صفحة الكاتب : نجاح بيعي

هل حذّرت المرجعية الدينية العليا الأمّة من داعـش ؟ .. حلقة رقم -16-
نجاح بيعي

 ـ للمرجعية العليا موقف واحد واضح لا لَبْسَ فيه !.

مُلخص مقدمة المقال :
ـ " .. شعبنا كثير النزف .. توَّج عطاءه بالفتنة الداعشية إلى أن أقبرها وأنهاها .. هذه الفتنة لا تنتهي ولا تُقبر إلا بهذا الدّم ..".
https://alkafeel.net/inspiredfriday/index.php?id=366
بتلك الفقرات وصفت المرجعية العليا في 19/1/ 2018م , وعبر منبر جمعة كربلاء داعـش بـ الفتنة . 
سؤال : هل حذّرت المرجعية العليا الأمّة (الشعب العراقي) من داعـش ومِن خطره العظيم ؟. وإذا كانت قد حذّرت فمتى كان ذلك ؟. وأين ؟. وكيف ؟. مع يقيننا بأنها تُواكب الأحداث وتُراقبها وتعلم بشكل جيد بأدق تفاصيلها . وسؤال آخر :
هل حذّرت المرجعية العليا من خطورة النيل من الدولة ؟. وهل عمِلت على صون وحفظ الدولة ومرتكزاتها ؟. متى كان ذلك ؟. وأين ؟. وكيف ؟.مع يقيننا بأن في حفظ وصون الدولة وتعزيز مقوماتها المُتمثلة بـ (الشعب ـ الأرض ـ السلطة) هي حفظ وصون أمن واستقرار الشعب ومقدساته وأراضيه . 
ـ لا مناص من أن الجواب على الأسئلة أعلاه وما ينبثق من أسئلة أخرى هو : نعم !. ونعم حذّرت المرجعية العليا مرارا ً وتكرارا ً من الإرهاب والإرهابيين الذي ـ داعش ـ هو أحد صوره ومصاديقه . فتحذيراتها جاءت مبثوثة عبر أساليب خطابها المتنوع والموجه للجميع .. ولعل منبر صلاة جمعة كربلاء هي أكبر الوسائل وأوضحها . لذا أعرض هنا مساهمة متواضعة لرصد بعض مواقف المرجعية العليا بتقصّي أقوالها المُحذرة عن تلكم الأخطار, لتكون شاهدة وحجّة على من (جَحدوا بها واستيقنتها أنفسهم ظلما ً وعلوّا) . وبالتركيز على فترة قتال داعش والمحصورة ما بين خطبتي الجهاد والنصر وما بعدها , لما لحق بالفتوى من ظلم وتعدّي وتشويه وتقوّل .. بمقال يحمل عنوان" هل حذّرت المرجعية الدينية العليا الأمّة من داعـش " . متسلسل على شكل حلقات مرقمة , تأخذ من جملة ( هل تعلم بأنّ المرجعيّة الدينيّة العليا ) التي تبدأ بها جميع الحلقات , لازمة متكررة موجبة للعلم والفهم ( لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد) لمجمل مواقف المرجعية العليا حول ذات الموضوع . ربما نلمس مِن خلال هذا السِفر جهاد وصبر وحكمة المرجعية العليا في حفظ العراق بلدا ً وشعبا ً ومُقدسات .
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
 ( 77 ) ــ هل تعلم بأنّ المرجعية الدينية العليا ..
قد جدّدت تأكيدها من أنّ :(التغيير نحو الأفضل لا يتحقّق إلا بأيدينا نحن المواطنون. فإذا لم نُرد التغيير أو لم نعمل له بصورة صحيحة فإنّه لن يتحقّق !. وكما قال الله تعالى : (إنَّ اللهَ لا يُغيّرُ ما بقومٍ حتّى يُغيّروا ما بأنفسهم)!.
ولا ينطلق تأكيدها هذا المتكرر حول الإنتخابات والدفع نحوها , إلا من سَداد رأيها وصواب فكرتها وحرصها على المصلحة العليا للبلد . لذلك أوضحت المرجعية العليا للجميع :(فمن لا يشارك في الانتخابات إنّما يُعطي الفرصة لغيره في رسم مستقبله ومستقبل أولاده وهذا خطأ لا ينبغي لأي مواطن أن يقع فيه).
أن جميع رؤى المرجعية العليا الخاصة بأوضاع العراقيين الصعبة , إنما تنطلق من فهمها الوافي وإحاطتها الدقيقة لمجمل الأوضاع في العراق , فهي لا تظنّ أنّ أحدا ً يُنكر أن العراق يعيش أوضاعاً صعبة فمن الناحية :
ـ الأمنية : حيث تشهد العديد من المناطق اشتباكات مسلحة وتفجيرات دامية وأعمال عنف تذهب ضحيتها المئات من الأبرياء وغيرهم . وقد يكون للعنف الجاري صبغة طائفية خطيرة تهدّد النسيج الوطني لهذا البلد .
ـ والسياسية : حيث نجد أنّ مواقف القوى السياسية متباعدة كثيراً على خلفيات إثنيّة وطائفية وغير ذلك . والمهاترات بينهم تملأ وسائل الإعلام . والاحتقان السائد يمنع الاستقرار السياسي في البلد .
ـ والإقتصادية : حيث نلاحظ أنه بالرغم من توفّر موارد مالية كبيرة للعراق من عوائد بيع النفط إلا أنه لا توجد خطط تنموية حقيقية تنهض بالاقتصاد وتوفّر لجميع المواطنين حياة كريمة .
ـ أمّا من ناحية إستشراء الفساد المالي والإداري فحدّث ولا حرج ، حتى عُدّ العراق من الدول الأكثر فساداً في العالم .
فلا غرو والحال هذا أن نرى المرجعية العليا تتوجه بخطابها مباشرة نحو جميع العراقيين : (إن كنتم تريدون أن تتغيّر أحوالكم نحو الأفضل فإنّ الخطوة الأولى والأساسية في هذا السبيل هي المشاركة الواعية في الإنتخابات النيابية . تحمّلوا المسؤولية وتوكّلوا على الله واستعينوا به ليُسدّد خطاكم فإنّه وليّ السداد .. "إنَّ اللهَ لا يُغيّرُ ما بقومٍ حتّى يُغيّروا ما بأنفسهم").
ـ خطبة جمعة كربلاء في 4جمادى الآخرة 1435هـ الموافق4 / 4 / 2014م. بإمامة الشيخ عبد المهدي الكربلائي .
https://alkafeel.net/inspiredfriday/index.php?id=154
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
( 78 ) ــ هل تعلم بأنّ المرجعية الدينية العليا .

قد أكدّت على عدّة مبادئ ضروريّة خلال زيارة قام بها زعيم التيار الصدري السيد "مقتدى الصدر" لسماحة المرجع الأعلى منها :
ـ ضرورة نبذ الطائفية .
ـ إختيار الأكفأ في الإنتخابات المقبلة .
ـ تقديم المصالح الوطنية للعراق على المصالح الضيّقة .
ـ الوقوف بوجه الفساد .  
وجرى التأكيد أيضا ًعلى (ضرورة أن يكون الشعب العراقي على درجة عالية من المسؤولية , في اختيار الأصلح والأكفأ والمُخلص , في الإنتخابات البرلمانية المقبلة لأنها تمثل الطريق الوحيد للتغيير نحو الأفضل)!.   
ـ عن موقع مكتب سماحة المرجع الديني الأعلى السيد علي الحسيني السيستاني . في
ـ المصدر ـ إيلاف 13/4/2014م .
https://www.sistani.org/arabic/in-news/24865/
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
( 79 ) ــ هل تعلم بأنّ المرجعية الدينية العليا ..
قد تطرّقت الى أمر مهم جدا ً يمّس صميم تعاملها مع قضايا الأمّة . وانبرت به مُدافعة عن مقام المرجعيّة الدينيّة من أن يُخدش مِن قبل مَن أساء الفهم عن قصد أو غير قصد . وقالت بالحرف الواحد :(ليس للمرجعية الدينية العليا موقف معلن وآخر يتمّ الإيحاء به لبعض الناس، موقفها واحد واضح لا لَبْسَ فيه)!.
والنفي هنا جاء لرفع اللبس الحاصل مِن عدم فهمنا نحن لمُراد المرجعية العليا لمواقفها أو لنصوصها الصادرة أو لكلامها في خطب الجمعة , الذي يتناول مجمل قضايا الأمّة المتنوعة . فنرمي المرجعية العليا بقصورنا وتقصيرنا بشتى التُهم لسوء فهمنا ولعل أقل ما نريه بها :هو أنها تُساوي بين الصالح والطالح , ولأنها تتنصل من مسؤولياتها الشرعيّة والعياذ بالله تعالى . فالخطأ خطأنا لا خطأها والعيب والتقصير فينا :
فكان ما كان مما لست أذكره ... فظن خيرا ً ولا تسأل عن الخبر
وبنفس الوقت جاء النفي ليؤكد نهجها الواضح والثابت , سواء في المواقف السياسية أو الأمنية أو غيرها , وفق المقاييس الشرعية والأخلاقية والوطنية التي تتبناها بما يحفظ بها المصلحة العليا للمذهب والبلد . وأن لها موقف واحد ثابت لا يتغير .
ـ خطبة جمعة كربلاء في25جمادى الآخرة 1435هـ الموافق25/4/2014م. بإمامة السيد أحمد الصافي .
https://alkafeel.net/inspiredfriday/index.php?id=157
ـــــــــــــــــــــــــــ
( 80 ) ــ هل تعلم بأنّ المرجعية الدينية العليا ..
قد تقدّمت بعدّة ملاحظات تخصّ أداء السلطتين التشريعية والتنفيذية القادمتين. كون الإنتخابات البرلمانية قد جرت بنجاح في 30/4/2014م . وهي أول انتخابات تجرى بعد انسحاب القوات الأجنبية من العراق . وهذه الملاحظات (ناشئة من واقع ويراد من هذا الواقع الذي مرّ أنْ يتغيّر ويتبدّل). ولا يتم هذا التغيير إلا وفق (منهج) علمي واضح ومدروس سواء في السلطة التشريعية أو التنفيذية , وينطلق من قراءة التجربة الماضية وإخفاقاتها . ومن هذه الملاحظات ما يتعلق بـ :
ـ أولاً : 
السلطة التشريعية ـ  البرلمان . والمطلوب منه هو : (1)ـ السعي الحثيث من قبل الأعضاء لإصدار القوانين المهمة التي تخدم الشعب . (2)ـ وجود معارضة . ولابُدّ أنْ تكون معارضةً موضوعية تخدم الناس لا أنْ تكون معارضةً الهدفُ منها التعطيل . (3)ـ اللجان المًشكلة في المجلس لابُدّ أنْ تكون لجاناً فاعلة ولها قوة في متابعة ما أُوكِلَ إليها . (4)ـ أن يُقوّى ويُعزّز الدورُ الرقابيّ للبرلمان .
ـ ثانيا ً : 
السلطة التنفيذية ـ الحكومة . والمطلوب منها : (1)ـ السعي للخدمة التي يُعاني منها البلد وخصوصا ً في محاور الخدمات وتنفيذ المشاريع . (2)ـ الأمن . فمع الأزمات والتحدّيات الكبيرة والخطيرة لابُدّ من مراجعة صناعة الأمن . (3)ـإنهاء مشكلة العاطلين عن العمل .(4)ـ إعطاء الوزارات للأشخاص المهنيّين . (5)ـالحفاظ على ثروات البلد من الهدر .
ـ خطبة جمعة كربلاء في 9رجب 1435هـ الموافق 9/ 5/2014م. بإمامة السيد أحمد الصافي .
https://alkafeel.net/inspiredfriday/index.php?id=159
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
( 81 ) ــ هل تعلم بأنّ المرجعية الدينية العليا ..
قد استنكرت منهج الإتهام والتسقيط التي عليها الكتل السياسية , أثناء أداء أعمالها داخل قبّة البرلمان , خصوصا ً فيما يتعلق بالمصالح العامة كالموازنة . وطالبت بتغيير هذا النهج :(المطلوب حصول تغيير لهذا المنهج. فالتغيير المنشود تغيير واسع يدخل في مجالات متعدّدة وبالذات ما يتعلّق بالعملية السياسية)!.
ونبّهت المرجعية العليا الى أن اعتماد هذا النهج الخاطئ سوف لن يقود الى تكوين (دولة المؤسسات) حيث قالت : (اعتمادُ هذا النهج وهو الاتّكاء على المصالح العامة واستغلالها لتحقيق مكاسب سياسية هو نهجٌ خاطئ ، وسوف لن يقود إلى تكوين دولة المؤسسات التي يمكن من خلالها تحقيق التغيير والتقدم المطلوب نحو الأفضل). 
وحول تشكيل الحكومة الجديدة بعد انتخابات 30/4/2014م , وانشغال القوائم الفائزة بتشكيل (تحالف) داخل البرلمان يفضي الى تشكيل الحكومة قالت المرجعية العليا :

(نقول لابُدّ أن يكون أحد الدوافع المهمّة له (أي لإنشاء تحالف) هو الوصول إلى تفاهمات تعجّل في تشكيل الحكومة المقبلة , وفق معايير مهنية وصحيحة للوصول إلى التغيير المنشود . لا أنْ يكون الهدف من التحالف هو لتحصيل مكاسب سياسية أفضل , في تقاسم المواقع الأساسية في الدولة بصورة عامة)!.
وهذا دليل على أن المرجعية العليا تقف على مسافة واحدة من جميع الفرقاء السياسين بما في ذلك (اكتلة الشيعية) وهذا هو موقفها الثابت مذ انطلقت العملية السياسية . ونبّهت الى خطورة أن تكون الدوافع لتشكيل (تحالف) هو تحصيل مكاسب سياسية أو لتقسيم مواقع أساسية في الدولة : (فإن كانت هذه هي الدوافع فإنّنا سندخل في دوّامة من المساومات قد يتأخّر معها تشكيل الوزارة القادمة ، بل ربّما نفقد اعتماد المعايير المهنية في تشكيل الوزارات بالإعتماد على الكفاءة والنزاهة وغيرها).
ـ خطبة جمعة كربلاء في 16رجب الأصبّ 1435هـ الموافق16 / 5 / 2014م.  بإمامة الشيخ عبدالمهدي الكربلائي .
https://alkafeel.net/inspiredfriday/index.php?id=160
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
( 82 ) ــ هل تعلم بأنّ المرجعية الدينية العليا ..
قد أدانت بشدة اعتقال الأجهزة الأمنية العراقية للعشرات من طلاب الحوزة العلمية (من الجنسية الباكستانيّة) في النجف الأشرف . تحت ذريعة تطبيق قوانين إقامة الأجانب في البلد . ووصفتها بالإجراءات التعسفيّة والمهينة والقاسية .
وبغض النظر عن معرفة الدوافع السياسية الكامنة وراء هذا العمل المشين , ألا أنه يُعتبر سابقة خطيرة لنظام ما بعد التغيير الحاصل عام 2003م . بل ويندرج ضمن ممارسات (إرهاب الدولة) واستغلال مؤسساتها لأغراض سياسية خارج نطاق الدستور والقانون . وطالبت بالوقف الفوري لتلك الممارسات وإجراء تحقيق ومُعاقبة من قاموا بالفعل . حيث قال المصدر المسؤول في مكتب السيد السيستاني :
ـ (صرّح مصدر مسؤول في مكتب  السيد السيستاني في النجف الأشرف بأنّ ما قامت به الأجهزة الأمنية هذا اليوم من إجراءات تعسفيّه ومهينة وقاسية بحق عدد من الطلبة الباكستانيين في الحوزة العلمية وإعتقال العشرات منهم بذريعة تطبيق قوانين إقامة الأجانب في البلد مرفوضة ومدانة جدّاً ، وان السلطات العليا مطالبة بوقف هذه الأعمال والتحقيق مع من قاموا بها واتخاذ الاجراء المناسب بحقهم).
ـ عن موقع مكتب سماحة المرجع الديني الأعلى السيد علي الحسيني السيستاني في 19 /5/ 2014م .
https://www.sistani.org/arabic/in-news/24894/
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
( 83 ) ــ هل تعلم بأنّ المرجعية الدينية العليا ..
قد بيّنت الأسس العامة الرصينة التي ينبغي اعتمادها , من قبل القادة السياسيين في تشكيل الحكومة الجديدة . وتعتبر هذه الأسس بحق خارطة طريق لذلك والأسس هي:
ـ الأساس الأوّل : إشراك جميع مكوّنات الشعب العراقي في إدارة شؤون البلاد ، من أجل طمأنة هذه المكوّنات إلى أنّها تمارس دورها وحقّها في هذه الإدارة ، وأنّها غير مهمّشة ولا يُمارس بحقّها الإقصاء في هذا الجانب، وهذا الأمر لا يعني اعتماد مشاركة أيّ شخص من المكوّن اتّكالاً على ولائه الحزبي أو الكتلوي أو المناطقي، بل لابُدّ من اعتماد مبدأ الكفاءة والنزاهة والقدرة على تقديم الخدمة فإنّ هذا هو الأساس والمعيار.
ـ الأساس الثاني : اعتماد مبدأ المشاورة وإشراك الآخرين في الرأي ، ومن ثم الحسم وسط الآراء المختلفة واتّخاذ ما يصبّ في المصالح العامة للشعب العراقي .
ـ الأساس الثالث :اعتماد معايير الكفاءة والخبرة والنزاهة والقدرة على تقديم الخدمة في اختيار المسؤولين والوزراء ومعاونيهم، دون التركيز على الولاءات الحزبية والكتلوية والمناطقية.
ـ الأساس الرابع :اعتماد الحوار والجلوس إلى طاولة التفاوض والتفاهم لحلّ الأزمات والمشاكل وإن طالت الفترة الزمنية وفق سقف معقول لذلك، تحسّباً لاحتمال تعقّد الأزمة والمشكلة إن اعتُمِدَت لغة التصعيد والتراشق بالاتهامات المتبادلة بين الأطراف المختلفة.
وقد قرنت المرجعية العليا قيمة الأسس الحقيقية ونجاحها , أومدى تأثيرها في تحقيق النتائج المرجوّة على :(الجدية والإرادة الصادقة والحرص على التطبيق , من قبل الجميع بعيداً عن اعتماد هذه الأسس كشعارات برّاقة تُسوّق إعلامياً لغرض الكسب السياسي)!.
ـ خطبة جمعة كربلاء في 30رجب 1435هـ الموافق 30 / 5 / 2014م . بإمامة الشيخ عبدالمهدي الكربلائي .
https://alkafeel.net/inspiredfriday/index.php?id=162
ـــــــــــــــــــــــــــــــ
( 84 ) ــ هل تعلم بأنّ المرجعية الدينية العليا ..

في الوقت الذي نراها تشكر القوات الأمنية لتصديها وإحباطها محاولة هجوم الإرهابيين , على مدينة سامراء والتطاول على مرقدي العسكريين (عليهما السلام) في يوم الخميس 5/6/2014م وطردهم وقتل الكثير منهم . نراها تنتقد النوّاب الجُدد (الفائزين في الإنتخابات) وتَعيب عليهم عدم احترامهم للقانون: (بقاء صور المرشحين للانتخابات .. أمر يُعدّ مخالفة للقانون .. وعلى الفائزين أن يتحمّلوا مسؤولية حقيقية ، ويجب أن يُسأل، لماذا لا تحترم القانون؟). وتساءلت عن السبب : (هل السبب يعود لضعف بعض الجهات؟ وهل هكذا يتمّ التعامل مع القانون؟ وهل لأنّك أصبحت نائباً في البرلمان لا تحترم القانون بسبب السلطة التي مُنِحت لك؟).
وشدّدت المرجعية العليا :(يجب على البرلمانيين أن يدركوا جيداً أنّ البلد بحاجة إلى بناء مؤسّسات تخدم المجتمع وليس مؤسسات شخصية). 
ـ خطبة جمعة كربلاء في 7شعبان 1435هـ الموافق 6 / 6 / 2014م . بإمامة السيد أحمد الصافي.
https://alkafeel.net/inspiredfriday/index.php?id=163
ـ
ـ يتبع ..

  

نجاح بيعي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/04/11



كتابة تعليق لموضوع : هل حذّرت المرجعية الدينية العليا الأمّة من داعـش ؟ .. حلقة رقم -16-
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق كرار احمد ، على البكاء على الحسين بدعة ام سنة ؟ - للكاتب حيدر الراجح : وفقكم الله

 
علّق Nouha Adel Yassine ، على إمرأة متميزة نادرة - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : تعليقي على تغريدة د.صاحب حول السيدة زينب ع علمٌ من بلاد الحضاراتِ والكرامةِ يَحْمِلُ هَمَّ العدالةِ الإنسانيّةِ و يَمضي نِبْراساً يُنير لنا دَرْبَنا ؛ ولا عجب من هذا فهو المجاهد الحكيم من نسل بيت النبوّة ع ، نهجه طريق الله يجوب المعمورة ولواءه خفّاقاً نصرةً للحق والمستضعفين ، شامخاً كجدّته بطلة كربلاء يقدّم القرابين واهباً من ذاته كل مايملك و أكثر .. دُمْتَ وفيّاً مِعْطاءً كما عهدناك دكتور

 
علّق Nouha Adel Yassine ، على أغرب طريقة دفن لطفل في العالم .... لم يحدثنا التاريخ بمثلها ، قط - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : إنّ تَضْحيةَ الحسين وأهل بيته ع بالرغم من الجراح والمآسي ستبقى نوراً نهتدي به إلى أنْ يَتُمَّ اللهُ نورَهُ .. سلامٌ عليكم دكتور وعلى جهودكم المتواصلة في ترسيخ نهج الحق والخير والعدل

 
علّق د.صاحب الحكيم ، على اللهم تقبل منا هذا القربان - للكاتب صالح الطائي : تحية لك و لقلمك المعبر أيها الكاتب الفذ

 
علّق حميد الدراجي ، على كيف يكون علي الأكبر (ابن الحسن والحسين) معاً ؟ - للكاتب شعيب العاملي : بسم الله الرحمن الرحيم الصحيح ان العم اب كما ورد في الكتاب العزيز ولاداعي لما ذكره الكاتب واطنب فيه فهو بعيد عما نحن فيه و لنا في ازر عم ابراهيم ع دليل قاطع قال المولى عز و وجل وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ لِأَبِيهِ آزَرَ أَتَتَّخِذُ أَصْنَامًا آلِهَةً إِنِّي أَرَاكَ وَقَوْمَكَ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ وفي اسماعيل ع عم يعقوب ع دليل اخر وبرهان علي ونص جلي قال تعالى أَمْ كُنتُمْ شُهَدَاءَ إِذْ حَضَرَ يَعْقُوبَ الْمَوْتُ إِذْ قَالَ لِبَنِيهِ مَا تَعْبُدُونَ مِن بَعْدِي قَالُوا نَعْبُدُ إِلَٰهَكَ وَإِلَٰهَ آبَائِكَ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ إِلَٰهًا وَاحِدًا وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ ولا ادري كيف خفي هذا عن الكاتب ولم يذكره او يشر اليه

 
علّق حميد الدراجي ، على الشريفة بنت الحسن من هي...؟! - للكاتب الشيخ تحسين الحاج علي العبودي : بسم الله الرحمن الرحيم تصحيح لم يكن طريق عودة ال البيت ع من هذه الجهة وانما عادوا الى كربلاء عن طريق الصحراء حيث عين التمر ثم دخلوا لى الكوفة بعد المقام اياما في كربلاء ا ومن الكوفة عادوا الى المدينة

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على كركاميش هل تعني كربلاء ؟؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : بمزيد من الحزن والاسى بلغني ان الاخ الكاتب ماجد المهدي كاتب الموضوع الذي نشرته أعلاه قد توفي و رحل من هذه الدنيا بتاريخ 2/3/2018 . فهنيئا له الأثار الطيبة التي تركها .

 
علّق المعتمد في التاريخ ، على كيف يكون علي الأكبر (ابن الحسن والحسين) معاً ؟ - للكاتب شعيب العاملي : بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم . العم يقال عنه اب لأبناء اخيه. فليس هناك مانع مثل استغفار إبراهيم لإبيه أزر وهو في الأصل عمه. و الله العالم

 
علّق بورضا ، على ادارة موقع كتابات في الميزان تنعى العلامة السيد محمد علي الحلو : إنا لله وإنا إليه راجعون رحم الله السيد العزيز بحق محمد وآل محمد صلوات الله عليهم أجمعين كان مبلغا وناصحا ومناصرا بارزا بلسانه ويده وشعوره في قضية الإمام المهدي عجل الله فرجه الشريف

 
علّق بشير البغدادي ، على تعرف على تاريخ عزاء ركضة طويريج وكيف نشأ ولماذا منع؟! : الحمد لله وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على كركاميش هل تعني كربلاء ؟؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : االسلام عليكم ورحمة الله الحريه الفكريه والصدق كمنهج في المعرفه.. هي هي ان تعرف حقا وان تكون حرا بينك وبين نفسك.. تحياتي وتواضعي اما الفكر الحر والصدق في البحث.. تحياتي لسمو منهاج السيد ماجد المهدي.. دمتم غي امان الله

 
علّق بشير البغدادي ، على المجلس الحسيني في لندن يصدر توضيحا بشان حادثة دهس المشيعيين بمصاب ابي الاحرار : ويبقى الحسين ع

 
علّق ماجد المهدي ، على مناقشة الردود على موضوع (ذبيح شاطئ الفرات).  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اختي الفاضلة ايزابيل باركك و اسعدك الله سبحانه و تعالى . اختي الفاضلة ايزابيل . لقد وقعت بين يدي مصادفة مقالة (قتيل شاطئ الفرات) الرائعة التي تفضلت بكتابتها و انا لدي نفس الشغف الذي قادك للبحث و القراءة في هذه العلوم الاهوتية و عندما قرأت مقالتك هذه استوقفني اسم المدينة ( كركاميش) على انها تعني مدينة كربلاء و اعتقد اني توصلت لحل هذه المسألة ان شاء الله سبحانه و تعالى. لقد لفت انتباهي عدة اشارات و تلميحات قد تساعدنا في اثبات ان الاية المذكورة في الانجيل في سفر يهوديت و التي تذكر الذبيح على نهر الفرات هو الامام الحسين عليه السلام و نظرا لان معلوماتي محدودة جدا حول تاريخ و خفايا و تفسيرات الكتاب المقدس الانجيل فلابد ان اعرض عليك هذه الاشارات و التلميحات لاعرف مدى حجيتها و مصداقيتها عند المحاججة بها لان الواحدة ستقودنا الى الاخرى الى ان تكتمل الصورة عندنا . 1- الايات التي ذكرت الذبيح في سفر يهوديت تذكر ان نبوخذ نصر انتصر على ارفشكاد بمعركة في منطقة (رعاوي) قرب دجلة و الفرات و لكن العجيب ان التوراة تقول ان نبوخذنصر ملك اشور و انه كان مالكا لمملكة نينوى و لقد ذكر هذا الامر عدة مرات مع اننا نعرف ان نبوخذ نصر هو ملك بابل و ليس ملك اشور فهل معقول ان الله سبحانه و تعالى لا يفرق بين ملك اشور و ملك بابل . 2- المنطقة التي دارت بها تلك الحرب هي صحراء ( رعاوي ) و هي تقع قرب نهري دجلة و الفرات و نهر اخر اسمه ياديسون ( وجدت ان كلمة رعاوي هي نسبة الى احد ابناء اسحاق و اسمه ( رعو ) و ذكر ان اسحاق تزوج رفقة بنت باتور و ولدت له ( عيسو ، صفو ، رعو ) و سكن رعو صحراء رعاوي وقرب طريف و تزوج سولافة ... ) و هي اي رعاوي كما تشير المصادر منطقة صحراوية تقع ما بين بحيرة الرزازة قرب كربلاء و منطقة ( طريف ) في السعودية و من ظمنها منطقة ( عرعر ) و كما ان قبيلة ( الشوايا ) و هي من القبائل العراقية (مثلا فلان الفلاني الشاوي ) ﻻ يزالون يسكنون تلك المنطقة و يقال انهم من نسل رعو بن اسحاق !! 3 -بالنسبة لنهر ياديسون فهو كما تذكر بعض المصادر انه يعبر من قناة صغيرة تسمى بلابوكاس كانت تنبع من عين دخنة المتفرعة من بحيرة الرزازة في كربلاء و كان هذا النهر الصغير يخترق صحراء رعاوي و يمر بقصر الاخيضر ليصل الى سكاكا ثم تبوك و يصب في وادي ثرف. و هذا ما تذكره بعض المصادر على انه يوجد مكان قرب كربلاء يسمى ( نينوى) اليس هو نفس اسم المدينة او المملكة العظيمة التي ذكرت في سفر يهوديت ؟؟!! ومن المعلوم إن قرية كربلاء القديمة كانت ترتبط برستاق نينوى من طسوج مدينة سورا التي تجاور مدينة بورسيبا (برس) تقريبا وتقعان على نهر الفرات ، وكان النبي ابراهيم الخليل (ع) قد ظهر فيها وكذلك في مدينة سورا والفلوجة السفلى « الكفل وما جاورها ». وهذه المناطق الثلاث متجاورة وأصبحت المساحة التي تنقل فيها النبي إبراهيم (ع) بما فيها حدود مدينة النجف الحالية لنشر دينه الذي يعتمد على وحدانية ألإله الواحد ألأحد ، قبل أن ينتقل إلى الشام وثم إلى مصر، وإلى الجزيرة العربية . 4- قاموس الكتاب المقدس نفسه يقول ان نهر بلاكوباس ( يقال انه نفسه نهر الكوفة) ربما هو رابع انهار الجنة الاربعة و هو نفسه نهر فيشون و على اساس انه يصب في شط العرب موقع جنة عدن . 5- لفت انتباهي ان كلمة (كركميش) و تعني حصن كميش و كميش هو اسم لاله تلك المنطقة تم ذكره في نصوص ( ابلا) التي وجدت في كركميش اي جرابلس الان لو انتبهنا الى الاسم و معناه المدينة اسمها كركميش و النصوص منسوبة لمكان او شخص او اي شيء اسمه ( ابلا ) اصبح لدينا ثلاث مقاطع ( كر ) ( كميش ) ( ابلا ) لو دمجنا الكلمتين تصبح ( كرابلا ) و هي كربلاء المعروفة و حتى لو اخذنا ( كر كميش ) فكميش هو اله يعبد اي متن معنى الكلمة هو ( حصن الاله ) و ما هو حصن الاله الا هو المصلى او المعبد اي بيت الله و الان ما هو اسم كربلاء الا (حصن الله ) او ( مصلى الله ) فكل التفاسير تقول ان اصل كلمة كربلاء هو ( كرب ايل ، كرب ايلا ، كربلة ..... ) و حتى ان كلمة ( كر ) و ( كرب ) تكادان تكونان واحدة و على الاكثر مصدرهما واحد و الباء اما مضافه هنا او مهمله هناك و هذة الحالات طبيعية جدا و اكثر من ان تحصى .. اعتقد اني قد اوضحت الاشارات و التلميحات التي استطعت الوصول اليها خلال الفترة القليلة لاني لم تمضي علي ربما اكثر من 24 ساعة بقليل منذ ان قرأت مقالتك الرائعة حول الذبيح على نهر الفرات ... ارجوا اكون وفقت في بيان ما توصلت اليه و الله يوفقنا جميعا لما يحب و يرضى. ارجوا التفضل بقبول خالص الاحترام و التقدير.

 
علّق محمدباقر ، على سلوني قبل ان تفقدوني - للكاتب سامي جواد كاظم : يوجد جواب اضافي ايضا على هذه الشبهة وهو ان الامام علي ع كان يقصد مقام الامامة فان مقام الامامة يمتلك المؤهل له ومن يكون مصداقا له يمتلك امكانية ان يجيب عن كل ما يسأل فكل مؤهل لمنصب الامامة يمتلك صلاحية ان يقول سلوني قبل ان تفقدوني

 
علّق بورضا ، على ادارة موقع كتابات في الميزان تنعى العلامة السيد محمد علي الحلو : إنا لله وإنا إليه راجعون رحم الله السيد العزيز بحق محمد وآل محمد صلوات الله عليهم أجمعين كان مبلغا وناصحا ومناصرا بارزا بلسانه ويده وشعوره في قضية الإمام المهدي عجل الله فرجه الشريف .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : باسم العجري
صفحة الكاتب :
  باسم العجري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 شرطة الديوانية تلقي القبض على 3 متهمين بالقتل  : وزارة الداخلية العراقية

 النائب الحكيم في رسالة مفتوحة لمؤتمر مكافحة الإرهاب : تجريم مطلقي الفتاوى التكفيرية وتجفيف منابع الإرهاب المادية والمعنوية وحواضنه المجتمعية كفيل باجتثاث أصوله وتفكيك خلاياه  : مكتب النائب د عبد الهادي الحكيم

  مناشدة عاجلة من سكان مجمع الصالحية ...الى دولة رئيس الوزراء المحترم  : زهير الفتلاوي

 الشباب ومهمة تنمية المجتمع  : لطيف عبد سالم

 الداعشية الفكرية تغزو المجتمع المغربي ، هل من اصلاح سياسي وفكري قبل فوات الاوان ؟؟ The ISIS’ toxic ideology manifests itself in Morocco  : انغير بوبكر

 وزارة الثقافة تواصل مشاركتها في دعم النشاطات الثقافي المتنوعه  : زهير الفتلاوي

 اضاءاتٌ على انتخابات حماس (1)  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 قصة قصيرة جدا..خطورة العَبث مع الحقائق!!  : د . سمر مطير البستنجي

  مصر العربية إلى أين !!؟  : عامر هادي العيساوي

 سلاح الجو العراقي يقصف مواقع «داعش» في الموصل

 محكمة أمام المرآة... ( لا تستورد ألمرايا )  : وليد كريم الناصري

 كنَّاس الفضاء  : الشاعر محمد البغدادي

 ابشروا أيها العرب  : علي الطائي

 كريم الخاقاني: قطعنا طرق تسلل داعش والكشف عن مخطط لاستهداف الانتخابات

 الكيان الاسرائيلي: الملك عبدالله "قائد نموذجي" ووفاته "خسارة كبيرة"

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net