صفحة الكاتب : عماد علي

هل نرى واقعا جديدا للمنطقة
عماد علي

ربما تحدث تغييرات وفق كل المعطيات مابعد التحركات السياسية الدبلوماسية لدول الاقليم و العالم في المنطقة، و ما يهب من رياح الحاصل من نتائج تداخل المعادلات التي تتفاعل جراء توجهات جديدة لدى  دول المنطقة .  لقاء ترامب كيم جونك ليس عاملا مغيرا لعلاقات الدولتين بذاتها فقط كما يفكر البعض و انما الافرازات و تغيير مواقف الدول من جهة و تاثير تقارب امريكا - كوريا الشمالية  على مواقف دول المنطقة و تاثرهم بما يحدث مابعد هذا اللقاء من جهة اخرى له التاثير الاكبر على ما يحدث في المنطقة. الدول المؤثرة اصحاب المحاور و المتناورين من  كل حدب و صوب من اجل بقاء كل منهم على موقعه في المنافسة, فان التغييرات تؤدي الى تبادل مواقع او تخفيف التحديات من قبل البعض و من ثم ستعمل امريكا على استغلال  من يتاثر من لقاءها المسمى بالتاريخي من اجل  فرض عدة متطلبات مصيرية لها في المنطقة و المستفيد الاخر بعد امريكا هي اسرائيل و هي تتفرغ للصراع الشديد مع ايران بشكل كلي اضافة الى امور اخرى تفيدها في المنطقة .

لا اعتقد بان التغييرات يمكن ان تكون بشكل تفصيلي لما يمكن ان يحسبها اي مراقب بكل دقة و ربما يفكر في ان يحدث في مفاصل هذه الدول اي ما يمكن ان تفعله امريكا في العراق و كوردستان و تركيا و سوريا و ايران مثلا بشكل منفصل. لان العملية ليست كما كانت ابان الحرب الباردة  فالمواقف في حالة سير متموج و تتفاعل و تتاثر في اوقاتمعينة و تاخذ منحنياتكثيرة, وهذه التغييرات المتتالية تحدث باسرع ما يمكن ان يتصورها احد ليوضح بان العملية يمكن ان يستنتجه و يطرحه المراقب بشكل حسابي دقيق.

من يدعي بان التغييرات سوف تؤثر بهذا الشكل او ذاك على العراق مثلا بدون اي احتمالات  لا يمكن ان نعتقد بانه يفكر بشكل علمي, فان كان كل هذا يحدث بشكل عام و في ثنايا الدول, كيف يمكننا  ان نحتسب افرازات التغييرات على كوردستان ضمنيا.

 ربما يمكننا ان نعلم اشياء بديهية كحساب بسيط بان ايران ستتاثر سلبا من العلاقات الجيديدة و التغييرات التي تحصل لما بعد ذلك اللقاء كامر معلوم في عالم السياسة و كيف تبقى ايران لحد ما منفردة في عدائها  بالشكل التي هي عليه و ربما تاخذ خطوات يمكن ان يفرها الواقع الجيدي و تتطاول امريكا و تهدف الى عزل ايران اكثر ان تمكنت.

اما ما يمكن ان نحدده بشكل عام, ان ايران تتاثر بشكل يقع لصالح منافسيها في المنطقة و في مقدمتهم السعودية و دول الخليج. العراق و بعد الانتخابات يشهد ربما تفاعلات لما هو موجود اصلا اكبر من قبل بسبب نتيجة الانتخابات و خروج الكتل بشكل متقارب تقريبا او ما تتمكن ايران من اللعب الان بعد توجهات امريكا الجديدة و تفرغها لخوض العمل الاحادي الجانب امام ايران رغم وجود دعم و مساندة روسية ( ان تحتسب للتغييرات الروسية ازاء ايران ايضا في لافترة الاخيرة فيما يخص سوريا و ما يحدث فيها) . تركيا قد تتاثر ايضا بشكل يعتمد على توجهاتها المنقلبة باستمرار في لعبتها منذ ثلاث سنوات تقريبا. فهي لم تتلقى ردود فعل قوية ازاء تهوراها في سوريا و كوردستان مما يشجع هذا على خطوات اخطر و ما يدفعها لذلك دوافع الترويجات الانتخابية لاردوغان و حزبه و طموحه في الفوز الساحق و يمكن ان تستغل تركيا موقف ايران الاضعف  الممستقبل القريب و تفرض ما تتمناه ان تمكنت. لذا نراها تتمادى على حساب الكورد و ربما تطيل من عملياتها و لا يمكن ان نعتقد بان تنشغل امريكا بها و لم نجد موقفا حاسما من هذا الجانب, و العراق الان يقف  في مرحلة انتقالية و هو في اضعف حاله, و هذا ما يفيد تركيا ايضا لمدة معينة.

اما ما يهمني ان اتطرق اليه من بين هذا الزخم الكبير للتدافعات السياسية التي ادت الى تراكم ما نتج خلال سير ما يحدث في منطقة الشرق الاوسط بشكل عام و اخره لقاء ترماب كيم و تاثيراته على هذه المنطقة بالذات, و يمكن ان نتكلم حصرا ما يحدث في سوريا و العراق و في مساحات متاخمة لكوردستان في الدول الاربعة التي انقسمت عليها, وان اي تغيير سيصيب كوردستان ربما يكون بشكل  ثانوي او تهميشي او  في الاحرى ربما تصبح كوردستان في جزء منها ساحة و ارضية للصراعات ان لم تعمل السطلة الكوردستانية بخطوات و ان بقت العملية السياسية فيها هشة وظل التعنت مسيطر على عقليات الجميع بما فيهم السلطة و المحسوبين على المعارضة و هم ليسوا بمعارضة بافعالهم و و توجهاتهم و استراتيجياتهم التي غالبا ما تكون مفقودة.

اي العراق سيتوجه الى مكان مغاير لما كان بشكل واخر و هذا ما يؤثر على كوردستان و ستصبح مهتزا و تستقر على  حال بعد الاحتكاكات, و المخيف هو عدم التوافق و الفوضى السياسي لما موجود من قبل الساسة  القاصرين و السذج و لهم مواقع مؤثرة وفرتها لهم الصدفة و ما يمكن ان نعتبره حظا او بتصرفات شخصية و علاقات و  الاستمراء, نتيجة قصر نظر لدى هؤلاء، و حتى نرى انهم يؤثرون سلبا على احزابهم و كتلهم و قادتهم نتيجة تهورهم دون اي حساب للمصلحة او عدم رؤيتهم لاي خط احمر بخص الشعب الكوردستاني او تفكيرهم في الساعة التي يعيشون فيها لا اكثر. فالمتغيرت التي تحدث بعد لقاء ترامب كيم يفرض تحليلا و دراسة متانية من قبل الجميع لمعرفة ما يمكن ان يمس كل طرف و ما نوع الاحتكاك المنتظرالذي يحدث و يمسهم  و ما المسؤلية التي تقع على عاتق الجميع لمعرفة نتيحة كل تلك الحسابات الكبيرة لتخرج من نتيجتها الحسابات الصغيرة للجهات الهامشية.

اذن يمكن اننوقل باننا نرى واقعا ربما يكون متغيرا نوعا و مسببا لتهميش البعض, مع التواصل على بقاء الصراعات و اهتزاز المحاور بتغيير اعتقد سيكون طفيف لو قورن للاخرين فيما ننظر اليهم لوضعهم ميزان القوى و ما يهم اي طرف، بالنسبة للجهات الهامشية او الصغرى في المنطقة.

  

عماد علي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/06/15



كتابة تعليق لموضوع : هل نرى واقعا جديدا للمنطقة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ابراهيم امين مؤمن
صفحة الكاتب :
  ابراهيم امين مؤمن


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 متلازمة الدراما  : سامي جواد كاظم

 ذي قار تستقبل طلائع الزائرين السائرين على الإقدام لإحياء ذكرى أربعينية الإمام الحسين (عليه السلام)  : وزارة الداخلية العراقية

 تدمیر مقرات داعش بالأنبار وصلاح الدین وصد هجوم بتلال حمرین ومقتل 64 إرهابیا

 الاحزاب في خدمة الشعب !  : علي محمود الكاتب

 السيد نصر الله: إخراج الإرهاب التكفيري من لبنان هو "التحرير الثاني" وسنحتفل به في بعلبك

 الوقف الشيعي يحرز المرتبة الثانية في المسابقة الدولية لتلاوة القرآن الكريم في جمهورية إيران الإسلامية  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 بطاقات شعرية بمناسبة عيد الاضحى المبارك  : سعيد الفتلاوي

 الايدز يصيب الدواعش في بعض مناطق الانبار ومخاوف من انتشاره هناك

 صابر حجازى يحاور الشاعر اليماني محمد المطري(ميلاد اليماني)  : صابر حجازى

 بومبيو يشكّل هيئة لإدارة الملف الإيراني

 وزارة النفط : التوقيع بالأحرف الأولى على عقد إستكشاف وتطوير وانتاج الرقعة  الاستكشافية (17) في  الأنبار  : وزارة النفط

 و اخيرا سقط القذافي  : عمر الجبوري

 82 % نسب الانجاز في ملعب الكوت الاولمبي  : وزارة الشباب والرياضة

 ال سعود يصدرون حكم الاعدام بانفسهم  : مهدي المولى

 تجاوز انتاج معمل سمنت بادوش ( 1000 ) طن يوميا  : وزارة الصناعة والمعادن

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net