زرت الكويت بداية العام الهجري؛ ثم زرت الأحساء؛ وكانت فرصة أن ألتقي مع كثير من الأخوة في الدين والوطن من الشيعة ، ورأيت كم هم طيبون ومتواضعون وكم هي الصورة مشوهة عنهم؛ صحيح أني أعرف بعض رموزهم من قبل؛ لكن أن تراهم عن قرب فهذا أفضل .

هنيئا للشيعة هذا التحمل للأذى والطعن في الأعراض وسيل الإهانات التي يتعرضون لها بسبب حبهم لأهل بيت النبي (ص) إنه شرف عظيم.
وقلت في نفسي ما الذي يصبرهم على هذا الأذى المستمر أربعة عشر قرناً؟ أليس ما يصبرهم هو الحب الصادق لمحمد وآل محمد؟
إلا يتلقون بصدورهم ووجوهم هذه السهام الظالمة من أتهامهم يومياً بأنهم مجوس وأبناء متعة وأنجاس الخ بسبب حبهم لآل محمد ؟
أليس من حقهم أن يقولوا يوم القيامة:
لقد قتلونا
واتهمونا في أعراضنا
واحتقرونا طوال هذه القرون
لأننا نحب آل محمد فقط!
لأن خصومهم لا يقتصرون على نقد أخطائهم أو شذوذ بعضهم؛ وإنما يتهمونهم كلهم ويطعنون في أعراضهم وهذا ليس إلا لحب آل محمد.
لقد شارك الشيعةُ الأنبياء في هذا التلويث لسمعتهم فبذلوا جاههم وأنفقوا سمعتهم لله! و(لَن تَنَالُواْ الْبِرَّ حَتَّى تُنفِقُواْ مِمَّا تُحِبُّونَ)
حقاً
إن صبر الشيعة على كل اضطهاد وقتل وتشريد وتسفيه وتبديع وتكفير طوال هذه القرون مدهش ومثير للإعجاب!
أي قلوب يحملون؟
وكيف استطاعوا أن يحتفظوا بمكارم الإخلاق رغم هذه الإهانات والمظالم والاستفزازات؟
إنها قلوب امتلأت بحب علي فاطمأنت!
سيأتي فريقان يوم القيامة وقد اشتركا في بذل سمعتهم وجاههم لله
الأنبياء وخلص أتباعهم
وأهل البيت وشيعتهم!
لقد انتصروا حقاً!
حق للشيعة يوم القيامة أن يفخروا ويقولوا للإمام علي والزهراء : لأجل حبكم اضطهدونا وشردونا واتهموا أعراضنا وأذاقونا العلقم
لن يصيبهم الخزي يوم القيامة ليكتشفوا أنهم كانوا يحبون منافقين بغاة دعاة إلى النار!
كلا
لا تكاد تجد في صحيفة حبهم ظالم!
أما نحن فسنأتي وفي صحيفتنا حب أكثر المنافقين والظلمة!
معاوية والحجاج ويزيد والمتوكل!
(فمن يجادل الله عنهم يوم القيامة)؟
لقد آن الأوان لنفهم الشيعة
كل السباب والشتم والتعميم
والتهويل لن يفيد
ليتنا نتعلم منهم هذا الصبر والخلق والروح!
هنيئاً للشيعة!

  

د . حسن فرحان المالكي

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/07/23



كتابة تعليق لموضوع : هنيئا للشيعة !
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 5)


• (1) - كتب : عبد الرحمن صبري ، في 2012/07/25 .

وهنيئا للشيعه بالاقلام المنصفه الحقة التي تقول الحق ولا يأخذها في الله عزوجل لومة لائم .. وفقك الله ايها لمالكي الموقر على كلمه الحق التي اطلقتها.. وجعلها الله في ميزان حسناتك.. انه مجيب الدعاء.

• (2) - كتب : سهل الحمداني ، في 2012/07/25 .


لم يوضح الدكتور اتهام الشيعة بالشرك ، هل نعبد الها غير الله ( معاذ الله )او لدينا قران غير هذا القران ( معاذ الله ) هذه تهم سياسيةوليست دينية ، وابايطيل غير مقنعة
أما ٌقولك بسوالك
هل الشيعة اصحاب اخلاق عظيمة ، نعم قد يكونوا كذلك وهم تحت سلطة دولة قوية اما عندما يمسكون بالحكم مثل ايران و العراق و سوريا فانهم اشد على المسلمين من اليهود و المغول
وهل
ذهبت الى هذه الدول ورايت الحكم ام مجرد سمعت من فضائيات ؟ الرجل المالكي
ذهب وراى بعينة ! ,أقتنع
وتعتقد
أن الدولة مثل السعودية وقطر ٌ قوية قد أدبت هؤلاء فهذ يدعو الى السخرية وسذاجة التفكير ، أنا أدعوك لزيارة العراق وشوف بعينك
/واما الحكم في العراق وايران وسوريا هم حكام مسلمون ، افضل من ان حكام الخليج تحمى
باساطيل امريكا والغرب وليس برجالها ويدعون الاسلام وتهمتك هذه باطلة



• (3) - كتب : سهل الحمداني ، في 2012/07/25 .


تحية للدكتور حسن فرحان المالكي المنصف في الدين والولاء لله
وهذه المقالة اعددتها لهذا الموقع
ولكن ما قرات ما كتبه عباس ناصر اقول له هل هذا الاعمال والمنجزات من معتقد اي دين وهذا اللؤم والخبث ، وما أقول كل الحروب ضد الشيعة والسنة في العراق من قبل ول الجوار هو حماي اسرائيل و
ويوم ياتي الحساب ونشكو لله من أبناء جلدتنا هذا الظلم والافتراء


رمضان كريم ، ورمضان الدماء
سهل الحمداني
بتاريخ 2 رمضان و في لحظات الإفطار وننتظر في هذا الحر اللاهب ، وعيوننا شاخصة الى الجامع القريب من دارنا ، ننتظر الأذان ، كي نتناول الفطور في اول ايام رمضان الطاعة وإذا انفجار في كراج المدينة الذي ينطلق منه الناس الى أحياء هذه المدينة المتباعدة ، ويزدحم هذا الكراج ، من الذين تسوقوا او من الذين انتهت أعمالهم ، ، ويرومون العودة الى أطفالهم ، وعائلاتهم ، وثم يرتاحوا الى اليوم التالي ، للاستمرار بالعمل ، وهذه سنة الحياة ، ولكن انتهى بهم الى الدار الآخرة او في المستشفيات بلا ذنب اقترفوه ، أو هم ليسوا من العملاء ووكلاء عبر الحدود ، ويلقنهم ، هذا الذي أقترف هذه الجريمة ، درسا في الجهاد والوطنية ، أو هم ليسوا من استولى على الحكم ، وأخذوه من حاكم ، هو وأزلامه
عاثوا في الأرض خرابا ودمارا ، من حروب ، وقتل وتشريد ، واحتلال العراق كانوا هم سببوه ، وتركوا ملايين الأرامل والأيتام ، من جراء الحروب ، من عام
1968 الى يومنا هذا ،
إنا لا أجد في التاريخ والإسلام وكل تاريخ الشعوب ، في هذا الأسلوب ، البشع الخالي من الرحمة ، والوطنية ، والدين ، والأخلاق ، في قتل الناس بلا سبب ، معلن ، والشجاعة كل الشجاعة أن يعلن السبب ، وتتبارز الرجال ، ولكن هذه السياسة ، القذرة غير مؤهلة لقيادة شعوب ، أن الأموال والتي تعطي لمن ينفذ ، لا يقف وراءها شخص بل هناك دول تمول ، وقيادة تخطط بأيدي آثمة تنفذ
ولكن البشاعة كل البشاعة التنفيذ في لحظات ووقت الأذان ومصاحب له وبوقت واحد ، تنفذ الانفجارات على الأبرياء ، او بمعنى أخر أن هؤلاء الأبرياء وهم من هذا الشعب قد حكم عليه من هؤلاء الأدعياء
أنهم كفار ، ولا صوم ولا صلاة لهم ، وهذا الشعب مهدور من قبل هذه الفئات ، هل الجهاد هو التفجير على الأبرياء وقت الفطور ؟ وهل الجهاد هو ذبح الشعب العراقي بلا ذنب ؟ انه من عمل مخابرات أجنبيه ، والهدف هوا واضح، وهو حماية نظم محيطة بالعراق ، خوفا من تقدم ونهوض العراق ، ,اخذ دوره الطبيعي والتاريخي ،
وعليه أن وسائل الإعلام اتهمت دول الخليج وإسرائيل في هذا التخريب والإرهاب
كما تلعبه هذا الإمارات المتصهينة في تخريب البلدان العربية والتي أشعلت فيها الفتن والحروب ، حماية لأنظمتها مع أسرائل ،
أخيرا ، أن المتهم في تنفيذ هذه العمليات هم من تنظيم حزب البعث ، وكذلك بمعاونة قطر والسعودية ، والحركة الوهابية ، أن الإعمال هذه تدار ليست فقط التفجيرات ، وإنما ، هو واضح في دوائر الدولة ، هم من يؤخر نمو وتطور الدولة ، ومؤسساتها
وعلى الدولة أخذ الإجراءات اللازمة ومنها غلق شركات الهاتف النقال لمدة سنتين لأنها مساهمة في التفجيرات والتجسس ، ولوضع حدا لهذا التخريب المتنوع ، وبدونه لم يتقدم العراق ويرتاح شعبه , لا أمن ولا أمان , ولا تقدم ،


• (4) - كتب : ناصر عباس ، في 2012/07/24 .

الى الدكتور ...
نعم هم مضطهدون لانهم يوالون اهل البيت عليهم السلام ... وما جرى للشيعة على طول التاريخ دليل على ذلك ولديك شيعة البحرين وما يجري عليها من قتل يوميا ... اما شيعة القطيف فاتحداك ان تاتي بوزير او مدير عام قد تعين في السعودية
الاسطوانة المشروخة لكم قد مللناها لو حدث ان عطب اطار لامير في دولتكم فانكم تنسبون ذلك لشيعة العراق وايران

ندعوكم لان تتجردوا مما حمله لكم وعاظ السلاطين من فتاوي تكفيرية للشيعة والبحث عن الحقيقة فان كنتم طالبين لها فان الله سوف يهديكم الى جادة الصواب


• (5) - كتب : الدكتور ، في 2012/07/24 .

انا مارأيت ***** من هذا المالكي الذي يدعي انه من اهل السنة
هل الشيعة يضطهدون لانهم يحبون اهل البيت ؟ اولا هم لم يضطهدوا و من اضطهدهم اضطهد الباقين معهم، ثانيا مايؤخذ عليهم هو الشركيات الموجودة عندهم و من يستمع لكلامهم لايملك الا ان يعجب من هذه الشركيات و نحن نلوم حتى بعض المنتسبين الى اهل السنة اذا قاموا بهذه الشركبات مثل بعض الصوفية ، ثالثا : هل الشيعة اصحاب اخلاق عظيمة ، نعم قد يكونوا كذلك وهم تحت سلطة دولة قوية اما عندما يمسكون بالحكم مثل ايران و العراق و سوريا فانهم اشد على المسلمين من اليهود و من المغول و من النصارى و ليس في ذلك غرابة عند من يعتقد ان المهدي عندما يخرج فانه سوف يذبح العرب و لذلك انصح المالكي بان يسكن عند الشيعة ويتمتع معهم لانه ليس له مكان و لا قبول عند المسلمين






حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حسام الحداد
صفحة الكاتب :
  حسام الحداد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 مشروعية الحكم في القرآن الكريم  : د . محمد الغريفي

 وداد الحسناوي : الاعتداء على المتظاهرين في الناصرية خرق لحقوق الانسان وانتهاك لحرية التعبير

 صحيفة واشنطن اكزامنر الامريكية : السيد السيستاني منع أعمال الانتقام الطائفية وساهم بإرساء الديمقراطية

 رئيس مجلس الوزراء الدكتور حيدر العبادي يتلقى مكالمة هاتفية من وزير الخارجية البريطاني  : اعلام رئيس الوزراء العراقي

 صدى الروضتين العدد ( 231 )  : صدى الروضتين

 أب يخرق حقوق الإنسان ويحبس إبنته في غرفة مغلقة في العراق  : ذو الفقارك يا علي

 السلطة الرابعة  : فواز علي ناصر

 وزارة الشباب والرياضة تقيم دورة إعداد مدربين لبرنامج (كيف تؤسس مشروعك )  : احمد محمود شنان

 المقاومة ليست ديكارتية  : ادريس هاني

 إيران: بيان اللجنة الوزارية العربية بشأن إيران بلا أساس

 مفارزشرطة واسط تلقي القبض على 75 متهم وفق مواد قانونية مختلفة  : علي فضيله الشمري

 ظاهرة المقاهي الشعبية، وسط الأحياء السكنية!  : محمد الشذر

 التحالف الوطني يخون العراقيين بحقن دماءهم...!  : وليد كريم الناصري

 أحبُّ فيكِ سيلَ الذهب  : جلال جاف

 الصيدلي ومن خلال توجيهاتهُ بالاهتمام بملف الأبنية المدرسية بعد تحريرها من عصابات داعش الإرهابية مدرسة الهدى في ديالى تعاود استقبال تلاميذها للعام الحالي  : وزارة التربية العراقية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net