صفحة الكاتب : صادق الموسوي

إلى كافة المسلمين والمسيحيين الأقباط في العالم احذروا الفتنة على الأبواب
صادق الموسوي

 

(قبل حوالي شهر من الان كتبنا هذه الرسالة وحذرنا من  الفتنة بين المسيحيين والمسلمين وما زلنا نقول احذروا )
 رسالة إلى الأحرار في العالم:بسم الله الرحمن الرحيمالصلاة
 والسلام على اشرف خلق الله محمد وآله   الطاهرين، وعلى أصحابه المنتجبين ،
 وعلى السيدة العذراء مريم  وروح الله   السيد المسيح وعلى جميع الأنبياء 
والمرسلين(عليهم السلام).
 
َ رَبِّ اشْرَحْ لِي صَدْرِي   وَيَسِّرْ لِي أَمْرِي وَاحْلُلْ عُقْدَةً مِنْ لِسَانِي يَفْقَهُوا   قَوْلِي.وبعد:تحية وسلام إلى جميع خلق الله تعالى الذي   تجمعنا معهم نسبية الانتماء لآدم أبو البشر (ع)كما
 قال تعالى ﴿يَا أَيُّهَا النَّاسُ   اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي 
خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ   مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ 
مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاءا   وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي 
تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّهَ   كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً ﴾خَلَقَكُم   مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ - هو نظير الخلق الذي تحدث عنه علي بن أبي طالب   (ع)(مفسر صوت ناقوس الكنائس)( ان لم يكن أخ لك في الدين فهو نظير لك في   الخلق)،هذه
 النسبية هي حقيقة   الإنسان العليا التي تجمعنا مع جميع خلق الله ، وأما 
النسبية الأخرى عائدة   لأبينا إبراهيم (ع) وراجعة الى الديانات 
الإبراهيمية الثلاث،فالناس جميعهم 
من الديانات الإبراهيمية   الثلاث، حيث يعيشون في العناصر المشتركة بينهم 
بميراث مشترك والذي يساعد   على التفاهم والإصلاح نحو بداية جديدة يتم 
بالحوار والابتعاد عن التطرف.(مِّلَّةَ أَبِيكُمْ إِبْرَاهِيمَ هُوَ   سَمَّاكُمُ الْمُسْلِمِينَ) 78 الحجفما
   نراه اليوم من أزمات تحيط بالعالم  وسببها التطرف الذي يوجد بكافة   
الديانات و الظلم الواقع على الأقباط في مصر من خطف الفتيات من قبل بعض   
المتطرفين الذين يدعون انتمائهم للإسلام ، حيث تضاربت الآراء في تبيان   
الحقائق مما يجري من اسلمة وتنصير من جانب الأقباط والمسلمين ،وهم بهذا الفعل خرجوا عن مسار النهج التربوي   الذي نهجه الله لجميع الدياناتفكوننا
   رجال سلام ولدينا مشروعنا الإنساني العالمي والذي من أساسيات عمل 
المشروع   المهدوي (اتحاد خدام راية الإمام المهدي (ع) جمع شمل الفرقاء 
والتقارب  بين  الأديانلنشر السلام والمحبة  ونبذ  الطائفية والعنصريةوأيضا من   أساسيات مشروعنا كشف المنظمات والأشخاص المتاجرون بدماء الأبرياء وتقديمهم   إلى المحاكم الدولية بجريمة الترويع والإرهابتقصينا
 عما يجري للأقباط في مصر ولمعرفة  الحقائق و التقصي في  الدقائق ومعرفة 
الملابسات لجمع الأدلة والوثائق لجعل  الصورة كاملة أمام  أنظار ممن يهمهم 
الأمر من خلال هذه الأدلة،فبحثت عنها في الشبكات والمواقع فتصفحت بعضا  منها وتأملت عباراتها  ومقارنة بالحقائق مما ينشروعلمت  ان على الأبواب فتنة كبرى عمياء صماء  دبرت بدسائس الدهاء من قبل متطرفين من  بين الديانتين (المسلمة والمسيحية )وكلما
 تصفحت مواقع المتطرفين كشفت لي عن وجوه  عابسة وأنياب كاشرة  وأرواح في 
أشباح النمور ومخالب النسور قد تحفزت  للوثاب للانقضاض والاختلاب  ،فخلبت 
العقول عن أفكارها ،وأخذت الأفكار دون  مرماها إلى فاسد الأهواء  وباطل 
الآراء.ويتحتم على ضميرنا  
الإنساني كشف الأمور بعد الإطلاع على ما يدبره  شياطين الأرض لتنبيه 
الطيبين  على معرفة  الصواب وتبصره لمواقع الارتياب  تحذيرا من مزالق 
الاضطراب  وإرشادهم إلى الفتنة الصماء لعمي التبصر  والانزلاق عن جادة الحق
 والصواب .***1-
  التطرف من جانب المسلمين يأتي عن تنظيم  القاعدة ومن بعض ممن يدعون إنهم 
 رجال الفتوى في مصر والسعودية وأفغانستان ،  و المسلمين عامة يبرؤون إلى  
الله من أفعالهم الدخيلة على الإسلام ، وخاصة  في فعلهم من تدمير أبراج  
نيويورك أمريكا في 11 سبتمبر ،التي التصقت  بالإسلام والإسلام من فعلهم هذا
  براء ، حيث إن نتيجة أفعالهم هذه ذهب  ضحيتها الملايين من البشر من خلال 
 العداء للإسلام وقيام الحروب في  أفغانستان والعراق  ولبنان واليمن 
وفلسطين  والصومال ،بالإضافة الى الفتن  الطائفية التي زرعوها بين الدين 
الواحد  وبالإضافة إلى الدول المذكورة  أعلاه  في البحرين والسعودية ومصر ،
 حيث  وزعوا صك الكفر على جميع عباد  الله مسلمون وغير مسلمون2- ***التطرف  من الجانب المسيحي :أ
 - كلنا يعلم  ان جميع الديانات منقسمة على  عدة فرق وطوائف ويوجد في كل 
دين تطرف وادعاء  الإلوهية والعبادة من دون  الله سبحانه وتعالى خالق الخلق
 وجميع الأنبياء  والمرسلين (عليهم السلام)  ونحن المسلمين لا نفرق بين احد
 منهم كما أوصانا  الله في كتابه الكريم  بقوله عن المؤمنين :(...كلٌّ آمن  بالله وملائكته وكتبه ورسله لا نفرّق بين أحد من  رسله..)ولكننا نرى من المتطرفين  المسيح يفرقون  ويسبون بعض الأنبياء ويدعون الإلوهية للسيد المسيح (ع)وينكلون
 بالإسلام  اشد التنكيل وتمزيق القران    وحرقه في بعض الدول الغربية حتى 
وصلت بهم الجرأة الى سب سيد الخلق محمد   (ص) ونعته بالإرهابي.وهذا
 قولي لا   اعني به جميع المسيحيين بل المتطرفين منهم. وهذا ما يجري بسبب 
متطرفي   الإسلام الذين يقتلون ويذبحون باسم الجهاد وهو الإرهاب بعينه، 
والذي ليس له   شريعة في كتب المسلمين انما جعلوه هؤلاء المتطرفين لأغراض 
سياسية وشخصية .ب - النقطة الثانية
 التي جلبت العداء الحاصل   ين الديانتين هو مشروع التنصير الذي يهدد امن 
واستقرار المسيحيين في جميع   الدول العربية ، ولا اعتقد فيه استفادة لان 
الضر اكبر ،وما هي الاستفادة من كونك تريد ان تفرض دينك   او عقيدتك على الآخرين سواء كان إسلامي او مسيحي ،قال تعالى (لا إكراه في الدين قد تبين الرشد   من الغي(.اراد
 سبحانه وتعالى ان   يعلمنا بان ليس بالإمكان فرض عقيدة ولا إرغام او أجبار
 في اعتناق مبدأ ،   فيجب أخذ الأمر من باب العلم بالشيء لا الجهل بيه ،فالكل يعبد الله الواحد القهار حتى عبدت   الأصنام يتوجهون بها إلى اللهالواحد   القهار ، يقولون لا نعدها بل نعبد الروح التي تسكن فيها أو لتقرناإلى الله زلفى وأنهم أصابوا في التصديق   ولكنهم اخطئوا في التصور .وليس هذا   القول والفهم يستسيغه الجميع او يفهم معانيه ،مثل قوله تعالى(وإن من شيء إلا يسبح بحمده ولكن لا تفقهون تسبيحهم)لأنه تسبيح ملكوتي ليس بلسان الحال والمقال .
 
فإذا عملنا لتدارك الأمور بإحلال   السلام يجب علينا ان نغير منهجنافي   التعامل مع الآخرين  وتبيان المتطرفين والبراءة من فعلهم وأقوالهم ،وتوعية الأفراد كلا من خلال دينه .ويجب الارتكاز على هذه النقاط المهمة:جميعا  يؤمن بان السلام هو الفكرة المثالية   التي من شأنها توجيه أفعالوطموح   بني البشر في أي مكان على خارطة العالم .والخلافات السياسية والثقافية بين بعض الأطراف هي التي تحول دون   إحلال السلام.وأن التطلع للسلام   يستند على فكرة التسامح والمصالحة بين الشعوب.والجميع
 يؤمن أن معظم بني البشر يرغبون بالعيش   بهدوء وسكينة وان يحققوا اكبر قدر
 ممكن من السعادة الشخصية وإنها لا تأتي   إلا من خلال السلام.وحيث أن مصدر   النزاعات هو الصدام بين رغبات وتطلعات الأشخاص من اجل تحقيق سعادتهم   وأهدافهم ،فإننا
 نعتقد أن الثمن   الباهظ الذي يدفعه أي طرف متنازع في ظل غياب السلام من 
شأنه أن يساهم في   تعميق الوعي والإحساس بضرورة إحلال السلام والتعايش 
سويا بالمحبة والوئام   من خلال التقارب بين الأديان .ونؤمن   بان فكرة السلام هي فكرة عالمية ينبغي أن لا يكون لها أية ارتباطات سياسي   او غرض شخصي.
 
هناك روابط أخرى تشترك معها جميع   البشرية.فإذا كان همه إشباع   الرغبات خرج من طور الإنسانية وأصبح من البهائم.( أولئك كالإنعام بل أظل سبيلا).
 
المبدأ الأساسي لتصالح الأعداء هو   العيش من اجل الآخرين.وهذا مبدأ   سماوي نهجه الله تعالىيؤثرون على   أنفسهم ولو كان فيهم خصاصةومبدأ حب   - لأخيك كما تحب لنفسك
 
ان الحوار بين الأديان يخلق الألفة
   بين رجال الدين والتعاون مع المجتمع ورجال السياسة أساسيان لعملية 
السلام  ،  وهذا من صميم عملنا الإنساني والذي نسعى إليه .هو ان جميع الناس من الديانات الإبراهيمية   الثلاثيعيشون في العناصر المشتركة   بينهم بميراث مشترك والذي يساعد على التفاهم والإصلاح نحو بداية جديدة .(مِّلَّةَ أَبِيكُمْ إِبْرَاهِيمَ هُوَ   سَمَّاكُمُ الْمُسْلِمِينَ) 78 الحج
 
وأن الدين الإسلامي الحنيف يتفق مع
   الكثير مما هو مطروح أعلاه لتعزيز الأمن والسلام والتآخي والمحبة بين   
النوع البشري وصريح القرآن الكريم وجميع الكتب السماوية  تعطينا هذا   
المفهوم للتعايش بين الناس بمشترك هامورسول الله محمد(ص) أرسله الله رحمة لكل العالم حيث قال تعالى :(وما أرسلناك إلا رحمة للعالمين).
 
ونرى الإمام علي عليه السلام يبين   حقيقة وهي:(الناس صِنْفَانِ  إِمَّا  أَخٌ لَكَ فِي الدِّينِ وَ إِمَّا نَظِيرٌ لَكَ فِي الْخَلْقِ)وهذه النظرية القرآنية العظيمة تعطي لنا   مسؤولية كبيرة اتجاه جميع الدياناتإ(ِنَّ
   الَّذِينَ آمَنُواْ وَالَّذِينَ هَادُواْ وَالنَّصَارَى وَالصَّابِئِينَ
   مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَعَمِلَ صَالِحًا فَلَهُمْ  
 أَجْرُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ وَلاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ   
يَحْزَنُونَ )62 البقرةأي إن   
الإيمان بالله واليوم الأخر هو المقياس الحقيقي الذي ينظر به الإسلام وهذا 
  ما تؤمن به جميع الديانات وان كانت هناك آية تقول ان الدين عند الله   
الإسلام فعلينا ان نجد التعريف الحقيقي للإسلام هل هو هذا التشريع الإسلامي
   أم ان صريح القرآن يعتبر جميع الأنبياء من المسلمين ويكون تعريف الإسلام
   القرآني هو التسليم والانقياد لله رب العالمينكما دل القرآن على هذا بقوله تعالى :(رَبَّنَا
 وَاجْعَلْنَا مُسْلِمَيْنِ لَكَ   وَمِن ذُرِّيَّتِنَا أُمَّةً 
مُّسْلِمَةً لَّكَ وَأَرِنَا مَنَاسِكَنَا   وَتُبْ عَلَيْنَا إِنَّكَ 
أَنتَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ )128 البقرة(وَقَالَ مُوسَى يَا قَوْمِ إِن كُنتُمْ   آمَنتُم بِاللَّهِ فَعَلَيْهِ تَوَكَّلُواْ إِن كُنتُم مُّسْلِمِينَ)   يونس84(مِّلَّةَ أَبِيكُمْ   إِبْرَاهِيمَ هُوَ سَمَّاكُمُ الْمُسْلِمِينَ )78 الحجوهذه
 الحقيقة تبين بان كل من يتوجه بالسب أو   اللاعن لأي من الديانات فانه يسب
 ويلعن دينه هو مهما كانت ديانته  فيكون   خارج عن الرحمة الإلهيةفلنعمل
   بوصايا الإسلام الحقيقة لجميع الديانات لا بأهواء صنعها الإنسان دون 
معرفة   وإدراكا منه بخطورة الابتعاد وعدم التعايش مع الجنس البشري.وفي الختام تقبلوا فائق الاحترام والتقدير والحمد لله رب العالمين
 
 
 
والسلام عليكم  ورحمة الله وبركاته
 
      

  

صادق الموسوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2010/11/04



كتابة تعليق لموضوع : إلى كافة المسلمين والمسيحيين الأقباط في العالم احذروا الفتنة على الأبواب
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : الدكتور علي الشيخ حسين من : السويد ، بعنوان : استاذ صادق الموسوي شكرا لك ويا لك من ناشط في 2010/11/04 .

استاذ صادق الموسوي شكرا لك ويا لك من ناشط
ما اروع ما كتت وما اعظم ما نهحت من منهج قويم للامن والسلام للعالم كله
حقا انك رجل السلام الاول
نتمنى الاخذ هذه الافكار القيمة

شكرا لك ولفكرك الكبير ولقلمك الماسي






حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا

 
علّق ابو الحسن ، على حدث سليم الحسني الساخن.. - للكاتب نجاح بيعي : الاستاذ الفاضل نجاح البيعي المحترم رغم اننا في شهر رمضان المبارك لكن فيما يخص سليم الحسني او جواد سنبه وهو اسمه الحقيقي ساقول فيه لو كلُّ كلبٍ عوى ألقمتُه حجرًا لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ لا اعلم لماذا الكتاب والمخلصين من امثالك تتعب بنفسها بالرد على هذا الامعه التافه بل ارى العكس عندما تردون على منشوراته البائسه تعطون له حجم وقيمه وهو قيمته صفر على الشمال اما المخلصين والمؤمنين الذين يعرفون المرجعيه الدينيهالعليا فلن يتئثرو بخزعبلات الحسني ومن قبله الوائلي وغيرهم الكثيرين من ابواق تسقيط المرجعيه واما الامعات سواء كتب لهم سليم او لم يكتب فهو ديدنهم وشغلهم الشاغل الانتقاص من المرجعيه حفظكم الله ورعاكم

 
علّق منبر حجازي ، على الصين توقف شراء النفط الايراني تنفيذاً للعقوبات الأميركية : الصين تستطيع ان توقف اي قرار اممي عن طريق الفيتو . ولكنها لا تستطيع ايقاف القرارات الفردية الامريكية . ما هذا هل هو ضعف ، هل هو ضغط اقتصادي من امريكا على الصين . هل اصبحت الصين ولاية أمريكية .

 
علّق مصطفى الهادي ، على (متى ما ارتفع عنهم سوف يصومون). أين هذا الصيام؟ - للكاتب مصطفى الهادي : ملاحظة : من أغرب الأمور التي تدعو للدهشة أن تقرأ نصا يختلف في معناه واسلوبه وهو في نفس الكتاب . فمثلا أن نص إنجيل متى 9: 15يقول : ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن ينوحوا ما دام العريس معهم؟) .فالنص هنا يتحدث عن النوح ، وهو كلام منطقي فأهل العريس لا ينوحون والعرس قائم والفرح مستمر لأن ذلك نشاز لا يقبله عقل . ولكننا نرى نص إنجيل مرقس 2: 19يختلف فأبدل كلمة (ينوحوا) بـ كلمة (يصوموا) وهذا تعبير غير منطقي لأن الفرق شاسع جدا بين كلمة نوح ، وكلمة صوم .فيقول مرقس: ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن يصوموا والعريس معهم؟ ). فأي نص من هذين هو الصحيح ؟؟ النص الصحيح هو نص إنجيل متى فهو كلام معقول منطقي فاتباع السيد المسيح لا يستطيعون البكاء على فراقه وهو بعد معهم ، وإنما البكاء والنوح يكون بعد رحيله ولذلك نرى السيد المسيح قال لهم : (هل يستطيع ابناء العريس ان ينوحوا والعريس معهم؟). وهذا كلام وجيه . ولا ندري لماذا قام مرقس باستبدال هذه الكلمة بحيث اخرج النص عن سياقه وانسجامه فليس من الممكن ان تقول (هل يصوم ابناء العريس والعرس قائم والعريس معهم). هذا صيام غير مقبول على الاطلاق لأن العرس هو مناسبة اكل وشرب وفرح ورقص وغناء. لا مناسبة نوح وصيام..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ا . د . عبد الرضا عليّ
صفحة الكاتب :
  ا . د . عبد الرضا عليّ


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 عيون الثوار من كل ميادين مصر  : هشام الصباحي

 لماذا اختار ظريف بغداد كأول محطة خارجية يزورها ؟

 قالت الشاعرة ميمي قدري في قصيدتها ( حبيب أكبر من حلم العـودة )  : وجدان عبدالعزيز

 صور مسربة تحمل أجمل خبر لعشاق آيفون

 هل سمعتم عن الاتحاد اليهودي الاوروبي ام انتم من الغافلون  : وفاء عبد الكريم الزاغة

 وما خفي كان أعظم !  : عبد الرضا الساعدي

 أريد أنتحر... (دبابيس من حبر30)  : حيدر حسين سويري

 الحكم على احد عملاء مصرف الرافدين بالسجن عشر سنوات؛ لسرقته مبالغ مالية بصكوك مزورة  : هيأة النزاهة

 الموقر مدحت المحمود : ايضاح المركز الاعلامي للسلطة القضائية ، مخالف للحقيقة!!  : عبد الرحمن صبري

 عامر المرشدي .. ياحكام العراق استيقضوا  : صبيح الفيصل

 ويكيليكس سوق مريدي.!  : حسين الركابي

 مرآب النجف الداخلي يستظل بمسقف بمساحة خمسة الاف متر مربع  : احمد محمود شنان

 المُقاتـل المغرور  : عبد الزهره الطالقاني

  انعاش  : عدوية الهلالي

 ستان وما قبلها!!  : د . صادق السامرائي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net