صفحة الكاتب : اثير محمد الشمسي

التهميش والتجاهل
اثير محمد الشمسي

مقدمة :
كثيراُ ما تستخدم في الخطابات أو المساجلات الكلامية على مستويات عدة كالسياسية  و الاجتماعية والاقتصادية والثقافية مصطلح أو كلمة التهميش ومؤخرا في فترة ليست بعيدة عن مخيلة الإنسان ولكن بعيدة بحساب الزمن وجد استخدام هذا المصطلح ولعدة أسباب منها موضوعية ومنها واقعيه ومنها تكهنية.
 وجدت بعد البحث عن أصول هذا المصطلح في كثير من المراجع الكلامية واللغوية والسياسية وجدت شئ يثير الدهشة وكان بحثي انطلاقاً من واجب دراسي كلفت به. فوجدت أن كلمة أو مصطلح التهميش ليس له دلالة كلاميه باللغة العربية واعتمادي على معجم لسان العرب وهي غير موجودة بمجلده المعتمد  ولا يمكننا إدخالها بموازين اللغة الأعرابية وذلك لعدم امتلاكها جذر كلامي يعتمد عليه اللغويون لتوضيبها بموازين أعراب اللغة العربية . وتوجد كلمة تشير إلى قرب كبير من هذه الكلمة في اللغة العربية وهي حاشية أي أنها الطرف أو النهاية لشئ وهذا هو المقصود بمعناها العام  كقولنا حاشية الكتاب إي مؤخرة الكتاب أو الورقة منه وحاشية الملوك إي الذي يسيرون خلفه  أي بنهاية هيكلهُ الجسمي  ولكنها تمتلك معاني أخرى تعتمد على جوهر الموضوع المتعلق بذكرها  كالاتفاقات السياسية بين الجماعات أو الأحزاب أو القوميات المختلفة في بقعة من بقع الأرض نجدها تستخدم بكثرة حيث يجد احد الأطراف انه مهمش إي انه موجود كوجود فعلي ولكنه متطرف ومبعد روحياً عن مزاولة عمل مجدي حقيقي.
ومعنى آخر نجد طرفين في معادلة معينة يضع الطرف الأول وهو الأقوى بالتسلط بموازين القوى في المعادلة ووضع العراقيل إمام الطرف الأخر مما لا يتيح له فرصة طرح عمله أو فكرهه أو مشاركته بشتى أنواع الأعمال وإبعاده وحشره بحافة الحاشية أو الهامش إي مؤخرة الشئ ولهذا المصطلح عدة جوانب أو أنواع ومنها: التهميش العرقي، التهميش الفكري، التهميش الأسري، التهميش الديني، التهميش الأيدلوجي، التهميش الاقتصادي.
  وكلها نجدها إشكالية تم توظيفها حسب الحكم السياسي الذي يحتاج نصوصاً جاهزة تقرب المسافات الشاسعة بالنسبة الأخلاق الحاكم والمحكوم لكي لا يستطيع الخلط بين دلالاتهُ المتعددة، ولكي يتم استخدام صحيح ومهذب للمصطلح، والابتعاد من عبق فاقد لضل إلى جوهر كلامي اجتماعي عميق نافع  يستخدم حسب الضوابط الثقافية لمستخدمها، ومقارنته بعدة معاني أخرى قد تشترك معه بنفس الجوانب الأساسية التي يقتضيها الفكر الأكاديمي العلمي اليوم  وهي كثيرة جداً مما جعلنا نجد كلمة أو مصطلح قد لا يكون مشابه له بالمعنى العام كما أسلفنا ولكنه قد يؤثر تأثيراً بليغا على مستوى العقل مع القضايا الكلامية وتفاعلاتها المجتمعية ومقارنتها مع الاستدلال الخطابي لشخص نفسه  كي يكون للمتحدث خطاب وأجوبة صالحة للاستهلاك البشري ولا يصبح الكلام الذي يطرح خطابات غير موزونة المعاني من حيث التبادل الغير مقنع لكثير من الكلمات أو المصطلحات وتكون  فخ نقع به إذ لم ننتبه لخطورته. وهنا نذكر انه حالة سلبية محضة.
 ( ألتجاهل )
 وننطلق بتحديد الدلالة التاريخية لوجودها لكي نضع ميزان مقارنة علمية نعتمد من خلالها مفاهيم في طرح المصطلحات نقول لغوياً توجد هذه الكلمة بالنسق بالمعجم للغة العربية التي ظهرت من خلالهُ معاني كثيرة توجد حسب إيقاع الكلمة من موقعها التي توضع بها مثلا اختلاف الكلمة إذا وجدت كفعل و كاسم، كما وجدت بلسان العرب المعجم المعتمد  ونحن اختصرنا ما يخدم بحثنا منه ونقول الكلمة هي الجهل أي أنها النقيض لكلمة العلم وكما يقول أيضا تجاهل يعني اظهر جهلهُ إلى الآخرين وهو ليس به، وكما يذكر بالمساجلات الكلامية فلان جهل حقي بهذا الأمر وكما يقال جهلاء وعلماء.
وهنا نقول أنا اجهل تشغيل الجهاز أي أن الأمر نسبي وليس عام، ويقسم الجهل إلى أقسام: 
1.    الجهل البسيط، وهذا النوع يزول بمجرد التعلم الشئ الذي نجهله .
2.    الجهل المركب، وهذا النوع صعب مستصعب أي يكون الإنسان جاهل أي لا يعرف بشئ معين ولكنه يرفض التعلم ويعتبر نفسه انه يعلم.
هذا تفسير والتفسير الآخر الذي ذهب إليه الدكتور محمد أركون رحمه الله حيث قسم الجهل إلى قسمان أو قسمين
1.    الجهل المقدس: وهو الجهل الذي ينشره الفاعلين الاجتماعين بسبب التعبد بالعقائد دون إخضاعها إلى الموازين التاريخية التي من خلالها نفهم أن العقائد تفسر حسب مشارب ومنابع وثقافة الفاعلين الاجتماعيين وإنها ليست مقدسة نازلة من السماء.
2.    الجهل المؤسس: انطلاقاً مما يجري في النظام التربوي والتي تخضع إلى جوانب عديدة مؤثره والبرامج المعتمدة على عدم الانفتاح على حقول المعرفة.
وهنا الدكتور أركون ينتقد العالم العربي خصوصاً والشرق الأوسط عموماً وأساليب التدريس التي تخضع لتجاذب السياسي.  وبعد البحث بهذه الأسطر عن مفهوم الجهل لكي نصل إلى التجاهل فنقول هناك أنواع متعددة من التجاهل وأنواع متعددة لوصف التجاهل البعض يعتبر التجاهل فن ومنهم يعتبره سلوك تربوي ومنهم من يعتبره ثقافة يثقف عليها من خلال الأساليب والمفاهيم الكسيحة التي تصيب المجتمعات.
 وهنا  الأقسام الوصفية تقسم أيضا لعدة أنواع
1.    التجاهل الصحفي: وهو ما يعتمد على مزاجية القنوات الإعلامية التي تستهويها بعض الإحداث وتتجاهل الأخرى محلياً ودولياً وعالمياً.
2.    التجاهل ألآسري: وهو ما يتعرض له شريحة كبيرة من الأولاد والبنات في فترات المراهقة بسبب تصرفاتهم التي تصدر بدون وعي مسبق مبرمج حسب الضوابط العامة وخصوصاً من الإباء والأمهات أو تصاعد الازدواجية الحركية بين الاثنين.
3.    التجاهل الاجتماعي: وهو من اخطر أنواع التجاهل التي تصيب المجتمعات من حيث تعلقها بالجانب النفسي لبني الإنسان وخصوصاً ما يحصل مع فئات من المجتمع مثلاً المعاقين والنساء المطلقات وكيفية تجاهلهم وتجاهل مشاعر الأخر مهما كانت وخصوصاً بين النساء والرجال بغض النظر إذا كانوا أزواج أو خلافهُ.
4.    التجاهل للذات: وهو نوع من التجاهل الذي يستخدمه بعض بني الإنسان لتهذيب النفس وخصوصاً برامج اليوكا والسلوك الروحي وغيرها كما أفهم وجدانا. 
5.    التجاهل للرغبات: وهو ما يحمله الإنسان على محملان محمل حسن ومحمل سؤ ومنها الإنسان عندما يبتعد عن رغبة النفس بعمل الأشياء  التي تنافي العقل فهذا حسن مثل السرقة أو الزنا ومحمل سؤ مثل تجاهل سماع أراء الآخرين.
6.     
7.    التجاهل لدين و العقيدة و الثقافة: وهذا ما يكون له علاقة وثيقة بموجب التعايش الذي يبتعد عن هوس تقسيم الدين والثقافات التي أخذت على عاتقها تطبيق الحركات المعتمدة لها من خلال المنظومات التي يعتمدها أقطابها وهي محترمه ومقدسه لهم .
8.    تجاهل الأعلى  للادنئ: وهو ما يتعلق بوضع الشخص الغير مناسب في المكان الغير مناسب كمدراء ومتنفذين بقرار معين دون مؤهلات علمية ثقافية تحمل في طياتها صورة ضعيفة للاوعي الواعي إذا صح الكلام والنطق.

9.    التجاهل الحكومي للشعب وهذا لا يحتاج إلى أمثلة.


وفي نهاية هذا البحث البسيط أجد نفسي اعرف التهميش على انه، هو الاعتراف بوجود الشئ ولكن عدم أعطاه فرصة ولو بسيطة لتقديم  ما يمتلك من قدرات ذاتية على جميع الأصعدة والمستويات وهو مصطلح قريب إلى السياسية أكثر من غيره من العلوم والمفاهيم الأخرى. 
أو هو المسافة الشاسعة بين الاعتراف بوجود الشئ وبين تخطي هذا الشئ  فينتج التهميش الذي لا يرتضيه العنوان السامي لمعنى الإنسانية وهو من الحالات السلبية .
التجاهل
وهو نتيجة التقلبات النفسية  التي  تتسرب  وتصبح  آفة مجتمعية داخل الإنسان وتحول هذه الآفة إلى اعتقاد انه الأفضل في كل الأشياء التي يتبناها ولا يجد لنفسه كابح من الانجرار وراء أهواه الفاسدة المعاني وهذا المصطلح قريب إلى المفاهيم الاجتماعية  ولديها جانبان جانب سلبي وجانب ايجابي .
ولتحديد العلاقة بين المصطلحين والعلاقة في ما بينهما ينتج لنا  محاوله لتطوير أدوات دمج كلامي اعتباطي يحول مهمة المتحدث إلى الاهتمام بعموم اللفظ والنطق على حساب مناطق الفراغ الواسعة لدى المستقبل  ومداولتها  في دائرة النصوص المبعثرة التي لا تلتزم بقواعد قراءات وتحليلات المفكرين والمثقفين في عالم يسوده التبهرج الكلامي  مما يجعل من التعبيرات الجامحة شكل من إشكال الجملة أو القطعة النثرية أو الشعرية  تحيطها كثير من المعاني لكي يسودها وسواس التقلب بين المفاهيم وضبابية الصورة  مثل قولنا  ميعان الشباب أي قمة الحيوية  ولكنها تعتبر بالطرح الدارج إن الميعان منافي لرجولة وهو ما تتمتع به الأنثى حصراً وقولنا أيضا الأجل  أو المورق نجدها تدخل في جدل حول مسائل  لا علاقة لها بالمعنى الأساسي الذي يراد من خلاله لتوصل أو توصيل الفكرة لأنها لا تستند إلى واقع حقيقي حيث يذكر إن عنوان الكلمة هو جزء من جسد النص المطروح كلاميا أو كتابيا   مثل ادعى أو زعم مما يجعلنا نميز بين حالة المنقود وعقيدته .
وقد يستجد من خلال التطور الحاصل بين المضامين اللغوية وكثرة المعرفة بعدة لغات أخرى وترجمتها إلى اللغة إلام أو العكس نجد أن أهميتها تصاعدية وليس تنازلية لعدة أسباب منها  
•    المضمون العام أخباري، فني، سياسي ، ديني ، فكري .
•    الاعتقاد بصحة المضمون بين لغة وأخرى إي إن المصطلح يدل على دلالة بهذه اللغة ويدل على معنى منافي باللغة الأخرى
•    المزج بين المعاني بمصطلح مثل صراع الخير والشر (المخدرات ) ،،،
عاطفة ممزوجة بالعقل ( الأمومة )
•    الاستهلال الاستفهامي بتجنب الغموض والتعقيد
•    التفريق بين ترجمة الجمل وترجمة المعاني بنفس اللغة التي تستخدمها مثل قولنا  ( هناك دراسة للسفير الأمريكي  السابق لدى كوستاريكا تخص المنطقة العربية وذكر فيها أن السعودية أنفقت 87 بليون دولار خلال عقدين لنشر الفكر المتطرف والتكفيري في العالم ) .

وفي نهاية ما تقدم أجد إن الآفات الكلامية التي تجعل من الأخر عدوا  لك  سببها ترويج مصطلحات على حساب الفهم الحقيقي  لهذا المصطلح أو الكلمة وهي مفاتيح أساسية لمدلولات الكلامية المتبعة وخصوصا ببلورة الرائ العام على فكر  أو ثقافة  مثل ( خط أحمر لا يتجاوزه أحد ، عام الحسم ، عام الحرب ، عام السلام  ، إذا صح التعبير ) فزيادة استخدامها في غير موضعها تفقدها معناها الأصلي وهو ما حاصل اليوم بأغلب  البرامج الحوارية .

وسوف نناقش برنامج حواري لطرح هذا المعنى إذا بقيت الحياة .


أثير محمد الشمسي
 

المصادر :
     محاضرات الدكتور محمد أركون ( أنواع الجهل )
     محاضرات الدكتور حسن السوداني ( في الكتابة الصحفية )
     كتاب مقدمة في الفنون الإذاعية والسمع بصرية
     محاضرات الأستاذة هويدا أبو سالم ( علم الاتصال )
     كتاب الديمقراطية والدين وولاية الفقيه ( مختار الاسدي )
     مبحث صلاة الجمعة ( سماحة المرجع الديني الفقيه الشيخ قاسم الطائي)
     معجم الباحث العربي
     قاموس ومعجم المعاني

 

  

اثير محمد الشمسي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/02/22



كتابة تعليق لموضوع : التهميش والتجاهل
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عامر ناصر ، على الموت بحبة دواء؟! - للكاتب علاء كرم الله : للعلم 1- نقابة الصيادلة تتحكم بالكثير من ألأمور وذلك بسبب وضعها لقوانين قد فصلت على مقاساتهم متحدين بذلك كل ألإختصاصات ألأخرى مثل الكيمياويين والبايولوجيين والتقنيات الطبية وغيرها 2- تساهم نقابة الصيادلة بمنع فحص ألأدوية واللقاحات في المركز الوطني للرقابة والبحوث الدوائية بحجة الشركات الرصينة ؟؟؟ بل بذريعة تمرير ألأدوية الفاسدة واللقاحات الفاشلة لأسباب إستيرادية 3- يتم فقط فحص الأدوية واللقاحات رمزيا ( physical tests ) مثل وزن الحبة ولونها وهل فيها خط في وسطها وشكل الملصق ومدة ذوبان الحبة ، أما ألأمبولات فيتم فحص العقامة ؟؟؟ أما فحص ال potency أي فحص القوة فلا بل يتم ألإعتماد على مرفق الشركة الموردة ؟؟؟ وناقشت نائب نقيب الصيادلة السابق حول الموضوع وطريقة الفحص في إجتماع حضره ممثلون من الجهات ألأمنية والكمارك فأخذ يصرخ أمامهم وخرج عن لياقته ؟؟؟ حاولت طرح الموضوع أمام وزارة الصحة فلم أفلح وذلك بسبب المرجعية أي إعادة الموضوع الى المختصين وهم الصيادلة فينغلق الباب 4- أنا عملت في السيطرة النوعية للقاحات وكنت قريبا جداً من الرقابة الدوائية وعملت معاونا للمدير في قسم ألإخراج الكمركي ولا أتكلم من فراغ ولا إنشاءاً

 
علّق جيا ، على خواطر: طالب في ثانوية كلية بغداد (فترة السبعينات) ؟! - للكاتب سرمد عقراوي : استمتعت جدا وانا اقرا هذه المقاله البسيطه او النبذه القثيره عنك وعن ثانويه كليه بغداد. دخلت مدونتك بالصدفه، لانني اقوم بجمع معلومات عن المدارس بالعراق ولانني طالبه ماجستير في جامعه هانوفر-المانيا ومشروع تخرجي هو تصميم مدرسه نموذجيه ببغداد. ولان اخوتي الولد (الكبار) كانو من طلبه كليه بغداد فهذا الشيء جعلني اعمل دىاسه عن هذه المدرسه. يهمني ان اعلم كم كان عدد الصفوف في كل مرحله

 
علّق مصطفى الهادي ، على ظاهرة انفجار أكداس العتاد في العراق - للكاتب د . مصطفى الناجي : السلام عليكم . ضمن سياق نظرية المؤامرة ــ اقولها مقدما لكي لا يتهمني البعض بأني من المولعين بهذه النظرية ، مع ايماني المطلق أن المؤامرة عمرها ما نامت. فضمن السياق العام لهذه الظاهرة فإن انفجارات اكداس العتاد هي ضمن سلسلة حرائق ايضا شملت ارشيفات الوزارات ، ورفوف ملفات النزاهة . وصناديق الانتخابات ، واضابير بيع النفط ، واتفاقيات التراخيص والتعاقد مع الشركات وخصوصا شركة الكهرباء والنفط . وهي طريقة جدا سليمة لمن يُريد اخفاء السرقات. واما الحرارة وقلة الخبرة وسوء الخزن وغيرها فما هي إلا مبررات لا معنى لها.لك الله يا عراق اخشى ان يندلع الحريق الكبير الذي لا يُبقي ولا يذر.

 
علّق محمد ميم ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : الرواية الواردة في السيرة في واد وهذا النص المسرحي في واد آخر. وكل شيء فيه حديث النبي صلى الله عليه وسلم فلا ينبغي التهاون به، لما صح من أحاديث الوعيد برواية الكذب عنه: ⭕ قال النبي صلى الله عليه وسلم : (مَنْ كَذَبَ عَلَي مُتَعَمِّدًا فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنْ النَّارِ) متفق عليه ⭕ وقال صلى الله عليه وسلم : (مَنْ حَدَّثَ عَنِّي بِحَدِيثٍ يُرَى أَنَّهُ كَذِبٌ فَهُوَ أَحَدُ الْكَاذِبِينَ) رواه مسلم

 
علّق محمد قاسم ، على (الثعلبة المعرفية) حيدر حب الله انموذجاً....خاص للمطلع والغائر بهكذا بحوث. - للكاتب السيد بهاء الميالي : السلام عليكم .. ها هو كلامك لا يكاد يخرج عن التأطير المعرفي والادلجة الفكرية والانحياز الدوغمائي .. فهل يمكن ان تدلنا على ابداعك المعرفي في المجال العقائدي لنرى ما هو الجديد الذي لم تتلقاه من النصوص التي يعتمد توثيقها اصلا على مزاج مسبق في اختيار رواة الحديث او معرفة قبلية في تأويل الايات

 
علّق مصطفى الهادي ، على متى قيل للمسيح أنه (ابن الله).تلاعبٌ عجيب.  - للكاتب مصطفى الهادي : ما نراه يجري اليوم هو نفس ما جرى في زمن المسيح مع السيدة مريم العذراء سلام الله عليها . فالسيدة مريم تم تلقيحها من دون اتصال مع رجل. وما يجري اليوم من تلقيح النساء من دون اتصال رجل او استخدام ماءه بل عن طريق زرع خلايا في البويضة وتخصيبها فيخرج مخلوق سوي مفكر عاقل لا يفرق بين المولود الذي يأتي عبر اتصال رجل وامرأة. ولكن السؤال هو . ما لنا لا نسمع من اهل العلم او الناس او علماء الدين بأنهم وصفوا المولود بأنه ابن الطبيب؟ ولماذا لم يقل أحد بأن الطبيب الذي اجرى عملية الزرع هو والد المولود ؟ وهذا نفسه ينطبق على السيد المسيح فمن قام بتلقيحه ليس أبوه ، والمولود ليس ابنه. ولكن بما أن الإنسان قديما لا يهظم فكرة ان يلد مولود من دون اتصال بين رجل وامرأة ، نسبوا المولود إلى الله فيُقال بأنه ابن الله . اي انه من خلق الله مباشرة وضرب الله لنا مثلا بذلك آدم وملكي صادق ممن ولد من دون أب فحفلت التوراة والانجيل والقرآن بهذه الامثلة لقطع الطريق امام من يتخذون من هذه الظاهرة وسيلة للتكسب والارتزاق.كيف يكون له ابن وهو تعالى يقول : (أنّى يكون له ولد ولم تكن له صاحبة). وكذلك يقول : (لم يلد ولم يولد). وكذلك قال : (إنما المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وكلمته القاها إلى مريم وروح منه ... سبحانه أن يكون لهُ ولد ولهُ ما في السماوات وما في الأرض). وتسمية ابن الله موغلة في القدم ففي العصور القديمة كلمة ابن الله تعني رسول الله أو القوي بامر الله كماورد في العهد القديم.وقد استخدمت (ابن الله) للدلالة على القاضي أو الحاكم بأنه يحكم بإسم الله او بشرع الله وطلق سفر المزامير 82 : 6 على القضاة بأنهم (بنو العلي)أي أبناء الله. وتاريخيا فإن هناك اشخاص كثر كانوا يُعرفون بأنهم أبناء الله مثل : هرقل ابن الإله زيوس، وفرجيليوس ابن الالهة فينوس. وعلى ما يبدو أن المسيحية نسخت نفس الفكرة واضافتها على السيد المسيح.

 
علّق احمد الحميداوي ، على عبق التضحيات وثمن التحدّيات - للكاتب جعفر البصري : السلام عليكم نعم كان رجلا فاضلا وقد عرفته عن قرب لفترة زمنية قصيرة أيام دراستي في جامعة البصرة ولا زلت أتذكر بكائه في قنوت صلاته . ولقد أجدت أخي البصري في مقالك هذا وفقك الله لكل خير .

 
علّق احسان عبد الحسين مهدي كريدي ، على (700 ) موظفا من المفصولين السياسيين في خزينة كربلاء - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : لدي معاملة فصل سياسي لا اعرف مصيرها مقدمة منذ 2014

 
علّق ابو الحسن ، على كيف تقدس الأشياء - للكاتب الشيخ عبد الحافظ البغدادي : جناب الشيخ الفاضل عبد الحافظ البغدادي دامت توفيقاتكم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جزاك الله خير جزاء المحسنين على هذا الوضيح لا اشكال ولا تشكيل بقدسية ارض كربلاء الطاهره المقدسه مرقد سيد الشهداء واخيه ابي الفضل العباس عليهما السلام لكن الاشكال ان من تباكى على القدسيه وعلى حفل الافتتاح هو نوري ***************فان تباكى نوري يذكرني ببكاء اللعين معاويه عندما كان قنبر يوصف له امير المؤمنين ع فان اخر من يتباكى على قدسيه كربلاء هو  $$$$$ فلللتذكير فقط هو من اقام حفله الماجن في متنزه الزوراء وجلب مريام فارس بملايين الدولارات والزوراء لاتبعد عن مرقد الجوادين عليهما السلام الا بضعة كليومترات وجماعته من اغتصبوا مريام فارس وذهبت الى لبنان واقامت دعوه قضائية عن الاغتصاب ومحافظ كربلاء سواء ابو الهر او عقيل الطريحي هم من عاثوا فساد بارض كربلاء المقدسه ونهبوا مشاريعها وابن &&&&&&&   اما فتاه المدلل الزرفي فهو من اقام حفله الماجن في شارع الروان في النجف الاشرف ولم نرى منه التباكي على رقص البرازيليات وراكبات الدراجات الهوائيه بالقرب من مرقد اسد الله الغالب علي بن ابي طالب هنا تكمن المصيبه ان بكائه على قدسية كربلاء كلمة حق اريد بها باطل نامل من الاخوة المعلقين الارتقاء بالاسلوب والابتعاد عن المهاترات فهي لاتخدم اصل الموضوع ( ادارة الموقع )   

 
علّق علي حسين الخباز ، على نص محدَث عن قصيدة منشوره - للكاتب غني العمار : الله ما اجملك / كلماتك اجمل من نبي الله يوسف اقلها وعلى عاتقي

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم يلتقي بنائب رئيس الوزراء الغضبان ويقدم مقترحا لتخفيف الزخم في الزيارات المليوينة : مقترح في غاية الأهمية ، ان شاء الله يتم العمل به

 
علّق ابو سجى ، على الحلقة الأولى/ عشر سنوات عاش الإمام الحسين بعد أخيه الحسن(عليهما السلام) ماذا كان يفعل؟ - للكاتب محمد السمناوي : ورد في كنتب سليم ابن قيس انه لما مات الحسن بن علي عليه السلام لم يزل الفتنة والبلاء يعظمان ويشتدان فلم يبقى وليٌ لله إلا خائفاً على دمه او مقتول او طريد او شريد ولم يبق عدو لله الا مظهراً حجته غير مستتر ببدعته وضلالته.

 
علّق محمد الزاهي جامعي توني ، على العدد الثاني من مجلة المورد - للكاتب اعلام وزارة الثقافة : سيدي الكريم تحياتي و تقديري ألتمس من معاليكم لو تفضلتم بأسعافي بالعنوان البريدي الألكتروني لمجلة المورد العراقية الغراء. أشكركم على تعاونكم. د. محمد الزاهي تونس

 
علّق حسين علي ، على قصيدة ميثم التمار على الراب: شاهدتُها ؛ فتأسفتُ مدوِّنًا ملاحظاتي الآتيةَ - للكاتب د . علي عبد الفتاح : 5- اما هذه فترجع الى نفسك ان وجدتها طربا سيدي العزيز فاتركها ولا تعمل بها ولا تستمع اليها.. او اذا لم تجدها طريا صح الاستماع اليها (مضمون كلام السيد خضير المدني وكيل السيد السيستاني) 6-7 لا رد عليها كونها تخص الشيخ نفسه وانا لا ادافع عن الشيخ وانما موضوع الشور

 
علّق حسين علي ، على قصيدة ميثم التمار على الراب: شاهدتُها ؛ فتأسفتُ مدوِّنًا ملاحظاتي الآتيةَ - للكاتب د . علي عبد الفتاح : 4- لا فتى الا علي * مقولة مقتبسة * لا كريم الا الحسن ( اضافة شاعر) وهي بيان لكرم الامام الحسن الذي عرف به واختص به عن اقرانه وهو لا يعني ان غيره ليس بكريم.. ف الائمة جميعهم كرماء بالنفس قبل المال والمادة.. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : خالد مهدي الشمري
صفحة الكاتب :
  خالد مهدي الشمري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 تربية الأنبار تفتتح مدرستين في قضاء رواه وتجهزهما بالمستلزمات الدراسية ونصب خمس مدارس كرفانية وتأهيل ثلاثة أخرى  : وزارة التربية العراقية

 المرجع النجفي يُعمِّمُ عدداً من طلبة العلوم الدينية

 صابر حجازى يحاور الشاعر الفلسطيني خالد شوملي  : صابر حجازى

 (متى ما ارتفع عنهم سوف يصومون). أين هذا الصيام؟  : مصطفى الهادي

 وزير النفط يستقبل السفير الهولندي في بغداد  : وزارة النفط

 متى يُفرِّق معظم العراقيين بين وطنهم وحكومته؟!!  : جسام محمد السعيدي

 العتبة العلوية تحتفل بمرور سنتين على اطلاق فتوى الجهاد الكفائي المباركة  : موقع العتبة العلوية المقدسة

 علاوي يؤكد ما ورد عنه باوراق بنما

 أيها العنب ... نص مسرحي  : د . مسلم بديري

 المرأة قبل وبعد الإسلام  : فلاح السعدي

 ممثل المرجعية السيد الكشميري : الإمام علي أعطى حياته لله فصار موضع حبه وحب رسوله

 الانسحاب التركي مناورة ام حقيقة؟  : ماجد زيدان الربيعي

 الصراعات السياسية وغياب المبادئ الأساسية  : عمار العامري

 الحكومة العراقية تدقق أرقام إنتاج النفط  : بغداد (الاتحاد الأمااتية)-

  اللجنة العليا لدعم الحشد الشعبي في ديوان الوقف الشيعي , تستقبل اعداد متزايدة من عوائل الشهداء وجرحى الحشد الشعبي المقدس .

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net