صفحة الكاتب : حميد الشاكر

من التمهيد الفلسفي لفكر السيد محمد باقر الصدر .. الغاء الملكية 18
حميد الشاكر
تعتبر موضوعة(الملكية)في الفكرالماركسي الشيوعي الاشتراكي المادي من الافكار والمفاصل الرئيسية للاطروحة الماركسية الاقتصادية ومن ثم الاجتماعية ، فللملكية وموضعها داخل الفكر الاقتصادي الماركسي وكذا موضعها من المجتمع وتناقضاته وحركته والتاريخ وتقلباته ....  موقع الاسّ او القاعدة من هذه المواضيع والافكار الماركسية ، وبعدم فهم قيمة الملكية فكريا في هذه الاطروحة ، سيفقد اي باحث او قارئ للفكر الشيوعي تقريبا القيمة الاكبر لهذه الاطروحة الاشتراكية المادية  !!.
نعم يكفي هنا ان ندرك : ان الملكية في الفكرالماركسي هي اساس عذابات البشرية القديمة والحديثة  وهي كذالك السرالدفين والكنز العظيم الذي بتشخيصه ستنحل كل رموزتاريخ الانسانية الطويل وكل ماهية تقلباتها الاجتماعية والسياسية والاقتصادية والفكرية والعقدية والاخلاقية .... والى ماهنالك فالملكية ليست مجرد فكرة هامشية ولاهي مجرد مفردة من مفردات حياتنا الروتينية  في الاطروحة المادية الماركسية بل انها الدينمو المحرك الحقيقي  لكل ما يطفوا على سطح المجتمعات البشرية من ظواهر واشكال متنوعة ، وحراكات وصراعات وتقلبات وتطورات متعددة  وحال الملكية ، كفكرة داخل الاطروحة الشيوعية ، حال وسائل الانتاج كفاعل رئيسي في حركة التاريخ والحياة والانسان والعالم في نفس هذه الاطروحة !!.
أما من اين نشأت هذه الفكرة (( فكرة التملك))  كبداية لمناقشة الموضوع داخل اي فرد من افراد البشرية ؟.
وهل هي فكرة غريزية فطرية اخلاقية طبيعية  داخل اي انسان ؟. 
ام انها فكرة صناعية اقتصادية فرضت على الانسان بشكل او اخر لاغير ؟.
فباليقين ومما طرحته الماركسية الشيوعية المادية انها كانت تنظر لهذه الفكرة على اساس انها فكرة صناعية اقتصادية لاغير !!.
بدليل ان الاطروحة الماركسية ، عندما ارادت التعامل مع مشكلة الملكية او كارثية فكرة التملك وخلقها لعذابات الانسانية طرحت في مقابلها حلّ (الغاء الملكية)باعتبار ان هذا الالغاء للملكية هو امر ممكن ، وواقعي وعلمي ،  وفي متناول اليد البشرية مايعني :ان الاطروحة الماركسية المادية تؤمن بان هذه الملكية الموجودة داخل اي فرد انساني منّا هي ليست فكرة فطريةاو طبيعية اوغريزية نابعة من داخل الانسان او تشكل جزءا من الوجود الانساني الواقعي ، الذي لاغنى عنه ابدا ، بل هي فكرة طارئة على الوجود الانساني المادي والواقعي  فرضتها بعض العوامل الاقتصادية والتاريخية والتربوية والسيكلوجية الخاطئة ، ويمكن استئصالها فكريا وعلمياونفسيا في حال تغيير المعادلة الاقتصادية  وانتقال وسائل الانتاج  من طبقة الرأسمال الى طبقة العمال  وبدون اي مضاعفات على الشخصية الانسانية المادية او احداث خلل في تركيبتها البشرية او الاجتماعية او السياسية !!.
وعلى هذا الاساس البنيوي بنت الاطروحة الماديةالماركسية كل تصورات مجتمعها الشيوعي المادي السعيد على انه المجتمع ((الخالي من فكرة الملكية الخاصة)) لكل وسيلة من وسائل الانتاج الاجتماعية ، ليكون الميزان الاوحد لاخلاقية المجتمع هذا الاقتصادية هي قاعدة : (( من كل حسب طاقته ولكل حسب حاجته )) !!.
ولكن ما ان ارادت القيادة الشيوعية انزال هذه النظرية  لتطبيقها على ارض الواقع الانساني ، بعدما وصلت للحكم بثورات دموية ، تغذيها مثل هكذا شعارات شيوعية الا وتفاجأت بمسافة البون الشاسع بين نظريتها الماركسية الشيوعية حول ( الملكية ) ومفاهيمها ، والانسان الشيوعي واخلاقيته التي هي اقرب للتناقض منها للاخلاق السوية  وبين الواقع الانساني والنفسي والفكري المختلف تماما عن ماتصورته لهذا الانسان المادي في حقيقته وفي تصورات الفكرالشيوعي الماركسي ، وهنا واجهت الشيوعية ، وقيادتها اول اشكالية تطبيقية  سرعان ما  فرضت عليها التنازل الاول بشأن فكرة الملكية ليتبعها بعد ذالك التنازل تلو التنازل  كما يذكره السيد الفيلسوف الصدر في تمهيده الفلسفي لكتاب فلسفتناعن المفاصل الرئيسية لشعارات الاطروحة الشيوعية العتيدة وكيفية تنازلها عن هذه الشعارات واحدا تلو الاخر بالقول :
(( لكن اقطاب الشيوعية ، الذين نادوا بهذا النظام لم يستطيعوا ان يطبقوه بخطوطه كلها حين قبضوا على مقاليد الحكم ، واعتقدوا انه لابد لتطبيقه من تطوير الانسانية في افكارها  ودوافعها ، ونزعاتها زاعمين ان الانسان سوف يجيئ عليه اليوم الذي تموت في نفسه الدوافع الشخصية والعقلية والفردية ......... ولأجل ذالك كان من الضروري في عرف هذاالمذهب الاجتماعي إقامةنظام اشتراكي قبل ذالك ليتخلص الانسان فيه من طبيعته الحاضرة ويكتسب طبيعة الاستعداد للنظام الشيوعي )) 1 . 
وعلى هذا الطرح الفلسفي الاجتماعي ، للامام الصدررحمه الله  في تمهيده الفلسفي اختلفت فكرة (الملكية) والغائها مطلقاوتأميم جميع وسائل الانتاج صغيرها وكبيرها والانتقال للعيش في المجتمع الشيوعي النظيف تماما من ادران فكرة (الملكية)  في الفكرالماركسي الشيوعي الى فكرة(الملكية المقبولة مرحليا) في المجتمع الاشتراكي التي بالامكان التعايش معها مرحليافي الفكرالماركسي الشيوعي في خطوة ومجتمع الاشتراكية الشيوعيةالذي يتميز ويختلف بدوره في شعاراته عن الشعارات المجتمع الشيوعي بالاتي :
اولا :تعطيل فكرة الغاء الملكية المطلقة التي نادت بها الشيوعية بشكل عام والقبول بفكرة الاشتراكية الشيوعية ، التي تؤمن وكحل وسط بامكانية فقط تأميم الصناعات الثقيلة ، والتجارة الخارجية ، والتجارات الداخلية الكبيرة كمرحلة انتقالية ووضعها جميعا بعد نزع ملكيتها من الافراد بيد الدولة !.
ثانيا : تعطيل شعار الغاء الدولة باعتبارانها مكونة اساسا من لجنة لحماية المصالح الراسمالية في الفكر الماركسي الشيوعي وباعتباران المجتمع الشيوعي ان وجدليس بحاجة الى موضوعة الدولة اذا رفعت  والغيت الملكية من القاموس البشري ، ففي المجتمع الشيوعي سترفع جميع التناقضات والصراعات الاجتماعية ، برفع والغاء الملكية واعادة وسائل الانتاج للطبقة العمالية مما يهيئ الارضية الاجتماعية لرفض فكرة الدولة من الاساس ، ولكن وبما ان المجتمع الانساني لم يتهيئ بعد حتى مع انتقال الحكم ، و بوسائل الانتاج للطبقة العاملة ،  فلامناص من الابقاء على فكرة الدولة في مرحلة  الاشتراكية الشيوعية ، الى حين الانتقال الى  المجتمع الشيوعي النقي !.
والحقيقة ان الامام الصدر عندما اراد معالجة هذه التحولات او الارتدادات الفكرية في الاطروحة الماركسية وخصوصا في موضوعي الملكية والدولة اسماها اول ما اسماها بعنوان : (( الانحراف عن العملية الشيوعية )) !!.
وفي هذا العنوان الذي صدّر السيد الصدر به رده على الماركسية الشيوعية  ماله من دلالات كبيرة وعميقة ،  ولا اقل من القول : ان الامام الصدر رحمه الله كأنما يريد ان يشيرالى نقطة ومرتكز غاية في الحيوية والخطورة لكل فكرة او اطروحة او فلسفة تريد ان ترفع شعارات ، للتغييرالانساني وهي : ان اي شعار يطرح لاي فلسفة اوايدلوجيا اوتصورات سياسية او اجتماعية كما طرحت الماركسية الشيوعية شعارات الغاء الملكية والعيش بلا دولة في مجتمع حر وسعيد ....الخ  ثم بعد ذالك ولمبرر واخر وعند الوصول لقمة هرم الحكم والدولة ترتدعلى شعاراتها التي على اساسها آمن المجتمع بهذه الفكرة ، فسيعتبر هذا الانحراف وبلا ادنى شك (( عملية ارتداد وانحراف عن الفكرة برمتها )) ، وهذا بغض النظرعن ماهية الاسباب التي دفعت قادة الفكرة بالانحراف عن مبادئهم  واهدافهم وشعاراتهم ...الاجتماعية التي رفعوها لخداع البسطاء من البشر قبل التغييراما بعد التغيير والاستيلاء على الحكم والسلطة فيبدو الارتداد واضحا على كل الشعارات   !!.
ما يعني بعبارة اخرى سقوط هذه الاطروحة تمامامن ثقة المجتمع من جهة وسقوط هذه الاطروحة تماما من كونها اطروحة صادقة فيما كانت ترفعه من شعارات قبل التغيير على اساس انها الشعارات التي تمثل الميزان الاعلى والقانون الاوحد لتقييم عملية التغيير والثورة فيما بعد وهذاطبعا بغض النظراذا اخذنا الماركسية الشيوعية المادية نموذجا ، وما كانت تطرحه من صفات لتصوراتها الاقتصادية ، والسياسية والاجتماعية على اساس انها افكار وتصورات علمية وفلسفية وحتمية ولايمكن ان تتخلف عن العمل في ارتباط النتائج بالمقدمات ،  او ترتهن لاي مبرر غير المبرر القانوني العلمي لاغير !!.
 
بمعنى اخر : ان السيد الشهيد محمد باقر الصدر ، عندما تحدث في تمهيده الفلسفي حول ماواجهه قادة الشيوعية بعد وصولهم للحكم ،  وادارة المجتمع من بون شاسع بين شعاراتهم الشيوعية المخادعة والوهمية في  رفع الملكية والغاء الدولة ومن كل حسب قدرته ولكل حسب حاجته ....الخ وبين الواقع الانساني الفردي والاجتماعي ابان وصولهم للحكم على اكتاف هذه الشعارات الشيوعية لاحظوا هشاشة شعاراتهم الشيوعية ولا علميتها اساسا  امام التطبيق العملي والفعلي والواقعي لحياة الانسانية وقوانينها الصارمة ، فانتقلوا للتعامل مع المجتمع كما هو وبواقعيته وقوانينه القائمة ليطرحوا ويتعاملوا مع كل ماهو بغير شعاراتهم الشيوعية فاضطروا للاتي :
اولا:كان الطرح الشيوعي معتمدا اساساعلى الغاءالملكية مطلقامن قاموس الاقتصاد الانساني ولكن عند الانحراف تعامل الشيوعيين بما سمي بمرحلة الاشتراكية لابقاء الملكية ونقلها للدولة وترك ملكيات خاصة صغيرة للمجتمع يدير الافراد من خلالها تجارات صغيرة ، ما يعني في النهاية  بقاء الملكية في التطبيق الشيوعي حتى بعد وصول الاطروحة الشيوعية للحكم ، التي لولا مناداتها بالغاء الملكية ، لما وصلت للحكم !.
ثانيا : التنازل عن المبدأ الشيوعي المخادع (( من كل حسب قدرته ،  ولكل حسب حاجته)) ففي الجانب التطبيقي ادرك القادة الشيوعيين ان هذا الكلام اقرب للشعرية والاحلام الصعلكية منها للواقعية وادارة المجتمعات الاقتصادية  ولهذا اكتشف قادة بيع الاوهام الوردية للناس : ان مثل هذه القواعد الفكرية ما هي ، الا مدعاة حقيقية للاتكالية ولمساواة المجتهدمع الكسول داخل المجتمع وان مثل هذه الشعارات ماهي الا تناقض صريح مع كل ماتصنعه المادية من انسان يؤمن فقط بما امامه من واقع فكيف لانسان يعبد المادية في الحياة ولا يؤمن باي بعد معنوي او اخلاقي او غيبي يعوضه عن العمل للاخرين بلا مقابل مادي ان يعمل بكل مايستطيع لصالح مجتمع ليس له اي علاقة اخلاقية او مادية او معنوية فيه !.
ثالثا : حتى شعارالمساواة الذي رفعته الاطروحة الماركسية في الاجور بين العمال في المجتمع الشيوعي قدانقلبت عليه في مرحلةالتطبيق الاشتراكي المخادع فوجدت وهذه هي طبيعةالماديةالاجتماعية ان الدافع الحقيقي للانسان المادي ماهوالا منفعته الشخصية ، ولهذا جعلت الفوارق في الحوافز ، والاجور ليصبح كل  عمل له قيمة مختلفة عن الانتاج والعمل الاخر ، وبهذا التطبيق الاشتراكي قضت الممارسة على اخر احلام المجتمع الشيوعي السعيد ،  الذي سيخلق الجنة من جحيم المادية بعملية تناقضية غريبة وعجيبة !!.
ان هذه الارتدادات ، او كما اسماها الامام الصدر الانحرافات عن العملية الشيوعية كانت من المفروض ان تكون كفيلة ، لجميع من انتموا  لهذه االاطروحة المادية ان ينتبهوا الى كمية الخداع في الفكرالماركسي الشيوعي وانه فكريبيع الاوهام ويتاجر باحلام العمال والفقراء على حساب الحقيقة والعلم والواقع ،لكن وبما ان الاطروحة الماركسية كان هدفها فقط هو الوصول للحكم والقوة والاستيلاء على الدولة لاغير فبمجرد استيلائها على السلطة تحت يافطة شعارات الشيوعية التي انتهت في اول يوم من تطبيق الاشتراكية على ارض الواقع ،تحولت هذه الاشتراكية الشيوعية الى التغول والدكتاتورية وممارسة الارهاب والعنف بكل اشكاله المخادعة والصريحة ، وبهذا الخداع  وما ملكته هذه الاطروحة انذاك من ميديا اعلامية رهيبة مضافا الى ذالك الاساليب المرعبة  التي لم تشهد لها الانسانية مثيلا استطاعت هذه الاطروحة ان تستمرفي خداعها ودكتاتوريتها وايغالها اكثر فاكثر في استغفال وخداع المنتمين لاطروحتها الكارثية ، ولتتحول من ثم هذه الماركسية الاشتراكية الى كابوس اسود وليل حالك لايكد المنتمي والمؤمن بمبادئها ان يرى كف يده من عمق الظلمات المتراكمة بعضها فوق بعض !!.
 
نعم شعارات اي اطروحة فلسفية فكرية وثيقة  وعلامة صدقها ، وايمانها من كذبها وزيفها في الحقيقة ، وما من اطروحة رفعت شعارا ما ، قبل التغيير  وبعد التغيير تنازلت عن شعارمن شعاراتها او فكرة من افكارها الا كان هذا الانحراف والتنازل دليلا لالبس فيه على :
اولا : اما لخداع قادة هذه الاطروحة ، وعدم ايمانهم بالشعارات التي طرحوها في مدرستهم الفكرية وما الشعارات ،  الا مجرد لافتات سياسية اراد من خلالها هؤلاء القادة استغفال الشعوب للوصول للسلطة على اكتافهم ودمائهم وتضحياتهم !.
ثانيا : او ان هؤلاء القادة ، كما في الشيوعية كانوا صادقين مع انفسهم وشعاراتهم الا انهم فوجئوا بكمية الضعف لافكارهم التي اعتقدوا انها علمية وفلسفية وتطورية ولاتقبل النقض ...  واذا بها افكار ابعد ماتكون عن العلمية والفكرية والحقيقية !!.
وهذا الافتراض الثاني هو مايذهب اليه السيد الصدررض في تمهيده الفلسفي عندما ناقش عوارالاطروحة الشيوعية ، وهشاشة افكارها اللاعلمية ، وحيرة   قادتها عند وصولهم  للتطبيق بالقول :((ولايعني هذا كله ان اولئك الزعماء مقصرون او انهم غير جادين في مذهبهم وغير مخلصين لعقيدتهم وانما يعني انهم اصطدموا بالواقع حين ارادوا التطبيق فوجدوا الطريق مليئا بالمعاكسات والمناقضات .... )) 2 .
والواقع ان هناك سؤالا ربما لم يلتفت اليه الامام الصدر ليناقشه في تمهيده الفلسفي حول موضوعة العقيدة الشيوعية ،  وافكارها التي تناقضت ابان التطبيق مع الواقع ومع الطبيعة الانسانية ، مما اضطر القادة الشيوعيين ان ينتهجوا الارهاب والعنف لتطبيق اشتراكيتهم الوهمية التي لم تفضي حتى اليوم الى مرحلة المجتمع الشيوعي الا وهو سؤال : 
كيف لاطروحة ، كالاطروحة الماركسية الشيوعية ، التي ادعت انها اطروحة تقوم على الرؤية العلمية وعلى القوانين الكونية والتاريخية والاجتماعية ، وعلى المنطق الديالكتيكي ، وعلى الحتميات المطلقة ..... كيف لمثل هكذا اطروحة تعدنا بحتمية زوال الطبقة الراسمالية ، وحتمية الانتقال بعد انتقال وسائل الانتاج  لرحاب وسعة المجتمع الشيوعي السعيد  .. كيف لمثل هذه الفكرة ان تكون  في اول يوم من ايام تطبيقها على ارض الواقع الاجتماعي الانساني متناقضة ،  وغير قابلة للتطبيق ابدا على ارض الواقع  حتى ان قادتها اضطروا لاصطناع واختراع مرحلة الاشتراكية لتكون هي حلقة الوصل بين الفكر ، والتصورات  والشعارات الشيوعية الماركسية العلمية الحتميةعلى حد زعم قادة الفكرة وبين الوصول الى تلك الافكار والشعارات ؟.
بمعنى اخر ان الاطروحة الشيوعية طرحت الغاء الملكية كحتمية لابد من الوصول اليها ، لاقامة المجتمع الشيوعي السعيد ، وربطت هذا الالغاء بضرورة  فقط انتقال وسائل الانتاج من الطبقة الراسمالية الى الطبقة العماليةواعُتبر هذا الانتقال لوسائل الانتاج كحتمية لحتميات الغاء الملكية من الوجود الاجتماعي بل وادعت الماركسية الشيوعية ان مراحل انتقالها من المجتمع الطبقي ، الى المجتمع اللاطبقي هو قانون تاريخي واجتماعي لايمكن ان تتاخر فيه المقدمات عن النتائج .... فكيف بعد ذالك كله نجد ان الملكية وفكرتها عند التطبيق الماركسي ( نفسه) في مرحلة الاشتراكية يصطدم بفكرة استحالة الغاء الملكية ابدا ؟!.
ثم وبعد ذالك كيف وعلى اي اساس فكري ماركسي ارتدّ القادة الشيوعيين على كل فكرهم المادي الاقتصادي ،  الذي يرجع الملكية ، وفكرتها ومفهومها الى خطأ في التركيبة الاقتصادية الطبقية القائمة في المجتمعات الانسانية ويعتبر ان فكرة الملكية ليست فكرة فطرية ولا غريزية ، وانما هي فكرة صناعية خلقتها الحالة الاقتصادية وفي حال تغير هذه المعادلة ستنتهي فكرة الملكية من داخل الانسان وفكره باعتبار ان كل فكرالانسان ماهوالا انعكاس مادي عن الخارج !!.
اقول كيف انقلبت الماركسية على هذا الفهم في مرحلة الاشتراكية ، لتطرح التريث وانتظار ارادة الانسان وفكره حتى يتغير هو  بالنظر الى موضوعة الملكية وعندما يتغير الانسان فكريا سوف تتمكن الشيوعية من تطبيق اطروحتهافي اقامة المجتمع الشيوعي اللاطبقي ؟. 
فهل الواقع المادي هو نتاج الفكر الانساني ، ولايتغير هذا الواقع ، الا عندما يتغير الفكر الانساني ؟.
ام ان الفكر الانساني ماهو  الا انعكاس للواقع المادي الاقتصادي حسب الاطروحة الشيوعية الماركسية  وعلى هذا الاساس طرحت هذه المدرسة كيفية الاستيلاء على وسائل الانتاج لصناعة الانسان الشيوعي الغريب العجيب الذي يجمع بين الملائكية الاخلاقية من جهة والمادية المظلمة من جانب اخر ؟.
اذا كان الواقع الاجتماعي والفردي والسيكلوجي والنفسي  كله مرتبط بفكر الانسان فما الذي يتبقى من فاصل بين المادية ،  والمثالية حتى يعيب الماركسيون الماديون على المثالية وافكارها عندما تربط الواقع بفكر الانسان وليس العكس ؟.
اما اذا كان فكر الانسان ومعتقداته واخلاقه وسيكلوجيته  هي منتج مادي اقتصادي لاغيركما تدعيه الشيوعية الماركسيةفلماذا بقت غريزة وفطرةالملكية داخل الانسان صلبة وثابتة  حتى بعد ان استولى قادة الشيوعية المادية على مقاليد الحكم والثروة ووسائل الانتاج ، بل واضطر هؤلاء القادة على الاعتراف بان فكر الانسان وليس الواقع هو من يتحكم بموضوعة الملكية وتاثيرها على الواقع ؟.
وهكذا يتبين للقاصي ، والداني ان كل ما طرح ماركسيا وشيوعيا وماديا باسم العلم والحتمية والتطورية ..وما الى هناك من مصطلحات وفي جميع المفاصل الرئيسية والفرعية للفكر الشيوعي ، وبما في ذالك موضوعات الملكية والديالكتيك والصراع الطبقي والحتمية التاريخية ...... الخ كلها ماهي الا خداع واوهام استطاع ماركس وامثاله من قادة الشيوعية نسجها ببراعة لاستغفال المساكين والمحرومين من بني البشر للمتاجرة باحلامهم وامالهم سياسيا ليصل حفنة من الجلادين والطارئين على الفكر والعلم للاستيلاء على السلطة والحكم !!.
بل اكثر من ذالك ، ربما كان الراسماليون اعداء الشيوعيين الماركسين ، قد ظلموا بالفعل طبقة العمال ، عندما سرقوا جزء من مجهوداتهم الاقتصادية  في فائض قيم سلعهم المنتجةلتكديس اموال الراس مال في جيوب المتخمين لكن مثلّ الماركسيون الوجه الاسوأ الاخر للسراق واللصوص والمخادعين عندما سرقوا من هذه الطبقات الفقيرة احلامهم ، وامالهم ببناء حياة اسعد ، ليبني المخادعون الشيوعيون  من هذه الامال افكارا واوهاما مخادعة باسم المجتمع الخالي من الظلم والملكية والخالي من الطبقية والصراعات .....لاستغفال هؤلاء البسطاء والانتماء ببراءة وصدق لافكار الماركسية المخادعة ليخسروا اخير طبقة الفقراء كل شيئ ويسرق من بين اصابعم اخر الاشياء المتاحة في داخلهم على يد الشيوعيبين والماركسيين الا وهي احلامهم !!.
بمعنى اخر : بعدما فرغت الراسمالية ما في جيوب هؤلاء المساكين من نقد ، باسم الديمقراطية والحرية الاقتصادية وقواعد العرض والطلب وباقي هكذا افكار هيئت للراسمالية التسلط على الفقراء ، جاء الماركسيون ليبحثوا عن مايسرق من هؤلاء المساكين فوجدوا جيوبهم فارغة من النقد ولكن مثل ماركس وانجلز ولينين  لايعود خالي الوفقاض ابدا فوجدوا ان ما لم يزل يمتلكه هؤلاء الفقراء هو الاحلام والامال والمقدسات والافكار والاخلاق .... فلعب الماركسيون لعبتهم على كل هذه الاوتار الانسانية ليجعلوها مطيتهم للوصول الى ماربهم السياسية والسلطوية والاقتصادية ، وبالفعل طرح الشيوعيين الماركسيون الماديون بحنكة سياسية وذكاء نفسي المجتمع الشيوعي الحر والسعيد الخالي من كل الم ومآسي  والقادر على الاخذ من كل على قدر طاقته ويعطي لكل حسب حاجته ، فانطلت اللعبة مرة اخرى على المحرومين ليدخلوا في لعبة اكبر من برائتهم !!.
وهكذا بقي الفقراء بين الراسمالية والشيوعية مجرد شبح فارغ من كل شيئ !!.
 
 
1 : فلسفتنا / السيد الصدر / ص 26 .
2: نفس المصدر ص 27 .
alshakerr@yahoo.com

  

حميد الشاكر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/12/02



كتابة تعليق لموضوع : من التمهيد الفلسفي لفكر السيد محمد باقر الصدر .. الغاء الملكية 18
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على ايام صدام الحلوه ! - للكاتب هاني المالكي : جناب السيد هاني المالكي عظم الله اجوركم بمصابكم بشهادة والدكم على ايدي جلاوزه صدام واسئل الله ان يسكنه فسيح جناته وان يلهمكم الصبر والسلوان اقسم لك بالله العلي العظيم انا من ضحايا صدام وفعل بي ما فعل والله الشاهد على ما اقول لكن ياسيد هاني هل تعلم ان اغلب ازلام صدام وزنبانيته هم في سدة الحكم الان وهل تعلم ان ما كان يفعله هدام هؤلاء يفعلونه الان بل وابشع مما يفعله ازلام هدام هل تريد ان اعطيك اسماء السفاحين الموجودين في زمن صدام والموجودين حاليا في اعلى المناصب ولن اعطيك اسماء السنه بل ساعطيك اسماء شيعة ال ابي سفيان الذين سقوا شيعة العراق السم الزعاف سواء في زمن صدام او الان انا اتكلم عن نفسي بالنسبه لي هؤلاء وصدام وجهان لعمله واحده ولا يغرك حرية النشر التي نكتبها ونتمتع بها او المظاهرات فانها مرحله مؤقته بعدها ستكمم الافواه وتصادر الحريات ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق حكمت العميدي ، على ولادة وطن - للكاتب خمائل الياسري : هنيئا لك ياوطن على هذا الأب وهنيئا لك ياوطن على هؤلاء الأبناء

 
علّق عصام حسن رشيد ، على الرافدين يطلق قروض لمنح 100 مليون دينار لشراء وحدات سكنية : هل هناك قروض لمجاهدي الحشد الشعبي الحاملين بطاقة كي كارد واذا كان مواطن غير موظف هل مطلوب منه كفيل

 
علّق عبد الفتاح الصميدعي ، على الرد القاصم على تناقضات الصرخي الواهم : عبد الفتاح الصميدع1+3

 
علّق منير حجازي ، على آلام وآمال .. طلبة الجامعات بين صراع العلم والشهادة   - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم . شيخنا الفاضل حياكم الله ، لقد تطرقت إلى موضوع في غاية الاهمية . وذلك ان من تقاليع هذا الزمان ان تُقدَم الشهادة على العلم ، فلا وزن للعلم عند البعض من دون وضع الشهادة قبل الاسم مهما بلغ العالم في علمه ونظرا لحساسية الموضوع طرحه الشيخ الوائلي رحمه الله من على المنبر مبينا أن الشهادة عنوان فانظر ماذا يندرج تحته ولا علاقة للشهادة بالعلم ابدا . في أحد المؤتمرات العالمية في احد المدن الأوربية طلبت احد الجامعات استاذا يُلقي محاضرة في علم الاديان المقارن . فذكروا شخصا مقيم في هذه البلد الأوربي كان عنده مؤسسة ثقافية يُديرها . فسألوا عن شهادته واين درس وما هو نشاطه وكتبه التي ألفها في هذا الباب. فقالوا لهم : لا نعلم بذلك لان هذا من خصوصيات الشخص ولكننا استمعنا إلى اعاجيب من هذا الشخص وادلة موثقة في طرحه للاصول المشتركة للبشرية في كل شيء ومنها الأديان فلم يقبلوا استدعوا شيخا من لبنان تعبوا عليه كثيرا من اقامة في الفندق وبطاقة السفر ومصاريفه ووو ثم القى هذا الشيخ محاضرة كنت انا مستمع فيها فلم اسمع شيئا جديدا ابدا ولا مفيدا ، كان كلامه اجوف فارغ يخلو من اي علم ولكن هذا الشيخ يحمل عنوان (حجة الاسلام والمسلمين الدكتور فلان ) . بعد مدة قمت بتسجيل فيديو للشخص الذي ذكرته سابقا ورفضوه وكانت محاضرته بعنوان (الاصول المشتركة للأديان) ذكر فيه من المصادر والوقائع والادلة والبراهين ما اذهل به عقولنا . ثم قدمت هذا الفيديو للاستاذ المشرف على هذا القسم من الجامعة ، وفي اليوم التالي جائني الاستاذ وقال بالحرف الواحد (هذا موسوعة لم ار مثيل له في حياتي التي امضيتها متنقلا بين جامعات العالم) فقلت له : هذا الشخص هو الذي رفضتموه لانه لا يحمل شهادة . فطلب مني ان أعرّفهُ عليه ففعلت والغريب أن سبب طلب الاستاذ التعرف عليه هو ان الاستاذ كان محتارا في كتابة بحث عن جذور علم مقارنة الاديان ، ولكنه كان محتارا من أين يبدأ فساعده هذا الاخ واشتهرت رسالة الاستاذ اشتهارا كبيرا واعتمدوها ضمن مواد الجامعة. وعندما سألت هذا الشخص عن مقدار المساعدة التي قدمها للاستاذ . قال : انه كتب له كامل الرسالة واهداها إياه ثم وضع امامي اصل مخطوط الرسالة . ما اريد ان اقوله هو أن هذا الشخص لم يُكمل الدراسة بسبب ان صدام قام بتهجيره في زمن مبكر وفي إيران لا يمتلك هوية فلم يستطع اكمال الدراسة ولكنه وبهمته العالية وصل إلى ما وصل إليه . اليس من الظلم بخس حق امثال هذا الانسان لا لذنب إلا انه لا يحمل عنوانا. كما يقول المثل : صلاح الأمة في علو الهمة ، وليس في بريق الالقاب، فمن لا تنهض به همته لا يزال في حضيض طبعه محبوسا ، وقلبه عن كماله الذي خُلق له مصدودا مذبذبا منكوسا. تحياتي فضيلة الشيخ ، واشكركم على هذا الطرح .

 
علّق منير حجازي ، على تعديل النعل المقلوبة بين العرف والخرافة - للكاتب علي زويد المسعودي : السلام عليكم هناك من تشدد من الفقهاء في مسألة قلب الحذاء وقد قال ابن عقيل الحنبلي (ويلٌ لعالمٍ لا يتقي الجهال بجهده والواحدُ منهم يحلفُ بالمصحف لأجل حبةٍ، ويضربُ بالسيف من لقىَ بعصبيتهِ و ويلٌ لمن رأوهُ أكبّ رغيفا على وجههِ ، أو ترك نعالهُ مقلوبةً ظهرها إلى السماء أو دخل مشهدا بمداسة ، أو دخل ولم يقبل الضريح ) . انظر الآداب الشرعية لابن عقيل الحنبلي الجزء الأول ص 268. وقرأت في موقع سعودي يقول عن ذلك : فعلها يشعر بتعظيم الله تعالى عند العبد ، وهذا أمر مطلوب ، اذ لم يرد النص على المنع او الترك او الفعل. ولربما عندما يقوم البعض بتعديل النعال لا لسبب شرعي ولكن طلبا للثواب لأنه يُهيأ النعال مرة أخرى للركوب فيُسهل على صاحبه عملية انتعاله بدلا من تركه يتكلف قلبه. وفي تفسير الاحلام فإن النعل المقلوبة تدل على أن صاحبها سوف يُلاقي شرا وتعديله يُعدّل حضوضهُ في الرزق والسلامة . وقال ابن عابدين في الحاشية : وقلب النعال فيه اشارة إلى صاحبه بتعديل سلوكه. فإذا كان صاحب النعال من ذوي الشأن وتخشى بواطشه اقلب نعاله ، فإنه سوف يفهم بأنها رسالة لتعديل سلوكه في معاملة الناس . وقد قرأت في موقع ( سيدات الامارات ) رد عالمة بتفسير الاحلام اطلقت على نفسها مفسرة الاحلام 2 حيث اجابت على سؤال من احد الاخوات بانها رأت حذائها مقولبا فقالت : سلام عليكم : الحذاء المقلوب يعني انه سوف يتقدم لكى شخص ان شاء الله ولكن ربما تشعرى بوجود تعرقل امامك وتتيسر احوالك للافضل وتنالى فرح عن قريب. تحياتي

 
علّق يوسف علي ، على بنجاحٍ متميّز وخدمةٍ متواصلة الزيارة بالإنابة تدخل عامها السابع.. - للكاتب موقع الكفيل : أدعو لي أتزوج بمن أريد وقضاء حاجتي والتوفيق والنجاح

 
علّق جبار الخشيمي ، على ردا على قناة المسار حول عشيرة الخشيمات - للكاتب مجاهد منعثر منشد : حياك الله استاذ مجاهد العلم

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على نسب يسوع ، ربٌ لا يُفرق بين الأب والابن. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عذرا اني سامر واترك بعض التعقيبات احيانا ان اكثر ما يؤلم واصعب الامور التي يخشى الكثيرين - بل العموم - التوقف عندها هي الحقيقه ان هناك من كذب وكذب لكي يشوه الدين وهذا عدو الدين الاكبر وهذا العدو هو بالذات الكبير والسيد المتيع في هذا الدين على انه الدين وان هذه سيرة ابليس واثره في هذه الدنيا دمتم بخير

 
علّق الموسوي ، على أحلام مقاتلين يحققها قانون الجذب في فتوى المرجع الأعلى - للكاتب عادل الموسوي : شكراً للاخ فؤاد منذر على ملاحظته القيمة، نعم فتاريخ اتباع اهل البيت ع لايجرأ منصف على انكاره، ولم اقصد بعبارة (فلم يجد ما يستحق الاشارة والتدوين ) النفي المطلق بل هي عبارة مجازية لتعظيم الفتوى المقدسة واستحقاقها للتدوين في التاريخ.

 
علّق fuad munthir ، على أحلام مقاتلين يحققها قانون الجذب في فتوى المرجع الأعلى - للكاتب عادل الموسوي : مبارك لكم توثيق صفحات الجهاد لكن استوقفتني جملة( لم يجد فيها مايستحق الاشارة والتدوين ) فحسب فهمي القاصر انه مامر يوم الا وكان اتباع اهل البيت في حرب ومواجهة ورفض لقوى الطغيان وحكام الجور وخصوصا الفترة البعثية العفلقية لذلك كانت السجون واعواد المشانق واحواض التيزاب والمقابر الجماعية مليئة بالرافضين للذل والهوان فكل تلك المواقف كانت تستحق الاشارة والتدوين وفقكم الله لكل خير

 
علّق ابو الحسن ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : حياك الله سيدنا الجليل وصل توضيحكم جزاك الله خير جزاء المحسنين كما تعلم جنابك الكريم ان الدوله العراقيه بعد عام 2003 قامت على الفوضى والفساد المالي والاداري اكيد هناك اشخاص ليس لهم علاقه في معتقل ليا ادرجت اسمائهم لاستلام الامتيازات وهناك في زمن هدام من سجن بسبب بيعه البيض الطبقه ب دينار وربع تم سجنه في الامن الاقتصادي الان هو سجين سياسي ويتحدث عن نضاله وبطولاته وحتى عند تعويض المواطنين في مايسمى بالفيضانات التي اغرقت بغداد هناك مواطنين لم تصبهم قطرة مطر واحده تم تسجيل اسمائهم واستلموا التعويضات القصد من هذه المقدمه ان موضوع سجناء رفحا وحسب المعلومات التي امتلكها تقريبا 50 بالمئه منهم لاعلاقه لهم برفحا وانما ادرجو من قبل من كان همه جمع الاصوات سواء بتوزيع المسدسات او توزيع قطع الاراضي الوهميه او تدوين اسماء لاغلاقه لرفحا بهم هذا هو السبب الذي جعل الضجه تثار حولهم كما ان تصريحات الهنداوي الغير منضبطه هي من صبت الزيت على النار حمى الله العراق وحمى مراجعنا العظام ودمت لنا اخا كريما

 
علّق الموسوي ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته شكراً اخي ابي الحسن العزيز لملاحظاتك القيمة، تتلخص وجهة النظر بما يلي: -ان امتيازات الرفحاويين هي عينها امتيازات السجناء والمعتقلين السياسين ووذوي ضحايا الانفال والمحتجزون في معتقل "ليا" في السماوة من اهالي بلد والدجيل وجميع امتيازات هذه الفئات قد تكون فيها مبالغة، لكن الاستغراب كان عن سبب استهداف الرفحاويين بالحملة فقط. -بالنسبة لاولاد الرفحاوبين فلا يستلم منهم الا من ولد في رفحاء اما من ولد بعد ذلك فهو محض افتراء وكذلك الامر بالنسبة للزوجات. -اما بالنسبة لمن تم اعتبارهم رفحاويين وهم غير ذلك وعن امكانية وجود مثل هؤلاء فهو وارد جدا. -كانت خلاصة وجهة النظر هي ان الحملة المضادة لامتيازات الرفحاويين هي لصرف النظر عن الامتيازات التي استأثر بها السياسيون او بعضهم او غيرهم والتي دعت المرجعية الدينية الى " إلغاء أو تعديل القوانين النافذة التي تمنح حقوق ومزايا لفئات معينة يتنافى منحها مع رعاية التساوي والعدالة بين أبناء الشعب".

 
علّق ابو الحسن ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : جناب السيد عادل الموسوي السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لايخفى على جنابكم ان القوى السياسيه وجيوشها الالكترونيه اعتمدت اسلوب خلط الاوراق والتصريحات المبهمه والمتناقضه التي تبغي من ورائها تضليل الراي العام خصوصا وان لديهم ابواق اعلاميه تجيد فن الفبركه وقيادة الراي العام لمئاربها نعم موضوع الرفحاويين فيه تضخيم وتضليل وقلب حقائق ولسنا ضد منحهم حقوقهم التي يستحقونها لكن من وجهة نظرك هل هناك ممن اطلع على القانون ليثبت ماهي مميزاتهم التي اثيرت حولها تلك الضجه وهل من ولد في اوربا من ابناء الرفحاويين تم اعتباره رفحاوي وهل جميع المشمولين همرفحاويين اصلا ام تدخلت الايادي الخبيثه لاضافتهم حتى تكسبهم كاصوات انتخابيه

 
علّق **** ، على طالب يعتدي على استاذ بالبصرة منعه من الغش.. ونقابة المعلمين تتعهد بإتخاذ إجراءات قانونية : نعم لا يمكننا الإنكار ... ضرب الطالب لأستاذه دخيل على المجتمع العراقي و لكن ايضاً لا يمكننا الإنكار ان ضرب الاستاذ لتلميذه من جذور المجتمع العراقي و عاداته القديمه !!!! .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : سارة الزبيدي
صفحة الكاتب :
  سارة الزبيدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 من صفات المتخاذل  : احمد مصطفى يعقوب

 شؤون الداخلية والأمن في ديالى تضبط عجلة محملة بأدوية ومستلزمات طبية مهربة  : وزارة الداخلية العراقية

 المأزق السياسي العراقي  : عبد الرزاق عوده الغالبي

 3 فناجين من القهوة قد تمنع أمراض القلب والسكتات الدماغية

 نتائج زيارة البارزاني الى قطر  : حميد العبيدي

  الاحزاب العراقية مشروع دولة ام مشروع سلطة  : علي فضيله الشمري

 مشروع قانون حق الحصول على المعلومة  : لطيف عبد سالم

 تحرير منطقتي البومناحي والبو دعيج بالفلوجة وقوات البيشمركة تواصل تقدمها بسنجار

 لن ينسى التاريخ كل الذين وقفوا يتفرجون على بيع العراق وتقسيمه  : محمود الربيعي

 ملاكات توزيع الجنوب تواصل حملاتها لرفع التجاوزات وصيانة الشبكة الكهربائية  : وزارة الكهرباء

 داعش رزية الجذور والفكر المنحرف ..  : حمزه الجناحي

 التأسيس الدستوري: سيادة القانون بين الشريعة والطبيعة  : محمد الحمّار

 بيان صادر عن الائتلاف الوطنية حول تحديد موعد إجراء الانتخابات

 العدد ( 513 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 سعد عزيز السعيدي.. سيرة جندي مجهول في الحشد الشعبي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net