صفحة الكاتب : احمد الخالصي

ملامح القوة الناعمة للحشد_ السرعة والندرة
احمد الخالصي

الاندهاش سيكون موضع سخرية إذا أراد أن ينطبق على ماهية الحشد الشعبي ، فلا وصف يلحق أو كلمة تسبق هذا الكيان.الزمن بكل متغيراته التقنية والاجتماعية نراه اليوم قد أجهض صدارة القوة الصلبة (العسكرية) وجعلها مرغمة خلف القوة الناعمة والأسباب تدور وجودا وعدما حول الرأي العام العالمي وكذلك الكلفة الاقتصادية مضافا لذلك النأي عن أي ردة فعل قد تظهر في مرحلة ما إذا ما استخدم الحل العسكري.قد يكفر الكثير بالحقيقة عندما يغض النظر عن وجود قوة ناعمة للحشد الشعبي خصوصا مع السيل المتواصل من الهجمات المضادة عليه على كافة الأصعدة، لكن حاشا للحقيقة أن تُحجب بمكر الأعداء.

للحشد الشعبي مجموعة متكاملة من معطيات القوة الناعمة والتي سنأتي عليها تباعا ولعل أبرزها هي السرعة المصحوبة بالندرة في تكوينه إذا لا يخفى على الكثير مجريات الأحداث التي جرت في 2014 والتي يصددها تمخض الصمت الحكيم عن صرخة مدوية أرعبت ضجيج الظلام فكانت فتوى الجهاد الكفائي والاستجابة السريعة للشعب العراقي الذي دحض سرعة الضوء بمعدل إنشاء الحشد الشعبي ، فخلال ثلاثة أيام فقط تطوع مايقارب الثلاث ملايين عراقي من اجل الدفاع عن أرضهم، ومن خلال هذا المعطى تتبلور فكرة القوة الناعمة من حيث الأتي:

1_ سابقة تاريخية شهدها العالم فمن كلمةٍ انبثقت الحروف الشعبية لترسمها على ورقة الخلود، فلم يحدث سابقا أن أدت كلمة إلى جعل شعب كامل ينتقل من حالة الانكسار لحالة الهيجان الحماسي.

2_ ترك كل شيء خلف الوطن ، فبالرغم من المعاناة التي تحيط بالفرد العراقي من كافة الجوانب والتي جعلت منه بعداد الموتى الأحياء ، نجده قد خلع كفن المآسي وارتدى بزته العسكرية ، وبهذا الموقف دحض التفكير السائد الذي يجعل جميع الشعوب بحُلٍ عن مساندة حكوماتها الفاشلة لو حدث بمثل هذا الموقف ، لكن الثقة العميقة لهذا الشعب بمرجعيته جعلت منه متناسيًا ولو بشكل مؤقت لهذا الفشل.

3_الاستجابة السريعة، والتي تمثلت بكمية الأعداد الهائلة التي انبرت للتطوع، وفي ذلك قصص تقضم بطولة التأريخ ، فبسرعة الغيرة تشكلت قوات من حالة الفوضى للنظام الملائم لمثل هكذا حروب ولا اقصد بذلك التنظيم العسكري المعمول به، أنما اقصد التنظيم الذي تطلبه مجابهة داعش.

الذي ذُكر قد لايتجرأ أي كاتب روائي مبتل بالخيال أن يقوم به، فهو أشبه ما يكون بالمدينة الفاضلة ولو على النطاق العسكري، وهذا ما يحملنا لحالة الندرة ، ففحوى القوة الناعمة حمل الآخرين على الإعجاب من ثم التأثير على سلوكهم وصولا للإتباع، ومن المعروف أن كل شيء نادر جاذب للانتباه .

لذلك نحن أمام عنصر من عناصر القوة الناعمة التي فرضتها ندرة الأحداث بسياق شعبي سريع، فلا أحد يمكن أن يتصور أن هذه الأمور تجري في ظل المؤشرات القائمة في وقتها من حالة نفور شعبي من الحكومة واستياء من فشلها المتكرر، كذلك الهالة الإعلامية المدعومة لداعش والتي جعلت الجو العام مشحون بالقلق والرعب ومما زاد الإعجاب دهشة السرعة التي تمت بها الاستجابة.....

  

احمد الخالصي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/09/30



كتابة تعليق لموضوع : ملامح القوة الناعمة للحشد_ السرعة والندرة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق رحيم الصافي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخي الفاضل.. ان من يحمل اخلاق الانبياء - حملا مستقرا لا مستودعا - لا يستغرب منه ان يكون كالنهر العذب الذي لايبخل بفيضه عن الشريف ولا يدير بوجهه عن الكسيف بل لا يشح حتى عن الدواب والبهائم.، وكيف لا وهو الذي استقر بين افضل الملكات الربانية ( الحلم والصبر، والعمل للاجر) فكان مصداقا حقيقيا لحامل رسالة الاسلام وممثلا واقعيا لنهج محمد وال محمد صلو ات ربي عليهم اجمعين.

 
علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري.

 
علّق منذر أحمد ، على الحسين في أحاديث الشباب.أقوى من كل المغريات. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عن أبان الأحمر قال : قال الامام الصادق عليه السلام : يا أبان كيف ينكر الناس قول أمير المؤمنين عليه السلام لما قال : لو شئت لرفعت رجلي هذه فضربت بها صدر أبن ابي سفيان بالشام فنكسته عن سريره ، ولا ينكرون تناول آصف وصي سليمان عليه السلام عرش بلقيس وإتيانه سليمان به قبل ان يرتد إليه طرفه؟ أليس نبينا أفضل الأنبياء ووصيه أفضل الأوصياء ، أفلا جعلوه كوصي سليمان ..جكم الله بيننا وبين من جحد حقنا وأنكر فضلنا .. الإختصاص ص 212

 
علّق حكمت العميدي ، على التربية توضح ما نشر بخصوص تعينات بابل  : صار البيت لام طيرة وطارت بي فرد طيرة

 
علّق محمد ، على هل الأكراد من الجن ؟ اجابة مختصرة على سؤال. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : $$$محرر$$$.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حيدر عباس الطاهر
صفحة الكاتب :
  حيدر عباس الطاهر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 متعة القتل...في الفكر الصدامي العفلقي  : د . يوسف السعيدي

 الشعائر الحسينية القاعدة الأساسية لبناء الجماعة الصالحة  : وليد المشرفاوي

 المرأة السعودية على أبواب المجلس البلدي ، والمناصب تتوالى !  : فوزي صادق

 بـيان لاتجعلوا الاخطاء المهنية مبررا للوقوف ضد قانون العمل الصحفي  : مركز ميترو للدفاع عن الصحفيين

 (12) الملحد عدوّ نفسه !  : شعيب العاملي

 مبادرة حل الازمة السياسية في يد السيد المالكي  : جمعة عبد الله

 إحياء مهرجان (لحن الولاء) الشعري في لندن  : المركز الحسيني للدراسات

 دائرة الشؤون الادارية والموارد البشرية في وزارة الصناعة والمعادن تواصل متابعتها الميدانية للعمل وتسعى لتنفيذ اعمال تأهيل وتطوير بجهود ذاتية  : وزارة الصناعة والمعادن

 سينهار اقتصاد مدن شمال العراق قريبا بدون مواجهة لكن بشرط  : مركز دراسات جنوب العراق

 عزّت الشابندر يعود إلى واجهة الإعلام بتصريح جرئ وشجاع  : اياد السماوي

  العقل..والتعقل...والمواقف السياسيه  : د . يوسف السعيدي

 التوحيد و الشرك الأسبقية و المنشأ  : الشيخ ليث عبد الحسين العتابي

 مأساة الحج وفاجعة المسلمين  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 العمل تنفي بدء الدورات التدريبية مدفوعة الاجر اليومي وتدعو المواطنين الى تلقي المعلومات من المصادر الرسمية  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 فريق طبي في مدينة الطب يجري عملية معقدة لرفع غدة كظرية لمريض اربعيني بسبب الورم  : اعلام دائرة مدينة الطب

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net