صفحة الكاتب : عبود مزهر الكرخي

في الذكرى الولادة العلوية المباركة / 2
عبود مزهر الكرخي

واذا اردنا ان نتعمق في المسيرة السامية لأبي تراب فسوف نشاهد انها كلها تفوح منها النفحات الآلهية والتي أختص بها أمير المؤمنين عن باقي لأنه كان  منذ ولادته كان برعاية الله ورسوله ولذلك تفرد عن باقي البشرية من الأولين والآخرين بصفات الكمال الآلهي ليكون متفرداً في  هذه الشخصية العظيمة والفريدة بعد نبينا الأكرم محمد(ص)والذي هو كفله ورباه ورعاه منذ ولادته وهذا كان الله ورسوله يحبه وهو يحب الله ورسوله وهذا ما جاء بالحديث الشريف يوم خيبر حيث : عن سعد بن أبي وقاص قال : وسمعته -أي النبي ( صلى الله عليه واله وسلم ) يقول يوم خيبر : ( لاعطين الراية رجلا يحب الله ورسوله ويحبه الله ورسوله ) قال : فتطاولنا لها فقال (ص ) : ( ادعوا لي عليا ) فأتي به ارمد فبصق في عينه ودفع الراية اليه ففتح الله عليه(1).

فالذي يقول عنه الرسول الاعظم يحبه الله ورسوله ومن حاز هذا الحب فقد فاز فوزاً عظيماً وهو في اعلى عليين سواء في الدنيا والآخرة وهو في أعلى جنات الخلد والذي بها يختص جل وعلا برحمته الواسعة مصداقاً لقوله في كتابه الحكيم {يَخْتَصُّ بِرَحْمَتِهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ}(2)والذي تفضل به الله سبحانه وتعالى على سيد الوصيين وأمام المتقين الأمام علي.

وقد بلغ في زهد وعدل أمير المؤمنين مالم يؤت به احد من الأولين والآخرين بعد رسول الله(ص) حيث يروي وقال المولى صالح الكشفي الحنفي:" كان أمير المؤمنين علي (عليه السلام) دخل ليلة في بيت المال يكتب قسمة الأموال، فورد عليه طلحة والزبير، فأطفأ (عليه السلام) السراج الذي بين يديه، وأمر بإحضار سراج آخر من بيته، فسألاه عن ذلك فقال (عليه السلام): كان زيته من بيت المال لا ينبغي أن نصاحبكم في ضوئه"(3).

وفي احدى خطبه يقول أمير المؤمنين عليه السلام: (والله، لقد رأيت عقيلا، وقد أملق حتى استماحني من بركم صاعا، ورأيت صبيانه شعث الشعور، غبر الألوان من فقرهم كأنما سودت وجوههم بالعظلم، وعاودني مؤكدا، وكرر علي القول مرددا، فأصغيت إليه سمعي، فظن أني أبيعه ديني، وأتبع قياده مفارقا طريقتي فأحميت له حديدة، ثم أدنيتها من جسمه ليعتبر بها، فضج ضجيج ذي دنف من ألمها، وكاد أن يحترق من ميسمها، فقلت له: ثكلتك الثواكل، يا عقيل! أتئن من حديدة أحماها إنسانها للعبه، وتجرني إلى نار سجرها جبارها لغضبه، أتئن من الأذى ولا أئن من لظى؟ (4).

وفي حادثة أخرى  سأل معاوية عقيلا عن قصه الحديدة المحماة المذكورة وقد ذكر مادار مع الأمام علي ومعه ثم يختمها بقوله : ثم قرأ: (إذ الأغلال في أعناقهم و السلاسل يسحبون) (5) ثم قال: «ليس لك عندي فوق حقك الذي فرضه الله لك إلا ما ترى، فانصرف إلى أهلك» فجعل معاوية يتعجب، و يقول: هيهات هيهات! عقمت النساء أن يلدن مثله! (6)وهنا يقصد أخيه أمير المؤمنين.

وهذا يدلل على ان عقيل لك لم يكن الى جانب معاوية ضد الامام علي(ع) وما روي من أن معاوية قال يوماً و عقيل عنده : هذا أبو يزيد ، لو لا علمه بأني خير لـه من اخيه لما أقام عندنا و تركه . فقال عقيل : أخي خير لي في ديني ، و أنت خير لي في دنياي ، و قد آثرت دنياي ، و أسأل الله خاتمة خير(7).

قال معاوية : يا أهل الشام ، ما ظنكم برجل لا يصلح لأخيه ؟

فقال عقيل : يا أهل الشام، إن أخي خير لنفسه وشر لي، وإن معاوية شر لنفسه، و خير لي (8).

و على حسب رواية حميد بن هلال : أنه بعد ان أتى معاوية ، و أعطاه مئة ألف ، قال له معاوية : اصعد المنبر فاذكر ما أولاك به علي ، و ما أوليتك فصعد ، فحمد الله و أثنى عليه ، ثم قال : أيها الناس ، إني أخبركم : أني أردت علياً على دينه ، فاختار دينه ، و أردت معاوية على دينه فاختارني على دينه(9).

و على حسب رواية هشام بن عروة : إن معاوية قال لعقيل يوماً : يا أبا يزيد ، أنا خير لك من اخيك علي ؟

فقال : إن أخي آثر دينه على دنياه ، و أنت آثرت دنياك على دينك ، فأخي خير لنفسه منك لنفسك(10).

وان اغلب الروايات تجمع بان عقيل لم يترك الامام والتحق بمعاوية وكل الحقائق تفند ذلك.

ولو اردنا التعرض للعدالة العظيمة التي سنها أمير المؤمنين ومولى الموحدين لكان لزاماً علينا أن نكتب كتب بل وحتى مجلدات والتي حتى تلك لا تحيط بهذا المحيط العظيم لعدل وعلم الأمام علي(ع)ولكن ان فقط نقول أن العدالة والمساواة كانت نصب عينه وكانت ملازمة له في وجوده وكيانه ولهذا جاء قول الأمام علي في أن «في العدل صلاح البرية»(11)لتأتي اقواله في العدل وهي و قال عليه السلام: و قال عليه السلام:«في العدل الاقتداء بسنة الله و ثبات الدول». (12) «في العدل الاحسان»(13).و قال عليه السلام: «العدل حياة و الجور هلاك»(14).

لقد كان عليه السلام يسد جوعته بكسرة خبز يابسة و يأتدم الملح ليكون مستوى معيشته كأضعف الناس، فإنه يقول: «إن الله فرض على أئمة العدل أن يقدروا أنفسهم بضعفه الناس كيلا يتبيغ بالفقير فقره»(15).

وهذا السلوك السامي لأمير المؤمنين هو كان نتاج تربية الرسول صلى الله عليه و آله، قد أشار عليه السلام إلى ذلك بأن الرسول قد احتضنه طفلا و رباه كما في خطبته عليه السلام القاصعة. حيث يذكر أمير المؤمنين ويقول { وَلَقَدْ كُنْتُ أَتَّبِعُهُ اتِّبَاعَ الْفَصِيلِ أَثَرَ أُمِّهِ يَرْفَعُ لِي فِي كُلِّ يَوْمٍ مِنْ أَخْلَاقِهِ عَلَماً وَيَأْمُرُنِي بِالِاقْتِدَاءِ بِهِ وَلَقَدْ كَانَ يُجَاوِرُ فِي كُلِّ سَنَةٍ بِحِرَاءَ فَأَرَاهُ وَلَا يَرَاهُ غَيْرِي وَلَمْ يَجْمَعْ بَيْتٌ وَاحِدٌ يَوْمَئِذٍ فِي الْإِسْلَامِ غَيْرَ رَسُولِ اللَّهِ ( صلى الله عليه وآله ) وَخَدِيجَةَ وَأَنَا ثَالِثُهُمَا أَرَى نُورَ الْوَحْيِ وَالرِّسَالَةِ وَأَشُمُّ رِيحَ النُّبُوَّةِ وَلَقَدْ سَمِعْتُ رَنَّةَ الشَّيْطَانِ حِينَ نَزَلَ الْوَحْيُ عَلَيْهِ ( صلى الله عليه وآله ) فَقُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ مَا هَذِهِ الرَّنَّةُ فَقَالَ هَذَا الشَّيْطَانُ قَدْ أَيِسَ مِنْ عِبَادَتِهِ إِنَّكَ تَسْمَعُ مَا أَسْمَعُ وَتَرَى مَا أَرَى إِلَّا أَنَّكَ لَسْتَ بِنَبِيٍّ وَلَكِنَّكَ لَوَزِيرٌ وَإِنَّكَ لَعَلَى }(16).

 

نعم إن عدالة علي عليه السلام التي نشأت من العدل الالهي و سعيه لتطبيقه، قد أصبحت نموذجا واضحا لكل القادة و طلاب العدالة على مر القرون، و مصداقا مشرفا للإنسان المسلم المتكامل الذي يستطيع أن يكون قدوة في جميع المجالات و خاصة في مجال الحكومة، و نرى ذلك القدوة العظيمة يعرف نفسه بقوله: «إنما مثلي بينكم مثل السراج في الظلمة يستضيء به من ولجه، فاسمعو ـ أيها الناس ـ و عو، و أحضروا آذان قلوبكم تفهموا»(17).

و أخيرا اشير إلى كلمة لجورج جرادق يقول فيها: «ما ضرك أيتها الأيام لو جمعت قواك و طاقاتك فأنجبت في كل زمان إنسانا كعلي عليه السلام في عقله و روحه و نفسه، في كلامه و بيانه، و في قوته و شجاعته»(18).

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

المصادر :

1 ـ صحيح مسلم ج 7 ص 120.  فتح الباري شرح صحيح البخاري حديث 3973، ص546. مسند أحمد ج 1 ص 99 و 185 و ج 5 ص 333 و 353 و 358 .

2 ـ [آل عمران : 74]

3 ـ موسوعة الإمام علي بن أبي طالب (ع) في الكتاب والسنة والتاريخ - محمد الريشهري - ج ٤ - الصفحة ٢٢١ منشورات المكتبة الشيعية.  إحقاق الحق: ٨ / ٥٣٩، المناقب المرتضوية: ص : 365. الإمام علي بن أبي طالب (ع) - أحمد الرحماني الهمداني - الصفحة ٦٦٩. منشورات المكتبة الشيعية.

4 ـ نهج البلاغة، خ 222. موسوعة الإمام علي بن أبي طالب (ع) في الكتاب والسنة والتاريخ - محمد الريشهري - ج ٤ - الصفحة ٢٢١ منشورات المكتبة الشيعية. وقد  روى الطبري في التاريخ بسنده عن عباس بن الفضل، عن أبيه، عن جده ابن أبي رافع، نحوه. تاريخ الطبري، ج 4، ص : 119.

5ـ سوره غافر،  .71

6 ـ شرح ابن أبي الحديد، ج 11، ص 253.

7 ـ شرح النهج للمعتزلي : 11 / 251 ، و أسد الغابة : 3 / 423 ، و الاستيعاب هامش الإصابة : 3 / 158 ، و ذخائر العقبى : 222 عنه ، و تاريخ الخميس : 1 / 163 عنه ايضاً ، و السيرة الحلبية : 1 / 268 . و نكت الهميان : 201 .

8 ـ عيون الأخبار لابن قتيبة : 2 / 197 .

9 ـ  تاريخ الخلفاء للسيوطي : 204 ، و السيرة الحلبية : 1 / 268 .

10ـ أنساب الأشراف ط الأعلمي : 73 / 2 .

11ـ غرر الحكم، ج 4، ص 402، ح .6491

12ـ نفس المصدر، ج 4، ص 403، ح .6496

13 ـ نفس المصدر، ج 4، ص 401، ح .6482

14 ـ نفس المصدر، ج 1، ص 64 ـ 57، ح 216 و .246

15 ـ نهج البلاغة، الخطبة .200

16 ـ المصدر السابق الخطبة 234، المعروفة بالقاصعة و هي طويلة و محل الشاهد منه، ص 802، من المصدر.

17 ـ المصدر السابق، ص 746، الخطبة 229.

18 ـ الإمام علي صوت العدالة الانسانية، ج 1، ص .49

  

عبود مزهر الكرخي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/08/19



كتابة تعليق لموضوع : في الذكرى الولادة العلوية المباركة / 2
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق رحيم الصافي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخي الفاضل.. ان من يحمل اخلاق الانبياء - حملا مستقرا لا مستودعا - لا يستغرب منه ان يكون كالنهر العذب الذي لايبخل بفيضه عن الشريف ولا يدير بوجهه عن الكسيف بل لا يشح حتى عن الدواب والبهائم.، وكيف لا وهو الذي استقر بين افضل الملكات الربانية ( الحلم والصبر، والعمل للاجر) فكان مصداقا حقيقيا لحامل رسالة الاسلام وممثلا واقعيا لنهج محمد وال محمد صلو ات ربي عليهم اجمعين.

 
علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري.

 
علّق منذر أحمد ، على الحسين في أحاديث الشباب.أقوى من كل المغريات. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عن أبان الأحمر قال : قال الامام الصادق عليه السلام : يا أبان كيف ينكر الناس قول أمير المؤمنين عليه السلام لما قال : لو شئت لرفعت رجلي هذه فضربت بها صدر أبن ابي سفيان بالشام فنكسته عن سريره ، ولا ينكرون تناول آصف وصي سليمان عليه السلام عرش بلقيس وإتيانه سليمان به قبل ان يرتد إليه طرفه؟ أليس نبينا أفضل الأنبياء ووصيه أفضل الأوصياء ، أفلا جعلوه كوصي سليمان ..جكم الله بيننا وبين من جحد حقنا وأنكر فضلنا .. الإختصاص ص 212

 
علّق حكمت العميدي ، على التربية توضح ما نشر بخصوص تعينات بابل  : صار البيت لام طيرة وطارت بي فرد طيرة

 
علّق محمد ، على هل الأكراد من الجن ؟ اجابة مختصرة على سؤال. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : $$$محرر$$$.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : صدى الروضتين
صفحة الكاتب :
  صدى الروضتين


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 مصدر عسكري في سوريا: أنظمة الدفاع الجوي تتصدى لعدوان صاروخي شنته إسرائيل على مطار دمشق الدولي

 مسعود البرزاني ودواعشه الخطر الاكبر  : مهدي المولى

 حِوارٌ شامِلٌ عَن آفاقِ العَلاقةِ بَينَ بَغداد وَالرِّياض [٧] وَالأَخيرةِ  : نزار حيدر

 من أجل ألا تعود المفخخات الى شوارع بغداد

 مفوضية الانتخابات المستقلة في واسط تسيير 31لرصد الخروقات الانتخابية  : علي فضيله الشمري

 وزارة الشباب والرياضية :تعرض المرافق الرياضية في واسط كفرصة "استثمارية"  : علي فضيله الشمري

 ترامب: مستعدون لاتفاق "حقيقي" مع إيران ليس كالاتفاق "الكارثي" السابق

 الامام علي (ع) من منظور الفقيه السيد محمد رضا الشيرازي  : د. علي محمد ياسين

 علاقة حزب الدعوة بدمار العراق/2  : مالك المالكي

 إنبثاق اللجنة الدولية لحماية الديمقراطية في العراق  : ابو فراس الحمداني

 تحرير أكثر من 350 ايزيدية من قبضة داعش في الفلوجة

 الموارد المائية تعقد أجتماعا مشترك مع فريق الوكالة اليابانية للتعاون الدولي (جايكا)  : وزارة الموارد المائية

 شيعة رايتس ووتش تدين استهداف الشيعة في مناسبة عاشوراء  : شيعة رايتش ووتش

  رموز من ديانات مختلفة في مهرجان ربيع الشهادة  : مجاهد منعثر منشد

 العيسى يبحث مع وفد مؤسسة فريدرش الألمانية تعزيز التعاون العلمي والثقافي  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net