صفحة الكاتب : عماد علي

هل عملية الاستفتاء هي التي فتحت ابواب ضغوطات بغداد على كوردستان؟
عماد علي

لا اريد هنا  ان اسرد الخلافات التي ادت الى سد كافة الطرق امام المباحثات المصيرية بين اقليم كوردستان و الحكومة العراقية و الفشل الدائم فيها دون الاعلان عنه في كل لقاء، و لم يتمعن احد الى مدى تاثير عدم تمرير القوانين المهمة الخاصة بالشعوب العراقية و بالاخص الكورد، و ما ادى التلاعب و التماطل و التملص من السير على طريق الحل الجذري للخلافات و الماشكل المتراكمة بين الطرفين في جو انعدم فيه الصفاء و التصالح الدائم، نتيجة العقلية السائدة على ادارة العراق منذ تاسيسه بالشكل غير الطبيعي المعلوم، و عدم تلائم قيادة الثورات الكوردستانية الحاكمة و ضعف امكانياتهم السياسية للسير و التقرب من الحل مع هكذا حكم  و سلطة موجودة في بغداد التي تتصرف دائما بانفة و ترفع و غرور مع الكورد و تتنازل دائما عن كل شيء للجوار و العالم اجمع في كافة المراحل.

غرور السلطة في بغداد و اقليم كوردستان على حد سواء، مع عدم قراءة المرحلة و ما يجري في المنطقة بشكل عام، و المصالح الكبيرة للقوى الكبرى التي تحرك المسيرة السياسية و ما وصلت اليه المنطقة، و ما يجري وفق متطلبات العصر دون الرجوع الى المعسكرات السابقة التي لازالت مستقرة في عقول قادة الشرق و منهم الكورد على غير ماهو موجود في الدول صاحبة الشان بانفسهم، مع عدم الاتعاض من سلوك و توجهات القوى الكبرى في هذه المرحلة بالذات، ادى كل هذا الى الوقوع في اخطاء و تجاذبات و مشاكل كبرى لم يكن بعض من الاطراف يراه كما هو؛ سواء نتيجة عدم تفهمه لما يجري؛او سذاجته السياسية؛ او قلة خبرته و ممارساته في ادارة ولو كيان صغير. انهم وصلوا المنطقة كم اجل انفسهم و بشكل جديد و بنفس اهداف الاستعمار القديم، و اننا هنا لم نكن اصحاب معرفة، بالاخص في شؤون العلاقات العامة للشعوب كما هي الموجودة في الكيان العراقي و التي فرضت عليها الدولة العراقية قسرا و التي وصلت الى الحضيض. اضافة الى العقول و التوجهات و الافكار التي تتمسك بها السلطة العراقية الجديدة بمواصفاتها المتخلفة و قادتها التابعين اساسا و ما يتصفون بها تختلف كثيرا عما كانت سائدة من قبل، و يعتبر ما حدث اكبر تراجع حتى على ماكانت موجودة اصلا.

لا يهم تلك البلدان التي تسيّر امورها على مدى الاعتماد على النفعية من تحركاتها، لا يهم ما يهم المغلوب على امره في مسيرته و سياسته و تاريخه. انهم نادوا، و سايسوا و لم يمنعوا حدوث الاخطاء و ربما دفعوا سريا الى ما يعجل فيما يضر الشعوب بشكل يقع لمصلحتهم البعيدة المدى، كما نعتقد لما اداروا العملية الطويلة المدى لما سارت عليه المنطقة قبل عملية الاستفتاء، و عدم جديتهم في توضيح الامور امام المتعنتين، و تماطلهم بما يمكن ان يؤدبوا بها من خرج قليلا عن مشورتهم او اوامرهم، يوضح لدينا مدى لؤمهم.

المنطقة ستبقى على ما هي عليه او تتجه نحو الاسوا حسب كل المعطيات، تركزت الصراعات الكبرى في هذه البقعة، سواء قصدا من قبل هؤلاء او نتيجة ما تتجمع هنا من العوامل لامكانهم في ادامة ما يهمهم و يستفيدون منه طويلا بسهولة؛ القادة المراهقين في السياسة و يحكمون بلدان لها اهميتها للعالم، القادة السذج الذي لا يعلم ما يجري و يخطوا وفق ما يراه عينيه بشكل قصير الامد جدا، القادة الدكتاتوريين الذي لا يهتمون الا لادامة سلطتهم باي ثمن كان، و الشعب هو الذي يدفع الثمن في كل هذا باستمرار.

هذا بشكل عام، اما ما وصلت حال كوردستان اليه، فانهم القادة هم و عدم تلائمهم فكرا و عقلا اوصلنا  الى ما نحن فيه الان مع ما يجري في هذه المرحلة، لانهم يسيرون على ارضية الثورات السابقة فقط والتي تمسكوا بزمام الامور فيها على الرغم من فشلهم الدائم، دون ان يتعلموا خفايا ادارة الكيان المستقل خلال هذه العقود.

و عليه، فان النوايا لخراب المنطقة موجودة، و القادة بعلمهم او دون ذلك؛ و كانهم عبقري الزمن يتصرفون بما يضعون البيضة في سلة الاعداء، اونتيجة تحايل القوى الكبرى بما لديهم من الامكانية و العقليات، او مايحمل هؤلاء قادتنا السذج من عقائد نفدت مدة صلاحياتها و وفر هذا المساحة كي يتلاعب كل من هب و دب بامورنا و بما يقتضي في نهاية الامر ما يقع لصالحهم فقط، ادى هذا الى التراجع و تضررت الشعوب الموجودة بمختلف اعراقهم و مشاربهم، اي باجمعهم و كل بنسبة خاصة من المسيرة الخاطئة. فان المنطقة لم تشهد خلال هذه المدة التي يمكن ان نعتبرها طويلة بروز قائد كبير ملائم مخلص عالم بخفايا الامور و مبصر لكل ما يجري و له القدرة على استشراف او استدلال ما يحدث ولو قليلا، و لم تشهد المرحلة اية حركة سياسية مقتدرة على التاثير على الراي العام و توجيه المسيرة بعيدا عن المخططات الجهنمية للاعداء، فان الشعوب دفعت و ستدفع لمدة اطول ضرائب هذه العقليات و ما يجري نتيجة عمل ايديهم .

الاستفتاء كانت مفتاح لبروز كل ما كان كامنا من الاساس في عقول القادة من الجانبين، و لم نجد من لا يتصرف وفق موقعه المرحلي، فان الاوراق هي التي تحرك هذه القوى دون اي نظر الى المصلحة العامة، المكانة التي توجد فيها هذه القادة هي التي تدفعهم الى السلوك و التعامل مع كافة القضايا و ان كانت تمس ما يعتبرونه من شعوبهم الخاصة بهم، و يسلكون استنادا على ما يؤمنون به مدفوعا من ايمانهم  بدائة ضيقة و هي عروقهم و طوائفهم و حتى مجموعاتهم الخاصة من الحلقات الضيقة التي يعتمدون عليها  لتسيير امورهم السياسية. و عليه ما يجري لما بعد الاستفتاء كان من المتوقع ان يحصل لو سنحت فرصة بعيدا عن الاستفتاء نفسها، بعد الانتهاء من داعش، و ان كانت بشكل ابطا او يمكن ان نتوقع بجرعات، من الضغوطات التي يمكن ان يكسب بها القائد الذي يتزعم بعقلية الراعي البدوي و بادعاءات واهية من الناحية الثقافية او الفكرية او الفلسفية في بغداد قبل اربيل.

فان كان القائد محبا لشعبه او الانسانية لا يمكنه ان يستغل خطا الاخر المقابل ان كان يعتبره خطا، من اجل تمرير اهداف كان يضمرها منذ مدة طويلة بناءا على توجهاته و عقليته، و كان من المفروض ان يتعامل مع المستجدات وفق ما يهم الشعوب، و هذا لم نلمسه عند العبادي و البرزاني على حد سواء. و عليه لم تكن عملية الاستفتاء انعطافة لفتح ابواب الخلافات الكبيرة بقدر ما هي عملية او نتيجة لما ترمكت من افرزات ما لم يحل من قبل و هي الانعطافة التي فسحت المجال امام بغداد لما كان يكنه امام الكورد. و الحل موجود في وحدة الشعب الكوردي قبل ان يعتمدوا على تغيير العقلية العراقية التي لم تتغير منذ قرن تقريبا مهما تغيرت الوجوده و ما يحملون. 

  

عماد علي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/02/25



كتابة تعليق لموضوع : هل عملية الاستفتاء هي التي فتحت ابواب ضغوطات بغداد على كوردستان؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جلال جاف
صفحة الكاتب :
  جلال جاف


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 مناهضة العنف ضد المرأه  : مركز سامراء الدولي

 تحرير منطقة الملعب الاولمبي و"سايلو" الرمادي بالكامل

 شعب ثائر بين رئيس خائن وملك احمق  : سامي جواد كاظم

 غزل شديد اللهجة داليا  : حاتم عباس بصيلة

  ألا هبّي  : عبد الامير جاووش

 ماعون البصرة وفتوة كرش..!  : علي الغراوي

 حرية الرأي والحياة الشخصية والحشريون  : حيدر محمد الوائلي

  اتحاد الادباء لماذا لا تتظاهرون من اجل حقوقنا  : محمد مهدي السياب الرصافي

 خيبة الصياد  : حاتم عباس بصيلة

 الاستاذ طارق الهاشمي وزيرا للدفاع .. صمام امان وسور العراق  : د . امير الموسوي

 الصناعة باشر بتنفيذ أعمال مشروع انشاء مواقع لأفواج الطوارئ في محافظة صلاح الدين  : وزارة الصناعة والمعادن

 معالي السيد وزير الكهرباء الاستاذ قاسم الفهداوي..تقدير لجهود متميزين بوزارتكم!!  : حامد شهاب

 دائرة الرعاية العلمية تنظم دورات اساسية في الحاسبات  : وزارة الشباب والرياضة

 جرعةُ زادٍ... وارتقاء!  : عماد يونس فغالي

 رئيس مجلس محافظة ميسان يحظر بروفات مهرجان واقعة الطف للنشاط المدرسي ويتسلم درع مهرجان الافلام القصيرة  : اعلام مجلس محافظة ميسان

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net