صفحة الكاتب : مصطفى الهادي

لهذا السبب لا نأكل ذبائح غير المسلمين ؟ ابشع ما قرأته في الكتاب المقدس . 
مصطفى الهادي

دراسة تُطرح لأول مرة.

كنت اقرأ بعض فتاوى فقهاء المسلمين حول الذبائح فرأيتهم يقولون : (إذا كنت في بلد اهله غير مسلمين ودخلت إلى محل صاحبه مسلم اشتري منه اللحوم من دون ان تسأل هل هو حلال او لا . ولكن اذا دخلت محلا لبيع اللحوم صاحبة ليس مسلم فلا تشتري منه اللحوم حتى وان كتب عليها (حلال) فلا تشترها ولو اقسم لك بانها حلال) . فكنت اتعجب من ذلك لما رأيته من نظافة محلات غير المسملين في بلاد الغرب.

وبما أن السبب ديني قررت البحث عن اسباب ذلك فوجدت بعض الظواهر الغريبة عند ذبحهم للذبائح التي تُميت الذبيحة ولا تُذكيها، فرجعت إلى الكتاب المقدس فوجدت احكاما غريبة تتعلق باللحوم لا تدل على عقل سليم وتخلو من الرحمة والانسانية وذلك لأن الكتاب المقدس يعتبر الميتة والجثث الفاطسة هي نجاسة لا تصلح للأكل حتى أن الذي يلمسها عليه ان يتطهر كما يقول (إذا مس أحد شيئا نجسا: جثة وحش نجس، أو جثة بهيمة نجسة، أو جثة دبيب نجس فهو نجس). (1)

هنا الكتاب المقدس يحكم بعدم طهارة الميتة والجثث الفاطسة ويُحرم اكلها وحتى لمسها. ولكني في نص صادم آخر وجدت الانانية والحقد يتجسد بأبشع صوره عندما يأمر الكتاب المقدس ببيع الجثث الفاطسة لغير اليهود من الغرباء ليأكلوها او يبيعوها. وعندها علمت لماذا لا يجوز شراء اللحوم من محلات اهل الكتاب.(2)

يقول النص آمرا اتباعه : (لا تأكلوا جثة ما. تعطيها للغريب فيأكلها أو يبيعها لأجنبي، لأنك شعب مقدس للرب إلهك). والمقصود بالغريب هو كل من يقع خارج جنس اليهود ، لأن اليهود ينظرون لأنفسهم على انهم شعب مقدس طاهر لا يجوز له اكل الجيف النافقة بينما الشخص الغريب عليه ان يأكل الجيف ويجب أن تُرمى له.(3) وتكرر هذا النص في فصل آخر حيث يقول : (وأما شحم الميتة وشحم المفترسة فيستعمل لكل عمل).(4)

ولرب قائل يقول : أن هذا النص قديم ولا يُعمل به اليوم . واقول له انك واهم فإن المعروف عن اليهود وعنادهم انهم يبقون وراء قراراتهم التي كتبوها قبل آلاف السنين ويُحاولون تطبيقها تماشيا مع ما يُقدمه كل عصر من ادوات علمية، فهم امةٌ صلبة ادمغتهم كما تصفهم التوراة عنادهم عجيب في تتبع التفاصيل ، ولو قرأت ما جرى في سورة البقرة التي امرهم الله ان يذبحوها لرأيت امة لا بصيرة فيها لا ترى إلا ما تراه في عقولها ، ولذلك ومن اجل استمرار رمي الجثث الفاطسة للشعوب كطعام عمدوا إلى المغالات في الانسانية فأسسوا (جمعيات الرفق بالحيوان) (5) ومن خلال هذه الجمعيات زعموا انه ليس من الانسانية ان نقوم بتعذيب الذبيحة قبل اكلها بأن نذبحها بهذه الطريقة البشعة بالسكين ، فابتدعوا طريقة الصعق بالكهرباء او طلقة الرأس التي يزعمون أن الذبيحة تتخدر فيتم ذبحها من دون الم .(6)

ولكن من نفاقهم فإنم لا يزالون يقومون بتذكية الذبائح عن طريق ذبحها بالسكين مباشرة من دون صعق كهرباء او طلقة في الرأس فهم على طريقتهم التي كانوا يستخدمونها قبل ثلاث آلاف عام يقومون بذبح الذبيحة بالسكين وتصفية دمائها للتخلص من سمومها وتركوا الباقي للغرباء والاجانب .

ففي الاسلام نطلق على اللحوم المذكاة بأنها (حلال) وفي اليهودية يكتبون عليها (كاشير) اي حلال والنص التوراتي واضح جدا في كيفية تذكية الذبيحة فهو نصُ مقدس لابد من تطبيقه كما نفعل نحن في الاسلام . التوراة تأمر اتباعها بتذكية الذبيحة كما نقرأ في سفر التثنية 12: 16ـ 24: (الذي يختاره الرب إلهك فاذبح من بقرك وغنمك كما أوصيتك، لكن احترز أن لا تأكل الدم، لأن الدم هو النفس. فلا تأكل النفس مع اللحم على الأرض تسفكه كالماء لكي يكون لك ولأولادك من بعدك خير).النص يقول الله اختار لك ويأمرك بتذكية الذبيحة بالذبح.

وهكذا بقى اليهود يأكلون اللحوم الحلال من خلال تذكيتها وسفح دمها بينما رموا الجثث الفاطسة والميتة المليئة بالسموم وبكتريا التفسخ إلى بقية الشعوب (الامميين) وأوصلوها لهم بطرق شتى عن طريق اللحوم المعبأة (المعلبة) أو المستوردة أو عن طريق خداعهم بحقوق الحيوان والرأفة به فلا يتم ذبحه وتذكيته إلا بعد صعقه بالكهرباء او رميه بالرصاص في رأسه ثم ذبحه فامتلأت اجوافنا باللحوم الفاطسة. 
فهل نركن بعد ذلك إلى ذبائحهم؟

المصادر : 
1- سفر اللاويين 5: 2.
2- طبعا هذا الحكم لا يشمل اليهود وحدهم بل يشمل المسيحية لأنها تبنت كل ما في التوراة من خير وشر حلو ومرّ وذلك بفتوى السيد المسيح الذي قال : (ما جئت لأنقض الناموس ــ التوراة ــ بل لأكمل تزول السماوات والأرض ولا يزول حرف من الناموس). ولذلك نرى المسيحية تركت تذكية اللحوم وعمدت إلى الخنق او الصعق او الرمي والركض وراء قرارات اليهود في (الرفق بالحيوان) ولكنهم لم يُراعوا حرمة الإنسان فامعنوا به تقطيعا وقتلا بشتى السبل.

3- اشار القرآن في سورة المائدة إلى حرمة اكل لحوم الميتة وحددها فقال : (حرمت عليكم الميتة والدم ولحم الخنزير وما أهل لغير الله به والمنخنفة والموقوذة والمتردية والنطيحة وما أكل السبع إلا ما ذكيتم وما ذبح علي النصب). والنصب يعني ذبائح الوثنيين.ولم يسمح الله بتناول هذه اللحوم إلا عند الاضطرار مثل خشية الموت جوعا. 
4- سفر اللاويين 7 : 24.

5- اليهود وراء تأسيس جمعيات الرفق بالحيوان ولكن انظر لهم ماذا يفعلون بالانسان في كل مكان ذبحا وقتلا وتشريدا، إنه مظهر من اقذر مظاهر النفاق اليهودي الذي تبنته المسيحية وفرضوه علينا، وهم وراء ختراع كل انواع الاسلحة القذرة المهلكة التي تُبيد الإنسان ولا تراعي حقه في الحياة كما تراعي حق الحيوان.

6- كيف لا تشعر الذبيحة بالالم عند صعقها وما ادراهم بذلك هل سألوا مصعوقا على الكرسي الكهربائي أونظروا إليه وهو يتلوى ويتعذب ويذوب ويظهر الدخان من جوانبه ثم تظهر رائحة لحمه المشوي. او كيف علموا أن طلقة الرأس لا تؤلم . طريقتهم فاشلة لانها تقوم بتعذيب الحيوان مرتين مرة صعقا بالكهرباء او رميا بالرصاص واخرى بذبحه بالسكين.


مصطفى الهادي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/04/04



كتابة تعليق لموضوع : لهذا السبب لا نأكل ذبائح غير المسلمين ؟ ابشع ما قرأته في الكتاب المقدس . 
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : منير حجازي ، في 2018/05/04 .

الاستعارة او السرقة او النسخ بصمّت هو عادة من يسقون افكارهم بأفكار الغير . هذا البحث اجاب عن اشكالات عديدة وخطيرة كانت هذه الاشكالات تدور على السنة الناس واحد اهم هذه الاشكالات هي : (لماذا لا نأكل ذبائح غير المسلمين) ويقول هؤلاء اننا نرى ان لحومهم نظيفة فلماذا لا نأكلها . وإذا بهذا الكاتب ـــ الهادي ــ يضع الجواب في التفاتة رائعة بيّن فيها ان الاشكال ينطلق من نصُ ديني خطير يأمر اتباعه بتصريف الفطائس والجيف على غير اليهود بيعها للامم التي هي في عرفهم كلاب سائبة . والامم في معنى التوراة هم كل من يقع خارج دائرة اليهود كما يقول الكتاب المقدس : (فكلموا ملك أشور قائلين: إن الأمم الذين سبيتهم لا يعرفون قضاء إله الأرض، فأرسل عليهم السباع فهي تقتلهم هم ارجاس الأرض وكان أيضا مأبونون في الأرض). فالأمم في نظر اليهود امم لا تستحق الحياة وجب قتلهم فهم ارجاس الأرض ومأبونون . ومن هذه النظرة العنصرية امر رب التوراة أن يقوم اليهود ببيع كل فاطس وعفن إلى هذه الامم .
من ناحيتي اشكر الكاتب على اكتشافه الغير مسبوق هذا واصبح الفقه الاسلامي يرتكز على قاعدة قوية في تحريمه لذبائح ولحوم غير المسلمين .
وفقكم الله .


البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على أنقياد الممكن واللطف المكمن - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : خي العزيز ابو رضاب حياك الله . المقال فيه تكلف شديد و اعتقد هذا المقالة للدكتور إبراهيم الجعفري .

 
علّق سجاد الصالحي.. ، على تأريخ موجز للبرلمان - للكاتب محمد مشعل : مع وجود نجوم اخرى مازال عندها شيئ من الضياء دام ضيائك ابو مصطفى مقال جدا جدا رائع استاذنا العزيز..

 
علّق أبو رضاب الوائلي ، على أنقياد الممكن واللطف المكمن - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : إلى الأستاذ كريم حسن السماوي المحترم لقد أطلعت على مقالتك وقد أعجبني الأهداء والنص وذلك دليل على حسن أختيارك للألفاظ ولكن لم أفهم الموضوعكليا لأنه صعب وأتمنى للقراء الكرام أن يوضحون لي الموضوع وشكرا . أبو رضاب الوائلي

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ امران متناقصان في هذه الدنيا احدهما شيطاني والاخر الهي الصدق في المعرفه .. يترتب عليه الصدق والبحث عن الحقيقه بصدف ابنما كانت.. المعرفه الالهيه.. وهي ان تتعالى فوق الديانات التي بين ايدينا والنذاهب السيطاني هو السبيل غي محاربة ما عند الاخر بكل وسيله ونفي صحته انا اعرف فئات دينيه لا يمكن ان تجد بهل لبل لبشيطان دمتم بخير

 
علّق Yemar ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : جزيت كل الخير في دفاعك عن قدسية انبياء الله

 
علّق مصطفى الهادي ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ساعد الله قلب السيدة ايزابيل آشوري على هذا البحث لأنه من الصعب على اي كاتب الخروج ببحث رصين يريد من خلاله ان يكتب موضوعا ويُحققه من خلال الكتاب المقدس ، وسبب الصعوبة هو أن صياغة الكتاب المقدس تمت على ايدي خبراء من كبار طبقة الكهنة والسنهدريم وكبار مفسري المسيحية صاغوه بطريقة لا يستطيع اي كاتب او محقق او مفسر ان يخرج بنتيجة توافقية بين النصوص ولذلك يبقى يدور في حلقة مفرغة . خذ مثلا زمري ، ففي الكتاب المقدس انه قُتل كما نقرأ في سفر العدد 25: 14( وكان اسم الرجل الإسرائيلي الذي قتل مع المديانية، زمري بن سالو). ولكن في نص آخر وهو الذي ذكرته السيدة آشوري في البحث يقول بانه احرق نفسه كما نقرأ في سفر الملوك الأول 16: 20 (زمري دخل إلى قصر بيت الملك وأحرق على نفسه بالنار، فمات).المفسر المسيحي في النص الأول طفر ولم يقم بتفسير النص تهرب من ذكره ، ولسبب ما نراه يعتمد نص انتحار زمري واحراقه لنفسه. ولو رجعنا إلى الكتاب المقدس لرأيناه يتهم هارون بانه قام بصناعة العجل كما نقرا في سفر الخروج 32: 4 (فأخذ هارون الذهب من أيديهم وصوره بالإزميل، وصنعه عجلا مسبوكا. فقالوا: هذه آلهتك يا إسرائيل). ولكن المفسر المسيحي انطونيوس ذكر الحقيقة فأكد لنا بأن زمري هو السامري الذي قام بصناعة العجل فيقول : (ملك زمرى 7 أيام لكنه في هذه المدة البسيطة حفظ له مكان وسط ملوك إسرائيل الأشرار فهو اغتال الملك وأصدقائه الأبرياء ووافق على عبادة العجول).(1) المفسر هنا يقول بأن زمري وافق على عبادة العجول ولم يقل انه قام بصناعتها مع أننا نرى الكتاب المقدس يصف السامريين بصناعة تماثيل الآلهة. ولعلي اقول ان الوهن واضح في نصوص الكتاب المقدس خصوصا من خلال سرد قصة السامري وصناعته للعجل فأقول: أن العجل الذى صنعه السامرى هو مجرد جسد لا حياة فيه وإن كان له خوار فعبده بني إسرائيل ولكن الأولى بهم أن يعبدوا السامري الذي استطاع أن يبعث الحياة فى العِجل. بحثكم موفق مع انه شائك . تحياتي 1-- شرح الكتاب المقدس - العهد القديم - القس أنطونيوس فكري ملوك الأول 16 - تفسير سفر الملوك الأول.

 
علّق المصيفي الركابي ، على همسات الروح..للثريّا - للكاتب لبنى شرارة بزي : قصيدة رائعة مشاعر شفافة دام الالق الشاعرة لبنى شرارة

 
علّق عامر ناصر ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السيدة آشوري ، حياك الله ، إن كلمة السامري قريبة اللفظ من الزمري أو هي هي ، وما جاء في سفر الملوك الأول 16: 20 (زمري دخل إلى قصر بيت الملك وأحرق على نفسه بالنار، فمات من أجل خطاياه التي أخطأ بها بعمله الشر في عيني الرب، ومن أجل خطيته التي عمل بجعله إسرائيل يخطئ ) لا ينطبق على النبي هارون ع كما أعتقد ، وأن الدفاع عن ألأنبياء ع ودفع التهم عنهم يعتبر عين العقل بغض النظر عن الدين ، إذ أن العقل لا يقبل أن يكون المعلم في حياتنا الحالية ملوثا بشيء من ألألواث التي تصيب الناس ، شكراً لكم ودمتم مدافعين عن الحق .

 
علّق عامر ناصر ، على محكم ومتشابه ، ظاهر وباطن ، التفسير الظلي في المسيحية.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ألأخ محمد حياك الله وحيا السيدة آشوري ، إن ألإدراكات العقلية نسبية ، أي أن ما يدركه ألأنبياء عليهم السلام غير ما يدركه العلماء وما يدركه هؤلاء غير ما أدركه أنا مثلاً ، فنفي ألإدراك ليس تغييباً للعقل دائما وإنما هو تحديد القدرات العقلية المختلفة عند الناس ، ومن ألأمثلة على ذلك أن العقول لا تستطيع إدراك ماهية الله سبحانه أو حتى بعض آياته مثل قوله سبحانه ( وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا عِنْدَنَا خَزَائِنُهُ وَمَا نُنَزِّلُهُ إِلَّا بِقَدَرٍ مَعْلُومٍ (21)الحجر ، فقد إحتار العلماء في تفسير خزائن ألأشياء كيف تكون وما طبيعة هذه ألأشياء المخزونة وكيفية الخزن وما هو ألإنزال ، كذلك إحتار العلماء وحتى العلم أيضاً في تفسير معنى الروح ، إذاً العقول محدوة ألإدراك أصلاً ، تحياتي .

 
علّق عادل الموسوي ، على معركة احد اﻻنتخابية - للكاتب عادل الموسوي : إذن انت من الناخبين الذين وقعوا في حيرة بسبب الترويج لخطاب قديم عمره خمس سنين ، واﻻ فالخطاب الجديد لم يشترط ذلك الشرط الذي ذكرته .. اما موضوع ان عدم المشاركة سببها العزم على المقاطعة فرأيك صحيح فقد تكون هناك اسباب اخرى غير معلومة لاينبغي الجزم بارجاعها الى سبب واحد .

 
علّق عادل الموسوي ، على اﻻختلاف في الرأي يفسد للود قضية - للكاتب عادل الموسوي : ملاحظة : العنوان هو : اﻻختلاف في الرأي يفسد للود قضية .

 
علّق أحمد ، على عتاب الى كل من لم يشارك في الانتخابات النيابية الأخيرة - للكاتب محمد رضا عباس : لاحول ولا قوة الا بالله العلي العظيم.. حسبنا الله ونعم الوكيل، اتمنى أن اطلع على الدافع الحقيقي لهؤلاء الكتاب، هل هو صعود الصدريين؟! والله لقد افتضحتم

 
علّق منير حجازي ، على من هو الجحش التافه الذي يعوي كثيرا .  نظرة الكتاب المقدس إلى أنبيائه.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السيدة آشوري سلم يراعك ونصر الله باعك ولكن ممكن تضربين لي مثلا عن هذه النبوءات التي ذكرتيها والتي تقولين انك اضهرتيها للمسيحيين وهي تتعلق بالاسلام . تحياتي واشكر لكم صبركم ، كما اشكر الاخ محمد مصطفى كيال على توضيحه .

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على معركة احد اﻻنتخابية - للكاتب عادل الموسوي : وما ادراك ان ضعف المشاركة سببها العزم على المقاطعة كيف وان كثير من الناخبين وقعوا في حيرة بسب الترويج لخطاب قديم عمره خمس سنين للشيخ عبد المهدي الكربلائي مفاده اشتراط ان يكون المرشح مرضي في قائمة مرضية وهذا شرط تعجيزي وان كنت تخالفني فكن شجاعا وقل من انتخبت حتى اثبت لك من خطاب المرجعية الأخير انك انتخبت من قائمة غير مرضية

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما آشوري ، على من هو الجحش التافه الذي يعوي كثيرا .  نظرة الكتاب المقدس إلى أنبيائه.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخ منير حياكم الرب. انا لم اوجه كتاباتي للمسلمين بل للمسيحية ، والمسلمون هم من حلّوا ضيوفا على صفحتي ، ويقرأوا مواضيعي لاني ايضا كتبت بحوثا اظهرت فيها نبوءات تنبأ بها الاسلام ونبوءات مسيحية تتعلق بالاسلام اظهرتها ولكنها كلها موجهة للمسيحية . الشباب المسيحي الموجود بالالوف على صفحتي في فيس بوك ، وهم يتأثرون بما اكتب وذلك انهم يُراجعون المصادر ويطمأنون إلى ما اكتبه . انا انتصر للحقيقة عند من تكون ولا علاقة لدين او مذهب بما اكتب ، وإذا ظهرت بعض البحوث تميل لصالح الاسلام او الشيعة ، فهذا لانها لم تنطبق إلا عليهم . تحياتي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد داني
صفحة الكاتب :
  محمد داني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 المرجعية و القضاء العراقي  : عمار الجادر

 مباراة العراق وسوريا في بغداد بدلا من اربيل

 عوامل الاخفاق في مؤتمرات التقريب بين المذاهب  : د . حسين ابو سعود

  لَنْ اُخْدَع  : السيد حسين الحكيم

 مصادر المعرفة  : الشيخ ليث عبد الحسين العتابي

 اسم أبي عبد ولي الفخر  : صالح الطائي

 الهجرة توزع 5500 حصة غذائية بين النازحين العائدين إلى الأنبار

 مدير شرطة النجف يجري جولة تفقدية في قضاء المناذرة ويطلع على عمل مركز الشرطة ومكتب مكافحة الإجرام  : وزارة الداخلية العراقية

 صابر حجازي يحاور الناقدة والشاعرة الأردنية د. ربيحة الرفاعي  : صابر حجازى

 السعودية وجه لوجه في حربٍ مع ايران  : حميد الشاكر

 نظام الانتخابات واثره على الاستقرار السياسي في العراق  : عامر عبد الجبار اسماعيل

 ثقافة الجسد شرقا محاولة بصير لادراك النور  : د . ماجدة غضبان المشلب

 أطلقوا نداء"اذهبوا فأنتم الطلقاء"  : عبدالله الجيزاني

 وزراء العدل العرب يناقشون اليوم آلية لمساعدة ضحايا الاعمال الارهابية وتجريم دفع الفدية  : وزارة العدل

 وزيرة الصحة والبيئة تناقش تعزيز الخدمات الصحية في دائرة مدينة الطب واستعدادات عقد مؤتمرها السنوي  : اعلام دائرة مدينة الطب

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 105251347

 • التاريخ : 22/05/2018 - 19:07

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net