صفحة الكاتب : رضوان ناصر العسكري

زوجتي وديناري.. ودولارهم
رضوان ناصر العسكري

دخلت غرفتي كأني سارق يخاف أن يكشف، وهو يسترق النظر ويتلصص، لكي لا تزل قدمي فتدوس أطراف زوجتي التي انهكها التعب، فافسد عليها نومها رأفةً بها.. ولسوء حظي فما احسست بحالى الا وانا أطير صاعد واعود مرميا الى الارض، معانقاً قدر ماء ساخن قد نزلت فيه قدمي..

ما ان سقطت على الارض حتى انهالت علي ضربات عصى كانت تسند باب الغرفة، وكانت سلاح زوجتي ضد الجرذان التي تخاف أن تقضم اذن او انف طفلي.. واستمرت تضربني بقسوة، وهي تصرخ بصوتٍ عالي: ماذا تريد ان تسرق ايها الابله؟ فما عاد لدينا ما يسرق، فلا (حصة التموينية) منذ اشهر، ولا مال لدينا.. ومن شدة ألمي وفزعي بدأت اصرخ يا مجنونة لست لصاً، انا زوجك.. وبعد ضرب مبرح، رأيت المنقذ (امي) تجرها من شعرها وهي تصيح اتركي ابني، توقفت مندهشة مفزوعة وقالت: كيف اعرفه وهو يدخل علي كاللص!

عاد الهدوء للبيت، وكل الى غرفته عاد، استلقيت على وسادتي وقد تملكني الم الماء الساخن وضربات زوجتي، وانا على هذا الحال، بدأ الطفل بالصراخ قالت: انه على هذا الحال منذ الصباح ولم اخبرك، يعاني من المغص الشديد، وقد استقرضت من زوجت اخيك الفي دينار واخذته للعيادة الشعبية التي لا يوجد فيها غير ممرض قديم، ناولني ورقة كتب فيها اسم دواء، وقال اشتري هذا من الصيدلية الاهلية، فلا يوجد لدينا أي دواء، فلم اشتريه لأنني لا املك ثمنه، وها انا استمر بأعطائه الماء الدافئ عسى ان ينفعه.

اصبح الصباح وهممت بالخروج هربا مما أنا فيه، نادتني اشتري حليب لطفلك اذا عدت، فتحت الباب واذا بموظف دائرة الماء والمجاري يستقبلني قائلاً، منذ ان سكنت هذه الدار وانت لم تدفع اجور الماء والمجاري... فقلت له يا اخي اين هو الماء واين هي المجاري؟ فهل تسمي تلك المستنقعات مجاري؟! فقال انا موظف وما شأني؛ سألته هل تدفع انت ما تطالبني به؟ قال لا اخفيك سراً لم ادفع منذ سنة، فقلت له لديك راتب ولم تدفع، فكيف بي انا لا املك راتب ولا عمل! فقال اخي هل تسمي الاجر اليومي راتباً؟! أتعلم ان ما استلمه لا يكفيني اسبوع! ثق ما اتقاضاه لا يساوي رصيد هاتف ابن مسؤول حكومي لشهر بل أقل..

تركته واخذت اسير في الزقاق كالثعلب المتخفي، لكي لا يراني جاري صاحب الدكان، الذي وبدخوله داره تاركاً ابنه الصغير في الدكان، منحني فرصة غريبة، فقلت في نفسي لاستغلها، فأسرعت نحو الصغير، وطلبت منه ان يناولني علبة الحليب ويضعها في سجل الديون، الذي لم اسدده منذ ثلاثة اشهر، واعطيتها لزوجتي من الباب واسرعت قبل خروجه.

وصلت الى "بسطة" الخردوات خاصتي، رفعت عنها الغطاء، واخذت افرق حاجاتها عن بعضها البعض، عسى ان يأتي احد ويجد فيها ما يشتريه، رغم أن ذلك مستبعد.. وانا على هذا الحال حتى وقف احدهم منتصباً ينظر لخردتي ويقلبها بطرفه، جلس واخذ يعزل بعض الاشياء التي أعرف أن لا قيمة لها، وسألني كم سعر تلك الاغراض؟ قلت في نفسي لأرفع السعر قليلاً، لأصرفه فهو جاء يتسلى بي ولن يشتريها، فأجبته بسبعة آلاف دينار، نظر الي مبتسماً، ولدهشتي مد يده في جيبه واخرج عشرة آلاف دينار، وقال خذ وارجع لي الباقي، وانا بين مصدق ذلك ومكذبه مسرعاً ابحث عن من يصرفها لي لأرد بقية مبلغه، وارجعت له ثلاثة آلاف وشكرته وحمدت ربي في داخلي..

جمع الرجل الاغراض التافهة التي اشتراها وذهب، عدت الى صاحب الدكان اجلب السبعة آلاف المتبقية لديه، واذ ارى الرجل الذي اشترى مني، ودون أن يراني يرمي الخردة في حاوية النفايات، فدهشت واسرعت اليه اسأله عن السبب، فقال وهل تعتقد ان ما بعتني اياه ينفع في شيء؟ فقلت اعلم ذلك، لكن لا حيلة لي، فقال اشتريتها رأفةً بحالك لا اكثر..

حينها اغرورقت عيناي بالدموع شفقة على نفسي.. قال لي لا تحزن كل ما نحن فيه من ايدينا، لأننا اخترنا الفاسدين والسراق ونصبناهم فوق رؤوسنا، ومازالوا يكذبون.

تعلم ان الفاسدين خدعونا؟ عندما اشاعوا للناس عدم المشاركة بالانتخابات ودفعوا اتباعهم لانتخابهم، واستحوذوا على برلمان مشلول وحولوه الى مزادات للفساد، يبيعون ويشترون بنا ونحن غدونا كالجالس على كومة قش، والماء يتسرب من تحته وهو لا يشعر، ثم جعلوا من اتباعهم ابواقاً للدفاع عن فسادهم، فيجملون الفساد وينمقونه، ويشتمون الخيرين ويكيلون لهم التهم والكذب والتدليس، ويقفون كالدروع حماةً للفاسدين من محاسبتهم ومسائلتهم.

يرفعون سعر الدولار ويسرقون الشعب، ويقولون انه من اجل الفقير، هل اعطوك شيءً من ذلك؟ كلا لن يعطوك، رفعوا سعر الدولار كي يبيعوا ما عندهم من عملة صعبة بأغلى الاثمان، ثم يخفضوه للأدنى فيشترون ما باعوه، كي يسرقوننا مرةً اخرى.

نحن لا شغل لدينا غير الكلام والملامة لأنفسنا، لكن هل سنتعض؟ لا اظن.. سيبحثون عن ابواب جديدة للسرقة، وسيحتالون علينا بقصص وروايات جديدة ونحن كما نحن، نشتمهم ونندب انفسنا، نلعنهم امام الملاء ونتملق لهم ان صادفونا.

هل رأيت الشعب انتفض عليهم وقال ارجعوا لنا دينارنا؟ وخذوا انتم دولاركم واتركونا في حال سبيلنا نصارع الحياة التي سرقتم منها كل ما هو جميل, لن ننتفض ولن نتظاهر عليهم, لأن الذين خلفهم يريدوننا ان نكون اجساد بلا حياة, ورؤوس بلا عقول, نشتمهم ونلعنهم ثم نصدق اقوالهم، فهل رأيت من هو اكثر جهلاً وسذاجةً منا؟! قطعاً لا، فنحن نموت ليحيا الزعيم.

  

رضوان ناصر العسكري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2021/04/03



كتابة تعليق لموضوع : زوجتي وديناري.. ودولارهم
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق سعدون الموسى ، على أساتذة البحث الخارج في حوزة النجف الأشرف - للكاتب محمد الحسيني القمي : الله يحفظهم ذخرا للمذهب

 
علّق احمد السعداوي الزنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كلنا سيوف بيد الشيخ عصام الزنكي ابن عمنا وابن السعديه الزنكيه الاسديه

 
علّق سلام السعداوي الاسدي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : نحن بيت السعداوي الزنكي الاسدي لايوجد ترابط بيننا مع عشيره السعداوي ال زيرج

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجعية الشيعية هي صمام الأمان  والطريق لأهل البيت - للكاتب علي الزين : لقد ابتليت الأمه الإسلامية في زماننا َكذلك الا زمنه السابقة بكثير ممن يسعون إلى الإهانة إلى الدين او المذهب. َولاغرابة في الأمر. هنالك في كل زمان حاقدين اَو ناقصين. َوبسبب ماهم فيه من نقص او عداء. يوظفون عقولهم لهدم الدين او المذهب.. لعتقادهمان ذلك سوف يؤدي إلى علو منزلتهم عندالناساوالجمهور.. تارة يجهون سهامهم ضد المراجع وتارة ضد الرموز.. حمى الله هذا الدين من كل معتدي.. أحسنت أيها البطل ابا حسين.. وجعلكم الله ممن تعلم العلم ليدافع او من أجل ان يدافع عن هذا الدين العظيم

 
علّق نداء السمناوي ، على لمحة من حياة الامام الحسن المجتبى عليه السلام - للكاتب محمد السمناوي : سيضل ذكرهم شعاع في طريق الباحثين لمناقبهم احسنت النشر

 
علّق علاء المياحي ، على جريمة قتل الوقت. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنتم سيدتي الفاضلة وبوركت جهودكم ..كنت اتمنى ان اعرفكم واتابعكم ولكن للاسف الان قد علمت وبدأت اقرأ منشوراتكم..دكمتم بصحة وعافية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } [النور35] . انه الله والنبي والوصي.

 
علّق منير حجازي ، على الحشد الشعبي يعلن بدء عملية كبرى لتجفيف هورة الزهيري آخر معاقل الإرهاب في حزام بغداد : تخريب البيئة وخلق بيئة للتصحر عملية غير انسانية من قبل دولة المفروض بها تمتلك الامكانيات الجوية الكبيرة التي تقوم بتسهيل مهمة اصطياد الارهابيين والقضاء عليهم . يضاف إلى ذلك ما هو دور القوة النهرية التي تتجول في دجلة والفرات والحبانية وغيرها . ما بالكم امعنتم في ارض العراق وموارده تخريبا . سبب انقطاع الامطار هو عدم وجود المناطق الرطبة الموازية التي تغذي الفضاء بالبخار نتيجة لقلة المياه على الأرض .

 
علّق سلام الجبوري ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : السلام عليكم سيدنا نطلب من سماحتكم الاستمرار بهذه البحوث والحلقات لاجل تبصير الناس وتوعيتهم

 
علّق عشيره السعداوي الاسديه ال زنكي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : عشيره السعداوي في مصر ليس كما هيه بيت السعداوي ال زنكي الاسديه

 
علّق دلشاد الزنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم نحن عشيره الزنكي في خانقين واجدادي في السعديه وحاليا متواصلين مع الزنكنه وقبل ايام اتصل علينا الأخ وابن العم ابو سجاد الاسدي من بغداد ويرحب بنا الشيخ محمد لطيف الخيون قلت له ان شيخنا اسمه الشيخ عصام الزنكي قال لي ان الشيخ عصام تابع لنا

 
علّق حسين سعد حمادي ، على صحة الكرخ / معهد الصحة العالي - الكاظمية يعقد الاجتماع الدوري لمجلس المعهد لمناقشة المصادقة على قوائم الدرجات للامتحانات النهائية و خطة القبول للعام الدراسي القادم - للكاتب اعلام صحة الكرخ : كل التوفيق والنجاح الدائم في جميع المجالات نعم الأساتذة نعم الكادر التدريسي نعم الكادر الإداري وحتى الكوادر الأمنية ربي يحفظكم جميعا وفقكم الله لكل خير

 
علّق حامد الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف اهلا بالبطل النشمي ابن السعديه الشيخ عصام زنكي

 
علّق منير حجازي ، على العدل : 90% من احكام الاعدام لم تنفذ لهه الاسباب : المسجونون في سجن الحوت وغيره ممن حُكم عليه بالاعدام ولم يُنفذ ، هؤلاء المجرمون قاموا بتنفيذ حكم الاعدام بحق نصف مليون مواطن ومن دون رحمة او شقفة او تمييز بين طفل وامرأة وشيخ وشاب. ناهيك عن دمار هائل ومروّع في الممتلكات. المجرم نفذ حكم الاعدام بالشعب . ولكن هذا المجرم لا تزال الدولة تطعمه وتغذيه وتسهر على امنه وحمايته.ويزوره اهله ، ويتقلى المكالمات التلفونية. إنما تم الحكم بالاعدام عليه لاعترافه بجرمه ، فما معنى درجة قطعية ، وتصديق رئاسة الجمهورية الكردية . من عطّل حدا من حدود الله كان شريكا في الجرم.

 
علّق سعد الديواني ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : احسنت الرد على الصرخية اعداء الزهراء عليها السلام الله يحفظكم ويحفظ والدكم السيد حميد المقدس الغريفي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : منتظر حسن الحسني
صفحة الكاتب :
  منتظر حسن الحسني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net