ال البيت تم تتبع (الائمه) الاكثر يذاءه في حث الشيعه.. يمكن من فهم هذا الدين فهم عميق لما هو ابليس دمتم في امان الله

 
علّق ذنون زنكي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ورحمة الله وبركاته بالنسبة لعشيرة زنكي مهمولة جدا وحاليا مع عشيرة زنكنة في سهل نينوى مع الشيخ شهاب زنكنة مقروضة عشيرة زنكي من ديالى وكركوك والان الموصل اذا حبيتم لم عشيرة زنكي نحن نساعدكم على كل الزنكية المتواصلين مع الزنكنة ونحن بخدمت عمامنا والشيخ ابو عصام الزنكي في ديالى ام اصل الزنكي

 
علّق يشار تركماني ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عائلة زنكي التركمانية ونحن من اصول ديالى والنسب يرجع الى عماد نور الدين زنكي ويوجد عمامنا في موصل وكربلاء اهناك شيخ حاجي حمود زنكي

 
علّق محمد جعفر ، على منطق التعامل مع الشر : قراءة في منهج الامام الكاظم عليه السلام  - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : احسنتم شيخنا

 
علّق عباس البخاتي ، على المرجعية العليا ..جهود فاقت الحدود - للكاتب ابو زهراء الحيدري : سلمت يداك ابا زهراء عندما وضعت النقاط على الحروف

 
علّق قاسم المحمدي ، على رؤية الهلال عند فقهاء إمامية معاصرين - للكاتب حيدر المعموري : احسنتم سيدنا العزيز جزاكم الله الف خير

 
علّق ابو وجدان زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ممكن عنوان الشيخ عصام الزنكي شيخ عشيرة الزنكي اين في محافظة ديالى

 
علّق محمد قاسم ، على الاردن تسحب سفيرها من ايران : بمجرد زيارة ملك الاردن للسعودية ووقوفها الاالامي معه .. تغير موقفه تجاه ايران .. وصار امن السعودية من اولوياته !!! وصار ذو عمق خليجي !!! وانتبه الى سياسة ايران في المتضمنة للتدخل بي شؤون المنطقة .

 
علّق علاء عامر ، على من رحاب القران إلى كنف مؤسسة العين - للكاتب هدى حيدر : مقال رائع ويستحق القراءة احسنتم

 
علّق ابو قاسم زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى شيخ ال زنكي في محافظة دبالى الشيخ عصام زنكي كل التحيات لك ابن العم نتمنى ان نتعرف عليك واتت رفعة الراس نحن لانعرف اصلنا نعرف بزنكنة ورغم نحن من اصل الزنكي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : فتوى الدفاع المقدس
صفحة الكاتب :
  فتوى الدفاع المقدس


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 دولة الاتصالات  : حيدر زوير

 ممثل المرجعية : لولا فتوى المرجعية الدينية ولولا دماء هؤلاء الاعزة وصمودهم وجهادهم المتواصل لعلم الله تعالى أي مصير كان ينتظر العراق

 معركة الموصل ... ونظرية النافذة المفتوحة ؟!!  : محمد حسن الساعدي

  مجزرة قاعدة سبايكر الاجرامية... مأساة انسانية كبرى تكشف اسرارها.. لكن ما خفي كان أعظم؟  : سيف حسين الاسدي

 مقتل عشرات الإرهابیین في مختلف قواطع العلميات بينهم مقرب من "البغدادي"

 مديرية شباب ورياضة بابل تقيم عدداً من الفعاليات في المحافظة  : وزارة الشباب والرياضة

  ثقافة الخبر اصبحت اثر  : سامي جواد كاظم

 انشطة ومبادرات متنوعة لمديرية شباب ورياضة النجف الاشرف ومنتدياتها  : وزارة الشباب والرياضة

 محافظ ميسان يشدد على بعض الجهات المنفذة برفع نسب انجاز مشاريعها  : حيدر الكعبي

 اسبوع المرور السنوي في واسط ينظم معرضا للصور الفوتغرافي  : علي فضيله الشمري

 تعرض محطة الوزيرية التحويلية (132ك.ف) الى حادث حريق  : وزارة الكهرباء

 ستة فصائل تقاتل ضد القوات الامنية تحت مسمى “ثوار الفلوجة” في الانبار

 المحاكمة الكبرى  : ضياء المحسن

 عراقيون في الدنمارك .... وعراقيون في العراق  : فلاح السعدي

 اندلق العطرُ  : ميمي أحمد قدري

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 107922778

 • التاريخ : 23/06/2018 - 12:45

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net