صفحة الكاتب : الشيخ عبد الامير النجار

بسم الله الرحمن الرحيم
عندما أديت فريضة الحج عام 1418هـ/1998م، كنت قد التقيت بأخي الأكبر الشيخ ناجي النجار ـ مؤلف كتاب الجزيرة الخضراء ـ في مكة المكرمة، حيث كان قادماً من محل سكناه في السويد، وكنت وقتها لم أتشرف بالذهاب إلى المدينة المنورة وزيارة النبي الأكرم (صلى الله عليه وآله)، وقد أوصاني بأن أذهب إلى مكان ساحة المظلة الكهربائية الملاصقة لمسجد النبي (صلى الله عليه وآله) مباشرة، وأشاهد اسم الإمام الحجة المنتظر محمد بن الحسن المهدي (عجَّل الله تعالى فرجه الشريف).
 
ساحة المظلة الكهربائية الثانية
كما أخبرني أيضاً بأن بقية أسماء أئمة أهل البيت (عليهم السلام) موجودة كذلك، وأنها ليست مرتبة حسب التسلسل المعروف لدى الشيعة الإمامية، بل هي موجودة ومتناثرة وسط أسماء بعض الصحابة والتابعين.
وقد أسرَّني بأن اسم الحجة المنتظر مكتوب هكذا: (محمد المهدي)، ولكن الخطاط كان على درجة عالية من الذكاء والفطنة، بحيث كتب اسم الحجة بطريقة فنية ظهرت فيها عقيدة الشيعة الإمامية بصورة جلية، بحيث يمكن قراءته بوضوح هكذا: (محمد المهدي حي).
وبعد التتبع والبحث عرفت أن الخطاط عبد الله الزهدي (ت 1296هـ/ 1878م)، هو الذي تشرف بكتابة وزخرفة المسجد النبوي الشريف، فقد قام هذا الخطاط ـ بما آتاه الله من ذكاء وفطنة ـ بكتابة (ي) المهدي تحت (ح) محمد، فجعل من هاتين الكلمتين ثلاث كلمات، فصارت لوحة فنية رائعة ذات مدلول عظيم، تحمل سراً من أسرار الله، وتختزن حكمة إلهية بالغة.
 
في الحقيقة إن أخي الشيخ ناجي (حفظه الله) عندما أخبرني بذلك، لم يكن أحد أطلعه على ذلك أو أخبره به، وإنما اكتشف هذا الأمر هو بنفسه، عندما ذهب للحج في المرة الثانية عام 1417هـ/1997م، ومنه انتشر الخبر في أوساط المؤمنين الشيعة.
فكان يأخذ الحجاج العراقيين الذين كانوا معه ويريهم الاسم الشريف، كما شاع هذا الأمر بين الحجاج الإيرانيون أيضاً، فكانوا يأتون على شكل جماعات وينظرون إلى هذا الاسم الشريف ويشيرون إليه، بحيث أصبح كل من يدخل إلى المسجد النبوي يذهب إلى ساحة المظلة الكهربائية؛ ليشاهد اسم الحجة المنتظر (عجَّل الله تعالى فرجه الشريف)، ويكحل ناظريه بنظرة إلى ذلك الاسم الشريف.
عندما ذهبت إلى المدينة المنورة في ذلك الوقت، وتشرفت بزيارة النبي الأكرم (صلى الله عليه وآله)، كنت أشعر برغبة جامحة لمشاهدة هذا الاسم الشريف، فلم أسال أحد عن موقع ساحة المظلة الكهربائية، بل بحثت عنها بمفردي حتى وجدتها، وعلى الفور وقع نظري على اسم الحجة المنتظر (عجَّل الله تعالى فرجه الشريف)، وتحققت من كل ما قاله لي أخي الشيخ ناجي، وبقيت فترة أتأمل هذا الاسم الشريف.
في اليوم التالي أخذت معي الأخوين الشيخ الحاج صفاء والحاج سلام ابنا الشيخ المرحوم هاشم الدباغ وأطلعتهما على الأمر، وطلبت من الشيخ الحاج صفاء أن يلتقط صورة لهذا الاسم الشريف؛ لأنه تمكن من إدخال عدسة التصوير معه إلى داخل المسجد النبوي الشريف بعد إخفائها، وفعلاً التقط الشيخ الحاج صفاء هذه الصورة:
 
العمود الذي يحمل اسم الإمام المهدي في ساحة المظلة الكهربائية الثانية
وبما أن العدسة كانت من النوع العادي، لذا لم يتمكن الشيخ الحاج صفاء من تقريب الاسم ـ زوم ـ والتقاط صورة له، وعليه يبدو الاسم غير واضح.

* التلاعب والتغيير
بعد العودة من الحج، بقيت كل هذه المدة وأنا في شوق ولهفة لرؤية هذا الاسم الشريف، إلى أن سهَّل الله لي أمر الذهاب إلى العمرة المفردة في العام (1434هـ/2013م)، ومن ثم الذهاب إلى المسجد النبوي الشريف وزيارة النبي الأكرم (صلى الله عليه وآله)، وبعد ذلك ذهبت لأجدد عهدي باسم الإمام الحجة المنتظر (عجَّل الله تعالى فرجه الشريف)، وألقي نظرة عليه.
وما أن وصلت وبحثت عنه حتى وجدته، فالتقطت هذه له الصورة:
 
وعندما قمت بعملية تكبير ـ زوم ـ للاسم الشريف؛ لأن عدسة التصوير كانت من نوع الرقمي عالية الدقة (ديجتال)، بدا الاسم غريباً عليَّ بعض الشيء.
 
ثم قلت في نفسي: الاسم هو هو، لم يتغير منه شيء، ولعل بُعد العهد بين أول نظرة وهذه النظرة الآن، هي السبب في إيجاد الشك والريبة لديَّ.
عندما عدت إلى السكن مساءً، أطلعت السيد حيدر مهدي حسين كمال الدين ـ رئيس القسم الاقتصادي والفني في هيئة استثمار بابل ـ على هذه الصورة التي التقطتها للاسم الشريف، وأوضحت له كيف أن الخطاط كتب هذا الاسم الشريف بهذه الطريقة الذكية والفنية، بحيث يمكن قراءة الاسم الشريف هكذا: (محمد المهدي حي)، فاستولى على السيد حيدر العجب وتأملها كثيراً، ثم ذهب إلى المسجد النبوي الشريف وشاهد ذلك بنفسه.
وبعد عودتي من العمرة، كانت الفرحة تغمرني بأني التقطت مثل الصورة لهذا الاسم الشريف، وبهذه الدقة العالية من الوضوح. ثم بعثت إلى أخي الشيخ ناجي النجار (حفظه الله) بواسطة البريد الألكتروني، رسالة نصية قصيرة (SMS) وأرفقت الصورة معها، وقلت له: بأني بعثت لك رسالة على بريدك الألكتروني فاقرأها، وستجد فيها ما يسرك.
ثم إنه اتصل بعد ذلك بي، وقال لي: من أين جئت بهذه الصورة؟!.
قلت ـ متعجباً ومستغرباً ـ: أنا التقطتها بنفسي من داخل المسجد النبوي الشريف.
قال: هل أنت متأكد من ذلك؟.
قلت: نعم، أنا التقطتها بنفسي.
قال: لقد تم التلاعب إذن بهذا الاسم الشريف وتم تغييره، فأنا عندي صورة قديمة ـ بعثتها له سابقاً ـ لهذا الاسم الشريف والمبارك ليست كذلك.
في بادئ الأمر استغربت من كلام أخي الشيخ ناجي كثيراً، وأصبت بصدمة نفسية، وقلت لعله اشتبه عليه الأمر، وإلا كيف تم التلاعب والتغيير بهذا الاسم الشريف، وعندما رجعت إلى الصورة القديمة، وطابقتها مع الصورة الحديثة، وجدت أن كلام أخي الشيخ ناجي صحيح فعلاً، وكما يظهر في الصورتين:
 
صورة عام 1418هـ/ 1998م

  
صورة عام 1434هـ/ 2013م
لقد قامت الوهابية بالتلاعب بهذا الاسم الشريف وتغييره، وذلك بأن قاموا باقتطاع مقداراً من حرف (ي) المهدي، وجعلها كفاصلة بينه وبين حرف (ح) محمد، ثم وضعوا له ركزة، فبدا حرف الياء مشوهاً تماماً.
إن كل من له أدنى معرفة بقواعد الخط العربي، يعرف جيداً أن حرف الياء لا يكتب بهذه الطريقة المشوهة، فكيف بخطاط قدير وفطن وذكي مثل عبد الله الزهدي (ت 1296هـ/ 1878م)، الذي تولى خط هذا الاسم الشريف والمبارك!.
ثم تبع خطوة التلاعب والتغيير هذه خطوات أخرى.

* التلاعب في كتاب سبائك الذهب
كتاب "سبائك الذهب في معرفة قبائل العرب" يبحث في علم الأنساب، من تأليف الشيخ أبي الفوز محمد أمين البغدادي الشهير بالسويدي (ت 1246هـ/1830م). إذ قام بجمعها من كتاب "نهاية الإرب في معرفة أنساب العرب" للعلامة الشيخ أحمد بن علي القلقشندي (ت 821هـ/1418م)، وجعلها على ترتيب مخالف لترتيبه، وأسلوب مغايراً لأسلوبه.
يقع الكتاب في ثلاثة عشر باباً، وقد ابتدأ المؤلف بذكر الأنساب من آدم (عليه السلام)، ثم وصل أواخر القبائل بأوائلها من الآباء إلى أبنائها، مع ذكر بيان مختصر فيما يتعلق بالقبائل والأفراد.
وقد أتى السويدي (ت 1246هـ) على ذكر السلسلة النورانية لأئمة أهل البيت (عليهم السلام)، المتولدة من أمير المؤمنين الإمام علي بن أبي طالب (عليه السلام)، والسيدة فاطمة الزهراء (عليها السلام)، والمتمثلة بالحسن والحسين (عليهما السلام)، ومن ثم استمرار هذه السلسلة المباركة عن طريق الإمام الحسين (عليه السلام)، فذكر الأئمة التسعة المعصومين من صلب الإمام الحسين (عليه السلام)، وآخرهم الإمام الحجة المنتظر المهدي (عجَّل الله تعالى فرجه الشريف)، كما كتب تعريفاً مختصراً بكل إمام من هؤلاء الأئمة المعصومين (عليهم السلام).
لكن نرى أن الوهابية لا يروقهم ذكر الإمام الحجة المنتظر المهدي (عجَّل الله تعالى فرجه الشريف)، حتى وإن كان في كتاب قديم من كتب الأنساب مثل "سبائك الذهب".
فقامت الوهابية بالتلاعب بهذا الكتاب، فحذفت اسم الإمام المهدي المنتظر (عجَّل الله تعالى فرجه الشريف) من كتاب "سبائك الذهب في معرفة قبائل العرب"، وما ذكره السويدي من تعريف مختصر بهذا الإمام المنتظر (عجَّل الله تعالى فرجه الشريف).
فقد تولى هذه المهمة الخطيرة المدلِّس المحرِّف المدعو علي حميد الحارثي ـ المشرف العام لموقع www.harthi.org ـ وذلك بإعداده بحثاً تحت عنوان: "مشجرة أنساب العرب فيما ورد في سبائك الذهب"، ويقع في (11) صفحة، ونشره في موقعه الخاص على الشبكة العنكبوتيه.
والحقيقة أن هذا البحث يعتبر قراءة ثانية لكتاب "سبائك الذهب في معرفة قبائل العرب"؛ وذلك من أجل إعادة هيكلية الكتاب وصياغته وترتيبه من جديد، وحذف ما يخالف عقيدة الحارثي ـ الوهابية ـ في أهل البيت (عليهم السلام)، وخصوصاً مسألة ولادة الإمام المنتظر المهدي (عجَّل الله تعالى فرجه الشريف)، الوارد ذكره في "سبائك الذهب".
فقد أثبت السويدي (ت 1246هـ) في كتابه "سبائك الذهب" مسألة ولادة الإمام المهدي المنتظر (عجَّل الله تعالى فرجه الشريف)، عندما أتى على ذكر أسماء الأئمة المعصومين (عليهم السلام)، وأنهم من صلب الإمام الحسين السبط (عليه السلام)، وذلك من خلال رسم خط سلسلة نسبهم الشريف، واتصالهم بآدم (عليه السلام).
ونحن نورد هذا النسب الشريف، حسب ما ذكره السويدي (ت 1246هـ) بدءً من (فهر)، هكذا: (فهر، غالب، لؤي، كعب، مُرَّة، كلاب، قصي، عبد مناف، هاشم، عبد المطلب ـ وهنا يتفرع إلى فرعين ـ:
الفرع الأول: عبد الله، محمد (صلى الله عليه وآله)، فاطمة الزهراء (عليها السلام).
الفرع الثاني: أبو طالب، علي (عليه السلام).
ثم يلتقي الفرعان مرة أخرى عند (علي وفاطمة (عليهما السلام))، فيولد لهما: الحسن السبط، والحسين السبط (عليهما السلام)، ثم يستمر خط النسب عن طريق الحسين السبط (عليه السلام): علي زين العابدين، محمد الباقر، جعفر الصادق، موسى الكاظم، علي الرضا، محمد الجواد، علي الهادي، حسن العسكري، محمد المهدي)[1].
وقال السويدي (ت 1246هـ) عن (محمد المهدي)، ما نصه: (وكان عمره عند وفاة أبيه خمس سنين، وكان مربوع القامة، حسن الوجه والشعر، أقنى الأنف، صبيح الجبهة. وزعم الشيعة أنه غاب في السرداب بسر من رأى والحرس عليه، سنة مائتين واثنتين وستين، وأنه صاحب السيف القائم المنتظر قبل قيام الساعة، وله قبل قيامه غيبتان، إحداهما أطول من الأخرى... إلخ)[2].
وكما يظهر في الصورة أدناه:
 
أما المدلِّس المحرِّف علي حميد الحارثي ـ وللأسف الشديد ـ فقد تلاعب بهذا الكتاب، وغيَّر وبدَّل حسب ما يتلاءم مع عقيدته الوهابية، وبذلك خان الأمانة وفقد بحثه المصداقية.
فقد حذف اسم (محمد المهدي) عندما أتى على ذكر نسب (فهر)، إذ رسم خط النسب هكذا: فهر ـ وهو قريش ـ، غالب، لؤي، كعب، مُرَّة، كلاب، قصي، عبد مناف، هاشم، عبد المطلب ـ وهنا يتفرع إلى فرعين ـ:
الفرع الأول: عبد الله، محمد رسول الله (صلى الله عليه وسلم)، ولم يذكر فاطمة الزهراء (عليها السلام)، كما ذكرها العلامة السويدي في "سبائك الذهب"[3] ، وعلى عكس ما اعتاد عليه الحارثي من ذكر أسماء النساء.
الفرع الثاني: علي أبو السبطين (رضي الله عنهم)، الحسن والحسين ـ ثم يستمر خط النسب عن طريق الإمام الحسين (عليه السلام) ـ علي زين العابدين يكنى بأبي بكر[4] ،محمد الباقر، جعفر الصادق، موسى الكاظم، علي الرضا، محمد الجواد، علي الهادي، حسن العسكري[5].
وفي هذا الفرع قام المدلِّس المحرِّف الحارثي بحذف اسم أبي طالب!! ثم وصل اسم الإمام علي (عليه السلام) بجده عبد المطلب مباشرة، ولا نعلم هل كان حذف اسم أبي طالب عمداً أم سهواً، فالله وحده أعلم بما في الصدور. كذلك لم يذكر التقاء هذان الفرعان عند علي وفاطمة (عليهما السلام)، كما فعل العلامة السويدي (ت 1246هـ) في "سبائك الذهب"[6].
ثم ذكر استمرار سلسلة هذا النسب الشريف عن طريق الإمام الحسين (عليه السلام)، وأوصله إلى الإمام الحسن العسكري (عليه السلام)، لكنه حذف اسم الإمام محمد المهدي (عجَّل الله تعالى فرجه الشريف)، وبذلك يكون قد خان الأمانة العلمية، وفقد بحثه المصداقية، وكما يظهر في الصورة أدناه:
 
والحمد لله رب العالمين، وصلى الله على محمد وآله الطيبين الطاهرين المعصومين.

الهوامش
1- سبائك الذهب في معرفة قبائل العرب ـ السويدي: ص63-78، الطبعة الحجرية بمبيء عام 1296هـ.
2- سبائك الذهب في معرفة قبائل العرب ـ السويدي: ص78.
3- سبائك الذهب في معرفة قبائل العرب ـ السويدي: ص72.
4- أقول: قول المدلِّس المحرِّف علي الحارثي: (علي زين العابدين يكنى بأبي بكر)، هو إيحاء بشيء ما هو ببالغه. فقد ذكر العلامة محمد بن شهر آشوب المازندراني (ت 588هـ) الإمام السجاد (عليه السلام) في كتابه، فقال: (وكنيته أبو الحسن، والخاص، وأبو محمد، ويقال: أبو القاسم، وروي أنه كُنِّيَ بأبي بكر). مناقب آل أبي طالب ـ العلامة محمد بن شهر آشوب المازندراني (ت 588هـ): ج‏4 ص‏175، باب إمامة أبي محمد علي بن الحسين (عليه السلام)، فصل في أحواله وتاريخه (عليه السلام)، الناشر مؤسسة الأعلمي ـ بيروت/ لبنان، الطبعة الأولى 1430هـ/ 2009م.‏
    وذكر العلامة علي بن عيسى الإربلي (ت 693هـ) الإمام السجاد (عليه السلام) في كتابه، فقال: (أما كُنْيَتُهُ (عليه السلام) فالمشهور أبو الحسن، ويقال: أبو محمد، وقيل: أبو بكر). كشف الغمة في معرفة الأئمة ـ العلامة علي بن عيسى الإربلي (ت 693هـ): ج2 ص74، ذكر الإمام الرابع أبي الحسن علي بن الحسين زين العابدين (عليه السلام)، فأما كنيته، الناشر دار الأضواء ـ بيروت/ لبنان، الطبعة الأولى 1421هـ/ 2000م.
5- مشجرة أنساب العرب ـ إعداد علي حميد الحارثي: ص10، أواصر العلاقة والنسب بين الخلفاء والصحابة وآل البيت (رضي الله عنهم أجمعين)، الإصدار الثاني 6/1428هـ الموافق 6/2007م.
6- سبائك الذهب في معرفة قبائل العرب ـ السويدي: ص72.
المصدر: مشاهدات معتمر ـ قسم المدينة المنورة، الشيخ  عبد الأمير النجار: ص164-176، الفصل الثاني، في رحاب المدينة المنورة، محمد ا
 

  

الشيخ عبد الامير النجار
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/02/10



كتابة تعليق لموضوع : محمد المهدي حي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : حكمت العميدي ، في 2018/02/11 .

احسنتم
اللهم عجل لوليك الفرج




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق البصري ، على المُهرّج : أحمَد البَشير ـ شَو ـ مَـاسونِي غَـشِيم - للكاتب نجاح بيعي : احمد البشير لديه هقده نفسيه بعد مقتل اخوه و اتهامه لفصائل شيعيه بقتله فنبنت لديه عقده طائفيه اراد الانتقام منها بين حين واخر واؤيد كلام الكاتب

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على إنا أعطيناك الكوثر.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم اخت اسراء كثيرا ما يحصل هذا وفي كل مكان . واتذكر كيف قام الاب انطوان بولص بالدفاع عن الشيعة من دون ان يدري مع شخص سلفي عارضه لان الاب ذكرا عليا واتباعه بكل خير . فقال السني معترضا واعتقد وهابي . فقال له الاب انطوان : وهل تحب عليا . فقال الوهابي نعم احبه . فقال له : إذا اذا احببت عليا سوف تحب من يحبونه . فسكت الوهابي .

 
علّق ابو الحسن ، على قرارنا وطني - للكاتب عباس الكتبي : الاخ عباس الكتبي المحترم كيف تجرء وتكتب هذا المقال وخدم ايران هادي العامري وقيس الخزعلي واكرم الكعبي وجلال الدين الصغير منذ يوم اعلان رئيس الوزراء لموقفه والجماعه يتباكون على الجاره المسلمه الشيعيه ايران حتى وصل الامر باحد وعاظ السلاطين في وكالة انباء براثا بشتم العبادي شتيمه يندى لها الجبين كيف تجرء سيدي الكاتب على انتقاد الجاره المسلمه الشيعيه التي وقفت معنا ضد داعش ولولا قاسم سليماني لكانت حكومة العبادي في المنفى حسب قول شيخ المجاهدين الكبير ابو حسن العامري وكيف تجرء ان تؤيد موقف رئيس الوزراء ضد الجاره المسلمه ووزير داخليتنا قاسم الاعرجي يقول حريا بنا ان ننصب ثمثال للقائد سليماني كئن من اصدر الفتوى هو الخامنئي وليس السيد السيستاني كئن من قاتل هم فيلق الحرس الثوري وليس اولاد الخايبه وطلبة الحوزه وكئنما ايران فتحت لنا مخازن السلاح لسواد عيوننا بل قبضت ثمن كل طلقه اعطتها للراق

 
علّق إسراء ، على إنا أعطيناك الكوثر.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : أتذكر قبل سنوات ليست بالقليلة، في برنامج غرف البالتوك، وبينما كنت أبحث عن شخصٌ مسيحي ما بين غرف مسيحية وغرف إسلامية، قد كان لي لقاء معه سابقًا وأردت لقائه مجددًا (وبمعنى أصح تصفية حساباتي معه لفعلته المشينة معي)، دخلت على إحدى الغرف المسيحية واسترقت السمع حينها بينما كنت ابحث عن اسم الشخص بالقائمة الجانبية للمتواجدين إلى ما كان يتناقشون حوله. كان يتحدث حينها مسيحيًا مصريًا يريد أن يُضحِك الآخرين بما يؤمن به المسلمين فأمسك بسورة الكوثر آية آية ولكن قبلها أراد تفسير معنى كلمة الكوثر قبل البدء بالسخرية بالآيات، بدأ يتحدث ويسخر بأن المسلمين يقولون أن معنى الكوثر هو نسل النبي وآل بيته عليهم الصلاة والسلام (ويتضح أن هذه المعلومة وصلته من مسلمين شيعة)، فبينما يهمّ بالسخرية من الآيات واحدة تلو الأخرى قاطعه مسلم (سني كما يتضح) بقوله: الكوثر معناه اسم نهر بالجنة وليس كما يقوله الشيعة، توقف المسيحي لحظة صمت خلالها ثم قال: كيف يكون معناه اسم نهر بالجنة وليس معناه نسل النبي التي تتلائم مع كل الآيات؟ ثم بدأ يذكر آية آية ويطابقها مع المعنى قائلًا: انظر، إنا أعطيناك النسل (استمرار النسل) لأنك أطعت ربك واستحققت وإلخ (أو هو وعد إلهي)، فصلِ لربك وانحر حمدًا وشكرًا لأنني سأكرمك باستمرار نسلك (حيث سخروا بعضهم من النبي من أن نسله سينقطع لأنه لم يعش ويكبر عنده ولد ليخلف نسلًا تحمل اسمه -حيث الفخر بحمل النسب يأتي من جانب الذكور- ومن هذا السبب أراد الله أن يخفف ذلك ويكرمه ويعده بأن نسله سيستمر من خلال ابنته فاطمة الزهراء وهو ما حصل إلى اليوم)، إن شانئك هو الأبتر (وإن عدوك هو الأبتر الذي سينقطع نسله وليس أنت). ثم أعاد المسيحي الآيات باستخدام معنى النهر، وضحك لعدم تطابقه مع المعنى الافتراضي للآيات، إنا أعطيناك نهر بالجنة، فصل لربك وانحر لأن أعطيناك نهر بالجنة وكيف يعطيه نهر بالجنة ويضمنه له قبل العمل، كيف يسبق الجزاء العمل الصالح الذي قد يفعل بالشخص المماطلة مثلا لأن نهايته مضمونة؟ وهذا ليس من عمل الله لأي نبي له ما لم يوصل رسالته، إن شانئك هو الأبتر لأني أعطيتك نهر بالجنة وما دخل النهر لقطع نسل عدوك؟! هذا الموقف الطريف الذي شاهدته، والذي تحول أمر المسيحي من ساخر إلى مدافع دون أن يشعر، وهو في حقيقة الأمر حين يُعمَل العقل المنطق ستعطي نتائج أقرب للصحة حتى دون أن يشعر! ولو لم يقاطعه المسلم السني لا أعرف لأي غرض سيسخر منه ذلك المسيحي، وهل ستكون سخريته منطقية أو تافهة هدفها الضحك لأي شيء متعلق بالطرف الآخر ولو لم يوجد ما يُضحِك!

 
علّق جمال البياتي ، على قبيلة البيات في صلاح الدين وديالى تنعى اربعة من أعيانها - للكاتب محمد الحمدان البياتي : الله يرحمهم

 
علّق منير حجازي ، على الداخلية تضع آلية إطلاق العمل بجواز السفر الالكتروني : ولماذا لا يتم تقليد الدول المتقدمة بالخدمات التي تقدمها لمواطنيها ؟ الدول المتقدمة وحتى المتخلفة لا تنقطع فيها الكهرباء والماء ولا يوجد فيها فساد او محسوبيات او محاصصات وكتل واحزاب بعدد مواطنيها . تختارون تقليد الدول المتقدمة في اصدار الجوازات لا ادري لعل فيها مكسب مادي آخر يُتخم كروش الفاسدين يا سيادة رئيس الوزراء ، اصبحت السفارات في الخارج مثل سفارات صدام اي مواطن يقترب منها يقرأ الفاتحة على روحه ونفسه وكرامته وصحته سفاراتنا فيها حمير منغولية لا تعي ولا تفقه دورها ولماذا هي في السفارات كادر السفارات اوقعنا في مشاكل كبيرة تكبدنا فيها اموال كبيرة ايضا . اللهم عقوبة كعقوبة عاد وثمود اصبح المواطن العراقي يحن إلى انظمة سابقة حكمته والعياذ بالله . جوازات الكترونية ، اعطونا جوازات حمراء دبلوماسية ابدية حالنا حال البرلمانيين ونسوانهم وزعاطيطهم حيث اصبح ابناء المسؤولين يُهددون الناس في اوربا بانهم دبلوماسيين .

 
علّق حكمت العميدي ، على العبادي يحيل وزراء سابقين ومسؤولين إلى "هيئة النزاهة" بتهم فساد : التلكؤ في بناء المدارس سببه الميزانيات الانفجارية التي لم يحصل المقاولين منها إلا الوعود الكاذبة بعد أن دمرت آلياتهم وباتت عوائل العاملين بدون أجور لعدم صرف السلف ولسوء الكادر الهندسي لتنمية الأقاليم عديم الخبرة أما الاندثار الذي حل بالمشاريع فسببه مجالس المحافظات عديمي الضمير

 
علّق هادي الذهبي ، على وجه رجل مسن أم وجه وطن .. - للكاتب علي زامل حسين : السلام عليكم أخي العزيز ارغب في التواصل معك بخصوص بحوثك العددية وهذا عنواني على الفيسبوك : هادي ابو مريم الذهبي https://www.facebook.com/hadyalthahaby دمت موفقا ان شاء الله

 
علّق ابوزهراء الاسدي ، على [السلم الاهلي والتقارب الديني في رؤيا السيد السيستاني ] بحثاً فائز في مؤتمر الطوسي بإيران : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تبرع أحد الأفاضل من أهل بذل المعروف والإحسان بطباعة الكتاب المذكور فأن كان لكم نية في الموافقه أن ترسلوا لي على بريدي الإلكتروني كي اعطيكم رقم هاتف السيد المتبرع مع التحيه والدعاء

 
علّق مهند العيساوي ، على الكرادلة من هم ؟ سوء العاقبة.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : بارك الله فيك ايها الاخت الفاضلة

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الكرادلة من هم ؟ سوء العاقبة.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله اطلاق المصطلحات هو حجر الاساس للصياعه الفكريه للناس والهيمنه على عقولهم وجعلهم كالقطيع التحرسفات الدينيه تشتؤط امرين الاول: ان تفبض قيضة من اثر الرسول الثاني؛ (ولا يمكن الا اذا حدث الشرظ الاول): جمل الاوزار من زينة القوم). جميع هذه التوظيفات اتت ممن نسب لنفسه القداسة الدينيه ونسب لنفسه الصله بالرساله الدينيه.. خليفه. بهذا تم تحويل زينة القوم الى الرساله التي اتت الرساله اصلا لمحاربتها. دمتم في امان الله

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الاسلام والايمان باختصار. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله النظر الى الاديان كمنظومه واحده تكمل بعضها بعضا هي الايمان بالله الواحد خالق هذا الكون هو الفهم لسنن الله في هذه الدنيا اذا نظرنا لبيها متفرقه علا بد من الانتفاص بشكل او باخر من هذا الايمان دمتِ في امان الله

 
علّق حكمت العميدي ، على مدراء المستشفيات والمراكز والقطاعات الصحية في ذي قار يقدمون استقالة جماعية : السلام عليكم أعتقد الدائرة الوحيدة الغير مسموح لها بالإضراب هي دوائر الصحة بمختلف اختصاصاتها باعتبارها تهتم بالجانب الإنساني

 
علّق علاء عامر ، على الطفل ذلك الكيان الناعم اللطيف... - للكاتب هدى حيدر مطلك : احسنتم مقال جميل

 
علّق ابو الحسن ، على السيستاني...نجم يتألق في السماء - للكاتب عبود مزهر الكرخي : اهلا ومرحبا بالكاتب القدير عبود مزهر المحترم كفيت ووفيت بهذا المقال الشيق الجميل كنت اتمنى على جنابك الكريم ان يكون عنوان مقالك المبارك السيستاني بدر يضيىء سماء العراق التي اظلمها هؤلاء الساسه الحثالثه المحسوبين على الاسلام بصوره عامه والشيعه بصوره خاصه والاسلام والشيعه براء منهم فقد عاثوا بالارض فسادا ودمرو البلاد والعباد اسئل الله ان يوفقك ويرعاك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ابراهيم محمد البوشفيع
صفحة الكاتب :
  ابراهيم محمد البوشفيع


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 تحوير التنوير بتزوير التفكير  : سامي جواد كاظم

 العراق وفشل المخططات العبثية في جنوبه  : عبد الخالق الفلاح

 لابد من التجديد في الجديد  : حسين ناصر الركابي

 تأثير الطائفية على المجتمع  : صالح العجمي

 أمانة مسجد الكوفة المعظم توزع سلَّات غذائية رمضانية على ذوي الشهداء والأيتام  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 أغتيال موظف نزيه  : اسعد عبدالله عبدعلي

 انفجار سيارة في برلين ومقتل سائقها

 25250طالب وطالبة يتوجهون لأداء الامتحانات العامة الدور الأول للدراسة الإعدادية في بابل  : نوفل سلمان الجنابي

 أرضُ الشَّآمِ  : حاتم جوعيه

  ثرثرة عراقية  : جمال الدين الشهرستاني

 قلمي يتكلم  : غزوان العيساوي

 القرصنة ضد صحيفة المثقف من فعل الانفصاليين الجبناء  : صالح الطائي

 تعليقة العلوي على تصريح المالكي  : سعد الحمداني

 وزير الموارد المائية يناقش مع النائب مظهر الجنابي الواقع الاروائي في حزام بغداد  : وزارة الموارد المائية

 زومبا عراقية  : انس الساعدي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net