صفحة الكاتب : ماجد زيدان الربيعي

تحالفات عادت بالعملية السياسية الى الوراء 
ماجد زيدان الربيعي

قديما قالوا  " اسمع كلامك يعجبني اشوف افعالك اتعجب " ينطبق هذا على بعض التحالفات  السياسية ، كلنا اعجبنا  بالتصريحات التي اكدت على الخروج من الطائفية – العرقية وبناء حكومة وطنية عابرة للمحاصصة .. رغم ان  الشكوك ساورت فئات واسعة من المجتمع بشان الحكومة الابوية  ومن ثم  حكومة لا تستثني احدا وبعدها حكومة الفضاء الوطني والحبل على الجرار ،والانتقالات المتعجلة   في المفاهيم دون ان يلحق مطلقيها اكسائها محتوى واضحا ويستوعبها الجمهور ويدرك كنهها ، وكلها عن المعنى الصحيح محرفة وليس من جامع يجمعها مع   الاعلان الاول واختلف الخطاب وتغيير في الاتجاه المعاكس  من غير استشارة الشركاء بل اهل الدار لا يعرفون سمعوا  من الاعلام كبقية خلق الله ، وهو ما يثير الشكوك ويغبش المسرح السياسي ويقلص الامل بالاصلاح  او بالاحرى ينهيه .
واقع الحال ان هذه الكتل بكل مذاهبها واعراقها لا تملك زمام قراراها الوطني المستقل وليس بيدها ان تقرر او تنهج  سياسة ثابته ومعللة علميا ولا تخضع للضغوط ، ليس هناك احدا افضل من الاخر الكل سواسية ، بما في ذلك الذين يدعون انهم يملكون  استقلاليتهم فانها ذابت  لاجل المشاريع الصغيرة  والتلويح لهم برفع غطاء جرة العسل والسماح بتذوقه باشراكهم في الحكومة التي يصبح الامل محال في التوسع بتشكيل الكتلة الاكبر ..
الاخطر ان البعض  يرى العودة الى المربع السابق وهولايزال متفرجا وينتظر ان تتوضح الصورة للقيادات وليس لجماهيرها  ولا يتحرك  ولا يتخذ موقفا يستشف منه  تنفيذه .!
ويتوهم من يعتقد ان ايا  من الاطراف الشيعية والعرقية انها تتحرك بمعزل  عن الجار الايراني وعمقه  او انه بينها  وبينه مسافة كافية  تسمح في رسم تحالفاتها وتستطيع ان تخالف ما جهر به مسؤولوه   الذين قالوا انهم لا يسمحون بتحالفات شيعية مع العلمانيين اوالمدنيين ، وتعرض نفسها لغضبه وهو من السعة  والقدرة والنفوذ  والتغلغل  في كل المجالات ،والاهم  هشاشة  اسس  بناء البيت العراقي بكل  اطيافه على  مبادىء الولاء للوطن . 
ليس سرا ولا عدم معرفة  انه مع سائرون ومن دونها ساعة الجد ستشكل  القوى الاخرى الكتلة الاكبر عددا  وستجد من المدنيين والسنة والكورد والليبراليين  من يلتحق راضيا  ومقتنعا بما "  فت في ماعونه  من الطبخة "  او ينزوي بعد ان  يفوته اوان الفعل .
الامر  اصبح واضحا  هناك واقع شعاراتي انتهى دوره وبدء الواقع العملياتي مع اقتراب المواقيت الدستورية وشدة ضغوط الجوار والصديق الاميركي  الذي هو الاخر يريد ابقاء العملية السياسية على  ما هي عليه  من ضعف وتقسيمات طائفية عرقية  الى ان تحل مشاكل اخرى  في البلاد وخارجها ،فهو يضغط على الكورد لاعادة تشكيل التحالف الكوردستاني لكي يحصلوا  على بعض اهدافهم من خلال حكومة الشراكة ويخففوا من الاعتراضات على الاجراءات ضد التزوير  ، الى  جانب الجولات والزيارا ت مع الاطراف الاخرى مقرونة بالتلويح بكل الوسائل المؤثرة  والفاعلة ولتغيير المواقف وتبدل اللوحة السياسية الاقليمية و بالتفاهمات مع روسيا. 
طبعا تبقى  المناداة بالاهداف  العظيمة من نبذ المحاصصة واحتكار السلاح بيد الدولة  وحل الميليشيات ..الخ لا يمكن منع التغني بها والهاء وخداع الجمهور  بامكانية تنفيذها من قوى السلطة التي اذا  ما تخلت عنها  ستتخلى عن وجودها .. يبقى الالتفاف عليها وارد  وبقوة ويعتمد على موازين القوى جماهيريا  وليس نيابيا والارجح تقدم  انصاف الحلول لبعضها  وتاجيل جلها واهمها الى وقت اخر..
هذا الامر ليس بالصعب فهذه القوى الطائفية والفاسدة  تستطيع افتعال قضايا تحرف الانتباه عن الحاجات والرغبات والطموحات  المؤدية لحلحلة العقد التي تعيق بناء الدولة المدنية .
لابد  من معرفة ان الانتخابات لم تغيير الحالة المتردية ولم تبدل موازين القوى  وبقى من هو متهما في  عرقلة الاصلاح مكانه ،وحصل الاسلام السياسي على اغلبية المقاعد وفشل التيار المدني والليبرالي ان يحقق نجاحا ملموسا يؤثر في تغيير مجرى  الاحداث ، اكثرمن ذلك تشتت  وليس له الاستعداد ان يتحالف ويضم قواه لبعضها البعض ، بل سمعنا اصواتا تتهم اطرافا منه  بشتى التهم وتضع خطوطا  حمرا للتحالف معها ولكنها تمد  يدها وتذيب المحذورات مع  القوى المسلحة  ..
ليس للقوى الحية والاصلاحية في هذا الظرف سوى ان تستمر في دورها السابق للانتخابات  وتعيد  تنظيم  صفوف الشارع  مجددا  من الان  وتبني وحدتها مستفيد من تجربتها  وتتخلى  عن المكابرة الزائفة  ومساع للحصول على بعض المكاسب التي تضيع الاهداف النبيلة وبالتالي شراء صمتها ، ضرورة  العمل على استغلال التناقضات والذهاب الى اهداف منفردة او جزئية وتغيير مما هو ممكن  وحشد الناس خلفه  وتوجيههم  للضغط على قياداتهم ان استطعنا لانه ضاعت  فرصة تحقيق بعض الاهداف الرئيسة دفعة واحدة حتى ان ادرجت  في البرنامج الحكومي الذي  لن يلزم احدا ..
 


ماجد زيدان الربيعي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/06/21



كتابة تعليق لموضوع : تحالفات عادت بالعملية السياسية الى الوراء 
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على رساله الى كل اﻻحزاب السياسية الحاكمه وقادتها - للكاتب الشيخ جون العتابي : وهل ينفع هؤلاء الاوباش الحثاله اولاد ************ اي نصح وارشاد انهم شرذمه من السراق ******* جثمت على صدورنا باسم الاسلام والاسلام منهم براء وباسم الديمقراطيه والديمقراطيه براء اشعلوا الفتنه الطائفيه وجعلو العراقيين سنه وشيعه ينحرون كالخراف من اجل كراسيهم الخاويه اجاعوا الشعب العراقي وقطعوا الحصه التموينيه وهم وعوائلهم يتمتعون بالخيرات داخل وخارج العراق قطعوا الماء والكهرباء اعاثوا الفساد في كل مفاصل الدوله كمموا الافواه وهم يدعون الديمقراطيه مختبئين في جحورهم بالمنطقه الخضراء واخر منجزاتهم قطع الانترنيت لانهم جبناء تخيفهم الكلمه هؤلاء قوم من السراق اولاد الزنا لا تنفع معهم النصائح والارشاد والمظاهرات بل تنفع لهم السحل بالشوارع لكن من اين تئتي بشعب يسحلهم وهذا الشعب يحركه **************** وغيرهم من الزبالات الى الله المشتكى

 
علّق ابو الحسن ، على حق التظاهر بين شرطها وشروطها - للكاتب واثق الجابري : سيدي الكاتب مسرحيه المندسين والبعثيين مسرحيه مكشوفه ومفضوحه استخدمتها الطغمه الحاكمه للطعن بالمظاهرات لماذا المظاهرات التي تخرج مسانده لهم لم يندس بها البعثيون والدواعش لماذا اي مظاهره للشعب ضد حكومتهم الفاشله يندس بها البعثيون ودول الخارج بل الصحيح ان هذه الاحزاب اللقيطه لديها مجاميعها ترسلها مع كل مظاهره للتخريب والحرق حتى تلاقي عذر لقمع هذه المظاهرات ثم نقرء عن اعلام هذه الحكومه الساقطه انها القت القبض على المندسين والمغرضين اذن لماذا تطلقون سراحهم اذا كانوا مندين ولماذا لا تظهروهم على الشاشات لكي نعرف من هو ورائهم ومن هو الذي يوجههم للتخريب هل من المعقول ان جميع الذين ذهبوا للمطار في النجف هم مندسين ومخربين واين كانت القوى الامنيه اقول لكم الله يلعن امواتكم الله يلعن اليوم الذي جلبكم به بوش لتجثموا على صدورنا لو كان فيكم شريف لاستقال بعد هذه الفضائح لكم من اين لكم ان تعرفوا الشرف ان يومكم قريب مهما اختبئتم في جحوركم في المنطقه الغبراء ومهما قطعتم الغذاء والدواء واخرها الانترنيت يا جبناء يا اولاد الجبناء يومكم قريب انشاء الله

 
علّق ابو الحسن ، على الاعتذار يسقط العقاب !  هادي العامري انموذجا!؟ - للكاتب غزوان العيساوي : اسمعت لو ناديت حيا ولكن لاحياة لمن تنادي هؤلاء السفله السراق الامعات جثموا على صدورنا 15 سنه فاقوا صدام بالاجرام والكذب والسرقات كل امعه منهم لديه 1000 عجل حنيذ من العراقيين الجبناء يعلفون عليهم من اموال الشعب المسروقه كي يصوتوا لهم بالانتخابات ولكي يصفقوا لهم بالمؤتمرات الا خاب فئلكم ايها الجبناء يا اولاد  ******** الا تخجلون من انفسكم يوميا الشعب يلعن امواتكم ويطعن في اعراضكم خائفين مثل الجرذان في جحوركم في المنطقه الغبراء وصل بكم الجبن حتى الانترنيت قطعتوه بعد ان قطعتم الغذاء ولدواء والماء والكهرباء لانكم تيقنتم من هذا الشعب الجبان عند اي مظاهره لم نرى النساء والشيوخ يقودون المظاهرات عند كل مظاهره تدسون كلابكم للتشويش على المظاهرات والعذر جاهز ان المندسين والبعثيين حرفوا التظاهرات والواقع انتم من حرفتموها كعادتكم في كل مظاهرات المظاهرات المؤيده لكم ولاحزابكم لم يشترك بها البعثيون والمندسون لكن المظاهرات ضدكم يشترك بها ابعثيون والمندون خسئتم يا اولاد ******* اللهم عليك بهم لاتبارك باعمارهم ولا باموالهم ولا بابدانهم لا باولادهم فانهم لايعجزونك اطعنهم في اعراضهم واصبهم بامراض لاشفاء منها واذقهم خزي الدنيا وعذاب الاهره اما مرجعيتنا الرشيده كان الله بعون سيدي المفدى ابا محد رضا فانك تخاطب شعب وصفه عبد الله غيث بفراخ يابلد فراخ شعب يرقص لمقتدى والخزعلي وحنونه هل ترجون منه خيرا حسبنا الله ونعم الوكيل

 
علّق منير حجازي ، على تثوير الناس احد الطرق لمحاربة الحوزة العلمية. مع الشيخ اليعقوبي في خطابه الأخير. - للكاتب مصطفى الهادي : احسنت اخ مصطفى الهادي انا راجعت مشاركة البائس عباس الزيدي مدير مكتب الشيخ اليعقوبي فوجدت ان كلامه الذي نقلته مذكور وهذا يدل على حقد هؤلاء على المرجعية ومن ميزات المرجعية انها لا يكون لها حزب او تقوم بنقد الاخر بمثل هذا الاسلوب ؟ يستثني الشيخ عباس الزيدي الشيخ الفياض قي قوله : (باستثناء الشيخ الفياض المغلوب على أمره لظروف التقية التي يعيشها في ظل إرهاب المرجعية العليا وتسلطها). ونا اقول : والله عجيب امرك يا شيخ عباس الزيدي انظر كم فضحك الله واركسك في كذبك . إذا كانت المرجعية العليا ارهابية كما تزعم وانها متسلطة كان الأولى بها معاقبة ومحاربة صاحبكم وكبيركم الشيخ اليعقوبي المتمرجع الذي نصب نفسه على رأس بعض الرعاع . لماذا المرجعية المتسلطة الارهابية حسب تعبيرك لا تقوم بمحاربة اليعقوبي وقمعه كما فعلت بالشيخ الفياض حسب زعمك ؟؟ لعنكم الله ، لولا الاموال التي تسرقوها عبر اعضاء حزبكم في الدولة واموال الاستثمارات الظالمة لما تجمع حولكم احد ولما عرفكم احد . (ربنا إنا أطعنا سادتنا وكبراءنا فأضلونا السبيلا ، ربنا آتهم ضعفين من العذاب ربنا آتهم ضعفين من العذاب والعنهم لعنا كبيرا).

 
علّق مصطفى الهادي . ، على تثوير الناس احد الطرق لمحاربة الحوزة العلمية. مع الشيخ اليعقوبي في خطابه الأخير. - للكاتب مصطفى الهادي : هذا هو رأي الشيخ اليعقوبي على لسان شيخه عباس الزيدي مدير مكتبه . يقول عباس الزيدي في تعليقه على هذا الموضوع ( هل هذه المرجعيات الأربع هي فعلاً مرجعيات دينية؟. بالتأكيد هم ليسوا كذلك، فهم لا يؤمنون بالقرآن عملياً إطلاقاُ، وإنما أصبحوا مجرد مكاتب سلطوية مهمتها جمع الأموال وتوسيع النفوذ، وليس في عملهم أي علاقة بالله أو بالقرآن أو بأئمة أهل البيت. باستثناء الشيخ الفياض المغلوب على أمره والذي نعتذر نيابة عنه لظروف التقية التي يعيشها في ظل إرهاب المرجعية العليا وتسلطها.) وعلى ما يبدوا فإن ثقافة الشيخ اليعقوبي هو اسقاط المراجع بهذه الطريقة البائسة ، فكل ما نسمعه يدور على السنة الناس من كلام ضد المرجعية تبين ان مصدره الشيخ اليعقوبي وزبانيته.

 
علّق بومحمد ، على منتحل العمامة..وتستمر المهزلة ؟! ألف ركعة في اليوم والليلة؟! - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : الاخ علاء الامام زين العابدين كان منصرفا للعبادة بعد واقعة كربلاء ويتضح هذا التوجه في نمط العبادة كثرة الدعاء؛ فليس بالكثير عليه التعلق بكثرة الصلاة في ظل تضييق الأمويين عليه.

 
علّق احمد عبد الصمد ، على المحاباة في سيرة الاعلام ..تاريخ القزويني انموذجا - للكاتب سامي جواد كاظم : هل يعلم هذا الكاتب بأن الراحل الأستاذ إبراهيم الراوي قد توفي عام 1945 والحال أن ولادة الدكتور القزويني هي في عقد الخمسينات، فكيف يكون القزويني زميلا للراوي؟! فهذا إن دل على شيء فيدل على جهل صاحب المقال وعلى عدم تتبعه. وحقا إن الدكتور القزويني مؤلف عظيم خدم أبناء زمانه

 
علّق محمد داني ، على صدر حديثا  :  بنية قصة الطفل عند سهيل عيساوي - للكاتب محمد داني : الشكر موصول للصديق والاخ الكريم الأديب الألمعي سهيل عيساوي ...كما أشكر المسؤولين على موقع كتابات في الميزان تفضلهم بنشر الخبر في موقعهم

 
علّق جابر ابو محمد ، على تراث شيعي ضخم في مكتبة بريطانية! - للكاتب د . حسين الرميثي : السلام عليكم دكتور حسين تحية طيبة وبعد ،، هل ممكن تدلنا على اسم هذه المكتبة ؟ وشكرا

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على ماذا تبقّى للمسيحية؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ورحمة الله من الامور الغريبه التي خبرتها ان تحريف او اضافة نصوص الى النصوص المقدسة الاصليه هي ايضا طريق له اهميته في الهدايه فمثلا؛ عندما اجد نصا ما؛ وابحث واجد انه كذب؛ واتتبع مصدره؛ ثم اتتبع ما هي انتماءات هاؤلاء؛ ومن هم؛ واجد طريق نصوص اخرى من ذات الطريق؛ واجد منحى هذه النصوص والمشترك بينها.. هذا طريق هام لمعرفة الدين الحق. دمتم في امان الله

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على من هي المملكة الخامسة ؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ورحمة الله عذرا اسراء.. نشرت رد في وقت سابق الا انه لم يتم نشره دمتم غي امان الله

 
علّق محمد الموسوي ، على لمن ينسب مرقد عون ع على طريق كربلاء - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم .اني في طور كتابة بحث عن واقعة الطف ومن جملتها اريد اثبات ان عون المدفون بعيدا عن مرقد ابي الاحرار عليه السلام هو ليس ابن اخته راجين تعاونكم معنا وان امكن ببعض المصادر والمراجع والمخطوطات

 
علّق الكاتب ، على ماوراء فقه كمال الحيدري - للكاتب عادل الموسوي : لم ادعي ان فتوى جواز التعبد بالمذهب الاسلامية تعني جواز التعبد بجميع الاديان والملل والنحل بل هي فتوى اخرى لكمال الحيدري بهذا الخصوص .. فليراجعوا ويتتبعوا فتاوى صاحبهم .. ثم ان اية "ومن يبتغ غير الأسلام دينا فلن يقبل من .. " ترد على كمال الحيدري لانه يعتقد بجواز التعبد بجميع الاديان .. فهل اذا ثبت لديه ان كمال الحيدري يفتي بجواز التعبد بجميع الاديان هل سيردون عليه بهذه الاية ؟

 
علّق بورضا ، على الصديق علي بن ابي طالب مع اعدائه - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : لك أخي محمد مصطفى كيال.. كامل الحق في نقل التعليق على شكل موضوع مستقل أينما أحببت ولكل من يقرأ فله ذلك.. وهذه معلومات وتنبيهات يجب أن تظهر .

 
علّق ابو وسام الزنكي كركوك كوير ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اهلا وسهلا بكل ال زنكي من ديالى وكربلاء وكركوك والموصل وكلنا عازمون على لم الشمل وعن قريب سوف نزوركم في ديالى وايضا متواجدين ال زنكي في شورش جمجمال والشورجة وامام قاسم واسكان رحماوة انهم من قومية كردية من ال زنكي والمناطق الماس وتسعين القديمة ومصلى وقصب خانة وتازة وملة عبدالله اغلبهم ال زنكي تركمان .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : نعيمة سمينة
صفحة الكاتب :
  نعيمة سمينة


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 مشاورات لتشكيل حكومة انتقالية بالإقلیم

 المهندس شروان الوائلي : بعض الاحزاب تحمي الفاسدين وتدافع عنهم  : اعلام النائب شيروان الوائلي

 هيئة نقل واسط مستمرة باصدار الباجات لسيارات الاجرة  : علي فضيله الشمري

 ( سامر العذاري ) لأنه الاجمل فاحذروه  : د . مسلم بديري

 جواهر لال نهرو أول رئيس وزراء للهند بعد استقلالها  : خالد محمد الجنابي

 العراق يعلن إنهاء كافة التحضيرات الخاصة ب‍مؤتمر الكويت

 إيمان العبيدي ؛ العفة الثائرة ! الجزء الثالث  : مير ئاكره يي

 مجلة القلـم وليد يدغدغ سواكن الذات  : علي العبادي

 الفقه الأكبر: معرفة الإمام ! الوحيد الخراساني  : شعيب العاملي

  الرد على الشيخ اسامة الساعدي ...

 قبسات من حياة العلامة الشّيخ الأميني (قده) صاحب موسوعة الغدير  : محمد عبدالله فضل الله

  مطار بغداد الدولي يحصل على شهادة ترخيص من قبل قسم السلامة الجوية في الطيران المدني  : المركز الإعلامي لمطار بغداد الدولي

 وزير الخارجية يختتم زيارته الى رومانيا بلقاء أبناء الجالية العراقـية  : وزارة الخارجية

 يسألونك عن الحشد قل من عند المرجعية  : هادي العكيلي

 عصبية الأعراب قيمة عابرة لحدود الاديان  : ماجد عبد الحميد الكعبي

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 110075739

 • التاريخ : 21/07/2018 - 08:33

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net