صفحة الكاتب : جواد كاظم الخالصي

صناعة الوهم على وقع الانتخابات القادمة في العراق
جواد كاظم الخالصي

يمكن تعريف الوهم على أنه أحد أشكال التشوه الحسّي لدى الانسان، وهذا يعطينا الدليل على سوء تفسير الإحساس الحقيقي لدى كل فرد، أو إمكانية تعريفه على أنّه إيمان الشخص باعتقاد خاطئ وبشكل قوي، رغم عدم وجود أدلة على ذلك أصلاً، هذه الحالة تجعل الانسان يرى الاشياء فيها بغير حقيقتها حيث يخلق نوعا من الصور الذهنية التي لا يمكن ان تطابق الواقع الذي يعيشه وكأنه يفسر الماءَ بالماء أو حين ملامستك لقطعة من الثلج تشعر بالبرودة، وعليه اذا لم تعمد الى التجربة فسوف لا يراودك الايمان بذلك وربما يكون الشك امرا واقعا.

سُقتُ تلك المقدمة لارتباطها الوثيق بالواقع العراقي اليوم وما نمر به على مستوى العمل السياسي ومخاطبة الجمهور والدخول الى فئات المجتمع والتعامل معها في ظل محاولات الكتل السياسية الوصول الى الناخب العراقي بعد مرور عقد ونصف من الزمن وفي ظل تجربة سياسية للأسف لم تكن مقنعة لأغلب ابناء الشعب العراقي وهناك الكثير من السياسيين بات اليوم مصدر لصناعة الوهم في نفوس الناس وبالخصوص مع قرب الانتخابات العامة في البلاد هذا العام لأن استغفال الناس والضحك عليهم مستمران، فالنقص لدى أي إنسان أمر مقلق، والرقص على هذا النقص بالتأكيد موجع حد الثمالة لكون بقاء الفرد المستضعف يدور في مكانه دون أن يتقدم خطوة أو يحصل على أبسط حقوقه التي أقرتها القوانين والنصوص الدستورية والرابح الوحيد في كل هذه التوليفة هو السياسي الذي يجني ثمار فوزه وتربعه على كرسي النيابة تحت قبة البرلمان بصفته التشريعية او في إدارة مؤسسات الدولة بصفته التنفيذية فيمتلك من الجاه والسلطة والخدم والحشم والكومشنات والعقود التي لا حصر لها ليبقى المواطن الفقير يرزح تحت ظرف العازة والقهر والالم والتوسل بهذا المسؤول أو ذاك على فرصة تعيين أو إنهاء معاملة ، فلذلك الوهم الذي يوضع فيه هذا المواطن هو السبيل أو لعله الحل الوحيد لخلاصه مِن هذا الوضع، لكننا نلاحظ وللاسف ليس هناك أقسى من استغلال طموحات الناس بنظرة تأمّل نحو السعادة والتغيير، فيبادر البعض ببيعهم وهماً على أنه طريق الخلاص المنشود، بكل تجلياته حيث تتعدد ألوانه وتتغير مواضعه، وتتبدل أسماؤه، لكنه يبقى وهماً، يحيط بالانسان من جميع جوانبه.

الوهم عند افلاطون مثل الكهف الذي يُقرّب نظريته في المعرفة حيث يتصور أطفالا منذ نعومة اظفارهم في كهف مظلم لا يعودون فيه الى الوراء ممثلا ذلك في الآتي: (لنتصور أناسًا مقيدين منذ نعومة أظافرهم في كهف مظلم، بحيث تمنعهم تلك القيود من الالتفات إلى الوراء أو الصعود خارج الكهف. وفي الكهف هناك ما يشبه النافذةَ التي يَظهَر منها نورٌ ينبعثُ من شمس مقابلة للكهف. وبين النور ونافذة الكهف هناك طريق يمر منه أناس يحمِلون أشياءً عديدة. حينما تضرب أشعةُ النور على تلك الأشياء تنعكس ظلالُها على الجدار الداخلي للكهف. هكذا لا يرى المحبوسون داخلَ الكهف من الأشياء الموجودة خارجَ الكهف إلاَّ ظلالَها. وإذا حصلَ أنْ خرجَ أحدُهم من الكهف بعدما فكَّ قيودَه وأدركَ أنَّ الأشياء خارجَ الكهف مختلفةٌ عن الأشياء التي في داخله، ثم قرَّرَ بعد ذلك العودةَ إلى داخل الكهف لإخبار الموجودين فيه بحقيقة ما شاهده في الخارج ولتنبيههم إلى الأوهام التي يعيشونها فإنهم لن يُصدِّقوه أبدًا، بل ربما يحاولون قتْلَه) وهذه الصورة تماما مقاربة لواقعنا الذي يعيشه الناس في توهيمهم من قبل بعض الساسة في البلد حتى يطغى الامر على عقولهم فتتولد لدى بعض عامة الناس الحب والطاعة العمياء لهذا السياسي او الوجيه أو المعمم أو قائد مجموعة معينة وما أكثرها في مجتمعنا .

مع قرب الانتخابات البرلمانية العامة في العراق عادت اليوم تلك الأوهام لتعيد بناءها من جديد لأدلجة عقول الناس والضحك عليهم مرة أخرى بمشاريع مزيفة غير قابلة للتطبيق وغير فاعلة حتى لتقديم ابسط الخدمات كونها مبنية على أسس واهية وعدم دراية وقلة خبرة وعدم انتماء وطني صحيح.

في أطروحته "موت الواقع"  يقول الفيلسوف الفرنسي جان بودريار ""أن الوهم الذي نعيشه - الناتج من التضليل والتزييف الإعلامي - يستمد قوته من تخريب النظرة الأساسية للواقع، حين يتم التحكم والتلاعب بعقل المتلقي، وإقناعه بالواقع المزيف والمصطنع بقوة الضخ الإعلامي وبرؤية المتحكم في الآلة المعلوماتية""

وبالفعل نحن في العراق اختلط لدينا الحابل بالنابل حتى ضاع عندنا جهد المخلصين وسط تنامي الفاسدين الذين مزقوا قوة العراق ووحدته لخضوعهم الى أجندات خارجية تريد العبث بوحدة العراق فقبلوا على أنفسهم أن يكونوا بيادق صغيرة وأقزام سياسة  وأضاعوا سمعته بين دول العالم.

لكنني في النهاية أجد بصيصا من الأمل ان الأمور ستتغير في الانتخابات القادمة فهناك عمود من النور في آخر النفق يمكن الاعتماد عليه بتغيير الحال في هذه الانتخابات والوصول الى حالة سياسية منتعشة قادرة على النهوض بالعراق بعد الوعي الاجمالي لدى الفرد العراقي ليرسم خارطة سياسية مغايرة تماما لما كانت عليه في السابق خارج دائرة الوهم.  

  

جواد كاظم الخالصي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/03/26



كتابة تعليق لموضوع : صناعة الوهم على وقع الانتخابات القادمة في العراق
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق أحمد ، على أول علاج لرفع الوباء - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم أختي العزيزة إيزابيل المحترمة لقد أفتقدتك من فترة طويلة على الفيس بوك وأدخل على صفحتك الخاصة لم أجد أي موضوع جديد وقد سألت بعض أصدقائك على الصفحة لم يعلم شيء. الحمد لله على سلامتج وكان دعائي لكِ أن يجنبكِ الله من كل شر ويوفقكِ سلامات كان أنقطاع طويل أرجو أرسال رابط الفيس الخاص بكِ لأتشرف بالدخول من ضمن أصدقاء الصفحة وأكون ممنون. حفظكِ الباري عز وجل

 
علّق مصطفى الهادي ، على (الذِكرُ). هل الذكر مقصود به التوراة والانجيل؟ - للكاتب مصطفى الهادي : اجابة على سؤال حول موضوع الذكر يقول الاخ محمد كريم : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا العزيز استيضاح من جنابك الكريم بخصوص الذكر في هذه الاية الكريمة (وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِنْ بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الْأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ) من سورة الأنبياء- آية (105) كيف ان الزبور من بعد الذكر والذكر هو القرآن الكريم ام ان هناك امر لغوي بحرف (من). اردت ان استفسر عنها فقط. الجواب : السلام عليكم . اختلف المفسرون وأهل التأويل في معنى الزَّبور والذكر في هذه الآية ، فقال بعضهم: عُني بالزَّبور: كتب الأنبياء كلها التي أنـزلها الله عليهم ، وعُني بالذكر: أمّ الكتاب التي عنده في السماء.واتفقت كلمة المفسرون أيضا على أن الذكر: هو الكتاب الذي في السماء، والذي تنزل منه الكتب.والذي هو أم الكتاب الذي عند الله. وقال الطبري وابن كثير وغيره من مفسري اهل السنة : الزبور: الكتب التي أُنـزلت على الأنبياء ، والذكر: أمّ الكتاب الذي تكتب فيه الأشياء قبل ذلك. وعن سعيد بن جبير قال : كتبنا في القرآن بعد التوراة. ولكن في الروايات والتفاسير الإسرائيلية قالوا : أن الذكر هو التوراة والانجيل. وهذا لا يصح ان يُشار للجمع بالمفرد. واما في تفاسير الشيعة في قوله تعالى: (ولقد كتبنا في الزبور من بعد الذكر أن الأرض يرثها عبادي الصالحون) قال الطباطبائي في الميزان : الظاهر أن المراد بالزبور كتاب داود عليه السلام وقد سمي بهذا الاسم في قوله: (وآتينا داود زبورا ) النساء: 163 وقيل: المراد به القرآن.وذهب صاحب تفسير الوسيط في تفسير القرآن المجيد (ط. العلمية). المؤلف: علي بن أحمد الواحدي النيسابوري . إلى ان المقصود هو : جميع الكتب المنزلة من السماء. ومحصلة ذلك أن الذكر هو القرآن . وأن القول بأن الذكر هو التوراة والانجيل محاولة للتشكيك بمصداقية القرآن والرفع من شأن تلك الكتب التي دارت حولها الشبهات حتى من علماء الأديان المنصفين.

 
علّق مرتضى الاعرحي ، على الشريفة بنت الحسن من هي...؟! - للكاتب الشيخ تحسين الحاج علي العبودي : ما جاء اعلاه عبارة عن نسج وأوهام من وحي الكاتب ، ويتعارض مع ما هو مشهور عن رحلة الامام السبط عليه السلام وال بيته وكذلك مسير السبايا الى الشام والعودة ، وهنا أطالب الكاتب ان يكتب لنا تمديدا من اين اعتمد في مصادره .

 
علّق عمار الزيادي ، على كورونا هل هي قدر الهي ؟ - للكاتب سامي جواد كاظم : ذكرت الدول كلها...لكنك لم تذكر ايران

 
علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : بليغ مثقال ابو كلل
صفحة الكاتب :
  بليغ مثقال ابو كلل


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 اين كانت فتوحات الشيعه ؟؟؟  : الشيخ عقيل الحمداني

 وكان عرس في الجليل  : جواد بولس

 اليمن بين قاتل صارخ وقاتل صامت!.  : احمد عبد السادة

 جَبر مِنْ الحُلمِ إلَى القَبرِ  : يحيى غازي الاميري

 قائد عمليات نينوى يستقبل نائب قائد قوات التحالف في العراق ونائب السفير الأمريكي  : وزارة الدفاع العراقية

 تكريم دائرة العلاقات الثقافية والبيت الثقافي البابلي في مهرجان واسط السينمائي  : اعلام وزارة الثقافة

 البصرة: 9450 مصاب بالسرطان و2500 طفل مصاب بتشوه خلقي بسبب المخلفات الحربية

 الاتساع في تفسير الوجيز للعاملي(ت1135هـ )  : د . سليم الجصاني

 إيمان العبيدي ؛ العفة الثائرة .....[ 2 ]  : مير ئاكره يي

 اختتام معرض الكتاب في وزارة المالية  : اعلام وزارة الثقافة

 نفط كوردستان بين الحقيقة والتصريحات  : كفاح محمود كريم

 بتوجيه من رئيس الوزراء تكليف الحمود بالإشراف والعريّض بالإدارة لمشروع النجف عاصمة الثقافة الإسلامية  : احمد محمود شنان

 الدولة الصفوية والخطر الأفغاني  : د . عبد الهادي الطهمازي

 التربية : تؤهل ثلاثة مدارس في بابل وميسان ضمن مشروع الشراكة المجتمعية مدرستنا بيتنا  : وزارة التربية العراقية

 ولد الحسين ليكون خالدآ  : هادي الدعمي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net