صفحة الكاتب : حميد الشاكر

هل تسمح إسرائيل بوجود نظام ديمقراطي في المنطقة العربية ؟
حميد الشاكر
بمناسبة ثورات الشعوب العربية الجديدةعلى نظمها السياسية الطاغوتية  والمطالبة بالديمقراطية والحرية وحرقة الادارة الاميركية واسرائيل والغرب الاستعماري على هذه الشعوب وتمنياتها (الحارة والصادقة) برؤية شعوب عربية حرّة تحكمها النظم الديمقراطية المنتخبة شعبيا وتدفع بها وبالتنمية والتطور الى الامام وانشراح صدر الشعوب العربية بهكذا مواقف استعمارية   تمثل نكتة غربية استعمارية خفيفة الظلّ يُعاد من جديد السؤال الخمسيني العربي القديم القائل  :
ما الذي اصاب شعوبنا العربية من جديد  لتعتقد ، او تظنّ ان المعادلات الدولية التي كانت قائمة بالخمسينات ،وما قبلها في الازمان الاستعمارية الغربية قد تغيرت اليوم بحيث ان شعوبنا العربيةعادت لتنقلب على كل ماتعلمته في فترة الخمسين اوالستين سنة  التي مضت في فكرها السياسي الواضح ، الذي يشرح لها شخصية الاستعمار السياسية وماهية هذا الاستعمار وانماط تفكيره في استعباد الشعوب وثرواتها  وان الاستعمار من طبيعته السياسية الاصيلة رفض الحرية والديمقراطية لعبيده لادراكه السياسي الواعي : ان ما من عبد تعطه  الحرية اذا  لم يتمرد على اسياده ومستغليه ليطالب بالعدالة والمساواة بينه وبين الاخرين وفي كل شيئ  ؟.
وهل ان شعوبنا العربيةهذه نست اوتناست ادبياتها السياسيةالبسيطة التي اوصلتها الى حقيقة ان الاستعمارالغربي والامريكي والصهيوني في منطقتنا العربية لايمكنها ان تسمح بقيام نظم سياسية ديمقراطية في منطقتنا العربية تستلهم قوتها من ارادة الشعوب ، وتتطلع لبناء تنمية حقيقية تكسب هذه الشعوب القوة والاحترام والارادة ؟.
أم ان شعوبنا العربية هذه ولحقدها الشديدعلى نظمهاالسياسية الاستبدادية والعميلة للغرب ارادت النكاية بهذه النظم السياسية ، التي جاءت للسلطة بالانقلابات الدموية او بالولاءات الاستعمارية للمشيخات  والامارات والملكيات العربية ، ولهذا انتحرت بتفجيرنفسها بثورات اول من اطلق عليهاربيعية هوذاك الاستعمارالقديم على نظمها السياسية ، وليكن مايكون من ((خداع للنفس ، وتناسي للحقائق السياسية )) لتدعم التدخلات الغربية الاستعمارية  وليحكم الاستعمار باستعباده من جديد الذي هو ارحم من استعباد النظم السياسية الطاغوتية العربية التي اذاقت الشعوب مرارة الاستعباد بشكل غير مسبوق ؟.
لكنّ حتى على فرض ان الشعوب العربية فاض بها الكيل وترغب من جديدفي اعادة لعبة الاستحمار في استعباد الاستعمار الغربي والامريكي والصهيوني عليها بدلا من استعباد نظمها السياسية العربية الفاسدة والطاغوتية والفاقدة للشرعية ، فهل حقا تتمكن الشعوب العربية من نسيان حقيقة ان نظمهاالسياسية الطاغوتية التي اذاقتها الويل والثبورهي منتج لهذا الاستعمار نفسه وانه هو هو نفس الاستعمار الذي دعم الطاغوت السياسي ضد شعوبه منذ خروجه صوريا من المنطقة حتى اليوم ؟.
فكيف ؟ ، وعلى اي اساس تعود هذه الشعوب العربية من جديد لتعتقد ان الاستعمار الغربي والامريكي والصهيوني وبعدقرن كامل من مساندة ارهاب الانظمة السياسية العربية وفسادها وظلمها واستبدادها ضد شعوبها قد تغيرت فجأة واصبحت انسانية اكثرمما كانت راسمالية لتطالب هي اليوم(اسرائيل والادارة الامريكية وفرنسا )بمنح هذه الشعوب حريتها ومساندتها بمطالباتها الانسانية العادلة والمحقة في قيام النظم الديمقراطية المنتخبة شعبيا ؟.
بمعنى آخر كيف تكون اسرائيل المغتصبة للارض العربية والقائمة اساسا على فكرة استعباد واضعاف هذه الشعوب العربية للسيطرة عليها هي اول من يدعم رغبة هذه الشعوب العربية بالمطالبة بالتحرر  واعادة الكرامة ، وبناء الحياة الافضل والاقوى والاكثر تطورا وتطلعا للحياة الاعز ؟.
وكيف بين ليلة ، وضحاها تنقلب الادارة الامريكية من حليف استراتيجي ،ولكل نظم الاستبداد والفساد السياسي في العالم وليس فقط عند العرب من شاه ايران البهلوي وحتى فرعون مصرحسني مبارك المخلوع ثورياعربيا والى  نظم التخلف والرجعية القبلية في السعودية وغيرالسعوديةحتى اليوم اقول كيف اليوم ان نفس هذه الادارة الامريكية ترفع شعار حقوق الانسان ، ومساندتها لمطالب   الشعوب العربية المحقة بالديمقراطية والحرية ثم تبتلع هذه الشعوب العربية هذه النكتةالامريكية الراسمالية السمجة وهي راضية تماما وبكل سرور وطمأنينة ؟.
هل الشعوب العربية اصبحت اكثر وعيا ( مثلا ) للعبة السياسية العالمية ولذالك هي تحاول خداع الغرب الاستعماري سياسيا لتصل الى اهدافها السياسية ،ومن ثم لتقلب الطاولة على رؤوس كل المستعمرين في نهاية الطريق ؟.
جيد: فرضنا ان هذه الشعوب العربية بثوراتها تحاول الوصول الى اهدافها الحقيقية ببراغماتية ميكيافلية في الحرية والديمقراطية والتطوروالتقدم على ظهورالاستعمار قبل ان ترفسه بركلة تخلص القديم والجديدمن الحسابات السياسيةمع هذا الاستعمار الغربي الخبيث !!.
 لكن مابال الشعوب العربيةومع انظمتها السياسية الاستبدادية الاستعمارية المتبقية من عهد ما قبل الثورات العربية  من ممالك وامارات ومشيخات البترول العربي في قطر والسعودية والاردن والمغرب .....الخ ، اقول مابال هذه الشعوب العربية لاتكاد تميز في حراكها الثوري ، بين ماهو اصيل وحر وديمقراطي في المفاهيم ، وما بين ما هو عودة للاستعباد من جديد لانتاج ديكتاتوريات سياسية جديدة تصنع الان على نارهادئة في اروقة الاستعمارالغربي القديم الحديث ومع نظم سياسية عربية رجعية ومتخلفة ومستبدة وفاسدة كقطر والسعودية والاردن والمغرب... لم تزل قائمة ايضا ستذيق العرب الويل والثبور وبمباركة استعمارية اخرى ؟.
ثم اخيرا : هل من المعقول ان عربيا لم يزل ، حتى اليوم يعتقد انه بامكانه ان يكون حرّا ويقيم نظاما سياسيا ديمقراطيا وعادلا يدفع بالتنمية ويطورقدرات هذه الشعوب العربية للامام بمساعدة ومساندة استعمارية صهيونية او امريكية ، ولذالك هو اعاد انتاج تصوراته السياسية من خلال التحالف مع الاستعمار بعقلية الاستحمارمن اجل الاطاحة بالدكتاتوريات السياسية العربية ؟.
ومتى كانت الديمقراطية والحرية والتنمية ... هبة تتفضل بها اسرائيل على الشعوب العربية ، ومن هذا المنطلق قايضت شعوبنا العربية الديمقراطية بالاعتراف بوجود اسرائيل المستعمرة ؟.
ومتى كانت اسرائيل او الادارة الامريكية اصلا تسمح بان يكون لهذه الشعوب حرية وكرامة وتنمية وديمقراطية وتطور ...في دولها وعند شعوبها ومن اجل ذالك رحبنا بالتصورات الاستعمارية لصناعة ثوراتنا العربية الجديدة ، واقامة نظمنا السياسية الديمقراطيةالقادمةعلى استقدام طائرات الناتوودبابات الاحتلال الامريكي ومفخخات الارهاب الوهابي القاعدي السعودي ؟.
الم تنظر الشعوب العربية وهي تصنع ثوراتها ضد الظلم والتخلف والمهانة العالمية التي تشعربها بين الناس اجمعين  كيفية الحرب الباردة التي تشنها اسرائيل واميركا والاستعمار الغربي المنافق  على الجارة المسلمة ايران ، لالسبب مقنع الا بسبب ان ايران الاسلامية تحاول اللحوق بالعالم المتقدم تقنيا لا غير من  خلال تطوير قدراتها العلمية فحسب ، لخدمة شعبها وتطلعاته المشروعة ، فراى الاستعمار واسرائيل ان مجردوجود دولة مسلمة ليست محاددة لاسرائيل جغرافيا وغيرعميلة للاستعمار ولا تابعة له وليست دكتاتورية ولا مستبده تحاول تطويرشعبها هوخطر لايمكن السكوت عليه ويجب ابادته حتى اذا تطلب الامر اشعال حرب عالمية ثالثة ، فكيف بالله عليكم يعتقدعربي عاقل ان نفس هذاالاستعمارسيرحب له بان يكون لديه حريةوديمقراطية وتنمية وتطور في بلده ويبارك له ويسانده بمطالبه المشروعة هذه ؟.
هل حقا : ان هناك عربي عاقل يعتقد انه بامكانه ان يكون حرّا  ومتقدما ، ومزدهرا ويمتلك دولة نامية ، ونظام ديمقراطي  منتخب من الشعب ،  ويحترم ارادة مواطنيه ورغباتهم ......الخ ، وعلى ارضه كيان استعماري احتلّ بلدا عربيا بالقوة هو الكيان الصهيوني ، الذي يعلم علم اليقين ويدرك سياسيا بشكل رياضي   ان بقاءه مرهون ببقاء استعبادالانسان العربي وتخلفه وتسليط النظم الدكتاتوريةوالدكتاتوريين  عليه لاستنزاف كل طاقته وثروته حتى لايفكرمجرد التفكير بوجود قوة لديه تدفعه للتفكير بمطالبته بحقوقه الانسانية !!.
نعم يوجد انسان عربي عاقل يحاول ان ينتزع حقه في الحرية  واقامة نظام سياسي عادل وديمقراطي يسعى لاحترام شعبه ويخطط لتقدم هذا الشعب وتطوره  وازدهاره وفرض احترامه عالميا  رغم انف الاستعمار والصهيونية من خلال النضال والكفاح والثورة من اجل التحرر ، والديمقراطية ، والمساواة لكن ان يكون كل ذالك بمباركة اسرائيلية ، ومساندة استعمارية امريكية وغربية ، كالذي نشاهده اليوم في سياقات ثوراتنا العربية  التي فجر صاعقها الفقراء والمحرومون لينهبها الطغاة والفاسدون فهذا ما لايتطابق مع عقل اي عاقل عربي  لم يزل يحتفظ بمسكة من العقل والمنطق والتفكير السليم !!.
ان مصيرنا وقدرنا كشعوب عربية رُهن رغم انوفنا بطلبنا للحرية والكرامة بدمائنا وبصدقناوبدون التفافات ودورانات سياسية ونفاقية ومن خدعنا بالامس بالشعارات السياسية ،لنكتشف بعد قرن من الزمان اننا استغفلنا من قبل الاستعمار في الماضي عندما تسلط علينا ساسة كانوا يجيدون لغة النفاق ببراعة لنكتشف انهم كانوا ادواة استعمارية جديدة ولكن بشكل  وصورة مختلفة عن ما اسقطته الشعوب العربية من عملاء سابقون ، اليوم ايضا ، ومع الاسف هناك محاولة لاستغفال عقلنا العربي من جديد عندما تطرح امامنا الحرية والديمقراطية والكرامة والازدهار والتطور ، كأمل يقايضنا عليه الاستعمارالغربي والتحالف الصهيواميركي سعودي دكتاتوري متخلف لاستغفالنا من جديد ، وادخالنا في دوامة الفوضى الخلاقة ، ومفخخات القاعدة التي ستجلب النصر للديمقراطية في كل مكان !!.
فهل سنختار طريق الحرية والديمقراطية الحقيقي الذي لاياتي الا من خلال وعي انه لاديمقراطية بلا نضال ومطالبة بالتحرر من الاستعمار وازالة سرطان اسرائيل الذي استعبدنا لقرن كامل ؟.
أم اننا سنبقى ك(( ثور الساقية)) الذي وضع الغطاء على عينيه كي لايصاب بالدوار وهو يدور حول نفسه فيكتشف الخدعة ، وليبقى سائرا ينتج الماء لغيره  وهو يعتقد انه لم يزل سائرا بالطريق المستقيم الذي يقدمه خطوة لنهاية السبيل والوصول الى الغاية ؟!!.
alshakerr@yahoo.com

  

حميد الشاكر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/01/31



كتابة تعليق لموضوع : هل تسمح إسرائيل بوجود نظام ديمقراطي في المنطقة العربية ؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا

 
علّق ابو الحسن ، على حدث سليم الحسني الساخن.. - للكاتب نجاح بيعي : الاستاذ الفاضل نجاح البيعي المحترم رغم اننا في شهر رمضان المبارك لكن فيما يخص سليم الحسني او جواد سنبه وهو اسمه الحقيقي ساقول فيه لو كلُّ كلبٍ عوى ألقمتُه حجرًا لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ لا اعلم لماذا الكتاب والمخلصين من امثالك تتعب بنفسها بالرد على هذا الامعه التافه بل ارى العكس عندما تردون على منشوراته البائسه تعطون له حجم وقيمه وهو قيمته صفر على الشمال اما المخلصين والمؤمنين الذين يعرفون المرجعيه الدينيهالعليا فلن يتئثرو بخزعبلات الحسني ومن قبله الوائلي وغيرهم الكثيرين من ابواق تسقيط المرجعيه واما الامعات سواء كتب لهم سليم او لم يكتب فهو ديدنهم وشغلهم الشاغل الانتقاص من المرجعيه حفظكم الله ورعاكم

 
علّق منبر حجازي ، على الصين توقف شراء النفط الايراني تنفيذاً للعقوبات الأميركية : الصين تستطيع ان توقف اي قرار اممي عن طريق الفيتو . ولكنها لا تستطيع ايقاف القرارات الفردية الامريكية . ما هذا هل هو ضعف ، هل هو ضغط اقتصادي من امريكا على الصين . هل اصبحت الصين ولاية أمريكية .

 
علّق مصطفى الهادي ، على (متى ما ارتفع عنهم سوف يصومون). أين هذا الصيام؟ - للكاتب مصطفى الهادي : ملاحظة : من أغرب الأمور التي تدعو للدهشة أن تقرأ نصا يختلف في معناه واسلوبه وهو في نفس الكتاب . فمثلا أن نص إنجيل متى 9: 15يقول : ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن ينوحوا ما دام العريس معهم؟) .فالنص هنا يتحدث عن النوح ، وهو كلام منطقي فأهل العريس لا ينوحون والعرس قائم والفرح مستمر لأن ذلك نشاز لا يقبله عقل . ولكننا نرى نص إنجيل مرقس 2: 19يختلف فأبدل كلمة (ينوحوا) بـ كلمة (يصوموا) وهذا تعبير غير منطقي لأن الفرق شاسع جدا بين كلمة نوح ، وكلمة صوم .فيقول مرقس: ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن يصوموا والعريس معهم؟ ). فأي نص من هذين هو الصحيح ؟؟ النص الصحيح هو نص إنجيل متى فهو كلام معقول منطقي فاتباع السيد المسيح لا يستطيعون البكاء على فراقه وهو بعد معهم ، وإنما البكاء والنوح يكون بعد رحيله ولذلك نرى السيد المسيح قال لهم : (هل يستطيع ابناء العريس ان ينوحوا والعريس معهم؟). وهذا كلام وجيه . ولا ندري لماذا قام مرقس باستبدال هذه الكلمة بحيث اخرج النص عن سياقه وانسجامه فليس من الممكن ان تقول (هل يصوم ابناء العريس والعرس قائم والعريس معهم). هذا صيام غير مقبول على الاطلاق لأن العرس هو مناسبة اكل وشرب وفرح ورقص وغناء. لا مناسبة نوح وصيام..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عدنان اللامي
صفحة الكاتب :
  عدنان اللامي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 القيادات الأمنية ... الولاء لمن ؟!  : محمد حسن الساعدي

 ستورقُ في الرمال لنا نمورُ  : جاسم المعموري

 مقتل ما يعرف بمسؤول عن الهيئات الشرعية في ديالى  : مركز الاعلام الوطني

 العمود الفقري العربي المكسور؟!  : د . صادق السامرائي

 الحكيم يقدم نصيحة الرمق الأخير  : عون الربيعي

  آية الله الحائري: السيد السيستاني يتمتع باقتدار ونفوذ أكثر مقارنة بالمراجع السابقين

 وهوى الآخر  : عماد يونس فغالي

 سلمان الجميلي يعلن انطلاق العمل بستراتيجية تطوير الفطاع الخاص العراقي ٢٠٣٠  : اعلام وزارة التخطيط

 القرضاوي وسوء الخاتمة  : نجم الدين نجيب

 بحضور رئيس واعضاء مجلس المفوضين ..مفوضية الانتخابات تعقد ورشة عن التسجيل الالكتروني في اربيل  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 فوضى العالم وأثرها في رؤيا الشاعر , قراءة في مجموعة ( إننا معاً ) للشاعر زهير البدري  : د . رحيم الغرباوي

 مفارز شرطة واسط تلقي القبض على عصابة تتاجر بالحبوب المخدرة  : علي فضيله الشمري

 همسة في أذن الشيخ حسن فرحان المالكي!  : الشيخ جابر جُوَيْر

 الحج إلى روسيا والصين  : معمر حبار

 العراقي وأشخاص الكراسي؟!!  : د . صادق السامرائي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net