صفحة الكاتب : مرتضى علي الحلي

الهوية الذاتية للإمام علي (ع)
مرتضى علي الحلي
بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على نبينا محمد وآله المعصومين
 
إنّ الحديث عن الامام علي /ع/ هو أمر صعب مُستَصعَب فهو غني عن التعريف ولكن لنتعرف عليه بالقدر الممكن فهو أول أئمة أهل البيت /ع /وهو الخليفة الشرعي بعد رسول الله ص بلا فصل وهو أبو الائمة المعصومون  /ع /
وهو أول من أمن برسول الله /ص/ وكان يحمل لواء الرسول الأكرم/ ص / في السلم والدفاع عن الاسلام والتاريخ يشهد بذلك والقلم يعجز عن الكتابة عن شخص علي /ع/ المقدس ذلك اللغز المقدس الذي لايعرفه الاالله والرسول الأكرم محمد/ص/.
 
 
  كانت ولادته / ع /قد تمت في داخل الكعبة الشريفة في /13 رجب الحرام بعد عام الفيل بثلاثين عاما
 
قال ثقة الإسلام الكليني ( رحمه الله ) :
 ولِدَ أمير المؤمنين ( عليه السلام ) بعد عام الفيل بثلاثين سنة ، وقتل في شهر رمضان لتسع بَقينَ منه ليلة الأحد سنة أربعين من الهجرة ، وهو ابن ثلاث وستين سنة ، بقي بعد قبض النبي ( صلى الله عليه وآله ) ثلاثين سنة . وأمه فاطمة بنت أسد بن هاشم بن عبد مناف ، وهو أول هاشمي ولده هاشم مرتين . 
 إنظر/ الكافي/الكليني/ج 1 /ص 452  .
 
 وقال المحقق الإربلي :
 ولم يُولَد في البيت الحرام أحد سواه قبله ولا بعده ، وهي فضيلة خصه الله بها إجلالا له وإعلاء لرتبته وإظهارا لتكرمته . 
                                                إنظر/ كشف الغمة  /الأربلي/ج 1 /ص 81
 
 
 وقال السيد الرضي ( رحمه الله ) : ولم نعلم مولودا في الكعبة غير علي ( عليه السلام ) . 
 
وقال السيد المرتضى ( رحمه الله ) : لا نظير له في هذه الفضيلة .
 
 وقال الطبرسي : لم يولد قط في بيت الله تعالى مولود سواه لا قبله ولا بعده.  
 
إنظر/الغدير/العلامة الأميني /ج 6 /ص 24 
 
 
 
وقال السيد جعفر العاملي:
 
 لقد ورد أنه عليه الصلاة والسلام قد ولِدَ في جوف الكعبة أعزها الله ، في يوم الجمعة في الثالث عشر من شهر رجب .
 وأن هذه فضيلة اختصه الله بها ، لم تكن لاحد قبله ، ولا بعده ، وقد صرح بذلك عدد كبير من العلماء ، ورواة الأثر ، ونظمها الشعراء والأدباء .
 وذلك مستفيض عند شيعة أهل البيت ( عليهم السلام ) ، كما أنه كذلك في كتب غيرهم ،
 
 حتى لقد قال الحاكم وغيره :
 ( تواترت الاخبار : أن فاطمة بنت أسد ، ولدت أمير المؤمنين علي بن أبي طالب كرم الله وجهه في جوف الكعبة . . . ) .
                            
وصرح بأنه لم يولد فيها أحد سواه عدد من العلماء والمؤرخين
 
 
 ويقول السيد الحميري ، المتوفى في سنة 173 ه‍ :
 ولدته في حرم الاله وأمنه ...والبيت حيث فناؤه والمسجد
 بيضاء طاهرة الثياب كريمة..... طابت وطاب وليدها والمولد 
في ليلة غابت نحوس نجومها ....وبدا مع القمر المنير الأسعد
 ما لف في خرق القوابل مثله... إلا أبن آمنة النبي محمد
 
 
 
 ويقول عبد الباقي العمري :
 أنت العلي الذي فوق العلى رفعا... ببطن مكة وسط البيت إذ وضعا 
ولكن نفوس شانئي علي ( عليه السلام ) ، قد نفست عليه هذه الفضيلة التي اختصه الله بها 
 
 
 
وأعتقدُ قاطعا إنما تشرفت الكعبةُ بصيرورتها رحِما وموضعا وضعت فيه أم الإمام علي /ع/ فاطمة بنت اسد وليدها الإمام  المعصوم علي /ع /
ترميزا وتلويحا لقداسة علي /ع/   وإشعارا بأنّ علياً صاحب شأنٍ عظيم وهو من سيُطهر الكعبة من أصنام المشركين
ولذا لُقِّبَ /ع/ بمُكسّر الإصنام في فتح مكة
وهو القائل /ع/ عن نفسه:
(أنا مُكّسر الأصنام)
                                                       
إنظر/ينابيع المودة لذوي القربى/القندوزي /ج3/208.
 
 
 وقد ورد في فقرات الزيارة الخاصة به/ع/:
(السلام على مُكسِّر الأصنام )
بحار الأنوار/المجلسي/ج99/ص200.
  
 
هذا من جهة ومن جهة أخرى إنّ الكعبة كانت رامزا للتوحيد الألهي مذ آدم /ع/ وإلى نبوة محمد/ص/ ولكن المشركين لوثُوا التوحيد بوثنيتهم 
 
فجاءت ولادة علي /ع/ في جوف الكعبة إيذانا بإرجاع الأمور إلى نصابها القويم
 
 
فعلي/ع/ هو مصداق توحيد الله تعالى بإمامته المجعوله ربانيا بعد ختم نبوة محمد/ص /
وهو رامز الإيمان كله.
 عن ابن مسعود رضي الله عنه قال : 
لما برز علي/ع/  إلى عمرو بن عبد ود :
قال النبي صلى الله عليه وآله وسلم : برز الايمان كله إلى الشرك كله .
 فلما قتله قال له : أبشر يا علي ، فلو وزن عملك اليوم بعمل أمتي لرجح عملك 
.ينابيع المودة لذوي القربى/القندوزي/ج1/ص281.
 
 
 
وهو/ع/ بوصلة الإمامة الإثني عشرية ومنه إنبثقت سلسلة المعصومين/ع /
 
ولعلم الله تعالى الأزلي بأنّ علياّ/ع/ سيُهمّش  دوره  ويُستَضعَفُ في حقه  بعد رحيل النبي محمد/ع /
أعطاه تعالى هذه الميزة التي لم ينلها لانبي ولا وصي لا من قبله ولا من بعده.
وهو القائل:ع: حين:
 
 ((مر علي عليه السلام على قبر النبي محمد صلى الله عليه وآله فقال :
 (( يا ابن أم إن القوم استضعفوني وكادوا يقتلونني))
الإختصاص/المفيد/ص186.
 
 
 فالصديقة مريم بنت عمران حينما جائها المخاض أُمِرتَ بالخروج من بيت المقدس وهي معصومة وأم لنبي /ع/ عيسى/ع/
فقال الله تعالى بشأن ذلك:
        (( فَأَجَاءهَا الْمَخَاضُ إِلَى جِذْعِ النَّخْلَةِ قَالَتْ يَا لَيْتَنِي مِتُّ قَبْلَ هَذَا وَكُنتُ نَسْياً مَّنسِيّاً))/مريم23
 
ولكن الحال مع أم علي/ع/ فاطمة(رضوان الله تعالى عليها)   يختلف تماماً فعندما ضربها الطلق لاذت ببيت الله تعالى   ودخلت في جوف الكعبة لتلد حيدر /ع/.
 
فجاء أبو طالب الى الكعبة الشريفة وأدخلها فيها ثم قال لها إجلسي وخرج عنها فرفعت السيدة فاطمة يدي الضراعة الى العلي الأعلى سبحانه قائلة:
 
 
((ربي إني مؤمنة بك وبما جاء من عندك من رسل وكتب وإني مصدقة بكلام جدي إبراهيم الخليل /ع/ وأنه بنى البيت العتيق فبحق الذي بنى هذا البيت والمولود الذي في بطني إلاّ ما يسّرتَ علىيّ ةلادتي))
إنظر/كشف الغمة/الأربلي/فصل ذكر الإمام علي/ع/.
 
ولم يمضِ على فاطمة غير ساعة حتى أعلنت أنها قد وضعت ذكرا وهو أول مولود ولِدَ في الكعبة المشرفة ولم يُولَد فيها بعده سواه تعظيما له/ع/ من الله تعالى وإجلالا.
الغدير/الأميني/ج6/ص22.
 
 
 
 
فما حصل مع ولادة علي/ع/ يعطينا قراءة ربانية عظيمة تكتنف صفحاتها قدسية شخصٍ مثل علي/ع/ وإلاّ ما الحكمة من ذلك بخصوص علي/ع/  
 
فهناك من هو أعظم منه وهو رسول الله /ص/ فلماذا لم تلده أمه /ع/ آمنه في جوف الكعبة 
وكذا الحال مع أي نبي أو وصي/ع/؟/.
 
إنّ كل تلك المرتكزات العَقَديّة والدينية تستحق الدراسة والتأسيس عليها منهجا وفكرا وسلوكا.
 
 
 
 
 
 
 
(والده ) /رئيس مكة /ابوطالب بن عبد المطلب بن هاشم        : 
 
 وأبوطالب هو عبد مناف بن عبد المطلب بن هاشم  ذلك الدرع الواقي للرسول الأعظم ( صلى الله عليه وآله )  
   ولقد شمّرَ عن ساعد الجد في الدفاع عن ابن أخيه الرسول الأكرم محمد/ص/ منذ طفولته وحداثة سنه وبلوغه وحتى قبل بزوغ شمس الرسالة وبعدها إلى يوم وفاته ( عليه السلام )
 حيث كان كالسد المنيع يحول بينه وبين المشركين ، تلك القوة الوثنية الهائلة التي كانت تحكم الجزيرة العربية بالحديد والنار ، وتمسك بمقدراتها ، 
 وبين تحقيق أهدافها الضالة في وأد رسالة السماء ومن يؤمن بها في مهدها 
ولأبي طالب(رضوان الله تعالى عليه)  مواقف مشهورة ومشهودة في تصديه للدفاع عن الرسالة فوق التصور ، وقفها مدافعا بكل ما يملك من قوة دون ابن أخيه ورسالته إلى آخر نفس 
ولم يزل الرسول الأعظم ( صلى الله عليه وآله ) ممنوعا من كل اعتداء ، حتى توفي أبو طالب ( عليه السلام ) ، فقد هاج المشركون في مكة ، وأجمع طواغيت قريش على الفتك به 
وعنه قال الذهبي:
(مؤمن قريش وعم النبي وحاميه ومدافعيه . . ان ابا طالب كان يحب النبي ويحوطه وينصره . . ويصدقه فيما يقول . . ويأمر أولاده جعفر وعلي باتباعه . . . وقد أوصى قريشا باتباعه . . وقال أبو طالب ( للنبي ) فوالله لا أسلمك لشيء أبدا . . ))
 /إنظر/ ميزان الاعتدال/ الذهبي / ج 1 /ص 45.
 
 
 
 
 
 
 
(أمه )/ع/ هي   فاطمة بنت أسد بن هاشم بن عبد مناف . وهو أول هاشمي في الإسلام   من هاشميين .
المقنعة/المفيد/ص 461.
 
وقال النبي محمد( صلى الله عليه وآله ) في حقها (رضان الله تعالى عليها)
 (( فاطمة أمي بعد أمي)) .
انظر/ الإمامة والسياسة /ابن قتيبة الدينوري /ج 1 /ص 75
                                                                       
و قال الإمام الصادق ( عليه السلام ) :
إن فاطمة بنت أسد أم أمير المؤمنين ( عليه السلام ) كانت أول امرأة هاجرت إلى رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) من مكة إلى المدينة على قدميها ، وكانت من أبر الناس برسول الله ( صلى الله عليه وآله )
 .إنظر/الكافي /الكليني/ج1/ص453.
 
 
وعن أبي عبد الله (الإمام الصادق) عليه السلام  أيضا أنه  قال :
 إن فاطمة بنت أسد أم أمير المؤمنين عليه السلام كانت أول امرأة هاجرت إلى رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) من مكة إلى المدينة على قدميها إلى أن قال :
 وقالت لرسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : إني أريد أن أعتق جاريتي هذه فقال لها :
 إن فعلتِ أعتق الله بكل عضو منها عضوا منك من النار ، فلما مرضت أوصت إلى رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) وأمرت أن يعتق خادمها واعتقل لسانها ، فجعلت تؤمي إلى رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) إيماء ، فقبل رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) وصيتها.  
 
الحدائق الناظرة/المحقق البحراني/ج22/ص 635.
 
 
 
وقال العلامة الإربلي في كشف الغمة :ج 1 /ص 82 :
 وكانت من رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) بمنزلة الأم ، ربتة في حجرها وكانت من السابقات إلى الإيمان وهاجرت معه إلى المدينة ، وكفنها النبي ( صلى الله عليه وآله ) بقميصه .
 
 
 فكانت فاطمة بنت أسد بحق  كالأم لرسول الله ( صلى الله عليه وآله ) رَبيَ في حجرها
 وكان ( صلى الله عليه وآله ) شاكرا لبرها ، وآمنت به في الأولين . . . 
وكفنها النبي ( صلى الله عليه وآله ) بقميصه . . . وتوسد في قبرها . . . . ولقنها الإقرار بولاية ابنها أمير المؤمنين . 

  

مرتضى علي الحلي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/11/11



كتابة تعليق لموضوع : الهوية الذاتية للإمام علي (ع)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق رحيم الصافي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخي الفاضل.. ان من يحمل اخلاق الانبياء - حملا مستقرا لا مستودعا - لا يستغرب منه ان يكون كالنهر العذب الذي لايبخل بفيضه عن الشريف ولا يدير بوجهه عن الكسيف بل لا يشح حتى عن الدواب والبهائم.، وكيف لا وهو الذي استقر بين افضل الملكات الربانية ( الحلم والصبر، والعمل للاجر) فكان مصداقا حقيقيا لحامل رسالة الاسلام وممثلا واقعيا لنهج محمد وال محمد صلو ات ربي عليهم اجمعين.

 
علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري.

 
علّق منذر أحمد ، على الحسين في أحاديث الشباب.أقوى من كل المغريات. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عن أبان الأحمر قال : قال الامام الصادق عليه السلام : يا أبان كيف ينكر الناس قول أمير المؤمنين عليه السلام لما قال : لو شئت لرفعت رجلي هذه فضربت بها صدر أبن ابي سفيان بالشام فنكسته عن سريره ، ولا ينكرون تناول آصف وصي سليمان عليه السلام عرش بلقيس وإتيانه سليمان به قبل ان يرتد إليه طرفه؟ أليس نبينا أفضل الأنبياء ووصيه أفضل الأوصياء ، أفلا جعلوه كوصي سليمان ..جكم الله بيننا وبين من جحد حقنا وأنكر فضلنا .. الإختصاص ص 212

 
علّق حكمت العميدي ، على التربية توضح ما نشر بخصوص تعينات بابل  : صار البيت لام طيرة وطارت بي فرد طيرة

 
علّق محمد ، على هل الأكراد من الجن ؟ اجابة مختصرة على سؤال. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : $$$محرر$$$.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين
صفحة الكاتب :
  انصار ثورة 14 فبراير في البحرين


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 التطبيع وسياسة الخطوة خطوة  : عبد الخالق الفلاح

 طاولة معاقيي النجف تكثف من تدريباتها استعداداًُ لبطولة العراق  : احمد محمود شنان

 التداعيات الجيوستراتيجية لمعركة تكريت العراقية  : سعود الساعدي

  ميسلون هادي.. سرد أخاذ في غرائبية وخيال علمي

 دموعي الجواري تُرجمانُ فؤاديا  : رزاق عزيز مسلم الحسيني

 الاربعينية مستمرة رغم وسوسة الادعياء  : ذوالفقار علي

 اهم وقائع وقرارات مجلس القضاء الاعلى في الجلسة الرابعة عشر لسنة 2017 المنعقدة بتاريخ 27/7/2017  : مجلس القضاء الاعلى

  شهر رمضان .. شهر الكرم  : محمد المبارك

 أعصاب!  : علاء كرم الله

  قراءة في كتاب ابن زيدون في المصادر القديمة والمراجع الحديثة  : محمود كريم الموسوي

 رحلة في كتاب ( الايقاع في الشعر الشعبي ) للاستاذ الكبير د. عبدالرضا علي  : جمعة عبد الله

 مرشح الرئاسة الامريكية يطلب من ال سعود ثلاثة ارباع ثروة ابناء الجزيرة  : مهدي المولى

 مواليد أبن الملك أو أبن الرئيس مواليدك أنتقام لو رحمة  : ياس خضير العلي

 ثقافة عدم وجود خالق لهذا النظام الكامل  : احمد عبد الجليل ظاهر

 صالح الحمداني ... وكذبه المفضوح  : عزيز الفتلاوي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net