صفحة الكاتب : حيدر حسين سويري

كأس العالم والإنتخابات العراقية البرلمانية
حيدر حسين سويري

   من سوء طالعنا كعراقيين(وهو أمر بات معروفاً لدى الجميع) أن تصادف بطولة نهائيات كأس العالم لكرة القدم مع الإنتخابات البرلمانية، وفي كل مرة تقع حادثة مؤلمة أو مشاكل في تشكيل الحكومة، ففي 2006 كانت الاحداث الطائفية تتسيد الساحة، 2010 الألتفاف على الدستور، وأخراج قائمة(أيادعلاوي) من اللعبة وحرمان علاوي من رئاسة الوزراء، 2014 إجتياح داعش لثلاث محافظات عراقية ووصوله لأسوار بغداد، 2018 فوز غير متوقع لسائرون وزعيمها مقتدى الصدر والذي فاجئ الجميع بتحالفهِ مع الحزب الشيوعي ودعاة العلمانية، ومازال الجدل مستمراً في صحة الإنتخابات وتزويرها، والتهديد بحرب أهلية من قِبل الخاسرين، وبالمقابل يعمل الفائزون على تشكيل الكتلة الأكبر قبل إنعقاد البرلمان الجديد، والأحداث لا تحتاج إلى شرح كبير، فهي تتصدر الأخبار المحلية والعالمية، وبالنتيجة فقدان متعة مشاهدة مباريات البطولة، بسبب هذه الأحداث المشؤومة، والتي رافقها وقوع كثير من الضحايا المدنيين...
   هنا سأروي حكايتين لأوصل رسالة إلى المسؤولين لعلهم يقرأون:
الأولى: في تسعينيات القرن الماضي، كنا نعمل لساعات متأخره من الليل بسبب الحصار الأقتصادي، نحضر إلى مرآب السيارات وكانت حينذاك(اللاندكَروز) فـ(كيا) لم تكن موجودة بعد، ركبتُ ومعي شخص جنب السائق، وخلفنا جلس ثلاث، وفي الخانة الأخيرة تتقابل المقاعد حيث يجلس أربع لكن بسبب قلة السيارات يجلس ستة اشخاص ثلاث يقابلهم ثلاث، كان مبلغ الأجرة(100دينار) أعطيتُ انا والشخص جنبي أجرتنا للسائق، وعندما سرنا مسافة حيثُ كان الجو مظلما والسيارت قليلة والشارع خالٍ تقريبا، وكانت البنايات قليلة، وصلت أجرة من يجلسون خلفنا، وبعد عدها من قبل السائق وجدها(700دينار) والمفروض أن تكون(900دينار)! فأبدى إمتعاضه وقال(بعد نفرين منو ما دافع)؟ فلم يرد عليه أحد! فأعاد إليهم الأجرة وقال(أجمعوها من جديد) وبعد برهة أعطوه الأجرة فاذا بها(500دينار)! فقال أحدهم(هسه مضبوط؟) فسكت السائق وبدا عليه الرعب والخوف فلقد أحس أنه اذا تكلم هذه المرة لن يحصل على شئ بل قد يفقد كل شئ!
الخلاصة: الخاسرون الذين يطالبون بإعادة الإنتخابات او اللجوء الى العد والفرز اليدوي قد يخسرون أكثر، فنصيحتي لهم أن يسكتوا وإلا فسيخسرون كل شئ...
الثانية: كان شاب يعيش مع أُمه في البادية فأراد أن ينتقل إلى المدينة، فلم توافقه الأم وقالت له: إن أنا متُ فأذهب أين شئت، وعندما حضرت الأم الوفاة أوصت ولدها أبني أدفني وبع مالديك وحوله إلى ذهب فهو أنفع لك في المدينة، ولتكن نيتك صافية لله ولا ترافق ذو النيتين؛ ماتت الأم وباع الولد ما يملك ورحل صوب المدينة يمتطي جواده، في الطريق وجد رجلاً ينزف من جراحٍ أصابته، فداواه وضمد جراحهُ فسأله الرجل عن قصته فحكى لهُ، فقال الرجل في نفسهِ أنا ذو النيتين، قال الولد للرجل وما قصتك وسبب جراحك؟ قال الرجل: كنت وقبيلتي في معركة ولما أصبتُ هربت فلا أدري هل انتصروا فاكون معهم أم اسروا فاكون معهم ؟ هل تحملني معك الى المدينة، قال الولد نعم، سارا وعندما وصلا بئراً ارادا التزود بالماء فقال الرجل للولد انزل فانا مصاب وعندما يروي الجواد وتملا القرب ارفعك وبالفعل نزل الولد واذا بالرجل يسحب الحبل ويتركه في البئر بعد أن سقى، ظل الولد في البئر وبعد دخول الليل جاء غرابان ووقفا على البئر ثم تحولا إلى رجليين فقال أحدهما ما خبرك قال ذهبتُ إلى المدينة الفلانية وخطبتُ أبنة أميرها فرفض فأنزلتُ عليها سحري وتركتهم حتى يستجيب لطلبي ودوائها أن أقرأ عليها سورة الفاتحة(5مرات)، وقال الآخر أما أنا فطلبتُ من أمير المدينة الفلانية أني يعطيني أرضاً واسعة ويبني لي فيها قصراً فرفض فأغلقت عين الماء فجف النهر ومات الزرع ونفقت الماشية وبدأ أهلها بالهجرة وهم لا يعلمون أن عين الماء تقع في المكان الفلاني، وقبل طلوع الفجر تحول الرجلان الى غرابان وطارا، جاءت بعض الناس للاستسقاء فرمو الدلو في البئر فتعلق الولد بالدلو وخرج ثم توجه الى المدينة الاولى وقال لاميرها انا اشافي ابنتك وتزوجنيها، وافق الامير وبالفعل استفاقت الفتاة وتزوجها ثم ذهب الى المدينة الثانية وقال لاميرها انا اعيد الماء للنهر على ان تقاسمني الارض فوافق فذهب الى مكان الصخرة ورفعها فعاد الماء الى النهر ومنعه الامير نصف الارض، وبعد فترة حضر الرجل الذي غدر بالولد وعندما رأه في حاله هذه خاف وذهب ليطلب السماح والعفو منه فعفى عنه الولد وسامحهُ، فقال الرجل أخبرني كيف حصلت على كل هذا؟! فقص عليه قصته في البئر وحضور الغرابين، فذهب الرجل من فوره ونزل في البئر وعندما حل الليل حضر الغرابان، فقال الاول لقد جاء شاب وعالج الفتاة وتزوجها وقال الثاني وهو أيضاً من رفع الصخرة وأمتلك نصف الأرض! فقالا إذن لابُد وأنهُ كان تنصت علينا هنا من هذا البئر؟! فقررا هدم البئر، فهدماه والرجل ذو النيتين فيه....
الخلاصة: أيها المسؤولون لتكن نيتكم لله تسلموا وإلا فسيكون هلاككم مثل ذو النيتين، هذا بشكل عام وبشكل خاص: (يا حيدر العبادر صفي نيتك واترك حزب الدعوة واخذ ولاية ثانية ولا تكن مع الخاسرين).....
بقي شئ....
السبت ستنتهي الدورة البرلمانية ولا مكان لكم ايها الخاسرون ولا تفتحوا النيران لانها ستقتلكم اولاً.
 

  

حيدر حسين سويري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/06/25



كتابة تعليق لموضوع : كأس العالم والإنتخابات العراقية البرلمانية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مصطفى كيال ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم ورحمة الله شيخنا الكريم؛ اذا امكن ان يرسل فضلكم لي صور تلك المجموعه اكون منونا لفضلكم؛ اذا كانت التوراه القديمه بالعبريه فقد يمكنني ايضا ترجمة نصها.. الا انني افترض ان تكون بالعبريه القديمه .. وترجمتها لبيت سهله.. دمتم في امان الله

 
علّق Alaa ، على مَدارجُ السّالكين مِنَ الإيمان الى اليَقين - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت النشر دكتور زدنا

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : بارك الله فيك أستاذي العزيز .. لي الشرف بالاستفادة من مكتبتكم العامرة وسأكون ممتنا غاية الامتنان لكم وأكيد أنك لن تقصر. اسمح لي أن أوصيك بهذه المخطوطات لأن مثل هذه النفائس تحتاج إلى اعتناء خاص جدا بالأخص مخطوطة التوراة التي تتربص بها عيون الاسرائيلين كما تربصت بغيرها من نفائس بلادنا وتعلم جيدا أن عددا من الآثار المسلوبة من المتحف العراقي قد آلت إليهم ومؤخرا جاهروا بأنهم يسعون إلى الاستيلاء على مخطوطات عثر عليها في احدى كهوف افغانستان بعد أن استولوا على بعضها ولا أعلم إذا ما كانوا قد حازوها كلها أم لا. أعلم أنكم أحرص مني على هذه الآثار وأنكم لا تحتاجون توصية بهذا الشأن لكن خوفي على مثل هذه النفائس يثير القلق فيّ. هذا حالي وأنا مجرد شخص يسمع عنها من بعيد فكيف بك وأنت تمتلكها .. أعانك الله على حمل هذه الأمانة. بالنسبة لمخطوط الرازي فهذا العمل يبدو غير مألوف لي لكن هناك مخطوط في نفس الموضوع تقريبا موجود في المكتبة الوطنية في طهران فربما يكون متمما لهذا العمل ولو أمكن لي الاطلاع عليه فربما استطيع أن افيدك المزيد عنه .. أنا حاليا مقيم في الأردن ولو يمكننا التواصل فهذا ايميلي الشخصي : qais.qudah@gmail.com

 
علّق زائر ، على إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام - للكاتب محسن الكاظمي : الدال مال النائلي تعني دلالة احسنت بفضح هذه الشرذمة

 
علّق عشتار القاضي ، على المرجعية الدينية والاقلام الخبيثة  - للكاتب فطرس الموسوي : قرأت المقال جيدا اشكرك جدا فهو تضمن حقيقة مهمة جدا الا وهي ان السيد الاعلى يعتبر نجله خادما للعراقيين بل وللامة ويتطلع منه الى المزيد من العمل للانسانية .. وهذا فعلا رأي سماحته .. وانا مع كل من يتطابق مع هذا الفكر والنهج الانساني وان كان يمينه كاذبا كما تدعي حضرتك لكنني على يقين بانه صادق لانه يتفق تماما مع رأي السماحة ولايمكن ان تساوي بين الظلمة والنور كما تطلعت حضرتك في مقالك ولايمكن لنا اسقاط مافي قلوبنا على افكار ورأي المرجع في الاخرين فهو أب للجميع . ودمت

 
علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محاضرات الشيخ باقر الايرواني
صفحة الكاتب :
  محاضرات الشيخ باقر الايرواني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 مازلنا نطالب بسن قانون حاسم..لتجريم التحريض والتجييش الطائفي..  : احمد علي الشمر

 لماذا يهدر الدم العراقي  : عبد الكاظم محمود

 من قدوته الحسين لا يخشى الظالم ..الشيخ النمر انموذجا  : سامي جواد كاظم

 فتاوى الظلال.....؟  : جواد البغدادي

 سبع مهام تدفع سبع مخاطر في الموصل  : اسعد عبدالله عبدعلي

 عادل عبد المهدي ( قائدا يمتطى صهوة الأزمة )  : عمار الجادر

 مفتشية صحة واسط تصادر كميات من الادوية المغشوشة  : علي فضيله الشمري

 الاسلام في عصر العولمة  : د . مسار مسلم الغرابي

 طوق الحمامة الإيراني  : هادي جلو مرعي

 العدد ( 499 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 الرجل المريض يحاول النهوض  : سلام محمد جعاز العامري

 رَأْيي فِي قانُونِ [التَّجْرِيمِ] [٣] وَالأَخيرَةُ  : نزار حيدر

 مفاتيح الشرق.. بين شمعون ويعالون  : مديحة الربيعي

  مو كلهم حرامية  : الشيخ حيدر الشمري

 دخان الياسمين الى روح الشهيد ( محمد بو عزيزي)  : د . حيدر الجبوري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net