صفحة الكاتب : عبد الخالق الفلاح

الانتخابات العراقية بين تغييب الاصوات وسوء التقدير
عبد الخالق الفلاح

الانتخابات حق يكفله أي دستور في العالم ،وهي ظاهرة حضارية لانتخاب قيادة حقيقية لادارة البلاد من قبل المجموعة المنتخبة على ان تتكون من اشخاص أكفاء ونزيهين ولهم مواقف وطنية ثابتة و مشهودة في خدمة المجتمع و حضور فاعل عند مكوناته  تتخطى أزمات النظام السياسية و الاقتصادية و الاجتماعية التي تعيش في ثناياه ومعالجة حالات تتمثّل في غياب اخلاقية النظام الديمقراطي و ازمة مصطلحات الديمقراطية اذا لم تعد تنطبق فيها ممارسات أصحابها مع شعاراتهم المعلنة، ولكي يتحملوا أقصى الجهود لخدمة المجتمع على أكمل وجه .
ولكن مخرجات العملية الانتخابية العراقية الاخيرة او نستطيع ان نقول المهزلة الانتخابية بانها باطلة لان الشكوك ازدادات حولها وعلامات الاستفهام أفرزت حصيلة مخجلة للمخالفات التي حصلت لمن له السطوة والهيمنة على مقاليد السلطة وبعد ان أظهرت إفلاسا حقيقيا لقوائم كانت تظن أنها ستكتسح أصواتها جميع الكتل الأخرى ،وهذا سوء تقدير ونظرة قاصرة في استقراء نتائج الانتخابات ،فوقعت في شرك سوء التقدير ولم تحسب النتائج ولم يتم تأييد نتائجها والتي ظهرت عكس مخططاتها وأهدافها وبرنامجها الانتخابي و نشطت تلك الكتل في اثارة عمليات تزييف إرادة المواطن إما بشراء أصوات ضعفاء النفوس منهم أو تغييب أصوات الآخرين بطرق غير مقبولة ،وعندما تكون لهذه الشخصيات أهداف غير أخلاقية وغير مشروعة اجتماعيا ،وعندما تكون بهذا المستوى فانها تخطأ هدفها ومن هنا نرى انه بعد انتهائها من هذه الممارسة المصيرية ارتفعت الأصوات المختلفة بالخشية من التزوير والتشكيك بالنتائج في الانتخابات من قبل بعض الكيانات الكبيرة المسيطرة على مجلس النواب والفاشلين منهم في كسب الترشيح والتي كانت وراء تشكيل المفوضية وفق المحاصصة الطائفية والعرقية ودامت لعدة أشهر لتنتج المحاصصة ، مما قوض حياديتها، وجعلها مسلوبة الإرادة، وبعيدة عن الإستقلالية ، حتى بدأت تخرج التصريحات عبر القنوات الفضائيات عن وجود عمليات تزوير مرتقبة وكشفت عنها لجنة التحقيق المشكلة في مجلس الوزراء في تقريرها وصادقت الحكومة العراقية على توصيات هذه اللجنة للتحقيق في خروقات مزعومة شابت الانتخابات البرلمانية الأخيرة والتي كشفت حالات تزوير تخرج منها رائحة الخيانة في بعض مراكز الاقتراع، وأوصى تقريرها بإلغاء نتائج انتخابات الخارج والنازحين وملاحقة المتلاعبين واتخاذ الإجراءات القانونية بحقهم وفقا للقانون . ومطالبة المدعي العام بتحريك دعاوى جزائية بشأن ما ورد في هذا التقرير ومن ذكره لحالات التزوير في العملية. ،ولاشك تقف خلفها جهات من تحالفات كبيرة و هذه الدوامة ستستفحل مع اجراء كل عملية انتخابية ولايمكن للعراق ان يخرج من مازق هذه الدوامة الا بتغيير النظام الانتخابي حيث وزع مجلس المفوضين حسب ارادة تلك الكتل وبحسب اختياراتهم مما يعني أن كل مفوض يعمل لصالح الجهة التي رشحته ليكون مفوضا ساميا في المفوضية ، وسوف يجرى اختيار كادر المفوضية في المحافظات على ذات الأسس التي أختير بموجبها مجلس المفوضين وقد اتاحت هذه الظاهرة الفرصة لرافضي الديمقراطية والعملية السياسية في العراق لان ينكلوا وينتقصوا وينتقدوا الديمقراطية بل ان الشارع العراقي بدأ يذكر الديمقراطية والحرية باستهزاء وذلك نتيجة تسنم بعض الاشخاص لمناصب في مجلس النواب العراقي غير جديرين بهذه المسؤولية المهمة وهم لايفقهون لا في السياسة ولا في مجال العمل الذي سوف يوكل اليهم وستكون مردودات اعمالهم سلبية تطفح في الشارع العراقي ويظهر انحياز هذه المجموعة الواضح لهذه الجهة أو تلك للتغاضي عن الخروقات الكبيرة التي حدثت في ما يسمى بالعرس الانتخابي الذي مر كما مرت الانتخابات السابقة من قبل من دون أن تثمر عن ولادات تبشر بخير و رفاهية المجتمع العراقي، وبالعكس سوف تقود إلى تكريس حالة الأنقسام العمودي للمجتمع العراقي، والذي يعني انقطاع العامل التاريخي لوجود المجتمع والهوية الوطنية العراقية، ويعني العودة إلى حالة التشكل البدائي الأولي للمجتمع، ولا سيما أننا نعيش في شرط دولي وإقليمي سيعمل ما استطاع على تكريس نوع من المحاصصة والأنقسام العمودي ولا شيء غير تكرار الوجوه القديمة والمستهلكة والفاشلة او اخرى  بديلة ملتّها عيون المواطنين وكرهت آذانهم أصواتها بعد أن مارست كل ما تمتلك من خبرة وقدرة على الكذب والتدليس وسَطَتْ على المال العام واعتمدت إفساد الذمم من أجل تعميم فسادها ففرضت الرشوة واعتبرتها القانون المقدس المفروض على المواطن، كما ان البرلماني المنتخب الذي أستند وتغذى على أمتداد عمره على أشاعة الأحاسيس والمشاعر والتناقضات والصراعات الطائفية والقومية وتمزيق أوصال المجتمع التي ذهب ضحيتها مئات الآلاف من الأبرياء والعزل لا يمكن ان نستبشر به خيرا و أين نزاهة المنتخبين في ظلّ روائح الفساد التي تفوح منهم بشراء الاصوات وسرقة القوائم والعبث بها و ما نتج عنها من فساد مهما كانت نسبة المشاركة الجماهيرية فانها اصبحت مشكوكة ومادامت جرت بدون تعداد عام للسكان بتجرد وبضوابط قانونية دولية ولمعرفة العدد الحقيقي للعراقيين، والاتكاء على بطاقات التموين الصادرة عن وزارة التجارة التي مضت عليها عشرات السنين ورغم كل المتغيرات الجغرافية والاجتماعية والبيئية.


عبد الخالق الفلاح
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/06/08



كتابة تعليق لموضوع : الانتخابات العراقية بين تغييب الاصوات وسوء التقدير
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب محمد مصطفى كيال حياك الرب منذ ان اختط قلم القدرة مسيرة الانسانية في الكون او على هذه الأرض كان هناك خطان . خط اتبع الشيطان لأن في جعبته الكثير من الشهوات . وخط الرب الذي جعل افضل شهواته (الجنة) محفوفة بالمكاره وبما ان الناس عبيد الدنيا وعبّاد الشهوة انجرفوا وراء الخط الثاني واغترفوا من شهوات الدنيا ما دفعهم إلى قتل كل من يُحاول ارجاعهم إلى الصواب او الخط الالهي وخير من يُحاول ذلك هم المقدسون في كل دين اسباط او حواريون او ائمة السبب لأن هؤلاء كما قال عنهم الرب (وجعلناهم ائمة يهدون بأمرنا) وليس بأمر إبليس . هؤلاء الائمة لا يعطون ذهبا او مناصبا او وعودا كاذبة ، بل رجال الرب الصادقين الذين يقودون الناس إلى النعيم الأكبر المحفوف بالمكاره . اشكركم اخي الطيب على المرور . تحياتي

 
علّق نادية مداني ، على قصة مضرّجة جدائلها بالليلة القزحية - للكاتب احمد ختاوي : نص رائع وممتع تحياتي أستاذ

 
علّق وليد خالد زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيرة زنكي كبيرة جدا في خانقين لاكن المشكلة اين في القيادة الزنكية لايوجد قائد للزنكية على مر السنين المضت فا اصبحت مع اخوالهم الاركوازية

 
علّق فلاح زنكي كربلاء السعدية المخيم ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيخ ال زنكي العام في كربلاء وكلنا من اصول ديالى وتحياتنا لكم اولاد العم في ديالى وكركوك والموصل

 
علّق ام على الزنكي ديالى ناحية السعدية سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيرة الزنكي ومسقط راس اجدادي في ناحية السعدية لاكن الان كل زنكي مرتبط مع الزنكنة من ظمنهم اخوتي واولاد عمي المتواجدين في ديالى لقلة التواصل ولايوجد اخ كبير لهم وهل الشيخ عصام قادر على المهمة الصعبة اختكم ام علي الزنكي كركوك وسابقا ناحية السعدية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ((فلماذا لا تُطبقون ذلك مع حكامكم اليوم في بغداد المالكي والجعفري والعبادي مع انهم لم يضربوكم ولم يسلبوكم بل اعطوكم ثروات الجنوب وفضلوكم على انفسهم فلماذا تنقلبون عليهم وتخرجون عليهم بينما احاديثكم تقول لا يجوز الخروج على الحاكم الظالم. ممكن تفسير؟)) السلام عليكِ ورحمة الله التفسير متضمن في فهم ابليس هناك امر لا ينتبه اليه كثيرون؛ وهو ان ابليس حياته مسخره فقط لمحارية دين الله في الانسان لا يوجد له حياه او نشاط الا ذلك. الدين السني؛ ووفق سيرته التاريخيه؛ هو دين باسم الاسلام لا يوجد له فقه او موروث الا بمحاربة المذهب الشيعي والتعرض له. وضعت الاحاديث للرد على الشيعه اخترع مصطلح صحابه لمواجهة موالاة ال البيت تم تتبع (الائمه) الاكثر يذاءه في حث الشيعه.. يمكن من فهم هذا الدين فهم عميق لما هو ابليس دمتم في امان الله

 
علّق ذنون زنكي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ورحمة الله وبركاته بالنسبة لعشيرة زنكي مهمولة جدا وحاليا مع عشيرة زنكنة في سهل نينوى مع الشيخ شهاب زنكنة مقروضة عشيرة زنكي من ديالى وكركوك والان الموصل اذا حبيتم لم عشيرة زنكي نحن نساعدكم على كل الزنكية المتواصلين مع الزنكنة ونحن بخدمت عمامنا والشيخ ابو عصام الزنكي في ديالى ام اصل الزنكي

 
علّق يشار تركماني ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عائلة زنكي التركمانية ونحن من اصول ديالى والنسب يرجع الى عماد نور الدين زنكي ويوجد عمامنا في موصل وكربلاء اهناك شيخ حاجي حمود زنكي

 
علّق محمد جعفر ، على منطق التعامل مع الشر : قراءة في منهج الامام الكاظم عليه السلام  - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : احسنتم شيخنا

 
علّق عباس البخاتي ، على المرجعية العليا ..جهود فاقت الحدود - للكاتب ابو زهراء الحيدري : سلمت يداك ابا زهراء عندما وضعت النقاط على الحروف

 
علّق قاسم المحمدي ، على رؤية الهلال عند فقهاء إمامية معاصرين - للكاتب حيدر المعموري : احسنتم سيدنا العزيز جزاكم الله الف خير

 
علّق ابو وجدان زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ممكن عنوان الشيخ عصام الزنكي شيخ عشيرة الزنكي اين في محافظة ديالى

 
علّق محمد قاسم ، على الاردن تسحب سفيرها من ايران : بمجرد زيارة ملك الاردن للسعودية ووقوفها الاالامي معه .. تغير موقفه تجاه ايران .. وصار امن السعودية من اولوياته !!! وصار ذو عمق خليجي !!! وانتبه الى سياسة ايران في المتضمنة للتدخل بي شؤون المنطقة .

 
علّق علاء عامر ، على من رحاب القران إلى كنف مؤسسة العين - للكاتب هدى حيدر : مقال رائع ويستحق القراءة احسنتم

 
علّق ابو قاسم زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى شيخ ال زنكي في محافظة دبالى الشيخ عصام زنكي كل التحيات لك ابن العم نتمنى ان نتعرف عليك واتت رفعة الراس نحن لانعرف اصلنا نعرف بزنكنة ورغم نحن من اصل الزنكي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حسين درويش العادلي
صفحة الكاتب :
  حسين درويش العادلي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 حرب وسجن ورحيل-59 / سنوات الحرب - 4  : جعفر المهاجر

 تأملات في القران الكريم ح233 سورة الانبياء الشريفة  : حيدر الحد راوي

 المديرية العامة للتنمية الصناعية تشارك في ندوة نظمها الجهاز المركزي للتقييس والسيطرة النوعية حول تطبيق انظمة استدامة المطابقة  : وزارة الصناعة والمعادن

 يوميات كاتب: جرحى الحشد الشعبي, من دون علاج!  : اسعد عبدالله عبدعلي

 موصل تتكحل بدماء الشهداء  : رحيم عزيز رجب

 ماعز شامي وسياسي مكنك..  : رحمن علي الفياض

 القوة الصاروخية التابعة للواء 29 في الحشد تستهدف تجمعا لداعش في مكحول شمالي بيجي

 lلحج والعمرة تعلن انطلاق اول رحلة معتمرين عراقيين للديار المقدسة

 انا الانسان ... ايها الكون !  : حيدر الحد راوي

 السليمان والميزان ومؤتمر الصبيان  : سعد الحمداني

 غلاء المهور إهانة لقدسية الزواج  : عزيز الابراهيمي

 اهلا بسيدتنا شبيهة امها الصديقة الشهيدة  : سيد جلال الحسيني

 التدخل الروسي في الصراع السوري  : علي الزاغيني

 المذبوح وسكينة الجلاد والتاريخ.  : ثائر الربيعي

 20 ألف مصاب بالإيدز في السعودية، 80 بالمئة منهم رجال

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 107923330

 • التاريخ : 23/06/2018 - 12:54

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net