صفحة الكاتب : نزار حيدر

عَنِ الثَّقافَةِ الإِنتِخابيَّةِ!
نزار حيدر

   ١/ إِنَّ وجود الانتخابات في بلدٍ ما لا يعني بالضَّرورة أَنَّ المُجتمعَ بل وحتى السياسيِّين يمتلكُون ثقافةً أَو تقاليدَ إِنتخابيَّةٍ! فلقد كان العراق في زمن الطَّاغية الذَّليل صدَّام حسين يشهد مسرحيَّات إِنتخابيَّة! كما أَنَّ الكثير من النُّظم الاستبداديَّة والشُّموليَّة والوراثيَّة تشهد مِثْلَ هَذِهِ المسرحيَّات! فهل يعني أَنَّ فيها ثقافةٌ إِنتخابيَّةٌ!.
   هنالكَ فرقٌ كبيرٌ جداً بين العمليَّة والثَّقافة الانتخابيَّة، وأَنَّ بلداً حديث عهدٍ بالديمقراطيَّة وبالعمليَّة الانتخابيَّة كالعراق الخارج للتوِّ من تحتِ ركامِ نُظمٍ شموليَّةٍ بوليسيَّةٍ دامت أَكثر من [٦٠] عاماً من الطَّبيعي جدّاً أَن تشهدَ خرُوقاتٍ إِنتخابيَّةٍ وعلى مُختلفِ الأَصعدةِ! منها تِكرار الوُجوهِ الكالحة لسياسيِّين لم تجلبْ الخير للعراق على حدِّ وصف الخطابِ المرجعي! لأَنَّ التَّجربة لم تتراكم فيها بعدُ الثَّقافة والتَّقاليد الانتخابيَّة التي لا تأتي من القراءةِ والتَّعَلُّمِ فقط وإِنَّما من خلالِ المُمارسةِ الخاصَّةِ ولدَوراتٍ إِنتخابيَّةٍ عدَّةٍ، كما هو حال كلِّ البُلدان ذات النُّظم الديمقراطيَّة.
   ٢/ أَتمنَّى على النَّاخب أَن لا يعتمدَ على وسائلِ التَّواصلِ الاجتماعي للتعرُّف على المُرشَّح! فهذهِ الوسائل تتناقل من الأَكاذيبِ ما نِسبتُهُ رُبما أَكثر من [٩٥٪؜] إِمّا لإِسقاطِ العمليَّة الانتخابيَّة برُمَّتها أَو لإِسقاطِ المُرشَّحين خاصَّةً بعضهُم للبعضِ الآخر! مهما كان حالهُم وواقعهُم وحقيقتهُم.
   إِنَّ كلَّ مُحافظةٍ هي دائرةٌ إِنتخابيةٌ وهو أَمرٌ يُسهِّل على النَّاخب التعرُّف على المُرشَّح بشَكلٍ شخصيٍّ ومُباشرٍ من خلالِ اللِّقاءِ بهِ ومُجاورتهِ والتعرُّف على وضعهِ الشَّخصي والتَّاريخي والأُسَري والإِجتماعي والعلمي وسلوكهِ المِهني ورؤيتهِ وغير ذلك! وهو الأَمرُ الذي يقلِّل من إِحتمالات تعرُّض النَّاخب للتَّضليل! وليتعاملَ مع صوتهِ بمسؤُوليَّةٍ وطنيَّةٍ!.
   ٣/ لازال المواطنُ مسكُوناً بنظريَّة المُؤامرة أَو هكذا يضلِّلهُ المُتضرِّرون من الديمقراطيَّة!.
   فنتائجُ الانتخابات محسومةٌ من الآن! ورئيس مجلس الوزراء القادم تمَّ التَّوافق عَلَيْهِ من الآن! وعدد مقاعِد كلَّ قائمةٍ محسومةٌ من الآن! وأَنَّ واشنطن وطهران توافقا على كلِّ شَيْءٍ من الآن! وهكذا! وهو كلامٌ غير منطقي ويتناقض مع التَّجربة والواقع جُملةً وتفصيلاً! فَلَو كانت الأمور كذلك فلماذا يتأَخَّر في كلِّ مرَّةٍ الاتِّفاق على تشكيل الحكومة [٥ أَشهر في المرَّة الأُولى و ١٠ أَشهر في المرَّة الثَّانية و٥ أَشهر في المرَّة الثَّالثة]؟! ولماذا فشلت طهران في منحِ رئيس الحكومة السَّابق ولايةً ثالثةً على الرَّغمِ من كلِّ الجُهود التي بذلتها بهذا الصَّددِ وتشبُّثهِ بها بشِعار [بعد ما نِنطيها]؟!. 
   إِنَّهُ الوِسواس الخنَّاس الذي يُوسوِسُ في صُدُور النَّاخبين للتَّقليل من أَهميَّة صوتهُم الإِنتخابي!.
   ٤/ لا أَحد يُجادلُ في أَنَّ هناك مخاوف على العمليَّة الإِنتخابيَّة، وهذا أَمرٌ طبيعيٌّ في كلِّ الإِنتخابات التي تجري في العالَم وفِي أَعرق النُّظم الديمقراطيَّة! ولقد رأَينا ولازلنا نرى ما الذي يجري في الولايات المتَّحدة منذ الإعلان عن نتائج الانتخابات الرئاسيَّة الأَخيرة ولحدِّ الآن!.
   إِنَّ البعض يتصوَّر بأَنَّ العمليَّة الانتخابيَّة إِمّا أَن تكونَ ملائكيَّة أَو لا تكون! مُتجاهلُونَ الواقع والظُّروف والتَّحدِّيات وطبيعة المُجتمع!.
   ٥/ إِنَّ سياسة النَّأي بالنَّفس لا تعني أَن لا يُدافع العراق عن نفسهِ إِذا أَحسَّ بخطرِ الجماعات الإِرهابيَّة المُنتشرة على الجانبِ الآخر من حدودهِ المُشتركة مع سوريا! ولقد جاءت الضَّربات الجويَّة الأَخيرة لمواقعِ الإرهابيِّين في الأَراضي السوريَّة المُحاذية للحدُود الدَّوليَّة في هذا الإِطار والتي تمَّت بالتَّنسيق مع الحكومة السوريَّة والتَّحالف الدَّولي، على اعتبار أَنَّ الحربَ على الارهابِ هو المُشترك الاستراتيجي الذي يجتمع عَلَيْهِ حتَّى الأَعداء!.
   ٦/ وهيَ ليست حرباً طائفيةً كما يحاولُ البعض تسويقها وإِنَّما هي حربُ وجودٍ ينبغي أَن تتظافر كلِّ الجُهود الدَّوليَّة والإِقليميَّة للقضاءِ على الجماعات الإِرهابيَّة التي باتت تشكِّل تهديداً عالميّاً!. 
   ٧/ إِنَّ مصداقيَّة الولايات المتَّحدة الْيَوْم على المحكِّ فيما يخصُّ الاتِّفاق النَّووي! فاذا قرَّر الرَّئيس ترامب في [١٢] الشَّهر القادم الانسحابَ مِنْهُ، وهو المُتوَّقع لحدِّ الآن، فهذا يعني أَنَّ واشنطن لا تكترِث بشهادات المُجتمع الدَّولي سواء تلكَ التي وردت على لسانِ حلفائِها وشركائِها الدَّوليين أَو على لسانِ المؤَسَّسات الدوليَّة المعنيَّة بالاتِّفاق وذات الصِّلة!.
   إِنَّ الرَّئيس ترامب لازال إِلى هذه اللَّحظة يتعرَّض لضُغوطاتٍ داخليَّةٍ ودَوليةٍ لثنيهِ عن إِتِّخاذِ هذا القرار فالإِتِّفاقُ دَوليٌّ وليس ثُنائيّاً ولذلك فليسَ من حقِّ أَيِّ طرفٍ أَن يتصرَّفَ بهِ على هواهُ وبشكلٍ مُنفردٍ! خاصَّةً بعدَ أَن اعتبر أَكثر من مسؤُولٍ أُوربيٍّ أَنَّهُ مُرتبطٌ بالأَمن الأُوربِّي والدَّولي بشَكلٍ عام!.
   ٨/ كلُّنا نعرف جيِّداً بأَنَّ الرَّئيس ترامب يسعى لابتزازِ نُظُم القبائل الحاكِمة في الخليجِ وتحديداً [الرِّياض والدَّوحة والإِمارات] من خلالِ الموقفِ المُتأَرجحِ والمُتذبذبِ من الاتِّفاق!.
   ٢٠ نيسان ٢٠١٨
                            لِلتَّواصُل؛
‏E-mail: nazarhaidar1@hotmail. com

  

نزار حيدر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/04/22



كتابة تعليق لموضوع : عَنِ الثَّقافَةِ الإِنتِخابيَّةِ!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مهند العيساوي ، على زيارة وزير الخارجية الفرنسي للنجف .. دلالة وحيثية - للكاتب عبد الكريم الحيدري : احسنت التحليل

 
علّق حكمت العميدي ، على العراق يطرد «متجسساً» في معسكره قبل مواجهته قطر : ههههههههه هذا يمثل دور اللمبي

 
علّق سفيان ، على مونودراما(( رحيـق )) نصٌ مسرحيّ - للكاتب د . مسلم بديري : ارجو الموافقه باعطائي الاذن لتمثيل المسرحيه في اختبار لي في كليه الفنون الجميله ...ارجو الرد

 
علّق جعفر جواد الزركاني ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : كلام جميل جدا اني من الناصرية نشكر الامام السيستاني دام ظله على الشيخ عطشان الماجدي الذي دافع عنا وعن المحافظة ذي قار واهم شي عن نسائنا والله لو لا هو لم يدز الدعم لوجستي وايضا بالاموال للحشد شكرا له

 
علّق علي حسن الخفاجي ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : الله يحفظك شيخنا الفاضل على هذا الموضوع راقي نحن ابناء الناصرية نشكر سماحةالشيخ عطشان الماجدي على ما قدماه للحشد ولجميع الفصائل بدون استثناء ونشكر مكتب الامام السيستاني دام ظل على حسن الاختيار على هذا شخص الذي ساعد ابناء ذي قار من الفقراء والايتام والمجاهدين والجرحى والعوائل الشهداء الحشد الشعبي والقوات الامنية ولجميع الفصائل بدون استثناء الله يحفظك ويحفظ مرجعنا الامام السيستاني دام ظله

 
علّق احمد لطيف ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : بالتوفيق ان شاء الله شيخنا الجليل

 
علّق حكمت العميدي ، على كريم يبتسم.. قبل أن يرحل...!! - للكاتب احمد لعيبي : هنيئا لارضك ياعراق الشهداء استقبالها لابطال حملتهم ارضك ودافعوا عن عرضك لتبقى بلدي الجميل رغم جراحك ....

 
علّق ميلاء الخفاجي ، على محمد علي الخفاجي .. فقيد الكلمة الشاهدة ...قصيدة (الحسين ) بخط الخفاجي تنشر لاول مرة - للكاتب وكالة نون الاخبارية : والحياء عباءة فرسانه والسماحة بياض الغضب ،،،،،، يا خفاجي!! انت من كان خسارة في الموت..

 
علّق منير حجازي ، على الحلقة الثانية:نبوءة كتاب الرب المقدس : من هو قتيل شاطئ الفرات ؟ Who is the Euphrates Slaughtered Man in the Holy Bible? - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السؤال الكبير الذي طرحتهُ السيدة إيزابيل على كل من اعترض على مقالها : (نبوءة كتاب الرب المقدس : من هو قتيل شاطئ الفرات ) سؤال واضح لم تُجيبوا عليه . دعوا عنكم تشكيكاتهم حول الخارطة والمكان والاشخاص والوقائع ، انها سألت سؤال ووجهته إلى كافة المسيحيين على اختلاف ثقافتهم ، فتقول : تقولون بأن المعركة حدثت بين جانبين وثنيين وهذا صحيح ، ولكن في هذه المعركة التي تقع على شاطئ الفرات قال الرب (إن الله ذبيحة مقدسة). السؤال هو من هذه الذبيحة المقدسة ؟ وهل الذبائح الوثنية فيها قدسية لله؟ إذن موضوعها كان يدور حول (الذبيحة المقدسة) بعيدا عن اجواء ومكان واشخاص المعركة الآخرين. انا بحثت بعد قرائتي لمقالها في كل التفسيرات المسيحية فلم اجد مفسرا يخبرنا من هي الذبيحة المقدسة الجميع كان ينعطف عند مروره في هذا النص . والغريب انا رأيت برنامج قامت المسيحية بإعداده اعدادا كبيرا وجيدا على احد الفضائيات استعانت فيه بأكبر المنظّرين وهو (وحيد القبطي). الذي اخذ يجول ويصول حول تزوير الخارطة وعبد نخو ونبوخذ نصر وفرعون ولكنه أيضا تجاهل ذكر (الذبيحة المقدسة). واليوم يُطالعنا ماكاروس ( makaryos) بفرشة حانقة قبيحة من كلماته ولكنه ايضا انحرف عن مساره عندما وصل الامر إلى (الذبيحة المقدسة). عندكم جواب تفضلوا على ما قالته السيدة ايزابيل ، فإن لم يكن عندكم جواب اسكتوا أو آمنوا يؤتكم اجركم مرتين

 
علّق حسين مصطفى ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : جميل جدا

 
علّق احمد علي احمد ، على مركز الابحاث العقائدية التابع للسيد السيستاني يجيب عن شبهات حول التقليد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته هناك احاديث وروايات تتكلم عن ضغطة القبر هذا بالنسبة الى من يدفن اما من يموت غرقا او حرقا فكيف تصيبه ضغطة القبر ولكم جزيل الشكر

 
علّق موسى جعفر ، على الاربعينية مستمرة رغم وسوسة الادعياء - للكاتب ذوالفقار علي : السلام عليكم بارك الله بك على هذا المنشور القيم .

 
علّق علي غزالي ، على هل كان يسوع متزوجا؟ دراسة خاصة. اسرار تصدر المجدلية في الإنجيل بدلا من العذراء مريم . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اختي الفاضلة لايخلوا التاريخ الاسلامي من التزييف حاله حال التاريخ المسيحي رغم وجود قران واحد قد فصل فيه كل مايتعلق بحياة المسلمين فكيف بديانات سبقت الاسلام بمئات السنين وانا باعتقادي يعود الى شيطنة السلطة والمتنفذين بالاظافة الى جهل العامة . واحببت ان انوه انه لا علاقة برسالة الانبياء مع محيطه العائلي كما في رسالة نوح ولوط فكم من رسول كان ابنه او زوجته او عمه كفروا وعصوا... تقبلي احترامي لبحثك عن الحقيقة.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الساعة ؟! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ورحمة الله سيدتي ساختصر الحكايه من اولها الى اخرها هي بدات بان الله سبحانه خلق الملائكة وابليس وكانوا يعبدون الله ثم اخبرهم بخلق ادم؛ وان يسجدوا له كانت حكمة الله ان ادم صاحب علم الامور التي لم يطلع عليها الملائكة وابليس سجدوا الا ابليس تكبر على ادم لعن ابليس العابد المتكبر مكر لادم كي لا يكون ادم في حال افضل اخرج ادم من الفردوس ابني ادم قتل منهم الضال المؤمن الانيبء؛ رسل الله؛ اوصوا اتباعهم بالولايه للولي.. صاحب العلم. السامري قيض قيضة من اثر الرسول. القوم حملوا اوزارا من زينة القوم. المسيحية والاسلام ايضا.. قبض قيضة من اثر الرسول بولص (الرسول). قبض فبضة من اثر الرسول ابو بكر (الخليفه). اصبح دبن القوم الذي حاربه المسيح دين باسم المسيح. اصبح الدين الذي حاربه النبي محمد دين باسم دين محمد. فقط ان الاسلام المحمدي كان نقطة التحول قابيل لم يستطع القضاء على هابيل رغم ما تعرض له هابيل على مدار اكثر من 1400 سنه.. بل هابيل دائما يزداد قوه. هي الثصص الربانيه.. انها سنن الله .. دمتم في امان الله.

 
علّق zuhair shaol ، على الكشف عن خفايا واسرار مثيرة للجدل خلال "مذكرات" ضابط مخابرات عراقي منشق عن نظام صدام حسين - للكاتب وكالة انباء النخيل : بصراحه ليس لدي اي تعليق وانما فظلا ولا امرا منذ مده طويله وانا ابحث عن كتاب اسمه محطة الموت 8سنوات في المخابرات العراقيه ولم اجده لذا ارجوكم اذا كان لديكم هذا الكتاب هل تستطيعون انزاله على النت لكي اراه بطريقة ال PDF ولكم مني جزيل الشكر. عذرا لقد نسيت ان اكتب اسم المؤلف وهو مزهر الدليمي..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ غالب الناصر
صفحة الكاتب :
  الشيخ غالب الناصر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 مفارزشرطة واسط تلقي القبض على 75 متهم وفق مواد قانونية مختلفة  : علي فضيله الشمري

 الطّاغِيَةُ كانَ قائِداً لِسِيرْك (2)  : نزار حيدر

 وزير الموارد المائية د حسن الجنابي يلتقي وكيل الدولة لشؤون المياه البولندي  : وزارة الموارد المائية

 تقرير أمريكي: طالباني وبارزاني أستخدما أموال النفط للإثراء الشخصي

 الوهابية والداعشية : تطابق في الفكر والعمل

 استشهاد وإصابة أربعة من عناصر الصحوة بتفجير غربي بغداد

 قـَـصَـائِـدٌ تـُـمْـسِـكُ بـي مِـنْ ... هَـاويَّـهْ ..  : محيي الدين الـشارني

 ذكرى ولادة علي الاصغر المعروف بعبد الله الرضيع  : مجاهد منعثر منشد

 بالصور : كتاب ترشيح حيدر العبادي من الائتلاف الوطني لرئاسة الوزراء

 ماذا عن حقيقة الانسحاب الأمريكي من سورية !؟  : هشام الهبيشان

 قصة قصيرة / شاي بنكهة الألم  : اسعد عبدالله عبدعلي

 المدارس اليهود ية في العراق... متى أسست ؟  : محمود كريم الموسوي

 الى متى يبقى الفساد على التل  : مصعب الجنابي

 المؤسسة الحكومية لها هيبتها  : عبد الحمزة سلمان النبهاني

 طلاسم البهتان!!  : د . صادق السامرائي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net