صفحة الكاتب : د . علي عبدالفتاح الحاج فرهود

ما بُولِغ به من أَنَّه تجاوزٌ على المرجعيةِ:
د . علي عبدالفتاح الحاج فرهود

لا بأسَ من أَنَّ الغيارَى يُوظِّفون جهودَهم بموضوعيةٍ للدفاعِ عنِ الوطنِ ، وعن قادتِه الحقيقيين الذين همُّهم كرامةُ العراقيين ، وسلامةُ وطنِهم ، ورفعةُ شأنِهم ، وحَقْنُ دِمائِهم ، وإِنقاذِهم في منعطفاتِ الخطرِ ومُقاربةِ الانهيار.
ولستُ بمبالغٍ إِذاما جعلتُ السيدَ السيستانيَّ مثالًا لهذه الرعايةِ القياديةِ الروحيةِ التوجيهيةِ القوليةِ للعراقِ وللعراقيين كلِّهم على حدٍّ سواءٍ. ويُشرِّفُني أَنَّه مرجِعُ تقليدي الذي وجدتُه وأَجدُه مثالًا للزُّهدِ في زمنِ التهالُكِ على الأَناْ وحُطامِ الدنيا ، ورمزًا للوطنيةِ في زمنِ بيعِها وبيعِ الضمائرِ ، وقدوةً للتسامحِ والتغابي والتجاهلِ في زمنِ مَنْ يقتُلُ أُمَّةً إِذا ما انتُقِدَ بحقٍّ.
ولا يَخفَى على متبصِّرٍ أَنَّ المثلَ الأَعلى للسيدِ السيستانيِّ نفسِه جدَّه النبيَّ الأَكرمَ محمدًا (صلَّى اللٰـهُ عليه وآلِه) قد ذاق من أَقربِ أَقربائِه ، ومن عشيرتِه ، ومن أَبناءِ موطنِه ونشأتِه فضلًا عن أَعدائِه والمؤججين ضدَّه ولا سيَّما عُتاةِ اليهودِ الويلاتِ والآلامَ ، وشهِد منهمُ التوهينَ ، والتجريحَ ، والسُّخريَةَ ، والتكذيبَ ، والافتراءَ بـ(السحرِ والشعرِ والكهانةِ والجُنون) ، والحروبَ بآيةِ ما رُوِيَ عنِ النبيِّ (صلَّى اللٰـهُ عليه وآلِه) من أَنه قال: ((ما أُوذِيَ نبيٌّ مثلَ ما أُوذِيتُ)) ، ولكنه تجاوزَ عنِ الانشغالِ بتُهَمِ الكفَّارِ وأَقاويلِهم ، واهتمَّ بالثباتِ الراسخِ على المبدأِ ، والمضِيِّ قُدُمًا لنشرِ الإِسلامِ والسلامِ بتعاليمِ السماءِ وأَوامرِ اللٰهِ تعالى لحياةِ البشرِ الكريمةِ الآمنةِ ، وعِمارةِ الأَرضِ الطيبةِ الضامنةِ. ولهذا المبدأِ قال تعالى: ﴿إِنَّا كَفَيناكَ المُستَهزِئينَ﴾ [الحجر/٩٥] ، وقولِه تعالى: ﴿...فَسَيَكفيكَهُمُ اللٰهُ وَهُوَ السَّميعُ العَليمُ﴾ [البقرة/١٣٧].
إِذًا لا وقوفَ للمرجعيةِ الرشيدةِ عن المُضِيِّ في القيادةِ الروحيةِ التوجيهيةِ الإِرشاديةِ للشعبِ والأُمةِ. وليس لِما يُثارُ بين الفَيْنةِ والأُخرى مِن (افتراءاتٍ ، واستفزازاتٍ ، وفِتَنٍ) مِن أَثرٍ في عزيمةِ القائدِ الحقيقيِّ الواثقِ باللـهِ يقينًا فضلًا عن ثقتِه بنفسِه ، وبإِيمانِه وإِنجازِه أَداءً.
ولعلَّ المتبصِّرَ في الكاريكاتور الذي نُشِر في صحيفةِ الشرقِ الأَوسطِ يجدُ أَنه لا يعني شيئًا لذوي العزيمةِ الإِيمانيةِ القياديةِ الرصينةِ أَولًا ، ولا صِلةَ له بالمرجعيةِ بعامةٍ ولا بالسيدِ السيستانيِّ بخاصةٍ لا من قريبٍ ولا من بعيدٍ ثانيًا ؛ فلماذا يُجَرُّ هذا (الرسمُ) عُنوةً وتزييفًا إِلى ساحةِ السيدِ (رعاه اللٰهُ بحفظِه) ؟! وهو الذي توثَّق لدى الرأيِ العامِّ (العالميِّ ، والعربيِّ ، والإِقليميِّ ، والمحليِّ) المخالفِ والمؤالفِ أَنَّه مرجِعٌ أَبٌ للجميعِ ، يدعو لترصينِ سيادةِ العراقِ ، ويدعو للدولةِ المدنيةِ ، ولا يُؤمنُ بالتطرفِ ، ولا يَرضى بمصادرةِ رأيِ الآخرِ.
صاحبُ المنشورِ يرى أَنَّ (الدِّينَ) ممثلًا بهذا الرسمِ للشخصِ (الكارتونيِّ) المُعمَّمِ هو الذي أَمات سيادةَ العراقِ بقطعِ روابطِها التي تتوثقُ بها. وهذا المفهومُ ليس بجديدٍ ؛ فالدِّينُ ورجالُه مُحارَبون مُذ كانوا وكان وعلى رأسِهِمُ الأَنبياءُ والمرسَلون.
ولو جاز لنا أَن نَفهَمَ من هذا الكاريكاتور - على رفضنا واستنكارِنا له ، وإِساءتِه - أَنه يُشيرُ إِلى السياسيين الفاسدين الذين سرقوا الدِّينَ بالتبرقُعِ بزِيِّه وعلامتِه الرئيسةِ (العمامة) ؛ فهل من خطأٍ في هذا الفَهْمِ ؟! هذا رأيي. وثمةَ آراءٌ. ولكلٍّ ما يَرى ويختارُ.
كلُّنا دِرْعٌ لمرجعيتِنا ردًّا لشيءٍ من وقوفِها درعًا لنا وللعراق.

م/ ١- وهنا أَسألُ شخصًا آخرَ: هل عرفتَ رأيَ السيد السيستاني (دام ظلُّه) وتوثَّقتَ منه ما موقفُه من رسمِ هذا الكاريكاتور ؟! وهل يرى هو أنه المقصودُ فيه ؟! فهو الذي تنازل عن حقِّه القانونيِّ وطلب إِلى قاضٍ في بابلَ خطيًّا أَنْ يُفرِجَ عن شخصٍ حكمَه بالسجنِ سنتَين بسببِ تجاوزِه على السيدِ (دام ظلُّه).
٢- لم ينتبِه ِ الرسَّامُ البائسُ ، ولا المحلِّلون إِلى نتيجةَ قطْعِ هذه السلسلةِ بمِقَصِّ الحديدِ ؛ فهي ستُؤدي إِلى سقوطِ القاطعِ وانتهائِه لأَنه يقفُ رسمًا بين وُصلةِ العربتَين. وهذا يعني أَنه رسمٌ غيرُ مُتقَنٍ ولا بذي تأثيرٍ عندما نستحضِرُ إِيحاءاتِ الكاريكاتور كلَّها جدلًا.
 

  

د . علي عبدالفتاح الحاج فرهود
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2020/07/05


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • النبيُّ موسى (عليهِ السلامُ) والفَهْمُ الخطأُ لـ(عقدةِ لسانِه)  (المقالات)

    • الضالُّ البصيرُ في الدنيا أَعمَى وبصيرٌ في الآخرةِ :  (المقالات)

    • الإِنسانُ بين الذنبِ والبلاءِ ، والاستقامةِ والنقاءِ  (المقالات)

    • فوزُ الإِنسانِ وخُسرانُه بينَ حبِّ اللٰهِ تعالى ، وحُبِّ الدنيا:  (المقالات)

    • أَهلُ البيتِ (عليهِمُ السلامُ) السبيلُ والوسيلةُ إِلى اللٰهِ تعالى- قراءةٌ من القرآنِ الكريمِ:  (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : ما بُولِغ به من أَنَّه تجاوزٌ على المرجعيةِ:
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : منير حجازي ، في 2020/07/08 .

مقال بائس مع الاسف اراد كاتبه ان يُحسن فاساء متى كان رجال الدين سببا في قطع العلاقة بين الوطن والسيادة؟ هنا بيت القصيد وليس إلى ما ذهبت إليه. ولماذا اختار رسام الكاريكاتير الزي الديني الشيعي للتعبير عن احقاده . سبحان الله الم ير الرسام ما يفعله علماء اهل السنة في السكوت عن تمزيق وحدة الامة العربية والاسلامية ولم يقرأ فتاواهم في تبرير حروب حكامهم على الوطن العربي والعالم الاسلامي ، الم يروا سكوت علمائهم الازهر والسعودية والزيتونة وغيرها عن سياسات حكوماتهم حول التطبيع مع ا لكيان الصهيوني الذي يسعى دائما لتمزيق شمل الامة والعبث بسيادتها . لماذا لم يختار الرسام الزي الديني السني؟ يا اخي اتق الله انت ملبوس عليك. نعم هكذا تنقلب المفاهيم على يد امثالك ، الم تصرخ احد النساء في البصرة بوجه علي ابن ابي طالب عليه السلام وقالت له (يا قاتل الاحبة). بينما تتغاضى عن افعال معاوية الاجرامية وافعال عائشة التي تسببت في هلاك رجال البصرة عشرين الف قتيل ؟ هكذا هي الاعين العوراء دائما.




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على جمعة العطواني  مثال قول الله تعالى كَالَّتِي نَقَضَتْ غَزْلَهَا مِن بَعْدِ قُوَّةٍ أَنكَاثًا . - للكاتب محمد علي البغدادي : الكاتب الكريم للاسف الشديد ان تتحول وكالة انباء براثا ساحه لمقالات هؤلاء الحثالات امثال العطواني من ابواق الدعوه وجربوع اخر يدعي اياد الامره انا انتهجت نفس اسلوبك رديت على مقال العطواني القذر وترفعت عن الرد على اياد الاماره لانه مليىء بالشتائم والقاذورات ضد السيد الخوئي اسفنا ليس على الدعوه وحثالاتها اسفنا على براثا التي سمحت لهم بنشر قاذوراتهم

 
علّق عبد الخالق الفلاح ، على ضياء بدران وترسبات الوطن المهاجر - للكاتب جهاد العيدان : رحمك الله يابو يقين فقد كنت علماً من الاعلام التي ترفرف في سماء الشعر والادب والاجادة في الكتابة وشاعرا خدوما لا هل البيت ( ع )وقد حملت ادب الغربية بكل بسالة اديباً ومعلماً وشاعراً ملهم واحاسيس لا تنضب بالعطاء الادبي والاعلامي والثقافي ونهراً داماً الخير انا لله وانا الية راجعون

 
علّق نبيل الكرخي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم الاخ استاذ نجم الحجامي المحترم. الاربعة الذين كتبوا الاناجيل الأربعة الموجودة في العهد الجديد هم من اتباع بولس وليسوا من اليهود عدا مرقس، لأن بولس يقول في رسالته إلى أهل كولسي (11:4) في حوالي سنة 63م إن ارسترخس ومرقس ويسطس هم "وحدهم من اليهود الذين عملوا معي في سبيل ملكوت الله فكانوا عونا لي"! والفكرة التي ذكرها جنابك يمكن ان نطورها لنقول ان بولس نفسه قد ابتكر شخصية المسيح الإله ليعطي الحق لليهود في اضطهاد المسيح وقتله على الصليب! ولكن الذي يعيق هذه الفكرة ان يولس كان مخلصاً للدين الشيطاني الذي ابتكره الى درجة ان ضحى بنفسه من اجله وقتل في سبيله! ولكن يمكن ان نقول ان اليهود لكي يبرروا قتلهم واحداً من اعظم الانبياء - بحسب ظنهم انهم قتلوا المسيح بعد ان شبّه لهم - بدأوا يطلقون عليه الاشاعات انه كان يدعي الإلوهية ويقول عن نفسه انه ابن الله كذباً عليه وظلما له! ثم جاء بولس وانخدع بإشاعاتهم الى ان هتف به الشيطان وهو في طريقه الى دمشق فجعله يعتنق العقيدة الشركية الجديدة! شكرا عزيزي استاذ نجم الحجامي على تعليقك الكريم.

 
علّق نبيل الكرخي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم الاخ استاذ نجم الحجامي المحترم. الاربعة الذين كتبوا الاناجيل الأربعة الموجودة في العهد الجديد هم من اتباع بولس وليسوا من اليهود عدا مرقس، لأن بولس يقول في رسالته إلى أهل كولسي (11:4) في حوالي سنة 63م إن ارسترخس ومرقس ويسطس هم "وحدهم من اليهود الذين عملوا معي في سبيل ملكوت الله فكانوا عونا لي"! والفكرة التي ذكرها جنابك يمكن ان نطورها لنقول ان بولس نفسه قد ابتكر شخصية المسيح الإله ليعطي الحق لليهود في اضطهاد المسيح وقتله على الصليب! ولكن الذي يعيق هذه الفكرة ان يولس كان مخلصاً للدين الشيطاني الذي ابتكره الى درجة ان ضحى بنفسه من اجله وقتل في سبيله! ولكن يمكن ان نقول ان اليهود لكي يبرروا قتلهم واحداً من اعظم الانبياء - بحسب ظنهم انهم قتلوا المسيح بعد ان شبّه لهم - بدأوا يطلقون عليه الاشاعات انه كان يدعي الإلوهية ويقول عن نفسه انه ابن الله كذباً عليه وظلما له! ثم جاء بولس وانخدع بإشاعاتهم الى ان هتف به الشيطان وهو في طريقه الى دمشق فجعله يعتنق العقيدة الشركية الجديدة! شكرا عزيزي استاذ نجم الحجامي على تعليقك الكريم.

 
علّق نجم الحجامي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : قال الاخ الكاتب في الخلاصه ( ولذلك فإن موقف اليهود من "مسيح الأناجيل الأربعة" هو موقف صحيح وينطلق من عقيدتهم الدينية التوحيدية. ) ان معنى ذلك ان كاتبي تلك الاناجيل الاربعه هم من اليهود وليس من تلامذه السيد المسيح وقد برروا رفضهم و(قتلهم )للسيد المسيح بتلك الروايات فما هو راي السيد الكاتب بشخصيه كتبه الاناجيل ؟؟

 
علّق ali alsadoon ، على الحوزة العلمية في النجف الأشرف تزف سماحة الشيخ محمد حسين الراشد (رحمه الله) شهيداً : من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا .. صدق الله العلي العظيم رحم الله شهداء العراق واسكنهم فسيح جناته

 
علّق ali alsadoon ، على استشهاد الشيخ امير الخزرجي معتمد مكتب السيد السيستاني اثناء تقديمه الدعم اللوجستي : من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا .. صدق الله العلي العظيم رحم الله شهداء العراق واسكنهم فسيح جناته.

 
علّق Ibrahim Fawaz ، على منتحل العمامة..وتستمر المهزلة ؟! ألف ركعة في اليوم والليلة؟! - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : ما بال هذا للص !! ليس له عمل سوى انتقاد تاريخ الأئمة الأطهار صلوات ربي عليهم وسلامه؟ ألم يحن الوقت لكشفه وكشف أمثاله ومن ورائهم ؟

 
علّق زين أحمد ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : شكرا للصدفة التي جمعتني بموقع كتابات في الميزان ..

 
علّق رعد أبو ياسر الطليباوي ، على هل آية (ولا تزرُ وازرةٌ وزرَ أخرى) استثنت العتبة العباسية ؟!  - للكاتب ابو تراب مولاي : من الإنصاف أن نقول لولا العتبتين الحسينية والعباسية ووقوفهما الى جانب الشعب العراقي وبكل أطيافه وبلا تمييز وفي أحلك الضروف وأشدها لانهار العراق أمنيا"وأقتصاديا"وصحيا". حفظ اللة مرجعيتنا الرشيدة وأبقاها

 
علّق مطصفى الهادي ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : تقول أيها الانسان العراقي : (لماذا حذف المسلمون كل قصص النبي موسى الرائعة و بناء خيمة الاجتماع حيث حل الله فيها ) . واقول لك : وهل وسعته خيمة الاجتماع. وعندما تقول التوراة بأن الله لا يراه احد ، وان من يراه يحترق. كيف رآه من كان معه في خيمة الاجتماع. ثم من لا تسعهُ السموات والأرض كيف تسعهُ خيمة؟؟!! يقول الله لموسى : (لا تقدر أن ترى وجهي ، لأن الإنسان لا يراني ويعيش). سفر الخروج 33:20 آرائنا لا نفرضها بالقوة وموقع كتابات سوف ينشر تعليقك لانه متهافت كله نسخ ولصق من الانترنت مع ا لاسف وكنت بودي أن لا ارد عليك لانه من عادتكم ان تضعون اشكالات كثيرة حتى نتكاسل عن الرد عليها وتعتبرون ذلك انتصارا. فلم يعتقد المسلمون أنهم شعب الله المختار بل كتابك المقدس نسب إليكم ذلك كما يقول في تتمة سفر أستير 1: 10( وأمر أن يكون سهمان أحدهما لشعب الله والآخر لجميع الأمم). وفي إنجيل لوقا 7: 16يقول : ( وافتقد الله شعبه). وكذلك في رسالة بطرس الرسول الأولى 2: 10( الآن أنتم شعب الله). ليس فقط شعب الله بل أبناء الله كما يقول في رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 9: 26( يدعون أبناء الله الحي). أما الاشياء التي ذكرتها وتقول أن المسلمين حذفوها فهي ليست من شأنهم ولا من اختصاصهم فحذف قصة خيمة الاجتماع وحذف الحيّة النحاسية وحذف عيسو فهذه كلها اساطير وأن الله ادرى بما يُنزله على اللناس وللناس . لو لم تكتب تعليقا لكان خير لك.

 
علّق انسان عراقي ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : لماذا حذف المسلمون كل قصص النبي موسى الرائعة و بناء خيمة الاجتماع حيث حل الله فيها لماذا تم حذف حدث الحية النحاسية هل لانها ترمز الى المسيح له المجد ؟ لماذا حذف المسلمون قصص الانبياء الكبار مثل ايليا النبي و اشعيا و ارميا و حزقيال و دانيال ؟ لماذا حذفوا اسم عيسو ابن اسحق ؟ و حذفوا بناء الهيكل..، تعتقدون بالقوة تفرضون اراءكم ... انا متاكد لن يتم نشر تعليقي هذا ؟ لان المسلمين يعتقدون انهم الشعب المختار وان كل ما يفعلوه بالاخرين حلالا... يخاف المسلم السؤال عن كيفية جمع القران و من نقط القران مرتين ؟ و يتبجح ان الكتاب المقدس محرف ! حذف المسلمون كل القصص و اضافوا في تراثهم في القرون الوسطى قصص كثيرة عن الانبياء وموسى قال لشاب ما و ابراهيم قال للشخص الملحد و كلها ينسبوها الى رسول الاسلام وهم يقرون ان الاحاديث ليست وحي انما لا ينطق عن هوى بالنهاية انها ليست وحي الهي باعتراف المسلمين

 
علّق حكمت العميدي ، على بعد اطلاعه على الاحوال المعيشية لعائلة الشهيد جمعة الساعدي ممثل المرجعية الدينية العليا يتعهد ببناء دار سكن لهم : فعلا انها المرجعية الابوية

 
علّق صبيح الكعبي ، على جوانب من مشاريع العتبات المقدسة في العراق/ ج ١ - العتبة العباسية المقدسة. - للكاتب عادل الموسوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نفتخر بهذه الانجازات الكبيرة نتمنى ان نتوسع اعلاميا بالتعريف بها مع تقديري واحترامي

 
علّق منير حجازي ، على جديد الشيخ محمد مصطفى مصري العاملي كتابي " الثالوث والكتب السماوية " و "الثالوث صليب العقل " : لا يوجد دليل من الكتاب المقدس على عقيدة الثالوث، كعقيدة امر بها السيد المسيح لا يوجد . إنما هي من العقائد المتأخرة. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : فاضل العباس
صفحة الكاتب :
  فاضل العباس


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net