صفحة الكاتب : الشيخ عبد الحافظ البغدادي

مجلس حسيني – ليلة 11 لماذا حدثت فاجعة كربلاء؟
الشيخ عبد الحافظ البغدادي

الــبـدار الـبـدار آل نــزار ******* قـد فـنيتم ما بين بيض الشفار
سـلـبتكم بـالـرغم أي نـفـوس **** ألـبـستكم ذلا مــدى الاعـمـار
يـوم جـذت بـالطف كـل يـمين ***** مـن بـني غـالب وكـل يـسار
لا تــلـد هـاشـمـية عـلـويا *** ***** ان تـركـتـم أمــيـة بـقـرار
طـاطئوا الـروس فرأس حـسين ***** رفـعـوه فــوق الـقنا الـخطار
هـتكوا عن نسائكم كل خدر ******** هـذه زيـنب عـلى الاكوار
جينا ننشد كربلا مضيعينها ** بيها زينب كالو ميسرينها**يسروها ولا لها واحد فزع ** شال حادي ضعونها بليل وقطع** جينا ننشد وين أبو فاضل وقع ** ما تدلونا الشريعه وينها ؟/ بس أشوفه والعتب مني يزود**وادرى بو فاضل على النخوه يجود**عذره حقه يقول مقطوع الزنود**حال ملج الموت بينه وبينها
جينا ننشد كربلا عليها نعتب** نقول هاي أرجال وتدور غلب **حرمه زينب بيش مطلوبه بذنب **فوق جتل حسين ومسلبينها**أرد أنشدج كربلا عن النزل **شلون ضعن الحرم شال بلا دليل؟**جان قلتي لي يعاونها العليل**بالمرض مشدوه وينه ووينها ** أرد أنشدج هم صدق بالشام عيد **وحطو بطشت الذهب راس الشهيد *
ومن مشت زينب بديوانه يزيد **جاعده يا واجفه مخلينها ......... انا منين ابو فاضل اجعده.. واركب جفوفه فوك زنده .. واكله الحرم صارت بشدة ..ـــــــــــــــــــــــــــــ
***ـــــــ هناك حقيقة يجب الالتفات اليها .. هي ان واقعة كربلاء لم تحصل لو أنّ الأمة قامت بواجب الولاء لأهل البيت (ع). لو استجابت الأمة لأمر نبيها ، وأعطت أهل بيته حقهم ومكانتهم، لما حصل ما حصل في كربلاء.
النقطة الثانية :لو تحلّت السلطة الأموية بشيء من التعقل، لأمكن تلافي وقوع هذه الفاجعة، سيّما وأن الإمام الحسين(ع) لم يكن متعطشًا للسلطة، فهو كسائر أئمة أهل البيت لم تكن السلطة بالنسبة لهم مطلبًا أساسًا، بقدر ما هي تكليف شرعي يقومون به لو سنحت لهم الفرصة بذلك، وإلا فهم ليسوا في وارد التكالب عليها. وخير مثال عندنا الامامين امير المؤمنين(ع) والامام الحسن (ع) ولو كانوا متعطشين لمد علي(ع) يده يوم قال له عبد الرحمن بن عوف امدد يدك ابايعك على سنة الله ورسوله وطريقة الشيخين .. وكذلك الامام الحسن حين تقاعس الناس عنه .. ترك السلطة . مهما كانت الاسباب والنتائج ولكن لم نسمع ان الائمة متكالبون على كرسي الحكم.
** ثم إنّ الإمام الحسين لم يتحرك باتجاه الكوفة لو لم تأته كتب أهل العراق عشرات الآلاف، حتى بلغت أربعين أو خمسين ألفًا بحسب بعض الروايات، إضافة للوفود والمبعوثين والرسل الذين أقبلوا عليه في المدينة المنورة، ليدعوه "أنْ أقدم، ليس علينا إمام غيرك"، وبمعنى أدق، لقد كانت الأمة تريد منه تحمل المسؤولية تجاهها، وما كان له أن يتهرّب عن التصدي لهذه المسؤولية..
*** بنفس الوقت لم تكن له رغبة في قتال. حتى إنه رفض مهاجمة طلائع الجيش الأموي، حين دعاه بعض أصحابه لانتهاز الفرصة ومهاجمتهم، وأخذ سلاحهم ليكونوا بذلك عبرة لمن خلفهم، وقد كانوا حينها لا يتجاوزون الألف فارس، قد كظّهم العطش، وأنهكهم التعب، بقيادة الحرّ بن يزيد الرياحي، فما كان منه إلا أن أجابهم بالقول: "إني أكره أن أبدأهم بقتال"...
**تكررت منه هذه المقولة في يوم العاشر . حينما أقبلوا يجولون حول البيوت، فيرون النار تضطرم في الخندق، فنادى شمر بأعلى صوته: يا حسين تعجلّت بالنار قبل يوم القيامة فقال الحسين: من هذا، كأنه شمر بن ذي الجوشن؟ قيل: نعم .. فقال له يابن راعية المعزى أنت أولى بها مني صليّا ورام مسلم بن عوسجه أن يرميه بسهمٌ، فمنعه الحسين وقال: أكره أن أبدأهم بقتال.
** اذن غاية الحسين ليس القتل والدم لو تقبل الطرف الاخر الفكرة من ثورته فقد حرص الإمام الحسين على تجنّب الصدام والحرب، أن نأى عن الذهاب للكوفة، وقد كانت وجهته الأساس. ولطالما خطب في الجيش الأموي عارضًا عليهم أن يدعوه ينصرف، رغبة منه في العودة إلى المدينة المنورة، أو التوجه إلى أيّ مكان آخر. ولو كان لدى السلطة الأموية شيء من العقل والإدراك، لما تورطت في سفك دم الإمام الحسين وأهل بيته، ولوفّروا على الأمة مآسي هذه الفاجعة الكبرى. ولو شئنا الوقوف على سبب التعنّت الأموي تجاه الإمام الحسين ، لرأيناه يعود إلى رغبتهم في الانتقام من ال بيت محمد(ص) وانتزاع البيعة منه عنوة، ليكون ذاك لهم صكا انهم يستحقون الخلافة , وان رسول الله(ص) وعلي بن ابي طالب حين اقصوهم من ممارسة أي سلطة كانوا على خطأ ...هذا يعتبر قمة التعنّت السلطوي .
لو نظرنا الى التاريخ الاسلامي ..فقد حصل في التاريخ أن رفض بعض الصحابة أداء البيعة للخليفة، وتأخرت بيعة بعضهم الآخر لم يبايعوا في البداية ..وقد حصل ذلك مع الخليفة الأول أبي بكر، كما حصل مع الإمام عليّ(ع)، دون أن يصل الأمر إلى هذا القدر من الوحشية تجاه الرافضين أو المتأخرين عن البيعة، فما الضّير في أن يترك الحسين للذهاب في حال سبيله، سيما وقد قال لهم : "فان كرهتموني فدعوني انصرفت عنكم إلى مامني من الارض ..او المكان الذي جئت منه إليكم".
*** وجاء في آخر خطبة له يوم عاشوراء أنه قال: "أتطلبوني بقتيل منكم قتلته؟ أو مال لكم استهلكته؟ أو بقصاص من جراحة؟ فأخذوا لا يكلمونه، فنادى: يا شبث بن ربعي، يا حجّار بن أبجر، يا قيس بن الأشعث، يا يزيد بن الحارث، ألم تكتبوا إليَّ أن قد أينعت الثمار، واخضرّ الجناب، إنما تَقْدِمُ على جندٍ لك مجنّدة , فقال له قيس بن الأشعث: أوَلَا تنزل على حكم بني عمّك، فإنهم لن يروك إلا ما تحبّ، ولن يصل إليك منهم مكروه، فقال له الحسين(ع) انت اخو اخيك , اتريد ان يطلبك بنو هاشم باكثر من دم مسلم بن عقيل ..
"لا والله، لا أعطيكم بيدي إعطاء الذليل، ولا أقرّ لكم إقرار العبيد " وقد كانت جلّ دعوته في سبيل درء خطر النزاع ونشوب القتال بين أبناء الأمة. غير أنّ جوهر المشكلة الكامنة خلف التعنّت الأموي تكمن في المكابرة، والرغبة في الإخضاع، وفرض الغلبة فرضًا على الإمام الحسين . إنّ هذه العقلية الأموية المتعنتة تُعدّ سببًا رئيسًا من أسباب فاجعة كربلاء.
*** المغالبة في العقل العربي .. في فاجعة كربلاء، يمكن الوقوف على نمطين من طرق حلّ النزاعات. الطريقة الأولى نحو إيجاد حلول للخروج من المشكلة..كان يمكن تسوية المشكلة قبل ان يرمي عمر بن سعد سهامه نحو معسكر الحسين(ع).
الطريقة الثانية : الرغبة الراسخة في عقول الاموين بكسر الطرف الآخر والانتقام منه، ولا اهمية للتوصل معه إلى حلول معقولة. ولا شك بأنّ الطريقة الأولى في إدارة الصراع، يغلب عليها التفكير العقلاني، الذي يميل نحو ترجيح المصلحة، ويبحث عن التسويات المعقولة، وطرح التنازلات المتبادلة، بما يفضي إلى حلّ النزاع. وغالبًا ما يجري حلّ المشاكل على هذا النحو متى ما توفرت الرغبة الصادقة،
ولكن العقلية الأموية هي العقلية العربية التي لم تتأثر بالنصوص الدينية التي تحرم القتل والتهور في الكلام مع الخصوم .. وقد كتب عدد كبير في هذا الزمان عن مَهزلة العقل العربي .. رغم التقدم التكنلوجي الذي ربط القارات كلها في عدة منظومات . وربطت الشمال بالجنوب والشرق بالغرب .. كل هذا التقدم لم يتمكن من تفكيك العقل العربي وتغيير منهج تفكيره.. بل زادته قناعاته القبلية إصراراً على بناء عقلية متحصنة بأعراف بعيدة عن العصرنة .. فهو يعيش مع ذاته فقط .
*** اقرب مثال على تخلف العقل العربي دون الشعوب الأخرى .. انظر الى النزاعات العائلية ، حين ينشب خلاف بين زوج وزوجته، فإذا بالزوج يرعد ويزبد، مهدّدًا ومتوعّدًا امرأته بعظائم الأمور، والعكس بالعكس، فقد يجري الأمر نفسه على لسان المرأة تجاه زوجها، هذا النمط يسمى عقلية المغالبة والمكابرة، الذي يجرّ وراءه تداعيات مؤسفة، تلقي بظلالها السيئة على آخرين،كالأهل والأطفال .. عقلية المغالبة هذه إلى الماضي عبّر عنها الشاعر أبو فراس الحمداني: وَنَحْنُ أُنَاسٌ لا تَوَسُّطَ عِنْدَنَا * لَنَا الصّدرُ دُونَ العالَمينَ أو القَبرُ.ـهذه العقلية أبعد ما تكون عن الوسطية والاعتدال، فهي بين خيارين .إما الهيمنة على كرسي الحكم أو الموت دون ذلك..اذن لولا عقلية المكابرة والمغالبة عند فريق السّلطة، الذي قاد في نهاية المطاف إلى ارتكاب هذه الجريمة البشعة، بحقّ آل بيت النبي(ص) .
عطاء الثورة الحسينية
هناك جوانب مهمّة في ثورة سيد الشهداء(ع) ينبغي معرفتها، لنستفيد في حياتنا من عطاء الثورة الحسينية. لإنّ لكل حركة إصلاحية وثورة تغييريه كبيرة لها معطياتها، ولا يخفى على كل إنسان المعطيات التي أفرزتها الثورة الحسينية ومدى استفادة الأمة الإسلامية وغيرها من الامم من هذه المعطيات.
فالتركيز على الجانب الإنساني والمأساوي في الثورة الحسينية من قتل وسلب ونهب وبكاء النساء ونحيب الأطفال لا يكفي لنهوض المجتمع من واقعه المرير، لأنّ الثورة الحسينية لم تحدّد بوقت معيّن وقد حدثت قبل ألف واربعمائة عام.
بل استمرارية الثورة الحسينية من سنة ٦٠ للهجرة وحتى قيام الساعة، وما يعود على الناس من النفع والإصلاح في المجتمع ..
هذه الثورة لها امتداد إلى قيام الإمام المهدي(عج) ، فهو أيضاً سيقوم بثورة ضد الظلم والاستبداد، كما جاء في الحديث الشريف: «أبشروا بالمهدي رجل من قريش من عترتي، يخرج في اختلاف من الناس وزلزال، فيملأ الأرض قسطاً وعدلاً كما ملئت ظلماً وجوراً" حريّ بنا أن نركّز على معطيات الثورة الحسينية العقائدية والأخلاقية والإصلاحية والمعنوية والروحية.
المعطيات العقادية: ورد في التاريخ أن الإمام الحسين عليه السلام وهو في طوافه في موسم الحج عندما رفض أن يبايع يزيد بن معاوية قام بعمل اعلامي عقائدي كبير أن حلَّ إحرامه وأن يجعل حجته عمرة مفردة ...وإلاّ سوف يُقتل وإن كان متعلقاً بأستار الكعبة.وامتثل الإمام وترك الحج من اجل غاية اكبر وهي نصرة الدين , فما قيمة الطواف في مكة والدين ينتهك ..ولذلك تحقق عنده رؤيا جده رسول الله (ص) عندما كان في المدينة زار قبر جده ,غفا غفوة رأى فيها جده قائلاً له: «إنًّ لك منزلة عند الله لن تنالها إلاًّ بالشهادة».إنَّ امتثال الإمام الحسين(ع) وإحلال إحرامه وخروجه من مكة للحفاظ على حرمة الكعبة يعد قمة في إيمانه بقضاء الله وقدره مع علمه بأنه مقتولٌ لا محالة لرفضه مبايعة يزيد وتمرده على فسقه وفجوره العلني بل على الظلم والاستبداد.

***الموقف الآخر حينما رُمي عبدا لله الرضيع (ع) بسهم حرملة أخذ الإمام دم الرضيع ورماه إلى السماء قائلاً:«هوّنَ عليَّ ما نزل بي إنَّه بعين الله».يعني يقول : كلّ ما ينزل بنا هو هيّن وسهل في جنب الله وفي سبيله، وهو القائل : «رضا الله من رضانا أهل البيت نصبر على بلائه فيوفينا أجور الصابرين». هذه مواقف تبين ان الحسين بلغ القمة في العقيدة ..
المعطيات الأخلاقية : أعطت ثورة الإمام دروساً أخلاقية عظيمة مما يجعل المرء يتوقف عندها ويتأمل في تلك المواقف، موقفه مع جيش الحر وأصحابه عندما شارفوا على الهلاك من العطش .. في وقت هم جاءوا لقطع الطريق عليه . حين رآهم الإمام بحالة يرثى لها ,أنقدهم من الهلاك حيث أمر أصحابه أن يسقوا القوم من الماء ويرشَّفوا الخيل ترشيفاً...
كان باستطاعته أن يفنيهم عن بكرة أبيهم ولكن الأخلاق الإسلامية الرفيعة تأبى ذلك.بل إنَّ الإمام(ع) مع عظمته وهيبته قام وسقى أحدهم هو علي بن الطعّان ومع شديد الأسف هذا اللعين شارك في قتل الإمام الحسين .. حين كان جالسا على الارض ينوء بنفسه .. سدد عليه بسهم من قريب واثبته في فمه ..هنا تظهر الأخلاق الحسينية مقارنة بالأخلاق اليزيدية ، فكأن بني أمية لم يقرأوا القرآن طيلة حياتهم، ولم يسمعوا باسم رسول الله(ص) بل وكأنّهم غير مسلمين من ملّة أخرى.
** درسٌ آخر يعطينا إيَّاه الإمام في المساواة والتواضع عندما استشهد العبد جون وضع خدَّه على خده وهو يبكيه ويندبه تماماً كما فعل مع ابنه علي الأكبر. موقف آخر يدلُّ على عظمة أخلاقه ونبله , هو بكاؤه على أعدائه وقت المعركة عندما سُئل عن بكائه قال : «أبكي على هؤلاء سوف يدخلون النار بسبب قتلي».
وموقف آخر من أبي الفضل العباس عندما نزل المشرعة بعد أن أجلى الأوغاد عنها لأنهم منعوا معسكر الحسين من الماء، وبينما كان العباس يملأ القربة أحسَّ ببرد الماء وهو عطشان عطشاً شديداً فملأ كفه ليشرب لكنه تذكر عطش أخيه الحسين حين ذاك رمى الماء من كفه وقال: يا نفس من بعد الحسين هوني ** وبعده لا كنت أن تكوني** هذا الحسين وارد المنون ** وتشربين بارد المعين ــــــــــــــ رفض (ع) شرب الماء قبل أخيه الحسين مع أنّ شرب الماء مباح له، لكن ألزم نفسه على أن لا يرتوي قبل أخيه والاطفال ..
هذا الموقف العظيم يدلُّ على عظمة شخصيَّة العباس (ع) في التربية الإسلامية الأصيلة التي تلقاها على يد والده الإمام علي (ع) الذي زرع فيه تلك الروح الأبية والمبادئ الإسلامية النبيلة.
التضحية :..موضوع التضحية والجهاد ومقارعة الظالمين، صدق الحسين بهذا اعظم صدق فقد قدَّم نفسه قرباناً في سبيل الدين حتى قيل:(الإسلام محمديُّ الوجود حسينيُّ البقاء) أي كان وجود الإسلام وظهوره بالنبي محمد(ص)واستمراره وبقاؤه بتضحيات الإمام الحسين(ع) ومواقفه حملت الشباب الذين في عمر الزهور تقدموا للاستشهاد في سبيل الحق، كعلي الأكبر والقاسم وعبد الله بن الحسن وغيرهم. هؤلاء الشباب كانوا من أوائل من استشهد من أهل البيت (ع) ..
عندما غفا الإمام الحسين(ع) في مسيره إلى كربلاء رأى رؤيا استرجع الإمام منها بعد غفوته، وحين سمعه علي الأكبر سأله: لمَ استرجعت يا أبي، قال:«سمعت هاتفاً يقول القوم يسيرون والمنايا تسير بهم»، فقال الأكبر: ألسنا على الحق يا أبي؟ قال:«بلى يا بني»، قال: إذن لا نبالي أوقعنا على الموت أم وقع الموت علينا.
تضحية كربلاء كلها مواقف عظيمة تصلح دروسا مدى الدهر .. مثل خروج القاسم بن الحسن للجهاد وطلب الشهادة .. لا توجد ثورة حوت هذه القيم ..
*** عفة المرأة لا تعني الانكفاء والانطواء، ولا تعني الجمود والأحجام عن تحمل المسؤولية وممارسة الدور الاجتماعي، وقد رأينا السيدة زينب وهي تمارس دورها الاجتماعي في أعلى المستويات, لكن العفة تعني عدم الابتذال،
*ـ*ـ*ـ* وقفة مع زينب : حين تفاجئك المصيبة شيء طبيعي .. ولكن انت تسير نحوها شيء اخر. ان تزف حبيبك نحو الموت وانت تبقى بعده حياً ..يتطلب الكثير من الصبر والشجاعة ..نشاهد اليوم زينب مع الحسين في حركته نحو الاستشهاد، إنها تزف اخوتها نحو الموت .. تنظر الى الحسين وهي تعلم انه لن يعود تكلمه وتساله وتبدي قوة عالية انها ستتكفل العيال .... اليوم ظهر معدن زينب ومستوى تربيتها وايمانها كيف جسدت الإيمان بأروع صوره وأسمى حالاته.
** زينب صاحبة قضية وموقف. قضيتها هي قضية الحسين، قضية الاسلام المحمدي الأصيل وهذا شرف عظيم يوازي شرف المعصومين .. فكانت انطلاقها مع الحسين لم يكن عاطفياً بل بكل عقيدة تعتقد بها ..فاذا كانت نساء موكب الحسين قد تبعن الازواج، فحالة زينب كانت مختلفة. زينب قد تركت زوجها عبد الله بن جعفر بن في مكة ليكون وجودها في موكب الحسين وجوداً حركياً رسالياً تريد من خلال وجودها ان تثبت ان ال البيت اصحاب مسؤولية دينية اهم من مسؤولية بيوتهم وابناءهم .. هي تعلم ما سيجري عليها ..ولو لم تخرج زينب مع الحسين وبقيت في مكة لما إصابتها ما اصابها يوم عاشوراء ..
تحركت مع الحسين ولو اكتفت بحركتها مع الحسين مواساةً له ولاهل بيته لكانت تلك فضيلة .. لكن صبرت على قتل الأحبة أمام عينها وهي تضحي بالولد والأخ وابن الأخ وهي امرأة وما أدراك ما عاطفة المرأة حين ترى اخوها وولدها وابناءهم يقتلون امامها .. فكانت متماسكة صبورة محتسبة وهي فعلا امراة حديدية ..ولذلك كل ما قامت به من اعمال عظيمة قبل الطف شيء وحركتها الاعلامية بعد ذلك شيء اخر.
لم تكن الانسانه المكسورة التي فقدت الاحبة قريباً وانما كانت الصوت الاعلى في الكوفة والشام. زينب لم تكن ضعيفة، لم تنهار، لم تتزلزل.
***** نعم بكت كثيرا وهي ترى ريحانة رسول الله مرميا على الأرض , وقد داست الخيل صدره وقطع رأسه ,وسلبوا رحله .. وحرقت خيامه .. فكانت مسؤوليتها اول سقوط الحسين (ع) وهجوم الخيل مسؤولية تزلزل الجبال ..
حين هجمت الخيل على المخيم خرجت تركض وحدها , ليس لها حامي ولا مدافع . وقفت على التل , وضعت راسها على راسها .. اخي حسين .. حبيبي يا حسين .. نور عيني يا حسين .. لم تسمع صوته .. فنادت ان كنت حيا فادركنا فهدذه الخيل قد وصلت الى المخيم . وان كنت ميتا فامرنا وامرك الى الله .. لم تهدأ ولم يسكن لها حال , بل رجعت مهرولة الى المخيم لتحامي عن بنات رسول الله .. وابعدت الاعداء والحاقدين عن الامام زين العابدين .. رمت بنفسها على الامام وقالت :
ان عزمتم على قتله فاقتلوني قبله .. موقف لا يمكن ان يوصف لهذه المراة وصلت بها الحالة ان تسترخص نفسها من اجل امامها زين العابدين ..
ولما تراجع القوم وهدات ثورة الهجوم .. كان في نفسها ان ترى اخيها الحسين , وتودعه او تجلس بجانبه اخر مرة .. يصفهن ارباب المقاتل ..
خرجن من الخدور .. على الخدود لاطمات .. وبالعويل نادبات .. والى جسم الحسين مبادرات .. رمين انفسهن على الجسد الطاهر ... لسان الحال :...

سكنه يعمه خل نجعده === او مابيني او بينچ نسنده
بلكن يفك عينه او ننشده === او نخبره علينه اشصار وسده
تگلها يعمه اشلون اجعده === او سهم الذي واگع ابچبده
أثاري الخرز ظهره تعده ..... تكلها وهو على هل مده ..... نكله الحرم صارت بشدة ...خويه أناديك ما يشجيلك أنداي – ولا تسمع عتابي ونجواي ... بيمن بعد يحسين منواي ....شتهيس يخويه بونتك هاي ... شنهو الذي ياذيك يحماي .. يكلها الضهدني السهم بحشاي ...وادري المصوب ينسكي ماي == والماي وينه بولية أعداي ..
وداري يخويه تعلم بحالي وداري ... انا اساجف عن يتاماكم وداري... سميه دورهم تزهي وداري ... ضلت من عكب عينك خليه ...
 

  

الشيخ عبد الحافظ البغدادي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/07/31



كتابة تعليق لموضوع : مجلس حسيني – ليلة 11 لماذا حدثت فاجعة كربلاء؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ادريس عدار
صفحة الكاتب :
  ادريس عدار


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الفلسفة بين التقليد والإبداع  : ادريس هاني

 حرب الأفكار.. أمريكا وفوبيا الإسلام  : قاسم شعيب

 وكيل الداخلية الاقدم يوجه بتشكيل لجنة مشرفة على الاستعراضات التي تقيمها الوزارة  : وزارة الداخلية العراقية

 ما وراء إستهداف الأسواق  : واثق الجابري

 أحلام أردوغان تبددتاهم اخبار  : صحيفة البوابة الالكترونية

 \"التايمز\": مئات المقاتلين العرب يغادرون المناطق الحدودية بين باكستان وأفغانستان للتوجه إلى سورية  : بهلول السوري

 هذا هو الحل في مشكلة المركز مع الاقليم ...  : د . ناهدة التميمي

 هل التدخل الروسي في سوريا .. ذُكر في بروايات آخر الزمان؟ الجزء الخامس  : عباس الكتبي

 مقتل 26 من قادة داعش كانوا في اجتماع بالقائم بمحافظة الانبار  : خلية الصقور الاستخبارية

 الانتفاضة الثالثة انتفاضة الكرامة (32) لا محرماتٍ ولا خطوطَ إسرائيلية حمراء  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 ادّعاءات واهية  : علي حسين التميمي

  ابن تيمية يكفر من يقم العلاقة مع اليهود فما رأيه اليوم؟  : علاء تكليف العوادي

 وزير الخارجية ينعى رئيس الجمهورية السابق السيد جلال طالباني  : وزارة الخارجية

 حقيقة موقف المرجعية الرشيدة في النجف الأشرف من الأحداث منذ الثمانينيات وحتى اليوم(١)  : مرتضى شرف الدين

 الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 2 )  : ابواحمد الكعبي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net