صفحة الكاتب : احمد سامي داخل

قراءة في افول عصر الطغيان وبزوغ فجر الحرية في الشرق الاوسط
احمد سامي داخل

 في المنطقة الاحداث تتوالى فمن الانتخابات والحراك السياسي في مصر الى الازمة السورية المستمرة منذ امد طويل وافاق المستقبل وبأعتقادي فأن مصير الدولتين سوف يؤثر بشكل كبير على  مستقبل   المنطقة بمجملها ان مايحدث اليوم يشبة بشكل كبير ماحدث في دول اوربا الشرقية في نهاية الثمانينيات وبداية التسعينيات من القرن الماضي حيث ادت التغيرات الى رسم معالم خارطة سياسية جديدة في شرق اوربا بعد ان كانت تمثل معسكر حلف وارشوا ان الشيئ الرئيس الذي يمكن استخلاصة من الربيع العربي هو ان عصر الانظمة الدكتاتورية والايديولوجيات الفاشية قد انتهى وزال ولايمكن القبول بأستمرارة فالنظم الدكتاتورية ابتداء من الطغيان الصدامي لصدام حسين الى معمر القذافي الى زين العابدين بن علي الى حسني مبارك الى  بشار الاسد الى حكام السعودية والبحرين قد ولت مبررات بقاء هذي الانظمة فهي فشلت فشلآ ذريعآ في مجال التنمية الاقتصادية وفشلت في ميدان حقوق الانسان وفشلت في تحديث اي بلد من البلاد التي حكمتها الدكتاتورية وهزمت عسكريآ وولدت افكار متطرفة اجتماعيآ وخلقت الارهاب والتخلف فلم يعد مقبولآ بقاء هكذا انظمة لنأخذ الحالة  المصرية وهي على اعتاب جولة الاعادة في الانتخابات فالفساد والفقر وانعدام الحريات والفوارق الطبقية وثراء السلطة على حساب المال العام وتجاوزات اجهزة الامن وجهاز القضاء المرتبط مصلحيآ مع النظام واجهزة الاعلام المنحازة لنظام الحكم كل هذة المسائل قد ولدت عوامل الثورة المصرية ومبرراتها اضافة الى انظمام مجموعة من النثقفين مثل جورج اسحاق وحركة كفاية وكتابات الرائع علاء الاسواني سواء الروائية او المقالات كل هذة الامور تجمعت مع توافر خدمات التكنلوجيا الحديثة مثل الانترنت لتخلق بالنهاية الشرارة الثورية التي اطاحت بالنظام لاكن الثوار اخطاءو ايما خطاء اولآ لأنهم اكتفوا بأسقاط رأس النظام المصري وتناسوآ ان هذا النظام ليس شخصآ واحد بل مجموعة مصالح ومراكز قوى وطريقة تفكير استمرت قرابة ثلاثين سنة وانهم يملكون اي رجال مبارك مراكز النفوذ والمال والخبرة السياسية  اضافة الى كون المجلس العسكري المصري هو بالنهاية مؤسسة محافظة اغلب قياداتها هم من رجال مبارك ومؤسسة القضاء والنيابة العامة كل هذة المؤسسات مع الاعلام الرسمي هي مؤسسات تنتمي فكرآ وروحآ وطبقيآ للنظام القديم الخطاء الثاني الذي ارتكبتة القوى الثورية هو عدم التوحد في الجولة الاولى للنتخابات لأنهم لو فعلوا ذالك لكانوا تجنبوا الاعادة بشكل مريح مع كل هذا فأن هنالك مبشرات على بروز تيار ديمقراطي معتدل في الشارع المصري من الممكن ان يعول علية مستقبلآ وفي الانخابات القادمة فأن رفع شعارات طرد الفلول وتصوير الموضوع على انة صراع بين النظام السابق والثورة فأن هذا الطرح سيصب في مصلحة محمد مرسي مرشح الاخوان اما مرشح النظام السابق فسيلعب على عدة عوامل منها اثارة مخاوف الاقباط من صعود الاسلام السياسي و اثارة مخاوف رجال النظام السابق والمصالح المرتبط بهم من احتمالية الانتقام اضافة الى محاولة كسب رجال  رجال الاعمال ذوي الاستثمارات السياحية لخوفهم من تفسيرات متطرفة للأسلام تضرب  مصالحهم السياسية  اضافة الى اللعب على المخاوف من اقامة دولة دينية لدى قطاع واسع من الشارع المصري ان الانتخابات القادمة ستحدد شكل الدولة ومصير واتجاة التطور الديمقراطي ؟

اما في سوريا فانة بالرغم من استبدادية النظام ودكتاتوريتة لاكن مع الاسف فأن المعارضة السورية في جزء منها وليس الكل يفتقد  الى القدرة على رؤية الواقع السياسي وقراءة المشهد بشكل صحيح حيث بدل من ان يظهر كمطالب بالحرية ضد حكم دكتاتوري لاكن واقع الحال فأن العديد من القوى المعارضة اتخذت لنفسها منحى طائفي وهذا بأعتقاد اكبر خطر يواجة الثورة السورية 
اليوم  حيث انة  لايمكن ان يتعاطف احد مع من يحاول ان يستبدل الاستبداد القومي بألاستبداد الديني الطائفي وفي هذا الاطار فأنني سوف اناقش شخصيتين الاولى وهي الشيخ عدنان عرعور الرجل طائفي بأمتياز وغير ميال للحرية والديمقراطية بل هو شيخ سلفي  مهتم بالنزاع الطائفي ظهر مؤخرآ كمحرض مهم للثورة وهو لايخفي ارتباطة بالمؤسسة السلفية  السعودية هذة المؤسسة التي تحرم قيادة المراء للسيارة في بلادها وترفض فكرة الثورة ضد الظلم مادام الحاكم مسلم وترفض فكرة الديمقراطية وتعاني من مشاكل مع احرار الفكر في بلادها هل يمكن لمؤسسة كهذة ان تنتج رجل ديمقراطي حقيقي الجواب واضح من بعض الشعارات والابعاد الطائفية التي ترفعها الثورة في سوريا وهذا  امر يضر بالمعارضة السورية اما الشخصية الثانية فهي شخصية ديمقراطية في الثورة السورية فنان حقيقي اشتهر برسوم الكاركاتير عالميآ ونال عدة جوائز بل ان بشار الاسد نفسة كان صديقة ذالكم هو الصحفي علي فرزاد الذي كان قد عاش شطرآ من عمرة في اوربا ونشرت رسومة كبار الصحف الغربية هذا الرجل تعرض للأعتداء من قبل رجال حافظ اسد بعد ان رسم بعض الرسوم الكاركاتير ان ثورة سوريا بحاجة الى ان تعتنق فكر علي فرزاد الديمقراطي حتى يمكن التعاطف معها مع رفضنا لأي اعتداء على حقوق الانسان من قبل النظام .
اما الموضوع البحريني فلقد كتبت مقال في وقت سابق قلت فية واسميتة (البحرين ضحية العقلية الطائفية العربية ) وهنا احب ان اضيف انة في الوقت الذي اناقش ثورة البحرين جال فكري في 
تأريخ طويل من التقيم الغير دمقراطي وروحية التعصب الفاشستي الشوفيني المذهبي الذي عانينا منة في العراق ايام النظام السابق تذكرت كيف صمت ضمير المثقفين في العالم العربي امام قمع نظام صدام للنتفاظة عام 1991 وسكت قبلها على جرائم حلبجة والانفال وتهجير الكرد الفيلية واعدام القيادات الوطنية والعسكرية من اهل السنة لدوافع عنصرية وطائفية ومصلحية ان هذة العقلية هي احد اسباب التخلف الحضاري في  المجتمع ومعوق رئيس للديمقراطية كما اتمنا على المعارضة في البحرين والسعودية ان تعبر عن اقصى درجات الرقي الحضاري والوعي السياسي بحصر مطالبها بمطالب الحرية فبالحرية والديمقراطية تسحق انظمة الطغيان وتلك حكمة التاريخ ......................
اننا في عصر لم يعد فية مكان  للطغاة فالثورة العلمية والمعلوماتية والتواصل بين الشعوب جعل من المستحيل اخفاء الحقيقة البشعة للدكتاتوريات وكشف القناع عن زيفها وخواء   شعاراتها 

  

احمد سامي داخل
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/06/04



كتابة تعليق لموضوع : قراءة في افول عصر الطغيان وبزوغ فجر الحرية في الشرق الاوسط
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مازن الزيدي
صفحة الكاتب :
  مازن الزيدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  روبروت طائفي  : حبيب ابو طالب

 توجيهات المرجعية للخطبة الحسينية  : الشيخ عبد الحافظ البغدادي

 تطابق السلوكي بين الدواعش وقتلة الإمام الحسين ( 1 )  : مير ئاكره يي

 مرسي قبل الرئاسة- سأنزل على رغبة الشعب إذا تظاهر ضدي ( فديوا )

 داعش " نقل عشرات المحتجزين لديه من الحويجة إلى نينوى

 مسعود البرزاني ودواعشه الخطر الاكبر  : مهدي المولى

 يعالون في الرياض والجبير في تل ابيب ...ماذا عن الحلف الناشئ من وجهة نظر صهيونية !؟  : هشام الهبيشان

  محافظ النجف يفتتح محطة وقود النجف الجديدة  : احمد محمود شنان

 الازمنة الثقافية " اعلاء ازمنة و اهانة اخرى "   : حيدر زوير

 زيكو يرشح للانتخابات  : واثق الجابري

 رقبة الغرب تحت اقدام الايرانيين في هرمز  : حميد الشاكر

 المطالعة بين الكتاب الورقي والكتاب الرقمي   : نايف عبوش

 ألازدواجية في المعايير وتناقض الأفعال مع الأقوال  : فراس الجوراني

 طلبة جامعة كربلاء يحتفون بتخرجهم مع اخوانهم المقاتلين عند خطوط الصد الامامية في الموصل

 " النجف الاشرف وحوزتها " موسوعة علمية بحثية لمؤلفها الدكتور عبد الهادي الحكيم نظرة في الكتاب الاول  : محمد علي المعموري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net