صفحة الكاتب : ثامر الحجامي

وقفوهم إنهم برلمانيون
ثامر الحجامي

   النظام النيابي سيد الأنظمة السياسية، وقمة الهرم في الممارسات الديمقراطية، التي وصل اليها العالم المتحضر، فالبرلماني يكون ممثلا للإرادة الشعبية من خلال ممارسته السلطة التشريعية، ومراقبة الاداء الحكومي، نيابة عن الجماهير التي إختارت ممثليها لمدة معينة.
  منح الدستور العراقي صلاحيات واسعة لمجلس النواب، أغلبها نصت عليها المادة 61 منه، إضافة الى مواد أخرى، جعلت البرلمان العراقي مسيطرا على كل صغيرة وكبيرة، في أداء الدولة العراقية، وممثلا حقيقيا عن الحاكمية الشعبية، وبالتالي يجب أن يكون معبرا عن تطلعات الجماهير ورغباتها، ومتفاعلا مع ما تطمح له من تطور ورقي، وعينا ساهرة من أجل حماية حقوقها، ودرعا واقيا يدافع عن مجتمع الناخبين دون تمييز بين مكوناته.
   للبرلمان العراقي دور رئيسي في رسم سياسات البلاد الداخلية والخارجية، فأولى واجباته بعد إختيار هيئته الرئاسية هو إختيار رئيس الجمهورية، الذي سيكلف رئيس الوزراء من الكتلة البرلمانية الأكبر بتشكيل الحكومة، التي لن ترى النور إلا بعد مصادقة البرلمان عليها، والمصادقة على برنامجها الحكومي، أضافة الى المصادقة على روؤساء الهيئات المستقلة، والسفراء والدرجات الخاصة وقادة الفرق العسكرية، والموافقة على رئيس وأعضاء محكمة التمييز، ورئيس وأعضاء الإدعاء العام، والمصادقة على الإتفاقيات والمعاهدات الدولية، وهو بذلك يكون معني بصورة مباشرة عن شكل الحكومة ومدى كفاءتها، وبإمكانه سحب الثقة عنها. 
  ينقسم عمل البرلمان الى قسمين، الجانب التشريعي، وهو النظر في المشاريع المقترحة من مجلس الوزراء أو مجلس الرئاسة، وكذلك مشاريع القوانين المقترحة من أعضائه ولجانه، وإقرارها بعد مناقشتها والتصويت عليها، وإقرار الموازنة العامة للدولة والموازنة التكميلية، والمصادقة على الحسابات الختامية، وإجراء المناقلة بين أبواب الموازنة وتخفيض مبالغها، أو يقترح على مجلس الوزراء إجراء زيادة عليها، وأيضا المصادقة على موازنة خاصة بالقضاء أو بمجلس النواب.
   أما القسم الثاني فهو السلطة الرقابية على عمل الحكومة، وللبرلمان صلاحيات واسعة في ذلك، فمن حقه مسائلة أعضاء الرئاسة، ومسائلة واستجواب أفراد الحكومة بما فيهم رئيس مجلس الوزراء، وإجراء التحقيق مع أي فرد في السلطة التنفيذية، بشأن أي قضية لها مساس بحقوق المواطنين، وله صلاحية طلب الوثائق والمعلومات، وطلب حضور أي شخص أمام البرلمان للإدلاء بشهادة أو معلومة في قضية معروضة أمامه، وبإمكان أعضائه القيام بزيارات تفقديه الى الوزارات ودوائر الدولة كافة، للإشراف على حسن إدائها وتطبيقها لاحكام القانون. 
  يرافق هذا كله رواتب تخصيصات مالية كبيرة لاعضاء البرلمان، تم تشريعها تحت ذريعة تحسين الوضع الاجتماعي للعضو، وجيوش من الحمايات والسيارات المصفحة، وإيفادات وسفرات ترفيهية وعلاج مجاني في الخارج، والبعض تحصل على قصور على نهر دجلة او في المنطقة الخضراء حسب علاقته بالكتلة الحاكمة، وغيرها من الحوافز والمغريات، جعلت الغالبية تتصارع على نيل كرسي في البرلمان العراقي، سعيا وراء السلطة والثروة وليس الخدمة. 
   أصبح البرلمان العراقي في فترات كثيرة سوقا للمشاحنات، ومنصة للمهاترات الاعلامية والمزايدات السياسية، وأستغلت الصلاحيات الممنوحة لاعضائه في عمليات الإستجواب لأغراض شخصية وحزبية، فأصبحت أشبه بمسرحية صاخبة على منصة البرلمان، تثير ضحك وسخرية المواطنين وهم يتفرجون على ممثليهم يتصارعون أمام الكاميرات، ويتناولون القهوة في كافتريا البرلمان، وأصبحت الوثائق الخاصة بقضايا عديدة مادة دسمة للاعلام يلوح بها البرلماني لمهاجمة خصومه، دون أن يكون لها تأثير قانوني.
    شهدت إنتخابات عام 2018 النسبة الأقل في عدد الناخبين، قياسا لما سبقها من دورات إنتخابية، والسبب الأبرز في ذلك، هو فقدان الثقة بالأداء السياسي للبرلمان والحكومة في الدورات السابقة، وعليه يقع على عاتق البرلمان الجديد إعادة الثقة المفقودة، ولايكون ذلك إلا بتشريع القوانين التي تلامس حاجة المواطن، وليس على مقاسات الأحزاب والكتل الحاكمة، ومراقبة الأداء الحكومي بعيدا عن المحسوبية والحزبية واتفاقات الغرف المظلمة، وخلق أجواء سياسية مستقرة، بعيدة عن إثارة الشحناء والبغضاء وتشظية المجتمع.
على أعضاء البرلمان الجدد أزالة الصورة القاتمة المرسومة في أذهان الجماهير، ولهم عبرة في من سبقهم، فكم من أسماء معروفة وشخصيات كانت تعد رموزا صدمتها نتائج الإنتخابات الماضية، ولفضتها أوراق الناخبين، الذين ما عادت تنطوي عليهم المزايدات الإعلامية والجعجعة الفارغة، بل ما يتحقق من نتائج ملموسة على أرض الواقع.

  

ثامر الحجامي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/03/03



كتابة تعليق لموضوع : وقفوهم إنهم برلمانيون
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك

 
علّق حيدر الحدراوي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : الاخ محمد دويدي شكري لجنابكم الكريم .. وشكرنا للقائمين على هذا الموقع الأغر

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل يسوع مخلوق فضائي . مع القس إدوارد القبطي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : كلما تدارسنا الحقيقه وتتبعناها ندرك اكثر مما ندرك حجم الحقيقه كم هو حجم الكذب رهيب هناك سر غريب في ان الكذب منحى لاناس امنوا بخير هذا الكذب وكثيرا ما كان بالنسبة لهم عباده.. امنوا انهم يقومون بانتصار للحق.. والحق لاعند هؤلاء هو ما لديهم؛ وهذا مطلق؛ وكل ما يرسخ ذلك فهو خير. هذا بالضبط ما يجعل ابليسا مستميتا في نشر طريقه وانتصاره للحق الذي امن به.. الحق الذي هو انا وما لدي. الذي سرق وزور وشوه .. قام بذلك على ايمان راسخ ويقين بانتصاره للدين الصحيح.. ابليس لن يتوقف يوما وقفة مع نفسه ويتساءل: لحظه.. هل يمكن ان اكون مخطئا؟! عندما تصنع الروايه.. يستميت اتباعها بالدفاع عنها وترسيخها بشتى الوسائل.. بل بكل الوسائل يبنى على الروايه روايات وروايات.. في النهايه نحن لا نحارب الا الروايه الاخيره التي وصلتنا.. عندما ننتصر عليها سنجد الروايه الكاذبه التي خلفها.. اما ان نستسلم.. واما ان نعتبر ونزيد من حجم رؤيتنا الكليه بان هذا الكذب متاصل كسنه من سنن الكون .. نجسده كعدو.. ونسير رغما عنه في الطريق.. لنجده دائما موجود يسير طوال الطريق.. وعندما نتخذ بارادتنا طريق الحق ونسيرها ؛ دائما سنجده يسير الى جانبنا.. على على الهامش.

 
علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد عبد الكريم الكناني
صفحة الكاتب :
  محمد عبد الكريم الكناني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 حملة وطنية لدعم منتخبنا الوطني !؟  : غازي الشايع

 اليابان ليست الأمارات!!  : فالح حسون الدراجي

 موجة حر إفريقية ستشعل العراق قریبا.. الحرارة ترتفع اكثر من 50 مئوية بهذه المناطق

 شرطة ميسان : ضبط معمل مصغر لتزوير العملات والقبض على المتورط بإدارته  : وزارة الداخلية العراقية

 العراق بين ديمقراطيه وديمقراطيه ........دم قراطيه  : علي الغزي

 الأمم المتحدة ..هل تلبي مستلزمات ومتطلبات وزارة التربية في العراق؟  : حامد شهاب

 بيت الطاعة ام بيت القناعة  : احمد جابر محمد

  منظمة بدر الوليد الشرعي لمعاناة شعبها  : وليد المشرفاوي

 بين التقسيم والاتهام المالكي إلى أين؟  : باسم السلماوي

 التعليم بين التخلف والفساد !  : زهير الفتلاوي

 سابقة شرق أوسطية (وراء كل وزير مستقيل إرادة امرأة حديدية)  : د . رافد علاء الخزاعي

 عندما لا تتكافأ الفرص  : اياد الجمعة

 رئيس مجلس المفوضين يبحث مع نائب مساعد وزير الخارجية الامريكي للشؤون الديمقراطية وحقوق الانسان مجمل العملية الانتخابية في العراق  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 تزويد مجمع النازحين الذي أنشأه مكتب السید السیستاني بعدد من المواد الضرورية  : مؤسسة العين للرعاية الاجتماعية

 مرثيّة الى حسن جبّار  : د . عبد الجبار هاني

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net