صفحة الكاتب : محمد الحمّار

الإصلاح اللغوي وفروعه
محمد الحمّار

مستوًى تعليمي بلغ حدا لا يُطاق من الرداءة؛ أداءٌ لغوي عام يلامس حد الانهيار؛ بحثُ علمي غائب تماما؛ صناعة متأزمة وغير مبنية على قواعد صلبة؛ إعلام متعثر ومرتبك؛ أخلاق سياسية متدهورة، ومنه انشقاقات وتصدعات وانقسامات؛ أخلاق عامة سيئة جدا؛ مستوى متدنٍّ للثقة بالنفس وغياب كُلي للتصورات من أجل النهوض؛ وما إلى ذلك من مظاهر التخلف.

هل تونس الجديدة راضية بهذا الأداء الهزيل إن في الحياة العامة وإن في المدرسة على الأخص؟ وهل من إصلاحٍ ناجعٍ للتعليم من دون إصلاح لمنظومة تعليم اللغات؟ وإن اتفقنا على مركزية اللغة في العملية التربوية والتعليمية، هل يمكن أن يتم الإصلاح اللغوي بمنأى عن الإصلاح المجتمعي العام وبالأخص عن الإصلاح الديني الذي هو رهنٌ بتجديد الفكر الإسلامي؟

للإجابة عن هذه الأسئلة نقترح عليكم مقاربة اندماجية تتضمن تناولا عضويا للإصلاح.

اللغة والعقيدة والعلم

إنّ تحريك الهوية الكبرى في المنظومة التعليمية التربوية، وهي هوية تجمع بين دين كعقيدة وثقافة وفكر، أو دين وثقافة وفكر من دون عقيدة، من جهة، وبين التمكين اللغوي المنشود ، من شأنه أن يعطي الدفع السيكولوجي والأداتي والتنفيذي اللازم، لدي المؤمن ولدى غير المؤمن على حد سواء،  للعناية بالعلوم الصحيحة والبحث فيها وتملكها باتجاه بلوغ غاية سامية ترضي المؤمن وغير المؤمن، ترضي الله والإنسان.

ويتطلب بلوغ  الغاية السامية من خلال التحريك الهوياتي في المنظومة تسخير الوسائل العلمية  الكونية، بطريقة تدريجية وقدر المستطاع، وحسبما يسمح به التطور الطبيعي، الذهني والعلمي للعقل المجتمعي. أمّا الغاية بحد ذاتها فهي استقراء التوحيد كقيمة إنسانية  كونية، بصرف النظر عن كونه عقيدة وعبادة بالنسبة للمتعلم المتدين.

غايات وأهداف تربوية وتعليمية عامة


ينبغي أن تصمم المناهج والبرامج التعليمية لكي نكون قادرين على تحقيق ما يلي:

أ. غايات تربوية تحررية (لا إيديولوجية)

ب. أهداف تعليمية تكوينية تمكن المتعلم من بلوغ الغايات التربوية

 

أ.غايات تربوية تحررية

أولا، الهوية الكبرى:

المطلوب تكوين إنسان تونسي متجذر في هويته الكبرى. وأعني بالهوية الكبرى الانتماء إلى الإسلام اعتبارا للعقيدة وللثقافة وللفكر معا، أو اعتبارا للثقافة والفكر فقط. كما نعني بذلك من جهة أخرى الانتماء الواعي والوظيفي إلى أمة العرب والمسلمين وإلى إفريقيا والعالم. 

 ثانيا، الهوية اللغوية:

ما من شك في أنها مفصل من مفاصل الهوية الكبرى. والمطلوب بمقتضاها تكوين إنسان تونسي مضطلعٍ باللغة كمحرك مركزي للحياة.  فالتمكين اللغوي للتونسي يستوجب تعزيز تدريس اللغات الأجنبية إلى أقصاه. لكن الشرط لتحقيق ذلك مع التمسك بالهوية الكبرى هو أن يتم الربط الثقافي والسلوكي والحضاري اللازم بين تلك اللغات من جهة وبين اللغة العربية من جهة أخرى باتجاه إحياء اللغة العربية. وهو ما أسميناه "التعريب العكسي" أو "التعريب غير المباشر". وينجر عن هذا الرفع من شأن اللغة الأم كأداة وفكر عالميين لتكون قدوة لسائر اللغات في تكوين العقل الكوني.

ثالثا، الرسالة:

 إنّ التلميذ و الطالب التونسيان يريدان تبليغ رسالة إلى العالم عبر الشهادة الثانوية ثم الجامعية: "نحن انتصرنا على غول العَولمة بخادمه الرأسمالية المتطرفة وها نحن في حوار معكم لنزيدكم معرفة كل يوم وباطراد ودون هوادة بمهاراتنا في تحويل العالم إلى منتجع للتثاقف العادل ونخبرهم أنه لا مناص من الصراع الفكري إذ لا بدّ أن يقبل الصراع على أنه قاعدة في الخلق."

رابعا، التواصل:

 أن نعطي للعالم صورة حية مستحدثة عن الشخصية التونسية وما يمكن أن تضيفه في المجالات التالية: الإسلام، عقيدة وعقلا وفكرا وسلوكا؛ القدرة اللغوية للإنسان التونسي؛ الوطنية المكونة للعالمية؛ الكونية المطبوعة بالثقافة النسبية؛ الكفاءة الثورية الضاربة في عمق فلسفة الإنسان العالمي.

ب. أهداف تعليمية في خدمة الغايات التربوية التحررية:

إصلاح جذري لمنظومة تدريس اللغات بما فيها اللغة العربية، لغرض ربط الصلة بينها وبين ثقافاتها وتمكين العربية بالذات من الانتفاع من الإضافة التي ستفيدنا بها ثقافة ولغة الآخر من باب التثاقف والمثاقفة.

إصلاح الطرق البيداغوجية باتجاه تدعيم النقل في ما فيه نقل؛ الإملاء والرسم وبعض الحفظ في ما ينبغي أن يحفظ عن ظهر قلب.

 إصلاح الطرق البيداغوجية باتجاه تدعيم العقل في ما لا يحتمل إلا العقل؛ المنهج التحليلي والمنهج التأليفي في الاجتماعيات والمنهج التجريبي في العلوم.

إصلاح نظام الامتحانات مع إعفاء التلاميذ إعفاءا تاما من المواد التي يشتبه أن أن تسأثر بميل المتعلم للنقل والحفظ عن ظهر قلب.

تقليص ساعات الدراسة للتلميذ إلى النصف لكي يتمكن الشاب من اللعب والفسحة والإبداع

منع تدريس اللغة في حصة تفوق الساعة الواحدة أو الساعة وربع الساعة.

العلاقة بين تعليم اللغات وتعليم العلوم

لا يمكن الشروع في إصلاح تعليم العلوم قبل إصلاح تعليم اللغات بل وبإصلاح المنظومة اللغوية كاملة حتى خارج المدرسة والجامعة. إذ لا يمكن أن يستوعب العقل التلمذي العلوم كما يجب استيعابها ابتغاء توظيفها في التنمية الأهلية من دون تهيئة التربة اللغوية بثقافة عالمية قوية توجه العلوم نحو أهداف حضارية تنطلق من الذات.

إنّ اللغة العربية من الممكن أن تكون لغة العصر. لذا يتوجب إصلاح جذري لمنظومة تدريس اللغات بما فيها اللغة العربية، كما بيناه أعلاه و في عديد الدراسات المنشورة ، وذلك لغرض إعادة توضيب الأداء اللغوي بفضل توثيق الصلة بينها وبين ثقافاتها المتناسبة وتمكين العربية بالذات من الانتفاع من الإضافة التي ستفيدنا بها ثقافة ولغة الآخر من باب التثاقف والمثاقفة، مما سينعكس إيجابا على العقل العلمي وعلى توليد التصورات العلمية الأصيلة.

فمن شأن هذا الإصلاح أن ينعكس إيجابا على العلاقة بين اللغة المتعلمة والعلم المتعلم بناءً على توفّر شرط تقديم التملك اللغوي على التملك المعرفي العلمي حتى يكون المتعلم مهيأ لاستيعاب المفاهيم العلمية بمنأى عن أية إعاقة لغوية وحتى يكون المتعلم متمتعا بحد أدنى مطلوب لاكتساب القدرة على توظيف المعرفة العلمية في التجارب المتعلقة بتلبية حاجيات البلاد، إن علمية أم اجتماعية أم سياسية أم عسكرية أم استراتيجية أم تلك المتعلقة بأي مجال حيوي آخر.

إصلاح تعليم اللغات

في ضوء هذا ما من شك في أنّ اللغة هامة لا فقط كأداة وفكر وإنما كعقل. ثم إنّ تنظير اللغة مع الدين والتطابق بينهما هو الذي سيسمح بتكوين العقل عموما والعقل العلمي على الأخص. و العقل اللغوي (وهو لغوي/ديني) مصدرٌ لتصميم نموذج أو نماذج لتطبيق الإسلام، ومصدر لتصميم نموذج أو نماذج للعقلانية، ومصدرٌ لتصميم نموذج أو نماذج للعقل العلمي. وعلوم التربية والألسنيات ركيزة أداتية لتحقيق كل تلك الأهداف. وإذا أردنا إنجاز حوصلة في ما قل من الكلام سنقول: اللغة إسلام، والإسلام لغة، وبما انّ اللغة سلوك فالإسلام سلوك.

إجمالا يمكن القول إنّ اللغة (كمرادف للسلوك) والتديّن (كمرادف للسلوك) مؤهلان للضلوع في مأرب مشترك وفي النجاح في إنجازه. و سواء أسمينا هذا المأرب "تطوير اللغات" أم "تحديث العربية" أم "تعريب الحداثة" أم " تكوين العقل اللغوي"  من جهة، أم "تجديد الفكر الديني" أم "أسلمة اللغة" أم "تأليف اللغة مع الدين" أم "تبليغ الإسلام بالكلام" أم "نمذجة السلوك الديني عن طريق اللغة"، أم "التوصل إلى نموذج متكامل للسلوك"، من جهة ثانية، أم "بناء العقل العلمي طبق شروط العقل اللغوي وطبق التدين" من جهة ثالثة، فالمنهجية واحدة والمنفعة المنشودة واحدة. والعناوين كلها دالة على نفس المعنى الذي نبحث عليه وننشده.

الخطة

أولا: تخصيص السنوات الأربعة الأولى من المرحلة الابتدائية لتعليم اللغة العربية فقط، مع ما يستوجبه سن التلاميذ من أبجديات الحساب والإيقاظ العلمي والتاريخي والجغرافي.

ثانيا: نزع صفة اللغة الثانية عن اللغة الفرنسية وتحويلها إلى لغة أجنبية مثلُها مثل اللغة الانقليزية ، وذلك لوضعهما وجها لوجه في منافسة مباشرة مع بعضهما البعض.

ثالثا: من شأن هذا الإجراء أن يحرر اللغة العربية ويمكنها من استعادة الحماية الذاتية التي حرمتها منها اللغة الفرنسية بحكم ملازمتها لها ومنافستها لها على امتداد عقود.

رابعا: كما أن هذا الإجراء سيحرر كل اللغات الأجنبية المدرجة في البرامج الرسمية وفي الحياة العامة، وخاصة اللغة الفرنسية بالذات التي تعرضت للتسلط المزدوج، باسم التعريب (العشوائي) تارة وباسم التمكين (الفرنكفوني) طورا.

خامسا: أما المنافسة بين الانكليزية والفرنسية فيمكن أن تتمثل في الإجراء التالي: التنصيص على تعلم إحداهما إجباريا وأخراهما اختياريا في المرحلة الدراسية ابتداء من السنة الخامسة من المرحلة الابتدائية إلى آخر سنة من المرحلة الثانوية، بصرف النظر عن أية لغة أو لغات أخرى تكون مدرجة للتعلم (اختياريا) فضلا عنهما.

سادسا: وتصلح اللغة المختارة للتعلم إجباريا (إن الانقيزية أم الفرنسية) لتعلم المواد العلمية. وهذا يعني أن العلوم ستدرّس باللغتين المتنافستين، إما الفرنسية أو الانكليزية، حسب الاختيار المسبق للتلميذ وبتوجيه من السلطة البيداغوجية.

سابعا: تدريس المواد العلمية باللغة الأجنبية مع ما يستوجبه ذلك من إرساء نظامٍ مرِن تبعا للقاعدة التالية: بقدر ما يكون المتعلم متملكا للغة ما تتوفر له فرص النجاح في دراسة المادة العلمية بواسطة تلك اللغة. ويقع اعتماد اللغة الأجنبية في تدريس العلوم ابتداء من السنة السابعة، بعد أن يكون قضى التلميذ/التلميذة سنتين في تعلم اللغة الأجنبية الإجبارية بنسق سريع.

في الأثناء:

 يمكن اتخاذ الإجراءات التالية للنهوض باللغة العربية حتى يحين الوقت، لمّا تكتمل الحقبة الأولى (بمراحلها: ابتدائية وإعدادية وثانوية؛ أو ابتدائية وثانوية؛ أو أساسية وثانوية) وتشفع بدورة من التعليم العالي (انظر البند الثالث عشر)، أي حين تكتمل الشروط لاعتمادها في تدريس العلوم والتكنولوجيا:

ثامنا: إحداث مادة "دمج عامية/فصحى" بين اللهجة العامية التونسية و اللغة العربية الفصحى (في شكلها اللاوظيفي الحالي) وذلك في الاتجاهين الاثنين. والغرض من ذلك هو وصل الأداتين من جميع الجوانب: العاطفي والعقلي والسيكولوجي والسوسيولوجي والثقافي وغيرها، حتى يتسنى للمتعلم تملك عقل لغوي أصيل و متأصل لا يدع للفُصام وللازدواجية مكانا. وتبقى قواعد الفصحى هي المحددة لمدى فصاحة اللغة الناتجة عن الدمج من عدمها. كما تكون الوظيفية اللغوية شرطا تواصليا أساسيا. ونعني بالوظيفية وبالتواصلية مدى قدرة هذا المنتوج اللغوي على التعبير بأمانة على كل جوانب النشاط الإنساني بما فيه النشاط العلمي، النظري والتطبيقي على حد سواء.

تاسعا: إحداث مادة "دمج الحداثة في العربية"" تُعنى بتحويل الحداثة التي تتضمنها واحدة أو أكثر من اللغات الأجنبية الحية المدرجة بالبرنامج المدرسي في داخل اللغة العربية وذلك بهدف ترسيخ دعائم وبراديغمات الحداثة إلى اللغة العربية الفصحى التي بدورها تعرف في الأثناء تحولا متوازيا من حالة اللغة اللاوظيفية إلى حالة لغة وظيفية ناتجة عن الدمج بين الفصحى (اللاوظيفية) والعامية والذي تمخضت عنه حصة "الدمج" عامية/فصحى، فصحى/عامية. ويحدث التوازي ابتداءً من السنة الأولى التي تدرج فيها تعليم اللغة أو اللغات الأجنبية.

عاشرا: تعتبر مادتَي "الدمج عربية/عامية" و"دمج الحداثة في العربية" تهيئة للعقل اللغوي الضروري لتأسيس عقل علمي قادر على إنتاج العلوم وفي الوقت ذاته على التعبير عنها باللغة العربية. وهو ما أسميناه في دراستين سابقتين بـ"التعريب العكسي" أو "التعريب غير المباشر".

أحد عشر: الحرص لدى التلاميذ والطلبة على تأمين التحول من ناطقين قسرا باللغة الأم (العربية) ومن ناطقين باللغات الأجنبية من صنف المستهلكين أو الممذهبين أو المغتربين أو المستلبين إلى ناطقين فاعلين باللغة، بأية لغة كانت.

اثنا عشر: بعد مرور كامل الحقبة الدراسية الأولى، من تعليم ابتدائي وإعدادي وثانوي، أو ابتدائي وثانوي فحسب، و التي يكون تخرّج على إثرها فوجٌ أول كنتاج  لهذه المنظومة التعليمية الجديدة والتي تكون طبقت فيها هذه الخطة المعروضة، يتم تقييم نتائج الحقبة من كل الجوانب، لكن بالخصوص في الجانب التالي: مدى تطور الأداء بواسطة اللغة العربية في ثوبها الجديد، مما يفيد في مجال استشراف مدى استعداد المتعلمين التالين (أثناء حقبة دراسية موالية) لاستيعاب المواد العلمية باللغة العربية.

ثلاثة عشر: لا يتوقف التقييم في مستوى نتائج الحقبة الدراسية الأولى لكنه يتواصل ليطال الفترة من التعليم العالي التي تلي الحقبة الدراسة الأولى. أما المعيار التقييمي المفيد في هذه الفترة فسيكون معيار "القدرة على الإنتاج المعرفي في مجال العلوم". وهذا يعني أنّ بعد انتهاء هذه الفترة من التعليم العالي التي يُحسب طول مدتها بحَسب مدى اتضاح معالم الإنتاج المعرفي لدى الطلبة والباحثين، يتم تقييم الواجهتين الاثنتين المتلازمتين: الكفاءة الوظيفية للغة العربية في كافة المجالات بما فيها مجال المعرفة العلمية والتكنولوجية، وذلك اعتبارا لكَون هذا المجال الأخير تتويجا لسائر المجالات العامة وكذلك نقطة بدء متجددة لتطوير الأداء اللغوي العام.

أربعة عشر: يقرَّر تعريب المواد العلمية المدرجة في برامج ومناهج الحقبة الموالية للحقبة الأولى حسب التوصيات المستقاة من التقييم المذكور في النقطتين (الثانية عشرة) و(الثالثة عشرة) و بالنظر إلى المستوى الذي وصل إليه التعريب في الأدبيات العلمية والبحث العلمي الذي قد يكون حدث بصفة غير ممنهجة أي في شكل محاولات فردية من لدن باحثين خلاقين .

انتهى

تونس في 14 جويلية 2012

*أستاذ أول فوق الرتبة في اللغة الانقليزية بالمعهد النموذجي بأريانة

*خبير في التربية الشاملة

  

محمد الحمّار
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/08/02



كتابة تعليق لموضوع : الإصلاح اللغوي وفروعه
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : رياض البياتي
صفحة الكاتب :
  رياض البياتي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 فضائية البغدادية نقطة نظام؟!  : علاء كرم الله

 في اسوار التاريخ ومدوناته ويبقى الامل ... ؟  : د . ماجد اسد

 التربية تعلن عن تسجيل أكثر من 90 ألف طالب لخوض الامتحان التمهيدي خارجي وتحدد الرابع من شباط القادم موعدا لهُ  : وزارة التربية العراقية

 (شلع قلع) المالية سرقت الحنطه والشلب !  : زهير الفتلاوي

  البركان السني  : الشيخ عبد الحافظ البغدادي

 مشتاق لك – شعر شعبي عراقي  : جاسم المعموري

 حكومة أبو الجنيب!!  : احمد الشيخ حسين

 أمسية رمضانية لتكريم الطلبة المتفوقين في مدينة قلعة سكر  : محمد صخي العتابي

 الحمزة اسد لصلابته  : نور السراج

 كبش الفداء...!( يالمالك جذر ، لاتزعل وية الريح)  : الهارون موسى

 الفدرالية هندسة قانونية معكوسة لتقسيم العراق

 الأَزمةُ الوِزارِيَّةُ صِراعُ إِراداتٍ ونُفُوذٍ! أُأَيِّدُ الصَّدرَ بشَأنِ الوِزاراتِ الأَمنِيَّةِ!  : نزار حيدر

 مدير عام صحة واسط يشرف على معالجة جرحى الانفجار الارهابي في مدينة الكوت  : علي فضيله الشمري

 انتخبوا جمولي  : كريم عبد مطلك

 رمز الوفاء  : راجحة محسن السعيدي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net