صفحة الكاتب : الشيخ عبد الامير النجار

بسم الله الرحمن الرحيم
عندما أديت فريضة الحج عام 1418هـ/1998م، كنت قد التقيت بأخي الأكبر الشيخ ناجي النجار ـ مؤلف كتاب الجزيرة الخضراء ـ في مكة المكرمة، حيث كان قادماً من محل سكناه في السويد، وكنت وقتها لم أتشرف بالذهاب إلى المدينة المنورة وزيارة النبي الأكرم (صلى الله عليه وآله)، وقد أوصاني بأن أذهب إلى مكان ساحة المظلة الكهربائية الملاصقة لمسجد النبي (صلى الله عليه وآله) مباشرة، وأشاهد اسم الإمام الحجة المنتظر محمد بن الحسن المهدي (عجَّل الله تعالى فرجه الشريف).
 
ساحة المظلة الكهربائية الثانية
كما أخبرني أيضاً بأن بقية أسماء أئمة أهل البيت (عليهم السلام) موجودة كذلك، وأنها ليست مرتبة حسب التسلسل المعروف لدى الشيعة الإمامية، بل هي موجودة ومتناثرة وسط أسماء بعض الصحابة والتابعين.
وقد أسرَّني بأن اسم الحجة المنتظر مكتوب هكذا: (محمد المهدي)، ولكن الخطاط كان على درجة عالية من الذكاء والفطنة، بحيث كتب اسم الحجة بطريقة فنية ظهرت فيها عقيدة الشيعة الإمامية بصورة جلية، بحيث يمكن قراءته بوضوح هكذا: (محمد المهدي حي).
وبعد التتبع والبحث عرفت أن الخطاط عبد الله الزهدي (ت 1296هـ/ 1878م)، هو الذي تشرف بكتابة وزخرفة المسجد النبوي الشريف، فقد قام هذا الخطاط ـ بما آتاه الله من ذكاء وفطنة ـ بكتابة (ي) المهدي تحت (ح) محمد، فجعل من هاتين الكلمتين ثلاث كلمات، فصارت لوحة فنية رائعة ذات مدلول عظيم، تحمل سراً من أسرار الله، وتختزن حكمة إلهية بالغة.
 
في الحقيقة إن أخي الشيخ ناجي (حفظه الله) عندما أخبرني بذلك، لم يكن أحد أطلعه على ذلك أو أخبره به، وإنما اكتشف هذا الأمر هو بنفسه، عندما ذهب للحج في المرة الثانية عام 1417هـ/1997م، ومنه انتشر الخبر في أوساط المؤمنين الشيعة.
فكان يأخذ الحجاج العراقيين الذين كانوا معه ويريهم الاسم الشريف، كما شاع هذا الأمر بين الحجاج الإيرانيون أيضاً، فكانوا يأتون على شكل جماعات وينظرون إلى هذا الاسم الشريف ويشيرون إليه، بحيث أصبح كل من يدخل إلى المسجد النبوي يذهب إلى ساحة المظلة الكهربائية؛ ليشاهد اسم الحجة المنتظر (عجَّل الله تعالى فرجه الشريف)، ويكحل ناظريه بنظرة إلى ذلك الاسم الشريف.
عندما ذهبت إلى المدينة المنورة في ذلك الوقت، وتشرفت بزيارة النبي الأكرم (صلى الله عليه وآله)، كنت أشعر برغبة جامحة لمشاهدة هذا الاسم الشريف، فلم أسال أحد عن موقع ساحة المظلة الكهربائية، بل بحثت عنها بمفردي حتى وجدتها، وعلى الفور وقع نظري على اسم الحجة المنتظر (عجَّل الله تعالى فرجه الشريف)، وتحققت من كل ما قاله لي أخي الشيخ ناجي، وبقيت فترة أتأمل هذا الاسم الشريف.
في اليوم التالي أخذت معي الأخوين الشيخ الحاج صفاء والحاج سلام ابنا الشيخ المرحوم هاشم الدباغ وأطلعتهما على الأمر، وطلبت من الشيخ الحاج صفاء أن يلتقط صورة لهذا الاسم الشريف؛ لأنه تمكن من إدخال عدسة التصوير معه إلى داخل المسجد النبوي الشريف بعد إخفائها، وفعلاً التقط الشيخ الحاج صفاء هذه الصورة:
 
العمود الذي يحمل اسم الإمام المهدي في ساحة المظلة الكهربائية الثانية
وبما أن العدسة كانت من النوع العادي، لذا لم يتمكن الشيخ الحاج صفاء من تقريب الاسم ـ زوم ـ والتقاط صورة له، وعليه يبدو الاسم غير واضح.

* التلاعب والتغيير
بعد العودة من الحج، بقيت كل هذه المدة وأنا في شوق ولهفة لرؤية هذا الاسم الشريف، إلى أن سهَّل الله لي أمر الذهاب إلى العمرة المفردة في العام (1434هـ/2013م)، ومن ثم الذهاب إلى المسجد النبوي الشريف وزيارة النبي الأكرم (صلى الله عليه وآله)، وبعد ذلك ذهبت لأجدد عهدي باسم الإمام الحجة المنتظر (عجَّل الله تعالى فرجه الشريف)، وألقي نظرة عليه.
وما أن وصلت وبحثت عنه حتى وجدته، فالتقطت هذه له الصورة:
 
وعندما قمت بعملية تكبير ـ زوم ـ للاسم الشريف؛ لأن عدسة التصوير كانت من نوع الرقمي عالية الدقة (ديجتال)، بدا الاسم غريباً عليَّ بعض الشيء.
 
ثم قلت في نفسي: الاسم هو هو، لم يتغير منه شيء، ولعل بُعد العهد بين أول نظرة وهذه النظرة الآن، هي السبب في إيجاد الشك والريبة لديَّ.
عندما عدت إلى السكن مساءً، أطلعت السيد حيدر مهدي حسين كمال الدين ـ رئيس القسم الاقتصادي والفني في هيئة استثمار بابل ـ على هذه الصورة التي التقطتها للاسم الشريف، وأوضحت له كيف أن الخطاط كتب هذا الاسم الشريف بهذه الطريقة الذكية والفنية، بحيث يمكن قراءة الاسم الشريف هكذا: (محمد المهدي حي)، فاستولى على السيد حيدر العجب وتأملها كثيراً، ثم ذهب إلى المسجد النبوي الشريف وشاهد ذلك بنفسه.
وبعد عودتي من العمرة، كانت الفرحة تغمرني بأني التقطت مثل الصورة لهذا الاسم الشريف، وبهذه الدقة العالية من الوضوح. ثم بعثت إلى أخي الشيخ ناجي النجار (حفظه الله) بواسطة البريد الألكتروني، رسالة نصية قصيرة (SMS) وأرفقت الصورة معها، وقلت له: بأني بعثت لك رسالة على بريدك الألكتروني فاقرأها، وستجد فيها ما يسرك.
ثم إنه اتصل بعد ذلك بي، وقال لي: من أين جئت بهذه الصورة؟!.
قلت ـ متعجباً ومستغرباً ـ: أنا التقطتها بنفسي من داخل المسجد النبوي الشريف.
قال: هل أنت متأكد من ذلك؟.
قلت: نعم، أنا التقطتها بنفسي.
قال: لقد تم التلاعب إذن بهذا الاسم الشريف وتم تغييره، فأنا عندي صورة قديمة ـ بعثتها له سابقاً ـ لهذا الاسم الشريف والمبارك ليست كذلك.
في بادئ الأمر استغربت من كلام أخي الشيخ ناجي كثيراً، وأصبت بصدمة نفسية، وقلت لعله اشتبه عليه الأمر، وإلا كيف تم التلاعب والتغيير بهذا الاسم الشريف، وعندما رجعت إلى الصورة القديمة، وطابقتها مع الصورة الحديثة، وجدت أن كلام أخي الشيخ ناجي صحيح فعلاً، وكما يظهر في الصورتين:
 
صورة عام 1418هـ/ 1998م

  
صورة عام 1434هـ/ 2013م
لقد قامت الوهابية بالتلاعب بهذا الاسم الشريف وتغييره، وذلك بأن قاموا باقتطاع مقداراً من حرف (ي) المهدي، وجعلها كفاصلة بينه وبين حرف (ح) محمد، ثم وضعوا له ركزة، فبدا حرف الياء مشوهاً تماماً.
إن كل من له أدنى معرفة بقواعد الخط العربي، يعرف جيداً أن حرف الياء لا يكتب بهذه الطريقة المشوهة، فكيف بخطاط قدير وفطن وذكي مثل عبد الله الزهدي (ت 1296هـ/ 1878م)، الذي تولى خط هذا الاسم الشريف والمبارك!.
ثم تبع خطوة التلاعب والتغيير هذه خطوات أخرى.

* التلاعب في كتاب سبائك الذهب
كتاب "سبائك الذهب في معرفة قبائل العرب" يبحث في علم الأنساب، من تأليف الشيخ أبي الفوز محمد أمين البغدادي الشهير بالسويدي (ت 1246هـ/1830م). إذ قام بجمعها من كتاب "نهاية الإرب في معرفة أنساب العرب" للعلامة الشيخ أحمد بن علي القلقشندي (ت 821هـ/1418م)، وجعلها على ترتيب مخالف لترتيبه، وأسلوب مغايراً لأسلوبه.
يقع الكتاب في ثلاثة عشر باباً، وقد ابتدأ المؤلف بذكر الأنساب من آدم (عليه السلام)، ثم وصل أواخر القبائل بأوائلها من الآباء إلى أبنائها، مع ذكر بيان مختصر فيما يتعلق بالقبائل والأفراد.
وقد أتى السويدي (ت 1246هـ) على ذكر السلسلة النورانية لأئمة أهل البيت (عليهم السلام)، المتولدة من أمير المؤمنين الإمام علي بن أبي طالب (عليه السلام)، والسيدة فاطمة الزهراء (عليها السلام)، والمتمثلة بالحسن والحسين (عليهما السلام)، ومن ثم استمرار هذه السلسلة المباركة عن طريق الإمام الحسين (عليه السلام)، فذكر الأئمة التسعة المعصومين من صلب الإمام الحسين (عليه السلام)، وآخرهم الإمام الحجة المنتظر المهدي (عجَّل الله تعالى فرجه الشريف)، كما كتب تعريفاً مختصراً بكل إمام من هؤلاء الأئمة المعصومين (عليهم السلام).
لكن نرى أن الوهابية لا يروقهم ذكر الإمام الحجة المنتظر المهدي (عجَّل الله تعالى فرجه الشريف)، حتى وإن كان في كتاب قديم من كتب الأنساب مثل "سبائك الذهب".
فقامت الوهابية بالتلاعب بهذا الكتاب، فحذفت اسم الإمام المهدي المنتظر (عجَّل الله تعالى فرجه الشريف) من كتاب "سبائك الذهب في معرفة قبائل العرب"، وما ذكره السويدي من تعريف مختصر بهذا الإمام المنتظر (عجَّل الله تعالى فرجه الشريف).
فقد تولى هذه المهمة الخطيرة المدلِّس المحرِّف المدعو علي حميد الحارثي ـ المشرف العام لموقع www.harthi.org ـ وذلك بإعداده بحثاً تحت عنوان: "مشجرة أنساب العرب فيما ورد في سبائك الذهب"، ويقع في (11) صفحة، ونشره في موقعه الخاص على الشبكة العنكبوتيه.
والحقيقة أن هذا البحث يعتبر قراءة ثانية لكتاب "سبائك الذهب في معرفة قبائل العرب"؛ وذلك من أجل إعادة هيكلية الكتاب وصياغته وترتيبه من جديد، وحذف ما يخالف عقيدة الحارثي ـ الوهابية ـ في أهل البيت (عليهم السلام)، وخصوصاً مسألة ولادة الإمام المنتظر المهدي (عجَّل الله تعالى فرجه الشريف)، الوارد ذكره في "سبائك الذهب".
فقد أثبت السويدي (ت 1246هـ) في كتابه "سبائك الذهب" مسألة ولادة الإمام المهدي المنتظر (عجَّل الله تعالى فرجه الشريف)، عندما أتى على ذكر أسماء الأئمة المعصومين (عليهم السلام)، وأنهم من صلب الإمام الحسين السبط (عليه السلام)، وذلك من خلال رسم خط سلسلة نسبهم الشريف، واتصالهم بآدم (عليه السلام).
ونحن نورد هذا النسب الشريف، حسب ما ذكره السويدي (ت 1246هـ) بدءً من (فهر)، هكذا: (فهر، غالب، لؤي، كعب، مُرَّة، كلاب، قصي، عبد مناف، هاشم، عبد المطلب ـ وهنا يتفرع إلى فرعين ـ:
الفرع الأول: عبد الله، محمد (صلى الله عليه وآله)، فاطمة الزهراء (عليها السلام).
الفرع الثاني: أبو طالب، علي (عليه السلام).
ثم يلتقي الفرعان مرة أخرى عند (علي وفاطمة (عليهما السلام))، فيولد لهما: الحسن السبط، والحسين السبط (عليهما السلام)، ثم يستمر خط النسب عن طريق الحسين السبط (عليه السلام): علي زين العابدين، محمد الباقر، جعفر الصادق، موسى الكاظم، علي الرضا، محمد الجواد، علي الهادي، حسن العسكري، محمد المهدي)[1].
وقال السويدي (ت 1246هـ) عن (محمد المهدي)، ما نصه: (وكان عمره عند وفاة أبيه خمس سنين، وكان مربوع القامة، حسن الوجه والشعر، أقنى الأنف، صبيح الجبهة. وزعم الشيعة أنه غاب في السرداب بسر من رأى والحرس عليه، سنة مائتين واثنتين وستين، وأنه صاحب السيف القائم المنتظر قبل قيام الساعة، وله قبل قيامه غيبتان، إحداهما أطول من الأخرى... إلخ)[2].
وكما يظهر في الصورة أدناه:
 
أما المدلِّس المحرِّف علي حميد الحارثي ـ وللأسف الشديد ـ فقد تلاعب بهذا الكتاب، وغيَّر وبدَّل حسب ما يتلاءم مع عقيدته الوهابية، وبذلك خان الأمانة وفقد بحثه المصداقية.
فقد حذف اسم (محمد المهدي) عندما أتى على ذكر نسب (فهر)، إذ رسم خط النسب هكذا: فهر ـ وهو قريش ـ، غالب، لؤي، كعب، مُرَّة، كلاب، قصي، عبد مناف، هاشم، عبد المطلب ـ وهنا يتفرع إلى فرعين ـ:
الفرع الأول: عبد الله، محمد رسول الله (صلى الله عليه وسلم)، ولم يذكر فاطمة الزهراء (عليها السلام)، كما ذكرها العلامة السويدي في "سبائك الذهب"[3] ، وعلى عكس ما اعتاد عليه الحارثي من ذكر أسماء النساء.
الفرع الثاني: علي أبو السبطين (رضي الله عنهم)، الحسن والحسين ـ ثم يستمر خط النسب عن طريق الإمام الحسين (عليه السلام) ـ علي زين العابدين يكنى بأبي بكر[4] ،محمد الباقر، جعفر الصادق، موسى الكاظم، علي الرضا، محمد الجواد، علي الهادي، حسن العسكري[5].
وفي هذا الفرع قام المدلِّس المحرِّف الحارثي بحذف اسم أبي طالب!! ثم وصل اسم الإمام علي (عليه السلام) بجده عبد المطلب مباشرة، ولا نعلم هل كان حذف اسم أبي طالب عمداً أم سهواً، فالله وحده أعلم بما في الصدور. كذلك لم يذكر التقاء هذان الفرعان عند علي وفاطمة (عليهما السلام)، كما فعل العلامة السويدي (ت 1246هـ) في "سبائك الذهب"[6].
ثم ذكر استمرار سلسلة هذا النسب الشريف عن طريق الإمام الحسين (عليه السلام)، وأوصله إلى الإمام الحسن العسكري (عليه السلام)، لكنه حذف اسم الإمام محمد المهدي (عجَّل الله تعالى فرجه الشريف)، وبذلك يكون قد خان الأمانة العلمية، وفقد بحثه المصداقية، وكما يظهر في الصورة أدناه:
 
والحمد لله رب العالمين، وصلى الله على محمد وآله الطيبين الطاهرين المعصومين.

الهوامش
1- سبائك الذهب في معرفة قبائل العرب ـ السويدي: ص63-78، الطبعة الحجرية بمبيء عام 1296هـ.
2- سبائك الذهب في معرفة قبائل العرب ـ السويدي: ص78.
3- سبائك الذهب في معرفة قبائل العرب ـ السويدي: ص72.
4- أقول: قول المدلِّس المحرِّف علي الحارثي: (علي زين العابدين يكنى بأبي بكر)، هو إيحاء بشيء ما هو ببالغه. فقد ذكر العلامة محمد بن شهر آشوب المازندراني (ت 588هـ) الإمام السجاد (عليه السلام) في كتابه، فقال: (وكنيته أبو الحسن، والخاص، وأبو محمد، ويقال: أبو القاسم، وروي أنه كُنِّيَ بأبي بكر). مناقب آل أبي طالب ـ العلامة محمد بن شهر آشوب المازندراني (ت 588هـ): ج‏4 ص‏175، باب إمامة أبي محمد علي بن الحسين (عليه السلام)، فصل في أحواله وتاريخه (عليه السلام)، الناشر مؤسسة الأعلمي ـ بيروت/ لبنان، الطبعة الأولى 1430هـ/ 2009م.‏
    وذكر العلامة علي بن عيسى الإربلي (ت 693هـ) الإمام السجاد (عليه السلام) في كتابه، فقال: (أما كُنْيَتُهُ (عليه السلام) فالمشهور أبو الحسن، ويقال: أبو محمد، وقيل: أبو بكر). كشف الغمة في معرفة الأئمة ـ العلامة علي بن عيسى الإربلي (ت 693هـ): ج2 ص74، ذكر الإمام الرابع أبي الحسن علي بن الحسين زين العابدين (عليه السلام)، فأما كنيته، الناشر دار الأضواء ـ بيروت/ لبنان، الطبعة الأولى 1421هـ/ 2000م.
5- مشجرة أنساب العرب ـ إعداد علي حميد الحارثي: ص10، أواصر العلاقة والنسب بين الخلفاء والصحابة وآل البيت (رضي الله عنهم أجمعين)، الإصدار الثاني 6/1428هـ الموافق 6/2007م.
6- سبائك الذهب في معرفة قبائل العرب ـ السويدي: ص72.
المصدر: مشاهدات معتمر ـ قسم المدينة المنورة، الشيخ  عبد الأمير النجار: ص164-176، الفصل الثاني، في رحاب المدينة المنورة، محمد ا
 

  

الشيخ عبد الامير النجار
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/02/10



كتابة تعليق لموضوع : محمد المهدي حي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : حكمت العميدي ، في 2018/02/11 .

احسنتم
اللهم عجل لوليك الفرج




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مهند العيساوي ، على زيارة وزير الخارجية الفرنسي للنجف .. دلالة وحيثية - للكاتب عبد الكريم الحيدري : احسنت التحليل

 
علّق حكمت العميدي ، على العراق يطرد «متجسساً» في معسكره قبل مواجهته قطر : ههههههههه هذا يمثل دور اللمبي

 
علّق سفيان ، على مونودراما(( رحيـق )) نصٌ مسرحيّ - للكاتب د . مسلم بديري : ارجو الموافقه باعطائي الاذن لتمثيل المسرحيه في اختبار لي في كليه الفنون الجميله ...ارجو الرد

 
علّق جعفر جواد الزركاني ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : كلام جميل جدا اني من الناصرية نشكر الامام السيستاني دام ظله على الشيخ عطشان الماجدي الذي دافع عنا وعن المحافظة ذي قار واهم شي عن نسائنا والله لو لا هو لم يدز الدعم لوجستي وايضا بالاموال للحشد شكرا له

 
علّق علي حسن الخفاجي ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : الله يحفظك شيخنا الفاضل على هذا الموضوع راقي نحن ابناء الناصرية نشكر سماحةالشيخ عطشان الماجدي على ما قدماه للحشد ولجميع الفصائل بدون استثناء ونشكر مكتب الامام السيستاني دام ظل على حسن الاختيار على هذا شخص الذي ساعد ابناء ذي قار من الفقراء والايتام والمجاهدين والجرحى والعوائل الشهداء الحشد الشعبي والقوات الامنية ولجميع الفصائل بدون استثناء الله يحفظك ويحفظ مرجعنا الامام السيستاني دام ظله

 
علّق احمد لطيف ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : بالتوفيق ان شاء الله شيخنا الجليل

 
علّق حكمت العميدي ، على كريم يبتسم.. قبل أن يرحل...!! - للكاتب احمد لعيبي : هنيئا لارضك ياعراق الشهداء استقبالها لابطال حملتهم ارضك ودافعوا عن عرضك لتبقى بلدي الجميل رغم جراحك ....

 
علّق ميلاء الخفاجي ، على محمد علي الخفاجي .. فقيد الكلمة الشاهدة ...قصيدة (الحسين ) بخط الخفاجي تنشر لاول مرة - للكاتب وكالة نون الاخبارية : والحياء عباءة فرسانه والسماحة بياض الغضب ،،،،،، يا خفاجي!! انت من كان خسارة في الموت..

 
علّق منير حجازي ، على الحلقة الثانية:نبوءة كتاب الرب المقدس : من هو قتيل شاطئ الفرات ؟ Who is the Euphrates Slaughtered Man in the Holy Bible? - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السؤال الكبير الذي طرحتهُ السيدة إيزابيل على كل من اعترض على مقالها : (نبوءة كتاب الرب المقدس : من هو قتيل شاطئ الفرات ) سؤال واضح لم تُجيبوا عليه . دعوا عنكم تشكيكاتهم حول الخارطة والمكان والاشخاص والوقائع ، انها سألت سؤال ووجهته إلى كافة المسيحيين على اختلاف ثقافتهم ، فتقول : تقولون بأن المعركة حدثت بين جانبين وثنيين وهذا صحيح ، ولكن في هذه المعركة التي تقع على شاطئ الفرات قال الرب (إن الله ذبيحة مقدسة). السؤال هو من هذه الذبيحة المقدسة ؟ وهل الذبائح الوثنية فيها قدسية لله؟ إذن موضوعها كان يدور حول (الذبيحة المقدسة) بعيدا عن اجواء ومكان واشخاص المعركة الآخرين. انا بحثت بعد قرائتي لمقالها في كل التفسيرات المسيحية فلم اجد مفسرا يخبرنا من هي الذبيحة المقدسة الجميع كان ينعطف عند مروره في هذا النص . والغريب انا رأيت برنامج قامت المسيحية بإعداده اعدادا كبيرا وجيدا على احد الفضائيات استعانت فيه بأكبر المنظّرين وهو (وحيد القبطي). الذي اخذ يجول ويصول حول تزوير الخارطة وعبد نخو ونبوخذ نصر وفرعون ولكنه أيضا تجاهل ذكر (الذبيحة المقدسة). واليوم يُطالعنا ماكاروس ( makaryos) بفرشة حانقة قبيحة من كلماته ولكنه ايضا انحرف عن مساره عندما وصل الامر إلى (الذبيحة المقدسة). عندكم جواب تفضلوا على ما قالته السيدة ايزابيل ، فإن لم يكن عندكم جواب اسكتوا أو آمنوا يؤتكم اجركم مرتين

 
علّق حسين مصطفى ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : جميل جدا

 
علّق احمد علي احمد ، على مركز الابحاث العقائدية التابع للسيد السيستاني يجيب عن شبهات حول التقليد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته هناك احاديث وروايات تتكلم عن ضغطة القبر هذا بالنسبة الى من يدفن اما من يموت غرقا او حرقا فكيف تصيبه ضغطة القبر ولكم جزيل الشكر

 
علّق موسى جعفر ، على الاربعينية مستمرة رغم وسوسة الادعياء - للكاتب ذوالفقار علي : السلام عليكم بارك الله بك على هذا المنشور القيم .

 
علّق علي غزالي ، على هل كان يسوع متزوجا؟ دراسة خاصة. اسرار تصدر المجدلية في الإنجيل بدلا من العذراء مريم . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اختي الفاضلة لايخلوا التاريخ الاسلامي من التزييف حاله حال التاريخ المسيحي رغم وجود قران واحد قد فصل فيه كل مايتعلق بحياة المسلمين فكيف بديانات سبقت الاسلام بمئات السنين وانا باعتقادي يعود الى شيطنة السلطة والمتنفذين بالاظافة الى جهل العامة . واحببت ان انوه انه لا علاقة برسالة الانبياء مع محيطه العائلي كما في رسالة نوح ولوط فكم من رسول كان ابنه او زوجته او عمه كفروا وعصوا... تقبلي احترامي لبحثك عن الحقيقة.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الساعة ؟! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ورحمة الله سيدتي ساختصر الحكايه من اولها الى اخرها هي بدات بان الله سبحانه خلق الملائكة وابليس وكانوا يعبدون الله ثم اخبرهم بخلق ادم؛ وان يسجدوا له كانت حكمة الله ان ادم صاحب علم الامور التي لم يطلع عليها الملائكة وابليس سجدوا الا ابليس تكبر على ادم لعن ابليس العابد المتكبر مكر لادم كي لا يكون ادم في حال افضل اخرج ادم من الفردوس ابني ادم قتل منهم الضال المؤمن الانيبء؛ رسل الله؛ اوصوا اتباعهم بالولايه للولي.. صاحب العلم. السامري قيض قيضة من اثر الرسول. القوم حملوا اوزارا من زينة القوم. المسيحية والاسلام ايضا.. قبض قيضة من اثر الرسول بولص (الرسول). قبض فبضة من اثر الرسول ابو بكر (الخليفه). اصبح دبن القوم الذي حاربه المسيح دين باسم المسيح. اصبح الدين الذي حاربه النبي محمد دين باسم دين محمد. فقط ان الاسلام المحمدي كان نقطة التحول قابيل لم يستطع القضاء على هابيل رغم ما تعرض له هابيل على مدار اكثر من 1400 سنه.. بل هابيل دائما يزداد قوه. هي الثصص الربانيه.. انها سنن الله .. دمتم في امان الله.

 
علّق zuhair shaol ، على الكشف عن خفايا واسرار مثيرة للجدل خلال "مذكرات" ضابط مخابرات عراقي منشق عن نظام صدام حسين - للكاتب وكالة انباء النخيل : بصراحه ليس لدي اي تعليق وانما فظلا ولا امرا منذ مده طويله وانا ابحث عن كتاب اسمه محطة الموت 8سنوات في المخابرات العراقيه ولم اجده لذا ارجوكم اذا كان لديكم هذا الكتاب هل تستطيعون انزاله على النت لكي اراه بطريقة ال PDF ولكم مني جزيل الشكر. عذرا لقد نسيت ان اكتب اسم المؤلف وهو مزهر الدليمي..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عباس عبد المجيد الزيدي
صفحة الكاتب :
  عباس عبد المجيد الزيدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 من هو قدوة الطالب في المدارس غير الحوزوية  : الشيخ جميل مانع البزوني

  الى انظار سعادة وزير الخارجية المحترم السيد الفاضل الدكتور ابراهيم الجعفري  : عبد الخالق الفلاح

 دراسة ( فيلسوف بدون فلسفة )  : طارق فايز العجاوى

 احياء العزة والحوراء في الكوت يعانون من تحويل الجزرات الوسطية في الشوارع العامة الى مقالع للرمال  : علي فضيله الشمري

 تمسكوا بالشجرة وأضاعوا الثمرة  : قيس النجم

 الإستراتيجية بين التحالف والتآلف  : فراس الجوراني

 الأكثر فسادا هو الأكثر تظاهرا بالأمانة والشرف  : مهدي المولى

 كتاب النجف الاشرف  : حسين الموسوي القابجي

 الصين تلوّح لكندا بـ«عواقب خطرة» لاعتقالها ابنة مؤسّس «هواوي»

 عوده 20 الف عائله الى مركز محافظة اﻻنبار

 عمليات بغداد: استشهاد واصابة 12 شخصاً بانفجار جميلة

 عبد الرزاق عودة الغالبي يستعد لتوقيع اصدار جديد

 الجواس و الهجفجف أول مسرحيتان بالعصر العربي الأسلامي بالعراق  : ياس خضير العلي

 الغزي:الخريجون ستكون لهم الأولية للعمل في شركة نفط ذي قار والمطار المدني  : اعلام رئيس مجلس ذي قار

 الطائي رداً على الشرع: قرار القضاء بإعادتي باتاً ويلزم الرئاسات الثلاث

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net