صفحة الكاتب : نجاح بيعي

هل حذّرت المرجعية الدينية العليا الأمّة من داعـش ؟ .. حلقة رقم -16-
نجاح بيعي

 ـ للمرجعية العليا موقف واحد واضح لا لَبْسَ فيه !.

مُلخص مقدمة المقال :
ـ " .. شعبنا كثير النزف .. توَّج عطاءه بالفتنة الداعشية إلى أن أقبرها وأنهاها .. هذه الفتنة لا تنتهي ولا تُقبر إلا بهذا الدّم ..".
https://alkafeel.net/inspiredfriday/index.php?id=366
بتلك الفقرات وصفت المرجعية العليا في 19/1/ 2018م , وعبر منبر جمعة كربلاء داعـش بـ الفتنة . 
سؤال : هل حذّرت المرجعية العليا الأمّة (الشعب العراقي) من داعـش ومِن خطره العظيم ؟. وإذا كانت قد حذّرت فمتى كان ذلك ؟. وأين ؟. وكيف ؟. مع يقيننا بأنها تُواكب الأحداث وتُراقبها وتعلم بشكل جيد بأدق تفاصيلها . وسؤال آخر :
هل حذّرت المرجعية العليا من خطورة النيل من الدولة ؟. وهل عمِلت على صون وحفظ الدولة ومرتكزاتها ؟. متى كان ذلك ؟. وأين ؟. وكيف ؟.مع يقيننا بأن في حفظ وصون الدولة وتعزيز مقوماتها المُتمثلة بـ (الشعب ـ الأرض ـ السلطة) هي حفظ وصون أمن واستقرار الشعب ومقدساته وأراضيه . 
ـ لا مناص من أن الجواب على الأسئلة أعلاه وما ينبثق من أسئلة أخرى هو : نعم !. ونعم حذّرت المرجعية العليا مرارا ً وتكرارا ً من الإرهاب والإرهابيين الذي ـ داعش ـ هو أحد صوره ومصاديقه . فتحذيراتها جاءت مبثوثة عبر أساليب خطابها المتنوع والموجه للجميع .. ولعل منبر صلاة جمعة كربلاء هي أكبر الوسائل وأوضحها . لذا أعرض هنا مساهمة متواضعة لرصد بعض مواقف المرجعية العليا بتقصّي أقوالها المُحذرة عن تلكم الأخطار, لتكون شاهدة وحجّة على من (جَحدوا بها واستيقنتها أنفسهم ظلما ً وعلوّا) . وبالتركيز على فترة قتال داعش والمحصورة ما بين خطبتي الجهاد والنصر وما بعدها , لما لحق بالفتوى من ظلم وتعدّي وتشويه وتقوّل .. بمقال يحمل عنوان" هل حذّرت المرجعية الدينية العليا الأمّة من داعـش " . متسلسل على شكل حلقات مرقمة , تأخذ من جملة ( هل تعلم بأنّ المرجعيّة الدينيّة العليا ) التي تبدأ بها جميع الحلقات , لازمة متكررة موجبة للعلم والفهم ( لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد) لمجمل مواقف المرجعية العليا حول ذات الموضوع . ربما نلمس مِن خلال هذا السِفر جهاد وصبر وحكمة المرجعية العليا في حفظ العراق بلدا ً وشعبا ً ومُقدسات .
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
 ( 77 ) ــ هل تعلم بأنّ المرجعية الدينية العليا ..
قد جدّدت تأكيدها من أنّ :(التغيير نحو الأفضل لا يتحقّق إلا بأيدينا نحن المواطنون. فإذا لم نُرد التغيير أو لم نعمل له بصورة صحيحة فإنّه لن يتحقّق !. وكما قال الله تعالى : (إنَّ اللهَ لا يُغيّرُ ما بقومٍ حتّى يُغيّروا ما بأنفسهم)!.
ولا ينطلق تأكيدها هذا المتكرر حول الإنتخابات والدفع نحوها , إلا من سَداد رأيها وصواب فكرتها وحرصها على المصلحة العليا للبلد . لذلك أوضحت المرجعية العليا للجميع :(فمن لا يشارك في الانتخابات إنّما يُعطي الفرصة لغيره في رسم مستقبله ومستقبل أولاده وهذا خطأ لا ينبغي لأي مواطن أن يقع فيه).
أن جميع رؤى المرجعية العليا الخاصة بأوضاع العراقيين الصعبة , إنما تنطلق من فهمها الوافي وإحاطتها الدقيقة لمجمل الأوضاع في العراق , فهي لا تظنّ أنّ أحدا ً يُنكر أن العراق يعيش أوضاعاً صعبة فمن الناحية :
ـ الأمنية : حيث تشهد العديد من المناطق اشتباكات مسلحة وتفجيرات دامية وأعمال عنف تذهب ضحيتها المئات من الأبرياء وغيرهم . وقد يكون للعنف الجاري صبغة طائفية خطيرة تهدّد النسيج الوطني لهذا البلد .
ـ والسياسية : حيث نجد أنّ مواقف القوى السياسية متباعدة كثيراً على خلفيات إثنيّة وطائفية وغير ذلك . والمهاترات بينهم تملأ وسائل الإعلام . والاحتقان السائد يمنع الاستقرار السياسي في البلد .
ـ والإقتصادية : حيث نلاحظ أنه بالرغم من توفّر موارد مالية كبيرة للعراق من عوائد بيع النفط إلا أنه لا توجد خطط تنموية حقيقية تنهض بالاقتصاد وتوفّر لجميع المواطنين حياة كريمة .
ـ أمّا من ناحية إستشراء الفساد المالي والإداري فحدّث ولا حرج ، حتى عُدّ العراق من الدول الأكثر فساداً في العالم .
فلا غرو والحال هذا أن نرى المرجعية العليا تتوجه بخطابها مباشرة نحو جميع العراقيين : (إن كنتم تريدون أن تتغيّر أحوالكم نحو الأفضل فإنّ الخطوة الأولى والأساسية في هذا السبيل هي المشاركة الواعية في الإنتخابات النيابية . تحمّلوا المسؤولية وتوكّلوا على الله واستعينوا به ليُسدّد خطاكم فإنّه وليّ السداد .. "إنَّ اللهَ لا يُغيّرُ ما بقومٍ حتّى يُغيّروا ما بأنفسهم").
ـ خطبة جمعة كربلاء في 4جمادى الآخرة 1435هـ الموافق4 / 4 / 2014م. بإمامة الشيخ عبد المهدي الكربلائي .
https://alkafeel.net/inspiredfriday/index.php?id=154
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
( 78 ) ــ هل تعلم بأنّ المرجعية الدينية العليا .

قد أكدّت على عدّة مبادئ ضروريّة خلال زيارة قام بها زعيم التيار الصدري السيد "مقتدى الصدر" لسماحة المرجع الأعلى منها :
ـ ضرورة نبذ الطائفية .
ـ إختيار الأكفأ في الإنتخابات المقبلة .
ـ تقديم المصالح الوطنية للعراق على المصالح الضيّقة .
ـ الوقوف بوجه الفساد .  
وجرى التأكيد أيضا ًعلى (ضرورة أن يكون الشعب العراقي على درجة عالية من المسؤولية , في اختيار الأصلح والأكفأ والمُخلص , في الإنتخابات البرلمانية المقبلة لأنها تمثل الطريق الوحيد للتغيير نحو الأفضل)!.   
ـ عن موقع مكتب سماحة المرجع الديني الأعلى السيد علي الحسيني السيستاني . في
ـ المصدر ـ إيلاف 13/4/2014م .
https://www.sistani.org/arabic/in-news/24865/
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
( 79 ) ــ هل تعلم بأنّ المرجعية الدينية العليا ..
قد تطرّقت الى أمر مهم جدا ً يمّس صميم تعاملها مع قضايا الأمّة . وانبرت به مُدافعة عن مقام المرجعيّة الدينيّة من أن يُخدش مِن قبل مَن أساء الفهم عن قصد أو غير قصد . وقالت بالحرف الواحد :(ليس للمرجعية الدينية العليا موقف معلن وآخر يتمّ الإيحاء به لبعض الناس، موقفها واحد واضح لا لَبْسَ فيه)!.
والنفي هنا جاء لرفع اللبس الحاصل مِن عدم فهمنا نحن لمُراد المرجعية العليا لمواقفها أو لنصوصها الصادرة أو لكلامها في خطب الجمعة , الذي يتناول مجمل قضايا الأمّة المتنوعة . فنرمي المرجعية العليا بقصورنا وتقصيرنا بشتى التُهم لسوء فهمنا ولعل أقل ما نريه بها :هو أنها تُساوي بين الصالح والطالح , ولأنها تتنصل من مسؤولياتها الشرعيّة والعياذ بالله تعالى . فالخطأ خطأنا لا خطأها والعيب والتقصير فينا :
فكان ما كان مما لست أذكره ... فظن خيرا ً ولا تسأل عن الخبر
وبنفس الوقت جاء النفي ليؤكد نهجها الواضح والثابت , سواء في المواقف السياسية أو الأمنية أو غيرها , وفق المقاييس الشرعية والأخلاقية والوطنية التي تتبناها بما يحفظ بها المصلحة العليا للمذهب والبلد . وأن لها موقف واحد ثابت لا يتغير .
ـ خطبة جمعة كربلاء في25جمادى الآخرة 1435هـ الموافق25/4/2014م. بإمامة السيد أحمد الصافي .
https://alkafeel.net/inspiredfriday/index.php?id=157
ـــــــــــــــــــــــــــ
( 80 ) ــ هل تعلم بأنّ المرجعية الدينية العليا ..
قد تقدّمت بعدّة ملاحظات تخصّ أداء السلطتين التشريعية والتنفيذية القادمتين. كون الإنتخابات البرلمانية قد جرت بنجاح في 30/4/2014م . وهي أول انتخابات تجرى بعد انسحاب القوات الأجنبية من العراق . وهذه الملاحظات (ناشئة من واقع ويراد من هذا الواقع الذي مرّ أنْ يتغيّر ويتبدّل). ولا يتم هذا التغيير إلا وفق (منهج) علمي واضح ومدروس سواء في السلطة التشريعية أو التنفيذية , وينطلق من قراءة التجربة الماضية وإخفاقاتها . ومن هذه الملاحظات ما يتعلق بـ :
ـ أولاً : 
السلطة التشريعية ـ  البرلمان . والمطلوب منه هو : (1)ـ السعي الحثيث من قبل الأعضاء لإصدار القوانين المهمة التي تخدم الشعب . (2)ـ وجود معارضة . ولابُدّ أنْ تكون معارضةً موضوعية تخدم الناس لا أنْ تكون معارضةً الهدفُ منها التعطيل . (3)ـ اللجان المًشكلة في المجلس لابُدّ أنْ تكون لجاناً فاعلة ولها قوة في متابعة ما أُوكِلَ إليها . (4)ـ أن يُقوّى ويُعزّز الدورُ الرقابيّ للبرلمان .
ـ ثانيا ً : 
السلطة التنفيذية ـ الحكومة . والمطلوب منها : (1)ـ السعي للخدمة التي يُعاني منها البلد وخصوصا ً في محاور الخدمات وتنفيذ المشاريع . (2)ـ الأمن . فمع الأزمات والتحدّيات الكبيرة والخطيرة لابُدّ من مراجعة صناعة الأمن . (3)ـإنهاء مشكلة العاطلين عن العمل .(4)ـ إعطاء الوزارات للأشخاص المهنيّين . (5)ـالحفاظ على ثروات البلد من الهدر .
ـ خطبة جمعة كربلاء في 9رجب 1435هـ الموافق 9/ 5/2014م. بإمامة السيد أحمد الصافي .
https://alkafeel.net/inspiredfriday/index.php?id=159
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
( 81 ) ــ هل تعلم بأنّ المرجعية الدينية العليا ..
قد استنكرت منهج الإتهام والتسقيط التي عليها الكتل السياسية , أثناء أداء أعمالها داخل قبّة البرلمان , خصوصا ً فيما يتعلق بالمصالح العامة كالموازنة . وطالبت بتغيير هذا النهج :(المطلوب حصول تغيير لهذا المنهج. فالتغيير المنشود تغيير واسع يدخل في مجالات متعدّدة وبالذات ما يتعلّق بالعملية السياسية)!.
ونبّهت المرجعية العليا الى أن اعتماد هذا النهج الخاطئ سوف لن يقود الى تكوين (دولة المؤسسات) حيث قالت : (اعتمادُ هذا النهج وهو الاتّكاء على المصالح العامة واستغلالها لتحقيق مكاسب سياسية هو نهجٌ خاطئ ، وسوف لن يقود إلى تكوين دولة المؤسسات التي يمكن من خلالها تحقيق التغيير والتقدم المطلوب نحو الأفضل). 
وحول تشكيل الحكومة الجديدة بعد انتخابات 30/4/2014م , وانشغال القوائم الفائزة بتشكيل (تحالف) داخل البرلمان يفضي الى تشكيل الحكومة قالت المرجعية العليا :

(نقول لابُدّ أن يكون أحد الدوافع المهمّة له (أي لإنشاء تحالف) هو الوصول إلى تفاهمات تعجّل في تشكيل الحكومة المقبلة , وفق معايير مهنية وصحيحة للوصول إلى التغيير المنشود . لا أنْ يكون الهدف من التحالف هو لتحصيل مكاسب سياسية أفضل , في تقاسم المواقع الأساسية في الدولة بصورة عامة)!.
وهذا دليل على أن المرجعية العليا تقف على مسافة واحدة من جميع الفرقاء السياسين بما في ذلك (اكتلة الشيعية) وهذا هو موقفها الثابت مذ انطلقت العملية السياسية . ونبّهت الى خطورة أن تكون الدوافع لتشكيل (تحالف) هو تحصيل مكاسب سياسية أو لتقسيم مواقع أساسية في الدولة : (فإن كانت هذه هي الدوافع فإنّنا سندخل في دوّامة من المساومات قد يتأخّر معها تشكيل الوزارة القادمة ، بل ربّما نفقد اعتماد المعايير المهنية في تشكيل الوزارات بالإعتماد على الكفاءة والنزاهة وغيرها).
ـ خطبة جمعة كربلاء في 16رجب الأصبّ 1435هـ الموافق16 / 5 / 2014م.  بإمامة الشيخ عبدالمهدي الكربلائي .
https://alkafeel.net/inspiredfriday/index.php?id=160
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
( 82 ) ــ هل تعلم بأنّ المرجعية الدينية العليا ..
قد أدانت بشدة اعتقال الأجهزة الأمنية العراقية للعشرات من طلاب الحوزة العلمية (من الجنسية الباكستانيّة) في النجف الأشرف . تحت ذريعة تطبيق قوانين إقامة الأجانب في البلد . ووصفتها بالإجراءات التعسفيّة والمهينة والقاسية .
وبغض النظر عن معرفة الدوافع السياسية الكامنة وراء هذا العمل المشين , ألا أنه يُعتبر سابقة خطيرة لنظام ما بعد التغيير الحاصل عام 2003م . بل ويندرج ضمن ممارسات (إرهاب الدولة) واستغلال مؤسساتها لأغراض سياسية خارج نطاق الدستور والقانون . وطالبت بالوقف الفوري لتلك الممارسات وإجراء تحقيق ومُعاقبة من قاموا بالفعل . حيث قال المصدر المسؤول في مكتب السيد السيستاني :
ـ (صرّح مصدر مسؤول في مكتب  السيد السيستاني في النجف الأشرف بأنّ ما قامت به الأجهزة الأمنية هذا اليوم من إجراءات تعسفيّه ومهينة وقاسية بحق عدد من الطلبة الباكستانيين في الحوزة العلمية وإعتقال العشرات منهم بذريعة تطبيق قوانين إقامة الأجانب في البلد مرفوضة ومدانة جدّاً ، وان السلطات العليا مطالبة بوقف هذه الأعمال والتحقيق مع من قاموا بها واتخاذ الاجراء المناسب بحقهم).
ـ عن موقع مكتب سماحة المرجع الديني الأعلى السيد علي الحسيني السيستاني في 19 /5/ 2014م .
https://www.sistani.org/arabic/in-news/24894/
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
( 83 ) ــ هل تعلم بأنّ المرجعية الدينية العليا ..
قد بيّنت الأسس العامة الرصينة التي ينبغي اعتمادها , من قبل القادة السياسيين في تشكيل الحكومة الجديدة . وتعتبر هذه الأسس بحق خارطة طريق لذلك والأسس هي:
ـ الأساس الأوّل : إشراك جميع مكوّنات الشعب العراقي في إدارة شؤون البلاد ، من أجل طمأنة هذه المكوّنات إلى أنّها تمارس دورها وحقّها في هذه الإدارة ، وأنّها غير مهمّشة ولا يُمارس بحقّها الإقصاء في هذا الجانب، وهذا الأمر لا يعني اعتماد مشاركة أيّ شخص من المكوّن اتّكالاً على ولائه الحزبي أو الكتلوي أو المناطقي، بل لابُدّ من اعتماد مبدأ الكفاءة والنزاهة والقدرة على تقديم الخدمة فإنّ هذا هو الأساس والمعيار.
ـ الأساس الثاني : اعتماد مبدأ المشاورة وإشراك الآخرين في الرأي ، ومن ثم الحسم وسط الآراء المختلفة واتّخاذ ما يصبّ في المصالح العامة للشعب العراقي .
ـ الأساس الثالث :اعتماد معايير الكفاءة والخبرة والنزاهة والقدرة على تقديم الخدمة في اختيار المسؤولين والوزراء ومعاونيهم، دون التركيز على الولاءات الحزبية والكتلوية والمناطقية.
ـ الأساس الرابع :اعتماد الحوار والجلوس إلى طاولة التفاوض والتفاهم لحلّ الأزمات والمشاكل وإن طالت الفترة الزمنية وفق سقف معقول لذلك، تحسّباً لاحتمال تعقّد الأزمة والمشكلة إن اعتُمِدَت لغة التصعيد والتراشق بالاتهامات المتبادلة بين الأطراف المختلفة.
وقد قرنت المرجعية العليا قيمة الأسس الحقيقية ونجاحها , أومدى تأثيرها في تحقيق النتائج المرجوّة على :(الجدية والإرادة الصادقة والحرص على التطبيق , من قبل الجميع بعيداً عن اعتماد هذه الأسس كشعارات برّاقة تُسوّق إعلامياً لغرض الكسب السياسي)!.
ـ خطبة جمعة كربلاء في 30رجب 1435هـ الموافق 30 / 5 / 2014م . بإمامة الشيخ عبدالمهدي الكربلائي .
https://alkafeel.net/inspiredfriday/index.php?id=162
ـــــــــــــــــــــــــــــــ
( 84 ) ــ هل تعلم بأنّ المرجعية الدينية العليا ..

في الوقت الذي نراها تشكر القوات الأمنية لتصديها وإحباطها محاولة هجوم الإرهابيين , على مدينة سامراء والتطاول على مرقدي العسكريين (عليهما السلام) في يوم الخميس 5/6/2014م وطردهم وقتل الكثير منهم . نراها تنتقد النوّاب الجُدد (الفائزين في الإنتخابات) وتَعيب عليهم عدم احترامهم للقانون: (بقاء صور المرشحين للانتخابات .. أمر يُعدّ مخالفة للقانون .. وعلى الفائزين أن يتحمّلوا مسؤولية حقيقية ، ويجب أن يُسأل، لماذا لا تحترم القانون؟). وتساءلت عن السبب : (هل السبب يعود لضعف بعض الجهات؟ وهل هكذا يتمّ التعامل مع القانون؟ وهل لأنّك أصبحت نائباً في البرلمان لا تحترم القانون بسبب السلطة التي مُنِحت لك؟).
وشدّدت المرجعية العليا :(يجب على البرلمانيين أن يدركوا جيداً أنّ البلد بحاجة إلى بناء مؤسّسات تخدم المجتمع وليس مؤسسات شخصية). 
ـ خطبة جمعة كربلاء في 7شعبان 1435هـ الموافق 6 / 6 / 2014م . بإمامة السيد أحمد الصافي.
https://alkafeel.net/inspiredfriday/index.php?id=163
ـ
ـ يتبع ..

  

نجاح بيعي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/04/11


  أحدث مشاركات الكاتب :

    •  المرجعية العليا تدقّ ناقوس الخطر بوجه النخب العراقية! قراءة في خطبة جمعة كربلاء 15/3/2019م الثانية.  (قضية راي عام )

    • ماذا قال السيد السيستاني للرئيس روحاني؟  (قضية راي عام )

    • (4)ـ تعالوا إلى كلمة سواء .. ـ خطوات أربع كبرى للمرجعية العليا لمكافحة الفساد والفاسدين إن كنتم فاعلين!  (المقالات)

    • (3)ـ تعالوا إلى كلمة سواء .. ثمان خطوات للمرجعية العليا كفيلة بإنهاء المعركة مع داعش والإرهاب!  (المقالات)

    • (2) ـ تعالوا إلى كلمة سواء .. نقاط عشرة للمرجعية العليا كفلية لإحلال السلام في كركوك!  (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : هل حذّرت المرجعية الدينية العليا الأمّة من داعـش ؟ .. حلقة رقم -16-
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Alaa ، على الإنسانُ وغائيّة التّكامل الوجودي (الجزء الأول) - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت دكتور وبارك الله فيك شرح اكثر من رائع لخلق الله ونتمنى منك الكثير والمزيد

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على حكم الابناء في التشريع اليهودي. الابن على دين أمه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب أحمد بلال . انا سألت الادمور حسيب عازر وهو من اصول يهودية مغربية مقيم في كندا وهو من الحسيديم حول هذا الموضوع . فقال : ان ذلك يشمل فقط من كانت على اليهودية لم تغير دينها ، ولكنها في حال رجوعها لليهودية مرة أخرى فإن الابناء يُلحقون بها إذا كانت في مكان لا خطر فيه عليهم وتحاول المجامع اليهودية العليا ان تجذبهم بشتى السبل وإذا ابوا الرجوع يُتركون على حالهم إلى حين بلوغهم .ولكنهم يصبحون بلا ناموس وتُعتبر اليهودية، من حيث النصوص الواضحة الصريحة والمباشرة في التوراة ، من أكثر الديانات الثلاثة تصريحاً في الحض على العنف المتطرف المباشر ضد المارقين عنها.النصوص اليهودية تجعل من الله ذاته مشاركاً بنفسه، وبصورة مباشرة وشاملة وعنيفة جداً، في تلك الحرب الشاملة ضد المرتد مما يؤدي إلى نزع التعاطف التلقائي مع أي مرتد وكأنه عقاب مباشر من الإله على ما اقترفته يداه من ذنب، أي الارتداد عن اليهودية. واحد مفاهيم الارتداد هو أن تنسلخ الام عن اليهودية فيلحق بها ابنائها. وجاء في اليباموث القسم المتعلق بارتداد الام حيث يُذكر بالنص (اليهود فقط، الذين يعبدون الرب الحقيقي، يمكننا القول عنهم بأنهم كآدم خُلقوا على صورة الإله). لا بل ان هناك عقوبة استباقية مرعبة غايتها ردع الباقين عن الارتداد كما تقول التوراة في سفر التثنية 13 :11 (فيسمع جميع إسرائيل ويخافون، ولا يعودون يعملون مثل هذا الأمر الشرير في وسطك) . تحياتي

 
علّق حكمت العميدي ، على  حريق كبير يلتهم آلاف الوثائق الجمركية داخل معبر حدوي مع إيران : هههههههههههه هي ابلة شي خربانة

 
علّق رائد الجراح ، على يا أهل العراق يا أهل الشقاق و النفاق .. بين الحقيقة و الأفتراء !! - للكاتب الشيخ عباس الطيب : ,وهل اطاع اهل العراق الأمام الحسين عليه السلام حين ارسل اليهم رسوله مسلم بن عقيل ؟ إنه مجرد سؤال فالتاريخ لا يرحم احد بل يقل ما له وما عليه , وهذا السؤال هو رد على قولكم بأن سبب تشبيه معاوية والحجاج وعثمان , وما قول الأمام الصادق عليه السلام له خير دليل على وصف اهل العراق , أما أن تنتجب البعض منهم وتقسمهم على اساس من والى اهل البيت منهم فأنهم قلة ولا يجب ان يوصف الغلبة بالقلة بل العكس يجب ان يحصل لأن القلة من الذين ساندوا اهل البيت عليهم السلام هم قوم لا يعدون سوى باصابع اليد في زمن وصل تعداد نفوس العراقيين لمن لا يعرف ويستغرب هذا هو اكثر من اربعين مليون نسمة .

 
علّق أحمد بلال ، على حكم الابناء في التشريع اليهودي. الابن على دين أمه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : هذه الحالة اريد لها حل منطقى، الأم كانت جدتها يهودية واسلمت وذهبت للحج وأصبحت مسلمة وتزوجت من مسلم،، وأصبح لديهم بنات واولاد مسلمين وهؤلاء الابناء تزوجوا وأصبح لهم اولاد مسلمين . ابن الجيل الثالث يدعى بما ان الجدة كانت من نصف يهودى وحتى لو انها أسلمت فأن الابن اصله يهودى و لذلك يتوجب اعتناق اليهودية.،،،، افيدوني بالحجج لدحض هذه الافكار، جزاكم الله خيرا

 
علّق أحمد بلال ، على حكم الابناء في التشريع اليهودي. الابن على دين أمه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ا ارجوا افادتي ، إذا كانت جدة الأم قد أسلمت ذهبت للحج وأصبحت حاجة وعلى دين الاسلام، فهل يصح أن يكون ابن هذه الأم المسلمة تابعا للمدينة اليهودية؟

 
علّق باسم محمد مرزا ، على مؤسسة الشهداء تجتمع بمدراء الدوائر وقضاة اللجان الخاصة لمناقشة متعلقات عملهم - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : الساده القضاه واللجان الخاصه والمدراء سوالي بالله عليكم يصير ايراني مقيم وهو به كامل ارادته يبطل اقامته وفي زمان احمد حسن البكر وزمان الشاه عام 1975لا سياسين ولا اعتقال ولا تهجير قسرا ولا ترقين سجل ولامصادره اموال يحتسب شهيد والي في زمان الحرب وزمان صدام يعتقلون كه سياسين وتصادر اموالهم ويعدم اولادهم ويهجرون قسرا يتساون ان الشخص المدعو جعفر كاظم عباس ومقدم على ولادته فاطمه ويحصل قرار وراح ياخذ مستحقات وناتي ونظلم الام الي عدمو اولاده الخمسه ونحسب لها شهيد ونص اي كتاب سماوي واي شرع واي وجدان يعطي الحق ويكافئ هاذه الشخص مع كل احترامي واعتزازي لكم جميعا وانا اعلم بان القاضي واللجنه الخاصه صدرو قرار على المعلومات المغشوشه التي قدمت لهم وهم غير قاصدين بهاذه الظلم الرجاء اعادت النظر واطال قراره انصافا لدماء الشداء وانصافا للمال العام للمواطن العراقي المسكين وهاذه هاتفي وحاضر للقسم 07810697278

 
علّق باسم محمد مرزا ، على مؤسسة الشهداء تجتمع بمدراء الدوائر وقضاة اللجان الخاصة لمناقشة متعلقات عملهم - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : المدعو جعفر كاظم عباس الي امقدم على معامله والدته فاطمه وحصل قرار والله العظيم هم ظلم وهم حرام لانه مايستحق اذا فعلا اكو مبالغ مرصوده للشهداء حاولو ان تعطوها للاشخاص الي عندهم 5 شهداء وتعطوهم شهيد ونصف هاذه الشخص صحيح والدته عراقيه بس هي وزوجها واولاده كانو يعيشون بالعراق به اقامه على جواز ايراني ولم يتم تهجيرهم ولاكانو سياسين لو كانو سياسين لكان اعتقلوهم لا اعتقال ولامصادره اموالهم ولاتهجير قسرا ولا زمان صدام والحرب في زمان احمد حسن البكر وفي زمان الشاه يعني عام 1975 هومه راحوا واخذو خروج وبارادتهم وباعو غراض بيتهم وحملو بقيه الغراض به ساره استاجروها مني بوس وغادرو العراق عبر الحود الرسميه خانقين قصر شرين ولا تصادر جناسيهم ولا ترقين ولا اعرف هل هاذا حق يحصل قرار وياخذ حق ابناء الشعب العراقي المظلوم انصفو الشهداء ما يصير ياهو الي يجي يصير شهيد وان حاضر للقسم بان المعلومات التي اعطيتها صحيحه وانا عديله ومن قريب اعرف كلشي مبايلي 07810697278

 
علّق مشعان البدري ، على الصرخي .. من النصرة الألكترونية إلى الراب المهدوي .  دراسة مفصلة .. ودقات ناقوس خطر . - للكاتب ايليا امامي : موفقين

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على عمائم الديكور .. والعوران !! - للكاتب ايليا امامي : " إذا رأيت العلماء على أبواب الملوك فقل بئس العلماء و بئيس الملوك ، و إذا رأيت الملوك على أبواب العلماء فقل نعم العلماء و نعم الملوك"

 
علّق حكمت العميدي ، على مواكب الدعم اللوجستي والملحمة الكبرى .. - للكاتب حسين فرحان : جزاك الله خيرا على هذا المقال فلقد خدمنا اخوتنا المقاتلين ونشعر بالتقصير تجاههم وهذه كلماتكم ارجعتنا لذكرى ارض المعارك التي تسابق بها الغيارى لتقديم الغالي والنفيس من أجل تطهير ارضنا المقدسة

 
علّق ابو جنان ، على الابداع في فن المغالطة والتدليس ، كمال الحيدري انموذجا - للكاتب فطرس الموسوي : السلام عليكم الطريف في الأمر هو : ان السيد كمال الحيدري لم يعمل بهذا الرأي، وتقاسم هو وأخواته ميراث أبيه في كربلاء طبق الشرع الذي يعترض عليه (للذكر مثل حظ الأنثيين) !! بل وهناك كلام بين بعض أهالي كربلاء: إنه أراد أن يستولي على إرث أبيه (السيد باقر البزاز) ويحرم أخواته الإناث من حصصهم، لكنه لم يوفق لذلك!!

 
علّق احم د الطائي ، على شبهة السيد الحيدري باحتمال كذب سفراء الحجة ع وتزوير التوقيعات - للكاتب الشيخ ميرزا حسن الجزيري : اضافة الى ما تفضلتم به , ان أي تشكيك بالسفراء الأربعة في زمن الغيبة رضوان الله تعالى عليهم قد ترد , لو كان السفير الأول قد ادعاها بنفسه لنفسه فيلزم الدور , فكيف و قد رويت عن الامامين العسكريين عليهما السلام من ثقات اصحابهم , و هذا واضح في النقطة الرابعة التي ذكرتموها بروايات متظافرة في الشيخ العمري و ابنه رحمهما الله و قد امتدت سفارتهما المدة الاطول من 260 الى 305 هجرية .

 
علّق safa ، على الانثروبولوجيا المدنية او الحضرية - للكاتب ليث فنجان علك : السلام عليكم: دكتور اتمنى الحصول على مصادر هذه المقال ؟؟

 
علّق حامد كماش آل حسين ، على اتفاق بين الديمقراطي والوطني بشأن حكومة الإقليم وكركوك : مرة بعد اخرى يثبت اخواننا الاكراد بعدهم عن روح الاخوة والشراكة في الوطن وتجاوزهم كل الاعراف والتقاليد السياسية في بلد يحتضنهم ويحتضن الجميع وهم في طريق يتصرفون كالصهاينة وعذرا على الوصف يستغلون الاوضاع وهشاشة الحكومة ليحققوا مكاسب وتوسع على حساب الاخرين ولو ترك الامر بدون رادع فان الامور سوف تسير الى ما يحمد عقباه والاقليم ليس فيه حكومة رسمية وانما هي سيطرة عشائرية لعائلة البرزاني لاينقصهم سوى اعلان الملكية لطالما تعاطفنا معهم ايام الملعون صدام ولكن تصرفات السياسين الاكراد تثبت انه على حق ولكنه ظلم الشعب الكردي وهو يعاقب الساسة .. لايدوم الامر ولايصح الا الصحيح.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . سامر مؤيد عبد اللطيف
صفحة الكاتب :
  د . سامر مؤيد عبد اللطيف


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 من قواعد الدين البقاء للأصلح  : صالح الطائي

 القبض على ارهابيين وتفجير اكثر من 70 عبوة في كركوك

 الوجوب الكفائي ومعطياته الثقافية  : علي حسين الخباز

 تجهيز وكلاء مناطق الشفاء والرفاعي في ايمن الموصل بالمفردات التموينية لحصة شهر تموز  : اعلام وزارة التجارة

 من الذي طعن في قرار الغاء رواتب تنابلة السلطان؟؟  : الشيخ جميل مانع البزوني

 ابتهالات شاهدة في فاجعة استشهاد الجنين المحسن (عليه السلام)  : علي حسين الخباز

 عمليات بغداد تنوه الى تفجير مسيطر عليه

 التعين بالوكالة؛ نعش لحكومة العبادي.  : باسم العجري

 عودة .. وليست كأي عودة  : احمد عبد الرحمن

 مصر تشل قدرة صُناع القرار  : برهان إبراهيم كريم

 زيارة المالكي إلى كركوك له أم عليه ؟  : صلاح الهلالي

 النجف تشهد انطلاق فعاليات المؤتمر العلمي التخصصي الرابع للمركز الفاطمي للدراسات والتنمية البشرية  : فراس الكرباسي

 المديرية العامة للتنمية الصناعية تنظم ندوة حول تطوير الصناعات البلاستيكية في العراق  : وزارة الصناعة والمعادن

 قتلوا انسانيتنا  : محمد حسب العكيلي

 وزارة الصحة تعلن عن وصول شاحنة محملة بالمحاليل الوريدية والمغذيات  : وزارة الصحة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net