صفحة الكاتب : جمال الطائي

حـَـسنــَه ام اللــبــن .....
جمال الطائي

( حَــسـْـنــَـه ام اللبـــن صارت  سياسية .. ) قصيدة  تداولها  الناشطين   العراقيين  على صفحاتهم في الفيس بوك منذ  فترة وتندّروا بها  وبما الت اليه  احوال العراق السياسية .. ومن المؤكد  ان المقصود ليس التندّر بامرأة  عراقية  بسيطة  تكدّ وتكدح من اجل  قوتها وقوت عيالها ولكن لاننا نؤمن بان الشخص المناسب في مكانه المناسب هوالسبيل الوحيد  لضمان نجاح أي مشروع وبالتالي فقد قال اهلنا قديما ً( اعطي الخبز لخبــّـازه )
للتدليل على اعطاء كل  شخص عملا ً يليق بكفاءته وامكانياته ، فلا يعقل بعدها ان نجعل من فلاحة  بسيطة أودلاّلة  ( على  باب الله )  سياسية  ترسم  سياسة  بلد  يعتبرمن بلدان المنطقة الكبيرة والمهمة. ولكن هذا مايحصل في العراق فعلا ً ولا حول ولا قوة الا بالله .
وللحق لابد ان نقول ان مصيبتنا اعظم ورزيــّــتنا اجلّ  واكبر، حينما  تصبح / حـســْـنـَه  اكثر من  مجرد  سياسية او نائبة  في البرلمان ، وانما  يصبح امثالها  في الجهل والامية السياسية قادة كبار في البلد  يقودون ويتصرفون  كيفما يحلو لهم وهم  مازالوا يحبون في السياسة ولا يفقهون من ابجدياتها شيئاً..
وحين  نذكر نماذج شبيهة لحسنــَه لابد ان  يقفز فورا ً في خاطرنا الاستاذ / عمار الحكيم رئيس المجلس الاسلامي الاعلى ، لن ادخل في سرد أو نقاش لامكانيات الرجل السياسية او الفكرية او براعته في  ادارة الدولة ولكنني ساستعين بلقاء  له مع شيوخ واهالي مدينة الناصرية   ( ولمن  فاته متابعة  هذا اللقاء  فهو موجود  على  اليوتيوب )  يتكلم الاستاذ / عمار في  هذا اللقاء عن الارهابيين  وعن من  يحتضنوهم  ويقدمون  لهم   المساعدات اللوجستية  ويدلـّونهم على اماكن الشيعة وتجمعاتهم  ، يقول مخاطبا ً الحضور ان هؤلاء  ( ويقصد الارهابيين  )  ينفقون عشرات  الاف
 الدولارات من اجل  تفخيخ هذا الكم من السيارات  التي تستهدف  مدننا وابناءنا  ومقدساتنا  وان  انتقال  هؤلاء   الارهابيين من مثاباتهم الامنة  في المدن التي تحتضنهم  وترعاهم  الى مدن الوسط والجنوب يحتاج الى جهود كبيرة لاتستطيع تدبيرها الا ( مخابرات) دول وليس مجرد اشخاص بسطاء ،يعني الاستاذ / عمار الحكيم  يعترف صراحة ان هذه  المدن التي  تحتضن  الارهابيين  وهذه الجماعات التي تقدم لهم الاسناد والدعم ليقتلوا اخوتهم في الوطن على علاقة بدول تحمل البغضاء  والكراهية لنا وان هذه الجهات  تستلم من هذه  الدول دعم  ومساعدات بملايين الدولارات  لتفخيخ
 السيارات  وممارسة  القتل الممنهج  لنا  منذ عام 2003  بل   يزيدنا الاستاذ/ الحكيم من  الشعر بيتا ً حن يؤكد  ان  مخابرات هذه الدول هي من تسلّح وتدرّب
وتقود هذه الجماعات لقتلنا وتخريب بلدنا .. ويخلص في نهاية حديثه الى ان الحل الوحيد لهذه  المشكلة هي في ان  ( نــتــفــَـهــّــم َ)  خوف ( اخوتنا ) ونقدّم  لهم   التطمينات !!
أمــّــا ، خوفهم من ماذا ؟  وماهي التطمينات المطلوبة منــّـا ؟   فلم ياتي الاستاذ / الحكيم على ذكرها ،  ربما لانه نسي ان هؤلاء ( الاخوة ) هم من يحكمونا منذ الازل ، وهم من مارسوا ضدنا  كل انواع  القتل والتغريب  ، وانهم هم من زرعوا  ارضنا بمئات  المقابر الجماعية دفنوا فيها خيرة شبابنا ، وانهم منذ سقوط الصنم حتى اليوم لم يبقوا طريقة الا بَدعوها لقتلنا  والاساءة لنا ،  فمن يحتاج التطمين؟   ومن عليه ان يشك ّ  بنوايا الاخر؟
والمضحك المبكي ان الاستاذ / الحكيم كان يتكلم بهذا الى اهالي الناصرية ، اكثر مدينة عراقية قدّمت  شهداء في مجزرة  ( سبايكر ) التي لم تجف ّ دماء  ابناءنا المغدورين بعد فماذا يطلب  الاستاذ / الحكيم  من اهالي الناصرية، اهالي شهداء سبايكران يقدّموا اكثر  الى قتلة ابناءهم حتى يطمئنوهم وتزداد اواصر( اللحمة الوطنية) بين القاتل والمقتول؟؟؟
يا تــُرى لو قـُيــّض لحسنه ام اللبن ان تخطب فينا ، هل كانت ستقول لاهل الضحية   ان يتنازلوا اكثر للقاتل.. من اجل ( اللـُحمه ) لعنة الله عليها !!!
وفي العراق سلطات  ثلاثة هي التشريعية والتنفيذية  والقضائية ، ولا يمكن لاي  مسؤول تنفيذي او تشريعي  ان يتمتع  بما لسلطته  من مزايا  ما  لم  يردد  قـَــسـَــما ً امام السلطة القضائية ( الزمه بها الدستور ) ،  فلا رئيس  الجمهورية  ولا رئيس   الوزراء  ولا أي مسؤؤل يمكنه ممارسة مهامه مالم  يردد القسم امام  القضاء ،  فالقضاء اذن   هو السلطة الاولى والاعلى وهي من تمنح الحق الدستوري لباقي السلطات ، مع ذلك ومع ان رئيسنا المبجـّـل  اقسم امام القضاء بحماية الدستور والسهر  على سلامة  وامن العراقيين ، فعلى مكتبه  تتمدد  ومنذ شهور طويلة  احكام اعدام  500
 من عتاة  المجرمين   والارهابيين ، يرفض الرئيس التوقيع عليها وعذره كما قال ،ان القضاء لم يكن عادلا ً في هذه الاحكام ، فالرئيس يشكــّك بالجهة التي منحته حقوقه الرئاسية التي يتمتع بها  ، ولان القاعدة تقول ( ما فســـَد َ جزئه فقد فسد كلــّه ) فاذا كان الرئيس لا يأخذ باحكام القضاء لفسادها فحري  بنا ان لا نعترف به رئيسا ً  علينا ، لان  نفس القضاء  الذي يشكك   به هو من   نصـّـبه رئيسا ً !!! وهذ ا وجه اخر من اوجه ... حسنه ام اللبن !!!
واذا كانت ( حسنه ام  اللبن ) شخصية   افتراضيه  من وحي  خيال الشاعر ،  فان هناك  حــَــســنـَة  اخرى حفظ ذكراها لنا تاريخ العراق الحديث .. هي ( حسنة ملص ).. وهي لمن لم يسمع بها واحدة من اشهربغايا بغداد و قوّاداتها في  عشرينيات القرن المنصرم..
حيث كان يتردد على منزلها في محلة الصابونجية والتي كانت تسمى الكوكنزر عدد من ارباب السياسة  والوزراء وحتى بعض الضباط   الكبار في الجيش والداخلية ، ورغم ان حسنة  ملص كانت  تمارس اقدم وأقذر  مهنة في  التاريخ وهي البغاء فنحن لم  نسمع من اخبارها انها  توسـّطت  لفاسد أو ان  صفقات قذرة عقدت في مبغاها أو انها كانت طرفا ً في  مساومات  سياسية أو في عمليات  بيع  مناصب مدنية   او  عسكرية ،  ولم يذكر لنا المؤرخين ان حسنة ملص استفادت ماديا ً من عمولات أو صفقات تمت بين سياسيين في مبغاها..البغايا نفس البغايا على مدى التاريخ ، فالبغي لا تعدوا عن كونها
 اكثر من مجرد  ( مـِبوَلة ) للعموم ،الذي اختلف بين عشرينيات القرن الماضي   وهذه الايام هم الساسة، فالعراق قبل  مئة سنة  لم يكن نائب رئيسه هو نفسه  رئيس عصابة متهم بقتل العشرات ومحكوم   بالاعدام  وهارب ، لم  يكن فيه   وزراء يشكلون  عصابات خطف و  قتل مع حماياتهم  واقاربهم و لا وزراء يسرقون المصارف ، لم  يكن فيه  نائب  للرئيس يعترف علنا ً انه عميل لعشرين جهاز مخابرات اجنبي ونائب اخر ساهم مع اخيه ( السائس ) في بيع  ثاني اكبر مدينة  عراقية ، لم يكن في عراق العشرينات  نائب لرئيس الوزراء  متهم بسرقة  ترليون  دينار من اموال  الفقراء  والمهجرين  ونائب
 اخر  تحوّل  بفعل المسبحة واللحية بين ليلة وضحاها من بائع كارتات موبايل الى واحد من اغنياء العالم..لم يكن في عشرينيات القرن الماضي ضابط عراقي سواء في الجيش والشرطة يجرأ ان يسيربطوله امام  الناس لو قصـّر في  واجبه  بينما  يسلـّم قادة  الجيش والشرطة  مدن تحت حمايتهم للعصابات  وشذاذ  الافاق ويخرجون  بكل  وقاحة في  الفضائيات يهاجم  بعضهم  بعضا وينشروا غسيلهم القذر...
في  فترة لاحقة  وبعد  انتشار  المباغي  في العاصمة  بغداد   ولجوء  ( علية ) القوم من الساسة والمسؤولين الى مباغي  جديدة ، وبعدما بلغت ارذل العمر لم يعد من رواد حسنة ملص غير الباعة  المتجولين  والكسبة  وبدأ  الناس  يرونها  وقد  اخذ منها السكر مأخذه وهي تدور في منطقة  الميدان  تسب ّ وتلعن من يتحرش  بها  ممن  يعرفونها  ورغم كل
ما تثيره هذه النبذات من تاريخ بغداد من التقززفي انفسنا  وما يمكن ان يثيره اسم عاهرة كحسنة  ملص من ذكريات  مؤلمة  لصفحة من ماضي  بغداد ،  فانني  اكاد اقسم ان هذه العاهرة ثوبها اطهر واعف واكثر نظافة من ضمير وقلب وثوب الكثير الكثير من ساسة هذا الزمن الاغبر ..زمن مقبولية الحرامية .. زمن مشـّيلي وامشـّيلك .. ومــال عمـك ما يهمـّك !!!!

  

جمال الطائي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/02/10



كتابة تعليق لموضوع : حـَـسنــَه ام اللــبــن .....
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسن البراك ، على السيد الشهرستاني يكمل المرحلة العلاجية للتعافي من كورونا ويقدم شكره للكوادر الطبية : الشفاء باذن الله

 
علّق حسن البراك ، على التربية تعلن عن آلية القرارات الاخيرة لهيئة الرأي  : بوركتم اخبار قيمه ومفيده

 
علّق منير حجازي ، على لا تبقوا لاهل هذا البيت باقيه - الفصل الرابع  - للكاتب نجم الحجامي : وهل جرّ البلاء على امة محمد إلا عمر بن الخطاب الذي تسبب في هذا الانحراف الخطير المؤسس للاجرام والغدر والهدم إلى يوم القيامة فإذا كان الشيطان يتمثل لقريش في مؤتمراتها فإن عمر الشيطان الذي تجسد لصد الرسالة الاسلامية عن اهدافها عمر الذي لا يتورع عن احراق بيت رسول الله بمن فيه وعلى من فيه وعندما قيل له ان فيها فاطمة الزهراء قال : وان . اعوذ بالله من هذه النفس المريضة. لعن الله اول من اسس اساس الظلم ومن تبعه في ذلك .

 
علّق منير حجازي ، على تنزيه المسيح من الطعن الصريح . هل كان السيد المسيح شاذا ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : تحياتي إلى أخي الكاتب وادارة الموقع الموقرين . الغريب العجيب ، هو اني قرأت الموضوع على صفحة الكاتب فلم اجد فيه إلا دفاعا عن شخص السيد المسيح ضد ما نُسب إليه من تهم شائنة باطلة وقد أجاد الكاتب فيه . ولكن الغريب ان ترى الكثير من المعلقين المسيحيين يعتبرون هذا الموضوع إسائة للسيد المسيح ولا أدري كيف يقرأون وماذا يفهمون أين الاسائة والكاتب يذكر السيد المسيح باحسن الذكر وأطيبه ويعضده بآيات من القرآن الكريم ثم يقول ان ديننا يأمرنا بذلك. أثابكم الله .

 
علّق منير حجازي ، على "الاخ رشيد" واخطاؤه في محاضرته: الانجيل الذي لم اكن اعرفه ... ( 1 ) - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : السلام عليكم ، لمن لا يعرف رشيد المغربي رشيد المغربي . هذا الدعي مطرود من المغرب وهو في الاساس مغربي امازيغي مسلم يكره الاسلام كرها لا مثيل له لأن في نظره أن الاسلام ظلم الامازيغ وقضى على لغتهم وحضارتهم وطبعا هذا غير صحيح .وقد آلى على نفسه ان ينتقم من محمدا ورسالته الإسلامية حسب شخصه الهزييل ورشيد المغربي مطلوب في اسبانيا بتهم اخلاقية. وهو يخشى المجابهة مع من يعرفهم ويجري مقابلا مع شيوخ بسطاء لا علم لهم بالتوراة والانجيل فيوقع بهم كما اوقع بشيخ من فلسطين وشيخ من العراق . وقد رددت عليه في اشكاله ع لى سورة والنجم إذا هوى. ولما رأى ان ردي سوف يُهدم كل ما بناه وانه حوصر ، قطع الخط ثم قال بهدوء . نأسف لانقطاع الخط في حين انا في اوربا وهو في لندن ولا تنقطع الخطوط. لعنه الله من زائغ مارق كاذب مدلس.

 
علّق مصطفى الهادي ، على "الاخ رشيد" واخطاؤه في محاضرته: الانجيل الذي لم اكن اعرفه ... ( 1 ) - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : السلام عليكم . الأول : اليهود بما ان اكثرهم كان يعمل بالترجمة بين الارامي والعبري ثم اليوناني . فقد ابدلوا اسم عيسى إلى يسوع وهو اسم صنم وثنى كان يُعبد فى قوم نوح (أ) . وهو اسم مشتق أيضا من اسم الثور الذى كانوا - بنى إسرائيل - يعبدونه فى التيه . أى حرَّف بنو إسرائيل اسم عيسى وجعلوه اسم وثنياً(5) وهو هذه المرة الصنم (يسوع) الذى يشبه ثورهم المعبود.اشار القرآن إلى ذلك في قوله : (( وَقَالُوا لَا تَذَرُنَّ آَلِهَتَكُمْ وَلَا تَذَرُنَّ وَدًّا وَلَا سُوَاعًا وَلَا يَغُوثَ وَيَعُوقَ وَنَسْرًا )) فهذه الآية وردت في سورة (نوح) ولربما المقصود من كلمة (سواعا) هو يسوعا الثور المعبود لدى قوم نوح سابقا. الثاني : دعي المسيحيون بهذا الاسم أول مرة في نحو سنة 42 أو 43 ميلادية نسبة إلى يسوع المسيح و كان الأصل في هذا اللقب شتيمة ( نعم شتيمة ) هذا ما ورد في قاموس الكتاب المقدس صفحة 889 طبعة 2001 بالحرف الواحد : " دعي المؤمنون مسيحيين أول مرة في إنطاكية ( أعمال الرسل 11 : 26 ) نحو سنة 42 أو 43 ميلادية . ويرجح ان ذلك اللقب كان فى الأول شتيمة ( 1 بطرس 4 : 16 ) قال المؤرخ تاسيتس ( المولود نحو 54 م ) ان تابعي المسيح كانوا أناس سفلة عاميين و لما قال اغريباس لبولس فى اعمال الرسل 26 : 28 ( بقليل تقنعنى ان اصير مسيحيا ) فالراجح انه أراد ان حسن برهانك كان يجعلني أرضى بان أعاب بهذا الاسم ." ( قاموس الكتاب المقدس تأليف نخبة من الاساتذة ذوي الاختصاص ومن اللاهوتيين - دار مكتبة العائلة - القاهرة ) إذن اصل كلمة ( مسيحيين ) شتيمة و حتى الملك اغريباس عندما اقتنع بكلام بولس قال ما معناه ( كلامك اقنعنى ان اتبعك و لا مانع من ان يصفوني مسيحيا علشان خاطرك رغم انها شتيمة ) . ولاحظ أيضا ان أول مرة دعي بذلك كان سنة 42 ميلادية اى بعد أكثر من عشر سنوات من رفع المسيح صاحب الدعوة و الذى لم يذكر هذا الاسم مطلقا .تحياتي

 
علّق عبدالعظيم الموسوي ، على الشريف جعفر الخواري بن موسى الكاظم عليه السلام - للكاتب واثق الخواري : السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ممكن معلومات اكثر عن السيد حاكم النجفي بن محسن بن يحيى بن محمد بن علي بن جعفر بن دويس بن ثابت بن يحيى بن دويس بن عاصم المذكور عن ذرية ان وجدة المعلومات و عليكم السلام

 
علّق عادل عبدالبدري ، على المركب الإلهي!… الصلاة... - للكاتب عبدالاله الشبيبي : بالنسبة لما اورده صاحب المحجة البيضاء من ان الخشوع في الصلاة على قسمين /( الثاني ) ... وهو اغماض العينين , لعله من المكروهات في الصلاة اغماض العينين ...

 
علّق مهند البراك ، على تعال ننبش بقايا الزنبق : ​​​​​​​ترجمة : حامد خضير الشمري - للكاتب د . سعد الحداد : الوردُ لم يجدْ مَنْ يقبِّلُهُ ... ثيمة وتصور جديد في رائعة الجمال افضت علينا بها ايها الاخ العزيز

 
علّق الكاتب ، على المألوف وغير المألوف عند علي الخباز في مدارج الحضور - للكاتب مهند البراك : اشكر مرورك دكتور .. فقد اضفت للنص رونقا جديدا وشهادة للخباز من اديب وناقد تعلمنا منه الكثير .. اشكر مرة اخرى تشرفك بالتعليق وكما قلت فان الخباز يستحق الكتابة عنه

 
علّق منير حجازي ، على آراء سجين سياسي (1) هل يستحق الراتبَ التقاعدي غير الموظف المتقاعد؟ - للكاتب الشيخ جميل مانع البزوني : لعنهم الله واخزاهم في الدينا والاخرة. فقط التوافه هم الذين يشترون المجد بالاموال المسروقة ويأكلون السحت ويستطيبون الحرام . يا سيدي لقد حرّك مقالك الكامن وماذا نفعل في زمن الذي لا يملك فيه (انا من جهة فلان) أو ( أنا من طرف فلان ، او ارسلني فلان). يا سيدي انا من المتضررين بشدة ومع ذلك لم اجلس في بيتي في إيران بل تطوعت في المجلس الاعلى قوات فيلق بدر وقاتلت وبصدق واخلاص حتى اصبت في رأسي ولم استطع مواصلة القتال وخيرني الاطباء بين ثلاث حالات (الجنون ، او العمى ، أو الموت) بسبب الاصابة التي تحطمت فيها جزء من جمجمتي ولكن الله اراد شيئا وببركة الامام الرضا عليه السلام شفيت مع معانات نفسية مستمرة. وبعد سقوط صدام. تقدمت حالي حال من تقدم في معاملة (الهجرة والمهجرين)وحصل الكل على الحقوق إلا. لأني لا املك مبلغ رشوة اعطه لمستحلي اموال السحت . ثم تقدمت بمعاملة إلى فيلق بدر لكوني مقاتل وحريح . ومضت اكثر من سنتين ليخبروني بأن معاملتي ضاعت ، فارسلت معاملة أخرى . فاخبروني بانهم اهملوها لانها غير موقعّة وإلى اليوم لم احصل منهم لا تعويض هجرة ولا مهجرين ، ولا سجناء سياسيين ولا خدمة جهادية في فيلق بدر. كتبت معاناتي على موقع كتابات ا لبعثي فارعبهم وازعجهم ذلك واتصلوا بي وارسلت لهم الأولى واستملها الاخ كريم النوري وكان مستشار هادي العامري. ومضت سنة وأخرى ويومك وعينك لم تر شيئا. لم ارد منهم سوى ما يحفظ كرامتي ويصون ماء وجهي من السؤال خصوصا وانا اجلس في غرفة في بيت اختي مع ايتامها التسعة. ولازالت اعاني من رأسي حتى القي الله فاشكوا له خيانة حملة السلاح ورفاق الجهاد. لقد حليت الدنيا في أعينهم فاستطابوا حرامها.

 
علّق ليلى ، على عقد الوكالة وانواع الوكالات القانونية في العراق - للكاتب حسين كاظم المستوفي : اذا وكاله عامة مطلقة منذ سنة ٢٠٠٧ هل باطلة الان واذا غير باطلة ماذا افعل ..انا الاصيل

 
علّق د. سعد الحداد ، على المألوف وغير المألوف عند علي الخباز في مدارج الحضور - للكاتب مهند البراك : نعم... هو كذلك ... فالخباز يغوص في أعماق الجمل ليستنطق ماخلف حروفها , ويفكك أبعاضها ليقف على مراد كاتبها ثم ينطلق من مفاهيم وقيم راسخة تؤدي الى إعادة صياغة قادرة للوصول الى فهم القاريء بأسهل الطرق وأيسرها فضلا عن جمالية الطرح السردي الذي يمتاز به في الاقناع .. تحياتي لك استاذ مهند في الكتابة عن جهد من جهود الرائع استاذ علي الخباز .. فهو يستحق الكتابة حقا .

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على التوكل على الله تعالى ـ الجزء الأول - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نشكر إدارة الموقع المبارك على النشر سائلين الحق سبحانه ان يوفق القائنين بأمر هذا الموقع الكريم لما فيه خير الدنيا والآخرة وأن يسدد خطا العاملين فيه لنصرة الحق وأهله وأن الله هو الحق المبين. الأمر الآخر هو اني انوه لخطأ عند الكتابة وقع سهوا وهو: الفلاح يتوكل على الله فيحرث الأرض. والصحيح هو: الفلاح الذي لايتوكل على الله فيحرث الأرض.... . والله وليّ التوفيق محمد جعفر

 
علّق عبد الله حامد ، على الشيخ أحمد الأردبيلي المعروف بالمقدس الأردبيلي(قدس سره) (القرن التاسع ـ 993ﻫ) : شيخ احمد الاردبيلي بحر من العلوم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبد الرزاق عوده الغالبي
صفحة الكاتب :
  عبد الرزاق عوده الغالبي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net